أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: احلام

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    العمر : 44
    المشاركات : 1
    المواضيع : 1
    الردود : 1
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    Exclamation احلام

    أحـــــــــــــلام
    اقلعت الطائرة منذ عشر دقائق في طريقها الى قبرص ، الوجوه كثيرة صامتة تعكس الحياة هناك من يضحك وهناك الحزين ، طفل يلعب واخر نائم بين يدى امه ..نعم له ام ، وراء كل وجه ايام واحداث ، افكار واراء ايام تمر ......واحلام تتحقق او تطير ........
    فتاه بسيطة هادئة الملامح يتيمة الام ، تعيش مع والدها وشقيقيها ، وقد تولت عمتها رعايتها هى وشقيقيها منذ وفاة امها ، ولكن احلام لم تتمكن من حب عمتها على الاطلاق فدائما ما كانت تشعر بالضيق منها وتشعر انها تتفضل عليهم بالرعاية وانها تتعامل مع ابنائها وكأنهم نوع ارقى من البشر، يبدو ان احلام تجد صعوبة فى التعاطف مع الاخرين فهى لا تنظر الا الى سلبيات الغير ، ولا يمكنها التماس الاعزار للناس فدائما هم مذنبون .
    فى المدرسة تتحدث الى الجميع ولا تتردد فى الاندماج مع اى مجموعة ولكنها لا تحب اى منهم ولا تهتم لامر اى من زميلاتها بل انها لتشعر ببعض السعادة الداخلية لما يحل باى منهن من مشكلات، فاذا رسبت احداهن تواسيها وقلبها سعيد ، واذا بكت اخرى لخلافها مع صديقها تنصحها وتقف الى جانبها وهى تامل الا يصالحها ابدا ، متناقضة الى ابعد الحدود ، فاقدة لكل ما يمكن ان تعطيه .
    ما سبب وجودي فى هذه الدنيا !؟، وما هو الاختلاف بينى وبين الاخريات ؟ لمذا لا احب اى منهن واشعر بالضيق فى قربهن ! هل سأظل امثل طوال حياتي ؟ وهل اخدع الناس ام اخدع نفسي ؟ هناك شيء غامض بداخلى لا اعرفه لا افهمه ولا اعرف ماذا اريد ؟ ما الذي يشعرنى بالضيق ؟ وما الذى احتاج اليه ؟ كيف اطمئن وما هو الشعور بالاطمئنان ؟ هل جننت ام انني مجنونة منذ البداية ؟ كم اكره عمتى واسلوبها تتصنع الحب والعطف وابى الغبى يصدقها حتى انها خدعت اخوتى انها لا تحبنا لا تحب الا ابنائها ، بالطبع فنحن الايتام المساكين نستحق العطف نمهد لها طريق الجنة وكأنها ستدخل الجنة حقا! ترى هل توجد الجنة وهل دخلتها امى ؟ كيف كانت ؟!
    تعرفت احلام بزكى وهو صاحب محل الملابس على ناصية الشارع وتزوجته فى هدوء شديد يبدو انها لا ترغب فى مشاركة سعادتها مع احد ، دخلت احلام عائلة زكى حيث امه واخوته، لتشتعل الحياة فى المنزل مشاكل وخلافات واحلام هادئة فى حياتها تشاهد وتسعد بالام الاخرين.
    كانت ام زكى هى مصدر ثروة العائلة ، فثروتها كبيرة جدا عن اسرتها اما والد زكى رحمه الله فلم يكن على قدر كبير من الثراء ، عرفت احلام ذلك بعد زواجها من زكى ويبدو ان املها قد خاب ، فقد كانت تعتقد ان الثروة لابيه وامه تسيطر عليها وكانت تنوى ابعاده عن والدته بميراثه ولكن الان تأكدت ان الثروة ما زالت بعيدة جدا ،
    ولكنها هادئة وتراقب ، فهناك العديد من المنتفعين، وهى بينهم كالنار فى الهشيم .
    احلام لا تحب زكى وهى لا تعرف ان كانت لا تحبه لانها ترغب فى غيره ام انها لا تحبه لانها لا ترغب فى احد ، كل ما تعرفه انها تبحث عما يسعدها ما تريده ، المال والامان القوة والسلطة لا يهمها كيف تصل الى ذلك ولكن يجب ان تصل علها تجد السعادة ان كان هذا حقا ما تريده .
    المنزل يعج بالضجيج الاصوات تمزق راسى النساء تبا للنساء ثرثرة ، ومشاكل وخلافات ، كلام .....كلام كلام وحكايات ولا اسمع شيئا اصبحت امل الحياة فى هذا المنزل بلا هدف امه تسيطر على كل شئ الاموال والبضاعة والمحلات وهو كعامل لديها وشقيقاته وازواجهم فى غاية الوضاعة اكرههم كلهم ، ضقت بشعور الكراهية فهو ثقيل جدا ، كيف اتخلص من كل هذا اريد البعد عن هخذا المنزل ولكن ماذا ساجنى فليس لديه المال الكافى لشراء منزل مستقل كما انها سوف تسحب منه المحل بكل ما فيه فما الحل انهم اشبه بحظيرة ممتلئة بالكلاب لا تكف عن النباح ....الصداع ما اسوأ الصداع ..لماذا لا يصيبهم ويخلصني منهم !
    ام زكى لم تعد والوقت تأخر ، ..........المنزل فى حالة قلق لا احد يعرف اين ذهبت ولما لم تتصل!غير موجودة فى الوكالة او المنزل ولكن هل بحثنا جيدا ؟ صوت غبي يتساءل ، الصداع بدأيضايقنى تعود وقتما تشاء وهل هى طفلة صغيرة ! الضيق الضيق .....الستائر مقززة عليها صور اطفال لها أجنحة المفروض انهم ملائكة ولماذا يجب ان يكون الملائكة اطفالا ما هذا الهراء ؟ كل شئ خانق حتى الهواء...... عاد الصوت الثرثار.. يجب ان نبحث عنها فليس من عادتها ان تتأخر واين سنبحث ! لعلها ذهبت الى احد التجار... انها لا تذهب بمفردها دائما معها زكى او حسونة صبي الوكالة ، اخر مرة شاهدناها على الغذاء قالت ذاهبة الى الكرار ....الوكالة تحتاج بضاعة مخزنة بالكرار ، فلنبحث تعالت الاصوات الصداع يمزقنى الن تكف الكلاب ابدا عن النباح ؟
    الطبيب يوضح ان الوفاة كانت نتيجة هبوط مفاجئ فى القلب هل بذلت مجهود شديد ام انها تعرضت لانفعال مفاجئ لا احد يعلم هل رأت ما يفزعها ما اتلذى انزلها الى الكرار بفردها الصوت الثرثار ....قلبها مريض مننذ سنوات طويلة لعل الامر طبيعي ، اصوات اصوات من هؤلاء جميعا تعالت الاصوات والسواد فى كل مكان ...هذه الستائر يجب ان تختفي زكي فى حالة زهول ، مسكين ......المنزل يعج بالناس يوميا ، النساء فى الداخل والرجال فى الخارج وكأن مراسم العزاء لن تنتهي ابدا ، والصداع ايضا لن ينتهى....
    زكي حزين والمحل مغلق وكذلك الوكالة وان كان الكل يفكر في ميراثه والصياح على اخره يبدو ان هناك شئ ضائع ، شقيقات زكى يتراشقن الاتهامات بعض مصاغ ام زكي مفقود ترى اين ذهب !؟ ..........
    تتعالى الاصوات مرة اخرى ..البوليس فى كل مكان الشارع يتحدث.. ما خطب الكلاب اليوم النباح على اشده ! سرقت الوكالة والمخزن يبدو ان ام زكي ترفض ترك اموالها ...
    لم نشعر باى شئ الارهاق يمزق الجميع ..الضابط يتعجب منزل بهذا الحجم وكل هذا العدد من الناس ولم يشعر احدا منكم بشئ الوكالة خلف المنزل والسرقة تمت عبر الممر بين الوكالة والمنزل والا لشعر الناس بالشارع بما يحدث ...يجب ان يتكلم احدا منكم .
    يتكلم احد وهل يكفوا عن الكلام والثرثرة !
    يجب ان اذهب لاستلام اوراقى واقابل المحامي ، هذا التمرجى لدى الدكتور شحاته نفعني جدا... كيف اخفى زكي عني حالته الصحية ولماذا لم يخبرنى بانه لا يستطيع الانجاب ! كل ما قاله ان لديه مشكلة صغيرة وسوف تعالج ..التمرجي اخبرني بكل شئ واحضر الشهادات بمليم........... جميل ما يفعله اللحم بالكلاب....
    تحقيقات واصوات وخلافات نباح نباح نباح ، يقال ان الخزينة فى الوكالة كان بها الكثير فأم زكي لم تكن قد اشترت البضاعة الجديدة بعد كما انها سحبت كثير من حسابها فى البنك فقد كانت تنوي التوسع في التجارة كما ان هناك العديد من التجار استحقت كمبيلاتهم للدفع ....
    لا توجد اي اثار عنف في عملية السرقة الصوت الثرثار بالطبع اصدق انه هو فهو الوحيد الذي يعرف بوجود المال فى الخزينه كما ان في امكانه الحصول على المفاتيح بسهولة ..........
    ولكن حسونة متربي عندنا ولا يمكن ان يفعل ذلك ..الطمع يعمي العين ويقال انه ادمن البرشام الصداع من جديد وهذا الجو الخانق والاصوات ..حتى الشارع خانق للغاية والكل لا يكف عن الحديث والثرثرة ، السرقة وحسونة كم سرق وكم تسشاوي البضاعة المسروقة ؟ ام ان الخزينة فقط سرقت ....هل كانت هناك بضلعة نعم وذهب ايضا ..هناك من يقول ان ام عبده كانت ترابي وليدا رهونات الناس لا يا شيخ حرام الست طول عمرها غنية هى ورثت شويه ......
    تفكر في هدؤ مسكين حسونه كان نفسه يركب الطائرة معي كان نفسه يشوف الدنيا من فوق ..على كل حال هو مش مسكين قوي كفاية عليه ال شافوا معايا !
    المهم انه مخلص للغاية ومتاكد من انتظاري له ..لن ينطق بكلمة ولو قتلوه اعلم ذلك جيدا ، ولكن فاتنى زكى اكاد اسمع الصوت الثرثار وهو يتحدث خلع.. كيف خلعته هذه الفتاه دون ان يشعر ومتى صدر هذا الحكم ؟!
    حسونة في يدى كالخاتم ولكنه خاتم سليمان ، كانت اعلانات القضية تأتي لزكي على الوكالة ليتسلمها حسونة ، وبالطبع كان في غاية السعادة فانا افعل ذلك لاكون معه في النهاية ، استمرت الجلسات حتى صدر الحكم وزكي لا يعلم ...
    غريب هذا العلم ، فلكل شئ علم ، ابى مريض منذ فترة طويلة بالقلب ويأخد الادوية بمقادير وكانت عمتي تقول دائما وهي التي تدعي العلم بكل شئ ان اي زيادة في عدد الحبات قد تدمر قلبه ، قد يموت نعم ، قد يموت وماذا في ذلك ماذا لو مات !
    هذا ما اقنعت به حسونه عندما اعطيته الحبات ليدسها لام زكي في مشروب السحلب الخاص بها والذي لا تشربه الا في الوكالة ، ماذا لو ماتت ! ستترك المال ...
    المال الذي اخبرني هو بتفاصيله فهو يعرف كل شئ عن الوكالة ، كما يعرف انها تسيطر على كل شئ ولا تسمح لزكي بالتوسع فى عمله حتى لا يسيطر على اموالها وهى التي لا تثق بأحد ، حتى مفاتيح الوكالة لا تتركها لولا اننى احضرتها لحسونه اثناء العزاء ليصنع منها نسخة وبالطبع لم يشعر زكى وهل لديه شعور على الاطلاق!
    مصاغ ام زكي الذى اخذته من حجرتها قبل موتها بيوم ، وضعته فى حجرة حسونه عندما قام بتسليمي المال ، وقد كان مشغولا بي يحتفل باننى معه وسأظل معه الى الأبد ولم يشعر بشئ فقد كان فى قمة السعادة يحلم بأن نسافر معا ونسعد بالمال.......
    كانت له احلام حقق منها ما سمحت له به ...ولي احلام سوف احققها ....ولكن الصداع ما زال مستمرا فما خطب هذه الطائرة ، بضعة دقائق واتركها كما تركت المنزل اللعين ولم اخذ منه شئ ........لا بل اخذت........... ..اخذت الستائر.

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    القاصة : رانيا زكريا ،

    نشكركِ لهدية القدوم هذه ، وأهلاً ومرحبًا بكِ في واحة الخير ، واحة الفكر والأدب والعلم والفن ، هي واحة الإنسان ، العالم الحلم ، نتمنى أن تسعدي بيننا ، مع النخبة من العلماء والأدباء وكبار الشعراء .

    أهلا وألف أهلاً بك .

    هذه زيارة للترحيب ، ولي عودة مع قصتك عما قريب بإذن الله .

    المحبة والاحترام .

    مأمون

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    العزيزة رانيا...
    اهلا بك في الواحة الخضراء............

    مواجهة الحياة بكل تناقضاتها..من /موت للقيم/وطمع الانسان/ وووووو/ جعل من النص يراهن على انخراط المتلقي في إعادة تركيب اللوحة الكلية.. بحيث تصبح تجربة حسونة الإطار الذي يقبل احتواء عموم التجارب الإنسانية.

    دمت بخير
    محبتي
    ورمضان كريم

    جوتيار

المواضيع المتشابهه

  1. رغبة احلام
    بواسطة ياسر عبدالباقي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 16-03-2017, 08:53 PM
  2. الحب من اجل الحب ..!! مع احلام مستغانمي
    بواسطة الجوهرة القويضي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-06-2013, 02:26 AM
  3. شعرية القصةفى مجنون احلام للدكتور حسين على محمد
    بواسطة جمال سعد محمد في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 13-03-2006, 12:40 PM
  4. احلام طفل من بلادي..
    بواسطة صباح الابراهيم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-03-2006, 01:30 AM
  5. احلام العصافير!!
    بواسطة عدنان النجم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-01-2006, 03:56 AM