أحدث المشاركات
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 63

الموضوع: ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

  1. #11
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    عذاب القبر ثابت في كتاب الله وسنة نبية .. وأشارت إليه بعض الآيات القرآنية .. وأكدته بعض الأحاديث الشريفة ..وأكده علماء التفسير والحديث .. إلا أن جهل البعض والذين يتبعون ماتشابه من القول والذين في قلوبهم مرض تجدهم يخرجون بين الفينة والأخرى بالتشكيك في ذلك وأن عذاب القبر لم يرد في القرآن الكريم .. متناسين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى .. لذلك ندعو الله لإخواننا في هذا الشهر الفضيل أن يهديهم ويعفو عنهم ..آمين.
    يـــا أخِي بالله مهْـلاًًَ لا تَلُمْنـِي
    إنْ أنَـا أبْدَيتُ نُصْحِي وَوَفَائـِـي
    هذه الدُّنيــَا كَمَا تَدري بــلاءٌ
    واذا لم تـَـدْرِ عنهــا وا بلائــي
    بعد يَومٍ بعْــدَ شـهرٍ بعـد عــامٍ
    بعـد دهْــرٍ أنتَ حتمــاً للفنـــاءِ
    بعْـد حينٍ سوف تُـلْـقى في ترابٍ
    دونَ مالٍ دونَ جـاهٍ دونَ رائي
    سَوْفَ تدري أنّ بعد الموت قبراً
    فيه تَلْقَى ظُلْمةً بعـْـدَ الضّيــاءِ
    سَوْفَ تدري أنَّهُ حقٌّ يقيــــــنٌ
    مثلما تَنْطِقُ موْفُورَ الهِجَاءِ
    وتَرَى الحقَّ جَلِيّاً ليسَ فِيـــــهِ
    رِيبـَةٌ إلاّ بأ وْهـَـــام المُرائــــي
    سَتَرى القَبْرَ فماذا أنت تنـــوي
    هل تُرَى تقْــدِر في دَرْءِ الشقاءِ
    قد بدأتَ الخلق منْ ماءٍ مهينٍ
    وسكنتَ البطنَ في جوف الغِشاءِ
    لم تكُنْ تدري بحَالٍ كنتَ فيه
    قُدْرةُ الله عَلى صُنعِِ القضَاءِ
    وأراكَ اليومَ تَهذي بلِسَانٍ
    قَدْ يَذُوْقَ النَّارَ مِنْ فرطِ الْغَبَاءِ
    قد أتى المبعوثُ بالوحي ونادى
    صَادِعاً بالْحَقِّ مَمْدُودَ الرَّجَاءِِ
    لم يكُنْ إلاّ نَذَيـــراً وبَشَيـــــراً
    قَولُُهُ الحقُّ وفصلٌ في اللقََــــاءِ
    يُنْذِرُ النّاسَ بِقَبْرٍ لَيْسَ فِيهِ
    رَحْمةً إلاّ لأعْداءِ الرِّيَاءِ
    فاغْنَمِ الشَّهرَ وعشْرٌ فِيه تجْري
    في سِبَاقِِ العُمْرِ واظْفرْ بالجَزاءِ
    واطلُبِ العفْوَ وكُنْ للهِ عبداً
    تَكْسِبِ الفضْلَ وتَحْظى بالثناءِ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بين يدي الله يختلف الأمر .. وتقف الكلمة حائرة..
    وقَفْتُ بِبَابِكَ اللّهُم ربّي
    كسِيْرَ القَلبِ معسولَ الرَّجَاءِ
    بكعْبتِكَ الشّريفة ِطافَ قلبي
    وصَبَّ الدَّمع منْ فَيضِِِ السَّخاءِ
    لمسْتُ ستارها فارتدَّ كفّي
    إلَى وجْهٍ تَغَسَّــلَ بالبَهاءِ
    أُقَبََِّلُ ثوبَهَا شوْقاً وحبّاً
    ويشْخَصُ ناظري نحوَ السماءِ
    وطابَتْ نظْرتي حين استقامت
    على الحَجَر المقدَّسِ بالنَّقَاءَ
    وتنْطِقُ مُهجَتي بالحبِّ جهْراً
    لخالقها وتطمَعُ في الثّنَاءِ
    ومَا اسْتعْصَتْ لمن تَهْوى عَظيماً
    عَلِيماً بالظَّوَاهِرِ والخَفَاءِ
    وتَدعُو ربَّهَا طَمَعَاً وخَوفَاً
    وترجُو العفْو منْ جَهْدِ البلاءِ
    وتُوقِنُ بالإجَابَةِ منْ كَرِيمٍ
    جَزِيل المدِّ ينْبُوع السَّخَاءِ
    إلَهي فَرّجِ اللّهُمَّ هــمِّي
    وزِدْ لي فِي النّعِيمِ وفي الهنَاءِ
    وهذا القَلبَ تملؤهُ يقِيناً
    بنُورٍ منْكَ موفُورَ الضِّياءِ
    وتجبُرُ عَثْرتي وتُعينُ نفسي
    على الشيطان مفتاح الشَّقاء
    أعِذني باسمكَ اللّهُمَّ ربِّي
    من النيران والطفْ في القضاءِ
    وقرِّبْني بعَطْفِكَ وارضَ عنِّي
    وزدْنِي بالمحبَّة والرّضاءِ
    وجاوِرْ بي نَبِيَّكَ في جنانٍ
    بها ما لا رَأى بالعينٍ راءِ
    وغايةُ مقصَدي وغِذَاءُ روحي
    شفاعةُ أحمدٍ يومَ اللِّقاءِ

  3. #13
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    هذه ليست من جلد الذات بل شرح لواقع الحال

    إضَاعَةُ الوَقْتِ فِيما لَيْسَ يُنْجِِينَا
    وكَثْرَةُ النُّطْقِِ بالأوْهَامِ تُغْرِينَا
    تَفَاهَةُ الرّأي فِي الأوْراق نَسْكُبُها
    وساعةَُ الوقت قد شُلَّتْ بأيدينا
    وحِدِّةُ الطَّبْعِ في أخْلاَقِنَا زُرِعَت
    فلَمْ نَعُدْ نَرْتَضِي دُنْيا ولا دِينا
    تكاثر الزُّورُ فاختلّتْ أمَانَتُنا
    والخِلفُ في الوَعْدِ من أسْمَى معَانَِينا
    تَطِيبُ فِي حَزَّةِ الأسْحَارِ غَفْوَتُنا
    وقلَّةُ الصَّحْو قَدْ أضْنَتْ مَآقِينا
    نَسْتَمْطِرُ الشرَّ فِي أطبَاقِ غَفْلَتِنا
    ونَشْربُ المَاءَ مِنْ أحْواضِهِ طِيْنَا
    والمالُ كُرْهٌ .. لغير الله نُنْفِقُهُ
    نَجْزِي العَطَايا لِمَنْ في النَّاسِ يُطرينا
    والعلمُ في شَرْعِنا تاريخُ بلْدَتنا
    ومَنْ بَنَا سُورَهَا والقَصْرَ والْمِِينَا
    والشِّعرُ في عصْرِنا نثْراً نُهَلْهِلُهُ
    حَـسَّانُ يُنْكِرُهُ لو جَاء يَرْثينا
    والسَّيفُ صَـدْءٌ حبيسٌ لا حِرَاكَ بهِ
    يَمُوتُ فِي غِمْدِهِ بالضَّيْمِ مَغْبُونَا
    ولم تَعُُدْ رايةًَ للْمَجدِ نرْفََعُها
    والدِّينُ ما كانتِ الأهْوَاءُ تُعْطِينا
    رُحْمَاكَ ربِّي إذا ما اللّيلُ ألْبَسَنا
    لباسَ سترٍ وعفوٍ منك يَكْفِينا
    رَأيْتَنَا نَقْتَفِي شَيْطَانَ شَقْوتِنا
    نَسْعَى إلى غَيّــهِ والجَهلُ يغْوينَا
    هَلْ هَذِهِ أمَّةُ الإسْلاَمِ سِيْرَتنا
    وهلْ لنا عَوْدَةٌ للحَقِّ تَثْنينَا
    أوْدَى بنا العَجْزُ حتى كادَ يُدْرِكُنا
    مِنْ عجْزِنا موتُ أهلِ الكهفِ يَطْوِينَا
    يا ثلّةٌ تَرْتَضِي ذُلاًّ تَعيشُ بِهِ
    وتَحْتَفِي بالَّذِي منْ صُنْعِ مَاضِينَا
    يا ثلّةُ الضَّعفِ لم يَسبقْ لها مثلٌ
    منْ ضَعْفِها بَاتَتِ الأجْناسُ تنْعِينا
    أليسَ فينَا كريمٌ يَبْتَغِي شَرَفاً
    لا بَارَك اللهُ فيمَنْ ليسَ يُحْيِينَا
    ...................
    يا سَيِّدِي يا بنَ عبدِ اللهِ معذرةً
    ولمْ نُغَادِرْ بقايا الأمْسِ نَذْكُرُها
    فالنَّدْبُ منْ طَبْعِنا والفِعْلُ يشْقِينا
    ياسَيِّدي يا حبيبَ الله تأمُرُنا
    بالعلمِ والفكْرِ .. للتَّنْويرِ تَهْدِينا
    فهلْ لنا حاجةًً في الدِّينِ نَطْلُبُها
    في الصِّين أمْ أنّهُ نَهْجٌ فَتُوصِينا
    يا أيُّها المسْلمُونَ العلمُ ينقُصُنا
    والْعِلْمُ بالْجَهْلِ مِنْ أقوى مآسِينا
    الدِّينُ لمْ ينتقدْ علماً نُحِيطُ بهِ
    لكنَّهُ العَجْزُ أرْخَى سُمَّهُ فِيْنَا
    هذا هُوَ الحَالُ لا زَيفاً ولا كَذِباً
    ومنْ يرَى غَيرَ هَذَا الحَال يُفْتِينا

  4. #14
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    صـدى .. الخـلــود

    زعـمَ الشاعـرُ أنَّـا زائـلـون
    ثم بعد الموتِ لا حَيّ بـنُ حَـي
    مثل شمعٍ عمرهُ وقـتَ الوقـود
    ثـم لا يلبـثُ أن يبقـى هبـاء
    هوَ لو يعرفُ ما معنى الوجـود
    لم يكـنْ يومـاً محبًّـا للبقـاء
    بل نراهُ فـي ركـوعٍ وسجـود
    غير أنّ الله يهـدي مـنْ يشـاء
    ---
    نسـأمُ الدنيـا لأنَّـا مؤمنـون
    ولنـا الأخـرى بـإذنِ الله فَـي
    إنمـا الأرواح تبقـى سـرمـدا
    لم نكن يوماً ولا الشمـع سـواء
    فلنـا العقـلُ وللشمـعِ الــرَّدا
    ولنـا الحـبُّ وللشمـعِ الفنـاء
    ولنـا الـروحُ ولسنـا جُـمَّـدا
    ولنـا الديـنُ وللـغيرِ الهُـراء
    ...
    فطرتي فيهـا لعشـاقِ اليقيـن
    آيـةٌ فيهـا دلـيـلٌ للـغَـوِيّ
    ليست الروح سوى خلقِ الصمـد
    وحـدهُ الله الــذي يَسْتـرجِـعُ
    وحـدهُ يعلـم إن كانـت أبــد
    وحــدهُ سبحـانـهُ يُستتـبـعُ
    فمِـنَ الكفـرِ الموَشَّـى والفنـد
    قولـنـا أرواحـنـا لا تـرجـعُ
    ---
    أنتَ بعد الموتِ قل لي من تكون
    أسعيدُ النفـسِ أم أنـتَ شقـي
    أنت بعد الموت تُبلًـى بالنشـور
    تذكُـرُ الدنيـا وشعـرَ البارحـة
    وأخا الدينِ لـه عُبْـقُ الزهـور
    طيِّـبُ الذكـرِ زكـيُّ الرائحـة
    كلُّ من ألقى على الأرضِ البذور
    يَحْصدُ الـزرعَ بِنَفْـسٍ رابِحَـة
    ---
    زعمَ الشاعـرُ أنَّـا كالغصـون
    ظلُّهـا يذهـبُ إن زالـتْ بشـي
    أخطـأ الشاعـرُ إذ لـمْ نحتمـل
    تُرَّهات الشعرِ من نقـلٍ وسـرْد
    شبَّهَ الانسـانُ بالغصـنِ فهـل
    كُرِّم الغصـنُ بعقـلٍ أو بِرُشْـد
    زَرعَ الإنسانُ غصنـاً فاستظـل
    هل لهذا الغصن أن يـزرعَ يـد
    ---
    كلُّ منْ فـي قلبِـه داء المجـون
    ليس بعد الطب غير النـار كـي
    يُحفـظ الاسـمُ بطـيّ الورقـة
    واذا ما مات يبقى فـي العقـول
    وصفات الخلـق تبقـى مُرْفقـة
    جينةٌ في الجسمِ كلا لـنْ تـزول
    وإذا مـا حـانَ وقـتُ التفرقـة
    خرج الإنسانُ من قبـرِ الذهـول
    ---
    نحنُ بعد الموتِ في الأخرى نكون
    وجميعُ الخلقِ في نشـرٍ وطـي
    منْ يقولُ الإنس أبنـاء القـرود
    يسألُ الأبناءَ عن هـذا الشتـات
    ولمـاذا الابـن عـاقٌّ للجـدود
    ولماذا القردُ يحيـا فـي الفـلاة
    هـذه الآيـات رمـزٌ للـوجـود
    وعلى اللوحِ تجلـتْ فـي ثبـات
    ---
    فتعالـى الله عـمَّـا يصِـفُـون
    ليسَ مثل اللهِ في الأوصافِ شـي
    =========

  5. #15
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلّم أنه قال: " ما من عبدٍ قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة " رواه مسلم.
    وقال صلى الله عليه وسلّم: " من كان آخر كلامه لا إله إلا الله عند الموت دخل الجنة يوماً من الدهر، وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه ".
    وقال صلى الله عليه وسلّم:" إن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع؛ فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها " متفق عليه. فالعبرة بالخواتيم وبما يُختم به على المرء .. فاسألوا الله الثبات وحسن الختام.
    هذه القصيدة : وجهة نظر لواقع رأيته بدون مبالغة وبدون تهويل لموضوع بالغ الكثير فيه من ذم أو مدح مفرط :
    شُنِقَ المقاتلُ في ( سقيقةِ ) حُكمهِ
    واستُشْهِدَ البطلُ الذي لم يُهْزَمِ
    قَوْلانِ قيلا فارتضيتُ بثالثٍ
    اللهُ أعْلمُ بالمَصِيرِ المبهَمِ
    قُرِِئَتْ صلاةُ الشَّامِتينَ فَرَدّها
    صَوتُ الشَّهادة من لِسِان الضَّيغَمِ
    هل أُعْدِمَ الظُّلمُ الذي أغرَاهُمُ
    أم أعْدِمَ السّرُّ الذي لم يُعْلـَــمِ
    أنا لن أمجدَ فيك سلطاناً طَغى
    أوْ قائداً للبَعْثِ لم يسْتَسْلِــــمِ
    بل حيرة للحقِّ في أمرٍ مَضَى
    والحقُّ يُخْـفَى في الزمَان الأظْلَمِ
    أغريتَ نفسَكَ بالبرَاعَةِ إذ رَأى
    فيكَ العَدوّ صَفاقة المُسْتَعْصِم
    غَلَبَتْ عليك من البِِطََانَة ثلةٌ
    ورمَتْ برأسكَ تحتَ وَطْءِِ المَيْسمِ
    ولقد حَكَمتَ تفرّداً وتجَبراً
    وغَزوتَ أهَلكَ ثمَّ لمْ تَتنَدَّمِ
    وتجمّعتْ كل الطُّيوفِ وأقبلتْ
    بملامحِِ العدوان إذ لم تَفْهَمِ
    أُعْطِيتَ غَدراً للمجوس وحاقد
    ذلّ العروبةَ في خِبَاءِ المحْرَمِ
    ووثقتَ فيمَنْ قالَ عاشَ مَليكُنا
    يا ( بَخْت نصَّرَ ) والإمَام الأعْظَمِِ
    يا بْنَ الحُسينِ وما سِواكَ لقدسِنَا
    أحْرَقتَ نِصْفَ الأرْضِ قولاً بالفَمِ
    خمسُونَ صَاروخاً رَميتَ فهلْ رمَى
    قلبٌ صدوقٌ أم شِعارُ المُرْغَمِِ
    عَجبَاً لأحوالِِ العِراق وفُرْسِهِ
    والأعجب الحَجَّاجُ لم يتَكَلَّمِ
    أخُذَ العراقُ بليلة قد أُحْكِمَتْ
    بتآمُرِ الأشْرَارِ وابنَ العَلْقََمِي
    نضبَ الفرات فأعقبته دجلةٌ
    والنيل يرقبُ والجمودُ بزمزمِ
    هل هذه حربً المَجُوسِ وقدْ بَدتْ
    في يومِ ذي الأضْحَى وذي قَارِ الدّمِ
    شَنَقوا العُروبةَ في خَيالٍ يائسٍ
    عافَ الحياةَ وعَانقَ الحَبلَ الظَّمي
    عِشْ يا عِراق العُرْبِ في عزٍّ فمَا
    غيرَ العراقِِِ يَتيِهُ فوقَ الأنْجُمِ

  6. #16
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فِي رِحَابِ .. الْمَدينَةُ المُنَوَّرَة


    أَقْبِلْ إِلَيْها فما في الأَرضِ يَعْدِلُها
    مدَينةٌ من ضِياءِ الشّمسِ والقَمَرِ
    مدَينةُ المصْطَفَى الهادِي مُنَـوَّرَةٌ
    أَطْرَى بهَا الوَحيُ في مُسْتَنزَل السُّوَر
    تَطيبُ فيها قُلوبُ الناسِ هَانئةٌ
    وتَرَتضي العيشَ في حِلٍّ مِنَ الكَدَرِ
    مازارها قطُّ إنسانٌ وحلَّ بِها
    إلاّ تَمنَّى إليها عَودَةَ النَّظَـر
    وحْيٌ تنزل في أفاقــها شُــعلٌ
    تُضيءُ من هَدْيهَا دُنْيا مِنَ الفِكَرِ
    والوَبْلُ يهْمِي مَرِيْئاً في مَرَابِعِهَا
    تُسْقَى مِنَ الخيْرِ والأَنْدَاءِ والْمطَر
    تَعَلَّقَ المجْدُ في أَرْكانِ قُبَّتِهََا
    وحَلًّ أهْـلاً على الآطَامِ والْهِجَرِ
    واستقبلتْ يثربٌ باني حَضَارتَها
    وبايعتْهُ على السرَّاء والضَّرَرِ
    ثنيَّةٌ تلتقي فجْــرَ الوداع بها
    فردَّدَت طيبةُ الأطيابِ بالْخَبَــرِ
    والكلُّ يسْعى إلى القَصْواء يَطلُبهــا
    لعلَّها تحْتبي في مرْبَط القَــدَرِ
    سارتْ ولم تلتفتْ إلا لخَالِقِها
    وخَطوةُ الخير تطوي رملة الطُّهُــرِ
    بَنَى الحبيب قباً بالنُّورِ فارتَفَعتْ
    منارةٌ للهُدَى فِي مُجْمَلِ السّيَرِ
    والمُسْتَرَاحُ
    عَلى أبْوَابِهِ رُسِمَتْ
    وسُطِّرتْ في روابي المجدِ ملْحَمةٌ
    أبطالها صُحبةٌ من صَفوةِ البشَــرِ
    بينَ البَقِيعِ وبين القِبلتَيْنِ مدىً
    تَلْقى بِهِ العينُ تاريخاً من الصُّوَرِ
    تَصْحُوا خُيُوْلٌ إذا ما الموتُ غَيَّبَها
    ويَسْتفِيقُ الَّذِي في النَّفْسِ مِنْ أثَرِ
    هُنَا تَجُولُ خُيُولُ الْحَقِّ سابِحَةٌ
    على الرؤوس فلا تنأى عن الخَــطَرِ
    في بَدْرِهَا .. كَانَ للكفَّارمَوْعِدُهُمْ
    مَعَ الفَنَاءِ لِجيْشِِ الكُفْرِ والْقَذَرَ
    وأُحْـدِها .. سُطِّرَتْ فيِ سَفَحِهِ عِبَرٌ
    وَحَمْزَةٌ فِيْ الْوَغَى قَـدْحٌ مِنَ الشَّرَرِ
    وصُحْبَةُ المُْصْطَفَى في جَيْشِه بَذَلُوا
    رُوحَ الجِهَادِ بِلاَ منٍّ ولا ضَجَرِ
    يأيُّها البَدْرُ في ليلٍ يُطَاوِلُــهُ
    فجْرٌ جديدٌ على الإِنْسانِ بالسَّحَرِ
    إذا رأيْتَ جُمُوعَ النَّاسِ زائِرَةً
    فاشْكُرْ بَصِيراً أَمَدَّ العينَ بالبصرِ
    وَإنْ رأَيْتَ جُمُوعَ الحجِّ مقْبِِلةً
    فَسَبِّحِ اللهَ واسْتَغْفِرْهُ منْ عَـــثَـرِ

    عبد الملك الخديدي
    طيبة الطيبة
    * المستراح : أحد المساجد التي بناها الرسول صلى الله عليه وسلم حين قدومه إلى المدينة المنورة ..

  7. #17
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    منكم العذر أيها الأحبة إن حصل فيها بعض التقصير
    وهي كما جاء في نهايتها :
    أنا لست أنصح بل شعوري ناصح ... ونصيحتي للنفس قبل بني البشر
    بِاسْمِ الذي فتقَ الزهـورَ مِنَ الْمَــدَرْ
    وتـَلأْلأْتْ مـن بـعـدِ رَشَّـاتِ المطــرْ
    وأَحَـاطَ بالأفــلاكِ نجـماً وقمــــرْ
    والشمـسُ تجـري فـي مَدَاراتِ القَدَرْ
    ....
    وهــو الذي رفع السَّماءَ بلا عمـدْ
    سُبْحَـانهُ لاغيـرهُ فـــردٌ صمــــدْ
    سبحـانه نــورٌ لِسَـمعي والبصـــــرْ
    ....
    القلـبُ يذهبُ في الحياةِ بلا مـدَى
    لا ذَاكَ يستهوي النَّصيحة والهُدَى
    أو ذاك يُخْبـره بـآفاتِ الخطــــرْ
    ....
    لَهْفِـي على نفسي إذا ما رُمْتَُها
    زيَّنْـتُ أعمالي فـما ألْفَيتُها
    والنفسُ تَطمعُ في المخيـــلةِ والظَّفَرْ
    ....
    لَهْفِي على نفسي إذا ما خِلْتُها
    تحتَ الثرى والرُّوح قد ودَّعتُها
    والقــبرُ من يأتــيك مـنهُ با لـخـبرْ
    ....
    ما هذه الدنيا سِـــوى أيَّــامِنــا
    تمضي ويمضي العمرُ فـي آمالِنا
    والعــمرُ فــانٍ والأماني لمْ تــــذرْ
    ....
    وذكرتُ أياماً مضت لي في الصِّبا
    أعطيتُ نفسي ما تحبُّ من الطِّبا
    ونسيتُ أنِّي في الحقيقةِ في سَفــَــرْ
    ....
    كم جاءَ لي نُصْحٌ فمـا سَمْعي لـَهُ
    ويمرُّ بي زيـغٌ فـأرضى فعـلـَــــهُ
    زيـْغُ القلــوبِ خطيئةٌ لا تُغْتَفـَـــرْ
    ....
    حتّامَ يبقى في الغِوَايـةِ جـاهلٌ
    نفسٌ لـها ميلٌ وقلـبٌ غافــــلُ
    وله رجاءٌ في الكريــم إذا غَفَـــــرْ
    ....
    لاترض مِنْ سَقطِ الحياة مسبّـةً
    واصبر على جَهْــدِ البلاءِ مغبـةً
    والفـوز في الأخرى لمن هو قد صبرْ
    ....
    واحفظْ إلـهكَ بالصَّلاة وكنْ لهُ
    منْ يحفظِ الله الكريم أظَلَّه
    فيمنْ أحَبَّ على الصراط المُخْتَصرْ
    ....
    واقرأ كتابَ اللهِ في تنزيلِه
    واستكشف الإعجاز مِنْ ترتيلِهِ
    وحياً تنزلَ في كريمات السُّوَرْ
    ....
    لاَ تقتـرب مِنْ مجلسٍ فيهِ الأَذى
    كم من جليـسٍ سيٍّء لا يُحْتذى
    مُلِئتْ أيادِيهِ بآفاتِ الْقَذَرْ
    ....
    واحفظ لسانَك أنْ يفوهَ بـغِيبَـةٍ
    وعلى اللسِّـانِ تدور كلُّ مصيبةٍ
    فامنعهُ عن سقَطٍ ومن قول الهذَرْ
    ....
    واتركْ عديمَ الصِّدقِ منبُوذاً فمَا
    أسْديتَهُ نُصحاً تَعنَّتَ .. أحجَما
    ويظنُّ فيكَ بكُلِّ أمرٍ محْتقََرْ
    ....
    والأرضُ لو ضاقتْ عليكَ جبالُها
    وتعسَّفتْ في مقْلتيكَ رمَالُها
    فا ستبدلِ الأرضَ التي لا تُصطبَرْ
    ....
    وإذا رُمِيتَ بسهم غدرٍ في الظَّهرْ
    وتوهَّجت منك الكواكبُ والقمرْ
    والسهمُ في كفِّ الضعيفِ قد انكَسَرْ
    ....
    هَذا زمانُ النّتِّ فاحْذرْهُ ولا
    واحفظْ لنفسِك دينَها وتجمَّلا
    والنفسُ تـُرْدَعُ با لتأمُّـلِ والفِكَـرْ
    ....
    وإذا دخلتَ مواقعاً فاحرِصْ على
    وإذا كتبتَ فإنَّ حرفَُكَ يُبْـتَلَى
    يُـحْصى عليك بمجمَلٍ وبمخْتَصَرْ
    ....
    وإذا تداعى الغبْنُ في الإنسانِ
    وتأرقَّت عيناهُ في الأحزانِ
    يَهْمِي على أَثوابهِ دمعُ القهرْ
    ....
    ويقولُ ربِّي لستُ أسوأُ منْ أرى
    وأنا المُعَذَّبُ والمغيَّبُ في الورى
    فَلِمَ الضَّعيفُ لوحدهِ مَنْ يُخْتَبَـرْ
    ....
    هي حكمةٌ للعالََمينَ فلا تكُـنْ
    قد يَبتَلِي ربُّ الأنامِ ويَمْتَحِنْ
    خلقاً كثيراً في النعيــمِ وفـي الضَّـرَرْ
    ....
    أنا لستُ أَنْصَحُ بلْ شُعوري نَاصِحٌُ
    وأَمانَةٌٌ منـِّي وعقــلٌ راجِــــحٌُ
    ونصيحتي للنَّفسِِ قبلَ بني البشَرْ
    ....
    عبدالملك الخديدي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    منذ أن قرأت القصيدة الرائعة للشاعر الكبير : د. سمير العُمري ( يا مصـــر ) ، .. والمشاعر تختلج في النفس وأبت إلا أن تحاكي تلك الرئعة .. وأن تتعانق أرض الحرمين الشريفين مع أرض الكنانة والعروبة .. مع علمي ويقيني بصعوبة محاكاة ومجاراة الشاعر الكبير ( أبو حسام ) .. ولكن لعل المجد الذي يربط أرض الكنانة بأرض الجزيرة العربية هو من يصنع تلك المحاكاة التي رسمتها المشاعر من خلال هذه الأبيات.
    عَظيمةٌ أنتِ يا أرضَ الرسَالاتِ
    يا مهبطَ الوحي فِي خَتْمِ النبوَّات
    للهِ منْ دَعْوةٍ جَادَ الخليلُ بِها
    ودَعْوةُ الخَيرِ جَاءتْ بالمَسَرَّاتِ
    فِي أرْضِك الطُّهرُ عِنْوانٌ ومفْخَرَةٌ
    يَزْهُو بِكِ الشِّعرُ في أبْهَى العِباَرَاتِ
    نَادَى الذبيحُ بها ربًّا فأكرَمهُ
    ذريةً فَرْعُها فوقَ المَجرَّاتِ
    وأصْلُها ثابتٌ في بَطنِِ بكَّتها
    أحْفادُها سَطَّرُوا سِفْرَ البُطُولاَتِ
    وصالحٌ جَاء بالأسْفارِ يَحْمِلُها
    إلَى المَدَائنِ في عَصرِ البِِدَاياتِ
    وقبرُ حوَّاءَ لم تُشْرَعْ زيارَتُه
    لحكمةِ الدِّينِ فِي هَجْرِ المَزَارَاتِ
    وفي رُبَاهَا تربّى أحمدٌ ونَمَا
    وسُطِّرَ المجدُ في أسْمَى الرِّواياتِ
    أمّ القُرَى إنَّ قَلْبِي اليَوْمَ في شَغَفٍ
    بينَ المَقامِ ورُكن البيتِ مَرْضَاتي
    تَعدّدَت في صُنُوفِ العِشقِِ أفْئدَةٌ
    وعِشْقُ مَكََة فِي تَركِيبِ ذََرَّاتِي
    مَشيئةُ الله في بطحَائها رَفَعتْ
    قَواعدُ البيتِ منْ مهدِ الحضاراتِ
    والنَّهْرُ يَجْري مريئاً في مَشارِبِها
    مِنْ زَمزمٍ فَيضها نَبعُ السِّقَايَاتِ
    مليارُ نفسٍ لشطرِ البيتِ وجْهُتُهُم
    الله أكبرُ في كلِّ العباداتِ
    ومنْ حِرَاءٍ يُشعُّ الحقُّ مُنطلقاً
    يؤسِّسُ العَدلَ في كلِّ المَسَاراتِ
    يَسْرِي بنا حَاملُ الأمْجَادِ في لهفٍ
    لطيبةِ المُصْطفى نبع الهِدَاياتِ
    نَرْوي العُرُوقَ التِّي في نبضِها ظمأٌ
    ونكسِبُ الأجْرَ منْ وحْيِ المنَاجَاةِ
    هُنَا المَدينَة قَد أهْدَتْ لِزَائِرِهَا
    فَرَائِدُ التَّمرِ مِنْ طَلعِ النَّـديَّّاتِ
    تَعَجَّلَ الرَّكب من أطرَافِها ومضَى
    يَسْعى حثيثاً إلَى أمِّ الفُتُوحَاتِ
    تَبُوكُ فِي عُسْرَةِ الإسْلامِ مُعجزةٌ
    أذاقتِ الرُّومَ منْ كأسِ المراراتِ
    وإنْ أتتني رياحُ الشوقِ ثائرةٌ
    أرسَلتُ للطائفِ المأنُوسِِ آهاتي
    مدينةُ الوردِ والرَّيحانِ قد أخذتْ
    ألبَابُ منْ يَمَّـمُوا صَوْبَ الحِدَابَاتِ
    عُكاظُ يا قبلةَ الآدابِ في زمنٍ
    يُعلَّقُ الشّعرُ في أزكَى البناياتِ
    وفي بني سَعْدِ للمبعُوثِ نشأتُهُ
    يسْترضِعُ الصَّبرَ من أمِّ الفَصيحَاتِ
    والصَّافنَاتُ بعَرضِِ البرِّ سَابحَةٌ
    إلَى القَصِيمِ وأربَاب المرُوءاتِ
    وطرفةٌ يلتقي في البيدِ نابغةً
    يُرَدِّدُ الشِّعرَ في هَجْرٍ وسِيهَاتِ
    وفِي الجُوَاء لنا لُقيَا بعاشقةٍ
    لفارسِ الخيلِ في سرْدِ الحِكَاياتِ
    وحَاتمُ الْجودِ يَحْدو في مَضَارِبهِ
    وينْحَرُ البُخْلَ في وقْتِ المجَاعَاتِ
    ونَجْدُ ريحانةٌ تزهُو بهضْبَتها
    والأرضُ من دونِها رَهْنُ الإشاراتِ
    هنَا الرِّياضُ وغَيثُ البِشْرِ يَغْمُرُها
    وتنشرُ الخيرَ في كُلِّ المَداراتِ
    عبدُ العزيزِ الذي أضْحَى الرِّياضُ بهِ
    مَدينةٌ تَرتَدِي أبْهَى العَباءاتِ
    في وحْدَةٍ خَطَّها بالدِّينِ فاكْتملتْ
    خريطةُ المجدِ في أنقَى الصِّياغاتِ
    مِنْ قَلْزَمِ البَحْرِ مِنْ شُطآنِ جِدَّتِهِ
    إلَى خَلِيجِ الهَنَا بَحْرُ العَطَاءَاتِ
    عسيرُ في السُّودَةِ الخضراءِ قد سُقِيتْ
    منْ غَيْمةٍ عَانقَتْ -أبها -البهيَّاتِ
    وباحَةُ الحُسنِ في رغدَانِها رقصتْ
    على ترانيمِ أمطارِ الشتاءاتِ
    حَمامَةُ الخَيرِ مِنْ أخْدُودِها انْطَلَقتْ
    تَطِيرُ فِي مَأمَنِ حتَّى الْقُرَيَّاتِ
    أرْضُ الجَنُوبِ وقَد كَادَتْ بِرَوعَتِها
    تَكُونُ طوبَى بأنْهَارٍ وجَنَّــاتِ
    للمُسْلِمينَ جَميعاً فخر مملكةٍ
    تَعَاظَمَ المجْدُ فِيها بالقَـدَاسَاتِ
    اللهُ يا مَوْطِني يا جَنَّتِي أبَداً
    ما حَلَّ في مُهْجَتي غَيرَ الثَّـنيَّاتِ
    أنْتِ السُّعُوديَّةُ العَلْيـَاءُ فِي شَمَمٍ
    تَعْلُو عَلَى كُلِّ مَنْ تَحْتِ السَّمَوَاتِ

    عبد الملك الخديدي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحدابات : هي أماكن في منطقة الطائف مشهورة بانتاج أفضل أنواع العسل والورد في العالم.
    أخدودها .. المقصود بها : الأخدود في نجران جنوب المملكة.
    القريات : مدينة في شمال المملكة.

  9. #19
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأسعد الله جميع أوقاتكم

    لا ربَّ غيرك يا إلهي
    نستجيرُ فيستجيبْ
    ندعوكَ غوثاً والرجاء
    بساحِ فضلك يستطيبْ
    ارحم ضعيفاً كبَّلتهُ
    يدُ النهاية والمشيبْ
    ضاقت به الدنيا فأصـ
    بحَ في مناكبها غريبْ
    فقدَ الرفاقَ جميعهم
    فاستذكرَ الأمسَ القريبْ
    نظرَ المساكنَ قد خلتْ
    من كلّ بارعةٍ لبيبْ
    لم يبقَ فيها غير أشـ
    ـباحٍ تصارعها الهبوبْ
    أو عادياتِ الصّبحِ
    تقطعُ في المفازة و الدروبْ
    أو مَقعدٍ جمعَ الأحبةََ
    قبل أطيافِ الغروبْ
    أين الصحاب وقد مضوا
    بالصدق والخُلق النجيبْ
    أين الكرام وعهدهم
    أين الوفاء لمن يُصيبْ
    سقط القناع عن الوجـ
    ـوه فلم يعد ذاك الحبيبْ
    وتباعدت عنه الخطا
    واستعجلت عنه المغيبْ
    ومضت به صورٌ الحياة
    وعاد من تعبٍ منيبْ
    روحُ النقاء تعمُّهُ
    وصفاءُ نفسٍ لا تخيبْ

    ------
    17/4/2007م
    ======


  10. #20
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي ديوان الشاعر عبد الملك الخديدي

    هي ليست حزب او طائفة .. لكنها حية حقيقية :

    الحية العمياء في علياء نخلتها
    يُؤتى لها الرزقُ طوعاً حين رغبتها
    من سخّر الطير أن يحنو لحرقتها
    ويمسح الجفن من آثار دمعتها
    وهو الذي كان يخشى جور سطوتها
    من علم الطير يأتيها فيسقيها
    ....
    يا من إلى الرزق تسعى وهو محتبسٌ
    ومهجة البائس المقترّ قد فُنيت
    هلاّ نظرت إلى علياء نخلتها
    وهذه الحية العمياء قد بليت
    فأرسل الله من يحنو لعبرتها
    ويجمع الماء صفوا حيث يرويها
    ...
    يامن إلى الرزق تسعى وهو مرتَهنٌ
    وقطرة النور من وجه الرضا سقطت
    مهما بلغت من الآمال تطلبها
    وتبذر الورد في أرضٍ قد احتبست
    بغير طيرك لن تُعطى فكن ملكاً
    للنفس تحيا حياةً أنت تبغيها


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مات الملك .. عاش الملك
    بواسطة اشرف نبوي في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-07-2012, 01:06 PM
  2. قراءة نقديّة في مسرحيّة: (المَلِك هو المَلِك - لونّوس)
    بواسطة كاملة بدارنه في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-07-2011, 08:14 PM
  3. مشاركات: 144
    آخر مشاركة: 30-06-2009, 07:50 PM
  4. باركوا لأخيكم الشاعر عبد الملك الخديدي صدور ديوانه الشعري الأول
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 03:19 PM
  5. مسيح الشرق(الملك الفيصل بن الحسين ) الملك الصالح
    بواسطة نعيمه الهاشمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 26-12-2003, 05:25 PM