أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: حين من الزمن

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    العمر : 36
    المشاركات : 155
    المواضيع : 4
    الردود : 155
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي حين من الزمن


    كانت عيناه مفتوحتان ... يسمع ويرى ...
    المدراء ... رؤساء الأقسام ... الموظفون ... الزملاء ... حتى ... الفراشون ...
    وأطباء المؤسسة ... والمستشارون .
    هناك مشكلة خطيرة ... بل خطيرة جدا ... لابد من حل ... ربما سرت العدوى ... وعندها ستكون العاقبة وخيمة على المؤسسة ... هذا ماكان يدلي به كبير المدراء ... وهو يوجّه حديثه إلى كبير الجراحين ... لايريد أن يفتح قبضة يده اليمنى ... نحن حاولنا بوسائلنا قلم نفلح ... نريد معرفة ماذا يخفي ...
    ويبدأ كبير الجراحين بإعطاء توجيهاته الصارمة ... كافة الفحوصات والتحاليل ... دون استثناء ... أريد صورا لمختلف الاتجاهات والوضعيات ... أريدها صورا دقيقة ... ركّزوا على قبضة اليد اليمنى ... نريد أن نعرف ماذا يخفي ... أريد كشفا بملفات كل عائلته وأقربائه وأصدقائه ... وحتى المتعاملين معه ...
    ويمر الوقت ... العرق يتصبب من وجوه الجميع ... تتسع الحدقات ... يزداد الخوف والهلع ... لم نستطع شيئا ... ويرتفع صوت كبير الجراحين ...
    - لابد من الاتصال بالدكتور سامي
    - ومن هو الدكتور سامي ؟؟؟
    - هو طبيب قديم متقاعد ... مرّ بالكثير من الحالات , قبل طرده من الخدمة ... ضمن نظام التحديث الجديد للمؤسسة , وآليات العمل فيها ...
    - لانريد العودة لمثل هؤلاء ... إنهم من الماضي ... يردد كبير المدراء بلهجة حادة ... وهو يلتفت ذات اليمين وذات الشمال ...
    - ليس هناك من حل ... لا أحد غيره يعرف هذه الحالة ... لنتصل به فورا ...
    ويرن جرس الهاتف ... وعلى الجانب الآخر ... يرد صوت أجش ... كأنه يأتي من نهاية العالم ... أنا الدكتور سامي ... هل أستطيع المساعدة ... هل تريدون أن أحضر إليكم ... فيجيب كبير الجراحين ... لا ... أبدا ... لانريدك هنا ... لكن لدينا مشكلة خطيرة ... نريد أن نعرف ماذا يخفي في قبضة يده اليمنى ... نخشى انتشار العدوى ... وتسمع ضحكة الدكتور سامي ... وهو يقول :
    لاتخشوا على أنفسكم من العدوى ... فهذه حالة لاتعرفونها أنتم ... هي حالة قديمة ... كنا نراها كثيرا ... كانت شائعة في ظل المؤسسة السابقة ... ولن تستطيعوا لها حلا ... لن تستطيعوا فتح قبضة الرجل ... فهو ببساطة شديدة ... يقبض على جمرة من نار .

  2. #2
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,900
    المواضيع : 538
    الردود : 10900
    المعدل اليومي : 2.12

    افتراضي

    ايتها الرائعة نوف السعيدي
    نعم يقبض على دينه نعم
    لن تستطيعو فك احجيتي
    فأنا لدين الله قدَ بنائي
    وأنا المغيب ملؤ كل وجوهي
    فلتخرج العنقاء من احشائي
    يا دين ربٍي لن تباد جموعي
    كالسيل يهدر مغرقاً اعدائي

    فعلا دمت بخير مبدعة
    "مع القابضين على الجمر"

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    العمر : 47
    المشاركات : 1,177
    المواضيع : 55
    الردود : 1177
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    نوف أيتها المبدعة التي تعرف من أين تؤكل الكتف ، المستشفى الذي تتحدثين عنه يسعى منذ زمن طويل لاكتشاف مصل ضد ذلك المرض المزمن المتجذر الذي من أعراضه التخلف والرجعية ... ، وقد تمكن في عصرنا هذا من القيام بحملة جندت لها طاقات عالمية ليكون التطعيم إجباريا ، فاستجابت جموع غفيرة حتى تشربته قلوبهم .

    ألم أقل لك أيتها المخادعة ! من يحسن أن يقول كما قلت أنت ؟

    *****

    " كانت عيناه مفتوحتان " أيتها المستجدة كان ينبغي أن تقولي : " كانت عيناه مفتوحتين ". أهو طعم آخر ؟

    دمت بخير من الله

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.64

    افتراضي

    نوف...
    عندما نعنون القصة بالزمن..اننا بلا شك حينها نريد ان نبرهن ان الزمن كائن وديع..ولكن من يعيشون الزمن هم معرضون لشتى انواع التغيرات..لذا فالكائن الانساني معرض لتغيرات لاعد لها..وهنا يلازمنا قول اخر.. رب كائن بشري..يكون متماسكا كالزمن الذي لايتخلى عن مسيرته التي تقضي عليه الاستمرارية..جدت في نصك الكثير من هواجسي.. وما أحسسته من شعور بالرهبة أثناء الغوص في مخاض البناء السردي ..كي يحتمل الصورة التي علقت وتعلق بالذاكرة .. سرعان ما تحول إلى شعور بالرغبة في التشظي والتمرد.. احتفالا بالمبادئ مثلا..وهذا ما هو جلي لنا ان نستخلصه من النص..لان النص جاء وفق صناعة تستلزم من الحذق الفني وما يستلزمه الحضور الذهني .. وهذا ما يجعلني اقول بأن الحيرة ربما تلزم المتلقي هنا.. لكن هذه الحيرة هي الخط الذي يوصلك بالمتلقي..بالتاكيد انك اعتمدت هنا قضية لايستهان بها.. وما من قصة من غير قضية..وما التعبير عنها سوى الانتقال بها من القول الى الفعل..لقد اعجبني قدرتك على تحوير موضوع يشغل بال الكثيرين الى قصة اتت من عمق الحدث..فالقديم والحديث..ربما لاعلاج لهما من حيث الفكر..وعدوى المؤسسات عامة..لااستثناء.

    تقديري ومحبتي
    جوتيار

  5. #5
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,317
    المواضيع : 59
    الردود : 4317
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    ملامح رصدتها على عجل في قصة " حين من الزمن "

    " حين من الزمن "
    قصة قصيرة نموذجية , استخدمت التقنية الرمزية , بل كأنا بها فنتازيا قصية , ذات أبعاد نفسية واجتماعية وأخلاقية وسياسية , بدأت في توضيب مسرح الحدث , الذي كان مزجا ذكيا بين المستشفى , والمؤسسة أو الوحدة الجغرافية , التي ربما تكون بلدا كبيرا , فالشخصيات التي ظهرت في منصة المسرح , نرى فيها رموز الادارة , والشخصيات المفصلية , وحتى الطبقة الدنيا في النظام الاداري والوظيفي , كما نرى الجراحين والطواقم الطبية غير المسماة بالاسم , وتبدأ أزمة القارئ , وهو يحاول أن يرى بوضوح , ويستجلي حقيقة الشخصيات , من هؤلاء ؟ ومن هؤلاء ؟ ومن هم الجراحون ؟ , ويذهب الخيال بعيدا , " قبضة اليد اليمنى " , ثم زيادة التحريض لاعطاء جرعات جديدة قوية , في بناء التوتر , ويلمح القارئ تمازجا جديدا , بين دراسة حال المريض الافتراضي , والفحوصات والتحاليل , التي تشمل بملامسة بارعة السيرة الصحية , كما تشمل السيرة الذاتية لأهل المريض وحتى أصدقائه , والمسالة الأهم تكمن في خشية العدوى , هل هي غرفة عمليات أم مشهد حياتي يجري فيه البحث الاجتماعي أو الأمني , ليس هناك من تصريح , ولكن خلفية تفصيلات المشهد , لاتنفك عن تحريك خيال القارئ بقوة , تكرّس لديه احساسا وشعورا , باتجاه ما , وتتلاحق التوترات بفشل معالجة الحالة , بل الاقرار بعدم فهم الحالة , والتصريح المعلن بذلك , ثم يذهب بنا المشهد الى عملية مقارنة محسوبة بدقة , بعيدا عن المباشرة , عندما يتم استدعاء صوت من خارج حلبة الاحداث , كأنه الماضي أو التاريخ , هو صوت مؤسسة سابقة , لمحاولة فهم الحالة وتشخيصها , بقصد ايجاد حل للمشكلة , وتنجح المقارنة غير المباشرة , بايضاح الاختلاف الجذري , في السلوك والآليات , والاختلاف الواضح في المنهج والقيّم , لتنقشع الأحداث في نهاية لافتة الذكاء :
    " وتسمع ضحكة الدكتور سامي ... وهو يقول :
    لاتخشوا على أنفسكم من العدوى ... فهذه حالة لاتعرفونها أنتم ... هي حالة قديمة ... كنا نراها كثيرا ... كانت شائعة في ظل المؤسسة السابقة ... ولن تستطيعوا لها حلا ... لن تستطيعوا فتح قبضة الرجل ... فهو ببساطة شديدة ... يقبض على جمرة من نار ."
    القصة رائعة , وتمثّل عملا أدبيا متفوقا , كما تمثّل مساهمة أخلاقية وقيمية رفيعة المستوى .

    د. محمد حسن السمان

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    حين من الزمن

    اعتمدت الكاتبة على الحدث المباشر غير الممهد للدخول في صلب الحالة النصية المكثفة ، وفي نفس الوقت تنثر الكاتبة حبيبات التشويق بين تجاويف الأحداث فمسح النص بطعم المتعة ، الدافعة على المواصلة ، خلق الأزمة كان حمل في طياته نوعا من الفانتازيا ، لذلك بدت الأزمة محيرة مداعبة لفضول القارىء للوصول لمرحلة الكشف ...

    لعبت الكاتبة بذكاء مجلفن بالمواربة الرمزية الاسقاطة ، التي قامت بضرب العناصر الزمانية السابقة ، بالعناصر الزمانية الحاضرة من ناحية ، ومن ناحية أخرى قامت بضرب عناصر الحرس القديم ، بعناصر الحرس الجديد الرافض لأي تدخل من فضاءات الخبرات السابقة ، حتى لو كانت هذه الخبرات هي الحل الوحيد لمشكلة راهنة ...

    جاءت لعبة الشخوص كلعبة الدمى الخيطية ، حركتها الكاتبة ببراعة مفتنة غاية الروعة ، بداية من شخصية محورية مبهمة ، جزئية متمثلة في يد مغلقة ، وشخصية موازية لها واضحة متمثلة في الجراح الكبير ، وشخصيات ثانوية من الدرجة الأولى متمثلة في الطبيب القديم ، وشخصيات ثانوية من الدرجة الثانية متمثلة في شخصيات الموظفين التي نستطيع الوصول اليها بالتداعي التشخيصي لحالة المؤسسة الإدارية ....

    وفي النهاية جاء السبك مخلوطا ، بتوليفة قصصية رفيعة الطراز ، بل هي من ذوات العيار الثقيل ، بنهاية مفردة ، تعود لخلفية دينية عميقة ، تعمقها الكاتبة بخلق حالة المفارقة الكشفية ..

    في النهاية ، كنت أتمنى لو تخفف النقاط الفاصلة بين الجمل في بعض المواضع ، حيث انها جاءت لازمة في مواضع ، وجاءت على سبيل الزخرفة الشكلية للنص في مواضع أخرى ...

    نوف ...

    مرعب هذا الحين من الزمن ...

    تحياتي لقلم بارع ، يسعدني كثيرا بان ينضم إلى قبيلة الأقلام القصصية ...

    ودي واحترامي

    محمد

  7. #7
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    العمر : 36
    المشاركات : 155
    المواضيع : 4
    الردود : 155
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي


    الأديب الشاعر الطنطاوي الحسيني

    زينت قصتي بهذه الابيات النيّرة , تدلل على مدى تفاعلك مع النص , من خلال ابياتك يشع نور ايماني , ولاتتصور سعادتي وأنا اقرأ الابيات , وأقرأ أنك قابض على الجمر , بمثلك نبني ونعقد الأمل على صلاح الانسان والمجتمع .
    أبياتك جميلة وتدل على شاعرية عالية
    تحايا قلبية

    نوف

  8. #8
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,900
    المواضيع : 538
    الردود : 10900
    المعدل اليومي : 2.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوف السعيدي مشاهدة المشاركة

    الأديب الشاعر الطنطاوي الحسيني
    زينت قصتي بهذه الابيات النيّرة , تدلل على مدى تفاعلك مع النص , من خلال ابياتك يشع نور ايماني , ولاتتصور سعادتي وأنا اقرأ الابيات , وأقرأ أنك قابض على الجمر , بمثلك نبني ونعقد الأمل على صلاح الانسان والمجتمع .
    أبياتك جميلة وتدل على شاعرية عالية
    تحايا قلبية
    نوف
    الفاضلة الاديبة نوف السعيدي

    هذا من جمال القصة فعلا مؤثرة ومعبرة وهل هذه هي التي علقت علي بها في قصتي "شئم الذنب"

    أراها هي

    فأدام الله إبداعك ايتها الفاضلة

    هذه القصة في صميم العقيدة

    رائعة وربي دمت بألف خير وابداع

  9. #9
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    العمر : 36
    المشاركات : 155
    المواضيع : 4
    الردود : 155
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الرشيدي مشاهدة المشاركة
    نوف أيتها المبدعة التي تعرف من أين تؤكل الكتف ، المستشفى الذي تتحدثين عنه يسعى منذ زمن طويل لاكتشاف مصل ضد ذلك المرض المزمن المتجذر الذي من أعراضه التخلف والرجعية ... ، وقد تمكن في عصرنا هذا من القيام بحملة جندت لها طاقات عالمية ليكون التطعيم إجباريا ، فاستجابت جموع غفيرة حتى تشربته قلوبهم .
    ألم أقل لك أيتها المخادعة ! من يحسن أن يقول كما قلت أنت ؟
    *****
    " كانت عيناه مفتوحتان " أيتها المستجدة كان ينبغي أن تقولي : " كانت عيناه مفتوحتين ". أهو طعم آخر ؟
    دمت بخير من الله
    الأديب الاستاذ أحمد الرشيدي

    أدخلت المسرة والسعادة إلى قلبي , حين تطرقت الى خفايا القصة تقلبها بحذق وتذوق , وأدخلت المسرة والسعادة إلى قلبي , وجعلتني ابتسم بل أضحك باحترام , عندما قرأت كلماتك تهاجمني , بروح الأديب الراقي , فتمنحني وساما بعد وسام , باسلوب ساحر غير مباشر .
    أما عن الخطأ في كتابة " كانت عيناه مفتوحتان " فلك الحق أن تقول ما تشاء عدا أنني قصدت ذلك تمويها أو طعما أو غير ذلك , فالامر يعود الى تغييري لمدخل القصة , أثناء نشرها في الواحة , فوقعت في الارباك والخطأ , ولقد عرض علي الأخوة في الاشراف تصحيح الخطأ , فطلبت أن يبقى , ربما بانتظار تعليقك .
    تحايا قلبية

    نوف

  10. #10
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    العمر : 36
    المشاركات : 155
    المواضيع : 4
    الردود : 155
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي


    الأديب الفيلسوف الاستاذ جوتيار تمر

    نحن جميعا ننتظر أن تلمس نصوصنا الأدبية ... تحلّق بنا متذوقا , ثم مساهما في إضفاء لمساتك الأدبية والفلسفية , فتعطي النص قوة وأهمية , وتدخل في أعماق النص محللا بأدوات هي سمة بصمتك المدهشة , لقد أدهشتني بمداخلتك :
    -لان النص جاء وفق صناعة تستلزم من الحذق الفني وما يستلزمه الحضور الذهني .. وهذا ما يجعلني اقول بأن الحيرة ربما تلزم المتلقي هنا.. لكن هذه الحيرة هي الخط الذي يوصلك بالمتلقي..بالتاكيد انك اعتمدت هنا قضية لايستهان بها.. وما من قصة من غير قضية..وما التعبير عنها سوى الانتقال بها من القول الى الفعل..لقد اعجبني قدرتك على تحوير موضوع يشغل بال الكثيرين الى قصة اتت من عمق الحدث..فالقديم والحديث..ربما لاعلاج لهما من حيث الفكر..وعدوى المؤسسات عامة..لااستثناء .-
    بصراحة أنت قارئ بارع واستاذ كبير , لك الشكر .
    تحايا قلبية

    نوف

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سلام عليك حين ترحل حين تعود
    بواسطة هائل سعيد الصرمي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-08-2017, 12:49 AM
  2. "مَن كذَبَ عليَّ مُتعمِّداً، فليَتَبوّأْ مقعدَهُ منَ النّـار "
    بواسطة أسماء حرمة الله في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-03-2008, 01:17 AM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 09:20 PM
  4. حين يبتسم الزمن
    بواسطة عبد الرحمن العديني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 30-01-2006, 09:23 PM