أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أمريكا بين الارهاب والهيبة

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي أمريكا بين الارهاب والهيبة

    * سالم الفلاحات

    حقاً لقد تمكنت امريكا من تحقيق الارهاب للعالم الاسلامي بتدمير افغانستان اولاً، وبالوقوف مع العدو الصهيوني ظالماً محتلاً جهاراً نهاراً..ولكن الهيبة الامريكية لم تتحقق.

    وستواصل امريكا ارهابها طمعاً في تحقيق هيبتها بمزيد من الارهاب الرسمي الذي تمارسه او تباركه على حد سواء، وهكذا ستبقى كمن يشرب الماء المالح ليروي عطشه ولن يزيده الشرب الا ظمأ..وسيكون العرب اكثر المسلمين تضرراً وتجرعاً لكؤوس الذل والعار الامريكية.. وستواصل حكوماتهم الهروب الى الامام نحو الارهابي نفسه، تقف مع امريكا ضد شعوبها ومصالحها رغم التجارب المماثلة، والشقي كما يقول العرب انفسهم من وعظ بنفسه.

    ويشتري الحكام العرب الوصفة الامريكية دون تردد او مراجعة، وهي الارهاب، ويمارسونها على شعوبهم بحرمانهم من حق التعبير وحتى التنظير والتفكير، وبمزيد من الاعتقالات والمحاكمات، ظانين انها ستكون شهادات حسن سلوك عند زعيمة الارهاب امريكا، هذا من جهة، ومن جهة اخرى لتحقيق الهيبة لهم على شعوبهم المقهورة كما تفعل امريكا تماماً.

    وما علموا جميعاً ان الهيبة لن تتحقق بالارهاب، وبخاصة مع الامة الاسلامية، فالارهاب والطغيان لا يزيدها الا احتقاناً وتصميماً على التحرر، والهيبة تتحقق عندهم بالعدل والمنطق والحجة، والعفو عند المقدرة، وشرف الخصومة، وتعميم القيم العليا والمحافظة عليها، وترفع القوي عن ملاحقة الضعيف، واقالة عثرات الكرام.

    ان القوي الذي يملك الهيبة او ينشدها هو الذي لا يستخدم القوة وان كان يحرص على امتلاكها، ولذا قال الله تعالي: «واعدوا لهم..» اما الضعيف منزوع الهيبة فهو الذي يفرط في استخدام القوة العسكرية لانه مهزوم وغيرواثق وخائف بسبب جرائمه وظلمه من كل من حوله، او هو الذي احرجته قوته المادية فطغى وتجاوز الحد بغير عقل وحكمة، مما يسرع في انهياره ولايحقق له الهيبة يقيناً.

    ان امريكا مدعوة لوقفة مراجعة جادة لو انها تسمع فالعالم لا يستطيع ان يصبر على هذه الحالة الارهابية التي تمارسها زمناً طويلاً وعندها ستكون الكارثة العالمية والتي لن يفرح لها احد.

    ان على امريكا ان تعيد النظر في مواقفها في العالم الاسلامي، وان تكف عن مناصرة البغي الصهيوني المستمر على هذه الامة منذ ما يقرب من قرن..

    وانها مطالبة بأن ترفع يدها عن ابناء هذه الامة ليبنوا حضارتهم بقناعاتهم وتاريخهم وينهضوا بشعوبهم، وان تكف عن التحريض بين الشعوب والحكام، وان تنهج منهجاً آخر يوفر لها الأمن والهيبة التي تتباكى عليها.

    انهامطالبة ان تحترم عقول الشعوب العربية والاسلامية، وان كانت قادرة على استمالة حكامهم حيناً من الدهر فلن يستطيعوا اقناع شعوبهم بما تريد امريكا الى الأبد.

    واخيراً، فاسألوا الخليفة عمر بن الخطاب عن الهيبة، فهو الذي يعرف مصدرها ووسائل امتلاكها، وقد قال عنه اعداؤه: عدلت فأمنت فنمت.. والا فلا

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,676
    المواضيع : 1096
    الردود : 40676
    المعدل اليومي : 6.10

    افتراضي

    نسرين أيتها الرائعة:

    نعم قد أصبت كبد الحقيقة وأجدت وصف الحالة وتوصيف الحل.

    إن الممالك إن علت وطغت وتجبرت آذن ذلك زوالها ونهاية وجودها وهذه أمريكا قد بلغت العتو والزهو ولن تطول قائمتها بإذن الله ...

    ثم نعم لما قلت وليتعلم الكون هيبة العدل ممن هابه حتى الشيطان هذا إن ألقوا السمع أو شهدوا بالحق ...

    تحياتي وعظيم تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قلب الواحة
    المشاركات : 1,290
    المواضيع : 109
    الردود : 1290
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الرائع دائماً سمير

    نعم أصبت فيما قلت وصدقني ما نراه من أحداث وما قامت به مؤخراً أمريكا وما زالت تقوم به ليس إلا بداية النهاية القريبة لزوالها وزوال
    عظمتها المزعومة وارهابها.

    لنأخذ مثلا بسيطا على ما حدث في احداث سبتمبر الذي هز أمريكا
    هزا وحاولوا فيه ان يشوهوا صورة الاسلام لدى الشعب الامريكي قدر
    ما يستطيعون

    لكن الوهن الداخلي في امريكا فظيع جدا مما لا تظهره امريكا للخارج
    ولكن الحقيقة ان داخلها مهزوز واهن في الحين الذي حاولت امريكا
    تشويه سمعة الاسلام كثيرا بعد احداث سبتمبر إلا أن ما يحصل يقلق
    امريكا كثيرا
    فمع احداث سمبتمبر زاد عدد المسلمين في امريكا وزاد عدد الداخلين
    في الاسلام بالالاف فيها في حين انها كانت تريد العكس.

    ما يحصل في امريكا من جرائم داخليه من شعبها نفسه حين قام
    القناص بكل ما قام به داخل امريكا ولم تستطع ان تعثر عليه على مدى
    ايام بالرغم من انها تدعي القوة وتدعي بان مخابراتها وتحرياتها من افضل
    ما يكون
    فلم اذن لم يستطيعوا ان يمسكوا بقناصها الذي هو في مدينة داخل امريكا نفسها


    انها ضعيفه ليس لديها هيبه

    ارهابها وزوالها بات قريبا جدا

    فكل شيء يدل على قرب انهيارها فكل ما تفعله الان ليس بصالحها ابدا

    واود الاشارة مره اخرى ان الموضوع الاساسي هو من كتابة الاخ الكريم سالم الفلاحات كما كتب اعلاه.


    تحية وتقدير على هذا التواصل الكريم منك سيدي الفاضل سمير

المواضيع المتشابهه

  1. مؤتمر نحو استراتيجية عربية شاملة لمكافحة الارهاب
    بواسطة هشام النجار في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-01-2015, 09:30 AM
  2. لمحة من تاريخ التعاون بين ايران والشيطان الاكبر أمريكا والدولة الصهيونية
    بواسطة محمد دغيدى في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-04-2010, 08:52 AM
  3. شركه انتاج افلام الارهاب ارجوا الدخول
    بواسطة احمدعبدالحميد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-07-2006, 03:16 AM
  4. نص البيان الاممي ضد الارهاب
    بواسطة الرافدي في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 102
    آخر مشاركة: 23-12-2004, 05:17 AM
  5. نص البيان الاممي ضد الارهاب
    بواسطة الرافدي في المنتدى مهْرَجَانُ الوَاحَةِ السَّنَوِي
    مشاركات: 102
    آخر مشاركة: 23-12-2004, 05:17 AM