أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: صباحات قريتي/ سلسلة تأريخ لقرية ما تزال موجودة

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : الشآم
    المشاركات : 190
    المواضيع : 24
    الردود : 190
    المعدل اليومي : 0.04

    Post صباحات قريتي/ سلسلة تأريخ لقرية ما تزال موجودة

    عند بزوغ الشمس في الأفق الشرقي من القرية يبدأ النور بالتسلل رويدا رويدا إلى بساتين القرية و حواكيرها و ينفض عنها إسار النوم و الدعة
    غير أن بيوتات القرية تكون قد استيقظت منذ مدة و ابتدأت بركة نهارها بصلاة الفجر و فطور بسيط غني لمن أراد المضي إلى حقله
    صباحات القرية ندية مشبعة برائحة البكارة و الطهر .....رائحة الأشياء الأولى
    يبدأ الطريق بالظهور بعد أن كان مغمورا بسواد الليل و في ذات اللحظة تظهر ذوائب الأشجار في البساتين
    كانت البيوت مبنية من طين .....نفس تركيبة الآدميين لهذا كنا نستشعر تنفسها،حركاتها و سكناتها و عند أول زخة مطر تغتسل و نشم منها رائحة الأرض
    عند بزوغ أول ضوء كانت تحلو لي رؤية النساء يحملن قففا من العجين المتخمر طوال الليل و هن ذاهبات إلى التنور
    كل مجموعة بيوت لها تنور خاص بها
    يذهبن إلى التنور و في قفف العجين نفسها تتربع صحون الزيت و الزعتر و الجبن القريش و الشاي
    الشاي بحد ذاته رفيق كل الفلاحين و النساء و الأطفال و الأفراح و الأتراح
    إنه مناسبة احتفالية و لها طقوس خاصة
    هناك أحسب نزهة على التنور....!
    بين قيظ التنور و حكايات الجدات و العمات و الخالات تمتد المسافات شاسعة و أنت ترتحل في عالم الأساطير المنسوجة بخيالهن البكر الذي لم تلوثه المدنية بعد.....
    عندما يمتد الضياء و يغمر كل حجر في القرية تكون النساء قد أتممن مهمة الخبيز و يعدن إلى بيوتهن بنفس القفف و قد امتلأت خبزا طازجا و رائحته و لا أحلى
    ينتشي الطريق بغناءهن الشجي الذي يتناول أكثر ما يتناول الحب الحزين
    الفتيات في البيوت الآن قد أتممن عمليات ترتيب المنازل و تنظيفها
    في الأيام التي لا خبيز فيها كنا نتسلل من الباب الخلفي للبيت و قبل أن يبزغ الضوء أو تلمحنا عين رقيب من أهل ونتقافز في درب البستان لنكتشف العالم في لحظة ولادة
    هناك يغمرك الإحساس بالجمال و الروعة و يغذي الفكر بمعين من متعة بصرية سأحملها حتى قبري فيما أظن
    عندما نعود من نزهتنا المختلسة نجد أن الأهل قد عرفوا بغيابنا و أعدوا لنا عدتهم من لوم و تأنيب
    لكن هذا اللوم لا يمنعنا من تناول فطورنا بنهم و تلذذ.....
    صباحات قريتنا دوما عامرة بالألق و الحياة و لكنها اكثر ما تكون ألقا عندما يحتفل أحد من العائلة (القرية كلها من عائلة و احدة ) بعرسه
    يكون الصباح مترعا حتى الثمالة بزغاريد النسار و هن في دربهن إلى بيت العرس و تعتلي رؤوسهن صواني من الأرز النيء الأبيض و قد زينت الصواني بالورود و الفواكه
    عنب ...رمان...،ورد جوري....،بندورة ،خيار .....
    تأتي النساء بهداياهن هذه ليحملوا مع أهل العرس كتفا .....لأن احتفال العرس وليمة
    في قريتي عندما تعانق اشعة الشمس ذؤابات الاشجار ينطلق صباح جديد في طرقاتها تماما كطفل صغير اشتروا له دراجة فانطلق بها غير عابىء بشيء
    هذه صباحات قريتي و الحلقة الثانية عن المساءات
    المفرد:الكتابة ، المثنى :العشق ، الجمع : الحياة

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    العزيزة ريم...
    ربما وجدت في العنوان ما يمكن ان يستغني النص عن الكثير مما جاء فيه، لاننا عندما نريد ان نؤرخ لحدث، او حتى لقرية باعتيارها حدث قائم، نحتاج الى ادوات الحبك القويم، ادوات المؤرخ التي يمكن ان يستلهم من الحدث الجاري ما قد حدث في الماضي باعتباره يعتمد على ركائز هي من صلب عمل المؤرخ، وربما تكون فلسفة التاريخ هي احدى هذه الركائز التي لايمكن للمؤرخ ان يتجنبها باعتبارها ادات البحث الحقيقية لديه، وكذلك ادات التميز وادات التدوين، لانها تربط الماضي بالحاضر وتتنبأ بالمستقبل.
    اسلوب الحكاوي غلب على النص، وكأننا جالسون في احدى الليالي الشتوية امام المدفأة ونستمع لمن له خبرة بالقرية، وبامورها ومجريات الاحداث فيها وهو يصف لنا تاريخ القرية، ومكوناتها، بل حتى واهتماماتها، وقد اجدتِ وانت الراوية ان تتقمصي دورك وتعمقين في التفاصيل الدقيقة وتبدعين في ارساء معالم القرية في اذهاننا وكأننا عشنا الصورة والحدث معا،وبين وصف القرية ومعالمها، ووصف الاحداث التي كنت جزء منها باعتبارك الرواية وجزء من الحدث نفسه، وجدتك تنقلينا من عتابات الوصف الى متاهات الاحداث اليومية، وهذا ما احدث نقلة في النص من كونه يروي لنا حدث عام الى استطراد لنقل معين ذاتي ضمن اطار جماعي.
    النص جميل واسمحي لي بهذه الهمسة..ربما يحتاج النص الى عناية اكثر بمسائل اللغة وكذلك المعنى والمغزى.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : الشآم
    المشاركات : 190
    المواضيع : 24
    الردود : 190
    المعدل اليومي : 0.04

    Post

    صباح الورد
    جوتيار تمر
    أنا أشكر عنايتك بقراءة النص
    و لكنني في الحقيقة قمت برفع الموضوع خطأ دون أن اتمكن من تلافي اخطاءه
    المهم لعطل ما طرأ البارحة على جهازي نزل الموضوع مرتين
    أرجو منك نقله للمراجعة ريثما أعيد الصياغو و تقبلي مني فائق احترامي و محبتي

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,579
    المواضيع : 418
    الردود : 3579
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي

    نعم اؤيد فيلسوفنا العملاق جوتيار
    تابعي اختاه وسنقرا لك
    فرسان الثقافة

  5. #5
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.81

    افتراضي

    الأديبة الرائعة: ريم بدر الدين

    أولا: مرحبا بك, فلم يتسنى لى الترحيب بك قبلا. ثانيا: تأرجح نصك بين الخاطرة والقصة, وفقد منك الخيط الحبكى ولم يعرف المتلقى هدف القاصة من القص. فقط تحتاجين مزيدا من التركيز وواثقة أنك ستفرزين عملا جيدا. سأنتظر منك قريبا عملا يفرز جميع إمكانياتك الأدبية.

    شذى الوردة يهمس لك هنا, عسى صدرك يتقبل همستى.

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

المواضيع المتشابهه

  1. العربي يفكر ….إذن الامة العربية موجودة!!!
    بواسطة نورية العبيدي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 20-10-2013, 05:01 PM
  2. تأريخ المسجد الأقصى
    بواسطة د. عمر جلال الدين هزاع في المنتدى قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-07-2011, 03:05 AM
  3. الحب المكنون لقرية الفنون
    بواسطة حازم محمد البحيصي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 08-12-2009, 03:37 PM
  4. الحنين لقرية مصرية
    بواسطة مصلح أبو حسنين في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 21-07-2008, 03:57 PM
  5. الرسالة ما تزال في جيبي
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 28-02-2006, 12:19 PM