أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: بُشرى صدور رواية "لميس" لأديبتنا القديرة الدكتورة: علا حسَّان

  1. #1
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 62
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي بُشرى صدور رواية "لميس" لأديبتنا القديرة الدكتورة: علا حسَّان

    في حُلَّةٍ قشيبةٍ راقية صدرَ عن دائرة الثقافة والإعلام - حكومة الشارقة رواية أديبتنا القديرة الدكتورة علا حسان :

    لميس
    العالم يصب في ذاتي



    ضمن سلسلة روائعها الحاصلة على جائزة الشارقة لللإبداع العربي
    في 576 صفحة مشحونة بروعة القص ، وشاعرية السرد ، وتدفق الرؤى.

    صورة غلاف الرواية :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    الدكتورة علا حسان ، وروايتها الرائعة :

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ***

    وإليكم هذه المناجاة الوجدانية المشوِّقة التي حلقت بالأحداث الإنسانية في عالمٍ روائي فريدٍ مفعم بالرؤية، والتأمل، والشجن، ترنيمةً للعشق ، وغوصًا في العمق ، وإبْحارا في رحلة المصير :



    " كفاكِ بكاءً . . ألم تسأمكِ المآقي مثلما يسأمكِ كل شيء!
    انكسر الوجود في ناظريها ..فشق أذنيها صوت تكسره الزجاجي الحاد، وتحطمت كل أحلامها .. تحيا في مجتمع لا يصدق إبداع المرأة .. مجتمع ذكرى لا يعترف بقدراتها وباستقلاليتها .. "ريشتي تشهد أنى رسمت جميع لوحاتي بها، "البلتة " التي مزجت فوقها ألواني .. الليالي التي سهرتها ، الوجوه التي نقشتها أناملي، كلها تشهد أنه إبداعي ، وصنع يدي .. الظلم قاهر كالموت ، والغبن بركان يزحف نحو الزهور والأجساد والبيوت والشهيق الحالم ، والزفرات المطمئنة ، والضحكات المترعة بكؤوس البقاء ، والسرائر المفروشة بأوشحة حريرية فيحيلها جمرات داخل موجاته الثقيلة ، ويجعلها زادا لطغيانه المهيمن "..
    تقف أمام لوحاتها ، تتأملها في حسرة .. جميعها لبنات من قلبها وعقلها وروحها .. وكأنها أجنة نبعت من رحمها .. إنه لا يجيد إخراج دفقة المشاعر كما تخرجها ، ريشته عاجزة عن حمل النبض البشري ، يجيد المقاييس فقط ، بينما تجيد هي رسم الإحساس ، بخطوط سريالية مبحرة في مكونات الطبيعة ورموزها وأشكالها.
    ها هم يحرمونها ما تملكه، يحرمونها من انتماء أعمالها إليها، وميلادها بين يديها، يضنون عليها بالإبداع والفكر، يظنونها بلهاء، عاجزة. تبكي في حرقة .. حتى متى تذرفين دموع الهوان يا " لميس " ؟ حتى متى يغتالون براءتك وإقبالك على الحياة ؟.. تُمسك بإحدى لوحاتها ... عساها تنطق فتخبرهم أنها شيء من نفسها ولحمة ذاتها .. نتاجها البكر .. الذي تعهدته بالرعاية والرواء حتى نما واكتمل .
    تركع باكية ، متألمة وقد علا نشيجها حتى شق أستار الليل المسدلة من حولها .. مازالت اللوحة في يدها تقاسمها الألم ، الى ان توارت داخل غيمة بكاء مظلمة ، فاستحالت أشباحا هائمة ، وخيالات راقصة .
    كفاكِ بكاءً . . ألم تسأمكِ المآقي مثلما يسأمكِ كل شيء .. عقلك وتاريخك والجدران وغلافك الناقم؟..العالم يغني وأنت تبكين .. الأحياء يرقصون وأنت تنشجين؟ انهم يكرهون البكاء .. ينفرون من نظرات الألم .. حذار أن تبدي شيئا من أوجاعك .. إنما يسعدهم من ينسيهم حسراتهم فلا تذكريهم بها .. وإلا تنبذك الأزهار والأغصان وتعرض عنك الأسنان الضاحكة .. ويفزعك مردتهم الذين ينكلون بأمثالك من مثيري السأم .
    تجلس بجانب صخرة تنطوي ضخامتها على دهور ضوئية ، ربما كانت من قبل في حضن جبل شامخ الأوتاد .. راسخ الجذور .. متصل بالجوف المنصهر وبالسحاب الأملس .. اختبر البرد والزمهرير وشام البرق وتوعد الرعد .. ربما كانت تشكو سوء الحال فهبط بها تيار السيول الجارفة الى بطن واد ترعاه قردة وخنازير .. فكانت موطئا لنعالها المسمومة .. ومراحا لأظفارها الملوثة ..
    بعد قرون مخادعة .. جرفتها رياح الهبوب نحو شاطئ ذلك البحر المبتسم ، توارت خجلا من خدودها المنشوبة ، وتعرجاتها البينة ولكنه راح يمسح عنها آلامها .. يطمئنها أن مياهه المالحة قادرة على ضماد تشققاتها .. وعند كل فجر كانت تلطمها أمواجه في قسوة فتلحم جروحها الغائرة وتزيل قشورها البارزة .. حتى استوت في نعومة ليستند عليها الباكون في مختلف العصور.. ويتناجى عندها العاشقون .. أما هي فتجلس اليوم بمفردها تندب وحدتها وحظها العاثر .. تنظر نحو البحر فتجده مهيبا واثقا متفائلا رغم الظلمة المحدقة به ..
    " بهاء " يضيق بكآبتها وحزنها ، وعزلتها عن العالم . تنثر نبرة صوته القوية رذاذ الفن والإبداع .. كلماته تثير سخريتها فتحدث نفسها هازئة: " عن أي فن تتحدث.. تساقطت أحلامي معك حلما وراء حلم ، مشيت خلف سراب ، ولم أظفر منه بقطرة ماء تنقع غلة ظمئي ، انها تجارة ومن يدفع الثمن يحظى بالمجد ، قائمة خسائري أطول من حبال نفسي المعقودة"..
    تختلس النظر اليه في مرارة قائلةً لنفسها " فتر ينبوع حبه الخادع ، لم يقدم لأجلك شيئا ذا قيمة ، ووهم المجد الذي حلقت به في السماء كان خرافة كبرى. فلا تعودي أسيرة وهم ماض خادع . الآن أكرهك من صميم قلبي ، أكره قبحك ، وطولك المفرط ، وكتفيك المحنيين ، ولؤمك وكذبك وحقدك الخفي".
    متجهمة ، حادة ، حزينة.. ينفر منها أولئك الذين يقيمون عقدا لا تنفصم عراه مع البهجة والنشوة... توقن أنها لو طلبت منه إعلان زواجهما رسمياً اليوم فلن يقبل ، تبتلع غصتها صامتة.
    يتسلل إليها شعور النقمة على حالها .. ويمتد شعورها ليشمل أولئك المعذبين في فلسطين المحتلة.. فلا تدري نقمتها معهم أم من أجلهم .. هي مثلهم تتجرع نخب المرارة وسم الموت .. من أجل ذاتها المهزومة .. كارهة لسكون الكون وهمسه ، ضائقة بالموجودات ، مهمومة بضياعها ووحدتها وذهاب ريحها .. ومجدها الغـارب .. حين كان يمشي في ركاب حسنها المعجبون والعاشقون !
    " لميس " يا زهرة الندى البرية .. حطي شراعيك فوق أرض ثابتة ..العقي سقطها وبردها.. حدقي بمنظار الشجن نحو طيور مرفرفة .. فارغة الهم .. تحيا طواعية دون كرب او تمرد ، طفئت شعلة قلبك المنصهرة في أتون الديمومة الآفلة.. ".



    وأصدق دعواتنا لأديبتنا البارعة بمزيدٍ من التألق، والتفوق .


    ولواحتنا الظليلة بمزيدٍ من الروعة، والازدهار.



    ***
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة / د. علا حسان ..
    مبارك لك هذا الإنجاز ، ونتمنى لك مزيدا من الإبداعات المنشورة ورقيا ..

    شكرا لأستاذنا وأديبنا الكبير / د. مصطفى عراقي على نشر هذا الخبر ، وعلى الفقرة الرائعة المقتطفة
    من الرواية ، والتي أظهرت مقدرة الأديبة العالية في تصوير مشاعر بطلة القصة ، مما جعلنا في شوق كبير لقراءة هذا العمل الذي أعتقده اكثر من رائع ..

    تحيتي وطاقات الورد لناشر الخبر والأديبة المبدعةصاحبة الرواية ..

    ودي الكبير وفائق احترامي ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 80
    المواضيع : 3
    الردود : 80
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأستاذة الأديبة / د. علا حسان ..
    مبارك لك هذا الإنجاز ، ونتمنى لك مزيدا من الإبداعات المنشورة ورقيا ..

    شكرا لأستاذنا وأديبنا الكبير / د. مصطفى عراقي على نشر هذا الخبر ، وعلى الفقرة الرائعة المقتطفة
    من الرواية ، والتي أظهرت مقدرة الأديبة العالية في تصوير مشاعر بطلة القصة ، مما جعلنا في شوق كبير لقراءة هذا العمل الذي أعتقده اكثر من رائع ..

    تحيتي وطاقات الورد لناشر الخبر والأديبة المبدعةصاحبة الرواية ..

    ودي الكبير وفائق احترامي ..

    الحبيبة الأستاذة / وفاء شوكت

    أشكرك على تهنئتك الغالية
    وطاقات وردك الزاهية

    عند جميل عطائك
    يقف القلم حائرا
    فأنت صاحبة الهمة العلياء
    والشمائل الحسناء


    لكِ كل الحب

    ولكِ نسخة إن شاء الله

    " إهداء خاص " مني

    علا حسان

  4. #4
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 80
    المواضيع : 3
    الردود : 80
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي إهداء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    لميس
    العالم يصب في ذاتي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أستاذي الجليل الشاعر
    القدير الدكتور / مصطفى عراقي
    الهدية مفتاح باب المودة
    وعنوان تذكار المحبة
    إني أهديك روايتي
    وحاشاني أن أهدي للقمر نورا
    أو للشمس ضياء
    أو أبعث ببنية القطر الى ذلك البحر
    فما أنا في إهدائي لك الا كواهب الماء للبحر
    والضوء للبدر

    ولكن سحائب يديك
    تفوق أفعال الكرام
    فأشكر لك اهتمامك وعنايتك بها ،
    اذ يعرف الفضل من الناس ذووه
    ويتقبله بقبول حسن عالموه


    لك كل المحبة والتقدير

    علا حسان

  5. #5
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 43
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.57

    افتراضي

    الأديبة الكبيرة د. علا حسان

    ألف ألف مبروك صدور هذه المجموعة الجديدة من إبداعاتك الجميلة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وشكراً لأستاذنا الحبيب د. مصطفى عراقي على هذا الخبر السارّ.

    فهو دائماً يحمل الخير بين كفيّه أينما حلّ.

    إلى مزيد من الرقي والإبداع يا د. علا

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 80
    المواضيع : 3
    الردود : 80
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الجزار مشاهدة المشاركة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 60
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 74
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    أديبتنا الراقية القديرة / د. علا حسان
    مبارك صدور روايتك الرائعة "لميس"
    وقد شرفت وسعدت بقراءتها ، وهي بحق عمل
    مميز جمع بين الفكر الجاد والطرح الفني المنسوج
    من مشاعر "لميس" الباحثة عن رومانسية مفقودة
    وسط عالم مليءبالصراعات المتباينة والمتشعبة
    وجاء ذلك من خلال ترواح رائع بين الخاص والعام
    واسقاطات على واقعنا السياسي في رؤية عميقة صادقة
    مبارك مرة أخرى وإلى مزيد من الابداع.
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 80
    المواضيع : 3
    الردود : 80
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة

    مبارك صدور روايتك الرائعة "لميس"
    وقد شرفت وسعدت بقراءتها ، وهي بحق عمل
    مميز جمع بين الفكر الجاد والطرح الفني المنسوج
    من مشاعر "لميس" الباحثة عن رومانسية مفقودة
    وسط عالم مليءبالصراعات المتباينة والمتشعبة
    وجاء ذلك من خلال ترواح رائع بين الخاص والعام
    واسقاطات على واقعنا السياسي في رؤية عميقة صادقة

    الأديب القدير / حسام القاضي

    منحت روايتي وساما
    بقراءتك لها
    وبإعجابك بها

    فهي شهادة أعتز كثيرا بها من
    أديب ناضج وقاص بارع

    وإنها لسعادة حقيقية
    أن يكون هناك من يقرؤك بعمق
    ويصل صدى صوتك إليه

    فهذا غاية المنى


    مع خالص شكري وتقديري

    علا حسان

  9. #9
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 57
    المشاركات : 40,839
    المواضيع : 1113
    الردود : 40839
    المعدل اليومي : 5.92

    افتراضي

    الأخت الأديبة الكريمة د. علا حسان:

    أتقدم بأطيب التهنئات القلبية الصادقة بهذا الإنجاز الكبير وهو لا يستغرب من أديبة مبدعة مميزة بقدرك وقدرتك. مبارك عليك هذا الإصدار الذي أتمنى بحق أن أتمكن من الحصول عليه والتمتع بقراءته.

    أتمنى لك المزيد من الرقي والنجاح والتوفيق في كل أمرك فأنت أهل لكل مكرمة.


    أخي الجليل د. عراقي:

    تظل مصدر سعادة ببشرى طيبة إثر بشرى طيبة ، لا عدمناك ولا حرمنا منك البشارات.

    أشكر لك من القلب.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. بشرى صدور مجموعتي القصصية لأولى
    بواسطة أحمد عيسى في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 25-10-2011, 09:58 AM
  2. بشرى سارة .... صدور الديوان المشترك الأول "سنابل الواحة"
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مَشَارِيعُ النَّشْرِ الوَرَقِيِّ
    مشاركات: 158
    آخر مشاركة: 14-11-2009, 03:49 PM
  3. قصة لأديبتنا/ وفاء خضر في جريدة القبس الكويتية
    بواسطة حسام القاضي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 23-09-2008, 04:26 PM
  4. قرار إداري بتعيين د. علا حسان مشرفة لأقسام النقد واللغة ... باركوا لها وللواحة.
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى أَخْبَارٌ وَإعْلانَاتٌ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 24-05-2008, 07:34 PM
  5. رحبوا معي بالأستاذة الدكتورة "علا حسان"
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-12-2007, 02:42 PM