أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 22

الموضوع: ديوان الشاعر محمد البياسي

  1. #11
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    لمن يدفع اكثر


    حلوةَ العينين لا تبكي كثيـراً
    إنّ ما تخفين في يومٍ سيظهرْ
    دمعك الغالي على عيني و رأسي
    غير أني لم أعُدْ أشكو و أســـهرْ
    حبُّـك المصنوع من وهمٍ تلاشى
    بعد أن خرَّب في نفسي و دمَّـرْ
    ارحلي و ابتعدي عني طويلا
    هكذا أفضَلُ كي أنسى فاُعذرْ
    حيث لا خيرةَ لي في شأن قلبي
    إذ قضى الله على علمٍ و قـــدَّرْ
    و لأني الآن لا أملك شيئـــــاً
    و الهوى عندكِ أشياءٌ و مظهرْ
    فإذنْ لا.. لن تكوني لي و لكنْ
    ستكونين لمن يدفع اكثـــــــرْ



    محمد البياسي

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    لكِ المكانة


    يا منْ أثرتِ مِنَ المواجع
    .. ما علمتُ و ما جهــلــتُ
    و بكيتِ إذْ حَضَرَ الرحيلُ
    .. و قلتِ ما يبُكي و قلــتُ
    لا تسأليني أن أظــــــلَّ
    .. فلستُ اُرجى ما ظـلـلتُ
    إني إذا أمَرَتْ عيونـُـــك
    .. بالـــــذي شيتِ امتثــلتُ
    لكنّ لي بكِ حاجــــــةً
    ما إنْ تُنــالُ إذا فعـــلتُ
    لولا الضرورةُ لم أبــِـعْ
    فرسي ..و لا لا ما ارتجلتُ
    و رحلتُ لا أدري إلى
    أين الرحيلُ و قد رحلتُ
    و لبستُ مِنْ خَشِن الثياب
    ..الرثَّ و الشــوكَ انتعلتُ
    و عزفتُ عن عذب المنام
    ..فما سهوتُ و لا غفلـــتُ
    و رغبتُ الا عن لمـــــاكِ
    فما شربتُ و لا اكلــــــتُ
    و نأيتُ عنكِ فما نسيتكِ
    ..لا , و لا عنــــكِ انشغلتُ
    ورجوتُ أني قبـــلَ أنْ
    أنأى على نعشٍ حُمــلتُ
    روحي فداكِ بذلتُهــــــا
    و الروحُ أهونُ ما بذلــتُ
    لكِ في الفؤادِ لكِ المكانةُ
    ما كذبتُ و لا ختلــــــــتُ
    انت الحبيبة و الحليلــــة
    .. ما شددتُ و مـــا حللتُ
    و تريد غيرُكِ أن تكونَ
    .. فمــــا رضيتُ و لا قبلتُ
    إنْ لاح وجهُك في الدياجر
    .. ما زللتُ و لا ضـــــــللتُ
    او جاد قلبـُك بالعطيـّـة
    مـــــا رجوتُ و لا ســألتُ
    صبراً عليّ فربّمـــــــــــا
    مَحَلَ الزمانُ و ما محــــلتُ
    و لقــد علمتِ بأنّ ذا
    خطبٍ إذا مالَ اعتـــدلتُ
    و إذا الحوادثُ بي ألمّتْ
    .. ما جزعتُ و لا وجـــلتُ
    تِربُ الحديدِ أنا فكيف
    أصابني الدهـــــرُ احتملتُ



    محمد البياسي

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    هذا يراعُـك

    الى الشاعر المُجيد محمود الحمادي ردا على قصيدته : مِنْ أيِّ حَرف


    الشعرُ يَحملُ كالكرومِ و يُـثمــرُ
    و لأنتَ تقطفُ ما نُحبُّ و تعصرُ
    ما ذاق ذو لُبٍّ حروفَـكَ مـَــرةً
    إلّا و كادَ مِنَ البـــــــلاغةِ يَسكرُ
    و يداكَ دِجلةُ والفراتُ كلاهمـا
    لو كنتُ أحصي مَنْ رويتَ و أذكـرُ
    و لقد تُجانِبُ غيمةٌ مَنْ تحتهـــا
    و أراك تهطلُ ما استطعت وتمطرُ
    اللهَ يا ابنَ الأكرمين و سبطَهم
    كمْ سوف يُحمد ما كتبتَ و يُشكرُ
    هذا يراعُكَ لا يراع َ كمثله
    شيءٌ يَزيدُ به البيانُ و يكبـــرُ
    تمشي القوافي قصدَه مأمورةً
    و تُساقُ أبياتٌ إليهِ و تُحشـــرُ
    وإذا الأماكنُ أظلمتْ أنحاؤها
    إن الــــــورى ببريقه تتنوّرُ
    وإذا النساءُ تزينتْ و تعطّرت
    إنَّ السطورَ بحبره تتعطــّــرُ
    ولقد ظننتُ بأن شعريَ قاهرٌ
    أسبي به لولا أشاءُ و أسحــــــرُ
    هذا و إنّي إذْ مدحتُـكَ راعَني
    أني بشعري عاجزٌ ومقصــِّــرُ
    ما كان ذا إلا لأنــّـك خِضْرِمٌ
    أخشى اذا أناْ خُضتُ فيه و أحذرُ



    البياسي

  4. #14
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    ملامح


    لقد ضاعتْ ملامِحُنا و ضِعْنا
    فلا القسماتُ تلكَ و لا السماتُ
    وأَنكَرَ ما لأمسِ اليومُ حتّى
    يكـادُ الجـذرُ يـنـكـرُه النبـــــاتُ
    فلا الصبيانُ تعلمُ مَنْ مـعاذٌ
    و لا تدري مَنِ الخنسا البنــاتُ
    و كيف السيرُ في ليلٍ طويـلٍ
    إذا حُجبتْ عن الناسِ الهـُـداةُ
    و في جهةٍ يصيرُ الناسُ شتّى
    فكيف إذا تعددتِ الجهــاتُ
    ضللتُ و قد جعلتُ حَذامِ خلفــي
    و هل بالظنِّ تُقتحمُ الفــلاةُ
    فكيف اذا وُقِفتُ بِبَطنِ خَبْتٍ
    ولا مُهري لـــديَّ و لا القــناةُ
    غفونا بعضَ يومٍ و انتبهْـنـا
    فإذْ بالبابِ قد وَقَفَ العـُـــداةُ
    و إذْ بِيَغوثَ ويحكَ صارَ فحلاً
    وصارتْ أمَّ عَتْرتِه مَنــاةُ
    و إذْ بالنيلِ شوّه وجـــهَ عَمْروٍ
    و غيــَّرَ جِلدَ خالدِه الفــراتُ
    و كنـّا نحنُ مَنْ سَكَنَ المعالي
    و نام الناسُ في عُـرْيٍ وباتوا
    وكان لنا الرغيفُ و لو قعدْنا
    وكان لهم ْو لو تعبوا الفُتـاتُ
    أتصلُحُ بعد تأديةٍ و جهــدٍ
    بغيرِ وضوءِ صاحبِها الصلاةُ
    فقلْ للمجدِ لمْ يُردفْ بمجدٍ
    لقد فاتـتْـكَ يا مجدُ النجـــاةُ
    بأيِّ مشيئةٍ و بأيِّ حـــقٍّ
    تسوقُ قطيعَ مـأسدةٍ قطــاةُ
    إذا لَبِسَ الحقيرُ ثيابَ مجـــْـدٍ
    فأحسنُ منهُ هيئـةً العــراةُ
    و آخرُ صَرعةٍ أنـّا وجدْنَـا
    تُحاضرُ في الفضيلةِ مومسـاتُ
    و يضحك جاهلٌ من عبقريٍّ
    و يشرحُ هَمَّ ذي النعلِ الحفاةُ
    تغيرتِ المبادئُ و القضـايا
    وما كالكحلِ في العين القذاةُ
    فمَنْ لمْ يستحُوا صاروا مثالاً
    ألا و مَنِ استَحَوا ذهبوا و ماتوا





    محمد البياسي

  5. #15
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    صاحبة الجلالة

    أخسفاً يا سليلَ المُلك خسفاً
    و كنتُ بكلِّ شاهقةٍ جديـرا
    أترضى يا طويلَ الرّمـحِ أنّي
    أساقُ هنا الـى ضَعَةٍ أسيـرا
    و نَحْنُ بني معاويةٍ مــلـوكٌ
    بنَــَوا فوق النجوم لهمْ سريـرا
    اذا مَحَلَ الزمانُ أتَوا فأعطـوا
    و كان الليلُ قافلةً و عيـرا
    و إنّكَ أنتَ إنْ لــمْ تحتسبْـنـي
    يكنْ أمري أنــا صعباً عـسـيرا
    و كـدتُ الى فضاءِ الشمسِ أرقى
    لأجلسَ فوق مَنكبِها أميـرا
    و أنتَ بكَ المكانةُ فوق هـــذا
    وعَوني كي أحلّـقَ أو أطيــرا
    فها أنا ذا أُكبـَّـل في حديــــــد
    و اُمنعُ أنْ أقومَ و أنْ اسيـرا
    و أمْرُ الراشديةِ هدَّ حَيْـلـــي
    و ألزَمَ جنبَ خاصرتي حصـيرا
    كأني لمْ أمتْ بدبيَّ حبــًا
    و لمْ ألفظْ لها الرمقَ الاخيــرا
    ولمْ أحشدْ إليها كلَّ قلبــــــي
    و لمْ أبعثْ لها بدمي سفيـــرا
    وصاحبةُ الجـلالــة لو رأتنـي
    ستعلمُ أنّ لي شــأناً كبيـرا
    و لا شأنٌ يكونُ و لا شــؤونٌ
    إذا ما كان مَنْ ترجــو صغيرا
    دمشقُ دمشقُ لو قِيستْ بمـجدٍ
    يصيرُ المجدُ مِنْ خجلٍ قصيـرا
    دمشقُ دمشقُ ما زالتْ و كانـت
    إذا عَتَمَ الدّجى قمـرا منيــرا
    فقدْتُ بفقـدِها أهـلاً و بيتــًا
    و خيراً مِنْ ندى يـدِها كثيـرا
    فَيا بْنَ العمِّ أرجعني إليهـا
    و اَبدلْ خيشَ أحلامي حريـرا
    فإنّي إذْ أناْ مَلِكٌ بشِـعري
    و غيري كاد يَهلكُ كي يصيـرا
    إذا أنزلتُ في سبَقٍ حصـاني
    لأتعبتُ الفرزدقَ او جـريرا
    و لولا فتنةٌ و قصورُ فَهْــمٍ
    لَكنتُ أرَيْتُ مِنْ أدبي الضـريرا
    و في الشعراء مَنْ يُؤذي القوافي
    و يخلطُ قمحَها سَفَهَاً شعيرا
    و إنـّا نحن مَنْ حَبَسَ المعاني
    و صيَّرَ ملحَـــها عذْبا نميــرا
    إذا ظَمِئ القريضُ أتى فراتي
    وقام و نام في حِجْري قريـرا




    محمد البياسي

  6. #16
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي ديوان الشاعر محمد البياسي

    كفُّ الياسمينة

    لِعزّةَ منزلٌ في القدس صبٌّ
    تطوفُ بـه من الحبِّ القلوبُ
    تَذكَّرَ وجهَها فبكى و أبكى
    وما كالدمعِ في النجوى رَكوبُ
    يقولُ لها تعالَي لا تغيبي
    فإنَّ الليلَ أوّلُــه الغروبُ
    قناديلي غَفَتْ معها الحكايا
    و غطّى لونَ أروقتي الشحوبُ
    وكفُّ الياسمينة صار شوكاً
    فكيف تصوم عن خدِّي الندوبُ
    إليكِ إليكِ تشتاقُ المرايا
    و تشتاقُ القلائـــدُ و الطيوبُ
    و تنحِتُ طيفَك الحلوَ الليالي
    و ترسمُه الأماكنُ و الدروبُ
    أسيرةُ.. و الحوادثُ فرّقـتْنا
    و ساقتْنا إلى الويلِ الحروبُ
    غداً سيكون شأنٌ فاستريحي
    و أَمْسِ.. و قد تولّى لا يؤوبُ
    أذوبُ إذا ذُكِرتِ و لا أراني
    لـذكرِ سواكِ مِنْ شوقي أذوبُ
    و للأحزان في روحي جعابٌ
    و للآلام في نفسي جيــــوبُ
    تهُبُّ عليَّ بَعدكِ كلُّ ريحٍ
    و تُعمِلُ سَوطَها فيَّ الخطوبُ
    فما أُعنى بذاكِ و لا أُبالي
    و أُسرفُ في هواكِ و لا أتوبُ
    اذا ما الشوق هبَّ على محبٍّ
    فما تُخشى الشمالُ و لا الجنوبُ

  7. #17
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    الى الحبيبة الخالدة دمشق
    و الى الجبل العظيم قاسيون
    أكتب هذه الكلمات القليلة






    مَنْ تلك مثلُكِ .. تُتّقى و تُهابُ
    وتطاعُ حتى في الجفا و تُـجابُ

    إنْ كان مـُلكاً فالملـوكُ كثيرةٌ
    لكنّ حبَّـكِ قاهـرٌ غــلّابُ

    أشهادُ حُسنـِكِ رفعةٌ و تكبّرٌ
    و شهودُ حبي ذِلّـةٌ و عـذابُ

    و اذا المليكةُ كان نفْساً عرشُها
    بَذَلَ النفوسَ لأجْلها الخُـطّابُ

    ما عاد يعنيني. و قد حَكَمَ الهوى
    أني أحبّـكِ. ما هي الأسبـابُ

    مَنْ بـاتَ نشواناً فليس يهمُّـهُ
    مِنْ أيِّ كَرْمٍ تُجْمَـعُ الأعنـابُ

    مَنْ لي سواكِ أحبُّـها و تحبني
    ما بين قلبينا . فُديتِ. حِجابُ

    منذ افترقنا و الظنونُ وسـادةٌ
    و النائبات حمائـلٌ و ركـابُ

    حتّامَ تُوغِلُ في هـوايَ مخالبٌ
    و تُقيم بين أضالعي الأنيـابُ

    هل يا تُرى دمعي ترقرقَ أمْ دمي
    إذْ إنّ قلبي مثخنٌ و مصــابُ

    في الصالحية حيثُ كان من الهوى
    مالـمْ يذقْهُ بشهدِه الأحـبابُ

    أسهبتُ في شَرحِ الغرامِ و ليتَه
    في الحبِّ ينفعُ شارحاً إسهـابُ

    إنْ لم تجيبي إنّ صمتَكِ رائـعٌ
    إذْ أنتِ عنكِ تُحـدّثُ الأطيابُ

    هدأتْ هناكَ على يديكِ خميلةٌ
    و ارتـاحَ تحت شفاهِكِ العُنّابُ

    اليـاسمينةُ تلك.. ما أخبارُهـا
    و الفـلُّ و الجوريُّ و اللبْلابُ

    هلْ لم يزلْ تشرينُ يُسبلُ زهرَه
    ويطيــلُ سالفةَ البنفسجِ آبُ

    كيف الحريقةُ و العتيقُ و جوبرٌ
    و السورُ و الأحجار و الأبواب

    و الجامعُ الأمويُّ كيفَ عروسُه
    و النسرُ و القِبْــليُّ و المحرابُ

    و العزُّ و النوويُّ و ابنُ عساكرٍ
    هلْ لم يزلْ في الحضرةِ الأقطابُ

    و نزارُ هلْ ما زالَ يـزفرُ وردَه
    إذْ لم تُجِبـْهُ إلى الغرامِ ربـابُ

    في كل شبرٍ مِنْ ترابكِ كوكبٌ
    وهل البصيرُ إذا رأى يرتـابُ

    من ها هنا التاريخُ أخرجَ رأسَه
    فإذا الخلائقُ لجّةٌ و عُبــابُ

    و تفرقوا فمضمَّخٌ بجميلهـا
    أو مُنكِرٌ و منافقٌ كَــذّابُ

    ما الأرضُ فيها الله يُعبد وحدَه
    كالأرضِ فيها تُعبد الأنصـابُ

    وإذا بلادٌ أجدبتْ من جهلها
    فهُنا الزروعُ مآذنٌ و قبـابُ

    يا قاسيونُ و أنتَ ظلُّك فوقها
    و لقد تَقِي ما تحتها الأهدابُ

    نفسي فداءاً ما حييتُ جعلتُها
    لكَ أيـُّهذا الرابضُ الوثَّابُ

    ذو الغوطتين وكفُّـه مخضرَّةٌ
    في كلِّ كفٍّ مِنْ نداهُ خِضابُ

    ينسابُ نهراً في الزمان عطاؤه
    أرأيتَ نهراً مِنْ يدٍ ينسـابُ

    ما كانَ مثلَ أخي الندى متطفّلٌ
    أو كانَ مثلَ الزارعِ الحطّـابُ

    تأوي اليه الدهرَ ويكَ حمائمٌ
    و تموءُ خوفاً من عَصاهُ ذئابُ

    ما ضرّ أنْ في الأرض جذرُكَ راسخٌ
    فخميسُ ذكرِكَ سائرٌ جوّابُ

    تتزاحمُ التيجانُ تحت بنوده
    و تسيرُ خلفَ بعيرِه الألقابُ

    ما كان مِنْ مجْدٍ فأنتَ مليكُه
    إنّ الملوكَ لمجدكَ الحُجّـابُ

    ما المجدُ إلّا السيفُ يقطرُ من دمٍ
    أوْ لا .. يراعٌ نازفٌ و كتـابُ

    يا شامُ يا وجهاً أموتُ بحبّـه
    كمْ ماتَ قبلي في هواكِ شبابُ

    لكِ أنتِ في جوِّ الحضارةِ شمسُها
    ولِمنْ سواكِ اذا رضيتِ شهابُ

    أيكونُ مثلَ معظّمٍ متعظـمٌ ؟
    و تكونُ مثلَ الهامةِ الأذنابُ

    إن كان مَسَّكِ نازغٌ فلقد قضى
    تبقى البيوتُ و يرحلُ الأغرابُ

    و السنديانةُ , و السحابةُ تاجُها..
    بنعالهـا تتمَسَّحُ الأعشــابُ
    [/QUOTE]

  8. #18
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    قلبُ سيّاف



    ما بين الظـاهرِ و الخافـي
    مِنْ حُسنِكَ يا هذا الجافـي

    أسرفتُ لعمرُكَ فـي حبـي
    ياليـت أثـابُ بإسرافـي

    ما عدلٌ بُعدُكَ عـن عينـي
    وصدودُكَ ليـس بإنصـافِ

    خفّاقـي مرتـعُ نـيـرانٍ
    وخيالـي ملعـبُ أطيـافِ

    لكَ قلبٌ شُكّلَ مِنْ حَجَـر
    بقسـاوةِ قلـبِ السيّـافِ

    سيّـافٍ ويْلـي يمقُتنـي
    ويُمنّـي النفـسَ بإتلافـي

    الصـارمُ فـردٌ في يـده
    و لِهجـرِكَ عشـرةُ آلاف




    ما اسْطَعْتُ أُصَرّفُ باصرتي
    عن طيفِكَ هـذا الهتّـافِ

    أوغلتُ و لم آخذْ حـذَري
    في البحرِ و لستُ بخـوّافِ

    كذّبتُ فَراسـةَ قِدِّيـسٍ
    ولعنـتُ تنبـُّؤَ عَـرَّافِ

    الليـلُ يبعثـرُ أسـتـاراً
    والوهنُ يناطـحُ أعطافـي

    و شراعي الريـحُ تمزّقـه
    و الموجُ يُكَسِّـر مجدافـي

    سأظـلُّ أفتّـش مجنونـاً
    عن وجهكَ بين الأصدافِ

    لا يَسمعُ مِنْ أحـدٍ نُصحاً
    مسحورُ القلـبِ بأوصافِ





    مينائي ضـاعَ وأرصفتـي
    و الكـوخُ المنعزلُ الغافـي

    وافيتُـك إذْ نوديـتُ وما
    بوعودي يمكـنُ إخلافـي

    لاقيـتُ لأجلكَ أهـوالاً
    و اللهُ خفـيُّ الألـطافِ

    ما خطبُك تمنـعُ ظمآنـاً
    عنْ نبعِ محبتّـكَ الصّافـي

    هجرانُك سَـورةُ هاجرةٍ
    و رضاكَ ظلالُ الصّفصافِ

    هدَّمْتَ القلـبَ بأشكالٍ
    مِنْ هذا الصدِّ وأصنـافِ

    ما أعجب جسمي معموراً
    و فؤادي مندثـرٌ عـافِ

  9. #19
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي

    مبضع الجرّاح




    في السّالميّة.. ما تركتُ للحظةٍ
    شُبّاكَ أحلامي و بابَ صباحي

    ما كان يعنيني و يومي مشرقٌ
    نومُ الشموعِ و غفوةُ المصباحِ

    لاحقتُ أسرابَ السنونو والقطا
    و مشيتُ تحتَ سنابـلِ التفّاحِ

    حلّقتُ ما بين الجبالِ الى الذّرى
    حتى تبلـلَ بالغيـوم جناحـي

    في السّالميّة.. عندما حَكَمَ القضا
    أطلقتُ مِنْ أسرِ الغرور سراحي

    و رجعتُ لا أمّي هناك و لا أبي
    بل لطمُ أمواجٍ و عصفُ ريـاحِ

    و الناسُ بعد اللهِ مَنْ لسفينهـم
    إلّا الشراعُ و حكمـةُ المَـلّاحِ

    فارقتُ أوهامي و بعتُ مطيتـي
    و هجرتُ كلّ منازلِ الأشبـاحِ

    وشُفيتُ مِنْ مرضي القديم وعلّتي
    في قتلِ أوجاعي وقهرِ جراحـي

    في السّالميّةِ.. كـلُّ قلبٍ نابضٍ
    يرتاعُ عنـد مغـارةِ السفّـاحِ

    فـي السّالميـّةِ.. جنّـةٌ محزونةٌ
    زهرٌ و فُـلٌّ ذابـلٌ.. و أقـاحِ

    فـي السّالميـّة.. وردةٌ مقتولةٌ
    بِيدِ الطبيبِ و مبضعِ الجَـرّاحِ

    ماتتْ هنا أُمّي.. قِفوا واسترجعوا
    لا شيءَ يكبحُ كالصلاةِ جِماحي





  10. #20
    الصورة الرمزية محمد البياسي شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : دبي
    المشاركات : 2,332
    المواضيع : 59
    الردود : 2332
    المعدل اليومي : 0.51

    افتراضي


    يـا أمـي


    يقولُ ليَ الطبيبُ غداً ستُشفى
    و كيف أصِـحُّ إلّا أنْ أراكِ

    فقدْ باريتُ همـاً لا يُبـارى
    فها قلبي العشيـةَ كالشبـاكِ

    و لستُ بخائفٍ أني سأقضـي
    و أني سوف تبكيني البواكـي

    و لكنـي إذا لاقيـتُ ربّـي
    سيسألني هنالك عن رضـاكِ

    فمَنْ لي ثَمَّ في ذنبـي شفيـعٌ
    و قد كسّرتُ مِنْ نزقي عصاكِ

    ألا كـلّا و ربِّـكِ لا أبالـي
    إذا ربتت على كتفي يـداكِ

    جفاني الناسُ أمْ وصلوا و برّوا
    فما نفعي و لا ضرري بـذاكِ

    فان ترضَيْ فقد مُلِّكْتُ مُلْكـاً
    و كان العرش يا أمّي دُعـاكِ

    و إلّا كان صبحي لونَ ليلـي
    و ليلي لونَ موتي أو هلاكـي





صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عزاء/ الواحة تشاطر الشاعر محمد البياسي أحزانه بوفاة زوجته
    بواسطة بشار عبد الهادي العاني في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 22-04-2018, 04:56 PM
  2. مِنْ أيّ حَرْفٍ إلى الشاعر البياسي
    بواسطة محمود فرحان حمادي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 25-07-2011, 11:22 PM
  3. كان وأخواتها .. إلى الرائع محمد البياسي
    بواسطة عمار الزريقي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 21-07-2011, 04:43 PM