أحدث المشاركات
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 67

الموضوع: ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

  1. #11
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    أصحُو على مرّ الوقائع مُجْهَدا
    أصحُو و قلبي بالهوى متوقِّدا
    متسائلاً كيف السّبيلُ إلى اللّقا
    أم كيف تجمعُنا المواعدُ في المدى
    أم كيف تصبرُ يا حبيباً من نوى
    أم كيف أضمنُني ألاقيكم غدا
    متقلّدا عهدي لكم حتى الوفا
    و الطوقُ أجفى قد عرفتُ الموردا
    عهدي بملكي و اشتياقي قد طفا
    و البوحُ منكم قد غدا متردّدا
    خفقاً تذوبُ له المنابضُ قد شكا
    صمتًا و حبسًا من جوانحكم بدا
    أرثي لنفسي إذ سكنتُ بقلبكم
    و عجزتُ أن ألقى سرارًا أحمدا
    البوحُ إن شئتم شفاءٌ للنّوى
    و البوحُ بردٌ للضلوع إذا بدا
    و البوحُ عهدٌ ذاك ما يُدمي الحشا
    صدقٌ تجلّى في سكوتٍ أرشدا
    آهٍ من الصّمتِ المضمّخ بالهوى
    ألقاهُ نارًا ثم يُصليني ندى
    لا البوحُ يرحمني فأُعتَقُ من جَوَى
    و الصّمت يأسرني بنبضٍ قد شدا
    ماذا يضيرُ بأن تسّروا ما ابتلى
    قلبا بصدق مشاعرٍ متودّدا
    ماذا يضيرُ بأن تبوحوا لي سدى
    شوقا تردّد في طواياكم صدى
    بوحوا فبعدكمُ أذابَ الأفئده
    و بصمتكمْ إنّ البعادَ تمدّدا
    يكفي بعادًا عن عيوني ملهبٌ
    قلبي فهل ألقى سقاءا مبرِدا


    دمتم طيبين ..

  2. #12
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    عفوا ايها الكرام ... كتبتها سابقا بلا ضبط للتفعلية ...و أضعها هنا معتذرا على وزنها ..أرجو ان تجد النقد الذي يضعها في مكانها ..و سلمتم ايها الطيبين

    و أضيف ملاحظة : انوه أنني استعملت كلمة الزوج اي زوج الحذاء بمعنى فردة الحذاء ..و لست ادري مدى صحة الكلمة ..و مهما يكن فقد سبق السيف العذل .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سندريلا
    حذاؤها الذي أيستُ من مقاسه العجيبْ
    طفت البلاد و الدروبْ
    ارسلتُ في كل النّجودْ
    أقوى الجنودْ
    لا لن تعودوا
    إلا رفقة الزّوج العجيبْ

    °°°°°°****°°°°°°°

    سندريلا
    و أخفق الخيال أن يجيب
    و أخفق الجنودْ
    حذاؤها مخبّأ في أفضل الزّوايا
    في علبة شمّعتها
    لكل عامٍ أو يزيدْ
    و عند كل ذكرى
    أُخرِج الزّوج الفريدْ
    ألمّعُه ..
    و أمسحه ..
    و أجدّد البحثَ
    لعلّ بحثيَ يفيد

    °°°°°°*****°°°°°°°

    من التي مقاسها يحقّق المطلوب ؟
    أجيبوا أيها الجنود ..
    لن تشرق الشمس الصَّبوح
    لن يطلُعَ اليوم الجديدْ
    حتى أرى التي لها في قلبنا
    زوجاً فريدْ
    حذاؤها بتربنا
    تلك التي بها روحي انتشت
    وأشرقت من زمنٍ بعيد
    تلك التي قضى القدر
    أنّي بلقياها أعود
    أحسّ ميلادي الجديد
    و أدخل العهد السعيد

    °°°°°°****°°°°°°

    سندريلا
    انتظرتها عند الشروق
    انتظرتها عند المغيبْ
    و تحت أضواء النجوم
    انتظرتها على شواطئ البحار
    و عندما تساقطت أزاهر الأشجار
    انتظرتها فوق الغيوم
    و عند أنسام الورودْ

    °°°°°°****°°°°°°
    سندريلا
    و مرّت الأيام و الشهور
    و مرّت السّنون
    يحاول الجنودْ
    أن يقنعوني بالذي موجود
    أو أعدِلَ عن فكرتي ..
    و أهجرَ المفقودْ
    و أرجلا من كلّ لون
    و كلّما عليه قدروا
    و ما عليه عثروا
    لكنّ ردِّيَ كان الصدودْ
    أحبتي ..
    حذاؤها في قلبيَ محفوظ
    مقاسه و شكله و لونه
    و سمته المشهودْ


    °°°°°°°*****°°°°°°

    لا تعجبوا حذاؤها سحريّ ..
    زجاجيٌّ نقيّ ..
    يشفُّ بالخلودْ
    ما مثله لو طفتمُ الدّنى
    لو طفتمُو الدّنى ..
    ما مثله موجودْ
    نصف هنا ..
    بداخلي
    و نصفه في قلبها موجودْ


    °°°°°°°*****°°°°°°

    سندريلا
    و في صبيحةٍ مشهودةٍ
    أطوف دونما جنودْ
    أزور عالما بلا حدودْ
    أصادفُ التي لم يعثروا على مقاسها
    تُسائلُ الوجودْ
    أين الذي أضعتُ عنده زوجَ الحذاء ؟
    أين الأميرُ صاحب الورودْ ؟
    أينَ الذي إن يلقني وسْط النساء
    ملايين النساء
    يشقُّ نحويَ بخيله و سيفِه
    كلَّ الحشود ..
    لقيتُها أقول يا رحيمُ يا ودودْ
    هيَ هيَ ..
    و قبل أن أرى مقاسها الفريدْ
    هيَ هيَ ..
    هي التي دوّخَتِ الأمير و الجنودْ
    لقيتُها ..
    تحدّقُ إلى عيوني في ذهول ..
    يمينها ممسكة بأعتق منديل
    كأنما تريد أن تقول
    هو هنا الذي عليهِ تبحثوا ..
    قفزتُ من جواديَ في لهفةٍ
    مُستَلاًّ المنديل ..
    نعم هو الذي عليه أبحثُ ..
    زجاجيٌّ ليس له مثيل
    و بسرعةِ المشتاق و اللّبيبْ
    انتعلت حذاءها الفريدْ
    مقاسها ..
    حذاؤها ..
    يا روعة اللّقاء و الوجودْ
    و قبل أن أقول ..
    تفوّهت بأجمل نشيدْ
    مُدِلّةً برأسها ..
    عيونها مشعّةٌ بأهنأ عيون
    تفوّهت تقول :
    سندريلا ..
    يا سيدي الأمير .

  3. #13
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    بعيدًا عن عيونكَ يا حبيبي
    و عن لُقياكَ في العهدِ القريبِ
    و عن همسٍ يهزُّ الرّوحَ هزّا
    لهُ من وقعهِ سحرُ القلوبِ
    و عن دفء اقترابٍ باشتياقٍ
    حناناً لا يُدانى بالطُّرُوبِ
    لقد أعيتكَ أشواقُ التمنّي
    و أعْيَى البُعدُ أشواقَ القلوبِ
    تروحُ السّاعُ و الأيامُ فرْطاً
    وتتلوها الشهورُ على الغروبِ
    تثيرُ السّؤلَ في أغوارِ نفسٍ
    إلاما المُكثُ في أسرِ الدّروبِ
    أيُصبحُ شوقنا بعد انطلاقٍ
    رهينَ البُعْدِ و الظنِّ الكذوبِ
    لقد خضنا بما رُمنا بحاراً
    يُنالُ بخوضها لا بالرّقوبِ
    و طيرُ الشوقِ لو قدْ أجَّ نارًا
    فنارُ الشوقِ وهجٌ للرّكوبِ
    ألا يا حِبُّ إنّ الدرْبَ صعبٌ
    فنسجُ القولِ سهلٌ للخطيبِ
    قليلٌ أن أقولَ بكلّ فخرٍ
    أنا الفعّالُ عملاقُ الوثوبِ
    و لكنَّ الرّجالَ لها ائتمانٌ
    تجلّوا للحقيقةِ بالنُّجوبِ
    لنا في شوقِنا صدقٌ تخطّى
    حُصونَ العاذلينَ على الدّروبِ
    و في صدقٍ مع العزمِ المُرَجّى
    تذوبُ الفاصِلاتُ مع الخطوبِ
    أحبّكِ و الهوى قدْ صاغَ قلبي
    يلينُ إذا ذُكِرْتِ على الغُيُوبِ
    و هل غبتِ على قلبي إذا ما
    ذُكِرْتِ كيْ يلينَ .. و لن تغيبي
    أحبّكِ خفْقةً غَمرَتْ ضلوعي
    غدتْ نبضاً على حبٍّ رهيبِ
    و يُؤلُمني على شَدْوِي بخفقٍ
    تباعُدُنا.. تُرى تدنو حبيبي؟
    سكنتُم في الفؤادِ كمثلِ خفقٍ
    و لمّا العيْنُ تشبَعُ من قريبِ
    طيوفٌ في الخيالِ و في رؤايا
    تجلّيتُم و لكنْ من مغيبِ
    ألا يا شوقُ قدْ ألهبتَ قلبي
    و في اللّقيا استراحاتُ القلوبِ
    لئنْ طالتْ على قلبي فإنّي
    للقياكم مضيتُ على دروبي

  4. #14
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Smile ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و هذه مما كتبت سابقا فعفوا ان كان في الوزن خللْ ...


    هواكِ قد نزلْ
    كوابلٍ من السماء
    أو غيثٍ قد هطلْ
    أم بذرةٌ مزروعة بداخلي
    تفتحت لمّا هطلْ
    و أطلقت جذورها بنشوةٍ
    و أرسلت فروعها إلى السما
    و أورقت بلا وجلْ
    و أثمرت حُلوَ الجنى مثل العسلْ
    و أثمرت أحلى أملْ
    شذى يفوح قد سلا كل الشجون
    و أغدق الوجدان بالسّنا
    فاق حدائق الدّنى ..
    بما ازدهت من الطيور و الزهور و النّدى
    و ما اغتنت من القطوف و الحللْ

    ****************

    هواكِ قد أطلّْ
    إطلالة من السّما
    تشعّ بالهنا و بالأملْ
    كشمسنا إذ أشرقت بفجرها
    أضاءت الدجى
    أزالت الظلام و الظّللْ
    و أرسلت شعاعها يُهلّْ
    فأيقظت طيورنا
    و أنعشت زهورنا
    و استيقظ الصّباحُ من منامهِ
    كأنما قد نام من أزلْ
    و استبشرت بصحوهِ
    الحياة و الحقول و المُقلْ
    و استبشرت كلّ الدنى
    بنشوةٍ
    و جذوةٍ
    سرت هنا
    لماّ سرى بليلنا هواكِ يا سيدتي
    هواكِ بالمنى
    و بالهنا
    و بالسّنا
    و بالغِنا لقد أهلّْ

    ***************

    هواكِ سيدتي
    أنشودة من الأملْ
    أغرودة الطير الطروب في الصّدى
    أهزوجة النّسيم في صوامع الجبلْ
    رقرقة المياهِ في السّواقي
    تشفُّ كاللّجينِ من صفاء
    معزوفة الهدوء في اللّيل الثّملْ
    و وصلة الحقول في ربيعها
    و زهرها النّدي من مزنٍ هطلْ

    ****************

    هواك قد وصلْ
    إشراقة بعد العنا
    تميمة الشفاء من بعد العِللْ
    و نسمة الخلود في القلب الوجلْ
    هواك قد نزلْ
    كوابلٍ من السماء
    كطلّة الربيع في الحدائق الُمُثلْ
    كهلّة الشمس الصّبوح في البُكَر
    كنفحةٍ من الشّذى من أعطر الزَّهَر
    كبسمة الحياة من أملْ
    هواك يا سيدتي
    فوق الوصوفِ والحروف و الجُمَلْ

  5. #15
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هذه الابيات جاءت معانقة لما كتبه استاذي الحبيب د.جمال من سطور تحرق الوجد على حال أمّة ..من أعوام تمضي سدى و الحال كأنّه لا يتغيّر بل يزداد سوءا في ظاهره ... ابيات معانقة لهذه القصيدة الرائعة :إطلالة على العام الجديد



    إيهٍ ملأتَ القلبَ غيظاً يقهرُ
    و شوَيْتَ أكباداً بحرفٍ يزفَرُ
    عامٌ تلاهُ العامُ في أوجاعنا
    يُذكي الأنينَ و في الأضالعِ يحفِرُ
    من أينَ أبدأُ يا حبيبُ حكايةً
    ملأى بكلّ الفاجعاتِ تُفَطّرُ
    قد هدّني صمتي و هدّ جوانحي
    تلكَ الحقيقةُ كيفَ أنّي أصبرُ
    صبراً تجلّى أم بَلادةُ غافلٍ
    من وقعها الأرماحُ ها لا أشعرُ
    عامٌ و عامٌ و الحقيقةُ تشتكي
    أنّي الذي قد صرتُ عنها أدبِرُ
    هذي الهزائمُ من خنوعٍ أينعتْ
    بين الجوانح في الرّجالِ.. و تكثُرُ
    لمّا رأيتُ مواجعَ الإخوان في
    أقطارهم صارتْ عيوني تقطرُ
    ثمّ التفتُّ لمهجعي و منازلي
    و لقيتُ صحبي في الليالي أسمرُ
    لو فاتحوني في مواجعِ أمّةٍ
    أُبدي الذّهولَ و صهدَ نارٍ يصهَرُ
    لو ما سعيتُ و في الجهودِ لدعوةٍ
    من قلّةٍ و من الفتورِ سأحضُرُ
    و البذلُ ذاكَ البذلُ في هندامهِ
    بذلٌ نفيسٌ في الغوالي تُهدَرُ
    من للبطولةِ غيرُ روحٍ أشرقتْ
    بسنا الإيمانِ و خفقِ عزٍّ يُبحرُ
    في كلّ وادٍ للمكارمِ دعوةٌ
    في كلّ فجٍّ نورَ حقٍّ تَنشُرُ
    تمضي بعهد الله في وجدانها
    تمضي تريدُ الظفْرَ أنّى تعبُرُ
    في كلّ ساحٍ قد غدتْ تعلي اللّوا
    ساحِ الجهاد بعضبِ نصلٍ يشطُرُ
    أو في الحياةِ فسيحةٌ أرجاؤها
    دأبٌ و بذلٌ و استباقٌ مُثمِرُ
    نفسي اعتذاركِ لو أردتِ توجّعاً
    صدقاً لحالكِ فاعتذارُكِ مُسهِِرُ
    بذلٌ على ساحاتِ بذلٍ ماجدٍ
    و إلى المجيبِ فيمّمي ما يَبدُرُ
    تلكَ الحقيقةُ يا صديقي أوْجَعَتْ
    قلبي لصمتٍ أو ذهولٍ يُسكِرُ
    تلكَ الحقيقةُ أنّني عامٌ قضى
    أشكو الجراحَ كمثلِ غيري ينظرُ
    عامٌ و عامٌ و السنّونُ تلاحقتْ
    الكلُّ يرقبُ حمزةً هل يُحشرُ
    الكلّ ينظُرُ يمنة أو يسرةً
    علّ السمّاء بخالدٍ قد تمطِرُ
    لنْ ينصرَ الإسلامَ في أوطانهِ
    غيرُ الرّجالِ و من بنيهِ سيُنصرُ
    لن يَهزِم الأعداء إلاّ أنفسٌ
    باتتْ ترى في شأنها ما يقدِرُ
    لن يحملَ الأنوارَ في ظلْمائنا
    أشباحُها أو غيرُنا هل نُبصِرُ
    لن يوُلدَ الأبطالُ من صُدْفاتهم
    فالشبلُ هذا من سباعٍ تزأرُ
    عامٌ و عامٌ ها أنا مثلي كما
    كنتُ الفتى في أمسهِ يتعصّرُ
    ربّي رجوتكُ أنْ تمنَّ بتوبةٍ
    عَلٍّي بدربِ الرّاشدينَ سأظفرُ
    أمضي بصدقٍ في اعتناقِ مبادئي
    إنْ يشتكي قلبي فجسمي يحضُرُ

  6. #16
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Smile ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و هذه مما كتبتُ سابقا ....



    أسافر وحدي ..
    و أبحر خلف الصدى
    صداكِ هناك
    و أبحث عنكِ صدًى و أثرْ

    * * * * * * *

    أسافر وحدي ..
    أنازل بعض البقايا
    بقايا شتات
    و أغزو الصّروف خلف الضباب ..
    لأروي صمودي وألقى القمرْ

    * * * * * * *

    أسافر حتى يطلّ الصباحْ
    في شطّي المقابل ..
    حيث الحياة تضجّ جراحا
    و حيث الذئابُ
    و حيث النوّاحْ
    بماضٍ قضى ..
    و حيث مدافن حربي هناك ..
    أعود لأحسم نصري
    أعود لأجلكِ أمحو الضجرْ

    * * * * * * *

    أسافر بعد رحيلي ..
    و هجري الطويلِ
    لتلك المدائن
    و تلك المواجع ْ..
    أحرّر حصنا سبته النوازع ْ
    و ألقي البشائر..
    و أجعل كلّ حصوني منازل
    لتضحي بقلبي أميرا قدَرْ

    * * * * * * *

    أسافرُ ..
    و أنت الرّفيقُ
    فما عدت أبغي سواكِ رفيقا
    شأفرش قلبي لكِ و الدّررْ

    * * * * * * *

    أسافرُ ..
    و شوقي أليكِ
    يزيد انتشارًا
    و ينشر نارًا
    و لن يسلوَ الهمَّ عني سواكِ
    و لقيا أراكِ بها كالقمرْ.

  7. #17
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هيّجِ القلبَ شجُوناً و اعتصارا
    أيّها الذكرى فجرحي ما توارى
    إنْ تعُدْ ذكرى البعيدِ من جديدٍ
    خبّرِ الأطيافَ أنّي لن أُثارا
    ما عرفتُ في خصالي ما تسمّى
    بالصّدودِ دون صدٍّ لا يُجارى
    قدْ نهلتُ من كؤوسٍ صافياتٍ
    و الوفا طبعي به القلبُ استنارا
    إنْ يكنْ فورَ الجراحِ لي معيداً
    ذكْرَ من كانوا فإنّ القلب سارا
    قد مضوا يومَ اعتنقنا و استبقنا
    فلماذا اليومَ يطفو الطّيفُ نارا
    و الهوى في الوجدِ عهدٌ و اختيارٌ
    بعد هجرٍ منكمُو رمتُ اختيارا
    قد طوى عهدُ العناقِ.. لو صدقتمْ
    حينَ كنتُ رهنَ قلبٍ لو أشارا
    يوم كنتم في فؤادي كالسّواقي
    أستقي منها حنيناً و انتظارا
    أشتكي منكم غياباً إن أطلتم
    و أذوبُ من شعورٍ لا يُدارى
    ثمّ كان الهجرُ منكمْ و انفلاتٌ
    أجهضَ الخفقَ فأجَّ الغورُ نارا
    لم يعُدْ للماضياتِ من مكانٍ
    غيرُ ذكرى كالصّبا كانَ و غارا
    وأفُلَنْ يا نجمُ من عليا سمائي
    فالسّماءُ مِلكُ من أهدى جِوارا
    و اقتَمِرْ بدرًا منيرا يا حبيبا
    إنّ هذا القلبَ لا يُخشى اعتذارا
    لا تُحاسبْني بطيفٍ من خيالي
    قدْ أقمتَ اليومَ عشقاً و افتخارا
    و سكنتَ الرّوحَ إذ صرتَ المُرَجّى
    و ملكتَ اليومَ قصداً وقرارا
    هيّجِ القلبَ شجوناً و اعتصارا
    هذه شخرةُ موتٍ كيْ تُوارى

  8. #18
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Exclamation ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    أذكر أنني قرأت هذه القصيدة الجميلة - المليئة بمعاني الحب و الجمال الباطني الذي يحتوي الحياة كلّها حبّا و كمالا - في كتاب جدد حياتك للعلامة الشيخ الغزالي عليه رحمة الله و رضوانه .. و معرفة بحقيقة الدنيا قد جمعت المرّ و الحلو .. الحسن و القبيح .. نقلتها و أرجو أن تكون كاملة النقل كما هي ..

    رايت أن أضعها فهي جديرة بالقراءة و الاقتباس من معانيها الرائعة
    للشاعر مصطفى حمام ..قالوا ألقاها ثم انفجر باكيا ..



    علمتني الحياة أن أتلقى كل ألوانها رضا وقبولا ورأيت الرضا يخفف أثقالي ويلقي على المآسي سدولا
    والذي ألهم الرضا لا تراه أبد الدهر حاسدا او عذولا أنا راض بكل ما كتب الله ومزج إليه حمدا جزيلا
    أنا راض بكل صنف من الناس لئيما ألفيته او نبيلا لست أخشى من اللئيم أذاه لا, ولن اسأل النبيل فتيلا
    فسح الله في فؤادي فلا ارضى من الحب والوداد بديلا في فؤادي لكل ضيف مكان فكن الضيف مؤنسا أو ثقيلا
    ضل من يحسب الرضا عن هوان أويراه على النفاق دليلا فالرضا نعمة من الله لم يسعد بها في العباد إلا القليلا
    علمتني الحياة أن لها طعمين مرا وسائغا معسولا فتعودت حالتيها قريرا وألفت التغيير والتبديلا
    أيها الناس كلنا شارب الكأسين إن علقما وإن سلسبيلا نحن كالروض نضرة وذبولا نحن كالنجم مطلعا وافولا
    نحن كالريح ثورة وسكونا نحن كالمزن ممسكا وهطولا نحن كالظن صادقا وكذوبا نحن كالحظ منصفا وخذولا
    قد تسري الحياة عني فتبدي سخريات الورى قبيلا قبيلا فأراها مواعظا ودروسا ويراها سواي خطبا جليلا
    أمعن الناس في مخادعة النفس وضلوا بصائرا وعقولا عبدوا الجاه والنضار وعينا من عيون المها وخدا اسيلا
    الأديب الضعيف جاها ومالا ليس الا مثرثرا مخبولا والعتل القوي جاها ومالا هو أهدى هدى وأقوم قيلا
    وإذا غادة تجلت عليهم خشعوا أو تبتلوا تبتيلا لا يريدوا آجلا من ثواب الله إن الإنسان كان عجولا
    فتنة عمت المدينة والقرية لم تعف فتية أو كهولا وإذا ما انبريت للوعظ قالوا لست ربا ولا بعثت رسولا
    أرأيت الذي يكذب بالدين ولا يرهب الحساب الثقيلا أكثر الناس يحكمون على الورى وهيهات أن يكونوا عدولا
    فلكم لقبوا البخيل كريما ولكم لقبوا الكريم بخيلا ولكم أعطوا الملح فأغنوا ولكم أهملوا العفيف الخجولا
    رب عذراء حرة وصموها وبغي قد صوروها بتولا وقطيع اليدين ظلما ولص اشبع الناس كفه تقبيلا
    وسجين صبوا عليه نكالا وطليق مدلل تدليلا جل من قلد الفرنجة منا قد أساء التقليد والتمثيلا
    فأخذنا الخبيث منهم ولم نقبس من الطيبات إلا القليلا يوم سن الفرنج كذبة إبريل غدا كل عمرنا إبريلا
    نشروا الرجس مجملا فنشرناه كتابا مفصلا تفصيلا علمتني الحياة ان الهوى سيل فمن ذا الذي يرد السيولا
    قالت: والخير في الكون باق بل أرى الخير فيه اصلا اصيلا إن تر الشر مستفيضا فهون لا يحب الله اليئوس الملولا
    ويطول الصراع بين النقيضين ويطوي الزمان جيلا فجيلا وتظل الايام تعرض لونيها على الناس بكرة وأصيلا
    فذليل بالأمس صار عزيزا وعزيز بالأمس صار ذليلا ولقد ينهض العليل سليما ولقد يسقط السليم عليلا
    رب جوعان يشتهي فسحة العمر وشبعان يستحث الرحيلا وتظل الأرحام تدفع قابيلا فيردي ببغيه هابيلا
    ونشيد السلام يتلوه سفاحون سنوا الخراب والتقتيلا صور ما سرحت بالعين فيها وبفكري إلا خشيت الذهولا
    قال صحبي : نراك تشكو جروحا أين لحن الرضا رخيما جميلا قلت أما جروح نفسي فقد عودتها بلسم الرضا لتزولا
    غير أن السكوت عن جرح قومي ليس إلا التقاعس المرذولا لست أرضى لأمة أنبتتني خلقا شائها وقدرا ضئيلا
    أنا أبغي لها الكرامة والمجد وسيفا على العدا مسلولا علمتني الحياة أني إن عشت لنفسي أعش حقيرا هزيلا
    علمتني الحياة أني مهما أتعلم فلا أزال جهولا

  9. #19
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و جاء العيدُ يعتصرُ السّرورا و يُنسِي النّفس إغساقاً مريرا
    برغمِ الليلِ جثامٌ ثقيلٌ على الأنفاسِ جاء العيدُ نورا
    برغمِ الجرحِ غوّارٌ بنزفٍ سرى الإشراقُ في عيدي حُبورا
    ذوى حزني على حينٍ و هامتْ رياحينٌ تثيرُ الشوقَ فورا
    فسبحان الذي أحيا الأماني و قد كانتْ منازلها قبورا
    و زيّنها و أعطاها انتشاءا و أرسلها على يأسٍ نسورا
    أتانا العيدُ بالتكبيرِ دوّى بأنّ النّصرَ آتٍ و الطّهورا
    بأنّ اللهَ أكبرُ من طغاةٍ تجمّع جيشهم ظلماً حقيرا
    و أكبرُ من ليالٍ مظلماتٍ تطاوَلَ ليلُها و أبتْ مرورا
    و أنّ اللهَ أكبرُ من ظنونٍ تمورُ بلا رجا موراً كبيرا
    و جاءَ العيدُ سمّاعَ الأغاني أناشيداً تثيرُ السرَّ سيرا
    تذيبُ الحَزْنَ في صدرٍ كليمٍ و تحيي الودَّ فوّاحاً عبيرا
    فيمضي المرءُ بالآمالِ تسمو يرى الأهوالَ في دربٍ جُسوراً
    و يصحو اليومَ بعدَ العيدِ مرءاً عفتْ أوهامهُ فغدا بصيرا
    كطيرٍ إذ علا فوقَ المباني رأى الآفاقَ قد لاحتْ ظهورا
    هو الخيرُ الذي قد كان أصلاً و هذا الشرُّ بعضٌ قد أُثيرَا
    كمالُ الوصفِ للرحمنِ أصلٌ و في الدنيا ابتلانا كيْ نسيرا
    فبالإيمانِ تشتدُّ المعاني و بالخذلانِ يمشي الغرُّ جُورا
    فجاءَ العيدُ مشحونَ الأواني بهِ الأسرارُ تجتاحُ الصُّدورا
    فمقتبسٌ دنا حتى تدلّى و معترضٌ شكا بالتّيهِ سُورا



    دمتم طيبين

  10. #20
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Smile ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و هذه مما كتبت سابقا


    أغيبُ ..
    و قلبي إلى شوقكِ يستجيبُ
    أغيبُ ..
    لأنّي أردتُ بقاءاً يطيبُ
    و راهنت نفسي ..
    و راهنت ظرفي و صبري ..
    بأنيّ عثرتُ عليكِ أخيراً
    فأنتِ الحبيبُ

    ***********

    أغيبُ غياب الحبيبِ ..
    سأجمع أمري هنا
    ألملِمُ عزمي ..
    و أعلن هذا أوان القدر
    سأمضي أعانق وجه القمر
    عناقُه أضحى إليّ قريبُ

    ***********

    أغيبُ ..
    و أخشى فراقكِ قبل لقائي ..
    و أخشى اشتياقاً ..
    يصدّهُ يوم اللقاء نصيبُ

    ***********

    أغيبُ ..
    و يحمل قلبي إليكِ اشتياقي
    و يلزمني ..
    و يقنعني باللقاء اختياري
    و أؤمن أنّ الحظوظ نصيبُ

    ***********

    أغيبُ ..
    و حلمي أراكِ الرّفيق بدربي
    و حلمي لقاكِ في يومٍ قريبٍ
    لذاكَ ..
    لذاك أغيبُ .

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 11:47 AM
  2. صفحة محمد إدريس علي - النّثر
    بواسطة محمد ادريس علي في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2013, 08:12 PM
  3. قراءة في قصة " الرحلة " للأديب يوسف إدريس
    بواسطة دينا نبيل في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-12-2011, 05:36 PM
  4. من وفاء إدريس إلي مؤتمر القمة العربية .. قصيدة شعر
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-08-2010, 10:35 AM
  5. الأديب الكبير عبدالله بن إدريس في تجربته الأدبية
    بواسطة حسين العفنان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2007, 07:12 PM