أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: عبرةٌ من بحرِ دمعي

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي عبرةٌ من بحرِ دمعي



    ۞ إلى مَنْ رَحَلَتْ ؛ لِتـَزْرَعَ في قَلْبـِيَ الأَسَى والـحُزْنَ بـِغَيْرِ اِخْتِـيَارٍ مِنْهَا ولا مِنـِّيْ.
    ۞ إلى مَنْ تـَمَنـَّتْ بَعْدَ رَحِـيْلِهْا كُلُّ أُمٍّ لَوْ كَانَتْ هِيَ الرَاحِلَةَ ؛ بــِسَبَبِ كَثْرَةِ دُعَاءِ النَاسِ لَهَا وَثـَنَائِهِمْ عَلَيْهَا.
    ۞ إلى مَنْ أَحْيَتْ بــِمَوْتِهَا القُلُوْبَ، فـَصَحَّ فِــيْهَا قَوْلُ القَائِلِ :
    (عَـجَــباً لأَمْــوَاتٍ تـَحْيَا بــِِذِكْرِهِمُ القُلُوْبُ، وَعَجَباً لأَحْيَاءٍ تَمُوْتُ بــِمُجَالَسَتِهِمُ القُلُوْبُ).
    ۞ إلى مَنْ يُذَكِّرُنِــيْ بــِهَا كُلُّ شيءٍ :
    أَذَانُ الـمُؤذِّنِ؛ فَمَا أذَّنَ مُؤَذِّنٌ إلا تـَذَكَّرْتُ تـَسْبـِيحَ أُمِّيْ
    وَقِـرَاءَةُ الإِمَامِ؛ فَمَا تَلا إمامٌ آيَةً إلا جَرَتْ دَمْعَتِيْ أَسَفاً عَلَى فِرَاقِ أُمِّيْ
    وَنَسِـيْمُ الصَبَاحِ ؛ فَمَا هَبَّتْ نَسْمَةٌ إلا وَجَدْتُ فِــيْهَا شيئاً مِنْ حَنَانِ أُمِّيْ
    وَشَمْسُ الأَصِـيْلِ؛ فَمَا أَفَلَتْ شَمْسٌ إلا تَــدَاعَتْ إلى مُخَـيِّـلَـتِــيْ صُـوُرَةُ قَبْرِ أُمِّيْ
    وَشـَفَقُ الغُُرُوْبِ ؛ فَمَا احْمَرَّ شـَفَقٌ إلا ذَكَرْتُ سَاعَةَ وَفَاةِ أُمِّيْ
    وَرُؤْيَةُ أَيِّ أُمٍّ؛ فَمَا لَمََحْتُ أُمّاً إلا خَفَقَ قَلْبـِيْ حَزَناً عَلَى رَحِـيْلِ أُمِّيْ
    وَصَوْتُ أَيِّ أُمٍّ؛ فَمَا سَمِعْتُهُ إلا تَشَوَّفَتْ أُذُنَايَ بـِيَأْسٍ لأَحَادِيْثِ أُمِّيْ
    بَلْ كُلُّ هَمْزَةٍ وَمِيْمٍ؛فَمَا مِنْ حَرْفٍ إلا يَنْشُرُ صَفَحَاتِ الأُنْسِ مِنْ حَيَاةِ أُمِّيْ
    ۞ إلى مَنْ صَيَّرَتْنِيْ :
    أَبــِيْتُ عَلَى الذِكْرَى وَأَصْحُوْ بـِمِِثْلِهَا
    وَإِنْ نِمْتُ لَـمْ يَبْرَحْ خَيَالُكِ زَائِرِيْ

    ۞ إلى مَنْ جَعَلَتْنِيْ أَنَامُ عَلَى دَمْعَةٍ، وَأَصْحُوْ عَلَى دَمْعَةٍ.
    ۞ إلى أُمِّيَ الـحَبــِيْبَةِ _رَحِمَهَا اللهُ_ تـَحْتَ أَطْبَاقِ الثَرَى.
    ۞ إليكِ يا أُمِّيَ الغَالِـيَةَ _بَعْدَ أنْ أَسْأَلَ اللهَ لَكِ الـمَغْفِرَةَ والرِضْوَانَ_ أُهْدِيْ :

    "عـَبْرَةً مِنْ بَحْرِ دَمْعِـيْ"
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ عَلَى القُرْبِ والبُعْدِ
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ وَلَوْ كُنْتِ في اللَحْد
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ أَظَلَّ سَحابُهُ
    لأَهْمَى بِلا بَرْقٍ يَلُوْحُ ولا رَعْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ مَزَجْتُ رَحِـيْقَهُ
    بـِبَحْرٍ لَصَارَ البَحْرُ أَحْلَى مِنَ الشَهْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ سَقَيْتُ بـِمَائِهِ
    فَيَافِيَ نَجْدٍ أََوْرَقَ الشِـيْحُ في نَجْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ بَسَطْتُ رِدَاءَهُ
    عَلَى القَاعِ فَاقَ الرَوْضَ بـِالعُشْبِ وَالرَنْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ نَثـَرْتُ عَبـِيْرَهُ
    بـِدَرْبِ عَرُوْسٍ مَا اشْتَهَتْ عِطْرَهَا الوَرْدِيْ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ نَقَشْتُ حُرُوْفَهُ
    عَلَى الصَخْرِ ذَابَ الصَخْرُ مِنْ شِدَّةِ الوَجْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ قَدَحْتُ زِنَادَهُ
    عَلَى التـُرْبِ أَوْرَى كَالهَشِيْمِ مَعَ الزَنْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ أَعَرْتُ قَلِيْلَهُ
    لِغَيْرِيَ لَـمْ يَكْتُمْ عُقُوْقاً وَلَمْ يُبْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ يَفِيْضُ يَسِيْرُهُ
    عَلَى النَاسِ عَاشَ النَاسُ طُرّاً بلا حِقْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ
    لَكَانَ كَـطِيْبِ العُوْدِ يَزْكُوْ مَعَ العَهْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً فَاقَ حُبِّيْ أَحِبَّتِيْ
    فَلَيْسَ لِحُبِّ الأُمِّ في القَلْبِ مِنْ نِدِّ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَـمْ يَرَ النَّاسُ مِثـْلـَهُ
    بـِهِ تُضْرَبُ الأَمْثـَالُ في صَادِقِ الوُدِّ
    وَحُــبُّكِ يَا أُمِّيْ جَنِيْناً عَرَفْتُهُ
    وَأرْضَعْتِنيْ إِيَّاهُ مُذْ كُنْتُ في الـمَهْدِ
    أُحِبُّكِ وَالأَحْزَانُ لَيْلٌ يَحُوْطُنِيْ
    وَمَا أَطْوَلَ اللَيْلَ البَهِيْمَ بِلا سَعْدِ
    إذا غَرَبَتْ شـَمْسٌ ذَكَرْتُ أُمَيْمَتِيْ
    وَعِنْدَ طُلُوْعِ الشَمْسِ أَبْكِـيْ مِنَ السُهْدِ
    وَإنْ بَزَغَ البَدْرُ بَدَا كَاسِفَ الرُؤَى
    تَوَشــَّحَ في هَالٍ مِنَ الـحُزْنِ مُرْبَدِّ
    تَنُوْحُ حَمَامُ الدَوْحِ مِثـْلِيْ صَبَابَةً
    وَمَا حُزْنُهَا حُزْنِيْ وَلا وَجْدُهَا وَجْدِيْ
    فَقَدْ فَقَدَتْ إِلْفاً يُعَاضُ بـِمِثـْلِهِ
    وَمَنْ يَفْتَقِدْ أُمّاً فَيَا بُؤْسَ لِلفَقْدِ
    ولِلْحُزْنِ آيَاتٌ تَدُلُّ عَلَى الفَتَى
    عِـيَاناً وَمَا تَخْفَى عَلَى الأَعْيُنِ الرُمْدِ
    أَنِــيـْْنٌ وَزَفْرَاتٌ وَغَـمٌّ وَحَسْرَةٌ
    وَكُلٌّ عَلَى كُلٍّ مِنَ البُؤْسِ يَسْتَعْدِي
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ وَمَنْ ذَا يَلُوْمُنِيْ
    لِحُزْنِيْ عَلَيْكِ إذْ سَبَقْتِ إلى اللَحْدِ
    وَحُزْنِيْ عَلَيْكِ الدَهْرَ لَيْسَ بِبَارِحٍ
    بِغَيْرِ جِوَارِيْ مَعْكِ في جَنَّّةِ الخُلْدِ

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 502
    المواضيع : 31
    الردود : 502
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    أخي د صالح حفظك الله

    نسأل الله لها الرضا والقبول، وأن يجعل الجنة مسكنها الفسيح، وأن يثبكم عن صبركم خيرا وأجرا.

    هنا يبدو وفاء الابن البار بأمه في ثوب جمالي رائع.

    شكرا لك على الوفاء الناطف شعرا

    أخوك

  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. صالح العايد مشاهدة المشاركة


    ۞ إلى مَنْ رَحَلَتْ ؛ لِتـَزْرَعَ في قَلْبـِيَ الأَسَى والـحُزْنَ بـِغَيْرِ اِخْتِـيَارٍ مِنْهَا ولا مِنـِّيْ.
    ۞ إلى مَنْ تـَمَنـَّتْ بَعْدَ رَحِـيْلِهْا كُلُّ أُمٍّ لَوْ كَانَتْ هِيَ الرَاحِلَةَ ؛ بــِسَبَبِ كَثْرَةِ دُعَاءِ النَاسِ لَهَا وَثـَنَائِهِمْ عَلَيْهَا.
    ۞ إلى مَنْ أَحْيَتْ بــِمَوْتِهَا القُلُوْبَ، فـَصَحَّ فِــيْهَا قَوْلُ القَائِلِ :
    (عَـجَــباً لأَمْــوَاتٍ تـَحْيَا بــِِذِكْرِهِمُ القُلُوْبُ، وَعَجَباً لأَحْيَاءٍ تَمُوْتُ بــِمُجَالَسَتِهِمُ القُلُوْبُ).
    ۞ إلى مَنْ يُذَكِّرُنِــيْ بــِهَا كُلُّ شيءٍ :
    أَذَانُ الـمُؤذِّنِ؛ فَمَا أذَّنَ مُؤَذِّنٌ إلا تـَذَكَّرْتُ تـَسْبـِيحَ أُمِّيْ
    وَقِـرَاءَةُ الإِمَامِ؛ فَمَا تَلا إمامٌ آيَةً إلا جَرَتْ دَمْعَتِيْ أَسَفاً عَلَى فِرَاقِ أُمِّيْ
    وَنَسِـيْمُ الصَبَاحِ ؛ فَمَا هَبَّتْ نَسْمَةٌ إلا وَجَدْتُ فِــيْهَا شيئاً مِنْ حَنَانِ أُمِّيْ
    وَشَمْسُ الأَصِـيْلِ؛ فَمَا أَفَلَتْ شَمْسٌ إلا تَــدَاعَتْ إلى مُخَـيِّـلَـتِــيْ صُـوُرَةُ قَبْرِ أُمِّيْ
    وَشـَفَقُ الغُُرُوْبِ ؛ فَمَا احْمَرَّ شـَفَقٌ إلا ذَكَرْتُ سَاعَةَ وَفَاةِ أُمِّيْ
    وَرُؤْيَةُ أَيِّ أُمٍّ؛ فَمَا لَمََحْتُ أُمّاً إلا خَفَقَ قَلْبـِيْ حَزَناً عَلَى رَحِـيْلِ أُمِّيْ
    وَصَوْتُ أَيِّ أُمٍّ؛ فَمَا سَمِعْتُهُ إلا تَشَوَّفَتْ أُذُنَايَ بـِيَأْسٍ لأَحَادِيْثِ أُمِّيْ
    بَلْ كُلُّ هَمْزَةٍ وَمِيْمٍ؛فَمَا مِنْ حَرْفٍ إلا يَنْشُرُ صَفَحَاتِ الأُنْسِ مِنْ حَيَاةِ أُمِّيْ
    ۞ إلى مَنْ صَيَّرَتْنِيْ :
    أَبــِيْتُ عَلَى الذِكْرَى وَأَصْحُوْ بـِمِِثْلِهَا
    وَإِنْ نِمْتُ لَـمْ يَبْرَحْ خَيَالُكِ زَائِرِيْ

    ۞ إلى مَنْ جَعَلَتْنِيْ أَنَامُ عَلَى دَمْعَةٍ، وَأَصْحُوْ عَلَى دَمْعَةٍ.
    ۞ إلى أُمِّيَ الـحَبــِيْبَةِ _رَحِمَهَا اللهُ_ تـَحْتَ أَطْبَاقِ الثَرَى.
    ۞ إليكِ يا أُمِّيَ الغَالِـيَةَ _بَعْدَ أنْ أَسْأَلَ اللهَ لَكِ الـمَغْفِرَةَ والرِضْوَانَ_ أُهْدِيْ :

    "عـَبْرَةً مِنْ بَحْرِ دَمْعِـيْ"
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ عَلَى القُرْبِ والبُعْدِ
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ وَلَوْ كُنْتِ في اللَحْد
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ أَظَلَّ سَحابُهُ
    لأَهْمَى بِلا بَرْقٍ يَلُوْحُ ولا رَعْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ مَزَجْتُ رَحِـيْقَهُ
    بـِبَحْرٍ لَصَارَ البَحْرُ أَحْلَى مِنَ الشَهْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ سَقَيْتُ بـِمَائِهِ
    فَيَافِيَ نَجْدٍ أََوْرَقَ الشِـيْحُ في نَجْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ بَسَطْتُ رِدَاءَهُ
    عَلَى القَاعِ فَاقَ الرَوْضَ بـِالعُشْبِ وَالرَنْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ نَثـَرْتُ عَبـِيْرَهُ
    بـِدَرْبِ عَرُوْسٍ مَا اشْتَهَتْ عِطْرَهَا الوَرْدِيْ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ نَقَشْتُ حُرُوْفَهُ
    عَلَى الصَخْرِ ذَابَ الصَخْرُ مِنْ شِدَّةِ الوَجْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ قَدَحْتُ زِنَادَهُ
    عَلَى التـُرْبِ أَوْرَى كَالهَشِيْمِ مَعَ الزَنْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ أَعَرْتُ قَلِيْلَهُ
    لِغَيْرِيَ لَـمْ يَكْتُمْ عُقُوْقاً وَلَمْ يُبْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ يَفِيْضُ يَسِيْرُهُ
    عَلَى النَاسِ عَاشَ النَاسُ طُرّاً بلا حِقْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَوْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ
    لَكَانَ كَـطِيْبِ العُوْدِ يَزْكُوْ مَعَ العَهْدِ
    أُحِبُّكِ حُبّاً فَاقَ حُبِّيْ أَحِبَّتِيْ
    فَلَيْسَ لِحُبِّ الأُمِّ في القَلْبِ مِنْ نِدِّ
    أُحِبُّكِ حُبّاً لَـمْ يَرَ النَّاسُ مِثـْلـَهُ
    بـِهِ تُضْرَبُ الأَمْثـَالُ في صَادِقِ الوُدِّ
    وَحُــبُّكِ يَا أُمِّيْ جَنِيْناً عَرَفْتُهُ
    وَأرْضَعْتِنيْ إِيَّاهُ مُذْ كُنْتُ في الـمَهْدِ
    أُحِبُّكِ وَالأَحْزَانُ لَيْلٌ يَحُوْطُنِيْ
    وَمَا أَطْوَلَ اللَيْلَ البَهِيْمَ بِلا سَعْدِ
    إذا غَرَبَتْ شـَمْسٌ ذَكَرْتُ أُمَيْمَتِيْ
    وَعِنْدَ طُلُوْعِ الشَمْسِ أَبْكِـيْ مِنَ السُهْدِ
    وَإنْ بَزَغَ البَدْرُ بَدَا كَاسِفَ الرُؤَى
    تَوَشــَّحَ في هَالٍ مِنَ الـحُزْنِ مُرْبَدِّ
    تَنُوْحُ حَمَامُ الدَوْحِ مِثـْلِيْ صَبَابَةً
    وَمَا حُزْنُهَا حُزْنِيْ وَلا وَجْدُهَا وَجْدِيْ
    فَقَدْ فَقَدَتْ إِلْفاً يُعَاضُ بـِمِثـْلِهِ
    وَمَنْ يَفْتَقِدْ أُمّاً فَيَا بُؤْسَ لِلفَقْدِ
    ولِلْحُزْنِ آيَاتٌ تَدُلُّ عَلَى الفَتَى
    عِـيَاناً وَمَا تَخْفَى عَلَى الأَعْيُنِ الرُمْدِ
    أَنِــيـْْنٌ وَزَفْرَاتٌ وَغَـمٌّ وَحَسْرَةٌ
    وَكُلٌّ عَلَى كُلٍّ مِنَ البُؤْسِ يَسْتَعْدِي
    أُحِبُّكِ يَا أُمِّيْ وَمَنْ ذَا يَلُوْمُنِيْ
    لِحُزْنِيْ عَلَيْكِ إذْ سَبَقْتِ إلى اللَحْدِ
    وَحُزْنِيْ عَلَيْكِ الدَهْرَ لَيْسَ بِبَارِحٍ
    بِغَيْرِ جِوَارِيْ مَعْكِ في جَنَّّةِ الخُلْدِ
    أخي الكريم : د. صالح العايد

    أحسن الله عزاءك وعظم أجرك
    رحم الله والدتك وأسكنها فسيح جناته وجعل الجنة مثواها ..
    أثابك الله أخي الكريم على هذه المرثية المبكية بكل حرف فيها وأكثر فقد نقلتنا إلى رحاب رضا الأم وفضلها العظيم والأثر الكبير الذي تتركه بعد رحيلها .

    تقبل فائق التحية والتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية وائل محمد القويسنى شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : المنصورة
    المشاركات : 1,987
    المواضيع : 33
    الردود : 1987
    المعدل اليومي : 0.31

    Post

    أخي الكريم : د. صالح العايد
    أبشر يا أخى فإن عملها لم ينقطع. فقد قال من قال فيه ربك :(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث؛ صدقة جارية؛ أو علم ينتفع به؛ أو ولد صالح يدعو له)
    ونحن نرفع معك أكف الضراعة داعين لأمك بالرحمة والمغفرة ؛ وداعين لكم بالتثبيت من بعدها.
    جزاك الله عنها وعنا خيرا. فقد فتحت لنا بابا لندعو لها بالخير فأثابها الله وأثابنا وأثابك خيرا.
    اللهم ارحمها وحاسبها بفضلك ورحمتك واحشرها مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
    أما بالنسبة للقصيدة يا أخى...
    فلكم وددت لو تحولت هذه المقدمة الكبيرة إلى شعر فى قصيدتك الرائعة لتزيدها صدقا وجمالا وما ذلك على امك بكثير.
    نسأل الله لها الرحمة. ولكم الصبر والسلوان والأجر.
    وائل القويسنى

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف أحمد مشاهدة المشاركة
    أخي د صالح حفظك الله
    نسأل الله لها الرضا والقبول، وأن يجعل الجنة مسكنها الفسيح، وأن يثبكم عن صبركم خيرا وأجرا.
    هنا يبدو وفاء الابن البار بأمه في ثوب جمالي رائع.
    شكرا لك على الوفاء الناطف شعرا
    أخوك

    أخي يوسف /
    أسأل الله أن يتقبّل دعاءك .
    أمّا أمّي _ رحمها الله _ فلا يمكن أن توفيها الحروف مهما صففتها نثراً أو شعراً ؛ لأنّها أمّي ، ولا شيء في الدنيا يكون جزاءً للأمهات .
    لك ولأحبتي دعائي بأن يوفقهم الله إلى برّ والديهم أحياءً وأمواتاً .

  6. #6
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 33
    المشاركات : 2
    المواضيع : 0
    الردود : 2
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

      افتراضي

      أسأل الله لأمهاتنا جميعا الفردوس الاعلا يا رباه
      واسأللك أن تكرمنى بإلباسها تاج الوقار ياااااا ألله


      دمت مباركا

    • #7
      شاعر
      تاريخ التسجيل : Aug 2008
      المشاركات : 110
      المواضيع : 10
      الردود : 110
      المعدل اليومي : 0.02

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالملك الخديدي مشاهدة المشاركة
      أخي الكريم : د. صالح العايد
      أحسن الله عزاءك وعظم أجرك
      رحم الله والدتك وأسكنها فسيح جناته وجعل الجنة مثواها ..
      أثابك الله أخي الكريم على هذه المرثية المبكية بكل حرف فيها وأكثر فقد نقلتنا إلى رحاب رضا الأم وفضلها العظيم والأثر الكبير الذي تتركه بعد رحيلها .
      تقبل فائق التحية والتقدير

      أخي عبد الملك :
      تقبّل الله دعاءك ، ووفقني الله وإياك للبرّ بالوالدين .
      أمّا الأم فهي كما قال الشاعر :


      فإنّ الحنانَ الحقَّ في الأمَّ وحدَها
      وغيرُ حنانِ الأمِّ ضَرْبٌ من الوَهْمِ
      هي الأمّ سرٌّ لستَ تعرفُ كُنْهَهُ
      وإنْ خلتَها في صورةِ اللحمِ والدَمِ


      ولك تحياتي .

    • #8
      شاعر
      تاريخ التسجيل : Aug 2008
      المشاركات : 110
      المواضيع : 10
      الردود : 110
      المعدل اليومي : 0.02

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل محمد القويسنى مشاهدة المشاركة
      أخي الكريم : د. صالح العايد
      أبشر يا أخى فإن عملها لم ينقطع. فقد قال من قال فيه ربك :(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث؛ صدقة جارية؛ أو علم ينتفع به؛ أو ولد صالح يدعو له)
      ونحن نرفع معك أكف الضراعة داعين لأمك بالرحمة والمغفرة ؛ وداعين لكم بالتثبيت من بعدها.
      جزاك الله عنها وعنا خيرا. فقد فتحت لنا بابا لندعو لها بالخير فأثابها الله وأثابنا وأثابك خيرا.
      اللهم ارحمها وحاسبها بفضلك ورحمتك واحشرها مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
      نسأل الله لها الرحمة. ولكم الصبر والسلوان والأجر.
      وائل القويسنى

      أخي الأستاذ / وائل القويسني :

      أسأل الله أن يتقبّل دعاءك ، وأن يرحم والديّ ووالديك .


      أما بالنسبة للقصيدة يا أخى...
      فلكم وددت لو تحولت هذه المقدمة الكبيرة إلى شعر فى قصيدتك الرائعة لتزيدها صدقا وجمالا وما ذلك على امك بكثير.

      عجز الشعر يا أخي عن التعبير ، فاستنجد بأخيه النثر ، فأعانه بما رأيت وبما لم ترَ ؛ فقد نشرت كتاباً في أمّي _ رحمها الله _ طبع ثماني طبعات حتى الآن ، عنوانه : ( يظلّ الرجل طفلاً حتى تموت أمّه ) .
      لك تحياتي وشكري .

    • #9
      الصورة الرمزية محسن شاهين المناور شاعر
      في ذمة الله

      تاريخ التسجيل : Apr 2008
      الدولة : سوريا ديرالزور
      العمر : 71
      المشاركات : 4,232
      المواضيع : 86
      الردود : 4232
      المعدل اليومي : 0.71

      افتراضي

      د. صالح العايد
      أخي الكريم رحمة الله عليها ورضوانه
      وجعل مثواها الجنة وشكرا لوفائك المتميز
      فمهما عملنا لن نفيها حقها
      شكرا على هذه البكائية
      التي تنبه الغافلين وترشد التائهين
      سلمت وسلم حرفك
      أخوك
      محسن شاهين المناور

    • #10
      شاعر
      تاريخ التسجيل : Aug 2008
      المشاركات : 110
      المواضيع : 10
      الردود : 110
      المعدل اليومي : 0.02

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيوون الفجر مشاهدة المشاركة
      أسأل الله لأمهاتنا جميعا الفردوس الأعلى يا رباه
      واسألك أن تكرمنى بإلباسها تاج الوقار ياااااا ألله
      دمت مباركاً

      يا عيون الفجر شكراً ؛ قد أفضت بالدعاءِ ، أسأل الله العزيز الكريم أن يستجيب دعاءك ، ولك البشرى بمثل ما دعوت .

    صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. بحر من الشك أم بحر من الكلل
      بواسطة بهاء الدين أبوجزر في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 14
      آخر مشاركة: 11-03-2017, 01:05 PM
    2. هل بحر الموفور ( اللاحق )هو بحر مستقلّ أم هو مجزوء بحر البسيط
      بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى العرُوضُ وَالقَافِيَةُ
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 04-12-2016, 01:02 PM
    3. لا .. لن ترى دمعي ........
      بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 51
      آخر مشاركة: 16-05-2016, 07:13 PM
    4. الشَّمْسُ مِنْ بَعْضِ دَمْعِي
      بواسطة د. محمد شحاتة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
      مشاركات: 15
      آخر مشاركة: 14-07-2010, 08:24 PM
    5. دمعي على الصداقة
      بواسطة لطيفة أسير في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
      مشاركات: 14
      آخر مشاركة: 22-03-2009, 09:32 PM