أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 39

الموضوع: طفلي البكر...

  1. #1
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي طفلي البكر...

    ذ ما ظننتُ أني سأرى وجه طفلي كما رأيت وجهك الذي نافس البدر ليلة مطلعه, والشمس ساعة شروقها, والسراج لحظة اشتعاله في العتمة .
    واسمح لي يا طفل السمو أن أعتذر لك عن هذا التشبيه المُبتذل,الذي قَـطعّته ألسنة الأدباء استخداما واستعمالا .
    وإن أردت أن أترفع -يا طفلي- عن اللغة بمفرداتها ومدلولاتها؛ لأتيتُ بالدر الذي يناسبك فيجب عليَّ حينها أن أهجر الكتابة قاموسًا ومعجمًا ,غريبها و عجيبها ,قريبها وبعيدها , فليس هناك ما يعدل أن أعبر به عن بهِي طلعتِك ,وجميل طلتِـك, يامُدَلّـل السمو أنت وآسر لُبِّها, وساحر بصِيرتها قبل بَصَرِها .
    وكم تَعَمّدْتُ الكتابة دهرا ً أكتب وأمحو, وأفتش وأنقب؛ لأجد ما يعدلك وما يوازي حسنك, فما وجدتني إلا كحاطب ليل , حطب من الحطب الصغير قبل الكبير, حتى إذا ما نشب عود صغير في أنامله أدمى أصابعه ,حتى رأيت أن أترك القلم ليكتب بعفوية .
    طفلي :
    وجدي عليك, وعلى أثر تربة وقعت أقدامك الطاهرة عليها, فتراقصت تلك التربة احتفالا ببراءتك التي لم تعهد بِمثلها ,فأنبتتَ ثمار بهجة بان على طلعها أثر بلسمك الطفولي .
    مُدَلّلِي أنت.
    وجْدِي أنت .
    غِنَى أُمك عن كل فقر بشري يأكل العواطف ويُسْلِمَها للدود تأكل منها حتى الفناء.
    وهل أكل حبٌ قـلب أمك إلا حبك ؟
    وهل حملت السمو في أحشائها ما هو أطيب وأشد براءة منك, ومن وجنتيك ؟
    بل وإن شئت فقل :هل حملت الأمهات بأسرهن مثلك؟ .
    لا أعلم -يا وحيد السمو- لمَ كلما آثرت فيك شيئا تداعى كل شيء فيك ينادي عليّ , فأعجز عن التلبية التي تُوفِي حق هذا النداء .
    ولا أعلم كلما هدهدتك انحدرت مزامير تلقائية النّفَس, شلاّليّة التدرج لتسكب في أذنيك الطروب ما يروق لها.
    ولإنك طفل مستثنى عن بقية الأطفال لم يكن حملك تسعة أشهر؛ فليس مفهوم حملي لك هو حمل الأحشاء بل –يا قرة عيني أمك- أن كل ذرة من ذرات جسمها تحمل ملايين الملايين من الجينيات الحاملة,بل قل: المسكونة بحبك.
    تخيل- يا حبي - لا يحملنَّه مجموعة, بل كل ذرة تحملك على انفراد, فأي تغلغل فيَّ تغلغلت يا قرة العين .
    نعم يا مُدَلّلي ملأت جوانحي قبل جوارحي بحبٍ عَسُرَ عليِّ رسمهُ في لوحةٍ ذات ملمحٍ زيتيٍ ؛لعلمي بأنك ستذيب الزيت حلاوة .
    وتعسَّر عليَّ أن أخُطَّ حروفا ولّت بأدبارها؛ خوفاً من زحف حبك الذي لا تستطيع مواجهته.
    لكأنما معجمي اللغوي أفلس حبره, فلا كَلِمَ ولا كَلام ,ولا حتّى رسم لنقطة قاف أو فاء باقية .
    أتعلم -يا بكري- أنك الوحيد الذي جعلت أمك دمية تُحركها حيث شئت, ومتى شئت, فتسيَّدتَ عليها ,وهي من سادت أولي السيادة أنفسهم .
    فعجباً لسيدٍ أصبح مَسُوْدَاً ,وحاكم أضحى محكُوماً ,فهل هي تقاليب اللّيل والنهار, وتغير الأحوال ؟.
    لا بل هي الروح الخارجة من الروح يا سيد الروح , هي الطواعية القادمة من أخمصها,هي المبايعة على عرش القلب دونما انقلاب, والقيادة التي أتت من غير قَوْدٍ مسبوقٍ بطلب أو مزاحمة .
    هو السلم الذي لم يأتِ بعد حرب, بل باجتماع طرفين ما اختلفا ليتفقا .
    ريحانتي وغناي أنت
    فتقتَ شذى حبٍ ما كان للوردة مُتَفَتِحةً أن تخرج شذاهُ, ولا عبتَ مشاعر ما كانت رهناً لأحد ,وأطلقت أسر مشاعر ما ظنت أن وثاقها سيُطْلَقُ في يوم, وأعتقتَ رقبة عواطفٍ ما حسِبَتْ أن تُعْتَق في ساعة.
    أي ساعة تلك التي أحملك على صدري فتشتعل حرارته,و لو كانت في ليل بَرِد قارٍ لأدفأته,أو برودةٍ لو وضعت في لهيب قيظ لبرَّدَتْهُ .
    وما أزهر ذاك المهد الذي لفَفْتُكَ بهِ ساعة ولا دتك إلا لعلمهِ أنك أرض مُباركة تُنْبِتُ الطيب , وما اعْشَوْشَبَ سريرك الصغير إلا لتيقُنِه بِرَبِيعيّتِك التي جُبلتَ عليها, فلا توضع في مكان إلا حّلت به البركة أيها المبارك .
    وما زلت أذكر انكسافة الشمس عند تبسمك الأول في مهدك ,واستحالتِها للون حناءٍ عند صياحك الأول .
    و ما أدركت أني فاقدة للبصر إلا حين رأيتك المرة الأولى.
    بنيَّ وقلب أمك الحي :
    ناديتك في يوم من الأيام أن تأتي إلى حضن أمك الحنون , فأدرت لي ظهرك , وأشرت إليّ بأصبعك الصغير أن اتركيني, فما كان من حضن أمك إلا أن بكى ,وتنشج بالبكاء قبل أن تسيل دموعها ,واستحالت شرايين رئتي إلى مجارٍ دمعية لا هوائية , فما كان منك ألا أن قفزت إلى حضنها لتداعب وتلاعب خصلات شعرها, وتضعه على رأسك حيلة منك لاسترضائها .
    قائلا بلهجتك الطفولية: ( سوفي سعرك أخذته) فأتوسل إليك, فتعيدهُ وتزيد عليه شيئا من خصلات شعرك الصغير استزادة في طلب الرضا .
    طفلي البكر:
    طالما تساءلت عن الحب الذي وهبته إياك,هل سأعطيه بقية إخوتك؟.
    فرأيت من الظلم أن أنجب غيرك ؛لأنه ليس بمقدوري أن أهبهم كما وهبتك من الحب والحنان .
    فيأخذهم ما أخذ إخوة يوسف من الغيرة والحسد , فلا طاقة لي بفقدك , ولا صبر لي كصبر يعقوب, فابيضاض عينيَّ قد بانَ عليَّ حين مُجردَ التفكير في فقدك , فأي كظيمٍ أنا إذا فقدتك !
    مُدللي أنت :
    وهبتك السمو قلبها فهبها قربك وبرَّك .
    حفظك الله يا روح السمو
    " صورة رسمتها لك مُدَ لّـلِي ".
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.70

    افتراضي

    العزيزة سمو..
    عند يتوقف المتلقي فيدركه التوتر اللفظي ، والوجداني معا ، وما ان يغوص حتى يجد نفسه في غابة من المشاعر التي رويت بلغة حكائية عميقة ، نص موغل في الذات الانسانية ،تلك الذات التي تعي الاشياء على حقيقتها ،فترسم ملامحها من عمق وعيها، هو وجه الطفل رسم هنا لوحة فيك ، فجارت احرفك تستعيد الكثير منها ،مع اني لامسته حمال هموم ، يستقي من الذاكرة الانسانية معاني القلق والاستفهام المربك ،ليعيد انتاج مشهدية جديدة لوجودية المراة الحالمة الهائمة، المليئة بالحب والعنفوان.

    محبتي
    جوتيار

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الاخت سمو/

    خاطرة رائعة جدا وكلمات احسها تخرج عفوية دون تردد لتعكس حباً تجاه فلذة الكبد

    ما اجمل هذه الكلمات

    لك مني تحية عطرة

  4. #4
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    هنا
    وجدتُ نصاً غارقاً بحنان الأمومة ، والذي لا تدركه كلّ أنثى
    فكثير من الأمهات ينجبن دون أن يفهمن المعنى الحقيقي للأمومة، والبعض يكتسبنهن أو يحملنه بين أضلاعهن ، حتى دونما إنجابٍ ..

    وهنا يا سموّ الأمومة أنتِ
    وضعت كل تلك المشاعر في سلّة من الحنان ، وزرعتِها على دربنا ، لننهل منها أجمل وأعذب معاني الحب

    طفلكِ المدلل
    حتماً سيصبح ذات يومٍ ، ذو شأنٍ
    لو ترعرع في قصر حنانكِ
    وورث منكِ كل صفات النبل والجمال

    لكِ الحب يا سموّ
    ولك اجمل تحية على هذا النص الإجتماعي الرائع..!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    الدولة : فلسطين المحتلة
    المشاركات : 431
    المواضيع : 33
    الردود : 431
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الكريمة سمو
    الطفولة ملح حياتنا ..
    لا نشعر حقا بما تكبده والدينا من أجلنا إلا حين يصبح لدينا أطفالا ونشعر بتسارع نبضات القلب حين يصيبهم أدنى مكروه .. وما أجمل أن يكونوا مصدرا لإلهامنا الجميل في الكتابة ..

    أتمنى لكِ ولطفلك كل خير
    تحياتي ومودتي

  6. #6
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.83

    افتراضي

    سمو الأم الرائعة ..

    هي مشاعر أمومة ، أتت بعفويتها وعلى الفطرة التي جبلت الأنثى عليها ..
    أتت بعمقها ، وتفاصيلها الدقيقة الدقيقة ..
    رسمت لوحة منمنمة بخلايا الحب الحقيقي ، فليس هناك حب يغلب حب الولد وخاصة البكر بنتا أو ولدا..
    رائعة أيتها الأم الحنون ..
    بارك الله بك وبولدك وجعله من الصاليحن البارين ..

    نص اتسم بنسمات عطرة حنونة ، حرك مشاعر فيها نعومةوكأنها دغدغة يد صغيرة تعبث بمشاعرنا ..

    رائع هذا الحب في هذا النص ..

    دمت بألق ايتها السمو ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  7. #7
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.83

    افتراضي


    الغالية " سمو "
    وأي حرف هو حرف ...وأي غيمة هاطلة هي بوحك..!!
    لله ما أجمل الحرف هنا ..وما أروع النبض ...!
    بوح باذخ
    "سمو"
    لك ولـنصك :
    \
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مع خالص ودي وتراتيل ورد



    [grade="00BFFF 4169E1 0000FF"]الغالية منار:
    فراشة انتِ في مرورك على النص

    لك من القلب تحية تليق بك [/grade
    ]

  8. #8
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.84

    افتراضي

    لا تعجبي فهذا فيض كرم الله بالأم حين وهبها هذا البحر من الأمومة الفياضة, ولا تعجبي من شدة حبك لبكرك العزيز, فعندك مداد حب يكفي للثاني والثالث... فمداد الأمومة لا يتوقف... رسالة أدبية مدهشة بحق!

    وجْدِي أنت .
    غِنَى أُمك عن كل فقر بشري يأكل العواطف ويُسْلِمَها للدود تأكل منها حتى الفناء.

    لله در هذا التعبير السامق!


    دمت سمو العزيزة قمرية حد الاندهاش

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  9. #9
    الصورة الرمزية أنس إبراهيم قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : رام الله
    المشاركات : 1,151
    المواضيع : 66
    الردود : 1151
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    أختي سمو

    ما أجمل هذا النص الرائع
    المتناثر كقطع البلور

    تحيتي وتقديري لحرفكِ الباذخ
    غَزَةَ وإنْ رامَ المَوتُ في عجَلٍ
    لكِ الرُوُحُ تُقْبَضُ فِي شَرَفٍ

  10. #10
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيزة سمو..
    عند يتوقف المتلقي فيدركه التوتر اللفظي ، والوجداني معا ، وما ان يغوص حتى يجد نفسه في غابة من المشاعر التي رويت بلغة حكائية عميقة ، نص موغل في الذات الانسانية ،تلك الذات التي تعي الاشياء على حقيقتها ،فترسم ملامحها من عمق وعيها، هو وجه الطفل رسم هنا لوحة فيك ، فجارت احرفك تستعيد الكثير منها ،مع اني لامسته حمال هموم ، يستقي من الذاكرة الانسانية معاني القلق والاستفهام المربك ،ليعيد انتاج مشهدية جديدة لوجودية المراة الحالمة الهائمة، المليئة بالحب والعنفوان.
    محبتي
    جوتيار
    الاستاذ جو :
    بصراحة أجد في قراءتك للنصوص غوصا في أسباره , فلست مِن مَن يأخذ النص على ظاهرة ويحكم عليه , فقد تستخدم الكلمات على غير مدلولاتها الحقيقة مجازا أو استعارة أو كناية , لسعادتي غامرة بان يقرأ نصي هو بمثل وعيك

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أُناشدتك الشهقة البكر
    بواسطة محمد نعمان الحكيمي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-10-2013, 09:56 PM
  2. أباركُ للشاعر عمار الزريقي .. (طفلته البكر تسنيم )
    بواسطة رفعت زيتون في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 21-04-2011, 02:34 AM