أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: آه يا حيفا

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    المشاركات : 320
    المواضيع : 85
    الردود : 320
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي آه يا حيفا

    آه
    يا حيفا


    كم أنت عزيزة، وكم أنت غالية، كم أنت عصية، وكم أنت مستعصية.

    على الشاطئ، حيث يقف الرمل، وينتصب التاريخ، بين عينيك الراقصتين شعاعا من حلم يخترق الليل ويشق الظلمات، ويزهر المجهول رياضا من عشق عوسجي الطلعة، بتناغم مع قرنفل الغيب المحمل بأنات المهاجرين الرابضين على أرصفة المدن، وشواطئ الغربة، معبأين بالحنان والحنين، للنسيم المرسل من موج الغيب والمغلق، إلى مساماتهم المشرعة للخوض بحتمية الصبر واليقين، بحتمية العودة، للبرتقال والليمون، والتين والزيتون.

    ترى، ألا زلت تذكرين وجهي الدامي بالشوق الخافق، بالروح الممتدة من تاريخ الهجرة، حين انكفأت على ذاتي مغادرا، من فوق ذراتك، إلى ذرات ارض، لا تشبه تفاصيلها، ومروجها، وحدائقها الغناء، وخز شوكك المبارك، وقيظ صيفك الندي، وقساوة جبالك الناعمة، يوم حملت جثتي على ظهري وجسدي، مكفنة بالخوف، وملفعة بالهزيمة، من اجل أن أحيا، بموت يضمن بقاءك في عيوني.

    اغضبي علي، كيف شئت، وأنى شئت، لك الحق، كل الحق، باستخراج وجعك المعتق، عبر العصور وعبر الدهور، لتنثريه بوجهي وذاتي، بكياني، غبارا يسفع الوجه والجسد، ويدور كزوابع رملية بصدري الذي اختار ذرات ارض غير أرضك، وألوان جبال غير ألوان جبالك التي تصنع لون الكون عبيرا موشى بوجوه من ذابوا فيك طوعا واختيارا.

    غادريني كزنبقة الوادي، من ذاتي إلى ذاتي، كالجذر الممتد من رحم التراب إلى رحم الصخر، ومن عين الماء إلى البئر، ومن رحيق الماضي إلى رحيق القادم، وكسٍريني كما تُكَسًر أشعة الشمس على شاطئ بحرك الحاوي أسرار الكون وغموض القمر، واسحبيني مع موجة قادمة عائدة، إلى أعماقك النقية، واغسليني بمائك وضوئك، غسيل النهر للأرض، وغسل العصفور للندى، والبلابل للآفاق، واحمليني رضيعا يرضع صدرك ويسحب من حليب عمرك وعطرك، كجني يعرف مداخل الحب وأبواب العشق في بساتين الجنان والفراديس، أو كدفقة نور تخرج من روح شهيد لا زالت معلقة كقبة الأقصى بين النجوم والشموس والأقمار، تراقب ترابك الممتص لنورها امتصاص الروح للحياة الأزلية.

    واحمليني نعشا من العوسج، على كاهلك المرهق المتعب، وسيري بجثماني بكل التواءات أوردتك وشرايينك، مسيرة تقطعها أيام الخلود وتدخلها سنوات البقاء، كحسون أو كنار، يسكب صوته بمسامع الأكوان والسماوات خلودا يمتد من حيفا إلى حيفا.

    كم احبك يا مدينة رحلت من مساحاتها وأرضها لتسكن سويداء الروح والقلب، لتمخر عباب محيطاتي الممتدة ولها وعشقا لأحرف اسمك المسافر دوما عبر الموانئ إلى المرفأ الأخير في عقلي المتسع لكل تضاريس أرضك وجبالك، يا وطنا تحمله عناقيد العنب وأزهار البرتقال والليمون والدراق، إلى عيني الغارقتين بكل أرصفتك وشوارعك، يا جنة الكون المقذوف في مساحات الموت والفناء، لو تعلمين فقط، كم من الدموع سكبتها في عيون الروح والقلب وأنا اجر أذيال الخيبة لأدخلك وأنت تنتفضين انتفاضة نور من مجهول اقتحم مكونات جسدك وروحك.

    لو تعلمين يا حيفا، كيف يبكي الرجال أنفسهم ساعة الانكسار والهزيمة.

    آه وألف آه يا موطن النجوم والشموس.

    الحروف بين أناملي تتراقص كشمس فوق محيط ممتد في خاصرة الأرض، تترجرج، تتفلت، تأبى الانصياع إلى مشاعر تتلظى من حمم شوقي واشتياقي، لتغور بأعماق مجهول يسحبني نحو مجهول، فأحس نفسي تخرج من نفسي، وذاتي تخرج من ذاتي، هو التحول يا حيفا.

    يا أمي...

    ويا أم الأكوان والناس والأشياء، يا نورا يأتي ليزيد الكون غموضا فوق غموض.

    احبك، كما لم يحبك بشر قبلي على هذه الأرض، وأعشقك بطريقة أخرى، لا تشبه عشق الناس للنساء والأوطان والأشياء، بل بطريقة أخرى، تتفردين بها بجلال هيبتك وشموخك، بجلال خصوصيتك، وخصوصية شاطئ البحر النابع من أعماق مجهولة النبع والتكوين، احبك حبا، لا تستطيع الكلمات أن تحده أو تحيطه، لا تستطيع رسمه أو وصفه، لا تستطيع ضمه أو تركه، لا تستطيع الانبهار به أو الإعجاب بتكوينه.

    أنت شيء آخر، خاص، لا يخرج من النفس أو الروح، ولا يغادر العقل أو القلب.
    أنت حيفا...

    حيفا التي وقفت بكل ما فيها لتحتضن الأبحر والمحيطات برموش يتناثر اللؤلؤ بين وسنها وصحوها الممتد منذ الأزل إلى الأزل.

    أنت حيفا التي تنسكب الدموع من اجلها دونما خجل أو حياء، دموع السماء والنيران والبراكين والزلازل، دموع الرجال والرياح والزوابع والعواصف، دموع الأمهات والليل والأسرار والنيازك، دموع الأطفال والموت والحياة والبعث القادم.

    أنت حيفا.

    حلم الأرض للأرض، والزيتون للزيتون، واللوز للوز، حلم التاريخ الممتد من عهد الخلق إلى يوم الساعة، وحلم الشموس المسافرة في الآفاق بحثا عن وطن في جسدك النابض تاريخا ملفعا برائحة الزعتر واليانسون والنعنع.

    أنت حيفا.

    الخارجة من تكوين المعتاد والمعهود، إلى تكوين الجمال المغلف بالأسرار والغموض، الموشى بهيبة البحر والصحراء، بهيبة الغيب المستتر خلف غلالات الغيب الممعن في استفزاز الأحداث والأشياء والأزمان والأمكنة، أنت سر الأرض المخفي في نواة البراكين المسجرة في قاع المحيطات إلى يوم يعرفه الغيب القادم، ليقذف حممه المباركة على حواجز الموت الذي حط فوق رباك وتلالك وهضابك، ليفتح صدر الكون لطهارة الأيام التي تلي تفجر تلك الحمم، وليزهر الزعتر واللوز بنوار يفيض بالعذرية التي يصنعها غضب البركان برحمة الحمم المطهرة للأرض.

    أنت حيفا.

    التي حملت خطوات أجدادي حين بدأوا يكرجون كرج الطفولة، ويضربون ضرب الشباب، ويتوأدون توأد الشيوخ، وأنت التي احتضنت أجسادهم بأعماق تربتك السمراء الفتية، لترويها بجذور الزرع والورد والياسمين.

    وأنت التي بلحظة عين مخطوفة من الزمن، انسحبت خلفي يوم حملت جثماني على كاهلي وغادرتك، هاربا من موت ظل يعيش بأعماقي حتى هذه اللحظة.

    لو أني بقيت فوق ترابك، فاتحا صدري للأشباح والغيلان والرصاص والقذائف، لو بقيت واشرعت أشرعتي لدوامات بحرك وهدير موجك، لكنت اليوم حيا، انبض بالروح، وأفيض بالبقاء.

    لو
    لو
    لو


    مأمون احمد مصطفى
    فلسطين- مخيم طول كرم
    النرويج-21-10-2006

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.61

    افتراضي

    العزيز مأمون...
    ليس امام مقطوعتك الرائعة هذه ما اسطره..فهناك حب وعشق اكبر من كلمات قد تصف..او تغازل.. او تحبب..وانا امام مواقف كهذه اتجنب البوح..لاني اخشى ان افسد روعة النص..فقط اهمس لك بهذه الترنيمةالفوغالية التي ارددها كثيرا هنا:وتجيئ ايها الوطن المبتلي..والابتلاء محبة من الله..كالعنقاء الاسطورة التي تجيء من رماد النار.. من جمر الحرائق..تصاعد،تفرد جناحيك..تمتد امتدادك في سماء الاضلاع..وترقص رقصتك في فضاء الحنايا..آخذ زينتي،اتطهر..ابتهل ابتهاليالشاخص..ياويلي.. ويالذتي..ويااحتراقي البهي..ها انا ذا اعرج الان اليك معراجي..ياذا السناء..ياذا البراق..اني اصاعد..اني عند تخوم الوطن.


    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية حسنية تدركيت أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : طانطان
    المشاركات : 3,595
    المواضيع : 312
    الردود : 3595
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    نص فاق الروعة , سأعود مرات إلى هذا النص الشامخ
    المترع بالجمال كلما غمرني الشوق إلى فلسطين الحبيبة
    وإذن ستبقى روحي محلقة هنا ,تجني بعضا من الراحة
    فلتكن دوما بخير محب حيفا الوفي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيhttps://www.youtube.com/watch?v=FLCSphvKzpM

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية حنان الاغا في ذمة الله
    أديبة وفنانة

    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : jordan
    المشاركات : 1,378
    المواضيع : 91
    الردود : 1378
    المعدل اليومي : 0.25
    من مواضيعي

      افتراضي

      مأمون

      منذ مدة لم أقرأ لك ، لذا تراني سعيدة الآن عندما قرأت (حيفا ).

      حتى أسماء مدننا لها رنة خاصة في الأذن ووقع خاص في القلب ، وهذا ليس صدفة ، بل هو أمر قدري أن تظل هذه المدن العتيقة البديعة التي ما تزال تخفي وراء نوافذها عيون الكنعانيات ، وبين أمواجها أحياء المتوسط.
      مدن الروائح المنعشة والزيت .

      مدننا تبكي شوقا لنا وحنقا على غيرنا وبغضا من عدونا، تركناها نعم لكنها ما كانت لتحقد علينا ، فهي تدرك أننا بشر خوافون ، رغم حبنا لها .

      كم تذكرني كلماتك بمدينتي التي لم ألتقيها أبدا .
      مأمون ، هي ثرثرة ساقني إليها الموضوع .
      مودتي
      "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي"

    • #6
      قلم نشيط
      تاريخ التسجيل : Jul 2005
      المشاركات : 320
      المواضيع : 85
      الردود : 320
      المعدل اليومي : 0.05

      افتراضي

      الاخت حسنية

      اشكرك على هذا المرور الطيب واتمنى ان نمرغ وجهنا بتراب الرمال التي تخفق الما.

    • #7
      الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
      تاريخ التسجيل : Jul 2005
      الدولة : نبض الكون
      العمر : 54
      المشاركات : 12,545
      المواضيع : 378
      الردود : 12545
      المعدل اليومي : 2.12

      افتراضي

      نص بارع ... وأديب محتقن بالمشاعر النبيلة
      الإنسان : موقف

    • #8
      الصورة الرمزية سهير ابراهيم قلم نشيط
      تاريخ التسجيل : Aug 2007
      الدولة : اوروبا* فلسطينة*مولودة في لبنان
      المشاركات : 561
      المواضيع : 19
      الردود : 561
      المعدل اليومي : 0.11

      افتراضي

      ما اجمل حروفك واروعها
      وكم سعدت فيها وبجمال بوحك
      وخصوصآ انها عن المدينة التي ولد فيها ابي وامي
      كم احبها واحب ترابها
      احترامي وتقديري
      * كتبت الشعر فيك لكن عجزت أوصف معانيك*
      * الناس توصف بالشعر والشعر يتوصف فيك*

    • #9
      الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
      تاريخ التسجيل : Apr 2006
      الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
      المشاركات : 3,047
      المواضيع : 308
      الردود : 3047
      المعدل اليومي : 0.54

      افتراضي

      يا الله كم هو رائع هذا الشعور للأرض والتراب والوطن..!!!
      مأمون أيها الأديب ذا اليراع المملوء بمداد الحزن.. المدائن كما النفوس.. تحن لأبنائها.. وعسى أن تسعد حيفا يوما بمعانقة أيدي أبناء أطالوا عنها الغياب قسرا وقهرا..
      لها ولكم الله ولكل مدينة وأرض عربية - حرة أو سليبة - قد حنت لأبناء يقدرون ترابها..


      سنبقي أنفسا يا عز ترنو***** وترقب خيط فجرك في انبثاق
      فلـم نفقـد دعـاء بعد فينا***** يــخــبــرنا بـأن الخيــر باقــي

    • #10
      الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
      تاريخ التسجيل : Aug 2006
      الدولة : أرض الغربة
      المشاركات : 2,316
      المواضيع : 98
      الردود : 2316
      المعدل اليومي : 0.42

      افتراضي الأديب الراقي مأمون أحمد مصطفى..

      آهٍ أيها المبدع
      فكم تبدعُ وتبدع
      حتى أسرفنا في محبتنا لحروفك ، وأدمنا هذا الجمال

      فأنت يا أخي مثالٌ رائع للأبن البار..

      كم هي فخورة بك حيفا، وكم نحن فخورون بوجودكَ بيننا

      يثبت هذا النص الشامخ بشموخ الحب والعطاء

      أحييكَ ألف ألف تحية ..!
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
      شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

    صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. ياَ فَتَاةْ العِشقِْ .. ياَ مَلِيـِحْةْ . .
      بواسطة ياسر مصطفي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 4
      آخر مشاركة: 22-10-2014, 02:35 PM
    2. يَا غَزَّةُ يَا غَضَبَ اللَّهِ هُبِّي هُبِّي
      بواسطة سالم العلوي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 20
      آخر مشاركة: 04-08-2014, 01:20 AM
    3. يَا مِصْرُ يَا فَخْرَ العَرَبْ ( بمناسبة فوز مصر بكأس إفريقيا )
      بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 12
      آخر مشاركة: 28-06-2008, 02:50 PM
    4. آهٍ على آهِ الهَوى تَتَلَعْثَمُ
      بواسطة أنس إبراهيم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 16
      آخر مشاركة: 27-06-2008, 09:42 PM
    5. بغدادُ آهٍ
      بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 14
      آخر مشاركة: 02-05-2003, 02:34 PM