أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: ديوان الشاعر نوري الوائلي

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    الطبيب نوري الوائلي
    مؤسسة الوائلي للعلوم
    الترابُ
    عذرا ً تراب الأرض كيف تطولُ
    قدماي ثغرك والفؤادُ شغول
    قدماي تمشي في النعال ِتحفظا ً
    وأنامُ في فرش ٍوعنك أحول
    إن طالَ جسمي منك يوما ًغبرة ٌ
    أو إن ّ دربي في التراب ِحمول
    النفس ُتجهشُ بالصراخ توترا ً
    والقلبُ ينبضُ غاضبا ًويهول
    عجبا ًلنفسي كيف تنسى إنها
    لتراب ِأرض ٍتنتمي وتؤول
    الصدقُ جوهرك العظامُ ولحمها
    ورفاتُ موتى في ثراك سيول
    قدماي تمشي بالحذاء ِوإنما
    أمشي على بدن ٍبلى وأجول
    أمشي بزهو ٍوالترابُ ملونٌ
    من عظم آدم والعظام ُ تلول
    جسمي ترابٌ والترابُ نهايتي
    وجميلُ خلقي في التراب ِ حلول
    ما فوق سطحُك من عجائب إنما
    تنمو بخيرك والعطاءُ شمول
    منك الخلائقُ قد علت في وهجها
    نظما ًوألوانا ًومنك تعول
    كم فيك من حُسن الجمال مسُجع
    وعيون ُخضرٌ في فناك ذبول
    أنت الترابُ وما سواك فأنه
    يبقى ترابا ً إن أبى فجهول
    كم فيك من ملك ٍ وصاحب ثروة ٍ
    ناموا فرادا واليدان فلول
    الحسن ُفيك مع القبيح توائم ٌ
    والدودُ يُسعف ُما قذى ويطول
    لنهاية المخلوق وحشة تربة
    والكلُ تحتك في الظلام جفول
    يصحو بقعرك منْ يعيشُ بظلمه
    ويفيقُ تحتك جاهلٌ وغفول
    يكفيك تبتلع ُالملوكَ ومن لهم
    من حافظين ومن بهم مذهول
    فصبرْ على عبد ٍ وحقك غافلا ً
    عمّا ملكت , عن الردى مشغول
    فيك الحياة وتحت وجهك عالم ٌ
    والموت فيك وللفناء دخول
    فبنيتُ فوقك زائلا ًمن دورها
    ومضيت ُأحلم والرجى مجهول
    ونسيتُ أبني تحتك الملكَ الذي
    يحوي رياضا ًوالرضى موصول
    الأرضُ أمّ حيث منها أصلنا
    ورفاتنا تبلى بها وتزول
    من سطحها يوم الحساب ِ جسومنا
    تنمو كزرع ٍوالنفوسُ ذهول
    الأرضُ أم والترابُ سماتنا
    والقبرُ دارٌ والممات ُ كبول
    لو كان للأنسان ذرة حكمة ٍ
    هجرَ الصراع ورحمه موصول
    عجبي الى الأنسان كيف حياته
    تقضى صراعا ًوالصراعُ سجول
    حربٌ وأحقادٌ وشرُ أواصر ٍ
    غدر ٌوغل ٌوالردى مأمول
    هذي الحياة وسوءها من ناسها
    والسوءُ في طبع ِ الرذيل ِ رسول
    يا منْ على الرمضاء مُختالا جرى
    زهوا ً بنفس ٍما لها مفعول
    اعلم بأن ترابها متشوقٌ
    في رصّ صدرك والترابُ عجول
    قسما ًوحسبك كلّ من داسَ الثرى
    يوما ًبقبر للبلاء ِ مثول
    إن فزتَ باللذات طول َنهارها
    وقضيتَ ليلك في النساء تنول
    وملكتَ عزا ً كالملوك بعزهم
    وجمعتَ مالا ًوالكنوزُ حمول
    وعلوتَ كرسي البلاغة واعظا ً
    وجمعتَ آدابا ً لها مدلول
    وشربت َمن بحر العلوم ِ ومدها
    حتى طفحت بجنيها وتطول
    وسهرتَ ليلك َساجدا ًومناجيا ً
    وحفظتَ ربك َ والرحيمُ قبول
    لا بد يوما ً أن تذوق بلوعة ٍ
    قهرَ المنايا , والزمانُ خذول
    وتساقُ وحدك للمقابر ِعاريا ً
    وتضمّك الأقدارُ والمجهول
    وتركت َما لك من بنون َوحاشد ٍ
    وخرجت منها والمصير ُ مهول
    فاز الذي قد نام َ فوق ترابها
    فيطيبُ عطرا ً والقذى مغسول
    والله لو لا للحياة مظاهر
    وعواذل فيها ترى وتقول
    لجعلتُ فرشي والغطاء َ ترابها
    وأنام ُدهري في الثرى وأغول

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    الطبيب
    نوري الوائلي
    المكتوب
    يا نفسُ مهلا ً فلن تجني من الأمل
    غيرَ الذي خُط في الألواح من أزل
    مهما عملت ومهما كان من سند ٍ
    لن تبلـُغي غير مكتوب ٍومرتحل
    لا الجد ينفعُ في كسب ولا حذر
    قد ينفعُ المرءَ في حفظ من الجلل
    الكونُ والناسُ تجري ضمن أنظمة
    للرب تخضعُ في سير وفي سُبل
    الربُ قد كتب الأرزاق في حكم
    يمحو ويثبتُ في لوح ٍ بلا زلل
    ما يكسب العبدُ من فكر ومن مدد ٍ
    إلا القليلَ وإن يدنُ لمكتمل
    لا تحسبنّ حياة أهلها بشر
    تعطي كما تشتهي نفسٌ من الأمل
    ألهو بدنيا مع الآمال أرقبها
    أصحو بحلم يضيع ُ الظهر كالبلل
    اعمل وربك للأعمال ناظرها
    والمؤمنون لهم دعوات مبتهل
    واقنع بما قسم المنان من نعم
    واصبر لبلواك صبر المتقي الوجل
    إن كنت ترجو حياة سيرها وسع
    لا تأخذن بنصح الحاقد الضحل
    مهما عملتُ وفي الأمجاد مرتفع
    أوحفني الخيرُ في ينع وفي كهل
    صمٌ مسامعهم والعينُ غافية
    والغلُ ديدنهم والنطقُ في شلل
    يا ويلَ نفسي إذا أخطأتُ في عمل
    ترمى عليّ سهام الحقد كالنزل
    هذا خدوعٌ وهذا ناقدٌ لعب
    والسامعون لهم آذان مفتعل
    عبر العصور وسيفُ الغدر يا عجبي
    يعلو الرقاب بأمر الباغي والجهل
    في كل ارض أرى بالسوء منبتهم
    يزهو بشوك على أسوار معتقل
    ان نبعد النفس عن شغل به سقم
    ننج مدى الدهر من هم ومن جدل
    إنءَ بحالك عن رزق ٍ وعن مهن
    فيها يسودُ لئام القوم والبُخل
    واحرصْ على مهن ما الناس تحكمها
    أنت السعيد بدون الناس والدخل
    ما كل ما ترتجي الأهواء تكسبه
    إن المقادير تأتي دون محتمل
    لا ينفعُ البعدُ عن أسنان مفترس
    أو يربحُ العزمُ في سعي لمحتفل
    إلا بحظ ٍ وحظ الناس قسمتهم
    والحظ ُيسدى الى العمال والكسل
    الحظ ُ إما بتوفيق ٍلمكرمة
    تعطى وإن كان ما يرجى على زحل
    أو نائبات لها في القلب فاجعة
    أو مانعات عن المنشود والنول
    صدقا ً بأن عظيم الحظ مكتسب
    أن نعبد الرب في إيمان متـّكل
    يا نفس صبرا على الدنيا وما حملت
    من نائبات ومن غدر ومن علل
    دنياي ليل وما يعلو بها قمر
    أو تشرق الشمس فيها دون مرتحل
    الخير في الناس كالبذرات في سبخ
    والشر ينبت فوق الطين والبلل
    الخير فيهم كأزهار يعرقلها
    شوك الشرور وجذر الدفل والدغل
    الخيّرون كنحل كان عمرهم
    والعابثون بعمر السيف والدول
    الناس طبعهم قوس على قزح
    مهما عملت فلن يرضوا على العمل
    أنت الأمين إذا أضراسهم عرفت
    في عظمك المر والأحشاء كالمهل
    سوءُ العباد إذا ساءوا معاملة
    للتابعين لهم بالأمر والسبل
    ياليت ربي حماني من أسنتهم
    فالنفسُ تأمن للواسي ومعتدل
    البعدُ قطعا ًمن الأنسان مسلمة
    للنفس والفكر من وهن ٍ ومن دجل

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    الطبيب نوري الوائلي
    العسر
    يا ساعة َالعُسر والميعاد والجلل ما لي أراك وقد جئت على عجل
    هل أن جسمي غدا صيدا ً له طعم يغوي الجياع كأشبال على حمل
    أو إن عظمي هوى من كثر ما نخرت بالعظم آفاتُ موت ٍ من أسى العلل
    هل ساعة العُسر جاءت قبل موعدها أم إن قلبي غفى باللعب والهزل
    في كل يوم ٍأرى قربا ً لمقدمها كالجذر بالخصب يجري جرية العَجَل
    حُزنا ًعلى النفس إن تاهت بدنيتها ترجو من القيض أمْطارا ً لمغُتسل
    ماذا أرى غير أموات ٍ بلا ملل تبني وتظلمُ في سطو وفي ظلل
    النفسُ تعلمُ للأيّام قسوتها فالغدر ديدنها والحقُ في وجل
    الناسُ موتى وهم موتى بلا جدل ٍ والموتُ فيهم وهم في غفلة الأمل
    الناسُ تلهو وهم للموت قد ركبوا والموت ُفيهم كمنسيٍّ بلا وجل
    يا خالق َالموت لـُطفا ًحين حنجرتي يكبو عليها سوادُ الموت والجلل
    في سكرة العُسر أصحو والأسى ألم من غفلة الجهل والآمال والجدل
    يا حسرة َالنفس كم تحوين من شجن ٍ في ترك أهل ٍ وعُمر ضاع في جهل
    يا ساعة العسر يا خسران مملكة فيها النعيم ُمن اللذات والسبل
    قد تشرق الشمسُ دون القوم أذ وعدوا فالصبحُ هديٌّ الى من عاش في أجل
    أن الصباحَ إذا أحييته كرم فالليلُ موتٌ ونفسُ العبد في شلل
    لو يذكر الناسُ إن الموت آخذهم عاشوا تقاة وهم في كنف مرتحل
    الناسُ حقا ً إذا للعُسر قد حسبوا ما جاء منهم صنيعا ً غير مبتهل
    ما حبب الناسَ في الدنيا وزخرفها إلا الغرائزَ , لا تـُحكم بلا مُصل
    الخيرُ ما ملكت يمناي من مُصل ٍ تعطي المناعة من شرك ومن زلل

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    غِيابُكِ في الفؤادِ لهُ احتِشاءُ
    وطَيفكِ في الخيَالِ لهُ انتِماءُ
    عَشقتُكِ، هلْ إلى العُشَّاقِ صَبرٌ؟
    وهَل يُجلَى بلُقيَاكِ الشَّقاءُ؟
    عشقتكِ في القَرارِ كعِشقِ صَبٍّ
    وَعينِي لَم يُكَحِّلها الضِّياءُ
    فشَوقِي كالخُسوفِ بلَيلِ دَهرِي
    ولَيلِي - مِن صَباً - ندراً يُضاءُ
    يُقلِّبُني مِنَ الأشواقِ ضُرٌّ
    لرُؤيَا مَن لَها يُرجى اللِّقاءُ
    فَصبرِي للِّقاءِ دَبيبُ نَملٍ
    وَشَوقِي كالجِيادِ لَها الفَناءُ
    فَلا بالصَّبْرِ تَنفلِقُ اللَّيالِي
    ولا بالوَصْلِ يكتَملُ الرِّضاءُ
    فَقُربُكِ قدْ أذاقَ النَّفْسَ حِسًّا
    لَهُ لِلرُّوحِ دِفءٌ واحتِماءُ
    فَخَوفِي بعدَما مُلئَتْ عُيوني
    رَحِيلاً زادَهُ بالهَجْرِ دَاءُ
    أُحاوِرُ مَن لَها في الرُّوحِ كَونٌ
    فَيُكرِمُني معَ الرَّدِّ الحفاءُ
    فيا لَيتَ اللِّقاءَ يشُدُّ صبرِي
    ويَمْحُو مِن هُمومي مَا يشاءُ
    لبُعدِكِ يرتَوِي في النَّفْسِ جُرحٌ
    فيَشفِيهِ إذا شُفِيَ الفَناءُ
    فجُرحِي نازِفٌ فيهِ صَلِيلٌ
    تسَامَى مِن مَجارِيهِ الدَّواءُ
    وباتَتْ - مِن قذَى أَلَمِي - عِظامِي
    كأغصانٍ يُجرِّدُها الشِّتاءُ
    فوَصْلُكِ والرحيلُ عمَى عُيُونِي
    مَنَ الأشواقِ، أدْمَاها البُكاءُ
    كِيَانِي في الفِراق ضَئيلُ قَشٍّ
    عَلاهُ العَصْفُ ليلاً والهَواءُ
    عُروقِي مِن أَسَايَ تَجِفُّ غمًّا
    فَتروِيها بِلُقيَاكِ الدِّماءُ
    فيَا ليلَ الأَسَى قدْ دُمتَ خُلداً
    فهَلْ يُجْلِيكَ مِن عُمْرِي الضِّيَاءُ
    لِوَصْفِكِ - إنْ وصَفتُ - لهُ انتِهاءٌ
    سوادُكِ في الرُّؤَى نُورٌ وقُدسٌ
    ورَوضُكِ لِلسَّمَاءِ لهُ السَّمَاءُ
    وَيَكسوْهَا السَّوادُ.. كأنَّ بدراً
    لهُ في اللَّيلِ وَهْجٌ يُستَضاءُ
    جَمالٌ في المقامِ لهُ مُهابٌ
    وأَركانٌ يُزَيِّنُها الغِطاءُ
    بِها الدُّنيا غَدَتْ للكَونِ قلباً
    على نبضاتِهِ دامَ البَقاءُ
    بِها الآفاقُ أكوانٌ تَجَلَّتْ
    بِها الأجواءُ مِصباحٌ يُضاءُ
    بها النَّسماتُ أفواهٌ تنادِي
    لهُ التَّهليلُ دوماً والثَّناءُ
    لها ربٌّ يُتوِّجُها بِنُورٍ
    هُوَ النُّورُ الإلهِيُّ المُضَاءُ
    لَها ضوءٌ عَلا الأضواءَ وَهْجاً
    بألوانٍ، فَيَتْبَعُهُ الفَضاءُ
    رَحَلتُ مُهاجِراً أهلِي ومَالِي
    لِلُقياها, فقَدْ طَفَحَ الإنَاءُ
    سَعَيتُ مُنادياً والقَلبُ طَيرٌ
    يُرفرِفُ نَحوَها والعَينُ مَاءُ
    تُسابِقُ مِن عظِيمِ الشّوقِ قَلبِي
    معَ السَّاقِينَ، يُسْعِفُها السَّخاءُ
    فنادَى القلبُ: يا قَدَمَـيَّ سِيْرَا
    فأَسْلَمَها إلى الرَّكْضِ الوَفاءُ
    قَرُبْتُ وَمِن فِنَاهَا عِندَ ليلٍ
    كأنَّ الأُفْقَ فَجرٌ وارتِقاءُ
    أُعانِقُها كأضلاعِي لقَلْبِي
    وأحْضُنُها فيغمُرُني البَهاءُ
    عَجِبتُ لِطَلعَةٍ فاقَتْ خَيالاً
    يؤجِّجُها بأضْواءٍ سَناءُ
    جَلستُ أمامَها والعَينُ مَلأَى
    بآياتٍ يُزخرِفُها النَّقَاءُ
    سَجدتُ أمَامَها للهِ ربًّا
    فرؤيتُها لِهَيبتِها نَماءُ
    يلازمني الأمان كأنَّ رُوحِيْ
    يُدثِّرُها بأَعْصَارٍ بِناءُ
    دخلتُ مُنادياً "اَللهُ أكبَرْ"
    فسارَعَ مِن مُناداتِي الوَلاءُ
    ستيرٌ ماجدٌ رَبُّ رحِيمٌ
    عِظيمٌ غافِرٌ أحَدٌ، رَجاءُ
    دخَلتُ مؤمِّلاً كرَماً وَفَوزاً
    ومَرضاةً بِها يعْلُو الرِّضَاءُ
    فذنبِي ذَلَّنِي، والذَّنبُ ذُلٌّ
    فمِنهُ ظاهرٌ، مِنهُ الخَفاءُ
    فكيفَ بِحيلَتِي والنَّفْسُ ثَقْلَى
    بِمعصِيةٍ بها يَكْبُوْ الدُّعاءُ
    دخَلتُكِ طالباً ربِّي مَلاذاً
    دخلتُكِ حامِلاً في النَّفْسِ وِزْراً
    عَلا الأكوانَ ضيق وإِسْتِياءُ
    قَدِمْتُكِ حافياً، نَدَمِي عظيمٌ
    لوجهِكِ قادَني ربِّي ابتِغاءُ
    قدِمْتُكِ شاكياً للهِ أمْرِي
    فقَدْ أضحَى معَ الذَّنبِ البَلاءُ
    دخلْتُكِ حائراً: هلْ مِن شفيعٍ
    فيأتِينِي مِنَ اللهِ النِّدَاءُ
    أَتسأَلُ شافِعاً وأنا قَرِيبٌ
    أُجِيبُ لِدعوَةٍ فيها الرَّجاءُ؟!
    تُراني هَلْ أَعِيشُ ويأتِي يَومٌ
    فيَجْمَعُنِي معَ البَيتِ اللِّقاءُ؟
    سَلامٌ لِلمَقامِ ومَنْ بَناهُ،
    سلامٌ صَادِقٌ فيهِ الوَفَاءُ

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    خَرِيفُ العُمْرِ قَدْ نَحَرَ الشَّبَابَا
    وَعَابَ الحُسْنَ وَابْتَدَء الخَرَابَا
    عليل جِسْمُهُ وَالقَلْبُ بَالٍ
    وَفِكْرٌ ظَامِئٌ نَطَرَ السَّرَابَا
    خَرِيفٌ قَدْ حَوَى عَجْزًا وَذُلاًّ
    وَأَيَّامًا غَدَتْ عَجَلاً ضَبَابَا
    فَبَاتَ الجِسْمُ لِلأَمْرَاضِ طُعْمًا
    كَكَبْشٍ لَحْمُهُ أَغْرَى الذِّئَابَا
    تُهَاجِمُهُ دُجًى مِنْ كُلِّ صَوْبٍ
    وَقَدْ غَسَلَ اللُّعَابُ لَهَا الشِّعَابَا
    أَتَانَا بِالمَوَاجِعِ كَانَ جَذْوًا
    يُجَرَّعُ سَاهِيًا عَنْهُ العَذَابَا
    أَتَانَا مُنْذِرًا وَالمَوْتُ مَدٌّ
    عَلا الأَجْسَادَ وَهْنًا وَالْتِهَابَا
    فَبَاتَ مُخَاطِبًا هَلْ مِنْ حَكِيمٍ
    لَهُ لُبٌّ فَيَغْتَنِمَ الشَّبَابَا
    وَلَكِنَّ الشَّبَابَ رَهِينُ نَفْسٍ
    تُقَلِّبُهَا الأَمَانِي لا عُجَابَا
    تَرَاهُمْ لِلحَيَاةِ كَمَنْ أَنَاخُوا
    رِقَابَ الذُّلِّ لَهْوًا وَاصْطِحَابَا
    فَيَبْنُونَ الحَيَاةَ بِكُلِّ حَدْبٍ
    مِنَ الأَحْلامِ مَا يَعلو السحَابَا
    فَلَوْ عَرَفُوا خَرِيفَ العُمْرِ صِدْقًا
    لأَجْرُوا الدَّمْعَ خَوْفًا وَارْتِقَابَا
    وَلَوْ عَلِمُوا بِأَنَّ العُمْرَ وَمْضٌ
    لَمَا تَرَكُوا الفَرَائِضَ وَالثَّوَابَا
    وَصَارُوا لِلزَّمَانِ غَمَامَ خَيرٍ
    وَقَامُوا بَعْدَ كَبْوَتِهِمْ غِلابَا
    وَلَوْ سَمِعَ الشَّبَابُ أَنِينَ كَهْلٍ
    لَعَاشُوا فِي الشَّبَابِ كَمَنْ أَشَابَا
    • • •
    حَمَلْتُ حَقَائِبًا مُلِئَتْ دَوَاءً
    فَبَاتَ اليَوْمُ تِلْوَ اليَوْمِ يَمْضِي
    مَوَاعِيدًا لِطِبٍّ قَدْ أَخَابَا
    فَلا أَكْلٌ بِهِ ذَوْقٌ وَطَعْمٌ
    وَلا نَوْمٌ مَعَ الأَهْلِ اسْتَطَابَا
    وَلا أَهْلٌ تُكَفْكِفُ عَنْ دُمُوعٍ
    وَلا رِحْمٌ لآهَاتٍ أَجَابَا
    فَلَمْ يَنْفَعْ مَعَ الخِلاَّنِ عَطْفٌ
    وَلا مَالٌ وَإِنْ تُكْثِرْ عِتَابَا
    قَلِيلٌ بَاتَ مَنْ يَحْيَا بِعَزْمٍ
    كَمَنْ خَبَرَ الشَّدَائِدَ وَالحِسَابَا
    وَلَكِنَّ الكَثِيرَ يَعِيشُ يَأْسًا
    وَيَقْطَعُ مِنْ مَزَارِعِهِ الشَّرَابَا
    وَإِنْ زَادُوا عَلَى السِّتِّينَ عَامًا
    يَعِيشُ جُلَّهُم فَزِعًا كِآبَا
    فَقَدْ يَحْيَا الشَّبَابُ خَرِيفَ عُمْرٍ
    إِذَا عَجَزُوا وَلَمْ يَعْلُوا الصِّعَابَا
    وَيَحْيَا كَالشَّبَابِ كَبِيرُ سِنٍّ
    إِذَا رَكِبَ العَزَائِمَ وَالمَهَابَا
    فَلا تَجْعَلْ مِنَ السَّبْعِينَ عَامًا
    سُيُوفًا تَرْتَوِي تَعْلُو الرِّقَابَا
    وَعِشْ عُمْرَ الخَرِيفِ شَبَابَ قَلْبٍ
    وَكُنْ فِيهِ كَمَنْ أَحْيَا الهِضَابَا
    فَيَا لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُودُ وَطْرًا
    لأَجْعَلَ مِنْ ثَوَانِيهِ العُجَابَا
    وَأُمْسِكَ بِالأَظَافِرِ وَالثَّنَايَا
    جَلابِيبَ الشَّبَابِ إِذَا اسْتَجَابَا
    وَلَكِنَّ الشَّبَابَ إِذَا تَوَارَى
    فَلَنْ يُرْجَى لَهُ يَوْمًا مَآبَا
    • • •
    فَيَا لَيْتَ الشَّبَابَ وَهُمْ شَبَابٌ
    فَخَيْرُ النَّاسِ شُبَّانٌ تُصَلِّي
    صَلاةَ الفَجْرِ شَوْقًا وَاحْتِسَابَا
    وَخَيْرُ الزَّادِ فِي الدُّنْيَا صَلاةٌ
    لِشُبَّانٍ وَهُمْ رَهَبُوا العِقَابَا
    فَفِي الدُّنْيَا شَيَاطِينٌ وَلَهْوٌ
    وَلَذَّاتٌ حَوَتْ شَهْدًا وَصَابَا
    فَيَنْسَى النَّائِمُونَ عَلَى حَرِيرٍ
    بِأَنَّ مَصِيرَهُمْ يَبْقَى التُّرَابَا
    وَأَنَّ إِلَى السَّعِيدِ عَظِيمَ حَظٍّ
    إِذَا حَسُنَ العِبَادَةَ وَالصِّحَابَا
    وَأَفْنَى عُمْرَهُ عِلْمًا وَفِعْلاً
    وَإيمَانًا وَصَبْرًا وَاحْتِجَابَا
    سَيَنْجُو وَالجِنَانُ لَهُ مَآبٌ
    إِذَا جَعَلَ الصَّلاحَ لَهُ رِكَابَا
    وَأَنْ يَمْضِي الشَّبَابُ بِنُورِ هَدْيٍ
    وَأَنْ يَجْعَل مِنَ التَّقْوَى نِصَابَا
    وَأْلَجَمَ صَابِرًا بِالصَّبْرِ نَفْسًا
    عَنِ اللَّذَّاتِ أَوْ فِعْلِ المُعَابا
    وَيَخْتِمُ مُحْسِنًا إِنْ عَاشَ كَهْلاً
    وَقَدْ أَعْمَى العُيُونَ بِهِ وَتَابَا

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    حواء يا أم العزائم ينهل من صبرك الصبر الجميل ويذهلُ
    أنت المدامع في المخاض ولوعة والصبر أحلام بعطفك اكملُ
    عجز الخيال وجف حبري حائرا في وصف أم في الولادة تنزلُ
    لله درك حين طفلك حابيا ً بين الحشى والرحم كونا ينقلُ
    ساعات آلام كأن دبيبها جبل له ماء المفاصل محملُ
    تأتين كالسكران حالك مؤلم لكن جرحك في الهداية يدملُ
    ألم وأخطار ودمعة حالم هذا المخاض فكبوه لا يمهلُ
    يا صبر تصغرُ في المخاض كأنما أنت الضجور وعزمها لا يكسلُ
    يا صبر هل دارت عليك مواجع مثل المخاض وأنت منه أسفلُ
    إعجاز ربي قد تمثل شاخصا عند الولادة حيث رب يكفلُ
    لم يعرف الآلام مثلك صابر حبلى وقلبكفي النواَئب مثقلُ
    طفل من الأحشاء جاء بصرخة فكأن أوصال الدما تتحللُ
    ما كان من ألم وربك راحلا حين الجنين من المواجعينزلُ
    ويزيد بشراها صريخ وليدها فالقلب يطرب للوليد وينحلُ
    تبكين آلاما ونبضك باسم والعزم من هدي السماء مكمّلُ
    من شدة الآلام تصرخ داويا لا حمل بعد اليوم قلبي يجفلُ
    لكنها تأتي بعزم بعدها للوضع في شوق , أهذا يعقلُ!
    عجبا فبعد الوضع تنسى أنها كانت بآلام كجلد يفصلُ
    لو أن آلام المخاض بكفة ٍ ما كان في الدنيا لها ما يعدلُ
    الحمل هون والولادة دمعة لكنها من أجل طفل تقبلُ
    الصبر آلاء وربك واهب لولاك ربي لم تلد من تحملُ
    حقاً وصدقافالولادة لهفة فيها المواجع للسماتتوسلُ
    تبكين من وجع وقلبك ناطرا ضيفا له صدر العواطف يحملُ
    في بطن أمي كان قلبي يرتوي من دمها دفء الحنان ويغسلُ
    تزهو بمشيتها وتفخر أنها أم , لها أفق الجنان يظلل
    عامان من بعد الولادة كوثر من صدرها يروي الرضيع ويوصل
    عامان من سهر وصدق مشاعر وعطاء شمس لا تزول وتأفل
    عامان في حجر ينام وليدها عامان وهن , والرضيع مدلل
    قبلتُ رأسك واليدين بلهفة وكبوت تحتك والشفاه تنهلُ

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    كفكـفْ دموعـك مـن ضيـق ومـن سـقـم ِ
    وانـفـذ ْ مـــن الـقـعـر كالـبـركـان للـقـمـم ِ
    وانـهـضْ مــن الـوهـن لا تضـلـعْ لنـائـبـةٍ
    فالـنـائـبـاتُ إلــــى الأخــيــار كـالـوشــم ِ
    لا الـيــأسُ يــرفــعُ لا الآهــــاتُ مـنـقــذة ٌ
    لا الدمـعُ ينـفـع مـَـن أضـحـى بــلا هـمـم ِ
    لا الـسـعـدُ بـــاق ٍ ولا الأحــــزانُ خــالــدة ٌ
    والـكــلُّ مـــاض ٍبـــلا رجـــع ولا حــشــم ِ
    الـكـربُ يُجـلـي ذنــوبَ المخلصـيـن كـمـا
    تعـلـو الغـيـومُ عـلـى الصـحـراء والحـمـم ِ
    إنَّ الــحــيـــاة َ مـــــــع الآلام مــــزهــــرةٌ
    والـنـور فـيـهـا بـرغــم الـضـيـق والـعـتـم ِ
    إنَّ الـجـمــالَ بـخـلــق الــحــق مـتــَّقــدٌ
    يهـدي الضريـرَ ويشـدو مَـن علـى صمـم ِ
    عيشـي جمـيـلٌ ولــن أرضــى لــه بــدلا
    وأطـيــبُ الـعـيـش ايـمــانٌ بــــلا ظُــلــم ِ
    فــي بـحــر آلائـــك الـخـيـراتُ تُغـرقـنـي
    حـتــى صـحــوتُ بـقـعـر ِغــايــة الـنـعــم ِ
    كـيـف الحـسـابُ وبـحــرُ الـخـيـر مـتـّسـعٌ
    بــــلا حــــدود ٍ, فيعلومـنـتـهـى الــرقـــم ِ
    خـوفـي مــن الـمـوت لا كـرهـا بآخـرتـي
    بل عشقُ عيشي وعشقُ الأهل والرحم ِ
    مـا أروعَ العيـشَ فـي أهـل ٍوفـي وطــن ٍ
    ما أسعدَ العيـشَ فـي تقـوىً وفـي قيـم ِ
    عـشـقُ الحـيـاة كسـيـل ٍجــاب مـُنـحـدرا
    لــم يـُبـق صـخـرا ولا جـرفـا عـلـى قــدم ِ
    حــبُّ النـفـوس وحـــبُّ الـعـيـش تـوأمـُـه ُ
    لا تــكــره الـعـيــشَ إلاّ نــفــسُ مـنـهــزم ِ
    لا تـأسـفـَـنَّ إذا أخـطــأتَ فــــي ســهــم ٍ
    وأســفْ لـقـوس ٍ إذا يـنـهـار مـــن ســـأم ِ
    الـــمــــالُ يُفـقـرُأقــوامــا إذا بــخـــلـــوا
    والفـقـرُ يُغـنـي نـفــوسَ الـعــزّ والـكــرم ِ
    الـعـمـرُ ومـــضٌ بـــه الأيـــامُ مـسـرعــة ٌ
    بـعــضٌ لـبـعـض ٍ كـمـنـشـار ٍومـخـتـصـم ِ
    لا يـُسـعـفُ الـعـبـدَ مـــالٌ أو عـــلا رتـــب ٍ
    عــنــد الـشـدائــد إلاّ صــبـــرُ مـعـتـصــم ِ
    تــأتــي الـنـوائــبُ كالـقـطـعـان تتـبـعُـهـا
    شـبـلُ الأســود فصـالـتْ فــوق منـهـدم ِ
    كـثــرُ الـنـوائـب لـــم تـهــدأ عــلــى ورع
    أو تغمـض ِ العيـنَ يومـا عـن بنـي الشيـم ِ
    إنّ الــنــوائـــبَ لــلــوجـــدان مــؤلــمـــة ٌ
    لايعتلي الـضـرسَ ضـحـك ٌسـاعـة الألـــم ِ
    إنّ الـمـقــاديــرَ تـــأتـــي دون رغـبـتــنــا
    لا تحـتـوي الظـلـمَ أو تـجـري بــلا حـكــم ِ
    رغــــم الـمـقـاديـر فـالأعـمــالُ واجــبــة ٌ
    فينـظـرُ السـعـيَ مــن رب ٍ ومــن حـكــم ِ
    رغـم المقاديـر لـم نسـكـت عـلـى عـلـل
    أو نـائـبــات ٍومــــا يــأتــي مــــن الـلـؤم ِ
    كـم قلتـَـهـا ( لــو) ودمــعُ العـيـن منهـمـرٌ
    لا تنـفـع ال(لــو) بـيـوم العـسـر والـنــدم ِ
    لــم يـجـرِ شــيءٌ وعـيـن الـحـقّ غافـلـة ٌ
    فـالـكـونُ قـبـضـتـهُ بـالـحـكـم والـنـظــم ِ
    مــا يفـتـحُ الـحـقّ ُ مــن أبـــواب رحـمـتـه ِ
    دامــتْ مــع الـشـكـر والتـذكـيـر بالـنـعـم ِ
    كـــلُّ الـوجــود ومـــا يـجــري بـــه قـــدرٌ
    خُطّـت معالـمـُه فــي الـلـّوح مــن قـِـدم ِ
    إنَّ الخـلائـقَ لــم تـُخـلـق ْعـلــى عـبــث ٍ
    والــكـــلُّ فـيــهــا بـمــيــزان ٍومـحـتـكــم ِ
    سبحـانَ مَـن خلـقَ الإنـسـان فــي كـبـد ٍ
    سبـحـان مــن عـلـَّم المجـهـولَ بالـقـلـم ِ
    سـبـحـانَ مــَـن خـلــق الأكـــوان مـبـتـدئا
    وأنـشـأ النـشـأة الأولـــى مـــن الـعــدم ِ
    سبحـانَ مَـن قـال كـنْ والـقـولُ مكـرمـة ٌ
    بــهــا الــوجــودُ وجـــــودٌ دام بـالــكــرم ِ
    إنَّ الخـلائـقَ يــوم الـفـصـل قـــد طـويت
    والكـائـنـاتُ بـــه تــُطــوى مــــع الأمــــم ِ
    ثـــم الـرحـيـمُ يـُعـيـدُ الـخـلــقَ مُـقـتــدراً
    وينـشـئ النـشـأة َ الأخــرى مـــع الـنـّظـم ِ

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الطبيب نوري الوائلي
    مؤسسة الوائلي للعلوم
    نيويورك
    أتيت وحيدا

    إلهي إلهي اليكَ الدعاء ْ إلهي إلهي فأنتَ الرجاء ْ
    إلهي فذنبي كبيرٌ عظيمٌ ويطوي بنفسي دروبَ الشقاء ْ
    فضاقت عليَّ وإنّي خجولٌ بأيِّ الوجوه ِ أنادي السّماء ْ
    تُراني عصيتُ الأله َالحليم ففاقتْ ذنوبي نجومَ الفضاء ْ
    فتعساً لنفسي ونفسي شقاءٌ بيوم عصيتُ وقلبي جفاء ْ
    فربي لطيفٌ رحيم ٌودودُ حليمٌ غفورٌ سخيُّ العطاء ْ
    وأني بخيلٌ يؤوسٌ عجولٌ فقيرٌ ظلومٌ رديفُ الفناء ْ
    فمن لي إلهي ودربي عسيرٌ وحملي ثقيلٌ وكدِّي عناء ْ
    فأنتَ مُناي وأنتَ المرادُ وأنتَ لروحي صفاء ُ الصفاء ْ
    عطاؤك ربّي عظيمُ العطاء ِ قليلٌ فداه ُ بحورُ الدماء ْ
    وشكري لجودك ربّي ضئيلٌ فجودك كونٌ يفوقُ الثناء ْ
    وعشتُ الحياةَ بحفظ ِ اللّطيف ِ فحولي نباحٌ وخلفي عواء ْ
    خجولٌ إلهي بزهو الشباب ِ خجولٌ وشيبي علاهُ الحَياء ْ
    عجيبٌ بظلم ٍأزيدُ البناء وأنسى لغيري يؤولُ البناء ْ
    فما قيمةُ الذنبِ يومَ الحساب لعفو ٍ يفوقُ حدودَ السّخاء ْ
    فلمْ أعص ِربّي بقصد ٍ يرادُ ولمْ أنو يوما تحدّي السّماء ْ
    أفيقُ الصّباحَ بفضل ِالجليل ِ وأجري لرزقي ببحر ِ العناء ْ
    أعودُ المساء َ بكتف ٍثقيل ٍ عليه الذنوب كثقل المساء ْْ
    فذنبي بجهل ٍ سقاه الجموح ُ ووسواسُ نفس ٍ تُجيدُ الدّهاء ْ
    فيارب ِّ فارحم فؤادا أتاك يجيبُ النداء َ وروحي فداء ْ
    خجولٌ إلهي ودمعي بحارٌ لفضلك أنّي كزرع ٍ وماء ْ
    بدونَ السؤال بدونَ الدعاء ِ تجودُ دواماً برغم الكفاء ْ
    عتبتَ إذا قلَّ منَّا الدعاء ُ لأنـّا بوهم ٍ بلغنا الثراء ْ
    فكلُّ الوجود ِ إليك فقيرٌ ويبقى لعجز ٍ رهينَ القضاء ْ
    إلهي فأنتَ السميعُ القريبُ وأنتَ المجيبُ مغيثُ النداء ْ
    لعمري فعمري يضيعُ هباءً وحلمي الكبيرُ غدا للرّثاء ْ
    إلهي إذا جاء َ يومُ اللقاء ِ أتيتُ وحيداً وحالي بُكاء ْ
    أتيتُ وحيدا ً لكون ٍ جديد ٍ فموتي ابتداء ٌ وقبري رداء ْ
    فأهلي ومالي وكلُّ الحياة ِ تزولُ وأمضي لدار ِ البقاء ْ
    سأخسرُ نفسي وأهلي سواءًْ فياصبرَ نفسي ليوم ِ البلاء ْ
    وداعا ًبقلب ٍ جريح ٍحزين ٍ فلذةَ عمري وأهلَ الوفاء ْ
    فيا ساعة َ العسر يوم َالرّحيل فكوني سلاما وخيرَ ابتداء ْ
    سأتركُ أهلي وضحكَ الرّضيع ِ وحلمي وداري ورحمي وراء ْ
    سأمضي لرب ٍّ رحيم ٍ غفور ٍ بذنب ٍ وجهل ٍ وسوء ِ الخفاء ْ
    عزائي بأنَّ إلهي حليمٌ يُزيحُ الذنوبَ, سريعُ الرّضاء ْ
    وفائي إليه ِ برغمَ الذنوب ِ يشدُّ بأزري بيومَ اللـّقاء ْ

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في رحاب الهدى

    هلّت لقلبي في الروئ أوزانُ
    وعلت بفكري في الدجى الوانُ
    وتعطَّرتْ روحي بذكرِ مُحمد ٍ
    فإذا بها للمكرمات رهانُ
    ناديتُ فكري أن يتوّج في الهدى
    شعرا , فذكري للهدى عرفانُ
    وبدأتُ أكتبُ في الحبيبِ قصيدة ً
    فإذا لكلّ فضيلة ٍ ديوانُ
    فقصيدتي بدأتْ بعزم ِ مُحّلق
    ينوي التبحُّر, ساقه الإيمانُ
    فبحثتُ عن بيت ٍ لأبدأ رحلتي
    فإذا بفكري هدّه الأمعانُ
    فوقفتُ لا أدري فوصفكَ شاسعٌ
    لا تشفع الكلماتُ والأوزانُ
    ماذا أقولُ وفي مديحك حيرة ٌ
    لم يوف ِ حقكَ كاتبٌ ولسانُ
    يحتار في أفلاك وصفك والندى
    وبهائك الأدباءُ والأذهان ُ
    إنّا عطاشى والقريضُ مؤمل
    هل يُسعفُ العطشى ضحى ظمآنُ
    ما قيل إمّا ناقصٌ لا يعتلي
    أو كان فيه للغلاة مكانُ
    أنت الرسولُ وأنت آخر مرسل
    صدقا نطقتَ ووحيك القرآنُ
    قد جئت بالصدق المبين كأنما
    في كل حرف للورى برهانُ
    فأخذتُ أحبو في هواك مُمنّيا
    نفسي لعلي في هواك أعان
    عشت الطفولة رغم يتمك مكْرما
    في حضن عمّك , حولك الأجفانُ
    وملكتَ من خير النساء خديجة
    أُم البتول وهل لها أقرانُ
    ورُزقت سيّدة النساء بنيّة
    زهراءُ منها للتقى قربانُ
    أُيّدت من رب الوجود بحيدر
    سيفٌ به طيرُ الفلا شبعانُ
    خُلقٌ رفيعٌ قد ملكتَ متوّجاً
    شهدتْ له الأعداءُ والخلانُ
    رباك من خلق الوجود كأنما
    للخلق أنتَ منابر وجنانُ
    وحملت أعباء الرسالة رحمة
    للعالمين , وسيفك الأغصانُ
    أوذيت فيالتقوى كأنك للأذى
    قلب يقطعه الأسى وسنانُ
    وصبرت لم تُعرف لصبرك كبوة
    أو كان عندك للأذى إذعانٌ
    وبلغتَ بالخُلق العظيم منازلا
    لم يدنُ منها مُرسلٌ انسانُ
    وحملت للدنيا السلام رسالة
    دين المحبة والرضا وأمانُ
    فرسالة التوحيد أُكمل صرحُها
    بمحمد ٍ , فسعتْ لها الأكوانُ
    خُتمت بدين السلم كل رسالة
    وعلا له في العالمين بيانُ
    كنت الرحيمَ ولا تزالُ , وإنَّكم
    الرحمةُ المهداة ُوالإحسانُ
    أنت الأمين وصادق ومكرّم
    لولاك ما طال الرضا إنسانُ
    لولاك ما ختم الجليل رسالة الـ
    توحيد أو شعّت بها الأزمانُ
    وجَمعت بالخُلق الرفيع ومنطق
    أشتاتَ قوم دينهم أوثانُ
    وملكت قلبا ليّنا فكأنه
    غصن يورّده الندى نيسانُ
    أمضي لركبك ساعياً فكأنما
    قلبي لركبك طائرٌ ولهانُ
    ودنوتُ من أرض المدينة راجيا
    قبر الرسول فجوده الاحسان
    إني إليكم قد قدمت مؤملا
    نفسي ومنها للسما خجلانُ
    إني ببابك سيدي , خذني , فلا
    عملي يزكيّني ولا الشكرانُ
    الذنبُ يعصرني وقلبي مثقلٌ
    بالنائبات وزادني الهجرانُ
    أدعُو الكريم إذا قبلْت ضيافتي
    عفوا جميلا طاله الغفرانُ
    عند الممات وعند يوم حسابنا
    أنت الشفيعُ ومنقذٌ وضمانُ
    شرُفتْ بك الدنيا وزاد مقامُها
    فكأنها فوق النجوم حسانُ
    أسرى بك الرحمن نحو رحابه
    مَنْ غيرُ أحمدَ ضافه الديّانُ
    صلى عليه في السماء إلهه
    فإذا له كل الوجود أذانُ
    إن جاء ذكر محمد في خاطر
    صلّت عليه في العلا اكوانُ
    بمناهج القرآن كنّا أمّة
    وسطا , بها المعروف والميزانُ
    وبسيْرة المختار كنّا للعلا
    نورا , وفينا للتقى عنوانُ
    الله أكبرُلا نجاة َ بغيره
    والمصطفى خُتمتْ به الأديانُ
    حاولت ان اسعى بوصفك سيدي
    هيهات ان يصف الضيا عميانُ
    مدحوك قبلي بالقريض وغيره
    هل شقّ بحرَ صفاتك السفّانُ
    مدحَ الكريمُ حبيبَهُ في مُنزَل ٍ
    فرقانُ ربي ما به بطلانُ
    ماذا أقولُ وهل لشعري سامعٌ
    من بعد مدح ٍ قاله القرآنُ
    ماذا أقولُ فبعد مدح إلهنا
    لا مدحَ يعلو أو يفوز بيانُ

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 188
    المواضيع : 47
    الردود : 188
    المعدل اليومي : 0.04

    Arrow ديوان الشاعر نوري الوائلي

    أيّامُ عمري
    أيّامُ عمري لها في القلبِ أصداءُ
    أيّامُ عمري كنجمٍ لاحَ في سَحَر
    يأتي بهيجاً وعند الفجر أنباءُ
    ما كنتُ أحسبها كالأرضِ دائرة
    تطوي الزمانَ وفيها العمْرُ ميناءُ
    تجري كومضٍ بيوم السعدِ نائية
    والليلُ دهرٌ إذا أعياني الداءُ
    اللهوُ فيها وفيها القلبُ منشغلٌ
    والناسُ موتى وهم في الجسم أحياءُ
    الحلمُ ظلّ سراباً حين أقربه
    والعمرُ حتّى مع الآمال بيداءُ
    حولي النعيم وكفي لا يطاوله
    كالأبل عطشى وفي أحمَالها الماءُ
    جرّبتُ فيها صنوفَ الناسِ قاطبة
    ما عادَ فيها من الأخيار أبناءُ
    ما عادَ فيها أمينٌ او له شيمٌ
    والكلُ فيها مع الأخلاص أعداءُ
    عشتُ السنين وجسمي بات مُرتحِلا
    بين العواصم , والآمالُ أشلاءُ
    حقاً عرفتُ بانّ النفسَ تائهةٌ
    من دون أهلٍ , فهم للروح إثراءُ
    فكلُّ وقتٍ بغير الدار مضيعة
    وكلُّ دارٍ بدون الاهلِ ضلماءُ
    روحي كطيرٍ وعمري حجمه قفضٌ
    والاهلُ وسعٌ وسقفُ الدار أجواءُ
    فتّحتُ عيني بحضنٍ ضمّ معتقلي
    أعضاءُ جسمٍ بها الارواحُ أسماءُ
    أيّام ُعمري بحضنِ الامّ مملكة
    فيها النعيم ُوفيها الصدرُ إرواءُ
    عند الطفولة كان اللعبُ حاويتي
    وتشغلُ البالَ أحجارٌ وأشياء
    لا همّ فيها ولا حزن يكابدني
    والليلُ يدركني والحلمُ أضواءُ
    لمّا بلغتُ وجدتُ النفسَ هائمة
    في كل وادٍ , كأن الدهرَ أهواء
    أحلامُ بِكرٍ وأفكارٌ موزعةٌ
    والذهنُ تملكه في الليل حواءُ
    لمّا كبرتُ رأيتُ العيشَ مُعتركاً
    البغضُ فيه وطبعُ الناس حرباءُ
    لن يُشبع الجوفَ الوانُ الطعام ولن
    تُهدي النفوسَ من الأطماع آلاءُ
    للعيش يكفي رغيفُ الخبز في سكنٍ
    والملحُ والماءُ والجلبابُ نعماءُ
    حربٌ مع الناس بين الناس مفزعة
    ألحقدُ في القلب , والاحضانُ صفراءُ
    حربٌ تطولُ بلا سيفٍ ولا سهمٍ
    فالحقدُ سيفٌ بها والسهمُ إيذاءُ
    ألناسُ جمعٌ كأن الحب يجمعهم
    والقلبٌ تملأه بالحقد بغضاءُ
    يخفون حرباً لهم في نارها حطبٌ
    لم تبق فيهم من الأخلاق علياءُ
    لايسأمون منَ الدنيا وإن بلغوا
    في العمر ألفاً , وساقَ الجسمَ إعياءُ
    لايسأمون كأن الموت تاركهم
    والنفس لهو عن الآجال عمياءُ
    ألجنسُ والمالُ والسلطانُ ديدنهم
    والفسقُ والكذبُ ما قالوا وما شاءوا
    إن الحياة كموجٍ في تقلبها
    يومٌ يسرّ , وطولُ الدهر ضرّاءُ
    وما عجبتُ من الأشرار إذ ملكوا
    مالاُ وجاهاُ وفي الأخدار حسناءُ
    أهلُ المفاسد في يأسٍ وفي فزعٍ
    إن نالهم عوزٌ أو نالهم داءُ
    عند التقاة وأهل الدين مفزعهم
    يوم المصائب مرضاة وسراءُ
    ما باتَ ليلا تقي دون فاجعة
    وما تناءت عن الأبرار أرزاءُ
    لن يعرف الناس إلا بعد تجربة
    فيها التعامل أموال وآراء
    العيشُ وسع كأرض الخصب مزهرة
    لكنّها من فعال الناس جرداء
    لا للتشائم لا لليأس في ورقي
    بل انّ فيها الى الآلام إيفاءُ
    ما كنت احيا وسوط الموجعات دم
    إلا بصبر به الآمال فيحاءُ
    لا يعرف السعد إلا بعد ضائقة
    فالسعد روض وحول الروض معزاءُ
    النفسُ تبقى برغم العسر مُوقنة
    يسران حولي إذا تشتدّ رملاءُ

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. صفحات سوداء مخزية من تاريخ نوري ( المالكي ) مع الحزب الشيوعي ( العراقي ) ... شهادة
    بواسطة صبـاح الـبـغدادي في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-04-2009, 02:26 PM
  2. رئيس الوزراء نوري ( المالكي ) يغض النظر عن إعدام والتمثيل بجثث ستة أشقاء في صولته على
    بواسطة صبـاح الـبـغدادي في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-05-2008, 08:47 PM
  3. تصريحات الأرعن بوش الصغير في صولة عضاريط نوري ( المالكي ) على البصرة الفيحاء
    بواسطة صبـاح الـبـغدادي في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-04-2008, 05:24 PM
  4. مستشارين عسكرين إسرائيليين يشاركون نوري ( المالكي ) بحملته القمعية في البصرة
    بواسطة صبـاح الـبـغدادي في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2008, 12:08 AM
  5. رحبوا معي بالأخ الفاضل الشاعر عبد الكريم الوائلي
    بواسطة زاهية في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 31-10-2005, 01:59 AM