أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الخطة (606أ)........

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي الخطة (606أ)........

    _محمد محمود العدوي.
    _أفندم.
    تقدم الرائد محمد محمود العدوي بخطى عسكرية واثقة، وعلى بعد متر ونصف المتر توقف أمام القائد بثبات،ملقياً التحية العسكرية.
    *****
    تخرج محمد محمود العدوي من الكلية الحربية سنة 1996م، بتقدير عام جيد جداً،ألحق بأكثر من بعثة تدريبية في الخارج ،اجتازها بتفوق مبهر.
    لم يقتصر العدوي على مجاله العسكري فقط، كما هي عادة طلبة وخريجي الكليات العسكرية، بل كان على قدر لا بأس به من الإطلاع والثقافة.
    العدوي كان أسمر البشرة،متوسط القامة_ أو على وجه الدقة إلى الطول أقرب_،مفتول العضلات في غير تكلف،كانت في ملامحه وسامة وان بدت ممزوجة بحدة الصلابة العسكرية.
    *********
    في المساء استقل القطار عائداً إلى بيته،فراح يسابق الزمن في لهفة وشوق للقاء زوجته الشابة نور . ستة أشهر يا نور لم ألتق بك ، ستة أشهر ولم أرتو من رحيق شفتيك،ستة أشهر يا فتاتي ولم أر عينيك السوداويين،إن خمسة أيام فقط كانت هي كل ما قضيناه من شهر العسل، بالطبع يا فتاتي لم تكن كافية أبداً، ولكن ماذا كان عساي أن أفعل...؟
    ********
    أولج المفتاح في الباب،وراح يضرب الجرس في آن ، همت نور لتفتح،لكنه كان قد سبقها،حين رأته صرخت في فرحة،وقفزت إليه كقطة رقيقة،لم تصدق نفسها،هو لم يخبرها أنه قادم، أراد أن يرى فرحة المفاجأة في عينيها،ألقى بحقيبته على الأرض،وتعانقا طويلاً اعتصرها بقوة ،حتى ذابت بين يديه،أفلتت منه،بغنج ودلال قالت: "مش كنت تقول يا حبيبي كي أعد لك ما لذ وطاب من الطعام" تأملها بابتسامة وقال : أنت كل ما أشتهيه من الطعام والشراب يا أميرتي .لم تدم السعادة إلا يومين وتم استدعاءه في عجالة، وكانت تلك أخر سعادة يحظيان بها. ******
    لم تكن خطى الرائد محمد محمود العدوي إلى مكتب التحقيقات خطى واثقة ثابتة هذه المرة ،بل كانت خطواته مرتعشة مهزوزة، فهذه أول مرة يتعرض فيها للتحقيق ، أخذ يقول في نفسه أي مصيبة جنتها يداك يا محمد ..؟
    _ اسمك ...؟
    _ محمد محمود العدوي .
    _ سنك ..؟
    _ 33 سنة .
    - الرتبة العسكرية ..؟
    - رائد .
    - بحكم اشتراكك في إعداد الخطة (606أ) فأنت مطلع على فحواها كاملة، أليس كذلك ؟
    - بلي سيدي.
    - أخذ المحقق نفساً عميقاً ونفثه ثم قال : الخطة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك ؟
    - نعم ولكنها مشفرة ولها رقم سري لا يعرفه إلا أنا، والمقدم أحمد رضوان .
    - ما هي حدود علاقتك بالجندي المجند عبد الهادي صبري المهدي؟
    - علاقة رئيس بمرؤوسيه ؟
    - ما هي أخر مهمة أوكلتها إليه؟
    - إصلاح عطل الشبكات الداخلية للقسم، بحكم تخصصه في الاتصالات والشبكات.
    - متى كان ذلك ؟
    - قبل أجازتي الأخيرة بيوم واحد.
    - هل لاحظت عليه ميول إسلامية متطرفة ؟
    رغم أن الدين لم يكن ليشغل الرائد محمد العدوي كثيراً، لكن الدين رغم كل شيء كامن في اللاوعي عنده،ولم يتسرب من وعيه بالكلية، فكان يصلي أحياناً، ويضيع غالباً،
    لذلك استفزته صياغة السؤال على هذا النحو، فأجاب مستنكراً : إسلامية متطرفة، ماذا تعني بالضبط ؟
    _ عدل المحقق من صياغة السؤال وكأنه تنبه أقصد ميول متشددة متطرفة؟
    _ إذا كانت إقامة الصلوات في أوقاتها تطرفاً وتشدداً، فهو إرهابي حتى النخاع فقد كان حريصاً على ذلك جداً.
    _ حدق المحقق فيه بغيظ ، وسأله قائلاً : هل دار بينكم أي نقاش أو أي حوار خارج نطاق المأموريات المكلف بها ؟
    _ نعم كان يحدث ذلك بصورة نادرة أثناء فترات الراحة ، كان يدعوني أحيانا أن أصلي معه ، وكنت أحياناً أفعل،كانت أخلاقه تجبرني على احترامه.
    لم يعد الرائد محمد يعرف هل بات يدافع عن نفسه، أم عن الجندي عبد الهادي، ثم عن ماذا يدافع في الأساس؟ ما الأمر ؟ تشتت ذهنه ، وبدا التوتر يظهر جليلاً في نبرات صوته ، لم يعد يتذكر مما دار بينه وبين عبد الهادي من نقاش إلا مقولة عبد الهادي التي كان يرددها دائماً ( لابد لنا أن نموت ، فلكل أجل كتاب، ولابد لنا أن نعود، فلكل شيء ميعاد).
    _ ولماذا لم تخبر القيادة بذلك ...؟
    _ لأني لم أر في تصرفاته ما يدعو للشك أو الريبة في أمره ، ما الأمر يا سيدي ؟ فقد بت مشتتاً ، وغير قادر على استيعاب الأمر .
    بعد ثلاث ساعات متواصلة من التحقيق أجاب العميد جمال بهاء الدين بسخرية وغضب في آن انها كارثة يا سيادة اللواء محمد محمود العدوي كارثة، ثم أردف لقد فك الجندي عبد الهادي الشفرة الخاصة بالخطة
    (606أ) من على جهاز الكمبيوتر الخاص بك ، وقام بإرسالها عبر الميل لجهة مجهولة، وهرب من الخدمة العسكرية ، هل فهمت الآن حجم الكارثة .
    تمتم الرائد بكلمات هو ذاته لم يفهمها لكن العميد باغته قائلاً: بناء على إهمالك الجسيم، وعدم إخطارك القيادة بشأن تصرفات ذاك الجندي، مما ترتب عليه تسريب معلومات عسكرية سرية في غاية الخطورة ، فأنت مبدئياً وإلى أن نتثبت أنك لم تكن شريكاً معه :
    _ مفصول نهائياً من الخدمة ، ممنوع من السفر مدة ست سنين ، حجبت عنك مكافأة نهاية الخدمة.
    *********
    بات مذاق كل شيء مراً عسراً على الهضم، وارتدت الدنيا عباءة قاتمة السواد حالكة، وانطفأت مصابيح السماء، وكأن الليل أمسى سرمدا، حاول جاهداً أن يلتمس من زوجته نور نوراً ، لكن الصدمة كانت فوق الاحتمال .
    **********
    بعد حوالي سنة ونصف تقريباً ، دوى انفجار رهيب هز الأرض هزا،قتل خمسون وقيل أكثر ، وجدوه هناك صريعاً، وقد تشرذم إلى أشلاء، قال شهود عيان: إن احدهم كان يردد أثناء فراره: ( لابد لنا أن نموت ، فلكل أجل كتاب، ولابد لنا أن نعود، فلكل شيء ميعاد).

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    أسامة يس

    الصديق المبدع المحترف

    كات بدايتك أشبه ببداية فيلماً سينمائياً ، أو رواية ممثلة ،ثم جاء الحوار العسكري الحازم ، ليشعرنا بمذاق الحزم مقابل التوق والحب والمشاعر والرومانسية ، فيأتي الامر العسكري كمقص يقص الشريط اللولبي اللامع المزركش بالألوان ، فتبدأ حياة جافة ، تحسب فيها كل خطوة ، جاء النص يبين لنا حالة التناقض المعيشي التي تعيشه تلك الفئة من العسكريين ، وتأتي النهاية لتنغلق على حياة أخرى حتمية ..

    تحيتي إليك

  3. #3
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سامي البوهي مشاهدة المشاركة
    أسامة يس
    الصديق المبدع المحترف
    كات بدايتك أشبه ببداية فيلماً سينمائياً ، أو رواية ممثلة ،ثم جاء الحوار العسكري الحازم ، ليشعرنا بمذاق الحزم مقابل التوق والحب والمشاعر والرومانسية ، فيأتي الامر العسكري كمقص يقص الشريط اللولبي اللامع المزركش بالألوان ، فتبدأ حياة جافة ، تحسب فيها كل خطوة ، جاء النص يبين لنا حالة التناقض المعيشي التي تعيشه تلك الفئة من العسكريين ، وتأتي النهاية لتنغلق على حياة أخرى حتمية ..
    تحيتي إليك
    اخي الرائع/ محمد سامي البوهي ...
    لشد ما اكون سعيدا حين ارى بصمتك وتوقيعكم الكريم على العمل ...
    دمتم بكل ود ..
    خالص تحياتي ...

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 51
    المشاركات : 3,579
    المواضيع : 418
    الردود : 3579
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي

    عندما تختلط اللذه بالألم..
    ونتمنى لو لم تنتهي تلك اللحظات...السعيدة
    عندما ندري أننا على صواب ونواجه بالحقيقه عالم قاسي لايتفهم الفرق بين الطريق الصحيحه والملتوي...
    ولانستطع ان نكون كأمثال هؤلاء...
    عندها فقط يستوي في أعيننا كل شيئ...
    ويصبح للموت للشهادة بريقا خاطف..يأخذ بالأبصار
    تحيه لإبداعك
    فرسان الثقافة

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.64

    افتراضي

    العزيز اسامة...
    الموج بين الرؤية الفنتازية/ والواقعية / امر يحتاج الى عمق تفكير/ والى امتلاك ادوات القص اللازمة/ وكأني بك اجدت في استغلال الامرين ومزجهما معا في عمل ادبي رائع بحق/ الاستقاء من الواقع المعيشي ليس بالامر السهل/ لكون الامر اصبح مصدر/ والمادة الخامة للجميع/الكتاب/ لذا من يدخل الباب هذا عليه ان يمتلك ما يميزه عن غيره/ واشهد انا لك في هذا النص/ بانك تميزت في المزج هذا/ وفي الرؤية هذه/ في السرد ايضا.

    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمة الخاني مشاهدة المشاركة
    عندما تختلط اللذه بالألم..
    ونتمنى لو لم تنتهي تلك اللحظات...السعيدة
    عندما ندري أننا على صواب ونواجه بالحقيقه عالم قاسي لايتفهم الفرق بين الطريق الصحيحه والملتوي...
    ولانستطع ان نكون كأمثال هؤلاء...
    عندها فقط يستوي في أعيننا كل شيئ...
    ويصبح للموت للشهادة بريقا خاطف..يأخذ بالأبصار
    تحيه لإبداعك
    اختي الكريمة/ ريمة الخاني
    كل عام وانت بخير ...
    شكرا على تعليقكم الكريم .. ورؤيتكم الناصعة ......
    دمتم بكل ود ...
    خالص تحياتي ..

  7. #7
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    الأديب المبدع أسامة يس

    هذه القصة القصيرة بالرغم من قصرها وبالرغم أنني لا أحب الإطالة في القراءة على شاشة الكومبيوتر
    إلا أنني تمنيت لو طالت أحداثها..لسببٍ بسيط ، هو أنك أبدعت في سبكها وتجريدها من أيّ تعقيد !

    دوماً أقرأ لك
    ولم يصادفني أنني مللت من هذا اليراع
    أدامها الله عليك من نعمة إلى الأبد

    وكل رمضان وأنت بألف خير..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيز اسامة...
    الموج بين الرؤية الفنتازية/ والواقعية / امر يحتاج الى عمق تفكير/ والى امتلاك ادوات القص اللازمة/ وكأني بك اجدت في استغلال الامرين ومزجهما معا في عمل ادبي رائع بحق/ الاستقاء من الواقع المعيشي ليس بالامر السهل/ لكون الامر اصبح مصدر/ والمادة الخامة للجميع/الكتاب/ لذا من يدخل الباب هذا عليه ان يمتلك ما يميزه عن غيره/ واشهد انا لك في هذا النص/ بانك تميزت في المزج هذا/ وفي الرؤية هذه/ في السرد ايضا.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    أخي الكريم/ جوتيار تمر
    سعدت جدا برأيكم في العمل ... شهادتكم وساما على صدري ... اعتز به ...
    لا حرمنا الله من تواصلكم الدائكم .. ومن رؤيتكم الرحبة ...
    دمت بكل ود ..
    خالص تحياتي ...

  9. #9
    الصورة الرمزية عصام عبد الحميد قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2007
    الدولة : مصر
    المشاركات : 198
    المواضيع : 15
    الردود : 198
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    القاص الفنان المتألق أسامة يس
    أحببت أن أسجل مرورى وإعجابى بقصتك
    دمت بخير
    وكل عام وأنت بخير
    الأحباب ليسوا سوى قنابل موقوتة للحزن والفرح فهل من الحكمة أن نزرعهم فى الحنايا

  10. #10
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى الخالدي مشاهدة المشاركة
    الأديب المبدع أسامة يس
    هذه القصة القصيرة بالرغم من قصرها وبالرغم أنني لا أحب الإطالة في القراءة على شاشة الكومبيوتر
    إلا أنني تمنيت لو طالت أحداثها..لسببٍ بسيط ، هو أنك أبدعت في سبكها وتجريدها من أيّ تعقيد !
    دوماً أقرأ لك
    ولم يصادفني أنني مللت من هذا اليراع
    أدامها الله عليك من نعمة إلى الأبد
    وكل رمضان وأنت بألف خير..
    اختي الكريمة / منى الخالدي

    سعدت جداً بتشريفكم للعمل ... وبرأيكم فيه ...
    أحمد الله ان نال استحسانكم ...
    شكرا على اطرائكم الكريم ..
    دمت بكل ود..
    خالص تحياتي ....

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بين الخُطّة والخِطّة
    بواسطة بهجت الرشيد في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-06-2014, 02:03 PM