أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: مشــيـئـة الــقدر

  1. #11
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.21

    افتراضي


    نعم اختنا اديبة المال متعب لجمعه ومتعب إذا جمع
    القصة ذات دلالات عميقة ومعان غاية في الرمزية والجمال
    يوم سعدك يوم موتك
    قصة رائعة من قاصة قديرة
    جمال سبك وتنقل وجمال قصة وبراعة فكرة وافراغ ذروة
    جمال في جمال
    دمت مبدعة رائعة الابداع

  2. #12
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات : 151
    المواضيع : 31
    الردود : 151
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرحة عبد الوهاب مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخت / أديبة نشاوى
    بقدر سلاسة قصتك
    بقدر أعجابى بها ، أولا كفكرة
    فكرة القصة واقعية الى حد كبير ، فهذا يحدث بالفعل
    أسلوبك فى سرد الأحداث سهل بسيط ، مرتبة الأحداث
    أعجبنى جدا رضاء الصياد بنصيبه من الدنيا ،
    أعجبنى أيضا هذا الجزء من النص والذى يقول
    {{سقط وسقطت النقود من بين يديه حين تهاوى على الأرض فتبعثرت في أرجاء الغرفة,انحنت أم عامر على زوجها المحتضر الذي بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة وغمرته بكلتا ذراعيها وضمته إلى صدرها ذارفة دموعها التي أبت إلا أن تنهمر فوق جسده وتودعه}}
    إمراة صابرة ، حتى بعد أن وهبها الله من نعمه (المال الوفير) فكان زوجها أعز وأغلى من الدنيا وما فيها
    هذا هو الوفاء والمودة والرحمة
    أتمنى لك مزيد من التألق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأخت الكريمة مرحة عبد الوهاب
    أشكرك جدا لمرورك وحضورك لنصي المتواضع
    وكم سرني اعجابك ورأيك به
    لك مني كل المودة والامتنان

  3. #13
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات : 151
    المواضيع : 31
    الردود : 151
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيدة الهاشمي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    المبدعة أديبة نشاوي،

    أجدت السرد والوصف معا، انسياب سلسل ومتقن لمجريات الحدث، تحكم واضح في حبكة النص

    لعبة القدر، العنوان تماشى وتيمة القصة، فكانت النهاية فعلا لعبة للقدر، فبعد طول حرمان وشقاء

    يأتي الفرج والفرح ليعقبهما في نفس اللحظة حزن وترح.

    إنه فعلا قدر تلك العائلة أن تستمر في معاناتها وكأن الفرح خلق ليكون عنونا للموت.

    احترامي لك ولقلمك.
    مشرفتنا الكريمة سعيدة الهاشمي
    شهادتك أعتز بها فقد أدخلت السرور الى قلبي
    أشكر حضورك ومرورك الغالي
    بارك الله بك
    لك كل المودة والامتنان والاحترام

  4. #14
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    المورقـــة / أديبــة

    لعبة القدر / عنوان مؤثر يجعلنا نتساءل أهي لعبة للقدر فعلا ؟؟؟ أم أنّ متخيلاتنا هي من أوجدت هذه اللعبة و راحت تؤسس لها و ترسمُ حدودها و قوانينها .
    إذا ما نظرنا إلى نواميس الكون بعين مبصرة نجدنا نقرُ بأنّ هذه اللعبة مجرد وهم نحن من صنعناه إمّا نتيجة نرجسية أو نتيجة احباط .

    هذا عن مضمون العنوان , أما إذا وقفنا على العمل القصصي هنا فنجده ناجحا من حيث التصوير و الابداع , و قد نجحت الكاتبة في سرد الأحداث بأسلوب مشوق يجعلنا نعيش تفاصيل الحدث و نتفاعل معه وجدانيا .

    أوافق الفاضل علاء الدين في تحفظه فليست في الأقدار عبثية / على الأقل هذا في تصوراتنا نحن كمسلمين .
    أظن أن هذه العبثية جاءت من خلال اطلاعنا على الأدب الغربي و تأثيره فينا و قبلنا كتاب و أدباء الحداثة و الذين قرأنا و ما زلنا نقرأ لهم , و لذلك وجب علينا أن نضع هذا الأمر نصب أعيننا و نتفطن له كقراء لنا خلفية دينية معينة تلزمنا بذلك . و أنا شخصيا من عهد قريب كنتُ أرى في عبثية الأقدار و سخريتها ضربا من الابداع اللفظي و الأدبي و لكن الحمد لله وجدتُ من يصحح لي هذه المفاهيم .

    تبقى القصة في نظري ناجحة أدبيا و تستحق المناقشة فكريا .

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات : 151
    المواضيع : 31
    الردود : 151
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    المورقـــة / أديبــة

    لعبة القدر / عنوان مؤثر يجعلنا نتساءل أهي لعبة للقدر فعلا ؟؟؟ أم أنّ متخيلاتنا هي من أوجدت هذه اللعبة و راحت تؤسس لها و ترسمُ حدودها و قوانينها .
    إذا ما نظرنا إلى نواميس الكون بعين مبصرة نجدنا نقرُ بأنّ هذه اللعبة مجرد وهم نحن من صنعناه إمّا نتيجة نرجسية أو نتيجة احباط .

    هذا عن مضمون العنوان , أما إذا وقفنا على العمل القصصي هنا فنجده ناجحا من حيث التصوير و الابداع , و قد نجحت الكاتبة في سرد الأحداث بأسلوب مشوق يجعلنا نعيش تفاصيل الحدث و نتفاعل معه وجدانيا .

    أوافق الفاضل علاء الدين في تحفظه فليست في الأقدار عبثية / على الأقل هذا في تصوراتنا نحن كمسلمين .
    أظن أن هذه العبثية جاءت من خلال اطلاعنا على الأدب الغربي و تأثيره فينا و قبلنا كتاب و أدباء الحداثة و الذين قرأنا و ما زلنا نقرأ لهم , و لذلك وجب علينا أن نضع هذا الأمر نصب أعيننا و نتفطن له كقراء لنا خلفية دينية معينة تلزمنا بذلك . و أنا شخصيا من عهد قريب كنتُ أرى في عبثية الأقدار و سخريتها ضربا من الابداع اللفظي و الأدبي و لكن الحمد لله وجدتُ من يصحح لي هذه المفاهيم .

    تبقى القصة في نظري ناجحة أدبيا و تستحق المناقشة فكريا .
    [font=simplified arabic][/font
    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشــام
    الأخ الكريم هشام عزاس
    سعدت بحضورك القيم جدا وشكرالرأيك أكثر
    أنا معك في تحفظك والأخ الكريم علاء في فكرة عبثية القدر
    وأنا حقيقة كتبت هذه القصة منذ زمن في أول بداياتي وربما
    كان السبب كما أشرت انت الى نوع من الاحباط وليس النرجسية
    ولكني الآن وددت نشر القصة دون تعديل لكن ان احتاج الأمر لذلك فلا بأس
    بارك الله بك ولك كل التقدير والاحترام

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12