أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: كاتم الصوت

  1. #1
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي كاتم الصوت

    كاتم الصوت
    آل على نفسه أن يبذل جهودا مضنية ، كي يساعد مولى نعمته ، وأن يجعل الأرض ثابتة لا تتحرك تحت أقدامهم ، وإن رأى إشارة تدل على النقمة أو التمرد ، عالجه بسرعة خارقة ، قبل أن يستفحل ، ويضحى من العسير عليه إيجاد العلاج الناجع.....
    أعطاه مسدسا جديدا ، كاتما للصوت ،
    - لا تخبر أحدا ، خبئه جيدا في جيب سروالك الداخلي...
    أكرموه كثيرا ، قدموا له المساعدات بعد أن رفضه الجميع ، وكان يثير فيهم الاستهجان، بمواقفه المترددة وكلامه الخالي من المعنى,,
    سار في الدرب ، يفكر في المهمة ، أسندت إليه ، للتخلص من عوامل الشغب، التي ما فتئت تهدد سلامة المدينة، وتجعل كل ما قاموا به من انتصارات هشا ، تذروه رياح أول بادرة ،من عدم الرضا قد تلمح في وجوه الناس العابسين دائما ، و لا يمكن أن يرضوا عن الأحوال، التي تسير نحو التدهور كل يوم،
    الشوارع تزدحم بالمارة ، هذا وقت إياب الناس إلى منازلهم بعد كد النهار وتعبه ، يجب أن يحسن القيام بالمهمة ، وألا يحصد الشك او التساؤل ، من يمكن أن يعلم ماذا يخبيء في جيبه الداخلي ؟ ومن يتساءل عن وسائله الكثيرة في تحقيق طلباته ، دون أن يبذل الجهد مثل الآخرين ، ويعرق ، ويتعرض للشقاء وهروب نتيجة التعب المتواصل الشديد
    من يمكن أن يشك في دوافعه ، وقد عاش طيلة حياته عشبا خارجا من الأرض بلا عناء
    - إنه يثير المخاوف ، قد يقتدي به الآخرون ، عجل في إنقاذنا منه
    الطريق طويل ، والخصم ما زال بعيدا ، دقائق بقيت ويحل موعد الانصراف ، وعليه أن يحسن التصرف
    - إنهم يحبونه ، فلا تثر الريب ، وتصرف بتعقل
    لا يدري لماذا عن له أن يقوم بهذا الواجب ؟ أ لأن الخصم محبوب من الناس ، وهو مكروه منبوذ ؟ لا يدري ، كل ما يعلمه أنه سارع بالموافقة على إسناد الدور إليه ، بعد ان بدا التردد واضحا على وجوه من كان معه,
    عليه أن يعبر الشارع بهدوء ، يرى شخصا غريبا يسير خلفه ، من يكون هذا الشخص ؟ هل يعرفه ؟ وهل تمكن من إدراك طبيعة المهمة المسندة إليه ؟ لا .. أبدا ، لا يبدو أنه يعرف هذا الشخص ، ربما صدفة..
    - لأعرج على طريق فرعي
    يتبعه الشخص ، سائرا في الطريق المختار ، ، هل هي صدفة أخرى ، أم انه قد قصد متابعته ؟ لأنه يعلم ما طبيعة عمله ، وما هي الجهة التي تستخدمه ؟
    ليضع حدا لمعاناته ، ويغير الطريق إلى آخر ، الزقاق مسدود ، يعود أدراجه إلى بداية الشارع ، ويسير في شارع مواز آخر ، يؤدي إلى الجهة المقصودة نفسها ، يرى الشخص عينه ، ماذا جرى ؟ ومن يكون التابع هذا ، ومن أمره بمتابعته ؟ ومن يمكن أن يعرف حقيقة ما يجري ، وما هو الدور القادم ، المسدس في جيبه ، كيف علم الآخر أنه يستقر هناك وديعا هادئا ؟
    هل أرادوا أن يتخلصوا منه أيضا ، كما هي عادتهم دائما ، ما إن يعرف المرء معلومات أكثر مما يجب، حتى يتضخم الغضب عليه ، ولا يطفئ حرارته إلا وأده بطريقة فعالة لا تثير التساؤلات
    تكاد المسافة بين الرجلين تنعدم ، ترى ماذا افعل إن كان التابع يود أن يضربني مثلا ، أو يهجم علي رافسا ، راكلا بقدمه ؟ من يمكن أن ينجدني بعد أن جعلت من أغلب الناس أعداء ؟ ماذا أفعل بنفسي ؟
    قد تكون صدفة أخرى ؟ ما بال هذا اليوم تكثر فيه الصدف التعيسة ؟ تقف بطريقي هازئة ، تريد هروب ما تبقى في رأسي، من بقايا عقل لم أعتن به ، وكيف يمكن أن يتبقى العقل ، والتابعون يسيرون خلفي؟، لماذا أبدو متشائما ؟ وكيف يبدو الشخص الواحد بعيني أشخاصا عدة ؟
    لأغير الطريق مرة أخرى ، وأرى كيف يكون التصرف القادم ،، يسير التابع خلفه أيضا
    - ماذا جرى ؟ وما الذي يحدث لي ؟
    - لماذا تتبعني ؟ ليس معي شيء يفيدك
    - ................
    - لم أسئ إليك أو إلى أحد من أحبابك
    - .........
    - أجبني ، من أمرك أن تتبعني ؟
    - .......
    - إنهم يكذبون عليك ، ليس معي شيء مما زعموا ،
    - خذ
    يخرج المسدس من جيبه الداخلي ، ويضعه في يد الرجل
    صبيحة شبر
    1 مارس 2009

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,725
    المواضيع : 388
    الردود : 23725
    المعدل اليومي : 5.26

    افتراضي

    كاتم الصوت ...
    كاتم لأمور كثيرة أُوِّلَت لها القصة
    وأسئلة كثيرة طرحت تحتاج لتساؤلات أكثر
    مالذي دفع البطل للقيام بهذه المهمة التي لاتتناسب وقيمه ؟
    تعايشت مع الحدث بأدراجه حتى الخاتمة التي جاءت مفاجئة
    نسيج راقي بديعة الحبك
    أستاذتي الكريمة / صبيحة شبر
    جاد قلمك بسخاء الفكر وجمال الطرح
    لك الود الأكيد ورحيق الورد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنيم مصطفى مشاهدة المشاركة
    كاتم الصوت ...
    كاتم لأمور كثيرة أُوِّلَت لها القصة
    وأسئلة كثيرة طرحت تحتاج لتساؤلات أكثر
    مالذي دفع البطل للقيام بهذه المهمة التي لاتتناسب وقيمه ؟
    تعايشت مع الحدث بأدراجه حتى الخاتمة التي جاءت مفاجئة
    نسيج راقي بديعة الحبك
    أستاذتي الكريمة / صبيحة شبر
    جاد قلمك بسخاء الفكر وجمال الطرح
    لك الود الأكيد ورحيق الورد
    أختي العزيزة رنيم مصطفى
    جزيل الشكر على اطلالتك الجميلة
    وتقييمك الرائع
    أسعدتني كلماتك الحسان
    مودتي

  4. #4
    الصورة الرمزية علي عطية أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    العمر : 52
    المشاركات : 867
    المواضيع : 53
    الردود : 867
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    استهلالة جميلة توحي بحدث يرتقب لتأخذ بأيادي القارئ كي تدور به في في طيات الحدث حتى يوقفة الحبكة الجميلة .
    هنا بناء محكم لقصة ذات معنى جميل ورسالة واضحة الهدف .
    فالحدث يدور في مهمة لخادم المصلحة خائر النفس ذليل اليد جبان منبوذ النفس والكيان .
    يخدم سيده ولي نعمته البالية الرخيصة .
    والشخصية التي رسمتها الكتابة باقتدار فلم تغفل وصفها الخارجي وكذا الداخلي بما يعتمل في نفسه من صورة يرسمها لذاته ويرسم ملامحهما نظرة من حوله .
    ويأتي ذلك النسيج المتكامل للقصة في سردية جميلة تمسك بالقارئ إلى النهاية .

    وحوارية من فينة لأخرى بين ذات الشخصية والشخصيات المصاحبة التكميلية المرسومة أيضا بريشة فنان لم يبتذل الألوان بل وضعها بقدرها لتكمل الشخصية الرئيسة للقصة .
    ولغة رقيقة قوية لا تخلو من الصور المداعبة للحدث الجامد صلد التقاسيم مستقيم التقاطعات .
    ووصفية تتخلل القصة للشخصية والحدث والمكان والزمان بما يحملك إلى قلب الأحداث تتلفت يميناً ويساراً لتلاحقها بعينيك .

    وهنا تأتي لحظة التنوير المتمكنة التي من قبلها تاه القارئ أي النهايات ستكتب لها . فتأتي لتوصل المعني المكين الذي دام طوال القصة في حبكة جميلة لم يتسرب إلى ذهن القارئ ولا توقعاته

    لتكون الرسالة واضحة ؛ إن خور النفس أساس الهزيمة وجبن الطوية لا يعضده سلاح حتى وإن كان مخفياً قوياً .
    إن شجاعة القلب هي من تحمل السلاح .

    سيدتي الرائعة : صبيحة شبر منكم نتعلم كيف الجمال وكيف العمل الهادف النبيل . بحق وقفت هنا لأتعلم الكثير

    دمت أستاذتي بغاية نقية نبيلة وحرف ممتع أخاذ .
    تمتعت هنا حد الروعة .

  5. #5
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : في بلاد ٍ الموت فيها معجون بالحياة
    العمر : 61
    المشاركات : 688
    المواضيع : 28
    الردود : 688
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    غاليتي صبيحة
    كاتم الصوت عنوان لافت جدا للنظر
    أهنئك على اختيار العنوان أولا ..
    كما أود أن أشيد بلغتك فأنت تمتلكين زمام اللغة وهذا ماشدني للمتابعة
    أحسنت





    ....... الى هنا
    مع تحياتي ... ناريمان الشريف

  6. #6
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي عطية مشاهدة المشاركة
    استهلالة جميلة توحي بحدث يرتقب لتأخذ بأيادي القارئ كي تدور به في في طيات الحدث حتى يوقفة الحبكة الجميلة .
    هنا بناء محكم لقصة ذات معنى جميل ورسالة واضحة الهدف .
    فالحدث يدور في مهمة لخادم المصلحة خائر النفس ذليل اليد جبان منبوذ النفس والكيان .
    يخدم سيده ولي نعمته البالية الرخيصة .
    والشخصية التي رسمتها الكتابة باقتدار فلم تغفل وصفها الخارجي وكذا الداخلي بما يعتمل في نفسه من صورة يرسمها لذاته ويرسم ملامحهما نظرة من حوله .
    ويأتي ذلك النسيج المتكامل للقصة في سردية جميلة تمسك بالقارئ إلى النهاية .

    وحوارية من فينة لأخرى بين ذات الشخصية والشخصيات المصاحبة التكميلية المرسومة أيضا بريشة فنان لم يبتذل الألوان بل وضعها بقدرها لتكمل الشخصية الرئيسة للقصة .
    ولغة رقيقة قوية لا تخلو من الصور المداعبة للحدث الجامد صلد التقاسيم مستقيم التقاطعات .
    ووصفية تتخلل القصة للشخصية والحدث والمكان والزمان بما يحملك إلى قلب الأحداث تتلفت يميناً ويساراً لتلاحقها بعينيك .

    وهنا تأتي لحظة التنوير المتمكنة التي من قبلها تاه القارئ أي النهايات ستكتب لها . فتأتي لتوصل المعني المكين الذي دام طوال القصة في حبكة جميلة لم يتسرب إلى ذهن القارئ ولا توقعاته

    لتكون الرسالة واضحة ؛ إن خور النفس أساس الهزيمة وجبن الطوية لا يعضده سلاح حتى وإن كان مخفياً قوياً .
    إن شجاعة القلب هي من تحمل السلاح .

    سيدتي الرائعة : صبيحة شبر منكم نتعلم كيف الجمال وكيف العمل الهادف النبيل . بحق وقفت هنا لأتعلم الكثير

    دمت أستاذتي بغاية نقية نبيلة وحرف ممتع أخاذ .
    تمتعت هنا حد الروعة .
    الأخ العزيز والمبدع القدير علي عطية
    قراءة ممتعة للقصة وتحليل واف
    وتقييم رائع
    أسعدني كثيرا
    الشكر الجزيل لك اخي العزيز
    وفقك الله

  7. #7
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناريمان الشريف مشاهدة المشاركة
    غاليتي صبيحة

    كاتم الصوت عنوان لافت جدا للنظر
    أهنئك على اختيار العنوان أولا ..
    كما أود أن أشيد بلغتك فأنت تمتلكين زمام اللغة وهذا ماشدني للمتابعة
    أحسنت




    ....... الى هنا

    مع تحياتي ... ناريمان الشريف
    الأخت العزيزة ناريمان الشريف
    الشكر الجزيل على متابعتكم الجميلة
    سرتني كلماتك الحسان
    دمت بخير

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : وهمي
    المشاركات : 546
    المواضيع : 29
    الردود : 546
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    قصة ناضجة بمقوماتها كافة ،والخوض في أحداثها يحتاج منا التأمل و الوقوف أكثر ‘ غير أن الواضح أن هناك إتقاناً كبيراً في تناول الشخصيات والعمل على إنضاجها عبر حركات فنية رائعة ( المعالجة الداخلية ‘ وتتصوير المحيط بدقة ) أضف إلى ذلك كله حالة النضج الدرامي في القصة ‘ أحسنت ِ ‘ أحسنتِ

  9. #9
    الصورة الرمزية إبراهيم الحسيني قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    الدولة : المنصورة - مصر
    العمر : 36
    المشاركات : 46
    المواضيع : 6
    الردود : 46
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الفاضلة أ / صبيحة بشر

    قصة رائعة أخذتني بين الشوارع والأزقة ، وبين دهاليز النفس وأغوار الفكر ، رأيت فيها ما يدور بداخل نفسه من أفكار وصراعات تترجمها يداه ورجلاه حركات وخطوات ، وأكمل السرد الجميل الصورة في ذهني فرأيت حركات يده على المسدس أو على مكانه طوال القصة وتعبيرات وجهه وهو يتساءل ويشك ويهرب ويخاف ويستسلم...

    قد تكون الأحداث في الواقع قليلة ولكن الأحداث في داخل النفس أعطت للقصة زخما ومعنى رائع..

    سيدتي الفاضلة..
    هو كما ذكرت بالضبط.. تنبع الطمأنينة وراحة البال من الداخل..من صفاء النفس وبياض القلب الذي لا يحمل لاحد حدا ولا ضغينة ، وبدون ذلك لا أمان مهما حمل الانسان سلاحا أو اتنى مالا وأتباعا...

    جزاكم الله خيرا ودمتم في ابداع وتواصل...

  10. #10
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ماجد قاروط مشاهدة المشاركة
    قصة ناضجة بمقوماتها كافة ،والخوض في أحداثها يحتاج منا التأمل و الوقوف أكثر ‘ غير أن الواضح أن هناك إتقاناً كبيراً في تناول الشخصيات والعمل على إنضاجها عبر حركات فنية رائعة ( المعالجة الداخلية ‘ وتتصوير المحيط بدقة ) أضف إلى ذلك كله حالة النضج الدرامي في القصة ‘ أحسنت ِ ‘ أحسنتِ
    الأخ العزيز الدكتور ماجد قاروط
    قراءة واعية للقصة وتحليل واف
    أسعدني تقييمك الرائع
    الشكر الجزيل لك
    دمت بخير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. علٍّي الصوت علَّي الصوت
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-01-2014, 10:15 PM
  2. ثقافة كاتم الصوت الحكومية تغتال العراقيين على أرصفة الشوارع في ( عراقهم ) ( الديمقراط
    بواسطة صبـاح الـبـغدادي في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-11-2008, 10:43 PM
  3. تمارين لتحسين أداء الصوت
    بواسطة خالد عمر بن سميدع في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-03-2005, 01:02 AM
  4. أناديكِ ...بأعلا الصوت
    بواسطة محمد الدسوقي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-05-2004, 02:19 AM
  5. ياناس..ياهوووووو..ياسامعين الصوت!!!
    بواسطة نضال نجار في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22-11-2003, 03:04 AM