أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: لحظة خوف

  1. #1
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    العمر : 73
    المشاركات : 674
    المواضيع : 101
    الردود : 674
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي لحظة خوف

    لحظة خوف
    نام المفتاح في طبلة الباب ، أداره " أبو المعاطى " دورة ونصف ، سقط اللسان وانزاح " الرَّفاص " من منيمه ، دفع " ضلفة " الباب ودخل صحن الدار ، احتواه ظلام دامس فتوجس خيفة، لم تسعفه ذاكرته أن يستعيذ بالله من شياطين الجن ْوالإنسْ ، تنحنح 00 لعله يأنس بصدي صوته أو يأتيه حس من خلف ستائر الظلام يكشف سر هذا الصمت المريب ، اقشعر بدنه ، أخرج يده من فتحة جلبابه ثم شهرها سلاحاً ودرعاً ، لم يكد يراها ، تسرب الخوف بداخله فدقت طبول الحرب في قلبه و تحفزت حواسه لمواجه هذا الخطر المجهول 00
    استدعي ذاكرته علي عجل , فحص صورها المتتابعة لعله يجد فيه شخصاً يناصبه العداء أو يضمر له سوءً ، حدث نفسه
    : من ذا الذي يناصبني العداء ويكن لي شراً 00؟ أيكون ابن أخي 00؟ ربما يريد الانتقام مني بعد أن نصحته ونهرته بقسوة عندما طلب حقه في ميراث أبيه 00!! إنها حماته التي أوغلت صدره ضدي، أوهمته بأنني أماطله كي أشتريه منه بثمن بخس 00صرخ محذراً ابن أخيه
    : اعقل يا مجنون 00 أتقتل عمك من أجل تلك الأوهام 000
    لكن صوته لم يخرج من حنجرته ، فالفم جاف واللسان ملتصق بسقف الحنك ، تساقطت قطرات من عرق مالح تذوق طعمها لما بلع ريقه عدة مرات 00
    هزْ رأسه نافياً ثم هتف لا 00لا ليس ابن أخي هو المتربص لي ، ربما ذالك التاجر الذي اشتري مني محصول الفول الأخضر وأصابه مرض" الهالوك " فلم يجني منه حبة واحدة 00لا لا إنه رجل طيب لا يضمر سوءً لأحد ، إن عشت لباكر سوف أرد له " العربون " الذي دفعه 0
    أخذ يبحث عن علبة ثقابه ولما أهتدي إليها ، أشعل عوداً فتوهج وأضاء العتمة التي كانت تحتويه ، بانت لعينه معالم الدار ، أرهف سمعه 00 إذا بأنات مكتومة تقطع الصمت الرهيب ، قال بداخله
    : ربما الأنات قادمة من تحت الدرج ، قبل أن يتحقق من مصدرها 00 احترقت أنامله وانطفأ الثقاب 00 أشعل سريعاً عوداً آخر 00 ما إن توهج حتى رأي قط أسود قابض بين أنيابه علي فأر مذعور 00 الفأر يقاوم مصيره المحتوم يتلوى محاولاً الخلاص من بين فكي القط اللعين ، كلما كرر المحاولة تشق رأسه أخدوداً في الأرض ويثير غبار كثيف ، يعلق بشواربه حفنة من تراب ، لن يلعق القط شواربه إلا بعد التهام فريسته 00!!
    شعر " أبو المعاطي " بالمهانة لما ربط مصيره بمصير الفأر المذعور 00 انتفض ليثأر لكرامته وينقذ الفأر المسكين من القط المفترس ، قبل أن يبادره بالهجوم ، هرب القط بصيده الثمين من بين أقدامه ، أصابه ثانياً رعباً مميتاً فصرخ حانقاً
    : بس ْ 00 بسْ يا ابن الكلب 00
    هرب الخوف من قلب " أبو المعاطي " 00 صعد دراجات السلَّم خائر القوي ، ما أن ألقي جسده علي سريره الوثير حتى راح ضميرهفي سبات عميق 000!!!!


  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 50
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    السلام عليكم وألف مرحى بهذا الإبداع
    أعجبني إغراقك في التفاصيل ... فقيمة أي حبك تكمن في دقة خيوطه وتدقيق نسيجها في جزئياتها العميقة . و " جورج لوكاتش " يرى أن الإغراق في الجزئيات ، جزئيات النفس البشرية ، هو السبيل إلى اكتشاف العنصر المشترك بين كل البشر ... وذاك لعمري دور الأدب / الفن
    كنت أتمنى لو كان الإدهاش قد بلغ منتهاه مع القط ... أي حادث كان سيفعل ذلك خصوصا عند اشتعال أول عود ثقاب ... فقد انتظرت للقط " الأسشود " دورا أكثر إخافة لهذا الخائف ...
    ألفت انتباهك إلى أن الطباعة قد جعلتك تضع " لم تجني " والصواب " لم تجن "
    و "قط قابض "والصواب " قطا قابضا " و " رعبا مميتا " والصواب " رعب مميت "
    الطباعة تقهرني ،،، رحم الله أيام القلم ..
    شكرا أخي على إمتاعك لنا
    ما كنتُ أدري بأنّ الشِّعر يغرقـــني = من قمّة الرّأس حتّى أخمص القـدم

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    الشربيني..الرائع..
    لقد اصابني الخوف في البداية لمَ ظننت ان النص ربما يكون مستفيظا بحالات الفزع والخوف التي تراودنا كلما شعرنا او قرأنا شيئا يمس الخوف بعينه،وجاءت الاحداث تبرر الخوف ذاك، فالظلمة ربما تكون فال شر عند الكثيرين، وهذا ما جعلني اشعر برغبة هولاء في تبرير الصاق الشر بالظلمة، وربما كان ابو المعاطي متعاطفا معي الامر هذا لانه مثلي عاش الحدث ذاك بخوف ووجس،ولقد اجدت في الوصف هنا وكانت اللغة متينة وقوية ومسبوكة بحرفنة، والحدث الاساسي في القصة لم يفقد توازنه بل استمر على وتيرة ونسق انسيابي متناسق، وجاءت الاستحضارات التي داهمت ذهن ابو المعاطي كصحوة للانا الداخلية له، في خضم الانا الاخرى التي واجهت العياني من الامر،قبل ان تمتزج بالانا الداخلية لتعيشا معا حالة رعب حقيقة جراء احداث صنعتهما باديها،ولقد اجدت في ابراز كنه الانا هذه في لحظات الخوف التي ربما هي الاقرب في فك عقدة الذاتن وفضح شفيرتها من اجل الافصاح عن مكنوناتها الداخلية،وهذا ما حدث بالضبط مع ابو المعاطي حيث اجبره الخوف من يستعيد تلك المكنونات التي ربما لم يكن ليخرجها لاحد، لكن الخوف اخرجها..ولقد لفت انتباهي النهاية التي جاءت تضيف قوة اضافية للنص من حيث الصياغة والفكرة، لان التوقع العادي كان سيقودنا الى ان ابو المعاطي انما بعد تعديه لمرحلة الخوف هذه وصل لقناعة اعطاء الحق لاصحابه، لكن دخول الضمير في سبات عمق حرف النص عن مساره العادي وقادنا الى نهاية اخرى، ربما جعلتنا نعي بان الخوف انما يعمر القلب بالرحمة في لحظته تلك وقلما نجد من يستمر بالرحمة من بعده.

    دمت بالق
    محبتي لك
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الأستاذ القاص الرائع / الشربيني خطاب
    طلقة نفسية ، أخرجتها من مدفع هائل بقرار النفس البشرية ، لتسرد لنا حالة الخوف ، وتحاصرها بكل التفاصيل المحددة ، لتجسد لنا النفس الهلامية الساكنة بأرواحنا ...
    دمت مبدعاً
    تحيتي لما تعلمته من ردود الأستاذ الحامدي ، والاستاذ جوتيار

  5. #5
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    العمر : 73
    المشاركات : 674
    المواضيع : 101
    الردود : 674
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحامدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم وألف مرحى بهذا الإبداع
    أعجبني إغراقك في التفاصيل ... فقيمة أي حبك تكمن في دقة خيوطه وتدقيق نسيجها في جزئياتها العميقة . و " جورج لوكاتش " يرى أن الإغراق في الجزئيات ، جزئيات النفس البشرية ، هو السبيل إلى اكتشاف العنصر المشترك بين كل البشر ... وذاك لعمري دور الأدب / الفن
    كنت أتمنى لو كان الإدهاش قد بلغ منتهاه مع القط ... أي حادث كان سيفعل ذلك خصوصا عند اشتعال أول عود ثقاب ... فقد انتظرت للقط " الأسشود " دورا أكثر إخافة لهذا الخائف ...
    ألفت انتباهك إلى أن الطباعة قد جعلتك تضع " لم تجني " والصواب " لم تجن "
    و "قط قابض "والصواب " قطا قابضا " و " رعبا مميتا " والصواب " رعب مميت "
    الطباعة تقهرني ،،، رحم الله أيام القلم ..
    شكرا أخي على إمتاعك لنا
    السلام عليك ورحمة الله
    الأخ الفاضل / محمد الحامدي
    أشكر مرورك الكريم والقراءة النقدية الواعية ، غالباً ما تاتي القراءة التأويلية
    بأشياء ربما لم ترد علي بال الكاتب نفسه اثناء سرد التجربة ، وأنه للطف منك أن
    أحلت الأخطاء النحوية علي الطباعة ، فما زلت أتلقي العقاب علي مؤخرتي منذ
    أن كنت صغيراً حتى اليوم والظاهر أني متسرع لم أعي الدرس جيداً
    خالص تقديري واحترامي

  6. #6
    الصورة الرمزية عصام عبد الحميد قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2007
    الدولة : مصر
    المشاركات : 198
    المواضيع : 15
    الردود : 198
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    الأديب المبدع الشربينى خطاب
    لم أكد أصل إلى السطر الأخير من القصة حتى قلت الله... الله.... الله...
    وصلة من الإبداع الجميل يمتعنا بها الشربينى خطاب... عزف على أوتار النفس الإنسانية صاغها باقتدار... تصوير بديع للتفاصيل... خاصة وهو يصف هذه التفاصيل على عود ثقاب...
    لو سمح لى المبدع الشربينى أن أقول ملاحظة
    فى السطر الأخير قلت ما أن ألقي جسده علي سريره الوثير حتى راح ضميره في سبات عميق 000!!!!
    لو جعلتها ما أن ألقي جسده علي سريره الوثير حتى راح في سبات عميق 000!!!! لأعطتنى كقارئ أبعاد أعمق وانساح فكرى أكثر... ورأيت فى أعماقى ضميره وضميرنا...
    أشكرا على هذه الوصلة من الإبداع الجميل ودمت متألقا
    الأحباب ليسوا سوى قنابل موقوتة للحزن والفرح فهل من الحكمة أن نزرعهم فى الحنايا

  7. #7
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    العمر : 73
    المشاركات : 674
    المواضيع : 101
    الردود : 674
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الشربيني..الرائع..
    لقد اصابني الخوف في البداية لمَ ظننت ان النص ربما يكون مستفيظا بحالات الفزع والخوف التي تراودنا كلما شعرنا او قرأنا شيئا يمس الخوف بعينه،وجاءت الاحداث تبرر الخوف ذاك، فالظلمة ربما تكون فال شر عند الكثيرين، وهذا ما جعلني اشعر برغبة هولاء في تبرير الصاق الشر بالظلمة، وربما كان ابو المعاطي متعاطفا معي الامر هذا لانه مثلي عاش الحدث ذاك بخوف ووجس،ولقد اجدت في الوصف هنا وكانت اللغة متينة وقوية ومسبوكة بحرفنة، والحدث الاساسي في القصة لم يفقد توازنه بل استمر على وتيرة ونسق انسيابي متناسق، وجاءت الاستحضارات التي داهمت ذهن ابو المعاطي كصحوة للانا الداخلية له، في خضم الانا الاخرى التي واجهت العياني من الامر،قبل ان تمتزج بالانا الداخلية لتعيشا معا حالة رعب حقيقة جراء احداث صنعتهما باديها،ولقد اجدت في ابراز كنه الانا هذه في لحظات الخوف التي ربما هي الاقرب في فك عقدة الذاتن وفضح شفيرتها من اجل الافصاح عن مكنوناتها الداخلية،وهذا ما حدث بالضبط مع ابو المعاطي حيث اجبره الخوف من يستعيد تلك المكنونات التي ربما لم يكن ليخرجها لاحد، لكن الخوف اخرجها..ولقد لفت انتباهي النهاية التي جاءت تضيف قوة اضافية للنص من حيث الصياغة والفكرة، لان التوقع العادي كان سيقودنا الى ان ابو المعاطي انما بعد تعديه لمرحلة الخوف هذه وصل لقناعة اعطاء الحق لاصحابه، لكن دخول الضمير في سبات عمق حرف النص عن مساره العادي وقادنا الى نهاية اخرى، ربما جعلتنا نعي بان الخوف انما يعمر القلب بالرحمة في لحظته تلك وقلما نجد من يستمر بالرحمة من بعده.
    دمت بالق
    محبتي لك
    جوتيار
    الصديق العزيز / جوتيار 000
    فليسوف الواحة وحكيمها
    كعهدنا بك دائماً 00قراءة واعية تزيد النص ثراءً
    وأراء ورؤي فلسفية ربما لم ترد علي بال الكاتب
    ساعة الكتابة
    دمت محب

  8. #8
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    العمر : 73
    المشاركات : 674
    المواضيع : 101
    الردود : 674
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الشربيني..الرائع..
    لقد اصابني الخوف في البداية لمَ ظننت ان النص ربما يكون مستفيظا بحالات الفزع والخوف التي تراودنا كلما شعرنا او قرأنا شيئا يمس الخوف بعينه،وجاءت الاحداث تبرر الخوف ذاك، فالظلمة ربما تكون فال شر عند الكثيرين، وهذا ما جعلني اشعر برغبة هولاء في تبرير الصاق الشر بالظلمة، وربما كان ابو المعاطي متعاطفا معي الامر هذا لانه مثلي عاش الحدث ذاك بخوف ووجس،ولقد اجدت في الوصف هنا وكانت اللغة متينة وقوية ومسبوكة بحرفنة، والحدث الاساسي في القصة لم يفقد توازنه بل استمر على وتيرة ونسق انسيابي متناسق، وجاءت الاستحضارات التي داهمت ذهن ابو المعاطي كصحوة للانا الداخلية له، في خضم الانا الاخرى التي واجهت العياني من الامر،قبل ان تمتزج بالانا الداخلية لتعيشا معا حالة رعب حقيقة جراء احداث صنعتهما باديها،ولقد اجدت في ابراز كنه الانا هذه في لحظات الخوف التي ربما هي الاقرب في فك عقدة الذاتن وفضح شفيرتها من اجل الافصاح عن مكنوناتها الداخلية،وهذا ما حدث بالضبط مع ابو المعاطي حيث اجبره الخوف من يستعيد تلك المكنونات التي ربما لم يكن ليخرجها لاحد، لكن الخوف اخرجها..ولقد لفت انتباهي النهاية التي جاءت تضيف قوة اضافية للنص من حيث الصياغة والفكرة، لان التوقع العادي كان سيقودنا الى ان ابو المعاطي انما بعد تعديه لمرحلة الخوف هذه وصل لقناعة اعطاء الحق لاصحابه، لكن دخول الضمير في سبات عمق حرف النص عن مساره العادي وقادنا الى نهاية اخرى، ربما جعلتنا نعي بان الخوف انما يعمر القلب بالرحمة في لحظته تلك وقلما نجد من يستمر بالرحمة من بعده.
    دمت بالق
    محبتي لك
    جوتيار
    الصديق العزيز / جوتيار 000
    فليسوف الواحة وحكيمها
    كعهدنا بك دائماً 00قراءة واعية تزيد النص ثراءً
    وأراء ورؤي فلسفية ربما لم ترد علي بال الكاتب
    ساعة الكتابة
    دمت محب

  9. #9
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.15

    افتراضي

    الاخ الشربيني العملاق

    والله اشتاق لحرفك الباهر دوما َ

    اخي الحبيب
    يقول ابن المقفع في كتابه كليلة ودمنة:خمس أشياء لابقاء لها:ظل غمامة الصيف، وعشق النساء، ومصادقة الأشرار، والنبأ الكاذب، والمال الكثير.
    وذكر عالم النفس (فرانكل) في كتابه (الإنسان يبحث عن المعنى)، أن (فرط النية) يبدد العمل، فإذا أراد أحدنا الوصول الى شيء بحرص أكثر من اللازم، أضاعه من يده.



    \

    نص ثري
    الإنسان : موقف

المواضيع المتشابهه

  1. فكِّرْ بحرِّيَّةٍ دونَ خوفٍ
    بواسطة زاهية في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 10:06 AM
  2. خوف العشاق
    بواسطة ياسر المطري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 14-09-2006, 10:06 PM
  3. لا خوف بعد اليوم ...!
    بواسطة محمد الدسوقي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 25-09-2005, 07:16 PM
  4. خوف ..
    بواسطة بثينة محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-05-2004, 01:52 PM
  5. نعم سدد نعم دمر نعم خوّف الأطفال
    بواسطة المجهوووول في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-12-2003, 07:55 PM