أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تدشين على أنغام النّحاس

  1. #1
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 210
    المواضيع : 19
    الردود : 210
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow تدشين على أنغام النّحاس

    تدشين على أنغام النّحاس
    بقلم سعيد محمد الجندوبي

    تحت شمس ربيعيّة ساطعة, انساب الطريق الجديد راسما خطّا محتشما, يتّصل أوّله بشارع معبّد قديم, وينتهي إلى لا شيء... حقول لا متناهية الامتداد وغير ذات زرع. فلقد خطّ هذا الدّرب على عجل, حتّى أنّ العمّال غادروا قبل موعد التّدشين بساعتين فقط, بعد أن فرشوا على الأرض بساطا من الحصى, حتّى تبدو على ما فعلوا سمات الطريق.
    على الجهة اليمنى, لا شيء. أرض عراء, تناثرت فوقها بعض الخرفان والماعز, بقايا ريف بات يقاوم زحف المدينة بدون أمل في النّصر, وكلب لا يمكن تحديد سنّه, هزيل, قد ملّ ملاحقة القطيع, فصار لاهثا، لا مباليا بما حوله. على الجهة اليسرى, اصطفّت مجموعة من المنازل المتلاصقة؛ ستّة عشربيتا، ينمّ بياضها النّاصع وزرقة نوافذها علىحداثة عهدها. ثمانية منها متّجهة صوب الشّمال, ومثلها مستقبلة الجنوب.
    "الحي الشعبي", ينتصب ببيوته ذات الطابق الواحد, بكلّ تواضع على أرض عراء في أطراف المدينة، كانت في ما مضى مزروعة عنبا وقمحا وفواكه أخرى لأحد كبار ملاّك الأراضي.
    لم يكن هذا الحيّ يشبه شيئا موجودا ومألوفا ممّا أفرزته نماذج المعمارالمتعارفة؛ فلا هو بالحي العربي العريق, بأزقّته الملتوية وسقائف بيوته المفتوحة, ولا هو بالحي الحديث ذو الفلل الأوروبيّة ذوات
    الحدائقه المرتّبة والنوافذ الكبيرة, لا... لا شيء من كلّ ذلك.
    يخيل للناظر إليه عن بعد، وكأنه عمارة تمددت.
    تقرر تشييد هذا الحي استعدادا لزيارة سوف يقوم بها كبير الوزراء في منتصف شهر مايو لسنة 1968
    وجاء اليوم الموعود.
    بدأ الناس يتقاطرون على المكان في شكل مجموعات صغيرة مكوّنة من رجال ونساء معظمهم في العقد الثّالث من العمر, وأطفال دون العاشرة, وبعض الشّيوخ والعجائز عليهم بقايا سمات ريف استؤصلوا منه ولم يغادرهم. ارتدى الجميع أبهى ما جادت به إمكانياته المحدودة من الحلل. فاللّقاء مع الوزير, وهو أمر جلل وخارق للعادة. فلقد عرفوه حتّى السّاعة صورة جامدة على صفحات الجرائد, وصوت ونبرة على موجات الأثير؛ وها هم اليوم في حظرته, ومن يدري لعلّه يصافح بعضهم, أو يمسح على رأس طفل من أطفالهم. وبمجرّد مرور هذه الصّورة في مخيّلتهم, تتسارع نبضات القلوب وترتسم النّشوة على الشفاه, وتشرق الوجوه النّحيفة الّتي طالما لفحتها شمس الحظائر والحقول والأرصفة.
    ثمّ تلى هذه المجموعة, حشد آخر يختلف عنها كلّيا في الهيئة والهندام. بطون ضخمة, وجوه مستديرة, منتفخة, لامعة. رؤوس غلب عليها الصّلع أو الشّعر الأبيض. واختفت الأعين خلف النّظارات الشمسيّة السّوداء أو وراء النّظارات الطّبيّة. بعضهم كان يرتدي الجبّة التّقليديّة والبعض الآخر البدلات الأوروبيّة؛ وقلّة, يبدو أنّها لم تتسامح قيد أنملة مع مستلزمات البروتوكول, فزادت على كلّ ما سبق ربطة عنق لتبلغ منتهى درجات الأناقة.
    كانت لهذه المجموعة مشيتها المميّزة, وكأنّها تريد أن ترسم الحدّ الفاصل بينها وبين سابقتها, وتؤكّد ما لها من غنى وسلطان لا تزال حديثة عهد بهما. فبكلّ خيلاء يمشي الواحد منهم مبرزا صدره, وخاصّة بطنه, لا يكاد يرى عائقا أمامه. وأيّ عائق قد تحدّثه نفسه بالتّصدّي لهذه البطون العظيمة, ولهذه الصّدور البارزة, ولهذه الأرجل الثّقيلة, ولهذه الأبّهة والجلال؟
    أيّ عائق سيصمد أمام قطيع من الفيَلة كهذا؟
    هؤلاء هم أعيان البلدة ووجهاءها.
    فها هو رئيس البلديّة ببدلة رماديّة مفتوحة, تحتها قميص ناصع البياض, بدت أزراره وكأنّها تئنّ من وطأة ضغط البطن عليها. فلقد كان السّيد حسين جاب الله, قبل سنة أو سنتان على الأكثر, أنحف ممّا هو عليه الآن؛ حين قدم من إحدى قرى السّاحل كمجرّد معلّم بمدرسة ابتدائيّة, ليصبح بفضل نشاطه وحيويّته داخل هياكل الحزب, وكذلك بفضل معارفه وأصدقائه من أبناء قريته رئيسا للشّعبة الدستوريّة, فعضوا بالمجلس البلدي, فرئيسا للبلديّة. والحقيقة أنّ الذي ساعده في هذا الصّعود السّريع في الدّرجات, طموحه الجامح, وأريحيّته مع النّاس, وسلاسة لسانه, وقدرة خارقة على المراوغة والتّزلّف عند من لهم نفوذ وكلمة مسموعة. كان من حين لآخر يرفع نظّاراته الشّمسيّة السوداء, ليمسح بمنديل أبيض وجهه ثمّ جبينه فرقبته من حبّات العرق, في حركة ميكانيكيّة ما فتئت تتسارع كلّما أقترب موعد حلول الموكب الوزاري. ورغم ذلك فإنّه كان يحاول إبداء أكثر قدر ممكن من الهدوء والأريحيّة. فلقد ارتسمت على وجهه المستدير, المنتفخ الوجنتان ابتسامة متواصلة كان يبذلها بسخاء مبالغ فيه على من حوله. وكان هؤلاء يكافئونه, في المقابل, على هذه البسمات السخيّة بعبارات الثّناء, والولاء, والتّهنئة على نجاح المشاريع؛ وبالذّات مشروع المساكن الشّعبيّة.
    ويبرز من خلال هذه المجموعة أيضا, رئيس الشّعبة الّذي كان يشغل في نفس الوقت منصب نائب رئيس البلديّة المكلّف بالشباب والرّياضة. وهو من الأناقة بحيث لا يمكن تجاهل وجوده. فقد ارتدى قميصا أبيضا, مقطّع اليدين, وسروالا فضفاضا, من نفس اللّون, وكذلك الحذاء. حتّى شعره المسدل بدقّة صارمة إلى الوراء, لم يكن ليتميّز عن لون الملابس لولا أن اختلط الأبيض فيه بما خلّفته سني الشباب من سواد. هو الآخر كان يتّقي أشعّة الشمس بنظّارات داكنة. حركاته وكذلك طريقة كلامه فيهما اتّزان وأناقة ينفلت منهما بين الفينة والأخرى قدر من التّصنّع, و بعض أنوثة سرعان ما تغرقها قهقهاته وقهقهات من حوله. كان جلال الدّين العريف شخصيّة مثيرة للتّساؤلات المشحونة بالإشاعات المكتومة. فبالرّغم من تقدّم سنّه, فإنّه كان في عزوف تامّ عن الزّواج, ولم تكن له علاقات تذكر بالجنس اللّطيف. كان يعيش بمفرده في "فيلاّ" على شاطئ البحر, يترددّ على الألسن أنّه اقتناها بثمن الرّمال من عجوز فرنسيّة غادرت, بعد وفاة زوجها, إلى واحدة من دور العجّز في جنوب فرنسا, على أن يرسل إليها مبلغا شهريّا إلى حين وفاتها. لا أحد يعرف ما كان يجري داخل "فيلّته" الغارقة في غابة كثيفة من الأشجار والأعشاب التي غذّتها سنوات طويلة من الإهمال. ويبدو أنّ نشاطاته المختلفة قد التهمت جلّ وقته. تراه يغادر اجتماعا للشعبة, ليلتحق بآخر في إحدى فرق الكشّافة, وها هو في ساعة متأخّرة من المساء يراقب بنظرات حالمة تمارين فريق كرة السّلّة. لا تبدو عليه علامات الكلل والإرهاق حتّى وهو منغمس، على أنغام "الأطلال", في لعبة ورق "رامي" طويلة المدى, في مقهى الشباب.
    وفي خضمّ هذه المجموعة الثّانية من المحتفين بالوزير الزّائر, وقفت سيّدتان جاوزتا الأربعين من العمر. إحداهما رئيسة فرع "الإتّحاد النّسائي", وعضو بالمجلس البلدي, وبطبيعة الحال, ناشطة مرموقة في الشعبة الدستوريّة. من في البلدة لا يعرف مادام روضة النجّار؟ لقد كانت تقوم بدور مهمّ في توعية المرأة بعد أن استوعبت بقناعة صارمة كلّ أفكار المجاهد الأكبر, وقطعت على نفسها أن تكون حياتها الشخصيّة مختبرا لهذه الأفكار, فباتت مجسّدة لها في كلّ كبيرة وصغيرة... سرعان ما يتصاعد الدّم إلى وجهها, وتشتدّ نبراتها, وتكتسي عباراتها بالصّيغ الرّسميّة المستقاة – بدون أدنى عقد – من القاموس البورقيبي, حين يكون موضوع الحديث مشروعيْ "محو الأمّيّة" و"تحديد النّسل". فهذان المشروعان هما في نظرها, بمثابة طفليها. فبفخر واعتزاز مبالغ فيهما, تتحدّث عنهما مادام روضة النّجّار, مبرزة صدرها الممتلإ تأكيدا على دورها الرّيادي, وعلى ما توصّلت فيهما من نتائج, وكذلك على ما تطمح إليه منهما, على المدى البعيد من "رقيّ وتقدّم ولحاق بركب الدّول المتقدمة". وهاهي في هذا اليوم المشهود ترنو, حالمة, إلى النّاحية الّتي سيأتي منها الوزير, تدغدغها مشاعر النّشوة بالإهتمام الذي سيحضى به عملها لدى الوزير, بما يعنيه ذلك من فتح للأبواب, ومن صعود على سلّم الهياكل الحزبيّة والحكوميّة, ومكاسب أخرى, جانبيّة, ربّما هي الأهمّ.
    وهذا سي محمّد البحري, مدير أكبر وأعرق مدرسة ابتدائيّة في البلدة. تميّز عن الجميع بضخامة جسمه؛ وحتّى الجبة القرمزيّة الفضفاضة, لم تكن كافية لإخفاء شيء من هذه الضخامة – وإن خفّفتها, في الأعين, إلى حدّ كبير. كان مدير المدرسة محلّ تقدير وخشية الجميع, صغارا وكبارا. إذ كثيرا ما يستشيط غضبا, لسبب أو لآخر, فتنهمر من بين شفتيه الغليظتان, ألفاظ نابية, في سيل جرّار من توبيخ وسبّ وشتم؛ ولكن دون أن تترك هذه الكلمات وقعا سيّئا عند من تُوجّه إليه, أو عند من يسمعها. فلقد كانت تندفع من فم سي محمّد البحري على نغمة أبويّة وإن قست؛ وكان للمعلّم آنذاك مكانة مرموقة بين النّاس, وكان بحكم وظيفته وجيها. ناهيك عن مدير المدرسة.
    وهذا "عمّ حسن البرقادي", رئيس مركز الشّرطة بلباسه الرّسمي الرّمادي، وبقبّعته التي لا تطأ رأسه إلاّ في مثل هذه المناسبات الهامّة. كان يختلف على الجميع بحمرة وجهه وبياض شعره. أنْست وظيفته النّاس لقبه العائلي, فصار لا يُعرف بغير لقب "البرقادي", وعائلته لا تعرف إلاّ بدار "البرقادي". وهو من سكّان المدينة القدامى, وهذا ما جعل علاقته بالنّاس دمثة ومتميّزة بالطيبة. وقد تحدث المشاجرات بين الجار والجار، وبين الزوج والزوجة, ويصل الأمر إلى مركز الشّرطة, فتُحلّ الخلافات بتدخّل أبوي صارم من "عمّ حسن البرقادي". والحقيقة أنّه بحكم انتمائه للجيل الأول من شرطة ما بعد الإستقلال, فإنّه لم يكن من خرّيجي المدارس المختصّة, بل تمّ انتدابه كغيره من أبناء ذلك الجيل, لسدّ الفراغ الإداري الذي خلّفه رحيل الإستعمار. وتمّ الإنتداب على أساس امتلاك الرجل لحدّ أدنى من التعليم يمكنه من قراءة وكتابة المحاضر بلغة الضّاد. ولهذه الإعتبارات غلبت لدى "عمّ حسن البرقادي" في تعامله مع أهالي المدينة صبغة الإنسانيّة على صفة الشّرطي؛ إذ لم يكن لتُحدّثه نفسه – مثلا – بأن يستفيد من بدلته الرسميّة, ليفرض سلطة ما على النّاس تدرّ عليه ببعض ما يعينه على عسر نهاية الشهر لضعف الأجرة, بل كان حامدا لله, مكتفيا بالوجاهة وبالإسم كقيم رمزيّة, ثمنا لما كان يقوم به من واجب. إنّه بحق من "فُخّار زمان"! عبارة كان يحلو لأصدقائه مداعبته بها, ويقرّهم "عمّ حسن البرقادي" بابتسامة عريضة.
    ***
    فجأة, دوّى انفجار مزعزع, عمّ صداه البقعة بأكملها, فأخمد ما كان ينبعث من المجموعات المتناثرة من أصوات وقهقهات, محدثا فيها التفاتة ميكانيكيّة نحو مصدر الصّوت, مصحوبة لدى البعض بارتجافة فزع.
    فلقد أعطى "سِيد أَحْمد" إشارة الإنطلاق لفرقته النُّحاسيّة, فكانت "النّوتة" الأولى قويّة بحجم أهميّة المناسبة. كان "سيد أحمد" يحرّك يديه بعصبيّة المايسترو, وقد انصبّت أنظار كلّ العازفين عليهما, ولكنّه كان يستعمل بالإضافة إلى يديه كلّ جسده, حتّى يخال للنّاظر إليه أنّ كلّ عضو فيه موجّه إلى آلة بعينها. فتراه يضرب برجله الأرض لتوجيه الطبل, ويرفع حاجبيه ليعطي إشارة الإنطلاق للكلارينات, ويبدي أسنانه لإصطحاب "تشتشة" الصّحون النّحاسيّة, وينفخ حنكيه مقلّداً للطُّرُنْبُونْ... لو توقّف "سيد أحمد" عن الحركة لأنفرط عقد النّوتات, ولتخبّط العازفون خبط عشواء...
    كلّ من يعرف "سيد أحمد" يُقرّ بأنّ شخصيّته غريبة الأطوار, تسبح في هالة من الأسرار. فلقد كرّس حياته بكلّ تفانٍ وإخلاص, وبدون مقابل لتعليم الموسيقى, كما تلقاها عن أستاذه الإيطالي, بطريقة تغلب عليها العصاميّة المدعومة برهافة الحسّ. ورغم فتحه لبيته لكلّ شباب المدينة الرّاغبين في تعلّم العزف, فإنّه كان صارما لا يقبل التهاون ولا يقبل المزاح؛ وسرعان ما يشتطّ غضبا ليطلق سيلا جرّارا من السباب الذي لا يخلو من التوبيخ الأبوي, ويلعن العصر الّذي صار الشباب فيه لا يفقهون شيئا عن الحياة ولا يهتمّون بما ينفع النّاس. كلّ ذلك وسط نوبات من الضّحك المكتوم لدى العازفين.
    وكثيرا ما يستشهد "سيد أحمد" بأستاذه وشيخه في الموسيقى "الأب ريتزو"، وهو راهب إيطالي علّمه الموسيقى وأسرارها على الطريقة التقليديّة –كما كان يحلو للتّلميذ التّأكيد عليه- فصار مفتخرا بما ورثه من علم, حامدا لجميل ذلك الرّاهب, مقدّسا له كتقديس المريد لشيخه. وقد يبلغ به الأمر أحيانا، وبخاصّة عندما يُسأل عن رأيه في أحد الفنّانين الأحياء أو الموسيقيّين من ذوي الشهرة, أقصى درجات التّعصّب, فتتحوّل عيناه إلى جمرتين متوقّدتين، يتطاير منهما الشّرر, وتتدافع الألفاظ النّابية, ويعوجّ فمه, زيادة منه في التّهكّم عند ذكره لأسماء "أدعياء الفن":
    - "وتسمّون هذا موسيقى؟... قالوا زِينِي عاملْ حالهْ مالا لا!" ثمّ مفاجأ أحد العازفين ممن لم يسمع في حياته بموزار ولا ببتهوفن ولا بالأب ريتزو بالسؤال: "أين هذا من خامسة بيتهوفن؟
    - معك حقّ سيد أحمد... والله معك ح...
    - ماذا؟ معك حقّ سيد أحمد؟ هذا ما قدرت على قوله؟ ثمّ متوجّها للجميع كمن ينعى أباه, باحثا فيمن حوله عن العزاء دون جدوى, "ناري على شباب اليوم!"
    وممّا يزيد من شخصيّة "سيد أحمد" غرابة وغموضا, أنّ جل من عرفوه من قريب أو من بعيد, أو حتّى ممن عزفوا لسنوات عديدة ضمن فرقته النّحاسيّة, ليسو بقادرين على تحديد دقيق وقاطع لآلته الموسيقيّة المفضّلة... "على أية آلة تعلّم سيد أحمد العزف؟" سؤال أرّق الجميع. فلقد كان يملك كلّ الآلات, ويعلّم العزف عليها جميعا: من النّحاسيّة إلى الطبول بأصنافها, مرورا بالوتريّات... كان "سيد أحمد" يُجلس التلميذ المبتدئ أمامه, لا يلمس آلته, لا يعدّلها حتّى, بل تراه يُملي نوتات المقطع الموسيقيّ شفهيا, ويشير بإصبعه إلى مواضع النوتات، ويتسلّق به سلّم علم الموسيقى عبر الأسابيع فتراه تعلّم تعديل آلته بعد أن حفظ النوتات وعرف عن ظهر قلب نغماتها ومواضعها, وهكذا.
    - "دو دو... دو دو
    مي فا مي ري دو.
    دو دو... دو دو
    مي فا مي ري, عاود!"
    وفي المرّة الثّانية صارخا بملئ شدقيه :
    - برافو... القفلة... بيانيسّيمو
    لا يعرف الملل لمملكة "سيد أحمد" الموسيقيّة مدخلا. فمن المواضيع المفضّلة لديه, بعد الموسيقى, السياسة... أو بالأحرى رجالها. فهم بالإضافة إلى الفنّانين الجدد, يشكّلون هدفه المفضّل. لا يحبّ "سيد أحمد" بل يمقت إلى درجة تدعو إلى الحيرة والإنبهار بهذه الشجاعة المفرطة, رجال السيّاسة الأحياء, فله فيهم أحكاما صارمة، قاطعة، لا أخذ ولا رد فيها. ربما كانت ثمرة لانتمائه لفئة المهزومين: فهو من جهة والدته سليل الأتراك العثمانيين. ولذلك كانت نظرته تجاه من ساسوا البلاد بعد استقلالها نظرة أرستقراطية مزيجها الحقد والإزدراء.
    - "إنهم مجرد حفنة من الحَفْتَريشْ, الزُّوِفّرَهْ, والهملْ... كانوا بالأمس القريب رعاة ماعز هزيلة, بالبوادي الّتي لم تعرف أبدا ماء الحنفيّات ولا الكهرباء, وباتت بين عشيّة وضحاها تتصرّف في رقاب الخلق وأموالها..." ثمّ سائلا أحد العازفين:
    - أليس كذلك؟
    - ما... ماذا... مم...
    - ماذا؟ إييييه!... يا حسرة على أيّام سيدي المنصف, وسيدي محمّد الأمين, كانت لهم أبّهة وهيلمان...
    - يا حسرة...
    - هيّا... أعيدوا ورائي... آلونيسوني
    "دو دو... دو دو
    مي فا مي ري دو.
    دو دو... دو دو
    مي فا مي ري, عاود!"
    ***
    توقّف الموكب الوزاري عند بداية الطريق، ونزل الوزير من سيّارة فخمة سوداء, وسرعان ما أحيط به من قبل المحتفين من الرّسميّين, وقد خلعوا عنهم جلابيب الهيبة والوقار, فباتوا يستجدون مصافحة, أو بسمة, أو مجرّد التفاتة من الوزير. وأحيطت هذه الحلقة بحزام واقٍ من رجال الأمن, الّذين أحيطوا بدورهم بمجموعة أقلّ تجانس, تضمّ الإطارات الحزبيّة والكشفيّة والنسّائيّة وأعضاء النّادي الثقافي وإمام الجامع والمؤذن. والتفّ بهذه المجموعة من بقي من النّاس. وحدها الخرفان والماعز وحارسها الهزيل، اللاهث استمرت في وضعها اللامبالي.
    بعد تبادل عبارات التسليم والترحيب, تدحرجت الكوكبة ذات الدوائر المتّحدة المركز نحو المنصّة الشرفية. واختلطت الأصوات بالتّصفيق وبالموسيقى النّحاسيّة وبالأنغام الفولكلوريّة في رهان موضوعه: من يعلو صوته فوق صوت الآخرين؟ وتقدّمتا طفلتين في زيّين تقليديين, تحمل إحداهما باقة زهور, وتحمل الأخرى وسادة من القطيفة الحمراء وُضع فوقها بدقّة صارمة مقصّ فضّي لامع.
    بعد أن قبّل الوزير الطفلتان, وبعد أن ربّت على خدّيهما, تناول المقصّ واقتطع من شريط التّدشين, الأحمر, قطعة وُضعت للتّوّ, وبقدْسيّة تامّة, على الوسادة الحمراء, تخليدا للذّكرى. احتدّ التّصفيق آنذاك، وتكلّم رئيس البلديّة في المايكروفون, وقد ارتسمت على وجهه، كما على وجوه الحاضرين ابتسامة يمتزج فيها الرضا بالسّذاجة: "سيّدي الوزير, باسمي وباسم أهالي مدينة الزّاهرة, أتقدّم لحظرتكم بأجمل عبارات الترحيب والشكر على لفتتكم هذه, الكريمة لبلديّتنا, والّتي إن دلّت على شيء فإنّما تدلّ على العناية الفائقة الّتي نُحظى بها نحن, سكّان مدينة الزّاهرة, لدى حكومة سيادتكم. كما نغتنم هذه الفرصة, لنتوجّه عبركم, بفائق التحيّة والإحترام إلى فخامة رئيس الدّولة, المجاهد الأكبر, الحبيب بورقيبة". وهنا اشتدّ التّصفيق المصحوب بصراخ الأطفال, وكانت توجّههم, كالسنفونيّة, أيادي المشرفين عليهم من الإطارات الحزبيّة: "يحيا... بورقيبا... يحيا بورقيبا!"
    ثمّ سُلم المايكروفون إلى الضّيف الشرفي, فتحمحم بكلّ مهنيّة, تجلية لحنجرته, وقال وقد عمّ الصمت جميع الأرجاء, وكأنّ الحاضرين على رؤوسهم الطير: " بإسم الله الرحمان الرّحيم, أيّها المواطنون أيّتها المواطنات, يسعدني أن أكون حاضرا بينكم اليوم، لأقوم بتدشين هذه الدّفعة من المساكن الإجتماعيّة, والّتي تُجسّد حرص سيادة رئيس الدّولة (تصفيق وهتاف من جديد) على تنفيذ مخطّطنا الخماسي هذا, والّذي يشمل القضاء على الأكواخ وتمكين كلّ التونسييّن من مساكن لائقة تحفظ لهم كرامتهم (تصفيق). كما أغتنم هذه الفرصة لكي أزفّ لكم...".
    بدأت الشّمس تميل نحو الغروب حينما انتهت مراسم التّدشين وتسليم العقود والمفاتيح. وتدحرجت الكوكبة ذات الدّوائر المتّحدة المركز نحو مربض السيّارات, وسط هالة صاخبة من الهتاف والتّصفيق والزغاريد. وغاب موكب الوزير, ثمّ تلاه موكب أعيان البلدة, فالجوقة النّحاسيّة والفولكلور, فحملة الأعلام واللافتات. وشرع عمّال البلديّة في فكّ ألواح المنصّة, في حين غادر قطيع الخرفان والماعز, يتبعه الكلب الهزيل، وهو يلهث. ولم يبقى في المكان غير أهالي الحيّ الجديد, لا يقوون على مفارقة ملكهم... لكم ودّوا لو يبيتوا ليلتهم تلك في مساكنهم الجديدة, فالعقود معهم والمفاتيح في أيديهم. ولكن التّعاليم البلديّة أتت واضحة وصارمة: عليهم الإنتظار بضعة أسابيع أخرى حتّى يتسنّى إتمام تهيئة البيوت من الدّاخل, وربطها بشبكة الماء والكهرباء.
    ***
    مرّت أسابيع زُجّ خلالها بكبير الوزراء في السّجن بتهمة التّآمر, واختفى اسمه من "الحيّ الشعبي" مع لوحة التّدشين الرخامية, وأعلن رسميّا عن إنتهاء التجربة الإشتراكية بالبلاد. وأُذن للسكّان الجدد الإلتحاق ببيوتهم, بعد أن أضيف بند جديد على العقود, تُمدّد بمقتضاه فترة الدفع إلى أجل سيُحدّد فيما بعد, عندما تُحدد قيمة الأرض من قبل ملاّكها الجدد. وأُعلن أيضا بأنّ مشروع "حفظ كرامة المواطن", قد وقعت إعادة النّظر فيه بما تقتضيه متطلّبات السّوق, وبما تُحتّمه المصلحة العليا للوطن.

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    الجندوبي..
    محاولة اكثر من رائعة لصهر الواقع العياني تحت مقصلة السرد/الحكي/ ومفارقة عجيبة تلك التي اظهرتها بين الامس البعيد واليوم القريب/الحاضر/ وكأن الزمن يتوقف عند نقطة في هذه البلاد/ ولاتتغير شمسها ابدا/ ارتحلت إلى آفاق تختزن صور الامس/ والواقع بقتامته الممتد عبر جغرافيا المكان و تحولات فصوله / ولقد ابدعت في رسم ملامح المكان/ والانسان في المكان بصورة تجعلنا نرسم ملامحهما بطريقة تبرهن على اننا عشنا الحالة بكل تفاصيلها/ وما تلك المفارقات الزمنية/ من تصور الانسان باشكاله الهندسية التي اجدت في رسم خطوطها/ الا دليل على تكرار ماكان ضمن سياق وصور والبسة اخرى/
    النص اعتمد على الاسترسال في الحكي و متابعة التفاصيل الحدثية / فلا يتجاوز حضور السارد دور الراوي المتحكم في خيوط تناميها بشكل دائري / وويبقى السرد يحاكي الزمن/والمكان/الزمكان/ بانية وبرية عميقة بحيث تتكشف الامور كلما تقدمنا نحو نهاية النص/ وهذا بلاشك جلعنا ان نعيش صوت النحاسين/ منذ البداية للنهاية/ لان بوقة هولاء مستمرة/ والاقدام العارية لم تزل تجوب الاحياء.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية سعيد محمد الجندوبي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : تونس/فرنسا
    المشاركات : 210
    المواضيع : 19
    الردود : 210
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الجندوبي..
    محاولة اكثر من رائعة لصهر الواقع العياني تحت مقصلة السرد/الحكي/ ومفارقة عجيبة تلك التي اظهرتها بين الامس البعيد واليوم القريب/الحاضر/ وكأن الزمن يتوقف عند نقطة في هذه البلاد/ ولاتتغير شمسها ابدا/ ارتحلت إلى آفاق تختزن صور الامس/ والواقع بقتامته الممتد عبر جغرافيا المكان و تحولات فصوله / ولقد ابدعت في رسم ملامح المكان/ والانسان في المكان بصورة تجعلنا نرسم ملامحهما بطريقة تبرهن على اننا عشنا الحالة بكل تفاصيلها/ وما تلك المفارقات الزمنية/ من تصور الانسان باشكاله الهندسية التي اجدت في رسم خطوطها/ الا دليل على تكرار ماكان ضمن سياق وصور والبسة اخرى/
    النص اعتمد على الاسترسال في الحكي و متابعة التفاصيل الحدثية / فلا يتجاوز حضور السارد دور الراوي المتحكم في خيوط تناميها بشكل دائري / وويبقى السرد يحاكي الزمن/والمكان/الزمكان/ بانية وبرية عميقة بحيث تتكشف الامور كلما تقدمنا نحو نهاية النص/ وهذا بلاشك جلعنا ان نعيش صوت النحاسين/ منذ البداية للنهاية/ لان بوقة هولاء مستمرة/ والاقدام العارية لم تزل تجوب الاحياء.
    دمت بخير
    محبتي لك
    جوتيار
    العزيز جوتيار تمر
    مرورك عبر النص يعطيه بحق حياة وأبعادا جديدة
    أشكرك على قراءتك النقديّة الجادّة والنافذة إلى أغوار النصّ
    مع محبّتي وتقديري
    سعيد محمد الجندوبي

المواضيع المتشابهه

  1. على أنغامِ أشعاري
    بواسطة عدنان الشبول في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-10-2014, 08:43 PM
  2. على أنغامٍ رومنسية..!
    بواسطة رياض الرشايده في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 26-03-2014, 03:02 PM
  3. ( على أنغام الحروف ) حوارية
    بواسطة محمد محمود محمد شعبان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 09-05-2013, 12:40 AM
  4. أنغام .. على ضفاف العاصي
    بواسطة مروة حلاوة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 14-09-2007, 01:52 AM
  5. على أنغامِ غربتنا ...
    بواسطة احسان مصطفى في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 05:11 PM