أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: هَلْ يَغْسِلُ الْبَحْرُ مَا اسْتَحَتْ مِنْهُ الْقُبُور؟

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 243
    المواضيع : 33
    الردود : 243
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي هَلْ يَغْسِلُ الْبَحْرُ مَا اسْتَحَتْ مِنْهُ الْقُبُور؟

    هَلْ يَغْسِلُ الْبَحْرُ مَا اسْتَحَتْ مِنْهُ الْقُبُور؟
    صقر أبوعيدة
    تِلْكَ الْقُرَى نَفَرَتْ وَظَنَّتْ خَطْبَهَا بَلَغَ الْمُرَادْ
    فَعَتَتْ عَنِ الأَمْرِ الْعَتِيقْ
    وَخَلَتْ قُلُوبُ الْعَارِفينَ مِنَ الرَّشَادْ
    وَالْوَقْتُ لَمْ يَجْلِسْ لَنَا حَتَّى نُخَبِّئَ ضَعْفَنَا
    فَتَكَاثَرَتْ مِنْ بَينِ أَيدِينَا عَنَاوِينُ الْبِلادْ
    وَتَقَطَّعَتْ قُدَّامَنَا سُبُلُ الرُّؤَى
    وَاحْتَلَّنَا لَيلٌ يُوَارِي خَنْجَرَاً مَسْمُومَ نَصْلٍ في السَّوَادْ
    هَلاَّ سَأَلْتُمْ قَرْيَةً فَقَدَتْ بِخَاطِرِهَا عَلامَاتِ الطَّرِيقْ
    لِمَ نَاحَ عُصْفُورٌ عَلَى أُمٍّ بَكَتْ نَعْشَ السَّلامْ؟
    وَتَنَاثَرَتْ لُغَةُ السَّمَاءِ عَلَى مَجَانِيقِ الْهَوَى؟
    لا تَجْأَرُوا
    هَلْ تَعْلَمُونَ شُعُوبَ ظُلْمٍ كَيفَ جَاءُوا مُشْهِرِينْ؟
    رَايَاتِ حُبٍّ وَانْتِشَاءْ
    مِنْ طَيبَةَ انْطَلَقَتْ أَغَارِيدُ الفَلاحْ
    نَثَرَتْ مِنَ الإِيمَانِ مَا يَرْوِي ابْتَسَامَاتِ الزُّرُوعْ
    لَمَّا تَعَلَّقَ حُبُّهَا بِالْوَحْيِ وَالْكَلِمِ الأَثِيرْ
    سَلِمَتْ لَهَا
    أَعْنَاقُ أَرْضٍ لَمْ تَكُنْ غَسَلَتْ لَهَا وَجَهَ الْخُنُوعْ
    وَتَعَلَّمَتْ في ظِلِّهَا لِمَنِ الْخُشُوعْ
    تِلْكَ الْقُرَى نَفَرَتْ وَمَا لَبِثَتْ تَحِيدْ
    دَخَلَتْ سَرَادِيبَ اخْتَلَتْ فِيهَا هُرُوبَاً لِلسُّجُودْ
    عَبَدُوا الْخَوَاءَ عَلَى خِلافِ الأَوَّلِينْ
    ظَنُّوا بِخَلْوَتِهِمْ خُلُودْ
    فَتَفَرَّقَتْ بِهِمُ الدُّرُوبْ
    وَمَرَاكِبُ الشَّطَحَاتِ أَلْقَتْ عِنْدَهُمْ رَفْشَ الْخَرَابْ
    حَفَرُوا بِهَا أَجْدَاثَهُمْ وَاللّغْوُ يَسْكُنُ في الْقِبَابْ
    وَتَوَارَثُوهَا في التَّمَنِّي وَالْعِتَابْ
    دُنْيَا دَنَتْ
    وَبِخَمْرِهَا يَتَطَهَّرُونْ
    رَقَصَتْ لَهُمْ عُرْيَانَةً فَتَمَزَّقَ الثَّوبُ الْغَلِيظْ
    قُمُصٌ وَأَثْوَابٌ لَهَا رِدْنُ الْهَوَى
    حَسِبُوا أَنِ الأَنْفَالَ تَأْتِي دُونَ مَا رُؤْيَا حَرِيقْ
    أَوَلَمْ يَرَوا أَنَّ الْبِلادَ تَلَوَّنَتْ بِالدَّمْعِ يَومَ تَقَلَّدُوا أَمْرَ الْعَبِيدْ
    مِنْ جِلْدِنَا قَدَّتْ عُلُوجٌ خُرْجَهَا
    وَالْخَيطُ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدْ
    فَتَقَطَّعَتْ سُبُلُ اللّقَا بَينَ الأُمُومَةِ وَالْوَلِيدْ
    تِلْكَ الْقُرَى
    أَوتَادُهَا مَغْرُوزَةٌ وَيَخُطُّهَا قَلَمُ الرَّفِيقْ
    حَسِبَتْ لِقَاءَ السِّرِّ يَعْبَقُ بِالرَّحِيقْ
    لا تَجْأَرُوا
    فَالْقَومُ تَخْبُو نَارُهُمْ يَومَاً كَمَا أَفِلَتْ عُرُوشْ
    أَوَلَمْ تَكُنْ تِلْكَ الْقُرُونُ قَدِ اخْتََفَتْ مِنْها الشُّمُوسْ
    فَلَهُمْ مِنَ الأَمْثَالِ مَا يَكْفِي لِيَرْجِعَ كُلُّ خَتَّارٍ شَمُوسْ
    لَكِنَّهَا لَمْ تَدْرِ أَينَ تَسِيرُ أَوْ تَمْضِي بِهَا تِلْكَ الطَّرِيقْ
    رُسِمَتْ لَهَا بِلَذَاذَةِ الْعَيشِ الْيَؤُوسْ
    وَكَأَنَّهَا شَرِبَتْ عُصَارَةَ ذِلَّةٍ تَكْسُو الرُّؤُوسْ
    حَتَّى اسْتَحَتْ مِنْهَا الْقُبُورْ
    أَوَلَمْ تَكُونُوا أُمَّةً خَلَصَتْ لَهَا الدُّنْيَا تَخُورْ
    تِلْكَ الْقُرَى مَشْحُونَةٌ بِالصَّمْتِ وَاللُّغَةِ الَّتي في حَرْفِهَا مَاضٍ يَفُورْ
    وَقُلُوبُهُمْ عِنْدَ الْمَلامِ تَوَجَّعَتْ
    لِمَ يلْبِسُونَ لِسَانَهُمْ لَحْنَ الْهَوَانْ؟
    قَضَمُوا بَرِيقَ الْفَجْرِ فَانْطَفَأَتْ أَنَابِيبُ الضِّيَاءْ
    عَجَباً لَهُمْ
    يَثْنُونَ أَشْفَارَ السُّيُوفِ وَيَشْرَبُونَ مِنَ الْجُفُونْ
    وَدِثَارُهُمْ رِيحٌ لَهَا صَبُّ النَّوَى
    وَالْبُؤْسُ يَنْشُرُ جُنْدَهُ بَينَ الْعِظَامْ
    وَالأُمُّ تُلْقِي ضِلْعَهَا دِفْئَاً عَلَى عُشِّ الْحَمَامْ
    أَوَلَمْ يَرَوا أَنَّ الْقُرُونَ خَلَتْ عَلَى بُسُطٍ مِنَ الْحُطَمِ الَّتي
    لَمْ يَنْظُرُوهَا في الْمَنَامْ؟
    يَا أُمَّةً خَذَلَتْ بَنِيهَا وَاصْطَفَتْ عَجَمَ الْكَلامْ
    لا تَجْأَرُوا بِاللَّومِ وَالعَتْبِ الَّذِي يُرْدِي الْقِيَامْ
    تِلْكَ الْقُرَى نَسَلَتْ خُيُوطَ الْفَجْرِ مِنْ عَينِ الْبِلادْ
    حَاكَتْ بِهَا ثَوبَ الرَّدَى
    وَتَوَضَّأَتْ بِالْهُونِ وَاسْتَحْلَتْ مِنَ الأَلَمِ الْعِيَاطْ
    وَالْخَوفُ يُنْسِيهَا لِقَاءَ الْفَرْضِ مِنْ أَثَرِ السِّيَاطْ
    أَلْقَتْ نَوَاصِيهَا عَلَى عَتَبَاتِ ذَيَّاكَ الْغَرِيبْ
    وَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ بِالْغُسْلِ في صَمْتِ الأَنَامْ
    لا بَحْرَ يَغْسِلُ مَنْ بَنَى بُؤَرَ الظَّلامْ

  2. #2
    الصورة الرمزية جهاد إبراهيم درويش شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 2,675
    المواضيع : 86
    الردود : 2675
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    تِلْكَ الْقُرَى نَفَرَتْ وَمَا لَبِثَتْ تَحِيدْ
    دَخَلَتْ سَرَادِيبَ اخْتَلَتْ فِيهَا هُرُوبَاً لِلسُّجُودْ
    عَبَدُوا الْخَوَاءَ عَلَى خِلافِ الأَوَّلِينْ
    ظَنُّوا بِخَلْوَتِهِمْ خُلُودْ
    فَتَفَرَّقَتْ بِهِمُ الدُّرُوبْ
    وَمَرَاكِبُ الشَّطَحَاتِ أَلْقَتْ عِنْدَهُمْ رَفْشَ الْخَرَابْ
    حَفَرُوا بِهَا أَجْدَاثَهُمْ وَاللّغْوُ يَسْكُنُ في الْقِبَابْ
    وَتَوَارَثُوهَا في التَّمَنِّي وَالْعِتَابْ
    دُنْيَا دَنَتْ
    وَبِخَمْرِهَا يَتَطَهَّرُونْ
    رَقَصَتْ لَهُمْ عُرْيَانَةً فَتَمَزَّقَ الثَّوبُ الْغَلِيظْ
    قُمُصٌ وَأَثْوَابٌ لَهَا رِدْنُ الْهَوَى
    حَسِبُوا أَنِ الأَنْفَالَ تَأْتِي دُونَ مَا رُؤْيَا حَرِيقْ

    لله درك شاعري ..
    كيف يطاوعك الحرف فينساب بين أناملك كالريشة في يد فنان يرسم لوحته
    لوحة جميلة البناء متينة السبك صادقة الأحاسيس مرهفة الشعور
    لوحة تحلت بالصدق تحكي مأساة أمة فقدت السكينة يوم انحرفت بها الأهواء وتعددت بها السبل
    لله ما أصدق هذا الحرف وما أبهاه من جرس

    طبت مبدعا مع عاطر التهاني بحلول الشهر الفضيل
    وتقبل عاطر الود والتحية

  3. #3
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 63
    المشاركات : 7,102
    المواضيع : 105
    الردود : 7102
    المعدل اليومي : 1.27

    افتراضي

    يطاوعك حرف بهي رصين
    لتكتب نفثات قلب مفعم بشعور رصين محكم
    تترى صور هذا النص وجميلة ألوانها الزاكية
    بورك نبضك الذي نعرف
    ورمضان كريم
    تحياتي

  4. #4
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    ما قرأت أجمل من هذا القصيد ..
    حرف لان ليراعك فسال مداده ماء ذهب ..

    قصيدة تحني الهامات خجلا أمام حرفها الصادق التصوير لحال أمة ما زالت الغفلة ترقد على أجفانها ..


    تقبل مرور متطفلة على الشعر ..
    صادق الود وتحية إكبار لشخصك الكريم .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 19,264
    المواضيع : 522
    الردود : 19264
    المعدل اليومي : 3.65

    افتراضي

    يَا أُمَّةً خَذَلَتْ بَنِيهَا وَاصْطَفَتْ عَجَمَ الْكَلامْ
    لا تَجْأَرُوا بِاللَّومِ وَالعَتْبِ الَّذِي يُرْدِي الْقِيَامْ
    تِلْكَ الْقُرَى نَسَلَتْ خُيُوطَ الْفَجْرِ مِنْ عَينِ الْبِلادْ
    حَاكَتْ بِهَا ثَوبَ الرَّدَى
    وَتَوَضَّأَتْ بِالْهُونِ وَاسْتَحْلَتْ مِنَ الأَلَمِ الْعِيَاطْ
    وَالْخَوفُ يُنْسِيهَا لِقَاءَ الْفَرْضِ مِنْ أَثَرِ السِّيَاطْ
    أَلْقَتْ نَوَاصِيهَا عَلَى عَتَبَاتِ ذَيَّاكَ الْغَرِيبْ
    وَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ بِالْغُسْلِ في صَمْتِ الأَنَامْ
    لا بَحْرَ يَغْسِلُ مَنْ بَنَى بُؤَرَ الظَّلامْ

    جميل ... جميل .. جميل هذا البوح
    خرج محترقا من الألم الذي بات يعتصر النفس
    من سوء المآل والهوان الذي بات مشربا ومأكلا
    بالغ التحايا لك أيها الكريم
    وكل عام وأنت بخير

  6. #6

  7. #7

  8. #8

  9. #9

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. صمت القبور ق.ق ج
    بواسطة مرشدة جاويش في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 28-11-2016, 07:56 AM
  2. في رحبة ما بين القبور
    بواسطة عبد الله راتب نفاخ في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22-12-2012, 05:58 PM
  3. تَذْكِيرُ الأَصْحَابِ بِخَطَرِ عِبَادَةِ الْقُبُورِ
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-09-2012, 03:05 AM
  4. زلزال القبور
    بواسطة مصلح أبو حسنين في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 27-07-2011, 09:02 AM
  5. قصيدة بعنوان: صمت القبور...
    بواسطة م.ص.الغريسي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 14-03-2009, 10:12 PM