أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: النوم بجدارة...

  1. #1
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,586
    المواضيع : 419
    الردود : 3586
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي النوم بجدارة...

    النوم بجدارة...



    كان على سريره الأبيض...
    ينام ملئ جفونه....
    قد أطال في نومه حتى مله كل من يحبه....
    صوت شخيره عال....يملأ البيت....
    ورغم ذلك هدوءا ما يصطحبه.........
    وحدها في المنزل معه...قد ملت حتى من نفسها التعبة....
    تتجرع بأسى أمجاده القديمة...
    وبقايا دفاتر أحزانه....
    قررت أن توقظه...أن تضع حدا لهذا النوم ....الذي يقطع في داخلها يجعلها نهبا للأوهام...
    حاولت وبقوة....
    جحظت عيناها...
    وصوتها المتهدج لا يكاد يسمعها من خلاله أحد...
    حاولت تسريح شعره...وبقسوة...
    أن تكتب على جبينه....
    كان هذا الفتى... نشيطا...
    أبدا ....
    وجسده البارد يزيدها خوفا....
    فكرت أن ترمي جرادل ماء...فربما صحا وبسرعة...
    لم يطاوعها قلبها....
    وغدت تلك الجرادل تصغر تصغر حتى أصبحت قطعة قماش مبللة!
    لم تفلح أبدا..وحاجتها إليه... تزداد..وخوفها معا....
    قد بلغ رعبها منتهاه...
    إنه يضيع وقتا خطيرا....
    بارد هذا الجسد......
    تذكرت كيف عاد من خدمته العسكرية ورغم كل ما واجه بقي صامدا وبشراسة...
    هزته بعنف لم يعد لها خيار...
    وتذكرت مقالب كان قد أترعها بها...عن مشاكله هناك...
    أحضرت المفرقعات ووضعتها بين أصابع قدميه وليحصل مايحصل...
    ......................
    قفز مذهولا...
    -آه لم يمت
    ماذا حدث أختاه ؟
    -البيت يحترق ولم أعد أدري هل السارقون مازالوا هنا أم رحلوا...
    -نظر إليها بصمت...يحدث نفسه...
    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟ مما خسرنا؟
    نظرت إليه بخيبة أمل وحرقه...يبدوا أنني سآخذ المهمة وحدي...
    أمسك يدها ...
    لكنها سبقته.اليهم.........................
    النوم بجدارة...
    كان على سريره الأبيض...
    ينام ملئ جفونه....
    قد أطال في نومه حتى مله كل من يحبه....
    صوت شخيره عال....يملأ البيت....
    ورغم ذلك هدوءا ما يصطحبه.........
    وحدها في المنزل معه...قد ملت حتى من نفسها التعبة....
    تتجرع بأسى أمجاده القديمة...
    وبقايا دفاتر أحزانه....
    قررت أن توقظه...أن تضع حدا لهذا النوم ....الذي يقطع في داخلها يجعلها نهبا للأوهام...
    حاولت وبقوة....
    جحظت عيناها...
    وصوتها المتهدج لا يكاد يسمعها من خلاله أحد...
    حاولت تسريح شعره...وبقسوة...
    أن تكتب على جبينه....
    كان هذا الفتى... نشيطا...
    أبدا ....
    وجسده البارد يزيدها خوفا....
    فكرت أن ترمي جرادل ماء...فربما صحا وبسرعة...
    لم يطاوعها قلبها....
    وغدت تلك الجرادل تصغر تصغر حتى أصبحت قطعة قماش مبللة!
    لم تفلح أبدا..وحاجتها إليه... تزداد..وخوفها معا....
    قد بلغ رعبها منتهاه...
    إنه يضيع وقتا خطيرا....
    بارد هذا الجسد......
    تذكرت كيف عاد من خدمته العسكرية ورغم كل ما واجه بقي صامدا وبشراسة...
    هزته بعنف لم يعد لها خيار...
    وتذكرت مقالب كان قد أترعها بها...عن مشاكله هناك...
    أحضرت المفرقعات ووضعتها بين أصابع قدميه وليحصل مايحصل...
    ......................
    قفز مذهولا...
    -آه لم يمت
    ماذا حدث أختاه ؟
    -البيت يحترق ولم أعد أدري هل السارقون مازالوا هنا أم رحلوا...
    -نظر إليها بصمت...يحدث نفسه...
    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟ مما خسرنا؟
    نظرت إليه بخيبة أمل وحرقه...يبدوا أنني سآخذ المهمة وحدي...
    أمسك يدها ...
    لكنها سبقته.اليهم.........................
    أم فراس




    أم فراس
    فرسان الثقافة

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    ريمة العزيزة...

    النوم بجدارة نص جميل اجتمع فيه الواقع بما يمكن ان نسميه استعادة الذكريات، بحيث شكلا معا نصا ذا قيمة ، وهدف منشود،في التكثيف دوما نواري العديد من الخبايا و الخفايا التي نخاف ان تتكشف امام الآخر
    وكأننا نرسلها كريح خفيفة تلفح وجه المتلقي ،و تستنهضه لتستفز به ذلك الجانب الراقد
    ليسأل و يسائل هي قصتك ريمة جاءت الاحداث على هذا النحو فاخدتنا إلى الركن الذي ارتضيته لنا ، والذي يجب علينا ان ندركه، لاننا نرى بان الكثير يذوب منا فينا ولسنا نستفيد منه، انما يسمن به غيرنا فكيف..؟

    دمت بألق
    محبتي لك


    جوتيار

  3. #3
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,586
    المواضيع : 419
    الردود : 3586
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    ريمة العزيزة...
    النوم بجدارة نص جميل اجتمع فيه الواقع بما يمكن ان نسميه استعادة الذكريات، بحيث شكلا معا نصا ذا قيمة ، وهدف منشود،في التكثيف دوما نواري العديد من الخبايا و الخفايا التي نخاف ان تتكشف امام الآخر
    وكأننا نرسلها كريح خفيفة تلفح وجه المتلقي ،و تستنهضه لتستفز به ذلك الجانب الراقد
    ليسأل و يسائل هي قصتك ريمة جاءت الاحداث على هذا النحو فاخدتنا إلى الركن الذي ارتضيته لنا ، والذي يجب علينا ان ندركه، لاننا نرى بان الكثير يذوب منا فينا ولسنا نستفيد منه، انما يسمن به غيرنا فكيف..؟
    دمت بألق
    محبتي لك
    جوتيار
    سعيدة بتعقيبك استاذي....
    ان لم نرى انفسنا في النص الذي نقرأ فلن نتحرك ونتجاوب ونشعر به وبصاحبه
    تحية لك ولقلمك الساحر

  4. #4
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.78

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة: ريما الخانى

    "النوم بجدارة"وهروب من أنفسنا ومن واقعنا وظروف تخنقنا, أجادت القاصة فى تناول فكرتها والتعبير عنها, وامتلكت أركان حبكيتها فى ثقة. نهاية مناسبة لكنها موثقة لفكرة اليأس التى عرضتها القاصة. فضلا لم أعرف سبب التكرار فى القصة, ان كان مقصودا فهو بلا شك أضعف من جمال القصة, وإن كان لا , فلا بأس.

    شذى الوردة لقلم يتألق

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,586
    المواضيع : 419
    الردود : 3586
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    الأستاذة الأديبة: ريما الخانى
    "النوم بجدارة"وهروب من أنفسنا ومن واقعنا وظروف تخنقنا, أجادت القاصة فى تناول فكرتها والتعبير عنها, وامتلكت أركان حبكيتها فى ثقة. نهاية مناسبة لكنها موثقة لفكرة اليأس التى عرضتها القاصة. فضلا لم أعرف سبب التكرار فى القصة, ان كان مقصودا فهو بلا شك أضعف من جمال القصة, وإن كان لا , فلا بأس.
    شذى الوردة لقلم يتألق
    د. نجلاء طمان
    شكرك عزيزتي لتفهمك الفكرة تماما
    ولم اع عن اي تكرار ؟
    امتناني

  6. #6
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.78

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمة الخاني مشاهدة المشاركة
    النوم بجدارة...
    كان على سريره الأبيض...
    ينام ملئ جفونه....
    قد أطال في نومه حتى مله كل من يحبه....
    صوت شخيره عال....يملأ البيت....
    ورغم ذلك هدوءا ما يصطحبه.........
    وحدها في المنزل معه...قد ملت حتى من نفسها التعبة....
    تتجرع بأسى أمجاده القديمة...
    وبقايا دفاتر أحزانه....
    قررت أن توقظه...أن تضع حدا لهذا النوم ....الذي يقطع في داخلها يجعلها نهبا للأوهام...
    حاولت وبقوة....
    جحظت عيناها...
    وصوتها المتهدج لا يكاد يسمعها من خلاله أحد...
    حاولت تسريح شعره...وبقسوة...
    أن تكتب على جبينه....
    كان هذا الفتى... نشيطا...
    أبدا ....
    وجسده البارد يزيدها خوفا....
    فكرت أن ترمي جرادل ماء...فربما صحا وبسرعة...
    لم يطاوعها قلبها....
    وغدت تلك الجرادل تصغر تصغر حتى أصبحت قطعة قماش مبللة!
    لم تفلح أبدا..وحاجتها إليه... تزداد..وخوفها معا....
    قد بلغ رعبها منتهاه...
    إنه يضيع وقتا خطيرا....
    بارد هذا الجسد......
    تذكرت كيف عاد من خدمته العسكرية ورغم كل ما واجه بقي صامدا وبشراسة...
    هزته بعنف لم يعد لها خيار...
    وتذكرت مقالب كان قد أترعها بها...عن مشاكله هناك...
    أحضرت المفرقعات ووضعتها بين أصابع قدميه وليحصل مايحصل...
    ......................
    قفز مذهولا...
    -آه لم يمت
    ماذا حدث أختاه ؟
    -البيت يحترق ولم أعد أدري هل السارقون مازالوا هنا أم رحلوا...
    -نظر إليها بصمت...يحدث نفسه...
    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟ مما خسرنا؟
    نظرت إليه بخيبة أمل وحرقه...يبدوا أنني سآخذ المهمة وحدي...
    أمسك يدها ...
    لكنها سبقته.اليهم.........................

    ************************


    النوم بجدارة...
    كان على سريره الأبيض...
    ينام ملئ جفونه....
    قد أطال في نومه حتى مله كل من يحبه....
    صوت شخيره عال....يملأ البيت....
    ورغم ذلك هدوءا ما يصطحبه.........
    وحدها في المنزل معه...قد ملت حتى من نفسها التعبة....
    تتجرع بأسى أمجاده القديمة...
    وبقايا دفاتر أحزانه....
    قررت أن توقظه...أن تضع حدا لهذا النوم ....الذي يقطع في داخلها يجعلها نهبا للأوهام...
    حاولت وبقوة....
    جحظت عيناها...
    وصوتها المتهدج لا يكاد يسمعها من خلاله أحد...
    حاولت تسريح شعره...وبقسوة...
    أن تكتب على جبينه....
    كان هذا الفتى... نشيطا...
    أبدا ....
    وجسده البارد يزيدها خوفا....
    فكرت أن ترمي جرادل ماء...فربما صحا وبسرعة...
    لم يطاوعها قلبها....
    وغدت تلك الجرادل تصغر تصغر حتى أصبحت قطعة قماش مبللة!
    لم تفلح أبدا..وحاجتها إليه... تزداد..وخوفها معا....
    قد بلغ رعبها منتهاه...
    إنه يضيع وقتا خطيرا....
    بارد هذا الجسد......
    تذكرت كيف عاد من خدمته العسكرية ورغم كل ما واجه بقي صامدا وبشراسة...
    هزته بعنف لم يعد لها خيار...
    وتذكرت مقالب كان قد أترعها بها...عن مشاكله هناك...
    أحضرت المفرقعات ووضعتها بين أصابع قدميه وليحصل مايحصل...
    ......................
    قفز مذهولا...
    -آه لم يمت
    ماذا حدث أختاه ؟
    -البيت يحترق ولم أعد أدري هل السارقون مازالوا هنا أم رحلوا...
    -نظر إليها بصمت...يحدث نفسه...
    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟ مما خسرنا؟
    نظرت إليه بخيبة أمل وحرقه...يبدوا أنني سآخذ المهمة وحدي...
    أمسك يدها ...
    لكنها سبقته.اليهم.........................
    أم فراس
    أم فراس

    فصلت التكرار بنجوم صغيرة

    عسانى بينت قصدى!

    شذى الوردة لحرصك

    د. نجلاء طمان

  7. #7
    الصورة الرمزية شاهين أبوالفتوح قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : بلادي
    المشاركات : 270
    المواضيع : 42
    الردود : 270
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟


    إذا " نحن " سرقنا وسكتنا وضعنا ، فلا معنى ولا قيمة للأشياء ولا للوجود.
    الأديبة / ريمة الخاني ، نص طارد للنوم !
    احترامي ومحبتي
    شاهين

  8. #8
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    العمر : 36
    المشاركات : 155
    المواضيع : 4
    الردود : 155
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي


    الأديبة ريمة الخاني

    هذا البناء المتقن للنص
    ورسم الحدث والدخول في داخل النفس ومزج هذا مع مشاكل الواقع وأمراضنا
    وبراعة التصوير ومزج اللون
    في نقل ما تريدين التعبير عنه
    وبعدها الاقفال الديناميكي المفتوح
    كل هذا وذاك جعلني أقول هذه قصة ناجحة

    نوف

  9. #9
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,586
    المواضيع : 419
    الردود : 3586
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاهين أبوالفتوح مشاهدة المشاركة
    سرقنا من داخلنا فهل الجمادات أكثر قيمه؟
    إذا " نحن " سرقنا وسكتنا وضعنا ، فلا معنى ولا قيمة للأشياء ولا للوجود.
    الأديبة / ريمة الخاني ، نص طارد للنوم !
    احترامي ومحبتي
    شاهين
    تقديري لقرائتك العميقة
    تحية دمشقية

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,586
    المواضيع : 419
    الردود : 3586
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوف السعيدي مشاهدة المشاركة

    الأديبة ريمة الخاني
    هذا البناء المتقن للنص
    ورسم الحدث والدخول في داخل النفس ومزج هذا مع مشاكل الواقع وأمراضنا
    وبراعة التصوير ومزج اللون
    في نقل ما تريدين التعبير عنه
    وبعدها الاقفال الديناميكي المفتوح
    كل هذا وذاك جعلني أقول هذه قصة ناجحة
    نوف
    اشكرك استاذي ومنكم نستفيد
    تحية دمشقية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عندما نضيع بجدارة !
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 06-12-2014, 01:49 AM
  2. ( غرقٌ بجدارة )
    بواسطة عبد الحليم منصور الفقيه في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 30-09-2014, 04:45 AM
  3. علاج الكسل و كثرة النوم ..
    بواسطة د.إسلام المازني في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-12-2004, 12:56 AM
  4. حكاية بعد النوم
    بواسطة سعد جبر في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-09-2004, 04:40 AM
  5. غرفة النوم الرومانسية - نصائح من روح الواحة
    بواسطة روح في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-07-2003, 01:52 PM