أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مقامة : استحق الغيلة من عدم الحيلة

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    المشاركات : 17
    المواضيع : 5
    الردود : 17
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي مقامة : استحق الغيلة من عدم الحيلة

    بسم الله الرحمـــــن الرحيم

    مقامة : إسْتـَحَقَّ الغـِيلـَــة من عَدِمَ الحيلـــــة



    حدثني أحد الجيران قال :

    تَعلمْ يا عافاك الله أني سليلُ تـُجَّار، ضَرَّابٌ في الأرْضِ وكثيرُ أسْفار، أقيــمُ وزنـًا للملـِّيم قبْل الدِّينار. كنتُ أسْتأسِدُ حين البيع حتى أضْمَنَ ناتِجَ الرَّيـْـع، وأصمُدُ أوانَ الشـِّرَاء حتى يَمَجــَّني النـُّظرَاء، وأجْبــِرُهُمْ على التـَّنازُل بسَخاء. فبتُّ أعْرَفُ باســــــــم "الخذرُوف"، بمَا أدِيرُ في دكـَّاني من الصُّنوف، وما تكتنِــزُهُ الدَّواليبُ والرُّفـُوف. وطبعًا كرهَنِي من بالسُّوق، وناصَبُوني الحَنقَ والعـُقوق، تغتابـُنِي منهُمُ العيْنُ قبل الفــَم، فأمْعِن شمَاتة في الجُلوس طويلا واضعًا قدمًا على قدَم.

    وذات صباح كئيبٍ وفاتـِـر، كنتُ أتفحَّصُ المَخازنَ وأتفقـَّـدُ الدَّفاتِر، حضر لــــــــدي شخْصَان غريبَان، يلبسَان لباسًا عربيًّا يـُنـْبؤُ بهمَا العُقالان، فرَمَيَا السَّلام ثم وبدُون انتظار ردِّي، انطلق كبيرُهُمَا بالكلام : "بلغنـَا يا أخا العربْ، يا "شاهْبَنْدرَ" السُّوق وغالِي الحَسَب، أنك تاجرٌ ماهر، على دَمَثٍ وذو مآثِــر، ألا فلتتعطـَّفْ برَبـِّك علينا، وتقضِي لنا حاجتنا الـْــمِنْ أجْلها أتـَيْنا." انتفضتُ ونفضْتُ يداي، وبادرتُ إلى الإبريق أصبُّ لهُمَا الشـَّاي، وأغلظتُ كالعادة أيْمَانِي، أنَّ بــِي ولــِي ما ليْسَ بـــِ ولِأقـْرَانِي، حتى أني اسْتمَلـْتُ عَبَرَاتِي، لأحْبُكَ الدَّوْرَ وتـُنْجـِدُنِي قـَسَمَاتِي، ثم تنحْنحْتُ وقلتُ بأنـَاة : "حاجتـُكُمْ بعَوْن اللهِ وتوفِيقهِ مُسْتوفاة، ولو كان دُونَهَا الوَفاة". شكرَ ضيْفاي لي حُسْن قولي، وأفاضَا فيضًا على وفادَتِي وفضْلِي، وطلبَا مني أنْ أجدَ لهُمَا جَرْو ثعْلبْ، بدعوى الحاجة الماسَّة إلى دقيق مِخـْلبْ، لمُداواة زوجَةِ أحَدِهِمَا تبْغِي الحَمْلَ ولمْ تـُنـْجبْ.

    صُدِمْتُ حقيقة للطـَّلب، وتملـَّكنِي العَجب، فما كنتُ أنتظرُ مثلَ هذا السُّؤال العجيب، وأخبرْتهُمَا أني تاجرٌ ولا أمُتُّ للصَّيد من بعيدٍ أو من قريب. وبعد أخْذٍ ورد، وشدٍّ وصد، ناولني أحدُهُما مبلغـًا من المال، ألفَ دينار بالتمَام والكمَال، لقاءَ عناءٍ قد ألقاهُ عند البحْث والسُّؤال، وأجَازَانِيهِ حقـًّا مهما كان التحصيلُ أو المَآل. ثم أكـَّدا لي أنهُما سيعُودانـَنِي للإطمِئنان، بعد أن يزُورَا بعضَ الأصْهار والمعارفِ والخِلان.

    ومُذ رحلا هجرني الكرى لأيـام، أصِلُ الليلَ بالنهار كمنْ نذرَ الإعتكافَ والقِيام، أبحثُ هنا وهناك وأسترشِدُ الأقوامَ تِلوَ الأقوام، فما أبْشـَرَني راعِي الغنم ولا أسْعَفني مُدمِنَ القِفـَافِ والآكام. حتى صِرْتُ أهْذِي وأُجانِب، فمَرة أرى القطط وأتمنـَّاها ثعالب، ومرات أجْزلُ السُّبابَ على الكواسر وذوات المخالب، وأنتهي دوما لبــَوْح العاجز المقهُور : "الله غالـــب" .

    وبعد مُضي أيام على هذه الحال، كنت أجلسُ مهمُومًا شارد البال، مرَّ من أمام الدُّكان، شابٌّ طويلُ الأفنان، يكتسي ثوبا رياضيا من الحذاء إلى التـُّبَّان، يضع من الوشْم أشكالا، ومن الحُلِي أرْطالا، غير أن ما ميَّزَهُ أنه يحملُ ما اعتبرْتـُهُ أملا بل آمالا. كان يحتضِنُ أنثى الثـَعَالِي، فانتعشتْ آمالي، وهبـَبْتُ واقفـًا لا أبالي، وناشدْتـُها سِرًّا : "أي مُعَذبتي تعالي". واعترضْتـُهُ مصطنعًا الأدب، وأخبرته أنه مُجَازًى بما كسبْ، وأنْ ليسَ هناك مجالٌ لرفض الطلبْ. فامتنع وكابــــر، ورفض مبدأ النقاش والتحاوُر، فأمرُ البيع مردود، والطريق إلى ما عرضتُ مَسْدُود. لكن بعد مضي السَّاعة، فاجأني تدخـُّلُ بقية التـُّجَّار والباعة، فلان قوله وأذعنَ لهم وتسلمْتُ البضاعة، بعدما دفعتُ عشرة آلاف دينار، جزاءا وفاقــًـا لهذا الإبــْرَارْ.

    ومنذ تلك اللحظة وأنا أنتظرُ ضُيُوفي العرب، ستُّ سنواتٍ هَـرمَتْ بضَاعتي حتى أصابَهَا –حاشاكُمُ- داءُ الكلب، وعيني لم تبْـرَحْ مدْخلَ السُّوق أنـَّى انقلبْ.

    أخيرا فقط علِمْتُ بمصَادِري أننِي أخِذتُ غدرا وغِيلــَةً، فلم يكـُن المشْهَدُ برُمَّتِهِ سِوَى حبكا وحِيلة، فقد كادَ لي صَحْبي من التجار، كي أثوبَ إلى رُشدِي وأعوِّضُهُم عمَّا لحِقهُمْ من إضْرَار، فانسحبْتُ نهائيا من السُّوق أتجرَّع مرارة الخزْي والعَـــار.
    لنعضد الضاد

  2. #2
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 3.96

    افتراضي

    أولا ، دعني أحييك على الفصاحة و اللغة الجميلة .

    ماذا عن قولك :


    وتقضِي لنا حاجتنا الـْــمِنْ أجْلها أتـَيْنا."
    هو تركيب لم أره من قبل .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    و بعد هذا لك التحية على اختيار الموضوع ، و قد تذكرت و أنا أطالعه نوادر و قصص
    تروى عن شخصية مغربية ذكية و ماكرة يسمى حديدان .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أمتعتنا بهذه المقامة الجميلة ، و في انتظار المزيد من هذا االعطاء الساخر المعبّر .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  3. #3
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    المشاركات : 17
    المواضيع : 5
    الردود : 17
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية بوغرارة مشاهدة المشاركة
    أولا ، دعني أحييك على الفصاحة و اللغة الجميلة .

    ماذا عن قولك :


    وتقضِي لنا حاجتنا الـْــمِنْ أجْلها أتـَيْنا."
    هو تركيب لم أره من قبل .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    و بعد هذا لك التحية على اختيار الموضوع ، و قد تذكرت و أنا أطالعه نوادر و قصص
    تروى عن شخصية مغربية ذكية و ماكرة يسمى حديدان .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أمتعتنا بهذه المقامة الجميلة ، و في انتظار المزيد من هذا االعطاء الساخر المعبّر .
    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله

    أي أخية ناديـــة

    ألــم أقل أنك بشارة خيــر كلما مررت على نصوصي، وكما الأوجاع ملح الكاتب والشاعر فسأعلنك وجعي اللذيذ لأواصل فهل تقبليـــن ؟

    تركيب "الْــــمِنْ أجله أتينا" هو اختزال للتركيب "الذي من أجله أتينا" ... وقــد لاحظت أن بعض الأدباء والشعراء ما انفكوا يستعملون هذا الشكل من الإدغام الدلالي في بعض كتاباتهم، إذ يكتبُ بعضُهُم "الشجرَة الْـــتـُغطـِّي الغابة" عوضا عن "الشَّجرة التي تغطيِّ الغابة" فأعجبني الإجتهاد واستعرتــه طالما يضيـفُ للغة. أم تراني جانبت ؟ ههههه

    أصدقك القول أن هذه القصــة مستعارة من حادثة سرقة غريبة سمعت أنها وقعت فعلا بالمغرب الأقصى (جارنا الغربي العزيز) والغريب أنها حدثت أيضا بإحدى المدن التونسية وذهب ضحيتها أحد أصحاب مطاعم الشـِّـواء المنتصبة على طريق سريعة.

    أشكر لك مجددا هذا التواصل ولا تحرمينا من طلالاتك دوما أخت.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.80

    افتراضي

    مقامة بديعة لا يأتي بها إلا عربي مالك لزمام لغتة عارف بأصولها وقواعدها
    حلوة المعنى متينة السبك جزلة المفردة

    أمتعتنا أيها الأديب الأريب بمقامة ولا أبدع

    دمت بألق
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

المواضيع المتشابهه

  1. العجوز المتصابي - مقامة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 21-06-2018, 12:13 PM
  2. الحيلة
    بواسطة ياسر عبدالباقي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-02-2015, 09:22 AM
  3. مقامة "ملك الجان والطريقُ إلى المهرجان" !!
    بواسطة ماجد الغامدي في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-05-2006, 10:25 PM
  4. حكاية شرهان ( مقامة )
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2004, 09:12 PM
  5. مقامة الواحة
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-12-2003, 02:28 AM