أحدث المشاركات
صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 61

الموضوع: ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

  1. #1
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي



    على جدران أحلام الطغات
    دفنت بمعولي وجهَ الحياةِ
    ومن رحم الليالي وسطَ بحرٍ
    كتبت مدامعي والموجُ عاتِ
    وسافر قاربُ الحرف المعنّى
    إلى شطآن مملكة السبات
    يدورُ تألقي بجنان ورد
    ويسري فوق ظهر الراسيات
    وتزدحم المعاني فوق شوكٍ
    له عرشٌ بكثبان الفلاة
    وتُحبس دونما خجلٍ حروفٌ
    بجبِّ العاهرات الخائنات
    يؤرّق أحرفي الابداعُ حتى
    تمازج لونها بدم الجناة
    وتهفو كلُّ أفئدة الرزايا
    لضوء قد سكبت به دواتي
    على أحلام مملكة رسمنا
    قبورًا للفراعنة العتاة
    ولم يجد الرحيلُ لنا مقامًا
    على ماضٍ من البلوى وآت
    تصحَّر شوقنا واخضرَّ يأسٌ
    به الأولادُ تثأر للبنات
    فصار اللحنُ بالكلمات نوحٌ
    تُقبّلهُ ثغورُ المومسات


  2. #2
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    أبدًا تُسعّرُ في الفؤاد غراما
    عينٌ هجرت جمالها أعواما
    عينٌ يُعادُ الشيخُ في تذكارها
    حين التعلل باللقاء غلاما
    عينٌ تعشّقنا هواها رضّعًا
    والشوقُ يأبى في الوصال فطاما
    عين بها الأيامُ أينع عودها
    والليلُ عاد بوصلها بسّاما
    طرّزت أحلامي بسحر لحاظها
    ولَكم هويت بليلتي الأحلاما
    هاجت بقلبي الذكريات فجئتها
    صبّا أطارحها الغرامَ كلاما
    أجثوا على الركب الضعاف معفرًا
    خدًّا مسحت بصدقه الأوهاما
    أرنو لها والدمع سحَّ مكحلاً
    جفنًا بكى لفراقها أياما
    اليوم تنتقم النواهدُ من فتىً
    أمسى يُردّدُ حولها الأنغاما
    ويُكرّرُ الشكوى حيال أميرةٍ
    قسرًا أماطت للعيون لثاما
    وتنفّس الصُعداءَ منها خافقٌ
    ليزيحَ عن صدرٍ له الآثاما
    أنا في هواها والغرامُ يلفّني
    فردٌ تعلّق بالسعود فهاما
    يشدو القريضَ بحبّ أجمل غادة
    من نبلها تخذ الزمان وساما
    من ألف ليلتها وحلو حديثها
    نبذ الأنامُ عداوة وخصاما
    الشعرُ يحلو بالمديح لغادة
    أحيت بطيب كلامها الأفهاما
    هي غادةُ الدنيا وتاج عروشها
    ومنارةٌ منها الفخارُ تسامى
    خودٌ إليها المكرمات تعاقبت
    فبمائها الظمآنُ بلَّ أواما
    أحببت منها الوجه حين تبلّجت
    أنواره ليُبدّد الإظلاما
    وهويت عينًا في سويداء لها
    نورًا يُجدّد للحياة نظاما
    هي بنت (هارون الرشيد) مدينة
    قد مزّقت برجالها الأوهاما
    تاهت بها الدنيا وطاب لأهلها
    عيشٌ أذاق المعتدين حماما
    وتعطرت شفةُ الزمان بمدحها
    عامًا يجدد في المفاخر عاما
    تعبت بسطوتها الجيوشُ فأسكتت
    أبواقها وتقطّعت أقساما
    واليوم إذ عاث الدخيلُ بأرضها
    وأذاقها من خزيه الآلاما
    عارٌ علينا أن تظلَّ أسودنا
    والعلجُ يعبث في الديار نياما
    يا شامةَ الأقطار تلك قلوبنا
    تهوى (الرشيدَ) وتعشقُ (الخيّاما)
    تهوى (الرصافة) إذ يهبُّ نسيمها
    وتذوب في (الكرخ) العزيز هياما
    فتحية للرافدين نصوغها
    ولماء (دجلة والفرات) سلاما

  3. #3
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    تبقى الأروعا
    ناديتُ أسيانًا هواك لتسمعا
    وتركتُ قلبي في رباك موزّعا
    ورحلت أجترُّ الحنينَ بخافقٍ
    من هول ما لاقيت بات مُصدَّعا
    ليلُ الصبابةِ والأنين مسربلٌ
    بصباحك الولهانِ عشتهما معا
    ماذقت حلوَ العيشِ بعد فراقكم
    ولَكَم هجرت مع البعاد المضجعا
    أفكلّما هاجَ الحنينُ بخاطري
    أمسيتُ للروض الجميل مودّعا؟!
    ياورد أيامي تجاذبني الأسى
    والروضُ أضحى مذ هجرتك بلقعا
    لولا أمانٍ في الفؤاد كتمتها
    وقصائدٌ للشوق جئنَ تتبعا
    لتركت أحلامي تنوءُ بحملها
    وشربت كأسًا للقطيعة مُترعا
    جبلٌ من الكلمات في بحر النَّوى
    صاغت هواك، فما عسى أن تنفعا؟!
    فإذا بكيت نزفت كلَّ مواجعي
    وإذا هجعت جعلت عشقي المهجعا
    ناديت ـ لو يُجدي الصراخُ ـ مواطنًا
    كان السبيلُ بها مهيبًا مهيعا
    قضّيت فيها العيشَ دهري آمنًا
    أهبُ الفؤادَ صرامةً، وتمنُّعا
    وشدوت ألحانَ الخلودِ بمهجةٍ
    منها الشعورُ على البطاح تطلّعا
    أرضٌ يطيرُ القلبُ نحو ربوعها
    غَرِدًا إذا داعي الجهادِ بها دعا
    يمّمت شطرَ الحسنِ في جنباتها
    ولثمتُ روضًا في الديار، ومَربعا
    وظلّلت ملآنَ الفؤاد من الهوى
    وبخافقي كلّ الحنينِ تجمّعا
    إنْ غاب مجدُ الأمس عن أسحاره
    والعزُّ عن تلك الخمائلِ ضُيّعا
    فرياضُه جذلى تظلُّ، ووجههُ
    يبقى برُغمِ الحادثاتِ الأروعا

  4. #4
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    خيال حائر
    --------------------------------------------------------------------------------
    ضحكةُ الأمسِ بميلاد الغدِ
    صبغت بالشفق الدامي يدي
    وتوالت في خيالي صورةٌ
    في زواياها جمالُ المشهدِ
    يتثنى هائمًا في وجهها
    عبقُ اللون وسحرُ العسجدِ
    أتوارى عن خيالي عندها
    لفضاء أرحبيّ سرمدي
    فتنةٌ باكرها ذوبُ الحيا
    وأحاطتها عيون الخرّدِ
    تشتكي الحاظها من غيمة
    وشموسٍ في عيون الأرمدِ
    تعبت روحي وصمتي بائنٌ
    فوق سوط الماردِ المستعبِدِ
    ويثورُ الموجُ في أوردتي
    حول شطآنٍ لقلب مسهدِ
    جاورته في صداها غيمةٌ
    مزّقت في راحتيها كبدي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    بكرت تشدُّ على أليم مصابي
    وتُديفُ سمًّا ناقعًا بشرابي
    وتعيدُ لي ذكرى حبيبٍ أرّقت
    ليلي وهيضت عندها أعصابي
    وتمزّق الصبرَ الوليدَ بخافقي
    ليعاد لهو جهالتي بثيابي
    وأنا الذي ودّعت كلَّ رغائبي
    وتركتُ فيها جَيئتي وذهابي
    ودعتها كي لا أعودَ لنزوة
    كانت إهابي إن نزعتُ إهابي
    أسري فيأخذني الجمالُ بسوحها
    لنمارق مصفوفة وخوابِ
    وأجوب أروقة الغرام كأنني
    لصٌّ يذوب بلجّة وسراب
    وتمدُّ لي كأسَ الوصالِ أناملٌ
    مخضوبةٌ من أدمعي بخضابِ
    خلّفتُ أوراقي على قيثارةٍ
    بخيوطها قد زغردت أترابي
    وهجرت في تلك الخمائل روضةً
    زهت العقولُ بحسنها الخلاّبِ
    إن تذرف الدمع السخينَ محاجري
    وتكلَّ من ألم النوى أهدابي
    ويضمّني الوجعُ الممضُّ بوحدة
    تبدي جراحاتي لتعلم ما بي
    وأظلّ مقرورَ الفؤاد من الضنى
    ليسوؤني في الحالكات عتابي
    فبرغم ذا وبرغم كلّ متاعبي
    جلدٌ على الأيام والأحقابِ
    فدع الهواجسَ للزمان فإنّني
    فارقت كلَّ هواجسي وعذابي

  6. #6
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    إلى شعراء الواحة مهداة من "المَجْمَع الثقافي والأدبي في الفلوجة"
    شعر المهندس محمود فرحان حمادي

    ضحكاتُ سمّارٍ وضوءُ بريقِ
    ورمال صحراءٍ بلون شروق
    وقصائدٌ للشوق جدّد لحنها
    ألمٌ لماضي العمر في إبريقي
    جاءتك يتبعها الحنين بخافق
    فيه الصبابة من شذى البلطيق
    ألم السنين السالفات معفّرٌ
    بالحبِّ بالتحنان بالتشويقِ
    وبكلِّ حرف من رؤاها دمعةٌ
    تحكي جمالَ حضارة الإغريق
    ما للمعاهد وصّدت أبوابها
    وبكت بدمع معاتب وصديقِ
    تشكوك أوزان الخليل بحسرةٍ
    ما حلَّ فيها من أسى التمزيق
    تشكوك من جيل على عتباته
    نسجوا قريضًا زائفًا بعقوقِ
    شروى السرابِ بقيعة أوزانهم
    كلّ أجال خياله بطريق
    نسبوا إلى التقليد كلَّ خريدة
    كُتبت بفنّ صادق وعريق
    فأعِد لنامجد القريض فإننا
    قوم رضعنا من حليب النوقِ
    كلماتنا غبشُ الصباح وصوتنا
    وجه الأصيل معطّر بغبوق
    يتربع العلياء نور حروفنا
    في راحتيه سطوة التحديق
    فيه الأصالة كالربيع بهية
    وبه الجمال مهذّب التزويق
    وبه على مرِّ العصور علائمٌ
    تزهو على أترابها بسموق
    وبه الجزالة في الحروف ولفظة
    تزري بقولٍ خائف مسروقِ
    ياعليةَ القلم المصون براعة
    في قولكم خليت من التشديق
    أنتم بهاليل القريض وحسبكم
    أن الجمالَ مميّز بالضيق

  7. #7
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    يصعّر خدَّه
    شعر المهندس محمود فرحان حمادي
    يُصعّرُ خدَّهُ نحوي زماني
    كأنّا في الهوى فرسا رهانِ
    يسابقُ بعضُنا بعضًا ويرمي
    كلانا صنوه فيما يعاني
    يسابقني زماني باقتدارٍ
    فواعجبي على غدر الزمانِ
    يُسدّدُ في سويدا القلبِ سهمًا
    ويرميني بلا خجل بثانِ
    وما أنا كارهٌ وِردَ المنايا
    ولا في الحرب يومًا بالجبانِ
    إذا ما الليلُ أدلج وادلهمّت
    خطوبٌ ارَّقت ثبتَ الجنانِ
    رأيت عجاجةً في راحتيها
    نجيعٌ أحمر القسمات قانِ
    يذوبُ فؤادي المكلوم شوقًا
    لتقبيل المراهفِ والسنانِ
    وأشدو في المعارك مستحرًّا
    إذا ما الجرح خضّب لي بناني
    وما أنا بالمعلّل فيه نفسًا
    وهل مثل التعلّل من هوانِ
    ولكني أذوبُ أسىً لأنّي
    أحاورُ ذا الزمان بترجمانِ

  8. #8
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    أسرجتُ خيلي
    المهندس محمود فرحان حمادي
    أسرجتُ خيلي للمآبِ ونأيتُ من ألمِ العتابِ
    أرنو فيحبسني الهوى ويغصُّ في جوفي جوابي
    وأظلُّ موهونَ الشكيمةِ في الذهابِ وفي الإيابِ
    لملمتُ كلَّ حقائبي لتبوء مثلي بالغيابِ
    وهزئت بالعيش الذي يخفي نكايات العذابِ
    ويُبيحُ قتلي للدخيل كأنّني رهنُ اغترابي
    عجبُا لأيامٍ بها الـ غربانُ تهزأ بالعُقابِ
    ولسطوة البطلِ الجسور يخاف غاشيةَ العِقابِ
    ولصولة الأسد الهصور تخاف من ظفر ونابِ
    ودّعتُ كلَّ حكاية قيلت بأيام الشبابِ
    ونسيت في درب المتاهة مسكني وشموخَ بابي
    ورحلتُ أجترُّ السنين أبثُّ للأيام ما بي
    وتركت قبل النأي أحلامي على وتر الربابِ
    ومشيت أقتل وحدتي جهرًا بفاتحة الكتابِ
    خلّفتُ يا وطني صباي على ربوعك والهضابِ
    وتركت فيك قصائد الحبِّ الجميلات العِذاب
    وحملت يأسي بعد أن ذقت المرارةَ من صحابي
    ولبست عجلانًا بيوم النأي أسمال اغترابي
    أقتات عشق محبتي وحنينُ أوردتي شرابي
    وأبثُّ في سفري الحزينُ من الشعور المستطابِ
    يلهو بقافلتي جنونُ البعدِ في كل الروابي
    ويضجُّ ان جدَّ السرى ألمي ويزداد ارتيابي
    فأضمُّ رأسي حالمًا بين الحقيقة والسرابِ
    وأظلُّ مشدودَ الفؤادِ بخيط قافلة الإيابِ
    وطّنتُ نفسي للرحيل وعفت ليلَ الإكتئابِ
    وحملت فوق حقائبي همَّ القصيدات الغضابِ
    أرنو بعين طرفها ما انفكَّ يؤذن بانسكابِ
    ترنو إلى الوطن الجريح وقد تسربل بالضبابِ
    وتموجُ فيه المبكيات تعجُّ بالعجب العجابِ
    يُمسي الحليمُ بليلها حيرانَ من وقع المصابِ
    ودّعت يا وطني رباك مفارقًا عهدَ التصابي
    قد الهبت ظهري السياطُ ومزقت وجهي حرابي
    فرحلت يحدوني الحنين ينام في كفي كتابِ




  9. #9
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    إذا ما خانني الجلدُ
    المهندس محمود فرحان حمادي
    ــــــــــــــــــــــــ
    إذا ما خانني الجلدُ
    ورحتُ أبثُّ ما أجدُ
    فإنّك مرتعي الريان
    أطويه وأبتردُ
    وانك بردُ أيامي
    إذا أضناني الكمدُ
    وإنك لحنُ أوتاري
    وأنت الطائرُ الغرِدُ
    أخي ما زالت الآهات
    في جنبيَّ تحتشدُ
    وما زالت بها الأوهامُ
    كلَّ عجيبةٍ تلدُ
    هناك تركت أُلّافًا
    بقلبي كلُّهم رقدوا
    يناغيني لهم طيفٌ
    وذكرٌ عُودُهُ خضدُ
    ويُبكيني إذا ما مرَّ
    من أرجائهم أحدُ
    وأسعدُ إن همُ يوما
    بحلو حكاية سعدوا
    ويتعبني إذا قاموا
    لهم عيشٌ وإن قعدوا
    أحنُّ حنينَ ولهانٍ
    لأرضٍ فوقها سجدوا
    وذا يا صاحبي بلدٌ
    يذوبُ لحزنه الكبدُ
    له يا صاحبي وقعٌ
    غريبٌ حين يُفتقدُ
    كبيرٌ حبّه في القلب
    لا يرقى له بلدُ
    تُبادُ حضارةُ الدنيا
    ويضحكُ فوقه الأبدُ
    إليك أبثها نجوى
    يضيقُ بحملها الجسدُ
    يظلُّ بها ضياءُ العين
    مثل الشمس يتّقدُ
    تُعيدُ لحاضر الأيامِ
    ما قامت به الأسدُ
    بهاليلٌ لهم ذكرٌ
    جميلٌ فيه قد خلدوا
    وتفضحُ كلَّ ما فعلت
    بأرضي القادةُ الجددُ
    حثالاتٌ كأنَّ الأرضَ
    ضاقت حينما ولدوا
    فلن يؤويهمُ رمسٌ
    إذا ماتوا وإن لُحدوا
    ولن تبكيهمُ الأيامُ
    إن هم في الوغى خمدوا
    أضاعوا مجدَ حاضرةٍ
    بها أجدادنا رقدوا
    وديست (أور) واندرست
    بخزي فعالهم (أكدُ)
    فلا نامت عيونُ القوم
    إن طالت لهم عمدُ
    أبعد نقاوة التوحيد
    يُعصى الواحدُ الأحدُ
    ألا يا أيها البلدُ
    رعاك الواحدُ الصمدُ
    رعاك اللهُ إن كادوك
    في ذلٍّ وإن حسدوا
    جموعُ الخير قاطبةً
    لفكِّ رموزك اتحدوا
    سيقطعُ منهم الأعناقَ
    قرمٌ أينما وجدوا
    ويُجدعُ للعدا أنفٌ
    وتُقطعُ للخؤون يدُ
    وتُنصبُ ثمَّ راياتٌ
    بها أبطالنا وفدوا

  10. #10
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    قَريضُك
    إلى صاحبِ القلمِ المُعافى

    قريضُكَ جاءَ منضُودَ اللآلي
    بهِ تزدانُ ربّاتُ الحجالِ
    تتيهُ إلى البقاءِ بهِ عيونٌ
    ليمضي حاسدُوكَ إلى الزوالِ
    وكم شنَّفتَ سمعي في قصيدٍ
    جميلٍ ذابَ كالسحرِ الحلالِ
    يُحاكي لحنَهُ وترٌ حزينٌ
    به يسمو على صورِ الخيالِ
    تُجسّدُ فيه للإبداعِ صرحًا
    يُضاهي المبدعات من الطوالِ
    وكم أرخيت للذكرى عنانًا
    تطوفُ به الرؤى في كلِّ حالِ
    تجيءُ الذكرياتُ إليك تترى
    ولستُ لوقعها يومًا بقالِ
    ودربُ الذكريات وإن تناءى
    قريبٌ في مُخيّلةِ الرجالِ
    ولن ترقى لسدّتهِ شكوكٌ
    إذا ما مرَّ طائرُهُ ببالِ
    فُتنتُ بواحةٍ خضراءَ يومًا
    أحنُ لها بشوقٍ واعتلالِ
    تركتُ رياضَها قسرًا وظلّت
    هناكَ الروحُ ترفلُ بالدلالِ
    ولولا تربةٌ كنّا صِغارًا
    نُقبّلُ وجهَها قبلَ الكمالِ
    لقضّيتُ السنينَ هناك كهلاً
    وإنْ كان الهوى صعب المنالِ
    ولستُ بتاركٍ لسواي أرضًا
    رضعتُ حنانَها تحتَ الظلالِ
    إذا غمزَ الغريبُ بها قناةً
    شهرتُ له الأسنَّةَ للقتالِ
    بلادٌ حبُّها لي فرضُ عينٌ
    أُجدّدُ في محبتِها ابتهالي
    وأبقى ما حييتُ بها صبيًّا
    وإنْ ناهزتُ سنَّ الاكتهالِ
    إذا حنَّ الغرامُ إلى سِواها
    فما كان الفؤادُ لها بسالِ
    أخي يا صاحبَ القلم المُعافى
    سألتُكَ أنْ ترقَّ جوىً لحالي
    فلستُ من الأُلى عشقوا الأماني
    بقيلٍ يُفتنونَ ضحىً وقالِ
    ولا من معشرٍ يُغريه مَيْنٌ
    على ما كان في العُصُرِ الخوالي
    ولكنّي الفتى إنْ جدَّ خطبٌ
    صبورٌ إن دُعيتُ إلى النّزالِ
    أقضُّ مضاجعَ الأبطالِ عزمًا
    إذا ما اشتدَّ بي بأسُ القتالِ
    أبثُّكَ يا رفيقَ الحرفِ همًّا
    يجيشُ بخاطري في كلِّ حالِ
    تداعى المبطلونَ على حمانا
    فعاثَ بها الأسافلُ بالأعالي
    ومن عجبٍ إذا وافى دعيٌّ
    لتربتِها يُكلّلُ بالنضالِ
    فبات الأكرمونَ بحيصِ بيصٍ
    تهاوت عندهُ قممُ الجبالِ
    ومن هول المصائبِ في حمانا
    تقهقرَ خائرًا عزمُ الرجالِ
    وأبناءُ العروبةِ من معدٍّ
    تقاذفَ فكرَهم لوثُ الخبالِ
    ومَن يرجو السعادةَ من شقيٍّ
    كمن يرجو الصوابَ من الضلالِ
    ومَنْ يمتاحُ ريًّا من سرابٍ
    فقد طلبَ الضياءَ من الزوالِ
    إذا أدلفتَ للخمسينَ ترجو
    ثوابَ المبتلينَ فلا تبالي
    وإنْ خفتَ الإقامةَ في بلادٍ
    على دينٍ تنحَّ للاعتزال
    فإنَّ الأرضَ واسعةٌ وفيها
    يُعادُ الأمرُ من حالٍ لحالِ

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في "حروف الجب" للشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 01-04-2018, 04:53 AM
  2. مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-09-2015, 08:50 PM
  3. ردا على قصيدته " البديل " أهدي "أبكيت قلبي الى الأخ محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمد ذيب سليمان في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 15-04-2013, 10:37 PM
  4. على فنجان قهوة/ مع الشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة وضحة غوانمة في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 26-02-2013, 08:51 PM
  5. روافد الثقافة والأدب محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمود فرحان حمادي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 06:26 PM