أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: بلقيس .. !! (مصافحةٌ أولى لأساتذتي)

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2004
    الدولة : شبه جزيرة العرب
    المشاركات : 51
    المواضيع : 10
    الردود : 51
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي بلقيس .. !! (مصافحةٌ أولى لأساتذتي)

    بسم الله الرحمن الرحيم



    حــدْر الظفـائـرِ بــانُ الجـسـمِ أحـسـبُـهُ
    .......... بــدراً عـلـيـهِ مـــن الأجـــواءِ تـدلـيـسُ
    عـلـى الجـبـيـن يـخُــطّ الـحـسْـن آيـتــهِ
    .......... مــا خَــطّ بالقـلـمِ المـعـصـومِ إدريـــسُ
    للمـوتِ فـي عينهـا اليمـنـى أرى مَلَـكـاً
    .......... وكــم مــن الـمـوتِ تخفـيـهِ الكـوالـيـسُ
    وفـي شَفـا عينهـا اليـسـرى أرى ثـمِـلاً
    .......... أسـقـاهُ كــأسَ عُـتَـاق الخـمـر جـلّـيـسُ
    والـخـدّ كــادَ بــلا جــرحٍ يسـيـلُ دمـــاً
    .......... عامـانِ يُسـقـى بـمـاء الــورد ملـعـوسُ
    يــا وجنـتـانِ كديـنـاريـنِ مـــن ذهـــبٍ
    .......... والشـمـس ساطـعـةٌ والـنـورُ مـعـكـوسُ
    والـصـدرُ لـــوحُ زجــاجٍ مـسّــهُ قـبَــسٌ
    .......... نـــارُ المصـابـيـحِ أذكـتـهـا المـقـابـيـسُ

    اخواني أعضاء هذا الصرح الشامخ _والذي دلتني إليه إحدى أخواتي الأديبات الفاضلات _
    السلام عليكم أما بعد . فللتوضيح أنا شاعرٌ معروف في بلدي بالشعر الشعبي أي العاميّ ,
    فأنا بدوي بالفطرة . أما الشعر العربي فأنا لست إلا تلميذٌ جاهلٌ استهواه الوفاء للعربية فجاء
    إلى أساتذته ليتعلم منهم وليأنس بهم وليقف لهم وقفة التلميذ لأستاذه .
    أحببتُ أن أصافحكم بقصيدة (بلقيس) هذه القصيدة المتواضعة , والتي أظنها عربية_كما زعم بعض الأصدقاء نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وكم أنا خجلان منكم فاعذروا لي قصوري يا أساتذتي
    وهي مني إلى غيداء الشام ومدينة الأحلام (طرطوس)



    بسم الله نبدأ
    ..
    ..
    ..
    أضـحـى يُـلاعِـبُ كَــفّ الــودّ نقـرِيـسُ
    حـتـى رمـتــهُ بـرمــحِ الـبَـيْـنِ بلـقـيـسُ
    تـصـدّعَ الـدهـرُ عــن بــؤسٍ فـمـدّ لــهُ
    يــدَاً إلــى أن شـكــى أثـوابَــهُ الـبُــوسُ
    لـوصــل شـامـيّـةٍ فـــي عـــزّ مـشـأمـةٍ
    تكـادُ تسـرقُ منـهُ الـروحَ (طرطـوسُ)
    بـنـى لـهـا طـلـلاً فـــي نـجــد ذا حِـلــلٍ
    يصـبّـرُ النـفـسَ والمسـلـوسُ مـسـلـوسُ
    يرجـو بـهِ مـا دجــى الـداجـي منـادمـةً
    أنّــــى تـنـادمــهُ الــيــومَ الأمـالــيــسُ ؟
    الـيــومَ حــولــهُ أنــعــى كــــلّ نـائـيــةٍ
    أبـكــي علـيـهـا وتُبكـيـنـي الـنـواويــسُ
    أقلّـبُ الـطـرْفَ فــي شــامٍ وفــي يـمـنٍ
    كأنـنـي مـــن بـنــات الـجِــنّ مـلـبـوسُ
    ما الدارُ كالدارِ في الأمسِ القريـبِ ولا
    تلـكَ التضاريـسُ بالأمـسِ التضـاريـسُ
    مِـــن ودْق سـاريــةٍ كـلـمـى وغــاديــةٍ
    كـأنــهــا لــتـــرابٍ عــالـــقٍ مُــــــوسُ
    اخـضــرّ يـابـسُـهـا واشــتــدّ قـارسُـهــا
    والـتـفّ حارسُـهـا والـرمْـسُ مــدروسُ
    كــأنّ أشـبـاحَ أطــلالٍ بـهــا انتـصـبـت
    صُـــمّ التـمـاثـيـلِ أحـيـتـهـا الـقـلانـيـسُ
    مِـن جـنّـة العـمـر مــا بــاقٍ بـهـا عـلَـمٌ
    حــيٌّ ومــا قـرَعــت فـيـهـا النـواقـيـسُ
    يـا صـرْف آنسـةٍ فــي الـخـدرِ كانـسـةٌ
    أرذي لهـا خمسـةً داسـوا ومــا دِيـسـوا
    أرذي لـهـا كــلُّ ذي بـــدْنٍ وذي بـَــدَنٍ
    صُـــمٌّ إذا غـضِـبـوا شــــمٌّ إذا قِـيـســوا
    شـالـت ظعائنُـهـا فــي إثْـــر ظاعـنِـهـا
    فالبـيـدُ مـــن بـعـدهـا جُـــرْدٌ قـراقـيـسُ
    هيمـاءُ مــا أخــذت عـيـنَ الفـتـى سِـنَـةٌ
    عنها وما صبأت مـن شعْرهـا الـروسُ
    تـدعـو المسـيـحَ وأدعــو أحـمـداً ولـنــا
    مـعـاً عـلـى الـرمـل تثلـيـثٌ وتخـمـيـسُ
    إنْ أقسَـمَـتْ أنـهــا لـــيْ مـثــل رابـعــةٍ
    أقـسَـمْـتُ أنـــي لـهــا قـــدسٌ وقـدّيــسُ
    يــــا ربّــــةً بـعَـثَــت مـيْـتــاً لـتـعـشـقـهُ
    كعشـتـروت ومـــا استـعـلـى أدونـيــسُ
    لِـمَـا بعـثـتِ مــن الأجــداثِ ذا حـــدثٍ؟
    ومــــا لـوحـشـتِـهِ إن عــــادَ تـأنــيــسُ
    حـوريّـةٌ مــن جـنــان الـخـلـد هـاربــةٌ
    عــن ســـرّ آيـتِـهـا تُـعـمـى القـوامـيـسُ
    يَجُفّ فـي وصفهـا الحبـر الغزيـز وإن
    يـكُــنْ بـحــوراً ويـنــدُرْنَ القـراطـيـسُ
    هـيــفــاءُ نــاديـــةٌ غــيـــداءُ شـــاديـــةٌ
    مـعْ درب فردوسهـا تُـؤتـى الفـراديـسُ
    حــدْر الظفـائـرِ بــانُ الجـسـمِ أحـسـبُـهُ
    بــدراً عـلـيـهِ مـــن الأجـــواءِ تـدلـيـسُ
    عـلـى الجـبـيـن يـخُــطّ الـحـسْـنُ آيـتـَـهِ
    مــا خَــطّ بالقـلـمِ المـعـصـومِ إدريـــسُ
    كـأنّ بالـرمـش منـهـا وهْــي شاخـصـةٌ
    خـيْـلٌ كسـيْـلٍ لــدى الهيـجـا كـراديــسُ
    للمـوتِ فـي عينهـا اليمـنـى أرى مَلَـكـاً
    وكــم مــن الـمـوتِ تخفـيـهِ الكـوالـيـسُ
    وفـي شَفـا عينهـا اليـسـرى أرى ثـمِـلاً
    أسـقـاهُ كــأسَ عُـتَـاقِ الخـمـرِ جـلّـيـسُ
    والـخـدّ كــادَ بــلا جــرحٍ يسـيـلُ دمَـــاً
    عامـانِ يُسـقـى بـمـاء الــوردِ ملـعـوسُ
    يــا وجنـتـانِ كديـنـاريـنِ مـــن ذهـــبٍ
    والشـمـس ساطـعـةٌ والـنـورُ مـعـكـوسُ
    أشُــــمّ بـيـنـهـمـا طِـيــبَــاً فسـطـحـهـمـا
    كـأنــهُ فـــي عـتـيـقِ الـعُــودِ مـغـمـوسُ
    علـى حشـا النحْـر منهـا وهْـي واجـمـةٌ
    بـنَـفـسـجٌ حــولــهُ يـنـمــازُ طـــــاووسُ
    نــحــرٌ بـوقـفـتــهِ صـنــديــدُ مـعــركــةٍ
    حيـن انتصـارٍ تمشّـى وهْـو غِطـريـسُ
    الـصـدرُ لـــوحُ زجـــاجٍ مـسّــهُ قـبَــسٌ
    نـــارُ المصـابـيـحِ أذكـتـهـا المـقـابـيـسُ
    عـلـيـهِ نـهــدانِ مـــن عـــاجٍ كـأنـهـمـا
    فــي معـبـدِ الـشـرقِ فـانـوسٌ وفـانـوسُ
    كـــــــــأنّ أيــمــنَــهـــم لله مــبــتــهـــلٌ
    كـمــا تـبـتّـلَ وسْـــط الــدِيْــر قـسّـيــسُ
    أمـــا الـيـسـارُ فـمَـلْـكٌ بــيــن حـاشـيــةٍ
    يـزعـمُ أنـــهُ فـــوق الـعــرشِ قـــدّوسُ
    فــكــلّ نــهــدٍ لــــهُ ســــورٌ وســاريــةٌ
    لـــهُ مـــن الـثــوب تـرويــحٌ وتنـفـيـسُ
    يحْمـرّ مـن خجـلٍ حينـاً ومـن غـضـبٍ
    حـيـنَ يُـلامــسُ ثـوبــاً مـنــهُ مـلـمـوسُ
    والخـصـر يَسْـلِـبُ مــن سـيـفٍ ذبابـتـهُ
    أدَقُّ مِـــن هَــيَـــفٍ أبــــــداهُ دبّـــــوسُ
    حـلّــت عـلـيـهِ مـــن الأرداف واقــعــةٌ
    فـمـا لــهُ أيُّ حِـــسٍّ وهْـــو مـحـسـوسُ
    كــأنــهُ مــوجَــزٌ والـــــردفُ فـصّــلــهُ
    في الخصرِ قَوْسٌ وفي الأردافِ تقويسُ
    بـالـردف منـهـا إذا قـامـت وإنْ قـعَـدَت
    رعـبٌ ومـا أرعــبَ النعـمـانُ قـابـوسُ
    بـمـشـيـهِ مــــوّل الـمـجـنــونُ قـولــتــهُ
    (يا حاديَ العيسِ ما أدنت لكَ العيـسُ؟)
    مــا مَــرّ عُـبّــادَ قـــومٍ فـــي معـابـدِهـا
    إلا تـقـلّـدَهُـم فــــي الــحـــالِ إبـلــيــسُ

    شكراُ لتواضعكم
    ولي عليها من قبلكم اثنتان نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    إخواني للمعلومية
    كثيرٌ من الألفاظ قد تستغربونها مع علمكم انها عربية فصحى
    إلا أننا لا زلنا في جنوب شبه جزيرة العرب لا زلنا نستخدمها ككلمة (كراديس) في وصف الخيل وكلمة (ملعوس) في وصف خدِ المحبوب وغيرها.. فهي إن كانت غير متداولة في كثير من الأمكنة إلا أنها لازالت لدينا متداولة

    تلميذكم المخلص:
    ناصر الفراعنة






    يـا سائـلاً عنـي أنــا مــن باْسْـمـهِ
    .......... أمِنَتْ من البيـض الغوانـي غانيَـةْ
    يـا سائـلاً عنـي أنــا مــن لاْسْـمـهِ
    .......... خـرّتْ مـن اللبَـنَـاتِ كُــلّ مُدانـيّـةْ
    يا سائلاً عنـي أنـا مـن فـي اسْمـهِ
    .......... ســمٌّ سـقَـوْهُ قـيـصـراً فـــي آنـيَــةْ
    ما صاح باْسْمي حينَ ضعْفٍ ثائرٌ
    .......... إلا وأدرَكَ ثــــأرهُ فــــي ثـانــيَــةْ
    عرَفَتْ ملوكُ الجنِّ ريـحَ عمامتـي
    .......... ونكـحـتُ منـهـم سـبـعـةً وثمـانـيَـةْ
    وقـرَعْـتُ أبــوابَ السـمـاءِ مهـلّـلاً
    .......... وهتَكْـتُ أسـتـار المـلـوكِ علانـيّـةْ

    ناصر الفراعنة

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد عمر بن سميدع شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,155
    المواضيع : 124
    الردود : 1155
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    الحق أقول أني إنبهرن بها أخي الكريم ...

    مستوى عالي وراقي في الإبداع ...

    يؤكد بدويتك ويؤكد جمال الشعر العربي " البدوي " .

    نحن أضرت بنا الحضارة فعلمتنا اللطافة والمياسة ولكن لا يزال شعرك يدل على رصانة وقوة وجزالة قلما نجدها هذه الأيام ...

    وفي هذه الواحة أساتذة لي هم أعلم وأخبر مني بشئونها الأخرى ...

    أحببت أن أرحب بك وأشكرك على هذه الرائعة ، وكذلك نشكر الرائعة الأخرى التي دلتك على هذه الواحة ، فلها الشكر التقدير .

    أخوك مغترب قديم .




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    حسن ما تكتبه فالناس تقرأه


  3. #3
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 63
    المشاركات : 6,074
    المواضيع : 364
    الردود : 6074
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    الأخ الكريم ناصر الفراعنة
    بداية : كنت أتمنى لو أن اسمك ناصر المظلومين بدلا من ناصر الفراعنة .

    ثانيا : أرحب بشاعر فحل من فحول الشعر العربي الأصيل الجزل الألفاظ و المعاني الصحراوية التي بكل أسف و كما قال صاحبنا خالد عمر لم تعد موجودة في زماننا هذا بسبب ماجلبته لنا الحضارة الغربية من ألفاظ و مسميات حديثة صار منبوذا من شذ عنها .

    ثالثا : ترفق بنا قليلا يا صديقي فلقد جئت استاذا لا تلميذا .. و كما أن لك صولاتك في شعر العامية ( و أظنه النبطي ) فأنا أظن ان لك أيضا صولات و جولات في شعر الفصحى .

    جئت بقصيدة موزونة جدا ، ألفاظها جزلة ( معجمية في الكثير من المواطن )
    و في مدينة لها في نفوسنا كل الحب . فكان قدومك قدوما مبهجا و موفقا و كأنك حملت إلينا هدية غالية من كمأ الجزيرة العربية التي تنتسب إليها و أنا أعرف قدر الكماة فيها و لمن تهدى .
    جئت بعبق الصحراء لتمزجه فيذوب شيئاً فشيئا في أعطار واحتنا الخضراء الغناء
    الذاخرة بالعديد من البلابل المغردة على أغصان الشعر الوارفة الظلال ، الناشرة ألحانها ليسمعه كل الوجود فيعرف ما الفرق بين الشعر الأصيل و ذلك الغثاء الذي كدر علينا حياتنا الثقافية و جعل الكثير من العامة بل و الخاصة يعرضون عن الشعر الذي ألبسته الحداثة رداءا باليا أظنه لن يطول طويلا .

    رابعا : و هذا هام :
    1- ربما تختلف وجهات النظر فيما أقوله و لكني شخصيا لا أحب أن يأخذ الغزل منحىً
    وصفياً دقيقة لعورة المرأة كوصف نهديها أو ما شابه . لقد كان هذا منتشراً بكثرة في الشعر الجاهلي و لعل تقاليد ديننا الحنيف هي التي تمنعنا الآن من مثل هذا البوح .

    لقد كان آخر ما قرأته في هذا المضمار القصيدة المعروفة باليتيمة للعكوك ( أو المنبجي )
    و كانت إحدى روائع الشعر العربي و لكنها كانت من دقة الوصف لأعضاء المراة ما جعل
    النفس تأنفها بعض الشيئ رغم روعة الصور بها .

    2- أقدر لك تلك الملحوظة التي أومأت لها في نهاية القصيدة و التي قلت فيها :

    ( كثيرٌ من الألفاظ قد تستغربونها مع علمكم انها عربية فصحى
    إلا أننا لا زلنا في جنوب شبه جزيرة العرب لا زلنا نستخدمها ككلمة (كراديس) في وصف الخيل وكلمة (ملعوس) في وصف خدِ المحبوب وغيرها.. فهي إن كانت غير متداولة في كثير من الأمكنة إلا أنها لازالت لدينا متداولة )

    تعليقي فقط : أن وجود مثل هذه الألفاظ الصعبة بكثرة في القصيدة قد يفسد على المتلقي
    روعة المتابعة و الإحساس بالقصيدة . فهو سيضطر بين الحين و الآخر أن يفتح معجمه الخاص لكي يبحث عن معنى كذا أو كذا . و من المؤكد أن هذا سوف يخرجه من جو القصيدة
    فلولا خففت منها قليلا .

    و أخيراً : أرحب بك و بالكريمة التي وجهت لك الدعوة لكي نشرف بك و نتابع عن كثب ما تجود به قريحتك الشعرية . فأهلا بك بيننا أخي ناصر. نورت الواحة ، و عبقتها بعطر الصحراء العربية . فأهلا بكروان الصحراء حللت أهلا و نزلت سهلا .

    تقبل ودي و احترامي

    أخوكم د. جمال مرسي
    البنفسج يرفض الذبول

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2004
    الدولة : شبه جزيرة العرب
    المشاركات : 51
    المواضيع : 10
    الردود : 51
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة خالد عمر
    الحق أقول أني إنبهرن بها أخي الكريم ...

    مستوى عالي وراقي في الإبداع ...

    يؤكد بدويتك ويؤكد جمال الشعر العربي " البدوي " .

    نحن أضرت بنا الحضارة فعلمتنا اللطافة والمياسة ولكن لا يزال شعرك يدل على رصانة وقوة وجزالة قلما نجدها هذه الأيام ...

    وفي هذه الواحة أساتذة لي هم أعلم وأخبر مني بشئونها الأخرى ...

    أحببت أن أرحب بك وأشكرك على هذه الرائعة ، وكذلك نشكر الرائعة الأخرى التي دلتك على هذه الواحة ، فلها الشكر التقدير .

    أخوك مغترب قديم .




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سيدي وأستاذي خالد عمر

    ماذا عساني أقول

    والله إني أتقزم أمام كرمكِ الحاتمي وحلمك الأحنفي على خربشتي هنا

    وأشكر لك تواضعك الجم الذي البسني ثوب الخجل

    وكم أنا سعيد بكلماتك أستاذي الكبير خلقاً وأدباً

    وكلماتك وسام شرف لي افتخر به ما حييت

  5. #5
    الصورة الرمزية بندر الصاعدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : المدينة المنورة
    العمر : 40
    المشاركات : 2,930
    المواضيع : 129
    الردود : 2930
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم / ناصر .

    حياك الله وعطرَ قدومَك إلى واحتنا التي تتعطرُ بأنفاسِ مثلكَ , قد يخونني اللفظُ في الترحيب بقدومك كما ينبغي ربَّما روعة القصيدة كانت أكبر من استعدادِ ترحيبي بما يسّتحقُّ صاحبُها , فاسمحْ لي بقول : تعتزُّ الواحةُ بوجود شاعرٍ مثلك وها أنا أحكم بناءً على أولى قصائدك فهي كفيلةٌ ببرهنةِ أنَّ لديك الكثير إبداعاً وألقا ..

    لفترةٍ طويلة توقّفتُ عن قراءةِ الأدب الجاهلي والعهد القريب منه في الأدب الإسلامي , وها أنتَ تعيدنا إلى خصائص الأدبين والتي قلّما نجدُ شاعراً يتميز بهذه الخصائص بحكم التطور والتجديد ومواكبة النهضة والتعاصر إلى غيرها من عوامل ...

    هذا حضور ترحيبٍ فانتظر منَّا عودةًَ قريبةً إنْ شاء ربُّ العباد ..
    لك التحية والتقدير
    دمت بخير
    في أمان الله .

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي




    اهلا بقلم بدوى الحرف والروح
    اهلا بك اخى ناصر معنا
    يسعدنا وجودك بيننا
    ومصافحة اولى جميلة

    فى انتظارك بكل الحب ناصر
    وفى انتظار كل ماهو جديد بقلمك

    لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين


  7. #7
    الصورة الرمزية عبد الوهاب القطب شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : الولايات المتحدة
    المشاركات : 3,212
    المواضيع : 122
    الردود : 3212
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اخي الشاعر القدير ناصر

    حياك ربي ورعاك

    واهلا وسهلا بك في واحتك

    لقد اعجبني شعرك كثيرا ونقلني الى

    جو الباديو والصحراء والجاهلية

    والذي قرأ عني يعلم مدى تعلقي بالشعر

    الجاهلي الاصيل ويعلم تأثيره في شعري.

    أنا سعيد جدا جدا بحلولك علينا ايها الشاعر الجميل

    فمكانك حتما بين كبار الشعراء هنا.

    اخي الكريم

    ثقل علي هذا البيت حبذا لو راجعته

    أمــا اليـسـارُ فمَـلْـكٌ بـيـن حـاشـيـةٍ
    .......... يزعـمُ أنـهُ فـوق العـرشِ قـدّوسُ


    لكم مني

    تحياتي وترحيبي

    المخلص

    ابن بيسان
    (عبدالوهاب القطب)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2004
    الدولة : شبه جزيرة العرب
    المشاركات : 51
    المواضيع : 10
    الردود : 51
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي



    أستاذي القدير الدكتور :جمال مرسي

    اغبط نفسي على مرورك من هنا يا استاذي وبلا شك أن ما تفضلت به صحيح
    ولكن احببت أن أخبرك بعض الاشياء التي غابت عنك ..

    قلت في بداية كلامك أنك تتمنى أن لو اسمي ناصر المظلومين وليس ناصر الفراعنة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فيبدو أنه حصل عندك لبس واعتقدت أن اسمي هذا اسم مستعار وعاملت اسم ناصر كاسم فاعل وحاشاني أن أناصر من أذلهم الله . وإنما (ناصر الفراعنة) هو اسمي الحقيقي فأنا ناصر بن محمد بن فارس الفراعنة السبيعي العامري

    والفراعنة اسم فرع من فروع قبيلة سبيع وسبيع فرع كبير أصبح قبيلة مستقلة بذاتها يرجع في أصله إلى قبيلة بني عامر بن صعصعة في الجاهلية والتي منها صاحب المعلقة الرابعة لبيد بن ربيعة وبني عامر من هوازن وهوازن من قبائل قيس عيلان وقيس من قبائل مضر بن نزار بن معد بن عدنان نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هذا بخصوص ما ذكرته بداية يا سيدي وأما باقي ما تفضلت به فأنا تلميذ يحتم عليه العقل السماع لأستاذه

    كل الشكر والتقدير لك يا سيدي الكريم

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2004
    الدولة : شبه جزيرة العرب
    المشاركات : 51
    المواضيع : 10
    الردود : 51
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    استميح جميع أساتذتي العذر لأنني سأقوم بإرجاء الرد على ردودهم من أجل أن أرد على استاذي الفاضل ابن بيسان لأنه ذكر نقطة مهمة ويجب الوقوف عندها طويلاً


    أستاذي ابن بيسان بخصوص ملاحظتك على الشطر القائل :

    يزعمُ أنّه فوق العرش قدّوسُ

    قلت أن هناك ربما يكون ثقل وما أنا بأعلم منكَ وربي
    ولكنني لم آتِ به إلا لأنني وجدته في قصائد فحول الشعراء الجاهليين قبلي كالخنساء وزهير وكعب بن زهير
    فقلت بما أنهم أتوا به فهم أعلم بالعربية مني واقتفيت أثرهم , إن ما جاء عندي جاء قبل ذلك في قصيدة البردة لكعب بن زهير وفي موضعين ..

    الموضع الأول في قول كعب عندما كان يصف الناقة :
    عيرانةٌ قذفت بالنحض عن عرُضٌ ..... مِرْفَقُها عن ضلوع الزور مفتولُ


    والموضع الآخر في بيته القائل:
    يسعى الوشاة بجنبيها وقولهمُ : .... إنّكَ يابْن أبي سلمى لمقتولُ



    والأمثلة كثيرة وسأدرج ما يحضرني منها حينما تريدون ذلك .
    فليت هنا من أساتذتي من يفتينا بذلك .


    وبالرغم من هذا استاذي ابن بيسان فلقد جددت القصيدة حينها لهذا قلت لكم هنا في البداية ان لي عليها اثنتان وانما اتيت بها هنا في ثوبها الاول لأستفيد منكم وهذا ما أراه الآن ولقد طرحتها في شكلها الجديد في كثير من المنتديات قبل ما يقارب اسبوعان بهذا النحو :

    بلقيــــس
    ..
    ..
    ..

    أضـحـى يُـلاعِـبُ كَــفّ الــودّ نقـرِيـسُ
    حـتـى رمـتــهُ بـرمــحِ الـبَـيْـنِ بلـقـيـسُ
    تـصـدّعَ الـدهـرُ عــن بــؤسٍ فـمـدّ لــهُ
    يــدَاً إلــى أن شـكــى أثـوابَــهُ الـبُــوسُ
    لـوصــل شـامـيّـةٍ فـــي عـــزّ مـشـأمـةٍ
    تكـادُ تسـرقُ منـهُ الـروحَ (طرطـوسُ)
    بـنـى لـهـا طـلـلاً فـــي نـجــد ذا حِـلــلٍ
    يصـبّـرُ النـفـسَ والمسـلـوسُ مـسـلـوسُ
    يرجـو بـهِ مـا دجــى الـداجـي منـادمـةً
    أنّــــى تـنـادمــهُ الــيــومَ الأمـالــيــسُ ؟
    الـيــومَ حــولــهُ أنــعــى كــــلّ نـائـيــةٍ
    أبـكــي علـيـهـا وتُبكـيـنـي الـنـواويــسُ
    أقلّـبُ الـطـرْفَ فــي شــامٍ وفــي يـمـنٍ
    كأنـنـي مـــن بـنــات الـجِــنّ مـلـبـوسُ
    ما الدارُ كالدارِ في الأمسِ القريـبِ ولا
    تلـكَ التضاريـسُ بالأمـسِ التضـاريـسُ
    مِـــن ودْق سـاريــةٍ كـلـمـى وغــاديــةٍ
    كـأنــهــا لــتـــرابٍ عــالـــقٍ مُــــــوسُ
    اخـضــرّ يـابـسُـهـا واشــتــدّ قـارسُـهــا
    والـتـفّ حارسُـهـا والـرمْـسُ مــدروسُ
    كــأنّ أشـبـاحَ أطــلالٍ بـهــا انتـصـبـت
    صُـــمّ التـمـاثـيـلِ أحـيـتـهـا الـقـلانـيـسُ
    مِـن جـنّـة العـمـر مــا بــاقٍ بـهـا عـلَـمٌ
    حــيٌّ ومــا قـرَعــت فـيـهـا النـواقـيـسُ
    يـــا صــرْف آنـســةٍ فـي الـخــدرِ كـانســةٌ
    أرذي لـهــا الخيـلَ تعْلُــوُهـا القـرابيــسُ
    أرذي لـهــا كـــلُّ ذي بـــدْنٍ وذي بَـــدَنٍ
    كـــأنّ أحْـرُفَـهُـــم صـبـحــاً قـرانـيــسُ
    شـالـت ظعائنُـهـا فــي إثْـــر ظاعـنِـهـا
    فالبـيـدُ مـــن بـعـدهـا جُـــرْدٌ قـراقـيـسُ
    هيمـاءُ مــا أخــذت عـيـنَ الفـتـى سِـنَـةٌ
    عنها وما صبأت مـن شعْرهـا الـروسُ
    تـدعـو المسـيـحَ وأدعــو أحـمـداً ولـنــا
    مـعـاً عـلـى الـرمـل تثلـيـثٌ وتخـمـيـسُ
    إنْ أقسَـمَـتْ أنـهــا لـــيْ مـثــل رابـعــةٍ
    أقـسَـمْـتُ أنـــي لـهــا قـــدسٌ وقـدّيــسُ
    يــــا ربّــــةً بـعَـثَــت مـيْـتــاً لـتـعـشـقـهُ
    كعشـتـروت ومـــا استـعـلـى أدونـيــسُ
    لِـمَـا بعـثـتِ مــن الأجــداثِ ذا حـــدثٍ؟
    ومــــا لـوحـشـتِـهِ إن عــــادَ تـأنــيــسُ
    حـوريّـةٌ مــن جـنــان الـخـلـد هـاربــةٌ
    عــن ســـرّ آيـتِـهـا تُـعـمـى القـوامـيـسُ
    يَجُفّ فـي وصفهـا الحبـر الغزيـز وإن
    يـكُــنْ بـحــوراً ويـنــدُرْنَ القـراطـيـسُ
    هـيــفــاءُ نــاديـــةٌ غــيـــداءُ شـــاديـــةٌ
    مـعْ درب فردوسهـا تُـؤتـى الفـراديـسُ
    حــدْر الظفـائـرِ بــانُ الجـسـمِ أحـسـبُـهُ
    بــدراً عـلـيـهِ مـــن الأجـــواءِ تـدلـيـسُ
    عـلـى الجـبـيـن يـخُــطّ الـحـسْـنُ آيـتـَـهِ
    مــا خَــطّ بالقـلـمِ المـعـصـومِ إدريـــسُ
    كـأنّ بالـرمـش منـهـا وهْــي شاخـصـةٌ
    خـيْـلٌ كسـيْـلٍ لــدى الهيـجـا كـراديــسُ
    للمـوتِ فـي عينهـا اليمـنـى أرى مَلَـكـاً
    وكــم مــن الـمـوتِ تخفـيـهِ الكـوالـيـسُ
    وفـي شَفـا عينهـا اليـسـرى أرى ثـمِـلاً
    أسـقـاهُ كــأسَ عُـتَـاقِ الخـمـرِ جـلّـيـسُ
    والـخـدّ كــادَ بــلا جــرحٍ يسـيـلُ دمَـــاً
    عامـانِ يُسـقـى بـمـاء الــوردِ ملـعـوسُ
    يــا وجنـتـانِ كديـنـاريـنِ مـــن ذهـــبٍ
    والشـمـس ساطـعـةٌ والـنـورُ مـعـكـوسُ
    أشُــــمّ بـيـنـهـمـا طِـيــبَــاً فسـطـحـهـمـا
    كـأنــهُ فـــي عـتـيـقِ الـعُــودِ مـغـمـوسُ
    علـى حشـا النحْـر منهـا وهْـي واجـمـةٌ
    بـنَـفـسـجٌ حــولــهُ يـنـمــازُ طـــــاووسُ
    نــحــرٌ بـوقـفـتــهِ صـنــديــدُ مـعــركــةٍ
    حيـن انتصـارٍ تمشّـى وهْـو غِطـريـسُ
    الـصـدرُ لـــوحُ زجـــاجٍ مـسّــهُ قـبَــسٌ
    نـــارُ المصـابـيـحِ أذكـتـهـا المـقـابـيـسُ
    عـلـيـهِ نـهــدانِ مـــن عـــاجٍ كـأنـهـمـا
    فــي معـبـدِ الـشـرقِ فـانـوسٌ وفـانـوسُ
    كـــــــــأنّ أيــمــنَــهـــم لله مــبــتــهـــلٌ
    كـمــا تـبـتّـلَ وسْـــط الــدِيْــر قـسّـيــسُ
    أمـــا الـيـسـارُ فـمَـلْـكٌ بــيــن حـاشـيــةٍ
    يـظُّــنُّ أنـــهُ فـــوق الـعــرشِ قـــدّوسُ
    فــكــلّ نــهــدٍ لــــهُ ســــورٌ وســاريــةٌ
    لـــهُ مـــن الـثــوب تـرويــحٌ وتنـفـيـسُ
    يحْمـرّ مـن خجـلٍ حينـاً ومـن غـضـبٍ
    حـيـنََ يُـلامــسُ ثـوبــاً مـنــهُ مـلـمـوسُ
    والخـصـر يَسْـلِـبُ مــن سـيـفٍ ذبابـتـهُ
    أدَقُّ مِـــن هَــيَـــفٍ أبــــــداهُ دبّـــــوسُ
    حـلّــت عـلـيـهِ مـــن الأرداف واقــعــةٌ
    فـمـا لــهُ أيُّ حِـــسٍّ وهْـــو مـحـسـوسُ
    كــأنــهُ مــوجَــزٌ والـــــردفُ فـصّــلــهُ
    في الخصرِ قَوْسٌ وفي الأردافِ تقويسُ
    بـالـردف منـهـا إذا قـامـت وإنْ قـعَـدَت
    رعـبٌ ومـا أرعــبَ النعـمـانُ قـابـوسُ
    بـمـشـيـهِ مــــوّل الـمـجـنــونُ قـولــتــهُ
    (يا حاديَ العيسِ ما أدنت لكَ العيـسُ؟)
    مــا مَــرّ عُـبّــادَ قـــومٍ فـــي معـابـدِهـا
    إلا تـقـلّـدَهُـم فــــي الــحـــالِ إبـلــيــسُ

  10. #10
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 63
    المشاركات : 6,074
    المواضيع : 364
    الردود : 6074
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    أخي الحبيب ناصر الفراعنة

    يا لك من أخ حبيب رائع

    و ما قولي لك ( كنت أتمنى أن يكون اسمك ناصر المظلومين بدلا من ناصر الفراعنة ) إلا على سبيل
    الملاطفة و المداعبة التي نحبها مع أصدقائنا
    ثم لا تنسى أخي الكريم أنني مصري
    و بعض الناس يقولون عنا فراعنة ( و لسنا كذلك ) فإنا عرب مسلمون موحدون نؤمن بالله و رسوله .

    و أشكرك لتقبل الملاحظات بصدر رحب و هكذا يكون الشعراء

    تحياتي و دمت رائعا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مصافحة أولى مع التحية لشعراء الواحة ومتذوقيها .
    بواسطة مناور الدعيمي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-07-2019, 09:31 PM
  2. (( أبلغ أبا مالك )) . . . مصافحة أولى
    بواسطة الورد في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 02-06-2008, 03:53 AM
  3. مصافحة .....أولى ..... لقلوبكم
    بواسطة عبير محمد في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 26-04-2004, 11:32 AM
  4. أأمـانٌ والأمـنُ سـرابْ ( مصافحة أولى )
    بواسطة الصمصام في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-05-2003, 01:06 AM