أحدث المشاركات
صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 67

الموضوع: ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

  1. #21
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Exclamation ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    يا سائرا نحو العُلا إنّي
    قد ساءني ما صارَ من غبن
    لكنَّ من يرجو العلا مرمى
    لا بدّ من أهوالهِ يجني
    هل يستوي الأعيانُ من قومٍ
    و صغارُهم في الفضلِ و الشأنِ
    إنْ يحملِ الأغرارُ ما همّوا
    فهمومهمْ في الذاتِ و البطنِ
    أمّا الكبارُ فهمّهمْ فاقتْ
    هامَ الرّبى و كواهلاً تُضني
    فتمايزتْ أعباؤهمْ عدلاً
    بتمايزٍ الأوطارِ و الشأنِِ
    يا طالباً لكرامةٍ عظمى
    تبغي الجوارَ لسيّدِ الكونِِ
    فمعلّمٌ من علمهِ جوداً
    ورثَ النبيَّ بجودهِ المُغني
    ورثَ النبيّ معلّماً هادي
    يهدي الأنامَ لمنهجِ الأمنِ
    ورثَ الأذى يلقاهُ في دربٍ
    متعدّدَ الأصنافِ و اللّونِ
    مثل النبيّ فبالهدى يهدي
    و يُصيبُهُ الإنكارُ من إحْنِ
    كالباسقاتِ منَ الحصى تلقى
    و تجودُ بالأثمارِ من غصنِ
    سيظلُّ في أسفارهِ يلفى
    عالي الرجّا أهوالها تُضني
    أولمْ يجُدْ صدّيقنا دهرا
    من مالهِ و لمسْطحٍ أعني
    فأثابَهُ إفكاً على جودٍ
    فتعهّدَ الصّديقُ لنْ يُغنِ
    فتنزّلتْ آياتها نورٌ
    تدعو الكريمَ لجودهِ يبني
    كلٌّ يجودُ بما الحشا تحوي
    ويجودُ أهلُ الفضلِ بالحُسنِ
    يا سائراً نحو العُلا تدري
    أنّ العُلا بالفضلِ و المنِّ
    جُدْ بالبيانِ و بالذي يجري
    من نهركمْ بسجيّةٍ تُدني
    لا تمنعِ السُّقيا فما سدٌّ
    قدْ قامَ للتعطيلِ من مُزنِ
    بل قد اقيمَ وللذي أسمى
    يسقي الأنامَ و كلّهمْ يعني
    سمّيتَها الواحاتِ في البيدا
    تسقي الظميءَ بظلّها اليُمني
    هل يُنصبُ الحرّاسُ في البيدا
    يسقونَ من يأتيها بالظنِّ
    من يفطِرِ الآبارَ في الصّحرا
    إلاّ نبيلٌ وافرُ الشأنِ
    أنتَ الكريمُ و مهدهُ طيبٌ
    ما قلتُ إلاّ ما رأتْ عيني
    جدْ بالخصالِ نبيلةَ المغزى
    أعيا الكرامَ مكارمٌ تُثني
    دونَ الذُّرى فضلٌ على فضلٍ
    هذي الخصالُ عظيمةُ الوزنِ
    و محمّدٌ بلغَ الذرى فضلاً
    صلّى عليهِ اللهُ باليُمنِ
    و لئنْ جرى من نبعهِ شعري
    نصحاً فحبّا صانهُ حضني

  2. #22
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Smile ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هذه معانقة لأخي االفاضل ياسر على قصيدته الرائعة الفلسطينيّ الفلسطيني



    لكنْ عرفتُكَ يا فلسطينيُّ باتْ رمزَ البطولةِ إذ غدا علمَ الثباتْ
    قدْ قدّرَ الرّحمنُ فيهِ نهضةً يُذكي اللّهيبَ بأمّةٍ سلبَ السّباتْ
    و يذوذُ عن ثغرٍ حصينٍ أيْمنٍ قدْ بوركتْ فيهِ النّصالُ الباسلاتْ
    قدْ بوركَ الأجيالُ منهُ أينما حلّوا أحالوا الأرضَ رمزاً للهباتْ
    سبحانَ ربٍّ باركَ الأقصى و مَنْ قد قامَ من تلكَ الحقولِ الطيّباتْ
    فتوزّعتْ بركاتُهُ قدرٌ تجلّى في الظواهرِ أنّهُ قدرُ الشتاتْ
    و لربّكَ الأقدارُ تجري حكمةً يُجري معَ الإعصارِ تلقيحَ النّباتْ
    أنتَ الفلسطينيُّ لا يدري ثوابكَ غيرهُ ربٌّ يُثيبُ على الفتاتْ
    قدْ قالها صلّى عليهِ اللهُ لمّا قُّسّمتْ أموالُ حربٍ كالهباتْ
    و تألّمتْ تلكَ القلوبُ بيثربٍ كيفَ الرّسولُ لقدْ نسى أهلَ الغياثْ
    من ناصروا فأجابهمْ خيرُ البرايا ما سلكتمْ لا بديلَ لهُ البتاتْ
    أنتمْ رفيقي أيّما فجٍّ سلكتمْ فهْو فجّي من ترى حاز الهباتْ
    و بمثلِ هذا قدْ تحرّى ربّنا ذخرا عظيماً فاصطبر فالوعدُ آتْ


    خالص تحياتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    على هامش حرب بين النثر و الشعر ...و أجمل التحايا و أعطرها لكلّ فارس حرف أصيل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    قُل في القوافي ما رأيتَ فلم نَزَلْ
    نسقي الشعورَ بفيضِ بوحٍ ما وَجَلْ
    و أراكَ لم تدركْ مدادَ حروفنا
    ما سالَ حرفٌ من فنانا في كللْ
    لا ما عبدتُ الشعرَ كي أغوى بهِ
    بل قدْ ولدتُ أصوغُ شعري من عِللْ
    لا لستُ بيّاعاً أقيمُ بهِ الشّرا
    بلْ قدْ تفجّرَ في الجوانحٍ و اشتعلْ
    مهما شرحتُ فربّما لم تلْقني
    قد لا يُحسُّ بسُكرهِ إلاّ الثّمِلْ
    الشّعرُ روحٌ لم أرى ندّاً لهُ
    يهوي بحسٍّ في الطوايا منفعلْ
    يسقيكَ فكراً إنْ جرى من عالِمٍ
    ويزدْكَ روحاً في خلافهِ قد أفلْ
    الشّعرُ حيٌّ فاقَ نثراً فائقاً
    بالنّبضِ يخفقُ في حروفهِ للأزلْ
    الشعر عندي ليسَ تركيبَ الدّمى
    أو مِن تكلّفِ مَنْ تسلّى مِن مَللْ
    أبداً فشعري قد تنزّل وابلاً
    مثل السّحابِ إذا تثاقلَ من بللْ
    غيثٌ يجودُ وبشرُ قطرهِ في الدّنى
    يُحيي سهولاً أو نفوسا بالأملْ
    الشّعرُ عندي أحرفٌ منثورة
    ذابتْ بوجدي فاستفاقتْ لا تمِلّْ
    و الفكرُ قصدٌ في شعوري لم أزلْ
    أبنيهِ فكراً بالأصولِِ و بالمُثُلْ
    ما طاب شعري إنْ تخلّف مُعرِضًا
    عن بعضِ روحي فانتمائي لم يَزُلْ
    فكرٌ اصيلٌ و استقامةُ منهجٍ
    و حياةُ حقٍّ بالإنابةِ للأجلّْ
    هل ضرَّ نثرٌ يا صديقي قد سما
    بالحرفِ حتّى قد تشرّف و استهلّْ
    هذا الجمالُ يظلُّ سرّا كامناً
    بينَ السيولِ يجيءُ في شتّى البِدَلْ
    في النّثر حيناً أو بشعرٍ باهرٍ
    فالسرُّ في قلبِ الحروفِ وما حملْ
    و القصدُ مهما قد تباينَ رأينا
    باتَ المجمّعَ و التفاضلُ في العملْ
    و القصدُ أنعم باتفّاق قلوبنا
    نبغي رضا الرّحمنِ لا عشقَ المُقلْ

  4. #24
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و ممّا سبق ..مع علمي باختلال بعض مواضعه لكنني أقدمه كما صدر أول مرة

    سيدتي ..
    الصمتُ فيّ أبلغ من الكلام
    سيدتي ..
    كلّ الكلام قبلكِ ..
    قبل لقائك حرام
    كلّ الكلام نَسجُه من البعاد ..
    و الشوق يأبى أن يظل قابعاً
    يأبى الرّكون كالجماد
    و الشوق نارٌ
    و أوّارها الكلام ..
    لكنّ صمتي أبلغُ ..

    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

    و الصّمتُ فيّ رغم صمته كلام
    الصّمت يا سيدتي ..
    كلّ الذي لم تسمعيه
    من رسائل العشاق ..
    و روايات الغرام
    كلّ الذي لمّا أقله
    من رقائق الكلام ..

    °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

    الصمت فيّ ما يُخبِئُ فؤادٌ
    بين أضلُع امرءٍ ..
    يجتاحه فيض الهوى ..
    يغمره غيظ النّوى ..
    إن باحَ ثار كالبركانْ ..
    أو دارى يا سيدتي ..
    فاسترسلي هنيهةً ..
    كيف الثرى الذي عليه تطئي ..
    صامت و جامدٌ
    فذاك ما عليه بانْ ..
    لكنّ تحته ذوى ..
    و فائر يغلي
    مثلي ..
    الصمتُ فيّ أبلغ من الكلام

    °°°°°°°°°°°°°°°°°

    سيدتي ..
    ذا قدري ..
    عاشق و شاعرٌ
    أحوّل جبالَ صمتي ..
    إلى صخورٍ ..
    أنحتها
    و أصنعُ منها بناياتٍ عظام ..
    أبراجاً
    و قصوراً
    و قلاعاً
    و أصنع الأهرام ..
    لكنّها تبقى برغم شأنها
    إلى جنب الجبال كالأقزام
    الصمتُ فيّ أبلغ من الكلام

  5. #25
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هذه الدنيا امتحانٌ و ابتلاء
    و ارتحالٌ يا صحابي لا بقاءْ
    قد يصيبُ المرءُ فيها بعضَ ظفرٍ
    غير أنّ الظفرَ صدقاً في الوفاء
    ليس إذ تمضي بعيداً ذا انتصارٌ
    قد يكونُ النّصرُ في لطفِ البقاء
    ليس أنْ تُعليَ راياتِ احتفاءٍ
    ذاكَ فضلٌ بل بتحقيقِ الصّفاء
    سوف تمضي هذه الايامُ حتماً
    ثمّ يبقى بعدها صفوُ النّقاء
    سوف يأتي ما ارتقبنا من طلوعٍ
    من يلُذ باللهِ يُوردْهُ الشفاء
    ربما قد تعثرُ الأقدامُ حيناً
    ليسَ فينا إذ مضينا أنبياء
    غيرَ أنّا قد جزمنا بانطلاقٍ
    فيه صدقٌ و الهوى أصلُ الشقاء
    إنّ صدقاً في قلوبٍ ما تولّى
    لا و لو أبدى زمانٌ من جفاء
    ذاكَ ما يبدو جليّاً في سماءٍ
    ذاتِ نجمٍ و هدوءٍ و ارتقاء
    دعكَ من أوهامِ حالٍ ليس يبقى
    ليس يبقى غيرُ ودٍّ و التقاء
    ما استطبنا غيرَ روضٍ فاحَ مسكاً
    فاستحالَ الحبُّ فينا كالضياء
    إنّ عهداً من ودادٍ ليس يبلى
    في صدورٍ ما استطابتْ طعمَ داء
    يا كراماً ها أراني في اعتصارٍ
    لا خلوداً في مقامٍ أو بناء
    قد بنيناها حصوناً للمعالي
    فلتكنْ حصناً لنا يومَ العناء
    لا أرى الصّبرَ منالاً أو مقاماً
    إنْ غدىَ الصّبرُ كؤوساً للشقاء
    بل صبورٌ من تجلّى دونَ خوفٍ
    ينقدُ النّفسَ جريئا في نقاء
    و شجاعٌ من تولّى عن شقاقٍ
    يطلبُ الودَّ مقيماً في الدّماء
    ودّنا صدقٌ تراءى لا خيالاً
    ذي المرايا شاهداتٌ بالإخاء
    ودّنا إنْ قد صدقنا كيفَ يخبو؟
    كيفَ نرضى بالتولّي و الجفاء؟
    كيفَ نرضى لحروفٍ قد تجلّتْ
    أن تكونَ اليومَ معنى للخواء؟
    لم أزلْ أُسقى بهذا الأمرِ مرّاً
    و أنا بالسّترِ ملفوفَ الرّداء
    ليسَ إنْ تمضِ بريئاً ذا سموٌّ
    كمْ منَ الأشخاصِِ يسطيعُ المضاء
    بلْ تحدٍّ للهوى في النّفس يطفو
    فاتهامُ النّفسِ عنوانُ الإباء
    قمْ فسائلْ أوّلاً أينَ المعاني
    أينَ ما سطّرتَ في عهدِ الرّخاء؟
    و لماذا اليومَ جانبتَ اصطحابي
    تنقضُ العهدَ و قد كنتَُ البراء؟
    ليسَ من يرمي نفوساً بانتقاصٍ
    ثمّ يمضي يرتجي بُرءاًَ براء
    كلّنا للنقصِ أهلٌ لو عرفنا
    و كريمٌ من سقى النّفسَ اتقّاء
    كلّنا خطّاءُ و التوّابُ خيرٌ
    هكذا أوحى لنا ربُّ السّماء

  6. #26
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    كلام .....(1) نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ....

    لَذرّة من أجمل المشاعرِ
    أحلى من الدنّى و من مَفاخرِ
    أشفى لقلبٍ لم يزلْ مكذّباً
    كلّ المعاني في الصديقِ الساحرِ
    لا لا تقلْ إنّ الوفا في أحرفٍ
    أو جملةٍ تدورُ في المنابرِ
    لا تنطقِ الشعورَ في صناعةٍ
    إنّ الشعورَ في صدى المصائرِ
    قلبي الذي أسكنتُهُ رقائقي
    ضجَّ الأنينُ منهُ بالمشاعرِ
    عافَ الرّسومَ مثلما أمانيًا
    و ضاقَ بالفساحِ و المظاهرِ

  7. #27
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    قال تعالى "الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين"


    أقبلْ فهذا النّورُ قد وافانا
    و نبيّنا العدنانُ قدْ نادانا
    صلّى عليهِ الله ما عبقَ الوفا
    و تنّفستْ أضلاعُنا إيمانا
    صلّى عليهِ اللهُ ما سقط الهوى
    و تسابقتْ أرواحنا إحسانا
    صلىّ عليهِ اللهِ ما هامَ الهوى
    نحوَ الصّفا مستسمحاً إخوانا
    صلّى عليهِ اللهُ ما هُجِرَ الجفا
    و تناثرتْ من أنفسٍ أدوانا
    صلّى عليهِ اللهُ ما دامَ الهدى
    متنّسماً يسري فلا ينسانا
    داعِي الرحيمِ دعا بدعوةِ منذرٍ
    و بشارةٍ تدعو إلى منجانا
    فوُلدتُ في مهدِ الهدى لا حيلةً
    فيما اعتنقناغيرَما وافانا
    أعظمْ بنعمةِ مُكْرِمٍ متفضّلٍ
    أهدى الهدى عن غيرنا آوانا
    سبحانَ ربّي إنّنا في غفلةٍ
    إذ عن شُكورٍ قد لهتْ أهوانا
    ربّاهُ هل كان الولاءُ مزية
    لمّا سرى بعروقنا ريّانا
    إلاّ اصطفاءاً سابقاً و مقدّرا
    في أمّة المختارِ قد أحيانا
    نسبٌ عظيمٌ قائمٌ من فضلهِ
    من ذا يقيسُ بغيرهِ إحسانا
    لهجاً بذكر اللهِ تلفظُ ألسنٌ
    و سجودنا لله قد رجّانا
    ماذا يفيدُ لنا انتسابٌ فاضلٌ
    إنْ لم نقِمْ في شكرهِ الوجدانا
    ماذا نقيمُ بهِ التديّنَ صادقاً
    إنْ ذا الهوى قد حرّكَ الأبدانا
    لا فضلَ في الأركانِ تسجدُ مظهراً
    و قلوبنا لا تبتغي الرّحمانا
    رُبَّ اعتقادٍ خادعٍ في شكلِهِ
    يُبدي الجمالَ و أصلُهُ أشقانا
    ليسَ الجمالُ سوى الذي ألوانهُُ
    قامتْ هدًى وميولُهُ عادانا
    فنفوسنا لمّا تزلْ ميّالةً
    لحظوظنا و اللهُ قد نادانا
    قد خابَ من دسّاها يا ويحَ الذي
    دسّاها بالأهواءِ لا يخشانا
    و تقرّبتْ خُطواتُهُ من قد زكى
    يبغي الهدى في خُلفها إحسانا
    من كانَ يبغي من دناهُ نصيبها
    و سعى لحظٍّ ثُوّبَ الخذلانا
    ذاكَ الذي جاءُ الرّسولُ المصطفى
    يدعو بهِ و بهديهِ وعاّنا
    صلى عليهِ اللهُ ما بانَ الضّيا
    وتعاقبتْ أيّامُنا تِحنانا
    صلّى عليهِ الله ما غابَ الشّقا
    في مهجةٍ لم تستسغْ أضغانا
    صلىّ عليهِ اللهُ ما راقَ البقا
    في ذكرهِ خيرَ الذي ربّانا
    صلّى عليهِ اللهُ ما طابَ الرّجا
    في قربهِ و جوارهِ عدنانا
    صلّى عليهِ اللهُ ما دبَّ النّقا
    و تمازجتْ اشواقنا ألحانا
    أقبل فهذا النّور في إيماننا
    و يقيننا باللهِ قد قوّانا
    أقبلْ فما طابَ المقامُ بجنّةٍ
    ملأى بهمٍّ لمْ يزلْ يغشانا
    أقبلْ فبعدَ اللهِ ما من جنّةٍ
    إلاّ الهوى ثمّ الشقا ألوانا
    أقبلْ نصحتكَ بالشفاء ملاذنا
    في قومةٍ نجلو بها أهوانا
    أقبلْ فهبّة مخلِصٍ تطوي إذاً
    في دربها الأعوامَ و الشطآنا
    أقبلْ فما فضلُ الذي ورثَ الهدى
    لكنّهُ لمْ يكتمِلْ إيمانا
    لازلتُ أنطقُ أحرفي حولَ النّقا
    و حقيقة الإخلاصِ يا إخوانا
    كنْ من تشاءُ و أطبقَ الأرضَ احتفا
    لكنْ ولا لن تبلغَ الرّضوانا
    إلاّ إذا أخلصْتَ نفسكَ صادقا
    تبغي رضا الرحمانِِ لا الشّكرانا
    فكيفَ لو ألبستَ ثوبَ إمامةٍ
    نفساً تريدُ بها لكَ الإحصانا
    لا ينفعُ العلمُ الكثيرُ بغيرما
    تقوى تقودُ و تحفظُ الأركانا
    إخلعْ حظوظكَ و انفلِتْ من أسْرِها
    لا يخدعنّكَ من رأى الألوانا
    و رماكَ بالعرفانِ يشهدُ ظاهرا
    و بواطنٌ قد مازجتْ أعطانا
    ستزولُ أيّامَ الفناءِ بزيفها
    و تقولُ ربّي خانني من دانى
    من كانَ يبغي مورداً من حوضهِ
    و جوارهِ فليمتثلْ إذعانا
    صلى عليهِ اللهُ ما قامَ الهدى
    في النّفسِ من أخلاقهِ يرعانا
    صلى عليه اللهُ ما انشرحَ الهوى
    في حُبّهِ و استملكَ الأجْنانا

  8. #28
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و هذه ممّا سبق ..

    سيدتي ..
    ارفعي عن المشاعر الستارْ
    بقلبي قد تأجج استعارْ
    هواكِ في فؤادي قد سكن
    و ألهب الضلوع ..
    و صامدٌ أنا مع النهارْ
    ارفعي يا سيدتي الستارْ

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    سيدتي ..
    هواكِ قد أقام كالملِكْ
    و أسألكْ ..
    الى متى يظلّ بيننا
    الى جنب البعادْ
    و حرقة الفؤادْ
    الى متى يظل مسدلٌ
    هذا الستارْ ..
    ارفعي يا سيدتي الستارْ

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    بقلبي قد تأجج استعار
    و قادم سيدتي ..
    أزيل ليلك المقيم
    قادم أنا مع النهار
    هواكِ قد سكن
    و طيفكِ يزورني ليطمئنْ
    و أسأل النجوم
    و أسأل الاطيارْ
    هل طيفيَ يزورها ..
    هل طيفيَ أنيسها برفقة الأقمارْ ..
    هل صدرها يحضنني في وحشة الأسحارْ ..
    هل إسميَ يؤجج بقلبها استعارْ ..
    ارفعي يا سيدتي الستار

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    هواكِ قد سكنْ ..
    و قلبي لن يحنّ ْ
    لغيركِ ما دامت الأنفاس و الأشجارْ
    صامدٌ أنا ..
    أكابد البعاد مرتين ..
    لبعدكِ المقدورْ ..
    و سدلكِ سيدتي الستار
    ارفعي يا سيدتي الستار

  9. #29
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و هذه مما كتبنا سابقا ..

    في الأحلام أرفض أن أعيش
    أرفض أن أحيا زمانا حبّك
    ثمّ أفيق فلا أجد ..
    غير أيامي بلا تفتيش

    إنتظرتك بعض عمري
    و انتظرت غيابك ..
    و انتظرت لقياك فما ..
    لقيتُ غير القهر
    ينقش في عمق صدري
    أسرار قبري ..

    يا صديقي
    عد من حيث أتيت
    عد و اترك سرّك ينبت حلُما
    في أقداري ..
    وحدي أحمله ..
    وحدي أدركه ..
    وحدي أختار أن أبقيه حيا
    أو يختار له القدر فلا يعيش

    هل لقيتك تحت شمسي ؟
    هل عرفتك كيف تصبحُ ؟
    كيف تمسي ؟
    ما عرفتك إلاّ قلبا
    خلف أصداء الأثير
    و لمستُ فيك روحا
    لامست أغوار نفسي
    هل تريد اليوم حقا أن تصير ؟؟
    فوق أطواق الأثير ؟؟؟
    ههنا يقبع قلبي
    يرشف الحزن المرير
    أنّك الأحلام صرتَ
    و المحال ..
    هل عرفت سرّ يأسي ؟؟؟

    ربما كان اللقاء صدفةً
    ربما قد صرتَ حبّي عنوة ً
    ربما كدتُ أقول
    أنّك الحب الكبير
    بيد أني يا عزيزي
    أرفض الأحلام عمرا
    مهما كنتُ في هيامك
    أرفض أرى سواك
    في الحياة لي أمير

    يا صديقي ..
    مات قلبي
    مات من سكنتَ يوما
    و أنا اليوم بقايا
    و هواك كالشظايا
    لستُ أدري ..
    أيّ أقداري سأندب
    يوم لقياك الفريد
    أم وقع أنياب الحقيقة
    أنّك الحلم البعيد

    يا صديقي
    إن سألتَ عن شعوري
    كلّ أشعاري تئنّ
    من بعادك
    كلّ أنفاسي تحنّ
    من غيابك
    و الجوى قد شجّ روحي
    ثمّ تبغيني أجيبك
    هل سواك في فؤادي ؟؟

    إن عجزتَ أن تحسّ باعتصاري
    و هيامي و احتضاري ..
    عد من حيث أتيت ..
    عد فهذا قدري ..
    أحياه وحدي بانتظاري
    أو عرفتَ ما ألاقيه سجونا
    و عذابا و اشتياقا ..
    و أردت لقائي و انتصاري
    فأنا شطر فؤادك
    و أنا شطر القرارِ


    دمتم بخير

  10. #30
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هامَتْ خوافقنا بالصّبِّ فاصطبري
    روحي للُقيا مُحبٍّ في هوًى عَطِرِ
    إنّي شعرتُ الشّعورَ من مواجدهِ
    ففاضَ بوحي على أوتارِ مُنكسِرِ
    يا عاذلي بعزوفي اليومَ عن دِيَمٍ
    ماذا يُفيدُ النّهولُ إن جفا قدري
    ماذا يفيدُ الكلامُ في ترنّمهِ
    أو هل يُجيبُ البعيدُ إن شجا وتَري
    ما للتّكلّفِ قد صارتْ موائدهُ
    كُثراً و صرنا بُعيدَ الصّفوِ في كدرِ
    ما طابَ يومٌ منَ الأيّامِ مختلطٌ
    و قد عرفتُ شعورَ الصّفوِ بالفطرِ
    نأبى العزوفَ عنِ الإسفافِ في سِيَرٍ
    و كمْ تورّدَ مَفتونٌ منَ العَكِرِ
    ما قيمةُ القدْرِ تسقينا بهِ مُهَجٌ
    و قدْرُنا عندَ من يدري على قترِ
    يا مالكاً خفقَ قلبي رقّةً وهوى
    و آسراً طيرَ شوقي و النوّى قدري
    أسلمتُ روحي لربّي و الوفا قدَمي
    أبكيكَ شوقاً و بعضُ الشوقِ كالقمرِ
    ما زلتُ أصحو بصبحٍ ملؤهُ أملٌ
    لعلَّ صبحاً يجيءُ و اللّقا سمري
    ما زالَ ذكرُكَ يسقيني على ظمَإ
    و يسقينيَ الحبُّ لو تدري بلا نظرِ
    تريدني دائمَ التجديدِ في كَلِمٍ
    و قلبيَ الصّبُّ فيكَ دائمُ الفكرِ
    إن بحتُ حُبّا فذاكَ ما خفى فبدا
    أو دام صمتي فبوحي في لقاً نَضِرِ
    بينَ الشعورِ و بينَ البينِ قد نزفتْ
    دما فؤادي بلوعةٍ معَ الحسَرِ
    تجري الدّماءُ و إن لم تجرِ هل عتقتْ
    قلباً يذوبُ من الأشواقِ كالشّررِ؟
    يا عاشقاً مثلَ طيرٍ دونَ أجنحةٍ
    عسى جناحُ اعتزامٍ أو رضا القدرِ
    عسى لقاءٌ على الغيوبِ قد طُرزَتْ
    بهِ المباسمُ و اللّحْظاتُ كالدُّررِ
    عسى أراكَ و في قرْبٍ فدونك ما
    تزكى الطّيوبُ و لا تحلو بياَ سِيَري
    يا دوحَ قلبي و يا طيفاً أهيمُ بهِ
    صحواً و غفواً و أرجوهُ مدى العُمُرِ


    دمتم بخير

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 11:47 AM
  2. صفحة محمد إدريس علي - النّثر
    بواسطة محمد ادريس علي في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2013, 08:12 PM
  3. قراءة في قصة " الرحلة " للأديب يوسف إدريس
    بواسطة دينا نبيل في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-12-2011, 05:36 PM
  4. من وفاء إدريس إلي مؤتمر القمة العربية .. قصيدة شعر
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-08-2010, 10:35 AM
  5. الأديب الكبير عبدالله بن إدريس في تجربته الأدبية
    بواسطة حسين العفنان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2007, 07:12 PM