أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: helsingborg

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2004
    الدولة : السويد
    المشاركات : 168
    المواضيع : 30
    الردود : 168
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي helsingborg

    هلسنبوج



    ما ان حطت قدماي ارضك
    حتى شعرت انني في ارض اللؤلؤ
    المخضب بعطر الندى.
    ثوب زفافك الابيض كبلني
    واخترق شرايين قلبي
    وتركني
    محلقا فوق النجوم المغروزة
    على شواطئك
    دون ان يستوقفني القمر
    ليساومني عليّ قلبي

    ******
    بين نهديك
    سارقد متأبطا امواج مينائك الهادئ
    لاغوص في بحر سمائك
    دون خوف
    كطير النورس.

    وسوف اسكر من ندى خديك
    غير مكترِثً
    بذاك الممتطي حصانه الحجري
    بعنفوان اللذة
    مشيرا الى ابار الخمرة
    حيث ينتحر النبيذ على شفاه النسوة.
    في الضفة الاخرى من البحر
    اتراه يغريني على الرحيل .؟
    اتحداه
    ان فكرت في استبدال خمرك
    واحضانك .
    حبيبتي هلسنبورج
    أيغادر أحضانك من تعود ان يتدثر
    بضفائرك الذهية .؟



    Helsingborg

    Sen jag klev på din mark
    Kände jag att jag är i pärlas land
    Som dränkts i daggens doft.
    Din vita jungfrudräkt grep mig.
    Och trängde genom mitt hjärtas kärl.
    Och lämnade mig svävade över stjärnorna,
    Som stod planterad över din kust
    Utan att bli stoppade av månen,
    For att förhandla med mig,
    Om mitt hjärta.
    I din barm du stad sover jag
    Omfamnade din hamns stilla vågor
    For att dyka i havets himmel
    Som måsarna Svävande utan rädsla.
    Jag ska berusas av dina kinders nektar,
    Bekymmer lös,
    med han där!
    Riddare på sten hästen,
    Med högburet huvud
    Pekande mot mjödets brunnar,
    På andra sidan sundet.
    Där vinet begår självmord mot kvinnors lipar.
    Ser du som han frestar mig att resa?
    Jag utmanar honom att aldrig tänka på
    Att byta, ut ditt vin och din famn.
    kära Helsingborg.
    Kan någon som vant sig vid att vara
    Omhuldad av dina guld flätor,
    Lämna din famn?

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,552
    المواضيع : 1094
    الردود : 40552
    المعدل اليومي : 6.23

    افتراضي

    أخي الحبيب زيدان:

    جميلة جداً. بل وأكثر.

    لعل أسلوبها ذكرني بمحاولة غزلية لي باللغة السويدية بذات الأسلوب رغم جهلي به ولكنها خرجت هكذا على علاتها وبالسليقة كتمرين للغتي السويدية.

    إن وعدتني أن لا تترجم كل ما فيها وأن تغض الطرف عن بعض ما ورد فيها مما لم أعتده أو يعتده القراء مني فإني أعدك بنشرها.

    هل تعدني؟؟؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    دمت بخير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2004
    الدولة : السويد
    المشاركات : 168
    المواضيع : 30
    الردود : 168
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    اخي الكريم د. سمير العمري

    طبعا اعدك وانني اتوق الى رؤية ما تكتب واتوق الى رؤيتك في السويد ايضا لعلك تاتي في الصيف ان امكن
    لك مني الف تحيه وشوق

    ملاحظه . يمكنك ان ترسلها الى على عنواني الخاص

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.96

    افتراضي

    نص بديع بصور ساحرة
    واسقاط جميل للوصف المعشوقة على المدينة التي يحب الشاعر

    أحسنت اختيار النص أيها الكريم
    وكنا وددنا لو أشرت الى اللغة التي ينتسب اليها النص الأصلي
    واسم الشاعر ( إن لم تكن من تاليفك)

    مع أننا عرفنا من خلال رد الدكتور العمري أنه باللغة السويدية

    دمت بألق
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.96

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب زيدان:
    جميلة جداً. بل وأكثر.
    لعل أسلوبها ذكرني بمحاولة غزلية لي باللغة السويدية بذات الأسلوب رغم جهلي به ولكنها خرجت هكذا على علاتها وبالسليقة كتمرين للغتي السويدية.
    إن وعدتني أن لا تترجم كل ما فيها وأن تغض الطرف عن بعض ما ورد فيها مما لم أعتده أو يعتده القراء مني فإني أعدك بنشرها.
    هل تعدني؟؟؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    دمت بخير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التقادم لا يسقط الأحكام هنا يا أميرنا
    وأنت مطالب حتى اليوم بنشر القصيدة التي اشرت إليها
    فقد قطع الأستاذ زيدان الوعد المطلوب وقضى حصته من الصفقة

    بانتظار نشركم القصيدة

    دمت بألق