أحدث المشاركات
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 61

الموضوع: ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

  1. #31
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فدى لعيْنَيْكِ
    المهندس: محمود فرحان حمادي
    فدىً لعينيك ما نخفي وما نهبُ
    وما ستُمليه عن أمجادنا الحقبُ
    فدىً لعينيك يا لحناً نردِّدُهُ
    في كلِّ يومٍ إذا ما اشتدت الكُربُ
    فدىً لعينيك أرواح لنا زهقت
    بالغدر من طهرها الآمالُ تكتتبُ
    فدىً لعينيك (يا بغداد) كوكبةٌ
    كأنها والضحايا جحفلٌ لجبُ
    فذا (العراق) وقد ديست مرابعُهُ
    وصالَ في رافديه اليومَ مغتصبُ
    يُصارعُ الموتَ في صمصامة كُسرتْ
    منها الجيوشُ وفيها الثأر يلتهبُ
    يبقى عصيًّا على الأعداء ما فتئت
    فيه الملايينُ من أرواحنا تثبُ
    جحاجحٌ فيه صاغوا النصرَ ملحمةً
    تشدو بألحانها الآياتُ والكتبُ
    يبقى (العراق) بهياً في عروبته
    (تِطوانُ) أختٌ له و(الشامُ) و(النقبُ)
    لو ضيم (مغربُنا الأقصى) بنائبةٍ
    وافته (بغداد) في خطواتها الغضبُ
    بنى الحضارات في ماضٍ له عبقٍ
    لِلآن ترنو لها الدنيا وتنتسبُ
    وسالت الأرض أنهاراً مباركةً
    عيونها الحبُّ والإخلاصُ والحدبُ
    كتائبُ المجدِ من صحرائهِِ انطلقتْ
    ما آدَ كاهلَ جنديٍّ لها التعبُ
    إنَّ (العراقَ) مسارُ الكونِ مختزلٌ
    في مقلتيه، وسحرُ الأرضِ منتصبُ
    من يوم (ذي قار) هذي الأرضُ باسمةٌ
    يزهو بأمجادِ أجدادٍٍ لها العقِبُ
    إذ ضمَّرُ الخيلِ في فرسانها اندفعتْ
    كالأُسد في ساحة الهيجاءِ إذ نُدبوا
    يقودها في ربى (اليرموكِ) كوكبةٌ
    من الرجال لهم في إرثنا نسبُ
    ياابنَ العروبةِ جدِّد مجدَ أُمتنا
    فجحفلُ الكفرِ يشكو ويلَه العربُ
    يبقى بك العزُّ يا (بغدادُ) مبتهجًا
    مهما تعاقبت الويلاتُ والنوبُ
    غدًا تُسجَّلُ في (الفيحاء) ملحمةٌ
    في سطوةٍ من لظاها يعجبُ العجبُ
    أرضٌ تضجُّ سماءُ الله باكيةً
    إنْ بات طفلٌ بها يبكي وينتحبُ
    ويل العلوجِ إذا ما نارُها اتقدتْ
    وأُجّجَ الصخرُ واجتاحتهم الشهبُ
    وبات ينشدُ في (ذي قارَ) فارسُها
    لحنًا بهيًّا تجلى حوله الغلبُ
    سيكتب النخلُ أشعارًا يُردِّدها
    هناك في (قائم الأنبار) من وثبوا
    يبقى (العراق) نسيجًا في تلاحمه
    يُطرِّز الودَّ أبناءٌ له نُجُبُ
    أوطانُنا الرأسُ والأيامُ شاهدةٌ
    والغربُ لولا تراثُ العربِ هم نخبُ
    سينجلي الليلُ مهما طالَ عن بلدٍ
    من مائهِ أنبياءُ اللهِ قد شربوا
    سينجلي الليلُ عن (بغدادَ) مندحرًا
    فلا عداءٌ بها يبقى ولا صخبُ
    غدًا سيبعث نخلُ (الفاو) سعفتَه
    لكلِّ طودٍ له أكرادُنا نُسبوا
    سيعلمُ العربُ أنْ بغدادَ قلبُهمُ
    بل إنَّ (بغدادَ) أُمٌ فيهمُ وأَبُ
    وأنّ أنسابَنا ترقى لمنزلةٍ
    بها يُردُ على الأعقابِ من كذبوا
    مَن بات نشوانَ في كرسيِّه جذلاً
    يقودُهُ الهالكانِ: الذلُّ والشغبُ
    تبت يدا حانقٍ قد باع تربتَهُ
    وراح في بؤرة الأذنابِ يضطربُ
    يبيعُ في أنجسِ الأثمانِ أمتَّه
    كما يباعُ بفلسٍ أصفرٍ ذهبُ
    غدًا نُحقِّق آمالاً لها سُكبت
    هذي الدماء وديست دونها الرتبُ
    حتى نرى شعبَنا الجبارَ ممتطيًا
    جيادَ مَن للعلا أشبالُهم ركبوا
    لو فتشوا في شعوب الأرض عن بطلٍ
    مثل (العراق) فما في الأرض منتخبُ
    [/gasida]

  2. #32
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    بجماجم الشهداء

    بجماجمِ الشهداءِ والثوّارِ
    يبقى العراقُ كمارجٍ من نارِ
    وتظلُّ عاصمةُ الرشيدِ عصيَّةً
    في كلِّ منعطفٍ على الأشرارِ
    يبقى العراقُ على المدى بسواعدٍ
    سمرٍ شدادٍ قبلةَ الأنظارِ
    أرضٌ إليها المكرمات تسابقت
    فتكلّلت ساحاتها بالغارِ
    فيها البطولةُ يُستطابُ رحيقُها
    وبها الجهادُ يتيهُ بالإيثارِ
    وبها رؤوسُ الغاصبينَ تفجَّرت
    بلظى جحيمِ الفتية الأخيارِ
    يا أرضَ بغداد السلام أيزدهي
    وردٌ وروضكِ ميّتَ الأزهارِ
    أيطيبُ عيشٌ في الزمانِ ودجلةٌ
    يشكو الضّياعَ بلجّةِ التيارِ
    هذي صروحُك والسنينُ شواهدٌ
    لن تستكينَ لماردٍ جبّارِ
    تحلو الشهادةُ في رباكِ وسرُّها
    أضحى لنا وطرًا من الأوطارِ
    وسبيلُ جلادِ الشعوب تحوطهُ
    أسدٌ لنيلِ المكرمات ضواري
    للآن صوت الفاتحين مجلجلٌ
    يحيي النفوسَ بأصدقِ الأخبارِ
    لن ينحني نخلُ العراقِ وفرعُهُ
    يبقى منيفًا كالسنا الموّارِ
    وتظلُّ بغداد السلامِ كعهدِها
    فوق البسيطة زهرةَ الأقطارِ
    ويظلُّ فيها النّصرُ سرٌّ كامنٌ
    فانظر فُديتَ جميلَ صنعِ الباري

  3. #33
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    مثقف
    يُخفي بكأسٍ في يديه شعورا
    وحيالُه يلد السكوتُ بحورا
    ويضمُّ عشق الريحِ بين نجومه
    جذلاً يُغالبُه السرورُ سرورا
    يُخفي على ضفة الربيعِ جداولاً
    تركت على وجه المياهِ خريرا
    ويداعبُ الشفقَ الغريبَ بلمسةٍ
    جعلت تعابيرَ الضياءِ سطورا
    وجهٌ يُداعبُهُ المكان وغفلةٌ
    جارى بها ألقَ الدهورِ أسيرا
    ما بين ماضٍ للحروف يشدُّها
    ألمٌ وسِفرٌ أشبعوه حبورا
    طارت بأجنحة النوى كلماتُنا
    لتصوغَ من رحم البعادِ بدورا
    جميلةَ الخيالِ
    جميلةَ الخيالِ في خيالِ
    لستُ بناسٍ طيفَكم أو سالي
    يعودني منفاي في حروفٍ
    يحارُ في تسآلها سؤالي
    على غصون العشقِ أحتسيها
    قهوةَ شوقٍ عذبةَ المنالِ
    كماردٍ هيّجَ لي شجونًا
    أهواك في حلّي وفي ترحالي
    عذريّةَ النطقِ بلا جوابٍ
    أخفيتُ في أقوالها أقوالي

  4. #34
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    من أجل عينك

    إن كنت مطّلعًا على الأسرارِ
    يا بدرُ فاحفظ عزّتي ووقاري
    ما كنت أخشى أن أبوحَ بنزوةٍ
    ولَكَم عشقتُ بمطلعِ الأقمارِ
    صبّرتُ نفسي للغرام وطالما
    أطلقت كلَّ قوايَ في التيارِ
    طابت بأشعاري السماءُ وبعدها
    تاهت فجاجُ الأرضِ في أشعاري
    أسمعتُ كلَّ العالمينَ قصائدي
    وعزفتُ لحنَ الحبِّ للأطيارِ
    ورحلتُ في طُرقِ الغرامِ مصعّرًا
    خدي فجئت بأصدقِ الأخبارِ
    وفرشت للحبِّ الجميلِ مخادعًا
    يُؤتى بها من أطيبِ الأعمارِ
    وغرست في غبشِ الصباحِ حديقةً
    روحيّةَ الأشجارِ والأزهارِ
    حتى عرفتكِ فاستبدَّ بي الهوى
    ومحوتُ من كلِّ النساءِ شعاري
    وأتيتُ بابَ الذكرياتِ كأنّني
    لصٌّ يخافُ عقوبةَ الإنكارِ
    فكأنّني ما ذقت ثغرَ جميلةٍ
    وكأنّني ما عشت بين جواري
    نظراتُ عينِكِ لا يُعادلُ سحرَها
    إلا عيونُ الخرّدِ الأبرارِ
    لو خيّروني بالرياض محاسنًا
    لطلبتُ خدّك في لهيب النارِ
    إن كنت ليلى العامريّةَ فارحمي
    قيسًا تململ فوق جرفٍ هارِ
    أو كنت عزّةَ تبتغينَ منازلاً
    فخذي جوارَك في أديم جواري
    أو كنت راهبةَ المسيح فإنّني
    متبتّلٌ في كعبةِ الأحبارِ
    أو كنت فينوسَ الجمالِ فحبّنا
    حبٌّ تقدّس في جمالِ الباري
    والحبُّ أحسنُ ما يكونُ مرصَّعًا
    بجواهر الآياتِ والأذكارِ
    ما شاقني سكنُ الرياض لأنّهُ
    ما غيرُ دارَكِ في الهوى من دارِ
    إن جئت في تموز جئنا زمرةً
    وجماعةً إن جئت في آذارِ

  5. #35
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    صحبَ الفراقَ
    المهندس: محمود فرحان حمادي
    صحبَ الفراقَ وزارها إلماما وأذاب في سيل الدموع سلاما
    وتبخترت رجلاه في ترنيمة تحكي جمالاً متعبًا وغراما
    صحب الفراقَ بخافقٍ معلولة دقاته يترقّب الأسقاما
    شزرًا لها يرنو بكل شموخه ليعانق الأشجانَ والأوهاما
    تبكي مشاعرُه الحسان بلهفة لتميط عن وجه الرحيل لثاما
    وتُميته في اللحن أنّةُ صابرٍ عشق الهيامَ فمات فيه هياما
    يُذريه لحنُ السافيات برحلة أمست تعانق للمقام مقاما
    وينوشه لحنُ العذول بحنكة كالريح تحمل في الرحيل ضراما
    يمشي ويُرخص للعيون مدامعًا وافته تترى والحنينُ تسامى
    ويُعللُ الروحَ الحزينَ بضحكة ماتت بقافلة الفراقِ كلاما

  6. #36
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    طلعةُ الأسدِ
    شوقٌ قطعتُ له في حرقةٍ كبدي
    ورحت أكتبُ ما تملي عليَّ يدي
    وبتُّ ليلي ولهانًا على مضضٍ
    أُسامرُ النجمَ والأشواق في كمدِ
    أرنو لدنياي في عينٍ مؤرقةٍ
    أصابها الدمعُ والأحزانُ بالرمدِ
    أعالجُ النومَ والأحلامُ تقلقني
    مسّهدٌ من رؤاها خائرُ الجسدِ
    يقودني الشوقُ للعلياء منتجعًا
    مَن شطَّ فيه النوى يومًا عن البلدِ
    يجود كالبحر فياضًا وقد بخلت
    شتى الروافد ما جادت على أَحدِ
    إن كان قد غاب يومًا عن مواطننا
    فلم تغب عن حمانا طلعةُ الأسدِ
    ذاك الفتى الشهمُ مَن تشتاق رؤيتَهُ
    عيني وتشتاقُه الأيامُ للأبدِ
    أمدُّ كفي له كيما تصافحَهُ
    إذ طالما صافحت ذاك النديّ يدي
    فردٌ حوى المجدََ والعلياءََ أجمعَها
    فلم يضاهيه جمعٌ تاه بالعددِ
    خمائل الأرض ماست في مناقبه
    وعطّرَ الجودُ فيها سائرَ الجسدِ
    يا أيُّها الشيخُ إنّا امةٌ صبرٌ
    تذوب في راحتينا صخرةُ الجلدِ
    هذا التتارُ غزا بغدادَ ثانيةً
    فضجّت الأرضُ مما حلَّ بالولدِ
    لكنّما الصبرُّ والبأساء إن جُمعا
    ففيهما الموجُ يُخفي رغوةَ الزبدِ
    لن نستكينَ على ضيمٍ فما بخلت
    فينا المروءاتُ بالإسنادِ والمددِ
    دُمْ سالمًا في رباك العذب تكلؤُكم
    عنايةُ اللهِ من غدرٍٍ ومن حسدِ

  7. #37
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    أخي الحبيب الغالي د. خليل لقد آلمنا خبر مرضك أسأل الله تعالى أن يمن عليك بالشفاء العاجل تقبل تحيات اخوتك في أفياء واحة الخير
    أيّها الحالم عذرا إن تماديت وصبرا
    فإليك القول يهدى حلوه لو جاء مرّا
    لو تمنيت لقولي ذهبًا لاحتجت أجرا
    إنما جئت بقول يبتنى شفعًا ووترا
    مازج الأنفاس مني وأهاج القلب جهرا
    يتثنى بقريض بزّ للماضين شعرا
    باسم الطلعة أهدى الناس ياقوتً ودرّا
    حكمة تحكي شعورًا وبيان صاغ سحرا
    ليت شعري أيّ لونيك بما أخفيت أدرى
    فلقد والله أحدثت بما قد جئت أمرا
    يا خليل الشعر قد فقت الورى نظمًا ونثرا
    إن تكن أخفيت فيما قلته للناس سرّا
    فجميل منك هذا لو تغنيت بأخرى
    فلقد طاف بك الحسن كما شئت وأسرى
    ولك الإبداع أضفى في الهوى عشرًا وعشرا
    أنت أشبعت ميادين النهى كرًّا وفرا
    فأتاك الشعر يحبو قاصدًا في الليل بدرا
    فبدا فجر جميل حوله الألحان تترى
    أيها الحالم عذرا أنا ما وفيت شكرا
    أسأل الرحمن أن يلهمنا في الخطب صبرا
    دمت بصحة وعافية

  8. #38
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    يا فخرَ هذا الجيل

    بكمُ الحقيقةُ للأنام تُعادُ
    وبكم يُقامُ لما يُشادُ عمادُ
    وبكم تُنارُ الأرضُ بعد حلوكها
    ليخطَّ نصرَ الصابرين مدادُ
    تاقت لجمعكمُ الكريمُ قلوبُنا
    وهفت له الأحفادُ والأجدادُ
    ترنو لكم يومَ النّزالِ فوارسٌ
    شوسٌ لمقدمهم يلزُّ جوادُ
    مَنْ للبلاد وقد تداعى صرحُها
    أَتُباعُ يومًا بالمزاد بلادُ
    مَنْ لليتيم إذا اشتكى بمدامعٍ
    حرّى لها تتفتَّت الأكبادُ
    مَنْ للأرامل إن بكين بحسرةٍ
    بمنازل غابت بها الأعيادُ
    مَن للرجال وقد علتهم ذلّةٌ
    يرغو ويُزبدُ فوقها الجلادُ
    مَنْ للرسول وقد أساء لشخصهِ
    لهواننا الأقزامُ والأوغادُ
    يا فخرَ هذا الجيلِ يا أهلَ النهى
    أنتم لجرح المسلمينَ ضمادُ
    يا أيُّها الجمعُ الكريمُ أما ترى
    ماذا بأهل المسلمينَ يُرادُ
    لم يكتب التاريخُ مثل مصابنا
    في يوم أن ديست لنا بغدادُ
    لمّوا صفوفَ المسلمين ووحِّدوا
    أشلاءهم إنَّ الوفاقَ جهادُ
    كلُّ المصائبِ قد تهونُ وتنجلي
    أخطارُها إن ولّت الأحقادُ
    كونوا جميعًا إن عرى خطبٌ فكم
    قد مزَّقتنا في الهوى الآحادُ
    وتجشَّموا للصلح كلَّ كريهةٍ
    إنَّ التبصَّرَ في الأمور رشادُ
    ألقت مقاليدَ الأمورِ لجمعكم
    ليعادَ سالف عهدِها الأمجادُ
    ما عادَ ينفعنا الكلامُ وجمعُنا
    قد مزّقته بخبثها الأضدادُ
    فدعوا التنابزَ بالعيوب فإنَّنا
    شعبٌ لكلِّ فضيلةٍ ينقادُ
    قد وحّدتنا سنَّةٌ نبويةٌ
    فيها يُجلجلُ طارقٌ وزيادُ
    وبها نُعيد إلى القلوبِ تسامحًا
    صاغته في نهج لها الأحفادُ

  9. #39
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    يا فخرَ هذا الجيل
    بكمُ الحقيقةُ للأنام تُعادُ
    وبكم يُقامُ لما يُشادُ عمادُ
    وبكم تُنارُ الأرضُ بعد حلوكها
    ليخطَّ نصرَ الصابرين مدادُ
    تاقت لجمعكمُ الكريمُ قلوبُنا
    وهفت له الأحفادُ والأجدادُ
    ترنو لكم يومَ النّزالِ فوارسٌ
    شوسٌ لمقدمهم يلزُّ جوادُ
    مَنْ للبلاد وقد تداعى صرحُها
    أَتُباعُ يومًا بالمزاد بلادُ
    مَنْ لليتيم إذا اشتكى بمدامعٍ
    حرّى لها تتفتَّت الأكبادُ
    مَنْ للأرامل إن بكين بحسرةٍ
    بمنازل غابت بها الأعيادُ
    مَن للرجال وقد علتهم ذلّةٌ
    يرغو ويُزبدُ فوقها الجلادُ
    مَنْ للرسول وقد أساء لشخصهِ
    لهواننا الأقزامُ والأوغادُ
    يا فخرَ هذا الجيلِ يا أهلَ النهى
    أنتم لجرح المسلمينَ ضمادُ
    يا أيُّها الجمعُ الكريمُ أما ترى
    ماذا بأهل المسلمينَ يُرادُ
    لم يكتب التاريخُ مثل مصابنا
    في يوم أن ديست لنا بغدادُ
    لمّوا صفوفَ المسلمين ووحِّدوا
    أشلاءهم إنَّ الوفاقَ جهادُ
    كلُّ المصائبِ قد تهونُ وتنجلي
    أخطارُها إن ولّت الأحقادُ
    كونوا جميعًا إن عرى خطبٌ فكم
    قد مزَّقتنا في الهوى الآحادُ
    وتجشَّموا للصلح كلَّ كريهةٍ
    إنَّ التبصَّرَ في الأمور رشادُ
    ألقت مقاليدَ الأمورِ لجمعكم
    ليعادَ سالف عهدِها الأمجادُ
    ما عادَ ينفعنا الكلامُ وجمعُنا
    قد مزّقته بخبثها الأضدادُ
    فدعوا التنابزَ بالعيوب فإنَّنا
    شعبٌ لكلِّ فضيلةٍ ينقادُ
    قد وحّدتنا سنَّةٌ نبويةٌ
    فيها يُجلجلُ طارقٌ وزيادُ
    وبها نُعيد إلى القلوبِ تسامحًا
    صاغته في نهج لها الأحفادُ

  10. #40
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    حسنٌ في روضٍ يتكلم

    حسنٌ في روضٍ يتكلمْ
    وجميلٌ روضُك لو تعلمْ
    والعينُ بوجهِك منظرُها
    كالبدرِ بليلٍ يتجسَّمْ
    فالعاشقُ يرنو في ولهٍ
    والحبُّ أميرٌ لا يرحمْ
    وخيالُك شوقي يخطفُه
    بودادِ المُغرمِ كي يحلمْ
    يمتصُّ هواكَ معذبُه
    ويتيه بلحنِك من يفهمْ
    شطآنُ العاشقِ ساحرةٌ
    إن مرَّ خيالُكَ أو سلَّمْ
    يا قلبًا تحسبُه الدنيا
    إن جئتَ هواه تتظلَّمْ
    وحنينًا مجَّ بأوردتي
    ألوانًا من طيفٍ مغرمْ
    شاهدتُ الليلَ وأنجُمَه
    وعشقتُ بليلكَ ما يُبهمْ
    وشربتُ الجهلَ على مضضٍ
    كي تعلمَ أني لا أعلمْ
    وإذا ما احتجتُ لآهاتي
    وافاك زفيرٌ لا يُكظمْ
    فهزارُ اللوعةِ ما برحت
    آهاتُ البعدِ له مبسمْ
    لو كدَّر صفوَك لي عضوٌ
    لقطعتُ لعينيكَ المعصمْ
    يا وطنًا أيقضَ في نفسي
    حبًا ما ضاعَ له معْلمْ
    جسّدتُك شمسًا لنهاري
    إن أدلج يومًا أو أظلمْ
    طمعٌ في حبِّك يُغريني
    وصريعُ جمالِك لا يسأمْ
    مطبوعٌ حبُّكَ في قلبي
    وقريضي النخلُ له ألهمْ
    وسأندمُ قالوا في حبي
    والعرسُ يُحالُ إلى مأتمْ
    إنِّي في أرضك يا وطني
    لو ضاق العيشُ فلن أندمْ

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في "حروف الجب" للشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 01-04-2018, 04:53 AM
  2. مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-09-2015, 08:50 PM
  3. ردا على قصيدته " البديل " أهدي "أبكيت قلبي الى الأخ محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمد ذيب سليمان في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 15-04-2013, 10:37 PM
  4. على فنجان قهوة/ مع الشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة وضحة غوانمة في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 26-02-2013, 08:51 PM
  5. روافد الثقافة والأدب محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمود فرحان حمادي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 06:26 PM