أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بولندا والإسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 38
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.03

    افتراضي بولندا والإسلام

    بولندا (Polska بالبولندية ، Poland بالانجليزية، Pologne بالفرنسية) جمهورية تقدر مساحتها بـ 312,685 كم مربع. يحدها من الشمال بحر البلطيق ومن الشمال الشرقي اقليم كالينينغرد الروسي و ليتوانيا، من الشرق روسيا البيضاء و أوكرانيا ومن الجنوب سلوفاكيا و تشيكيا أما من الغرب فتحدها ألمانيا. فاذا أمعنت النظر في خريطة أوروبا يتضح لك أن بولندا تتمركز ما بين أوروبا الغربية و أوروبا الشرقية فقد نالت موقعا استرتيجيا جيدا كربطة وصل ما بين الأوربيتين ..فالبعض يعتبرها من الدول الغربية والآخر من الشرقية وهكذا..
    أما عن أراضيها فتكون منطقة طبيعية انتقالية بين المناطق المنخفضة في شرق أوروبا و المناطق المنخفضة في شمال ألمانيا. طبيعة البلاد في الشمال سهلة بينما تزيد المرتفعات كلما اتجهنا جنوباً. تشكل سلستي جبال السوديت و كارباتي حدود بولندا الطبيعية مع جمهورية التشيك و سلوفاكيا. أعلى جبل هو جبل ريسي (Rysy) بارتفاع قدره 2499 متر. نهر فيسلا هو أطول نهر، نهر أودرا (أودر) يكون الحدود الطبيعية مع ألمانيا. تغطي الغابات 28% من مساحة البلاد. المناخ بشكل عام معتدل، يصبح قاري كلما اتجهنا شرقاً و خاصة جنوب شرق.

    السكان
    يبلغ عدد سكان بولندا حوالي 40 مليون نسمة. البولنديون يشكلون الغالبية العظمى بينما هناك أقليات ألمانية، أوكرانية، روسية بيضاء و غيره. بين الجاليات الأجنبية المقيمة في البلاد يكون الفيتناميون الأغلبية ، يتلوهم اليونان و المقدونيين.

    اللغة
    اللغة الرسمية هي اللغة البولندية.

    الديانة
    مع أن الدول المجاورة لبولندا وهو المعهود من دول أوروبا الشرقية تتبع الكنيسة الأورثودكسية الا أن بولندا تميزت عنها باتباع 90% من شعبها الكنيسة الكاثوليكية التابعة للفاتيكان.
    ونطرا للتاريخ الشيوعي العصيب الذي عان منه شعب هذه الدولة وحركات المقاومة التحريرية المؤيدة من الكنيسة (كحركة التضامن - Solidarnoscبالبولندية- التي قادها الرئيس السابق للبلاد فاونسا والذي دعم من بوحنا يولس الثاني) وكذلك دور البابا الراحل المحافظ يوحنا بولس الثاني وهو بولندي الأصل ، فقد ساعد على انتاج حصيلة ملتزمة و محافظة (تصل الى ثلثي الكاثوليك هناك). لا يعني هذا أن معرفتهم بدينهم هي السبب لاعتناقهم فكما نعلم أن الكنيسة قد اقتصرت فهم الدين وأسراره على نفسها وما على العامة سوى الاتباع. لكن دور الكنسية في تاريخ البلاد كسب الثقة من شعبه اضافة الى اعتماد المتدين منهم على الايمان القلبي والاحساس بيسوع في المنام و اليقضة و رؤ ية بركاته و معجزاته من حوله شكلت أسرار ايمانه!

    ليس قصدي الانتقاد الآن وانما أصبو للقول أن دعوة البولنديين للاسلام تصل الى درجة عالية في الصعوبة. ففي تجربتي الخاصة ، قد حاورت كثيرا من الأمريكان و الأسبان وكذا العرب و الانجليز البروتستانيين الا أني وجدت الأمر مختلفا مع هذا الشعب.
    فالداعية معهم يجب عليه معرفة جميع حذافير الكاثوليكية والاتقان في أسلوب الحوارالفلسفي المنطقي وليس المعتاد احترازا لعدم الهزيمة .

    لمحة تاريخية عن صلة بولندا بالإسلام
    على الرغم من موقع بولندا في وسط أوروبا وبعد حدودها الجغرافية عن حدود الدول العربية والإسلامية الا ان بولندا قد تلاقت مع هذه الدول عدة مرات خلال مراحل تاريخية متعددة وكانت لها علاقات مع العالم الإسلامي، فحسب رواية الكاتب البولندي فواديسواف بارانوفسكي ففي اوائل القرون الوسطى توافد على الاراضي البولندية تجار ورحالة عرب ومسلمون يدل على ذلك بعض الآثار من العملات الإسلامية وغيرها التي تشير الى ذلك. اضافة الى ما كتبه الرحالة العرب عن الاراضي السلوفانية التي زاروها ومن ضمنها الاراضي البولندية وقد ذكرت بولندا في كتاب المسالك والممالك من اول نص عربي يتكلم عن بولندا للجغرافي العربي ابو عبيد الله البكري وكاتب النص كان مبعوث عبدالرحمن الثاني الخليفة الاندلسي الى المملكة الرومانية المقدسي ابراهيم ابن يعقوب وقد ارخ رسالته من تاريخ 965م اي في القرن العاشر الميلادي.
    يعني هذا ان بداية العلاقات الإسلامية العربية البولندية تعود الى القرن العاشر الميلادي، وحسب رواية البروفسور يان يتشكيفيستش فإن مجموعات من المسلمين توافدت الى بولندا ضمن القوات المغولية في السنوات ( 1241، 1259، 1260، 1287، 1288) من هذه المقدمة التاريخية البسيطة نستطيع القول ان القرن العاشر الميلادي كان بداية للقاء تعارفي والقرن الثالث عشر كان من بداية توافد المسلمين الى بولندا والاقامة فيها.

    متى وكيف تكونت الأقلية المسلمة في بولندا؟
    للإجابة عن هذين السؤالين بإسهاب قد تحتاج الى عشرات الصفحات ولكن بإيجاز نستطيع الاجابة بالقول ان كيفية تواجد الأقلية المسلمة في بولندا ينقسم الى 4 مراحل تواجدت خلاله 4 مجموعات:

    § المرحلة الأولى ( من القرن الثالث عشر الى القرن الثامن عشر ):
    وهي تشكل نواة المجموعة الاولى من الأقلية المسلمة.تنحدر هذه المجموعة من اصول تترية ،وقد تواجدت أوائل مجموعات التتار في القرن الثالث عشر في بولندا كما ذكر ذلك البروفيسور يان تيشكيفيش ثم من القرن الرابع عشر حيث سكنوا مناطق في ليتوانيا وبولندا وعرفوا بالتتار البولنديين او التتار الليتوانيين، وكما يذكر الكاتب التتري سليم جزبينيتش فإن اقدم المناطق وأولها التي سكنها التتار توجد حاليا في الاراضي الليتوانية التي كانت آنذاك ضمن المملكة البولندية.
    وقد بدأت أولى واكبر حملات توطين التتار المسلمين في بولندا عندما انهزم الامير التتري توختاميش امام تيمورلنك واضطر الى الفرار الى ليتوانيا وحصل من ملك بولندا وليتوانيا آنذاك "فيتولد" Witold على ملاذ آمن فسكن هو وحاشيته واتباعه من المقاتلين في قلعة اهداها له هذا الملك، وبعد عدة سنوات عاد الامير التتري الى مسقط رأسه محاولا استعادة عرشه وبقي في الاراضي البولندية ابنه جلال الدين والذي شارك بمقاتليه في مناصرة القوات البولندية الليتوانية الروسية ضد القوات الصليبية في موقعة تاريخية تعرف بإسم موقعه ( جرونفالد) Grunwald وبعد هذه المعركة غادر القائد جلال الدين ابن الامير توختاميش بولندا عائدا الى موطنه الاصلي.
    ولكن بقي في بولندا الكثير من مقاتليه بعائلاتهم وهم شكلوا النواه الاولى وبداية تكوين الأقلية المسلمة في بولندا وبعد فترة انضم الى هذه النواة اسر مهاجرة من مناطق شرق المملكة البولندية، تعزز ذلك في عهد الملك البولندي يان سوبيسكي الثالث Jan Sobieski ш حيث اعطى هذا الملك للعائلات التترية اكراما لهم على خدماتهم اراضي فهي مناطق الشمال الشرقي من بولندا الحالية والتي شكلت اكبر تجمع سكاني لهم انذاك وهذه المناطق حاليا تتبع محافظة مدينة بياوستوك وهي في كروشيتيان وبوخونيكه ومازال حتى الآن بعض الآثار الإسلامي التي تدل على تاريخها. اما اكبر موجة لتوافد المسلمين الى بولندا فلقد تم في القرن السادس عشر والسابع عشر حيث يقرر الباحثون والمؤرخون عدد المسلمين آنذاك انه وصل الى مئة الف.
    اما حاليا فيقدر عدد المسامين من اصول تترية بنحو خمسة الاف ويسكنون مناطق بياوستوك، وارسو، جواسفك، البلونج .

    § المرحلة الثانية (القرن الثامن عشر والتاسع عشر واوائل القرن العشرين):
    وتشكل نواة تشكيل المجموعة الثانية والتي تمثل اقلية مسلمة متعددة الاصول والاعراق وقد تمركزت بشكل رئيسي في مدينة وارسو(العاصمة الان) وكانوا يشكلون خليطا من المقيمين واجيالهم الذين قدموا للعمل او التجارة حتى العشرينات من القرن التاسع عشر وبعد سنة 1865 وبفضل افتتاح خط السكك الحديدية بين بيترسبورغ وتيريسبول بدأت تتوافد موجات من المهاجرين المسلمين من القوقاز واذربيجان وانضم اليهم لاحقا بعض العائلات المسلمة المهاجرة من تركيا وايران وبعض العائلات العربية.
    شكلت هذه المجموعة مع اجيال المجموعة الاولى من بولندا أكبر تواجد إسلامي من تاريخ بولندا حتى اوائل القرن العشرين فتقدر الاحصائيات ان عدد المساجد في بولندا وصل حتى ماقبل الحرب العالمية الثانية الى 17 مسجدا ومصليين اثنين اضافة الى 19 مؤسسة و جمعية اسلامية وكان هناك ادارة افتاء واوقاف اسلامية كانت توظف اكثر من 36 امام ومؤذن وقد وصل عدد المسلمين في سنة 1939 الى 55 الف وبعد سنة 1945 ومع تغيير الخارطة الجغرافية لبولندا تقلصت اعداد المسلمين وبقي فقط مسجدين من القرن السابع عشر في منطقة كروشينيان وبوخونيكة ويقدر محصلة عدد اجيال المسلمين من هاتين المجموعتين بنحو 10 الاف.

    § المرحلة الثالثة (النصف الثاني من القرن العشرين واول القرن الواحد والعشرين):
    تشكل تبلور المجموعة الثالثة من المسلمين العرب وغير العرب الذين تواجدوا على الاراضي البولندية لاسباب مختلفة منها :
    1. الدراسة في الجامعات البولندية (فقد وصلت اعداد كبيرة من الطلبة العرب في السبعينات و الثمانينات من القرن العشرين لتحصيل العلم في الجامعات البولندية.

    2. التجارة واقامة المشاريع الاقتصادية وقد برزت هذه الظاهرة في اوائل التسعينات مع تغير نظام الحكم في بولندا.

    3. بسبب الهجرة من المناطق المنكوبة.

    4. السياحة.

    5. الهيئات الدبلوماسية بموظفيها وعائلاتهم ففي بولندا يوجد العشرات من البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية وهم في ازدياد وقد تم افتتاح أكثر من سفارة في الآونة الاخيرة.

    6. اللاجئون من جمهورية يوغسلافيا السابقة (البوسنة والهرسك) ،الشيشان وكوسوفو وكذلك لاجئون من الصومال وافغانستان وغيرها من الدول التي تعيش حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني.

    بعض هؤلاء اللاجئون هاجروا الى دول الغرب ومنهم من استقر في بولندا، اما الطلبة ورجال الأعمال وبعض السائحين والمهاجرين فأغلبهم قد استقروا في بولندا واختار العيش بها، ويقدر عدد هذه المجموعة من المسلمين مابين 10-15 الف.

    § اما المجموعة الرابعة والتي تكونت ايضا في القرن العشرين والواحد والعشرين:
    فتمثل البولنديين الذين اقبلوا على الإسلام واختاروه دينا وشرعا لهم. هذه الظاهرة ان صح التعبير ليست وليدة اليوم او الامس فهي منذ ولادة الإسلام، اما ما يخص بولندا فإنه يجدر الاشارة هنا الى شخصيات تاريخية بولندية الاصل دخلت الإسلام منهم على سبيل المثال علي تي واسمه الأصلي فويتيك بوبوفسكي الذي اسلم في القرن السابع عشر وقد لعب دوراً سياسياً وثقافياً في عاصمة الخلافة الإسلامية اسطنبول. كذلك منهم ايضا يوسف بم الذي يعتبر بطلا قوميا للبولنديين والذي توفي ودفن في سوريا كأحد الضباط العثمانيين وايضا الباشا مصطفى جلال الدين الذي اسلم في سن ال23 وكان اسمه كوستافتيم بوجونتسكي وغيرهم كثير مثل ابراهيم بي، اسلام تبي ،مايكيل تشايكوفسكي ويقول بعض المؤرخين ان احدى زوجات الخليفة العثماني سليمان كانت من اصل بولندي وكانت تدعى روكسولانا.
    ومع التطور الذي طرأ على عالم الاتصالات والفضائيات والحاسوب الآلي والإنترنت اصبح التعرف على الإسلام ومصادره في متناول اليد ومع جهود الدعاة المخلصين والمؤسسات الإسلامية توفرت المادة الاعلامية والدعوية للكثير من البولنديين فأقبلوا على الإسلام واعتنقوه ومن هؤلاء نذكر هنا الدكتور عطاءالله كوباتسكي والذي كان احد نشطاء حزب التضامن العمالي الذي ناضل من اجل الحرية في بولندا مع الحكم الشيوعي وقدهاجر في اوائل الثمانينات عندما اعلن في بولندا حالة الطوارئ العام في البلاد وله مؤلفات اسلامية عديدة في اللغة البولندية والانجليزية وغيره كثير من البولنديين رجالا ونساء وقد زاد عددهم بعد احداث 11 سبتمبر وذلك بفضل الله اولاً ثم لسببين أولهما الموقف العدائي لوسائل الاعلام ضد الإسلام والمسلمين والثاني الموقف الايجابي الذي اتخذته المؤسسات الإسلامية في بولندا موضحة موقف الإسلام من قبل المدنيين والحكم الشرعي للعلاقة بين المسلمين وغيرهم ضمن اطر العدل والسماحة الإسلامية مما ساعد من اقبال الكثير على التعرف على الإسلام وقتناء الكتب التي نفذت من المكتبات والأسواق فكان نورالله لهم دليلاً وصاحباً من الهداية ويقدر عدد هؤلاء المسلمون او هذه المجموعة بنحو 3-5 الف مسلم ومسلمة.

    ونخلص بالقول ان التكوين الاجتماعي المتعدد للأقلية المسلمة في بولندا يعتبر ظاهرة قوة تدل على انه دين للبشرية جمعاء لا ديناً للعرب وحسب ويمكن القول ان عدد الأقلية المسلمة في بولندا بجميع أطيافها العرقية والاجتماعية يصل الى نحو 30-35 الف ومع دخول بولندا في الاتحاد الاوروبي فهناك احتمالات كثيرة لزيادة عدد الأقلية المسلمة في بولندا، فبالنسبة للمسلمون التتار فهم يلتقون بالقومية مع مسلمو ليتوانيا ولاتفيا خاصة ودول البلطيق عامة مما يعطيهم فرصة التلاقي والمزاورة ولم الشمل خاصة وان بعضهم تربطهم اواصر عائلية ويقدر عدد المسلمون من أصول تترية في هذه الدول بـ 35000 الى 50000 اضافة الى ذلك فستتوفر للمسلمين ظروف قانونية افضل تمكنهم من المطالبة بالأوقاف الإسلامية التي تبعثرت بين هذه الدول وأصبحت في عهد الشيوعيين أملاك دولة.

    أما على مستوى المسلمين عامة فسيكون دخول بولندا للاتحاد الأوروبي فرصة للتجار ورجال الأعمال للإستثمار، كذلك فرصة لهجرة العمال المسلمين من دول أوروبا الغربية وبوادر هذا بدأت مع توافد التجار ورجال الأعمال والأتراك الى بولندا وإقامة المشاريع التجارية والتي على أثرها يأتي العمال للعمل والإقامة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 47
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    أخي الحبيب ( الطيب ) عدنان

    شكرا لك على هذا المجهود الكبير ...

    جعله الله في ميزان أعمالك يوم تلقاه وهو راض عنك

  3. #3
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 38
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الرشيدي مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب ( الطيب ) عدنان
    شكرا لك على هذا المجهود الكبير ...
    جعله الله في ميزان أعمالك يوم تلقاه وهو راض عنك

    أخي الحبيب أحمد الرشيدي

    ما أسعدني بمرورك
    في الحقيقة إن ما دعاني للكتابة عن بولندا هو أني زرتها في طفولتي مرتين

    فثمة ترابط جميل بيني وبينها

    بوركت

  4. #4
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.23

    افتراضي

    احدى زوجات الخليفة العثماني سليمان كانت من اصل بولندي وكانت تدعى روكسولانا.
    \

    وهذه المرأة لها قصة مثيرة

    سأوردها هنا ان شاء الله

    \

    شكرا ً عدنان .... ايها الحبيب النجيب
    الإنسان : موقف

  5. #5
    الصورة الرمزية عدنان أحمد البحيصي شهيد العدوان على غزة 2008/12/27
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : بلد الرباط (فلسطين)
    العمر : 38
    المشاركات : 6,717
    المواضيع : 686
    الردود : 6717
    المعدل اليومي : 1.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    احدى زوجات الخليفة العثماني سليمان كانت من اصل بولندي وكانت تدعى روكسولانا.
    \
    وهذه المرأة لها قصة مثيرة
    سأوردها هنا ان شاء الله
    \
    شكرا ً عدنان .... ايها الحبيب النجيب
    أبا إيناس

    ما أسعدني بمرورك العطر
    أنتظرك بكل الحب
    لتثري هذا الموضوع

    بوركت

المواضيع المتشابهه

  1. السفارات والإسلام
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-11-2014, 06:48 PM
  2. فرنسا والإسلام .. أسلوب الدبلوماسية السوداء
    بواسطة عايد راشد احمد في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-03-2012, 10:10 AM
  3. لا أهلا ولا سهلا بك أيها "ال"موسى في بغداد العروبة والإسلام
    بواسطة محمد دغيدى في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 04:34 PM
  4. معارك أديب العروبة والإسلام : مصطفى صادق الرافعي ، ونتائجها
    بواسطة سيد سليم في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-08-2010, 08:53 AM
  5. فكر صدام .. بين العروبة والإسلام ..
    بواسطة عبدالملك الخديدي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 24-04-2007, 05:45 PM