أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: إلى أمير المجاهدين وسيد المقاومين السيد حسن نصر الله

  1. #1
    الصورة الرمزية سعيد الشبيب شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    المشاركات : 5
    المواضيع : 2
    الردود : 5
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي إلى أمير المجاهدين وسيد المقاومين السيد حسن نصر الله

    إلى أمير المجاهدين وسيد المقاومين السيد حسن نصر الله حفظتك العناية الإلهية

    هذه أولى مشاركاتي بقصيدة للشاعر السعودي : جاسم محمد أحمد الصحيح من منطقة الأحساء .

    أراكَ فأَسمــو في قداســـةِ ما أَرَى كـــأنَّ الليالي جدَّدَتْ فيكَ (حيدرَا)
    كأنَّ الليالي في صـــــدَى عُنْفُوَانِها أَرَادَتْ لِذاكَ الوِتْرِ أنْ يتكـــــرَّرَا
    فَأَلْقَتْكَ في أتُّـــونِ دُنْيَاهُ خَـــامَةً وصاغَتْكَ من أسمى معــــانيهِ جوهرَا
    وَخَطَّتْ لكَ المضمارَ عبر جــــراحِهِ لِتجري على سيفِ المنايا كما جَــرَى
    وبَيْنَكُمَا التاريخُ نَهْــــــرٌ مُدَلَّلٌ أَسَالَتْهُ أعنـــــاقُ المحبِّينَ أحمــرَا
    وشَدَّتْكُمَا شريــانَ عشــقٍ تَدَفَّقَتْ دماءُ الأضاحي في أقاصيهِ مَحْشَــــرَا
    فَكُلُّ خـــلاصٍ في الحـــياةِ قيامةٌ تهزُّ الثرى الغافي فَيَسْتَيْقِــــظُ الثرَى
    سلاماً (أبا الهـــادي) على قلبِكَ الذي تَنَاثَرَ في الوادي طـــــيوراً وأَنْهُرَا
    سلاماً على السِنِّ الضَحوكِ إذا اخْتَفَـتْ وراءَ التحدِّي تشعلُ الحرفَ مجمـــرَا
    سلاماً على رُؤْيَاكَ في كلِّ فكــــرةٍ دَحَوْتَ بِها في (دَبْشَةٍ) بــابَ (خيبرَا)
    مؤامرةُ الأصفـــــارِ ضدَّكَ لم تَلِدْ سوى الصفـرِ.. يا رَقْماً من الدهرِ أكبرَا
    تَنَاسَخْتَ في صُلْبِ الجمــاهيرِ ، هازئاً بِمنْ حَسِبوا صُلْبَ الجمــــاهيرِ أبترَا
    تُحَرِّضُ في المـــــاءِ الأجنَّةَ زارعاً ( فلسطينَ ) في الأصلابِ عهداً مُطَهَّـرَا
    فَتَنْمُو بطونُ الأُمَّهــــــاتِ بِبَيْعَةٍ على العهدِ .. تَجْنِيهَا سلاحاً وعسكـرَا
    أُعيذُكَ منِّي .. من هوىَ كـلِّ عــاشقٍ يعيشُكَ شكلاً لا يعيشُكَ مخـــــبرَا
    فما حبَسَ الأبطـــــالَ مثلُ حكايةٍ تُشَيِّدُ من أسطــورةِ العشــقِ مَخْفَرَا
    أُعيذُكَ من ( غرناطةٍ ) بعدَ ( طــارقٍ ) فأمجادُهُ صــــارتْ رخاماً ومَرْمَرَا!!
    غداً يرصـــدُ التاريخُ ذكراكَ شاهـراً يراعتَهُ يجلو الســــــؤالَ المُشَمِّرَا:
    ومَنْ هُوَ ( نَصْرُ اللهِ ) .. هَلْ هُوَ فـاتـحٌ أضافَ إلى طــــولِ المجرَّةِ خُنْصُرَا ؟!
    أَمِ البَطَلُ الشعبيُّ في قَصَــــصِ الهوى قديماً – بأعمــاقِ الغواني تَجَذَّرَا ؟!
    بِماذَا يجيبُ العاشقــــونَ إذا انْتَهَى بِكَ العشقُ رمزاً في الأساطيرِ مُبْحِـــرَا
    أَقَامَتْ حكـايـاتُ البطولــةِ سورَها عليكَ فلا ألقاكَ إلاَّ مُسَــــــوَّرَا
    قفزتُ على ســــورِ الحكاياتِ علَّني أراكَ طليقاً من هواها ، مُحَـــــرَّرَا
    وجئتُكَ بالنخلِ المقــــــاومِ مالئاً مساحةَ روحي عنفواناً ومفخَــــرَا
    معي قُبُــــــلاتٌ باتِّساعِ مَجَرَّةٍ من الشــوقِ .. فَامْنَحْني جبينَكَ محورَا
    وفي كلِّ سطرٍ من عروقيَ جمــــرةٌ من الحبِّ فَاقْرَأْني جحيماً مُسَطَّــــرَا
    تَسَمَّرْتُ للنجـــــوى كأنّيَ عاشقٌ فَتِيٌّ لميعادِ الهــــــوى قد تَسَمَّرَا
    أطـوفُ بأحـداقي طـوافاً مُقَــدّساً على كلِّ حقلٍ فوقَ هامكَ أزهــــرَا
    تجلَّيْتَ لي في وجــــهِ ( آذارَ ) سنبلاً وفاجَأْتَني في كفِّ ( أَيَّــــارَ ) بيدرَا
    وكوَّرْتَ آلافَ المواســــــمِ عِمَّةً على الرأسِ ، فارتاحتْ على زندِكَ القُرَى
    وحَفَّتْــــكَ من كلِّ النواحي مهابةٌ تناثرَ منها العــزُّ ورداً وعنــــبرَا
    إذا سَقَطَتْ في هُوَّةِ الجــــوعِ قريةٌ مَدَدْتَ لها كفَّيكَ خُـــبزاً وزعــترَا
    فَقَامَتْ تُصَلّي فجـــــرَها مُطْمَئِنَّةً وتتلو على الأرضِ الأمــــانَ المُطَهَّرَا
    وتشعلُ تنَّورَ الصبـــــــاحِ تحيّةً تكادُ من الإشـــــراقِ أنْ تَتَجَوْهَرَا
    أُحَدِّقُ في التقويمِ .. والحــزنُ شاخصٌ على كلِّ يومٍ صـــــارَ عيداً مُزَوّرَا
    تزاحَمَتِ الأعيادُ في عُمْـــــرِ أُمَّةٍ هيَ الحزنُ .. بلْ أشقى من الحزنِ عُنصرَا
    ألَمْ تَرَها منقوعــــــةً في دمائِها قروناً .. أَلَمْ تُمْطِرْ عليها التحسُّــرَا ؟؟
    أَلَمْ تُعْطِها عهداً على السيــفِ ، قاطعاً رقابَ الخياناتِ التي تملأُ الثــــرَى؟
    أتيتَ .. وكانَ الشـــوطُ يهفو لِفارسٍ يشدُّ بِيُمْنَاهُ الصهيلَ المُكَسَّــــــرَا
    تَمَخَّطَتِ الدنيا فســـــالَ مُخَاطُها بـ ( صهيونَ ) ســيلاً في الليالي تبعثرَا
    و ( لبنانُ ) سـربٌ من خيوطٍ تَشَاجَرَتْ لِتَنْسِجَ للأعــــــرابِ بُرْداً ومئزرَا
    و ( بيروتُ ) .. ليلى الحُبِّ .. ما عادَ إسمُه تحجُّ إليهِ الأبجديَّاتُ ، مشعــــــرَا
    وكانتْ ليالي الوصـــلِ في كلِّ خلوةٍ مزاداً بهِ ( ليلى ) تُــــباعُ وتُشْتَرَى
    وثَمَّةَ طوفانٌ من القهرِ واقـــــفٌ على صمتــــهِ الرسميِّ حتّى تَحَجّرَا
    إذا همَّ أنْ يجري أعاقَتْهُ صخـــــرةٌ من الذكرياتِ السُــــودِ فارتدَّ لِلْوَرَا
    أتيتَ .. وفجــرُ التضحياتِ مُدَجَّنٌ .. هزيلٌ .. بأوراقِ الخــــيانةِ حُوصِرَا
    وحينَ تَشَرَّبْتَ الحقيقةَ مُــــــرَّةً جريتَ بعنقودِ الحقيقةِ سُكَّـــــرَا
    وآمنــــــــتَ أنَّ البندقيَّةَ سُلَّمٌ إلى الغيبِ تختطُّ المصـــــيرَ المُقَدَّرَا
    فما هِيَ إلاَّ وثبةٌ عبقــــــــريّةٌ وأومأتَ للطوفانِ أنْ يَتَفَجَّــــــرَا
    هناكَ سُراةُ الليلِ شَدُّوا ركــــابَهُمْ بقافلةِ الأحرارِ واستأنفوا السُــــرَى
    وأهــــداكَ ( صِنِّينُ ) المعظّمُ رُكْبةً إلهيَّةَ المســــــرى ، وزنداً مُظَفَّرَا
    وسِرْتَ .. فما ألقى ( البراقُ ) رحــالَهُ ولا كــــانَ عن إرْثِ النبوّاتِ مُدْبِرَا
    صعدتَ جبالَ الصَمْتِ .. والصَمْتُ شاهقٌ لِتَبْني عليها بالقنابلِ منـــــــبرَا
    إذا أشْعَلَتْ صـــــوتَ المُؤَذِّنِ بحَّةٌ قَبَسْتَ الصدى برقاً من الـهــديِ نَيِّرَا
    وإنْ تَعِبَ الدربُ الطــــويلُ حملتَهُ على قَدَمَيْكَ الماردينِ ، مُكَـــــوَّرَا
    فصاحتْ جهاتُ الأرضِ : يا سيّدَ المدى تَنَبَّهْ .. فقد أضحى زمانُكَ أَعْــــورَا
    لكَ الشمــــسُ خيطٌ والحقيقةُ إبرةٌ فَفَصِّلْ على عينِ الخريطــــةِ محجرَا
    هيَ الأرضُ للمستضعفينَ هــــديّةٌ من الله.. ضاعتْ بينَ (كسرَى) و(قيصرَا)
    فلا جِهَةٌ إلاَّ أعَــــــارَتْكَ رِجْلَها لِتَنْقَضَّ من كلِّ الجهــــاتِ غضنفَرَا
    عباءتُكَ امتدَّتْ سهـــــولاً شريدةً وجُبَّتُكَ التفَّتْ ترابــــــاً مُهَجّرَا
    وأنتَ مع الطـــوفانِ .. تُرخي عنانَهُ فَيجري ، وتلوي بالعنانِ فَيُقْصِــــرَا
    وتَبْلُو السرايا : موجةً بعدَ موجــــةٍ تُقَـــــــوِّمُ من تيّارِها ما تعثَّرَا
    مَشَتْ خلفَكَ الوديانُ ممشــوقةَ الخُطى صعوداً على متنِ ( الجنوبِ ) إلى الـذُرَى
    وكانَ صدى كعبيكَ في كلِّ خطـــوةٍ يُطَيِّر ( للأقصَى ) حمامـــــاً مُبَشِّرَا
    فَفَاضَتْ من الأجداثِ كلُّ حضـــارةٍ مُعَتَّقَةً في قلبِ ( لبنانَ ) أَعْصُـــــرَا
    بَدَا حائراً ( باخوسُ ) من طعمِ خمــرةٍ بِها سَكِرَ الرمــــلُ المُعَنّى ، وأَسْكَرَا
    رآكَ وراءَ الغيبِ تجلُـــــو كرومَهَا شهيداً شهيداً : ( هادياً ) بعـدَ ( أشمرَا )
    عناقيدُكَ الثُـــــوَّارُ ما زالَ وَحْيُهُمْ بِخَابِيَةِ التاريــــــخِ يشتاقُ سُمَّرَا
    عناقيدُ في دَنِّ المنايَا عَصَــــــرْتَها وَرَوَّيْتَ شريـــــانَ الترابِ التَحَرُّرَا
    هُنا بَرِئَتْ ( عشــتارُ ) من كلِّ عاشقٍ سِواكَ ، وأهدَتْكَ الجمــــالَ المُصَوَّرَا
    فَيَا سادناً دَيْرَ الفــــداءِ ، تَخَمَّرَتْ قرابينُهُ مجداً كريماً ، ومَفْخَــــــرَا
    أتيتُكَ لم أثملْ بكــــــأسِ كرامةٍ مدى العُمْرِ .. فاسكبْ لي شهيداً مُخَمَّرَا
    هُنا اللغةُ الفُصحى تجاهــــدُ في يدي إذَا لَمعتْ في إصبعٍ صــــارَ خنجرَا
    خذُوا أَيُّها الأحــــرارُ كلَّ أصابعي فقدْ صغتُ منها للخناجــــرِ متجَرَا
    ويا أَهْلَ وِدِّي .. أجِّـــروني عذابَكُمْ دعوا الوِدَّ يحيا لَوْ عـــذاباً مُؤجَّرَا !!
    أريدُ لِقلبي أنْ يُؤدّي جهــــــادَهُ إذا شَدَّ قوساً من هـــواكمْ ، وأَوْتَرَا
    مَتَى الحبُّ يهديني .. لَعَلَّ قصيــــدةً أُصوّبُها تفتضُّ للحقدِ منحــــــرَا
    أُرابطُ لو تُجـــــدي مرابطتي على ( ثغورِ ) القوافي .. أملأُ الشعرَ عسكـرَا
    وأَقْذِفُ بالإيمانِ كلَّ خرافــــــةٍ تشقُّ لها في جبهةِ الفكـــــرِ مَعْبَرَا
    تُوَجِّهُني ناري .. وناري ضــــريرةٌ فما أرهنُ الأشياءَ إلاَّ لِأَخْسَـــــرَا
    وقد عَلَّقَتْني في عُرَى الليلِ يقظــــةٌ تكادُ بِثِقْلِ الصَحْوِ أنْ تفصمَ العُـــرَى
    ذَرَعْتُ المدَى ( خمسينَ ) عاماً ولم أجـدْ صباحاً على أُفْقِ العـــــروبةِ نَوَّرَا
    قِطارٌ من الضِحْكاتِ يجتاحُ قـــامتي حزيناً إذا الدُورِيُّ بالصُبْحِ بَشَّــــرَا
    لِماذَا ( أذَانُ ) الفجرِ يعلو .. أَمَا استحَى المـــــؤذِّنُ أنْ يُعْلي أَذَاناً مُزَوَّرَا؟!!
    يُغَلِّفُ أيامي ظـــــــلامُ عُروبتي إذَا ما ظـــــلامُ الليلِ عنِّي تَقَشَّرَا
    أنا لَمْ أُصَلِّ الفجـــــرَ حتّى رَأَيْتُهُ على أُمّتي من وجهكَ السَمْـــحِ أَسْفَرَا
    أَشِعَّتُهُ كانتْ ســـــــراياَ بَنَادِقٍ تُرَتِّلُ في الأُفْقِ الرصـــــاصَ المُنَوَّرَا
    إذا ( كَبَّرَ ) البارودُ في ثَغْــــرِ طَلْقَةٍ أعادَ ( بلالاً ) في الأعـــالي ( مُكَبِّرَا )
    فَيَا قَادِماً يحدُو ركـــــابَ غمامةٍ تفيضُ عصافيراً وقمحـــــاً وكوثَرَا
    رَأَتْكَ بساتينُ ( الجنوبِ ) فأَيْقَظَـــتْ هديلَ السواقي شاحبَ الصـوتِ ، أصفَرَا
    بكى كلُّ بستانٍ تحرَّاكَ ســـــاهراً يُقَلِّمُ من أغصانهِ شهـــــوةَ الكَرَى
    وهَبَّتْ سِلاَلُ الفجــــرِ بعدَ صيامِها على القحطِ تشتاقُ القطـــافَ لِتُفْطُرَا
    وأنفاسُكَ الخضـــراءُ تنسابُ في الرُبَى ملائكــــــةً تذرو النسيمَ المُعَطَّرَا
    وعيناكَ مجــــدافانِ في الأُفْقِ ، كُلّما هَمَزْتَهُمَا شَقَّا عن الغَـــــيْمِ مِئْزَرَا
    وسالَتْ على الأبعادِ شهــــوةُ غيمةٍ تَزَوَّجَها الوادي زواجاً مُبَكِّـــــرَا
    فَفَرَّ الجفافُ الوحــــشُ حين رَجَمْتَهُ بِرائحةِ الليمونِ ، والقحــــطُ أدبرَا
    كَسَوْتَ شفاهَ الأرضِ فستانَ ضحكــةٍ تهادَى على أطــــــرافِها وتَبَخْتَرَا
    ومِلْتَ على الألوانِ ترفــــعُ عرشَها من السفحِ مُمْتَدّاً إلى هـــامةِ الذُرَى
    وحـــــولَ ذِرَاعَيْ كلِّ زيتونةٍ نَمَا شهيدانَ من قَبْرَيْهِمَا ، وتَشَجَّــــرَا
    فيا أَيُّها الزيتونُ : هلْ أنتَ غاضـــبٌ غداةَ الضحـــايا أصبحُوا منكَ أكثَرَا؟
    هذه كنية الإمام علي
    أرجو ان تحوز على رضاكم ...
    ألححْ بالمسألة تُفتح لك أبواب الرحمة

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد الوهاب القطب شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : الولايات المتحدة
    المشاركات : 3,212
    المواضيع : 122
    الردود : 3212
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    يُغَـلِّـفُ أيـامـي ظــلامُ عُـروبـتـي إذَا مـا ظـلامُ اللـيـلِ عـنِّـي تَقَـشَّـرَا
    أنـا لَـمْ أُصَـلِّ الفجـرَ حتّـى رَأَيْـتُـهُ على أُمّتـي مـن وجهـكَ السَمْـحِ أَسْفَـرَا
    أَشِعَّـتُـهُ كـانـتْ سـرايــاَ بَـنَــادِقٍ تُرَتِّـلُ فـي الأُفْـقِ الرصـاصَ المُنَـوَّرَا
    إذا ( كَبَّـرَ ) البـارودُ فـي ثَغْـرِ طَلْقَـةٍ أعادَ ( بلالاً ) فـي الأعالـي ( مُكَبِّـرَا )


    اخي الكريم سعيد الشبيب

    السلام عليكم

    شكرا على هذه الملحمة الشامخة

    التي تخلد انسانا وقائدا يعز علينا

    ان نجد شبها له.

    بها من الفخر ما ذكرني بايام

    سيف الدولة الحمداني عندما كان يقارع الروم

    ويقض مضاجعهم ويخزيهم ويهزمهم وينكل بهم.


    شكرا على اختيارك اخي الفاضل

    واهلا وسهلا بك بيننا

    تحياتي وحبي

    المخلص

    ابن بيسان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية نهى فريد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    الدولة : بلدي تسكنني
    العمر : 48
    المشاركات : 1,265
    المواضيع : 61
    الردود : 1265
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    أستاذ شبيب:
    حللت أهلا ونزلت سهلا
    أهلا بك بين أخوانك
    ما أسعدني بك أستاذي
    لا أخفيك سرا أنني فتحت صفحة الواحة الرئيسية في اليوم الذي سجلت فيه وكان منذ فترة ولم أكن قد تعودت فتحها بل الدخول للمنتدى من خلال دوحة القصيد مباشرة ، وكأنما كان مقدرا لي أن أقرأ اسمك كآخر عضو سجل في الواحة.طرت فرحا وانتظرتك لتعطر بحروفك النيرات إحدى صفحات الدوحة لكن شيئا من ذلك لم يحدث ..
    أما وقد فعلت الآن بنقل هذه الملحمة فلك جزيل الشكر وأحسنت ، كماوأحسن الشاعر الصحيح لا فض فوه

    عذرا لهذياني لكنها الفرحة بك أستاذي
    دمت في الرضا
    لا شيء هناك

  4. #4
    الصورة الرمزية سعيد الشبيب شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    المشاركات : 5
    المواضيع : 2
    الردود : 5
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي السلام عليكم

    الأخ الأستاذ الشاعر - ابن بيسان المحترم

    أشكرك الشكر الجزيل وأحيي فيك هذه الروح الطيبة وكرم الضيافة العربية
    فهي لم تتبدل بتبدل الأرض لأنك من هذه الأرض المباركة أجدد شكري
    لك دمت لي أخا ...



    الأخت الشاعرة ( نهى ) الفاضلة

    سمعتُ بذلك لكن عدم توفر ( وصلة الواحة لدي ) حال دون مشاركتي لكني بحثت
    في النت حتى استطعت الدخول بعد بحثي عن اسم الشاعر سمير العمري أما وقد أتيحت
    لي هذه الفرصة فسأحاول المشاركة أكثر مستقبلا .. سعدت بتعقيبك الجميل ..

    لكن هناك بطء شديد في عملية الدخول للواحة ....

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Oct 2003
    الدولة : آفان
    العمر : 36
    المشاركات : 50
    المواضيع : 11
    الردود : 50
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الاخ سعيد الشبيب
    اشكرك جزيل الشكر لنقلك هذه القصيده للشاعر جاسم الصحيح
    والذي يعتبر اهم شعراء منطقة الاحساء في السعوديه


    بنصر الله سننصر ..
    بحجر لايعرف ان يقهر ...
    بصلاح الدين
    بحيدر ..

    اللهم فرج كرب المستضعفين

    اللهم واجعل بيننا الف نصر الله والف من الشيخ ياسين


    اخوك نيزك

  6. #6
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,552
    المواضيع : 1094
    الردود : 40552
    المعدل اليومي : 6.23

    افتراضي

    أخي سعيد الشبيب:

    أهلاً ومرحباً بك في واحتك واحة الفكر والأدب وبين النخبة من أخوانك في أسرتنا الكريمة.

    نستبشر بوصولك خيراً ونرجو من وصالك كل الود.

    نشكر لك المشاركة وليت الشاعر لم يعمد إلى المبالغة فالاعتدال أكثر وقعاً وتأثيراً ... هذا مجرد رأي.



    تحياتي وترحيبي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Jun 2004
    المشاركات : 112
    المواضيع : 12
    الردود : 112
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    ذَرَعْتُ المدَى ( خمسينَ ) عاماً ولـم أجـدْ
    صباحـاً علـى أُفْـقِ العـروبـةِ نَــوَّرَا

    قِطـارٌ مـن الضِحْكـاتِ يجتـاحُ قامـتـي
    حزينـاً إذا الـدُورِيُّ بالصُـبْـحِ بَـشَّـرَا

    لِماذَا ( أذَانُ ) الفجرِ يعلو .. أَمَـا استحَـى
    المـؤذِّنُ أنْ يُعْلـي أَذَانــاً مُــزَوَّرَا؟

    جميل .. أحسنت أخى الكريم ودمت مبدعا

المواضيع المتشابهه

  1. إلى حسن نصر الله... زعيم حزب الله
    بواسطة عبد الرحيم صادقي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 27-02-2012, 06:22 PM
  2. تحية الى المجاهد حسن نصر الله/ شعر لطفي الياسيني
    بواسطة لطفي الياسيني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-07-2008, 09:57 PM
  3. حزب الله 00 إلى حسن نصر الله
    بواسطة عاطف الجندى في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-06-2008, 01:37 AM
  4. حسن نصر الله _الرجل الذي خَدع فيه العالم
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 20-08-2005, 01:54 PM
  5. سيناريو اغتيال المقاومين الفلسطينيين
    بواسطة النجم الحزين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-09-2003, 10:55 PM