أحدث المشاركات
صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 61

الموضوع: ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

  1. #51
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    صرخةُ الأبطال

    يُذوِّبُني على نأيٍ هواها
    كأنّي لم أكن يومًا فتاها
    تُذوِّبني إلى اللقيا شموسٌ
    على أعتابنا ألقتْ رؤاها
    تباريحٌ ـ ولو أخفيتُ شوقًا ـ
    يُجدِّدُهُا مع اللقيا سناها
    وما عهدي بقلبٍ ذاق وجدًا
    بأنْ يسلو المغانيَ، أو رباها
    تجاذَبَنا الفراقُ بكلِّ صقعٍ
    وتهنا يومَ أنَّ الشّوقَ تاها
    وبتنا نقرأُ "الحجراتِ" جهرًا
    و"ياسينًا"، و"عمرانًا"، و"طه"
    إلى أنْ ضمَّنا جمعٌ كريمٌ
    به الأمجاد قلنا: مَن بناها؟
    تملَّكنا الهوى، فهفتْ قلوبٌ
    على أطلالنا تشكو جَواها
    نفتِّشُ عن بقايانا، ونرجو
    بأنْ نبني من الماضين جاها
    تركنا الأرضَ تضحكُ في ليالٍ
    بها ازدانتْ نجومٌ في سماها
    وشُدنا للمعالي كلَّ صرحٍ
    به تحلو العلومُ، ومَنْ حواها
    فيا أهلَ النهى، بكمُ الليالي
    تُنارُ، وينجلي فيكم دُجاها
    خطوبٌ ما رأيتُ لها مثيلاً
    حوالكُ مثلما تجري نراها
    طواها ليلُنا الداجي بخبثٍ
    فبانتْ مثلما يومًا طواها
    وها هي ذي النيوبُ براحَتيْها
    تُحطِّمُ كلَّ شهمٍ قد أتاها
    ولكنّا مشيناها أباةً
    (ومَنْ كُتبت عليه خطًا مشاها)
    وتلك براعمُ الإبداعِ لاحتْ
    وردَّدتِ النفوسُ هوًى صداها
    روافدُ بحرِنا الهادي أماطتْ
    لثامَ الجهلِ عن مدن غشاها
    تعلَّقها الفؤادُ بكلِّ فكرٍ
    وأجلى ليلَها فبدا ضُحاها
    فأضحت منبرَ القلمِ المعافى
    إليها الحقُّ في الدنيا تناهى
    وشوقًا للكتاب به انتهجنا
    سبيلاً شدَّ للفكر انتباها
    ومن أمسيَّةٍ تحلو لأُخرى
    "حديثُ الأربعاءِ" بها تباهى
    بنينا للصَّحافةِ خيرَ دارٍ
    به اخضلَّتْ، ونالت مُبتغاها
    وللفنِّ العريقِ زهتْ رياضٌ
    تلاقى المبدعونَ على حِماها
    وتاهت واحةُ الأمجادِ فخرًا
    بماضٍ زانها، وحمى قُراها
    ومن حبٍّ لماضينا تغنَّتْ
    تباريحٌ به شدّت عُراها
    وللشعراءِ سِفرٌ سوف يرقى
    بكلِّ قصيدة تحكي مُناها
    وبيتٌ للكتاب غدا زهورًا
    يضوعُ بكلِّ ناحيةٍ شذاها
    وكم من مهرجانٍ قد أقمنا
    به الشعراءُ قد صدّحَتْ رؤاها
    فيا أهلَ النُهى، هذا حمانا
    برغم الحاسدينَ علا، وباها
    وهذي صرخةُ الأبطالِ تبقى
    وتُخرَسُ كلُّ جوفاءٍ سواها

  2. #52
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    دعاء القلب
    إلى الأديب الأريب والشاعر المفلق د. سمير العمري
    حبًا وعرفانا

    سألتُ اللهَ أن يُبقيك ذخرا
    وأن يسقي عداك السمَّ مرّا
    سألتُ اللهَ أن يُبقيك فينا
    فنسمع منك آدابًا وشعرا
    دعوتُ فكلُّ مَن في الأرض لبّى
    فصار دعاؤنا لله جهرا
    وإنّي أُشهد المولى بصدقٍ
    بأنّي كنت فيما قلت حرّا
    دعوتُ تواضعًا ربًّا عليًّا
    فجاءت بابي الأشعارُ تترى
    فصدّقت الرؤى إذ خالجتني
    ورحتُ أبثُّ بين الناسِ سرّا
    بأنَّ اللهَ خصَّك في أمورٍ
    ستُبقي فيك طولَ العمرِ ذكرا
    إلى لغة الكتابِ أتيت فردًا
    ورحت وأنت في الإبداع عشرا
    فقد حسَّنت للألفاظ وجهًا
    وللقول الغريبِ حفرت قبرا
    ورحت بكلِّ ما أُوتيت تبني
    صروحًا للقريض تفوحُ عطرا
    لقد توّجت للباقين ملكًا
    كذاك سبرت للماضينَ غورا
    تمطّر عارضٌ فحباك غيثًا
    به أجريت للتاريخ نهرا
    وقدت زمامَ أهل العلمِ حتى
    ركبت لسالف الأزمانِ نسرا
    شمخت بواحة الأبطال طودًا
    وألبستَ القريضَ الحرَّ تبرا
    ورحت مُنقّبًا في كلِّ ليلٍ
    لتكشفَ سرَّ ما نقّبتَ فجرا
    فمن مجد إلى مجدٍ أثيلٍ
    تجيء لبابك الشعراءُ أسرى
    فقافلةٌ تروحُ وقد كساها
    شعورُك رونقًا لتمرَّ أخرى
    وأنت بواحة الشرفاء فذٌّ
    من الكلمات قد شيّدت قصرا
    وفي بحبوحة للعيش طابت
    كطعم الزنجبيلِ قضيت عمرا
    أخي العمري طابت فيك نفسي
    فجئت أبتُّك الإخلاصَ شعرا

  3. #53
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    حَنِيْنٌ خَفِيْ ـ لِدِمَشْق ـ


    بِقَلْبِي مِنْ صَداكِ العَذْبِ خَفْقُ
    يُذَكِّرُنِي جَمالَكِ يا دِمَشْقُ
    تَرِقُّ جَوانِحي طَرَبًا، وَتَحْنُو
    صَباباتِي إلَيْكِ، وَلا يَرِقُّ
    فَجِئْتُ رِياضَكِ الغَنَّاءَ صَبًّا
    يَعُجُّ بِجَنْبِهِ المَكْلُومِ شَوْقُ
    وَيَسْبِقُهُ إلى اللقْيا حَنِيْنٌ
    تَجذَّرَ فِيْهِ - يا حَسْناءُ - عِشْقُ
    دَخَلْتُ بِرَبْعِكِ المأنُوسِ فَرْدًا
    وأَجْراسُ الغَرامِ هَوًى تَدُقُّ
    وأَخْفَيْتُ الدُّمُوْعَ هُناكَ لَمّا
    تَجاذَبَنِي إلى مَغْناكِ صِدْقُ
    وَبِتُّ أُطارِحُ الأَشْواقَ شِعْرًا
    أَصاخَ لَهُ مِنَ الأَفْلاكِ بَرْقُ
    يَذُوبُ بِسِحْرِهِ غَرْبٌ، وَيَجْثُو
    على عَتَباتِهِ فِي الحُبِّ شَرْقُ
    وَيَشْتاقُ النَّسِيْمُ العَذْبُ لَحْنًا
    بِهِ الأَصْحابُ بالأَوْزانِ دَقُّوا
    حَنَانَكِ مِنْ عَنا سَفَرٍ طَوِيْلٍ
    تَمَلَّكَنِي بِهِ حُبٌّ، وَصِدْقُ

  4. #54
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    رَمَضانُ وافى

    قُمْ حيِّ شَهْرًا نوْرُهُ وَضّاءُ
    بِجَلالِهِ عَمَّ الوجوْدَ سَناءُ
    رَمَضانُ وافى وَالنُّفوْسُ يَهُزُّها
    طَرَبٌ لِيوْمِ قُدومِهِ، وَضياءُ
    وَتَزيَّنَتْ شُهُبُ السَّماءِ بِحُلّةٍ
    بَرّاقَةٍ، وَاهْتَزّتِ الغَبْراءُ
    وَمَشَتْ جُموْعُ المَسْلِميْنَ لَمَسْجِدٍ
    الشَّيْخُ تَحْضُنُ عَطْفَهُ الأَبْناءُ
    طوْبى لِمَنْ قَدْ صامَهُ مُتَبَتِلاً
    للهِ فيْهِ بِذِكْرِهِ سيْماءُ
    رَمَضانُ جِئْتَ مُنوِّرًا أَيّامَنا
    فانْجابَ عَنّا الليْلُ، وَالظَلْماءُ
    وَتَقَطّعَتْ سُحُبُ الضَّلالِ، وَمُزّقَتْ
    ما بَيْنَنا الشَّحْناءُ، وَالبَغْضَاءُ
    فيْهِ مَلائِكَةُ السَّماءِ تَسابَقَتْ
    لِتُنيْرَ ما جاءَتْ بِهِ الأَحْياءُ
    تاللهِ ما خابَ الذي قَدْ صامَهُ
    بَلْ خابَ فيْهِ البَغْيُ، وَالفَحْشاءُ
    وَبِهِ تُصَفَّدُ في البَسيْطَةِ زُمْرَةٌ
    إِبْليْسُ بَيْنَ صُفوفِها مَشّاءُ
    يا صائِمي شَهْرِ الصّيامِ سَقَتْكُمُ
    غَيْثَ السَّماءِ وَخيْرَهُ الأَنْواءُ
    في أَوّلِ الشَّهْرِ المُبارَكِ رَحْمَةٌ
    فيْها لِكُلِّ موحّدٍ نَعْماءُ
    وَتَجيء مَغْفِرَةُ الإِلهِ بِوَسْطِهِ
    فالكُلُّ في عَفْوِ الإلهِ سَواءُ
    وَالعِتْقُ مِنْ نارِ الجَحيْمِ بِآخرِ الـ
    شَهْرِ الجَليْلِ كَما النُفوسُ تَشاءُ
    شَهْرٌ بِهِ صَوْتُ السَّماءِ تَماوَجَتْ
    أَصْداؤهُ، وَانْساحَ مِنْهُ نِداءُ
    في لَيْلَةْ القَدْرِ التي ساعاتُها
    مُثْلى، وَوابِلُ غَيْثِها مِعْطاءُ
    رَمَضَانُ فيْكَ اللهُ خَصَّ عِبادَهُ
    بالخيْرِ إنْ هُمْ لِلحَقيْقَةِ جَاءوا
    في تَوْبَةٍ وَتَضَرّعٍ وَنَدامَةٍ
    إِذْ ذاكَ يُسْعَدُ مُذْنِبٌ خَطّاءُ
    وَيَظَلُّ جَيْشُ المَسْلِمينَ على المَدى
    تَخْشاهُ في ساحاتِها الأَعْداءُ

  5. #55
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي



    عُذْرِيَّةَ النُطْق
    إلى الشّاعِرِ الكَبيْرِ العَزيْزِ "ماجد الغامدي" مَعَ الودِّ والتحيّة



    وافَيْتَ مُنْتَجِعًا أَمْجادَ بَغْدادِ
    فَهَلْ تَغَشَّتْكَ مِنْها وَحْشَةُ النّادي
    وَهَلْ رَأَيْتَ عيونًا للمَها فُقِئَتْ
    لَوْنُ الهَوانِ على أحْداقِها بادِ
    يَفُورُ غيْضًا مِنَ الآهاتِ مِرْجَلُها
    وَتَشْتَكي مِنْ لَظاها فِتْيَةُ الضّادِ
    تَقاسَمَ الظُّلْمُ ـ يا لَلظُّلْمِ ـ رَوْضَتَها
    وَتِلْكَ ظَبْيَتُها في كفِّ صَيّادِ
    دَعْني أَبُثُّكَ ما نَلْقاهُ مِنْ عَنَتٍ
    وَمِنْ ضَياعٍ، وَمِنْ ذُلٍّ، وَإِلْحادِ
    نَحْنُ الضَّحيَّةُ والجَلادُ أَرَّقَنا
    ما أَقْبَحَ العيْشَ في أَحْضانِ جلادِ
    سَبْعٌ عِجافٌ شَرِبْنا مِنْ مَرارَتِها
    ذُلاً تَجاذَبّنا في لَيْلِها الصّادي
    هذي بِشارَةُ خيْرٍ مِنْ مَحَبَّتِكُمْ
    وافَتْ مُهَفْهَفَةً في خيْرِ أَبْرادِ
    عُذْريَّةَ النُّطْقِ مِنْ أَمْجادِ دَوْحَتِكُمْ
    تَزْهو رُؤاها بِأَحْلامِ ابنِ عبَّادِ
    طَوَّقْتَ جيْدَ حُرُوفي مِنْ نُضارَتِها
    قَلائِدًا عِفْتُ في تَرْديْدِها زادي
    هذي مَقالَةُ حالي فيْكَ أَعْجَزَها
    زَهْوٌ تَعَلّقَني مِنْ غيْرِ ميْعادِ
    تَسْمو بَواطِنُها مِنْ "غامدٍ" شَرَفًا
    وَيَزْدَهي وَجْهُها نوْرًا بِأَمْجادِ
    جَدَّدتَ فيْنا نَميْرَ الشِّعْرِ فانْبَجَسَتْ
    عيْنُ الأَصالةِ في سَهْلٍ وَأَنْجادِ
    وَظَلّتِ الرُّوحُ نشْوى في تَغَنُّجِها
    تَميْسُ ما بيْنَ إصْدارٍ، وإيْرادِ
    تَبُثُّكَ الوَجْدَ، وَالودَّ الذي صَدَحَتْ
    فيهِ الشَّجاعَةُ مِنْ أَشْبالِ آسادِ
    إليْكَ يا ابْنَ الكِرامِ الصيْدِ وارِفَةٌ
    جَذْلى تَحِيَّتُنا في صوْتِها الشَّادي
    تَطوفُ في رَبْعِكَ المأنوسِ بَهْجَتُها
    حبٍّا يَمُوتُ بِهِ كيْدٌ لِحُسّادِ

  6. #56
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    تَوَسَّدُوا الحَرْف


    تَوَسَّدوا الحَرْفَ جَهْلاً يَسْتَبيْهِ فَمُ
    للهِ ما فَعَلَتْ ـ يا صاحِبي ـ البُهُمُ
    يَسْتَنْطِقونَ صَغارًا كُلَّ قافيةٍ
    باتَتْ تُمَجّدها في صُبْحِها الأُمَمُ
    أَذْنابُ قَوْمٍ تَولّى حيْنَ طَلْعَتِهِمْ
    يَبْكي على مَجْدِهِ القِرْطاسُ، وَالقَلَمُ
    أَصالَةُ الحَرْفِ باتَتْ في تَلَوّنِهِمْ
    سَوْداءَ تَضْحَكُ في مِرآتِها الظُّلَمُ
    بِخِزْيهِمْ يُبْتَدا حَرْفٌ إذا نَطَقوا
    وَفيْهِمُ الحَرْفُ بالويْلاتِ يُخْتَتَمُ
    لا أَكْذِبُ اللهَ إنَّي حيْنَ أَسْمَعُهُمْ
    يَباتُ في أُذُني مِنْ خِزْيهِمَ صَمَمُ
    لَهْفي على أُمَّةٍ باتَتْ أَصاغِرُها
    تَخوْضُ بالنّارِ، وَالأَبْطالُ تُتَّهَمُ
    مِنْ كُلِّ غِرٍّ تَمادى في سَفاهَتِهِ
    يَهْوى الحَضيْضَ، وَتُهْجَى عَنْدَهُ القِمَمُ
    أَصالَةُ الحَرْفِ يَبْقى سِرُّها غَرِدًا
    بِما يُسَطِّرُهُ في زَهْوهِ الكَلِمُ
    سَيُكْتَبُ الحَرْفُ مَيّاسًا تُرَدِّدُهُ
    خَمائِلٌ مِنْ شَذاها يُوْرِقُ العَنَمُ
    يَظَلُّ جَذْلانَ في تَرْنيْمِهِ قَلَمٌ
    تَحْلو بِألْوانِهِ الأَشْواقُ، وَالحِكَمُ
    تَباتُ تَرْقَبُهُ الجَوْزاءُ طالِعَةً
    وَتَحْتوي نَبْعَهُ في ظِلِّها الشِّيَمُ

  7. #57
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    طَلَل

    واهِمٌ مَنْ قالَ لا تَكْتُبْ قَصيْدًا لِلطَّلَلْ
    ذُبِحَ الشِّعْرُ عّليْهِ
    وَاسْتَوَتْ في قِمَّةِ الصَّخْرِ قَصيْداتُ الغَزَلْ
    وَجَمالٌ لِلْحَداثَهْ
    نَوَّرَ الحَرْفَ وَأَلْغى
    عَصْرَ ذُبْيانٍ، وَعَبْسٍ
    وَقوانيْنَ الورَاثَهْ
    وَبَنى عَرْشَ قَصيْدٍ
    حَوْلَهُ تاهَتْ سَلاطيْنُ الدّولْ
    واهِمٌ يا صاحِبي إنَّ بِلادي
    أَصْبَحَتْ في جَبَروْتِ المُعْتَدي
    مَحْضَ رَمادِ
    مابِها غَيْرُ بَقايا لِطَلَلْ

  8. #58
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    بديل


    أَزِفَـتْ سُويْعـــاتُ الرَّحيْــــــلِ
    لِلأهْــــلِ للبَلَــــــدِ الجَميْـــــــلِ
    طـــالَ التَغَــرُّبُ، وَالحَنـــــــيـْ
    ــــنُ يَضُــجُّ بالليْــلِ الطَّويْـــلِ
    والصَّبـــرُ فَــرَّ مِــنَ العُيــــــو
    نِ، فَدَمْعُـــــها مِثْــلُ السّيـــوْلِ
    لَــوْ يُشْتـــرى زَمَــنُ الفِــــــرا
    قِ لَبِعْــتُ حــوْلاً بالقَليْـــــــــلِ
    وَلَعِفْـــتُ ناصيَــــةَ الخُلـــــــوْ
    دِ بِغُرْبَتـــي لابْــنِ السَّبيْــــــلِ
    إنّــي إلــى وَطَنـــي أحُـــــــــ
    ـنُّ حَنيْـنَ "قيْـسٍ" أوْ "جَميْلِ"
    وأبـــاتُ أفْتَـــرِشُ الهُمــــــــوْ
    مَ، وِسَادَتــي طيْــفُ الخَليْــــلِ
    أزِفَ الرَّحيْـــلُ وزادَ تَحْــــــ
    ـــــنانـــي إلى الظِـلِّ الظّليْــلِ
    لا تَبْـــكِ ـ يا ليْـــلَ التَــــغَـــــ
    ــرُّبِ ـ إنْ لَمَسْتَ غَدًا رَحيْلي
    حـانَ الإيــــــــابُ كمـــا تَرى
    فابْحَــثْ لِنَفْسِــكَ عَــنْ بَديلِ

  9. #59
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    خُيلاء


    تَمُرُّ بي وَأنا بِالرَّكْبِ مُلْتَحِقُ

    غَضارَةٌ مِنْ هَواها يوْلَدُ الأرَقُ


    تَمُرُّ بي بَسْمَةً يَجْتاحُ قافِيَتي

    نَشيْدُها العَذْبُ وَالأحْلامُ تَأْتَلِقُ

    تَمُرُّ وَالخافِقُ المَكْلوْمُ يَجْهَلُني

    حَتّى تَحَيَّرْتُ مِمَّنْ فيْهِما أثِقُ


    يُسافِرُ الوَجْدُ حيْرانًا وَأزْمِنَتي

    على بَقايا نِداءِ الموْجِ تَحْتَرِقُ


    فَتارَةً يَحْتَوي أرْجاءَ مَمْلَكَتي

    هَمٌّ بِهِ قاطِعاتُ اليأْسِ تُمتَشَقُ


    وَتارَةً يَسْتَبيْني للرِّضا أمَلٌ

    يَحْلو بِأنْسامِهِ في زَهْوِهِ الألَقُ


    حَتّى تَحَيَّرْتُ مِمَّنْ باتَ يَجْهَلُني

    وَحارَ فيْما تُعَاني مُهْجَتي القَلَقُ


    سَألْتُ نَفْسِي وَعَنْها كُنْتُ في دَعَةٍ

    أميْسُ في راحَةِ الدّنيا وَأسْتَبِقُ


    يَضُمُّني البَحْرُ في أحْشائِهِ جَذَلاً

    وَمِنْ لآليْهِ حُبًّا تُفْرَشُ الطُّرُقُ


    وَمِنْ جَمالِ عُيوْنِ الشَّوْقِ يَتْبَعُني

    ظِلٌّ بأحْلامِهِ قَدْ أيْنَعَ الألَقُ


    جَمالُ دُنْيايَ بالآمالِ مُرْتَهَنٌ

    فما عليَّ إذا لمْ يَطْلعِ الفَلَقُ





  10. #60
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 61
    المشاركات : 7,101
    المواضيع : 105
    الردود : 7101
    المعدل اليومي : 1.45

    افتراضي ديوان الشاعر محمود فرحان حمادي

    مِنْ أيِّ حَرْفٍ
    إلى الشاعر المُجيد محمد البياسي

    مِنْ أيِّ حَرْفٍ في قَريْضِكَ أُبْحِرُ
    لأقوْلَ ما يُسْبي القُلوْبَ، وَيُبْهِرُ
    يا صاحِبَ القَلَمِ الرَّهيْفِ، تَحيَّةً
    مِنْ خافِقٍ فيْهِ الهَوى يَتَبَخْتَرُ
    مِنْ خافِقٍ جَعَلَ العُروْبَةَ عَيْنَهُ
    يَرْنو لِمَحْتِدِها الكَريْمِ، وَيَنْظُرُ
    والشِّعْرُ إمَّا أحْرُفٌ مَهْجوْرَةٌ
    فيْها الرُّعاعُ بِكُلِّ يَوْمٍ تَجْهَرُ
    أوْ رَوْضَةٌ بِجَمالِها مَحْبوْكَةٌ
    يَحْلوْ بِها وَرْدٌ جَميْلٌ أزْهَرُ
    حُيِّيتَ مِنْ ألِقٍ كَأنَّ حُروْفَهُ
    سِفْرٌ بِهِ كُلُّ الإباءِ مُسَطَّرُ
    وَكَذاكَ ـ يا ابْنَ الأكْرَميْنَ ـ حُروْفُنا
    قَلْبٌ يَموْتُ، وَمُهْجَةٌ تَتَفَطَّرُ
    ما شَاقَنا فِيْهِ الغَرامُ، وَكَمْ بَكى
    بِسُفوْحِهِ جُرْحٌ حَبيْبٌ أحْمَرُ!
    حَرْفٌ تَعَطَّرَ بِالشُّموْخِ، فَلَيْلُهُ
    زاهٍ، وَوَجْهُ نَهارِهِ مُتَنَوِّرُ
    لا لَنْ تَضيْعَ حُروْفُنا بِسَفاهَةٍ
    فالْحَقُّ مِنْ تِلْكَ السَّفاهَةِ أكْبَرُ
    لا لَنْ يَضيْعَ الحَرْفُ في أُكْذوْبَةٍ
    يَتَرَبَّعُ العَلْياءَ مِنْها الأخْسَرُ
    مِنْ كُلِّ أفّاكٍ تَقادَمَ زَيْغُهُ
    يَرْغو، وَيُزْبِدُ في رُؤاهُ الأصْفَرُ


صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في "حروف الجب" للشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة ربيحة الرفاعي في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 01-04-2018, 04:53 AM
  2. مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-09-2015, 08:50 PM
  3. ردا على قصيدته " البديل " أهدي "أبكيت قلبي الى الأخ محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمد ذيب سليمان في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 15-04-2013, 10:37 PM
  4. على فنجان قهوة/ مع الشاعر محمود فرحان حمادي
    بواسطة وضحة غوانمة في المنتدى لِقَاءَاتُ الوَاحَةِ
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 26-02-2013, 08:51 PM
  5. روافد الثقافة والأدب محمود فرحان حمادي
    بواسطة محمود فرحان حمادي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 06:26 PM