أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 39

الموضوع: طفلي البكر...

  1. #11
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    عندما تطفو مشاعر الأمومة إلى السطح تغرق كل الحروف و تختفي كل القواميس
    مشاعرنا هي المعجم الحقيقي و درجة صدقها من تصنع المفردة
    لا يهم أن تكون غريبة أو بليغة بقدر ما يهم أن تترك أثرا في نفس المتلقي
    و كلماتك هنا صنعت الحدث
    منتهى الإحترام لمشاعر الأمومة الصادقة
    دمت في سمو

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـــــــــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاضل عبد الله مشاهدة المشاركة
    الاخت سمو/
    خاطرة رائعة جدا وكلمات احسها تخرج عفوية دون تردد لتعكس حباً تجاه فلذة الكبد
    ما اجمل هذه الكلمات
    لك مني تحية عطرة

    أخي فاضل :
    هو الحب الصافي في نبعة ومجراه لفلذه كبد قد يكون رمزا لمشاعر جياشة .
    شكرا لمرورك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  3. #13
    الصورة الرمزية معاذ الديري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2003
    الدولة : خارج المكان
    العمر : 45
    المشاركات : 3,313
    المواضيع : 133
    الردود : 3313
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    اظنني واقعيا اكثر من اللازم حين وجدت في النص مبالغة لا يبررها سوى قولهم ان كل ابن في عين امه غزال . ربما ليست واقعية وانما قلة وعي مني حسنا .. ***.
    ثم انني استغربت هذا الظلم ان تحرميه من اخوته لمجرد انك تحبينه ... تخيلي انك ولدت بدون اخوة ولا اخوات .. او انهم اختفوا فجأة من حياتك .. وان التبرير الذي اتتك به والدتك هو *** انها( تحبك كثيرا).. هذه انانية غير مقبولة .. وعذر اقبح من ذنب .. وقديما قالوا من الحب ماقتل .. حسنا ماذا ستغعلين عندما يتزوج غدا ان شاء الله وينصرف لزوجه وشؤونه ويتركك انيسة الوحدة *** . لذلك جدي لنفسك ولدا او بنتا غيره تفرغين فيهما كل هذا *** الذي ليس بالضرورة امرا صحيا.. وكان الله في عونهما .
    اود الاشارة هنا ان (البدر ليلة مطلعه) - ان صح التعبير ولا اظنه يصح - يكون هلالا ناقصا وضعيفا .. لعلك تقصدين البدر ليلة اكتماله . لانه لا يطلع فجأة.. بل يكتمل رويدا رويدا كالاطفال في نموهم .
    تحيات***.
    عـاقــد الحــاجبــين
    http://m-diri.maktoobblog.com

  4. #14
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 35
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    سمو......................
    لحرفك لذة تأسرني
    لله أنت ما أروعك
    تقديري وحبي
    اصبر على مضض الحسود......فإن صبرك قاتله...........
    فالنار تأكل بعضها........ إن لم تجد ما تأكله............

  5. #15
    الصورة الرمزية عتيق بن راشد الفلاسي أحمد الفلاسي
    شاعر وناثر

    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,453
    المواضيع : 69
    الردود : 1453
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    لا تعجبي إن قلت لك إن ملمسا مخمليا وجدته وأنا أتملى جديد إبداعك هنا ،وأن يدي مرت على كل حرف كما مرت بقية جوارحي ،وجملة أحاسيسي ،ودفق مشاعري ،ولأول مرة يولد الغرام المتيم من رحم الأمومة في أبهى صورها ،وأندى مواضعها .
    ماذا أبقيت -يا سموالأدب -للجمال هنا!وماذا أودعت من ألوانه بين حنايا هذه الخريدة الفريدة ..إنني مازلت أقرأ فيها بلاغة الجرجاني ونحو سيبويه ،وأدب الرافعي ،ثم فكر السمو الراقي الباذخ العالي ..
    طفلي البكر..عبارة جمعت أولويات الحب في ثنائيتها ،فالطفل حاز كل الحب ،والبكر حاز كل الطفولة ،كما حازت سمو كل سيق في صياغة حديث النفس ،وتسطير إشراقاته ..لن أترك أنفاسك الراقية دون أن أتخذ من ظلالها ظلالا،ومن شمسها دفئا ومآلا..سأعود سأعود ياسمو لأن في حرفك بغية الأديب ،ومقصد الفطن الأريب.

  6. #16
    الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    المشاركات : 2,428
    المواضيع : 109
    الردود : 2428
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمو الكعبي مشاهدة المشاركة
    ذ ما ظننتُ أني سأرى وجه طفلي كما رأيت وجهك الذي نافس البدر ليلة مطلعه, والشمس ساعة شروقها, والسراج لحظة اشتعاله في العتمة .
    واسمح لي يا طفل السمو أن أعتذر لك عن هذا التشبيه المُبتذل,الذي قَـطعّته ألسنة الأدباء استخداما واستعمالا .
    وإن أردت أن أترفع -يا طفلي- عن اللغة بمفرداتها ومدلولاتها؛ لأتيتُ بالدر الذي يناسبك فيجب عليَّ حينها أن أهجر الكتابة قاموسًا ومعجمًا ,غريبها و عجيبها ,قريبها وبعيدها , فليس هناك ما يعدل أن أعبر به عن بهِي طلعتِك ,وجميل طلتِـك, يامُدَلّـل السمو أنت وآسر لُبِّها, وساحر بصِيرتها قبل بَصَرِها .
    وكم تَعَمّدْتُ الكتابة دهرا ً أكتب وأمحو, وأفتش وأنقب؛ لأجد ما يعدلك وما يوازي حسنك, فما وجدتني إلا كحاطب ليل , حطب من الحطب الصغير قبل الكبير, حتى إذا ما نشب عود صغير في أنامله أدمى أصابعه ,حتى رأيت أن أترك القلم ليكتب بعفوية .
    طفلي :
    وجدي عليك, وعلى أثر تربة وقعت أقدامك الطاهرة عليها, فتراقصت تلك التربة احتفالا ببراءتك التي لم تعهد بِمثلها ,فأنبتتَ ثمار بهجة بان على طلعها أثر بلسمك الطفولي .
    مُدَلّلِي أنت.
    وجْدِي أنت .
    غِنَى أُمك عن كل فقر بشري يأكل العواطف ويُسْلِمَها للدود تأكل منها حتى الفناء.
    وهل أكل حبٌ قـلب أمك إلا حبك ؟
    وهل حملت السمو في أحشائها ما هو أطيب وأشد براءة منك, ومن وجنتيك ؟
    بل وإن شئت فقل :هل حملت الأمهات بأسرهن مثلك؟ .
    لا أعلم -يا وحيد السمو- لمَ كلما آثرت فيك شيئا تداعى كل شيء فيك ينادي عليّ , فأعجز عن التلبية التي تُوفِي حق هذا النداء .
    ولا أعلم كلما هدهدتك انحدرت مزامير تلقائية النّفَس, شلاّليّة التدرج لتسكب في أذنيك الطروب ما يروق لها.
    ولإنك طفل مستثنى عن بقية الأطفال لم يكن حملك تسعة أشهر؛ فليس مفهوم حملي لك هو حمل الأحشاء بل –يا قرة عيني أمك- أن كل ذرة من ذرات جسمها تحمل ملايين الملايين من الجينيات الحاملة,بل قل: المسكونة بحبك.
    تخيل- يا حبي - لا يحملنَّه مجموعة, بل كل ذرة تحملك على انفراد, فأي تغلغل فيَّ تغلغلت يا قرة العين .
    نعم يا مُدَلّلي ملأت جوانحي قبل جوارحي بحبٍ عَسُرَ عليِّ رسمهُ في لوحةٍ ذات ملمحٍ زيتيٍ ؛لعلمي بأنك ستذيب الزيت حلاوة .
    وتعسَّر عليَّ أن أخُطَّ حروفا ولّت بأدبارها؛ خوفاً من زحف حبك الذي لا تستطيع مواجهته.
    لكأنما معجمي اللغوي أفلس حبره, فلا كَلِمَ ولا كَلام ,ولا حتّى رسم لنقطة قاف أو فاء باقية .
    أتعلم -يا بكري- أنك الوحيد الذي جعلت أمك دمية تُحركها حيث شئت, ومتى شئت, فتسيَّدتَ عليها ,وهي من سادت أولي السيادة أنفسهم .
    فعجباً لسيدٍ أصبح مَسُوْدَاً ,وحاكم أضحى محكُوماً ,فهل هي تقاليب اللّيل والنهار, وتغير الأحوال ؟.
    لا بل هي الروح الخارجة من الروح يا سيد الروح , هي الطواعية القادمة من أخمصها,هي المبايعة على عرش القلب دونما انقلاب, والقيادة التي أتت من غير قَوْدٍ مسبوقٍ بطلب أو مزاحمة .
    هو السلم الذي لم يأتِ بعد حرب, بل باجتماع طرفين ما اختلفا ليتفقا .
    ريحانتي وغناي أنت
    فتقتَ شذى حبٍ ما كان للوردة مُتَفَتِحةً أن تخرج شذاهُ, ولا عبتَ مشاعر ما كانت رهناً لأحد ,وأطلقت أسر مشاعر ما ظنت أن وثاقها سيُطْلَقُ في يوم, وأعتقتَ رقبة عواطفٍ ما حسِبَتْ أن تُعْتَق في ساعة.
    أي ساعة تلك التي أحملك على صدري فتشتعل حرارته,و لو كانت في ليل بَرِد قارٍ لأدفأته,أو برودةٍ لو وضعت في لهيب قيظ لبرَّدَتْهُ .
    وما أزهر ذاك المهد الذي لفَفْتُكَ بهِ ساعة ولا دتك إلا لعلمهِ أنك أرض مُباركة تُنْبِتُ الطيب , وما اعْشَوْشَبَ سريرك الصغير إلا لتيقُنِه بِرَبِيعيّتِك التي جُبلتَ عليها, فلا توضع في مكان إلا حّلت به البركة أيها المبارك .
    وما زلت أذكر انكسافة الشمس عند تبسمك الأول في مهدك ,واستحالتِها للون حناءٍ عند صياحك الأول .
    و ما أدركت أني فاقدة للبصر إلا حين رأيتك المرة الأولى.
    بنيَّ وقلب أمك الحي :
    ناديتك في يوم من الأيام أن تأتي إلى حضن أمك الحنون , فأدرت لي ظهرك , وأشرت إليّ بأصبعك الصغير أن اتركيني, فما كان من حضن أمك إلا أن بكى ,وتنشج بالبكاء قبل أن تسيل دموعها ,واستحالت شرايين رئتي إلى مجارٍ دمعية لا هوائية , فما كان منك ألا أن قفزت إلى حضنها لتداعب وتلاعب خصلات شعرها, وتضعه على رأسك حيلة منك لاسترضائها .
    قائلا بلهجتك الطفولية: ( سوفي سعرك أخذته) فأتوسل إليك, فتعيدهُ وتزيد عليه شيئا من خصلات شعرك الصغير استزادة في طلب الرضا .
    طفلي البكر:
    طالما تساءلت عن الحب الذي وهبته إياك,هل سأعطيه بقية إخوتك؟.
    فرأيت من الظلم أن أنجب غيرك ؛لأنه ليس بمقدوري أن أهبهم كما وهبتك من الحب والحنان .
    فيأخذهم ما أخذ إخوة يوسف من الغيرة والحسد , فلا طاقة لي بفقدك , ولا صبر لي كصبر يعقوب, فابيضاض عينيَّ قد بانَ عليَّ حين مُجردَ التفكير في فقدك , فأي كظيمٍ أنا إذا فقدتك !
    مُدللي أنت :
    وهبتك السمو قلبها فهبها قربك وبرَّك .
    حفظك الله يا روح السمو
    " صورة رسمتها لك مُدَ لّـلِي ".
    سمو الراقية
    للحب الطاهر براءة لاتعادلها براءة ، وبحق لغتك الموغلة في الصدق والعذوبة
    استطاعت أن ترسم عاطفتك الآسرة في أبهى حلة واجمل حال
    أسعد الله أيامك ورزقك كل خير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مودتي لكِ ودمتِ رائعة.
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  7. #17
    الصورة الرمزية عتيق بن راشد الفلاسي أحمد الفلاسي
    شاعر وناثر

    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,453
    المواضيع : 69
    الردود : 1453
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    واستنادا إلى استفاضة د.مصطفى عراقي في الوقوف على بعض المحطات النقدية للنص ،وكشف النقاب عن جانب من جوانب إشاراقته استحق للتثبيت إشادة وتأييدا.

  8. #18
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى الخالدي مشاهدة المشاركة
    هنا
    وجدتُ نصاً غارقاً بحنان الأمومة ، والذي لا تدركه كلّ أنثى
    فكثير من الأمهات ينجبن دون أن يفهمن المعنى الحقيقي للأمومة، والبعض يكتسبنهن أو يحملنه بين أضلاعهن ، حتى دونما إنجابٍ ..
    وهنا يا سموّ الأمومة أنتِ
    وضعت كل تلك المشاعر في سلّة من الحنان ، وزرعتِها على دربنا ، لننهل منها أجمل وأعذب معاني الحب
    طفلكِ المدلل
    حتماً سيصبح ذات يومٍ ، ذو شأنٍ
    لو ترعرع في قصر حنانكِ
    وورث منكِ كل صفات النبل والجمال
    لكِ الحب يا سموّ
    ولك اجمل تحية على هذا النص الإجتماعي الرائع..!

    الأديبة العالية قدرا : منى الخالدي
    لم يكن النص عصيا عليك من أن تصلي إلى المعنى الأصلي , وقد ذكرتي لي أثناء حديثي معك , إلا أنك آثرت أن تستخدمي المعنى الظاهر في النص .
    سعيدة بمرورك العاطر

  9. #19
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شجاع الصفدي مشاهدة المشاركة
    الكريمة سمو
    الطفولة ملح حياتنا ..
    لا نشعر حقا بما تكبده والدينا من أجلنا إلا حين يصبح لدينا أطفالا ونشعر بتسارع نبضات القلب حين يصيبهم أدنى مكروه .. وما أجمل أن يكونوا مصدرا لإلهامنا الجميل في الكتابة ..
    أتمنى لكِ ولطفلك كل خير
    تحياتي ومودتي
    الأخ شجاع :
    مرورك زاد طفلي المدلل دلا لا في عيني فبات أسعد وأجمل , وهو طفلي وإن لم يكن صغيرا , هو نبض الفؤاد وإن لم يكن طفلا على الحقيقة , أيّا كان فهو مُدلل السمو وروحها

  10. #20
    الصورة الرمزية مازن سلام شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : فرنسا
    العمر : 58
    المشاركات : 645
    المواضيع : 16
    الردود : 645
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    المبدعة السيدة سمو الكعبي المحترمة
    نص أدبي وجداني فلسفي , جمع الجمال و بديع الصور في عبارات رقيقة راقية , عميق هذا النص عمق الحياة و العطاء .
    كل التحية
    مازن سلام

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أُناشدتك الشهقة البكر
    بواسطة محمد نعمان الحكيمي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-10-2013, 09:56 PM
  2. أباركُ للشاعر عمار الزريقي .. (طفلته البكر تسنيم )
    بواسطة رفعت زيتون في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 21-04-2011, 02:34 AM