أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: ديوان الشاعر رائد عبد اللطيف

  1. #11
    الصورة الرمزية رائد عبد اللطيف شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات : 169
    المواضيع : 30
    الردود : 169
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي ديوان الشاعر رائد عبد اللطيف

    إلى عاشقة
    أنا لسْتُ أُحبُّكِ، فارتاحِي
    قالَتْ: (بَلْ حُبُّكَ ذَبَّاحِي)
    لا.. لَسْتُ أحبُّكِ، فانسَحِبي
    مِنِّي مِنْ ليلي وصَباحِي
    إنِّي لا أسْكَرُ مِن عِشْقٍ
    لو صَارتْ ألفاً أقْدَاحِي
    ومدينةُ قَلبي مُقْفَلةٌ
    ظَفِرَتْ لَيْلايَ بمُفْتَاحي
    قُوْلي ما شئْتِ، أنَا رَجُلٌ
    حَجَريٌّ، مجنونٌ، صَاحِي
    قُولي شَرْقيٌّ،تَتَريٌّ
    غجريٌّ، مِعْوَلُ فلَّاحِ
    أو قطعةُ كَنْزٍ أثَرِيٍّ
    تَخْطِفُ إعْجَابَ السُّواحِ
    عَفواً.. ما أفعَلُ في حُبٍّ
    لا يطلقُ في الأرضِ سَراحِي؟!
    ما لي ولِجُرْحٍ لا يَبرى
    يَفْتِكُ بطَبيبٍ جَرَّاحِ؟
    لا يُمْكنُ أنْ تَبْقَيْ عَطْشَى
    وأنا كالبِئْرِ الضَّحْضَاحِ
    وَبِحَارُكِ تركضُ هائجةً
    وأنا أُسْطورةُ مَلَّاحِ
    قالتْ والدَّمْع يُنَهْنِهُهَا
    (ما غَيْرُك قَدْ قَصَّ جَناحِي)
    (أَدْرِيْ لا تَصْلُحُ لي عِشْقاً
    لكنَّكَ روْحِي ورَوَاحِي)
    ماذا تَدرينَ؟! فذَا قَدَرٌ
    يَرْقُصُ في بُؤرَةِ أشْبَاحِ
    يحملُ أرْوَاحَاً مُتْرَعَةً
    بجِراحٍ تَبْكِي لجِرَاحِ
    يُسْعِفُهُم شَوقاً، يُسْكِرُهُمْ
    يَقْطِفُهُم قَطْفَةَ سَفَّاحِ
    أنا لَسْتُ مُسَيْلمَةَ، انتبهِي
    لتَكُونِي وِزْرِي وسَجَاحي (1)
    صُوْنِي عن زهْرِكِ مَحْرَقَتِي
    وتَلاشي عَنْ فَتْكِ سِلاحِي
    حَواءُ، ابْتعِديْ عن قَلبي
    ودَعِي لي سُفُني ورِيَاحي
    ما كانَ لآدمَ أنْ يَشْقَى
    إلاَّ مِنْ حبِّةِ تُفَّاحِ

    25/8/2010

  2. #12
    الصورة الرمزية رائد عبد اللطيف شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات : 169
    المواضيع : 30
    الردود : 169
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي ديوان الشاعر رائد عبد اللطيف

    مُتْ قاعِدا

    يَفْنَى الوَرى والباقياتُ شَواهدُ
    والعمْرُ في حُضْنِ المنيَّة راقِدُ
    يا أيُّها الإنسانُ إنِّكَ راحِلٌ
    فإلامَ تَسعى للبَقَا وتجاهِدُ؟!
    والعيشُ مثلُ البذْرِ تنثرُ حبَّهُ
    فإذا استوى زرعاً يزورُكَ حاصِدُ
    أنتَ الذي نسجَ الحياةَ بِكَدِّهِ
    فأتتْكَ كلُّ الماطراتِ رواعدُ
    وروَيْتَ نارَ السَّائلينَ على ضَنىً
    والجِدُّ نهرُكَ والخطوبُ روافدُ
    وفرشتَ من عَرَقِ الجبينِ مَوائداً
    والرَّاسياتُ على رُباكَ موائِدُ
    عِشْ لا تُقِم للهمِّ أيَّةَ قيمةٍ
    فسعادةُ الإنسانِ عيشٌ راغدُ
    كنزُ القناعةِ إن شَقيتَ فجُدْ بِهِ
    إنَّ القناعَةَ كنزُها مُتزايدُ
    و احْيَا كريماً، إنَّ بخلَكَ مالُهُ
    للوارثينَ، ومالُ جُودِكَ خَالدُ
    لا تُكثرنَّ ندامةً في ما مَضَى
    جِسْرُ النَّدامةِ- يا فديتُكَ- مَائدُ
    واصبِرْ فصَبرُ المرْءِ عِلَّةُ فوزِهِ
    والخاسرونَ الصَّبرَ حَرْفٌ زائدُ
    واحْرِصْ على الأملِ الذي ترتادُهُ
    فاليأسُ في عُرْفِ البَريةِ وائدُ
    و بَعُدْتَ، ما نفعُ الكلامِ لمنْ نأى؟
    ومِنَ البيانِ - إذا حَرَصْتَ- قلائِدُ
    ولقد نسيْتَ بأنَّ يومَك حائِنٌ
    وظَللتَ في زَيفِ الدُّروبِ تكابدُ
    ومضيْتَ - يابْنَ الموتِ- تسعى ناسِياً
    أنَّ الحياةَ عَوامرٌ وبوائِدُ
    وقَعدْتَ من بعدِ المسيرةِ ذابلاً
    ذُقْ نشوةَ الخِذلانِ يا ذَا القائدُ
    مُتْ إنِّما الإنسانُ قصَّةُ ميِّتٍ
    فَصْلُ البدايةِ والنهايةِ واحدُ
    قدْ أقعَدتْكَ يدُ المنونِ، وقولُهَا:
    مُتْ قاعدا، يا أيُّها المُتقاعدُ




    19/10/2010

  3. #13
    الصورة الرمزية رائد عبد اللطيف شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات : 169
    المواضيع : 30
    الردود : 169
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي ديوان الشاعر رائد عبد اللطيف

    ليس بـ (عيد)

    هَدْهِدِيْ قَلبِي وزِيْدِيْ
    واذْبَحِيني مِن وَرِيْدِي
    واسْكنِيني مَوطِناً.. لا
    تَرْسمُِي فَوقي حُدُودي
    وافْتَحِي صَدْرِي وكُونِي
    مَولِْدَ الحُبِّ السَّعِيْدِ
    واكْسِرينِي .. وادْخُليْنِي
    حَطِّمي كَلَّ السُّدُودِ
    يا بْنَتِي ناري تَلَظَّى
    أَمْطريها بِرُعُودِ
    واسْأَليْ: مَا حالُ عِيْدٍ
    صِيْغَ كالّلحْنِ الشَّرِيْدِ؟!
    جاءَنِيْ العِيْدُ يَتيماً
    زائراً لي مِنْ بَعِيدِ
    يُرسِلُ الأفراحَ لكِنْ
    ليسَ عِندي مِنْ رُدُودِ
    غُربَتي- يا بِنْةُ- قَيْدٌ
    دَمْرِي جَيْشَ قيودي
    إنَّمَا العِيدُ وصَالٌ
    ليسَ باللّبسِ الجَدِيدِ
    إنَّ عِيدي يَوم آتي
    مَوطِني .. أرضَ جُدُودِي
    وابْنَتِي تَرْقُصُ حَولِي
    كَفراشاتِ الوُرودِ
    ضُمَّنِي يا نورَ عَيْنِي
    قَبِّلَنّيْ مِن خُدودي
    أيُّ عِيْدٍ كُنْتَ فيهِ
    غَائِباً ليسَ بـِـ (عِيْدِ)

    1/شوال/1431هـ-
    10/9/2010م

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. رمضان .. شعائر وذكريات : عبد اللطيف زغلول / والد الشاعر د . لطفي زغلول
    بواسطة لطفي زغلول في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 13-07-2014, 09:56 AM
  2. الشاعر القدير عبد اللطيف استيتي نجم يسطع نوره على الواحة
    بواسطة د. مختار محرم في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 12-02-2012, 11:55 PM
  3. رمضان .. شعائر وذكريات : عبد اللطيف زغلول / والد الشاعر د . لطفي زغلول
    بواسطة لطفي زغلول في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-08-2010, 11:25 PM
  4. رمضان .. شعائر وذكريات : الشاعر الراحل عبد اللطيف زغلول .. والد الشاعر لطفي زغلول
    بواسطة لطفي زغلول في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-09-2007, 05:18 PM
  5. فرحة كبيرة بعودة الأديب الشاعر عبد اللطيف الشبامي
    بواسطة مصطفى بطحيش في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 28-03-2006, 09:42 PM