أحدث المشاركات
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 52

الموضوع: عودة إلى الصومعة

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 48
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي عودة إلى الصومعة

    بين الحدقة والجفن أنت ...

    أنت مسارات ضبابية ، تبعتها ، ونثرت خلفها الكلمات فقاعات طالما ضاق بها صدري ...

    أما كنت تشعرين بصدقها ؟ أم أنك ألفت سماعها ؟ فما عدت تعرفين من تصدقين !

    نعم أنا الذي طرقت بابك بإلحاح أحمق ، ولكنك فتحته ، لم أجبتني ؟

    أكنت حينها مرغمة مكرهة مرهقة ؟ لذات السبب طرقت بابك !

    تسللت إليك من صومعتي على حين غفلة من حزني وصمتي ويأسي وكتبي ، فكان اللقاء الذي لا أذكر منه

    إلا جرس اسمي على شفتيك ، وكلمة خذلتني ، وقولك : أنا مرهقة ، فأولتها : دعني ..

    قادتني إليك الحماقة والسذاجة ، واستقبلني منك الفضول ..

    وها أنا أعود من حيث أتيت ، سأدفن في صومعتي ، أو أهبط من جنتكم بسلام ...

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    رقة رغم الألم ..
    رب فيض دمع ، يمنح الحروف بريق ماس ..
    نص مفعم بالمشاعر ، لكنها مشاعر ألم ويأس .

    أخي الكريم ..
    حرفك جميل ورائع يشد المتلقي من أول حرف حتى أخر حرف ..
    ويستوقفه بين كل علامات الترقيم دهشة .

    تحيتي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.51

    افتراضي

    الرشيدي..الرائع..
    اثارني قبل كل شيء العنوان..اعادني الى نص لي قديم بعنوان الصومعة اهديك في نهاية كلامي مقطع منه.. لقد اثبت هنا بأن النصوص الحقيقية لاتضع لنفسها اية عنوانين الا بعد بلورة الحالة الشعورية عند الكاتب.. اي عندما يتحول الكاتب من خالق الى متأثر..ويعد التأثير التجاوب هنا..ومن ثم اتخاذ القرار..وليس سهلا ان يعود المرء للصومعة بعد ان ذاق وبال اللقاء..وذاق شهد القرب..لقد وضعت في اسطرك القليلة هذه صورة الانسان الذي يصطدم بالواقع المر..الواقع الذي يغريه ومن ثم يخذله.
    اعجبتني اللغة والتعابير المنتقاة هنا بدقة..واللمحات الوجدانية التي تنم عن قلب وجد فاراد ان يصل لكنه اصطدم بواقع مرّ..زاده شقاء..وزاده ألم.. حواريتك الذاتية هذه تنبش فينا الاعماق..وتنم عن مواقف ربما لست وحدك من مر ويمر بها..انها بلاشك تضيفك الى قائمة الكثيرين ممن خذلتهم الارواح اليت كانت هي في ظنهم ملاذ ومأوى..كم لاسمت الوجع في اتون النص..وكأني بقلبك يتفطر وجعاً وألما وهو يسطر هذه الكلمات.. وصدقا ايها العبق..تلك الحياة بوجهها الحقيقي..وتلك هي الرؤى بوضح النهار..ولااعلم ماذا عساني اسطر هنا..هل اقول لك اليأس حل.. والهرب حل..والصومع اجدى..أم اقول لك بأنها الحياة رغم تعاستها لاتخلق في الوجود وجها واحداً يملكنا..انما طالما هي سائرة نسير عليها وفيها.. ولنا في الامر أن نكون نحن كما نريد ان نكون..وليس كما رمتنا الاقدار.
    دمت بألق..
    واليك هذا المقطع..من قصيدة لي بعنوان الصومعة..
    وأظنك تتذكرين يوم اقتحامك
    لصومعتي .. حيث ظننتِ مع الآلهة
    بأن من يسكنها .. قديس ، نبي
    قد تآكلت جدران صومعته ،
    وتناثرت كل رغباته مع الغبار
    المتراكم فوق رفوف كتبه ..
    وقدماه قد تشققت من كثر ركوعه ،
    وعيناه باتت ككهفٍ مظلم ممتلئ بالدم ,
    نعم سيدتي هكذا ظننتم ..
    عذرا انها طويلة...
    لك مني كل المحبة
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 52
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    على يديك أيقنت أن راهبا قد
    عانقته في خيالاتي لم يكن إلا
    أرجوحة تصلني
    بك أحيانا وأحيانا كثيرة يحجب
    عني الضياء ..
    ألمس بكفيك سقف خيالاتي وألثم
    في خلوتي بقايا رسائلك
    المكابرة المغرورة .. أنت حواء
    أستجدي شرقيتي عندما تخار قواي
    أبحث عن الذئب الذي يغلف
    رجولتي
    عندما أحتاجك او اجتاحك أو
    كلاهما ..

    احمد الرشيدي :

    استمتعت بقراءتك هنا
    وسأبحث عنك في ألم جديد

    تحياتي لك ...دمت بخير

  5. #5
    الصورة الرمزية زياد موسى العمار شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : سورية
    المشاركات : 597
    المواضيع : 16
    الردود : 597
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الرشيدي مشاهدة المشاركة
    بين الحدقة والجفن أنت ...
    أنت مسارات ضبابية ، تبعتها ، ونثرت خلفها الكلمات فقاعات طالما ضاق بها صدري ...
    أما كنت تشعرين بصدقها ؟ أم أنك ألفت سماعها ؟ فما عدت تعرفين من تصدقين !
    نعم أنا الذي طرقت بابك بإلحاح أحمق ، ولكنك فتحته ، لم أجبتني ؟
    أكنت حينها مرغمة مكرهة مرهقة ؟ لذات السبب طرقت بابك !
    تسللت إليك من صومعتي على حين غفلة من حزني وصمتي ويأسي وكتبي ، فكان اللقاء الذي لا أذكر منه
    إلا جرس اسمي على شفتيك ، وكلمة خذلتني ، وقولك : أنا مرهقة ، فأولتها : دعني ..
    قادتني إليك الحماقة والسذاجة ، واستقبلني منك الفضول ..
    وها أنا أعود من حيث أتيت ، سأدفن في صومعتي ، أو أهبط من جنتكم بسلام ...

    الصديق الرائع
    أحمد الرشيدي
    توقفت هنا طويلاً، أتحسس الصدق الظاهر بين السطور
    في حروفٍ كانت مليئة بالشجن والوفاء للحرف والكلمة واللأحاسيس الرقيقة
    لك قلبٌ كبير، جدير بالتقدير والإحترام
    مودتي لقلبك أيها الصديق الراقي
    ولك الورد كله

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الرشيدي مشاهدة المشاركة
    بين الحدقة والجفن أنت ...
    أنت مسارات ضبابية ، تبعتها ، ونثرت خلفها الكلمات فقاعات طالما ضاق بها صدري ...
    أما كنت تشعرين بصدقها ؟ أم أنك ألفت سماعها ؟ فما عدت تعرفين من تصدقين !
    نعم أنا الذي طرقت بابك بإلحاح أحمق ، ولكنك فتحته ، لم أجبتني ؟
    أكنت حينها مرغمة مكرهة مرهقة ؟ لذات السبب طرقت بابك !
    تسللت إليك من صومعتي على حين غفلة من حزني وصمتي ويأسي وكتبي ، فكان اللقاء الذي لا أذكر منه
    إلا جرس اسمي على شفتيك ، وكلمة خذلتني ، وقولك : أنا مرهقة ، فأولتها : دعني ..
    قادتني إليك الحماقة والسذاجة ، واستقبلني منك الفضول ..
    وها أنا أعود من حيث أتيت ، سأدفن في صومعتي ، أو أهبط من جنتكم بسلام ...
    ما بين صومعة الذكرى ومحاريب الخيال توقفت كلما ، وتأبطت يراعة السكون إجلالا لحالة هي من قدسية الوجدان تطوف نشوى البيان ، وحالة وله تسلقت أعواد التبتل لتنصت لخفق سما فوق مسارات المشاعر صدق يقين ، تجوب فضاءات الألق روحا تخلت عن مادية الجسد ، وتمثلت فكرا يخترق ستار الغبش بنور قلب .
    أحييك من القلب
    برحلة صوفية الحروف ، راشدة الصفاء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 1,090
    المواضيع : 142
    الردود : 1090
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    كهم قديم قرر ان بقول لها أُحبك

    وكحرف قديم كأنه كان حبيس صومعة الإبداع جئتنا أنت يا بن الرشيدي تحمل من الإبداع ما نجهل


    لك خالص شكري ولحرفك باقات من العشق
    شكراً جداً

  8. #8
    الصورة الرمزية مينا عبد الله قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : حيث تكون روحي
    العمر : 41
    المشاركات : 2,091
    المواضيع : 110
    الردود : 2091
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    وهل كان قرار العودة إلى الصومعة .. صائبا ً ؟؟؟

    ربما .. قتلت فيه امنياتك ؟
    وربما ذبحت به احلامها ؟
    وربما
    وربما .. وهناك الكثير مما يقال

    لكن الحزن الذي يسكن العائد بعد تنفسه هواء رائع خارج تلك الصومعة .. أشد ألما ً من قرار عودته ..

    الفاضل أحمد الرشيدي .. رائع ما كتبت .. واسعدني ما قرأت لك .

    واحترامي

    ميــــــــــنا
    أنفاسي خطواتي نحو الممات .. و ربما تبقى لي ذكريات .. هكذا علمتني الحياة

  9. #9
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي


    مسارات ضبابيّة
    هكذا رأيت خيوط أنثاك هنا ، وأنت تلاحق سرابها الفاني ، وتعود بهدأةٍ إلى صومعتك ، تنير دربكَ
    بحروفٍ من نورٍ نعلقها قناديلاً ، تدور حول رؤوسنا المتعبة من رحلة الدوران هنا !

    أحمد الرشيدي
    الأديب المبدع

    كان نصك هنا مترفاً بالنقاء ، وعجزت حروفي أمام هذه الرائعة ، الدرة التي وضعتها بين أكفي
    فاشتعلت بنار إبداعك

    لله درك
    أيها الفذ العجيب..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  10. #10
    الصورة الرمزية مازن سلام شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : فرنسا
    العمر : 60
    المشاركات : 645
    المواضيع : 16
    الردود : 645
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    الأديب الأستاذ أحمد الرشيدي المحترم
    ... هكذا تطيعك العبارات, فترمينا أمام مرآة صومعات ذواتنا و نتساءل مثلك...
    و أمام رقة و هول المشهد تأسرنا العبرات
    حتى وددنا أن نبدّل النهاية و ندخلكما مملكة العشق و الهيام
    كل التحية

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. بتضحك لي .. و عودة إلى الرومانسية
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-06-2021, 12:47 PM
  2. عودةُ سيزيف (إلى جمال مرسي ثانيةً)
    بواسطة عبد القادر رابحي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 18-08-2009, 03:27 PM
  3. مفاجأة ..عودة بلفور إلى الحياة
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-05-2006, 09:14 PM
  4. عودة من غربة إلى ...
    بواسطة الضبابية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-06-2004, 01:35 AM
  5. كتبتَ الشعرَ يا فارسْ .. مهداة إلى فارس الكلمة : فارس عودة
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-03-2004, 06:18 PM