أحدث المشاركات
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 67

الموضوع: ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

  1. #31
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    و يسألني
    أنا في حياتهِ من أكون ؟
    و في حياتي من يكون ؟
    ٍٍو يسألُ عنّي أعماقَ السّكون
    و يسألُ كلّ دفءٍ .. كلّ شوقٍ
    و كلّ ألوانِ الظنون..

    فما أجيبُكَ يا حنونْ ؟
    و ما أقولُ بعدَ خفقٍ
    بتَّ في القلبِ الشجونْ
    أنا في هواكم قد أقمتُ
    و في سماكم قد هتفتُ :
    حبّكم دربي المكينْ
    و وصلُكم كنزي الثمينْ
    و ما سواكم أبتغي
    فذاكَ بعضُ من تكونْ ..

    و من تكونْ ؟
    البوحُ يا سيدتي
    الصدقُ منهُ في العيونْ
    و في لقاكم أبتغي
    بوحاً يطيبُ مدى السّنينْ
    بوحاً يطيرُ بأشرعتي و اشواقي
    فأرى اللّقاءَ بلا حدودٍ
    يملأُ الكونَ حنينْ

    و من تكونْ ؟
    أنتَ دنيايَ التي
    ما عشتُ كي أحكي افتتاني
    أو مدى سحر المعاني
    أو صدى موجِ المواني
    يا أجمل الناسِ عيونْ ..

    و من تكونْ؟
    و لم أزلْ في صفوكمْ و حسّكمْ
    هائماً حتّى الجنونْ
    أعياني نبضكَ مرهفاً
    و مدى سناكَ ..
    و رقةٌ يُعيي الغواني حسّها
    و دلالُ قلبٍ و الفتونْ

    ومن تكونْ ؟
    لكنّكِ نسيتِ سؤلي كامناً؟
    بين الضلوعِِ في سكونْ
    من أنتِ يا سيدتي
    و ما هواكِ ؟
    و مالذي دبَّ بروحي يملاُ العمرَ فنونْ
    و مالذي يبقيني رهناً
    من نواكم للشجونْ ؟؟

    فمن تكون؟؟
    قل لي أنتَ من تكون ؟؟؟

  2. #32
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    شكا إليّ صديق قريب إدبار الأصدقاء و قلّة الوفاء .. فكتبت له هذه الكلمات و ربما كنت قاسيا في جوابي ..:


    ألِحُسنكَ الميّاسِ ترجو ميلا
    أم أنّ سراًّ يستميلُ عقولا
    ماذا تظنُّ الناّسَ إن هُمُ أدبروا
    قد لا يكونُ مُيولُهمْ تبجيلا
    قد لا يكونُ سوادُ جمعٍ حاكماً
    كم أخطأ التضليلُ فينا قيلا
    كمْ أوهمَ المدّاحُ دهراً مادحاً
    ظنّا بأنَّ القولَ أقصرُ طولا
    إنّ القلوبَ بطبعها ميّالةٌ
    لا تخطئُ المطلوبَ و المفضولا
    قد تُستمالُ ببارقٍ لكنّها
    أبداً تجيدُ على المدى تفضيلا
    ليس الكثيرُ دليلُ حقٍّ دائما
    ليسَ الرِّضا أن تستميلَ فلولا
    هيَ ذي الحياةُ عليلةٌ في شأنها
    يشقى بها من ظنّها إكليلا
    بينَ الجميلِ بأصلها أثمارهُ
    و هوًى تمازجَ بالقبيحِ حُلولا
    أقبلْ هناكَ إذا أردتَ وصالنا
    تجدِ الجمالَ مُرصّعاً مَجذولا
    واقطفْ بدربكَ حُسنَنا و كنوزنا
    لن تخطئَ العينُ الكحيلُ جَميلا
    أمّا إذا أرْمَدتَ عينكَ طالباً
    فينا نبيّاً لمْ تزلْ معلولا
    من ذا يلاقي في الخليقةِ كاملاً
    حسبُ الكرامِ وجودُهم موصولا
    حسبُ الكرامِ محامدٌ معدودةٌ
    و النُبْلُ فينا يُكْمِلُ المفصولا
    أدركْ شعوركَ في الأحبّة إنّهم
    لم يحملوكَ سوى وفاً و قبولا
    لم يقبلوكَ سوى الموفّق بينهم
    رأيا حكيماً أو ندًى و هطولا
    إنْ تُقبلنَّ و بالسماحةِ ماشياً
    و على التواضعِ لم تزلْ مقبولا
    إنْ تعدلنَّ عن التميّزِ ساعةً
    في غورِ نفسكَ ترتقي تفضيلا
    طُفْ في المدائنِ أو على أفلاكها
    عبثاً تُلاقي سرّها المجهولا
    سرُّ القلوبِ تواضعٌ و مساحةٌ
    بيضاءُ تسري في النفوسِ قبولا
    و الحبُّ دربٌ للذينَ توشحوا
    بدلَ العتابِ نقاوةً و أفولا
    ستظلُّ تلعقُ من عُدُولِكَ موجعاً
    و ترى الأحبّةَ في سماكَ عُذولا
    ستظلُّ ترشفُ من ظنونكَ غربةً
    و تعيشُ في وكرِ الهمومِ نزيلا
    هيهاتَ تُدركُ بالتمنّي منزلاً
    فالدّاءُ داءٌ من يُداوي عليلا
    أقصرْ فبعضُ الدّاءِ في إقبالها
    و شفا النفوسِ فطامُها تأصيلا
    تبغي نصوحاً ذي نصيحةُ شاعرٍ
    عرفَ الحقائقَ بالشعورِ وُصولا
    يبغي التحقّقَ أو تعذّرَ وصلُهُ
    كانَ التحقّقُ فكرةً فمثولا

  3. #33
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    لكُمْ من فؤادي لو دريتمْ مواجدا
    ستبقى فتيلاً للحنينِ و رافدا
    ألِلْبينِ حكمٌ في هوانا يُقيمُهُ
    أما كانَ رُكناً في هوانا و شاهدا
    ألا يا بعيداً قد سجنتَ مدائني
    فبتُّ أسيراً في رُبُوعيَ زاهدا
    أرومُ لقاكمْ و الدّروبُ طويلةٌ
    و ما حيلةُ المشتاقِ يبغيكَ قاصدا
    ستسكُنُ كلُّ الذائعاتِ بدربنا
    و يصبحُ شعري في نِداكَ مُباعِدا
    يفيضُ بشوقٍ لا يلينُ فينتهي
    و يرصدُ قرباً لا أراهُ تواجدا
    قريبٌ لروحي قد سكنتَ أضالعي
    فليتَكَ تغدو في وجوديَ سائدا
    و ليتَ أُلاقي من عيونكَ همسةً
    تذيبُ حنيناً للمواجعِ قائدا
    فباللهِ سلّمْ يا نسيمُ بأرضِ منْ
    أهوى و حرّكْ من هُبوبكَ واجِدا
    و خبّرْهُ عنّي عن صبابةِ خفقةٍ
    تدبٌّ بقلبي من نواهُ رواعِدا
    لكَ اللهُ يا قلبي بلوعةِ عاشقٍ
    فما لكَ غيرُ النّبضِ ملكاً و شاهدا
    و مالكَ غيرُ البيْنِ تُسفي رياحُهُ
    عليكَ رجيعاً بالمواجعِ جالِدا
    أتذكرُ لمّا قد نزلنا بساحةٍ
    لنا الودُّ ساقٍ يستحثُّ مواجِدا
    أقولُ بقلبٍ مُستمالٍ و ناقدٍ
    سنصحو بيومٍ نشتكيهِ تباعُدا
    هو اليومُ فينا قدْ تأكّدَ طولُهُ
    يُحيلُ مُنانا من نوانا شواردا
    فآهٍ ليومٍ هل أراكَ تُجيبُني
    و أصحو قريباً من عيونكَ حامدا
    و آهٍ لآهٍ لا تزالُ تذيبُني
    و أُبقي فؤادي لا يبوحُ مُجالدا
    لقدْ عزَّ يومٌ و القديرُ حسيبنا
    و لو شاءَ يُدني لا حؤولَ و حاسدا
    هو اليومَ ذخري و اعتمادي و عدّتي
    إليهِ عَهِدْتُ الأمرَ عبداً و عابدا

  4. #34
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    لا تسأليني قد مُلئتُ مَرارا لمّا هجرتمْ ما وجدتُ خيارا
    و لقد شكوتكِ ثمّ نُحتُ جهارا لكنّ صمتكِ أحرقَ الأعذارا
    لكنّ صمتكِ حوّلَ الأشعارا موضوعةً للفنِّ أو تذكارا
    و جعلتني أبدو دخيلاً طارا و مغرّدا في صمتكم محتارا
    لا تقتليني اليومَ من تحنانٍ قد رُمتُ دهراً أنْ أراهُ جوارا
    لكنَّ عِندَكِ لمْ يُجبْ أشجاني و غدوتُ نُكراً أطلبُ الأقمارا
    لا تعذليني قد بكيتُ مكاني و صدحتُ وجْداً حرّكَ الأوتارا
    هل تذكريني أمْ ترى أغواني قلبي الجريءُ فغيّرَ الأستارا
    تبكي عيونُكِ لوعةً أوّاهُ لم يُبْكِها قهري زمانا فارا
    مستحلفاً مَن قلبُكم يهواهُ فأجبتِ غيرَكَ هل نسيتِ حوارا
    و تركتِ قلبي حسرةً تغشاهُ يبكي فراقاً و الهوى الغدّارا
    إنّي عجبتُ لحبّنا تنعاهُ أضلاعكم و فؤادُكمْ من جارا
    رُدِّي الزمانَ لتذكري تغريدي رُدِّي الذي ردّدتهُ تكرارا
    عُديّ الهوى لا تجرحي تجديدي لو كانَ لي هذا الذي قد صارا
    لو كنتُ أعلمُ منكمُ تمجيدي أيكونُ دربي غيرُكمْ أقدارا
    و اليومَ قولي ما أردتِ و زيدي فاللهُ أكبرُ إنْ أرادَ مسارا

  5. #35
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    فمن حبٍّ أتيناكم نزورُ
    و في صفحٍ عسى قلباً يُشيرُ
    سميراً قد عرفنا ما أصبنا
    و كانَ الصّدقُ حوّاماً يدورُ
    لقدْ أعياني ما قلتُ احتجاجاً
    و كلُّ الحرصِ في قولي مديرُ
    فلو تعفو فأنت الأهلُ أرجو
    و إنْ تعدِلْ فقدْ جئنا نسيرُ
    هيَ الأخطاءُ تستلُّ البقايا
    و هذا الودُّ في قلبي منيرُ
    بأيِّ الثوبِ تختارُ اختباري
    فإنَّ الصّفوَ إيماني الكبيرُ
    وما جئناكَ منْ زورٍ ننادي
    و لكنَّ الفؤادَ لكمْ حسيرُ
    يجرُّ الحزنَ في تيهٍ و فكرٍ
    و بعضُ الحزنِ ملاّكٌ خطيرُ
    إلى عهدٍ من الصفوِ اشتياقي
    لعلّ اللهَ في يومٍ يثيرُ
    لئنْ حطّتْ غيومِ السوء دهراً
    ففي الآفاقِ قد لاحَ البشيرُ
    على الإخلاصِ قد سرنا اعتماداً
    و هل يذوى و لي سربٌ قديرُ
    و لنْ تفنى المعاني ما استدامتْ
    معاني الصّفوِ في جمعٍ تمورُ
    تذيبُُ الوحرَ و الإحسانُ ينمو
    كما الروضاتُ يغزوها العبيرُ

  6. #36
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    ذاب قلبي في انتظار الشروقِ
    بينَ ليلٍ مُستمرَءٍ بالشُّفوقِ
    كلّما لاحَ في المدى فجرُ يومٍ
    بانَ ليلٌ مستقبِلٌ للطّروقِ
    أيُّ عهدٍ قد رُمْتُهُ في وصالٍ
    فلّ عزمي مُستنفداً جُهدَ نُوقي
    من صريحِ الشكوى غزلتُ ارتجالي
    علَّ قدْراً ما اعتادني في مُروقِ
    أيْ إلهي ألِمتُ دهرا أسيراً
    في دروبٍ قد أجْهَدتني بطوقِ
    و الذّنوبُ المُستحضراتُ بفكري
    أذهلتني هل تختفي في عروقي ؟
    و الرّكاماتُ تعتلي صحنَ قلبي
    ليتَ شعري فكيفَ يصفو طريقي ؟
    بينَ طينِ الحياةِ شطَّ هواهُ
    و الهوى المَسقِيُّ طهراً سموقي
    هدّني وهْني المُستديمُ و قصدي
    أمنياتٌ تصدّعتْ كالشّقوقِ
    فاضَ وجدي و كمْ فزعتُ حنيناً
    مثلما الماءُ يُرتجى للحريقِ
    لاهبٌ من ذنوبِ عمرٍ و دُونٍ
    و السّما تدعوني لأسموَ فوقي
    بينَ عيني مستشرقونَ بجاهٍ
    و بمالٍ مستغربونَ بتوقِ
    و الميولُ المُستهلِكاتُ تنادتْ
    فاستجابتْ لها نفوسُ فريقِ
    عمّني الضيقُ حيثُ ولّيتُ وجهي
    ذا فريقٌ أقامَ دينَ العقوقِ
    وفهومٌ لظهرِ حرفٍ عتيقٍ
    رصَدَتهُ و غابَ سرُّ العميقِ
    يا سبيلاً بالأفْقِ قد بِنْتَ نورا
    و ملكتَ الأعماقَ وهجاً لشوقي
    قلّ منْ يحظى باحتضانكَ درباً
    في فجاجٍ مخدوعةٍ بالبَريقِ
    يا سبيلي و مهجتي و نجاتي
    ليتَ كلَّ المستنجدينَ بسوقي
    يا عليماً بما كوى القلبَ قهراً
    جدْ بعتقٍ و همّةٍ و وثوقِ
    جدْ بقلبٍ مُشاهدٍ لكَ دوماً
    ليسَ يهوى سواكَ أنْساً بذوقِ
    ليسَ يهوى سوى جوارَ حبيبٍ
    في دناهُ و يومَ كشفِ الفروقِ
    صلواتُ الإلهِ يا نورَ كونٍ
    و سلامٌ مسترسلٌ بالعُبوقِ
    صلواتٌ يا مصطفانا توالتْ
    طيّباتٌ استفرغتْ كلّ شوقِ

  7. #37
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Red face ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    يا نقيّ الرّوحِ يا دوحَ الهنا
    يا ملاكاً من فؤادي قد دنا
    أيُّ صدرٍ ضمّ طيفي موطنا
    تقبعُ الأشواقُ خجلى و المُنى
    يا جميلا أينَ بوحي أين ما
    يدّعي العشّاقُ في ساعِ الفنا
    يا ذكيَّ الوجدِ يا شوقاً سرى
    يقطعُ الأميالَ و الظَّلما سنا
    أذهلَ القلبَ نقاكم و الجوى
    فاستحالَ القلبُ يشكو من ضنى
    أجهدَ الوجدانَ شوقي و النّوى
    ليتَ شعري هل يُعافى إنْ دنا؟
    كلّما أثملتُ قلبي غفلةً
    ألّبَ التحنانُ شوقاً فانثنى
    كلّما علّلتُ بُعدي عنكمُ
    قرّعَ الأجراسَ نبضٌ ما ونى
    زادَ خفقي فاضَ شوقي وابتدا
    عهدُ صبري بانقضاءٍ و الفنا
    إيهِ يا بوحي تمادى و اسقني
    شعرَكَ المشبوبَ حتى أسْكُنا
    ويكأنّ الشعرَ يشفي لوعتي
    هل يزيلُ النّارَ زيتٌ أو قنا؟
    هذه الأشعارُ بركانٌ و ذا
    فيضُها الموقوتُ بعضٌ من عنا
    ما عسى الأرواحَ تبدي لو غدا
    همُّها التحليقُ تبغي المسكنا
    عزَّ عنها في جسومٍ حبسُها
    فاستثارتْ للشغافِ الألسنا
    كالمطايا و الحوايا خفقةٌ
    تشتكي الأوجاعَ بيناً أزمَنا
    يا نديمَ الرّوحِ يا وهجَ الهوى
    يا رفيقَ القلبِ قلبي أدمَنا
    يا خليلَ الخفقِ يا دفقَ الشذى
    هل سيطفو القربُ فينا مُعلِنا ؟
    لم يزلْ سؤلي يدوّي آسفاً
    جهلَهُ غيباً و تُرجيهِ المُنى
    لم يزلْ شعري كسيرا عازفا
    لحنَ إقبالٍ و لحناً مُحزنا
    إنَّ أمراً في كتابٍ بِشرُه
    ليسَ يعنيهِ سدودٌ أو عنا
    ليسَ ذنبي إنْ سباني سحرُكمْ
    و استباحَ القلبَ شطراً و الأنا
    ليسَ عيبي رهفةُ الإحساسِ إذ
    حلّقتْ أطيارهُ فوقَ الدّنى
    حيثُ كنتَ الشطرَ في خفقي جوًى
    ليسَ يكفيني سوى أنْ نسْكُنا
    ليسَ تكفيني القوافي شعلةً
    حسبُها الأشواقُ تذكي نبضنا
    قدّرَ اللهُ المواني و اقتضى
    من يُردْ فيها رسُوّاً سفّنا
    أو أرادَ اللهُ أمراً قاهراً
    أرسلَ الأنسامَ تجري عكسنا
    أيّها الحِبُّ جناحي قائمٌ
    عزمةٌ و اللهَ نُولي كفّنا

  8. #38
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Unhappy ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    قال الله عز وجل(يوم لاينفع مال و لابنون إلا من أتى الله بقلب سليم)

    و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ألا و إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله , وإذا فسدت فسد الجسد كلّه , ألا و هي القلب )

    و قال أحد العارفين : " اللهمّ دلّني عليك و دلّني على من يدلّني عليك"


    ويْحي ذنوبي أثقلتْ وجداني
    فكأنّ عمري داكنُ الألوانِ
    و كأنّ شمسي بالكسوفِ تستّرتْ
    خجلى لذنبٍ فاضحِ الأركانِ
    و كأنَّ همّي عُتّقتْ جرُعاتُهُ
    من دهرِ نوحٍ فاحتسَتْ أبداني
    و كأنّ صدري بالحصى متكدّسٌ
    أنفاسُهُ عزّتْ على الخفقانِ
    و كأنَّ روحي بالأنينِ تلذذتْ
    فالآهُ منه أعذبُ الألحانِ
    جرحي عيوبٌ لا تزالُ نزيلةً
    ترجو المقامَ كأنّها تهواني
    و النّزفُ ذنبٌ تلوَ ذنبٍ شاهدٌ
    أنّ المقامَ نتيجةُ الخذلانِ
    ذنبي انغماسٌ في الدّنايا غامرٌ
    أعيا الطبيبَ وذا الطبيبُ يُعاني
    ذنبي انفلاتٌ و ارتباكٌ هدّني
    و على غراري جُلّهمْ أقراني
    فتّشتُ قلبي كي ألمَّ شتاتَهُ
    فوجدتُهُ مُستنقعَ الأدرانِ
    مالي و مالمظاهرٍ مخدوعةٍ
    نُسبتْ إليَّ و حُسنها أغراني
    و أنا المضمّخُ بالخطايا والهوى
    يا ليتَ ألقى من يقودُ عناني
    ياربِّ ألهمتَ الحياةَ منائراً
    في الناّسِ تُضوي .. سادةَ الأزمانِ
    و جعلتَ للعللِ الدّواءَ أمرتنا
    أن نستطبَّ فلاقنا بالدّاني
    إن كانَ للأمراضِ وصْفاتٌ لها
    و طبيبُها فبما أزيحُ هواني
    لا شيءَ يشفي علّتي و كآبتي
    إلاّ هُداكَ يضمّني يرعاني
    لا شيءَ يَبْرِي سَوْرتي و شقاوتي
    غيرُ اللّقاءِ بمنْ يُضيءُ كياني
    سلكَ السّبيلَ فبانَ من خطَراتهِ
    سمتُ الخبيرِ يدلُّنا لأمانِ
    شيخٌ جليلٌ نورُهُ متسلسلٌ
    حتى يَعودَ لأصلهِ الرّباني
    نورُ الرّسولِ المًُصطفى أحيى بهِ
    أمماًً تسمّتْ أمّة العدنانِ
    صلّى عليكَ اللهُ يا نورَ الهدى
    إنّي اعترفتُ بما حواهُ جناني
    ليسَ الذنوبُ بمظهرٍ فلربما
    تأتي القلوبُ بأعظمِ العصيانِ
    ربّاهُ إنّ الذنبَ فينا باطنٌ
    أخفى العيوبَ مُغلّفٌ بالرّانِ
    ربّاهُ إنَّ الذنبَ قلبٌ غافلٌ
    يبغي الخلاصَ بقلّةِ الشكرانِ
    فاضتْ جراحي بالأسى و استنزفتْ
    كلّ الدّماء و لا ضمادَ شفاني
    أيطيبُ عيشٌ في الحياةِ بلا هوًى
    في اللّهَ ميلُهُ أو يطيبُ زماني
    هذي الحياةُ مظاهرٌ و زخارفٌ
    و النّفسُ تبدي ما يُجلُّ مكاني
    و حقيقتي عند الإلهِ حقيقةٌ
    ما قيمةُ التزويقِ و النّكرانِ
    جُدْ يا كريمُ فقد رشفتُ من الشقا
    و جرعتُ ذلاّ بالهوى الشيطاني
    و مضتْ سنوني عابثاتٍ لا حِجىً
    تذكي الفؤادَ بنفحةِ الإيمانِ
    آهٍ لعمرٍ قد طوتْهُ سيرةٌ
    ملأى بخلطٍ و ارتباكِ أمانِ
    آهٍ لعزمٍ بالكؤوسِ مخدّرٌ
    أيصحُّ عزمٌ و الهوى إثنانِ
    ربّاهُ لو كانَ الرّجوعُ بدايةً
    فبدايتي إنّي اعترفتُ فدانِ
    إنّي صدحتُ ببعضِ ما قد شابني
    و كتمتُ جُرماً لا يُطيقُ أواني
    و رميتُ كلّي عندَ بابكَ سائلاً
    أنتَ الكريمُ فهل أخيبُ مكاني
    أنتَ المُرجّى و الملاذُ و بُغيتي
    أنتَ الرّحيمُ و ما سواكَ أماني

  9. #39
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    لقد ماج الشعورُ على الصّدورِ
    فهل تسطيعُ إبداءًا بُحوري
    كموجٍ غامرٍ أعيا فؤادي
    و في تصويرهِ تعيا سطوري
    رويدكَ يا بعيداً عن مكاني
    و في زمني قريباً كالشعورِ
    أحبّك هل تجيبُك عن سؤالٍ
    و هل أهواكَ ؟ لو صدقتْ نذوري
    ألا تبّاً لهذا الشعر تبّا
    إذا يوماً تساوى بالحضورِ
    حضوركَ يا حبيباً أم حضوري
    فما أشقاني يا أهلَ الحُبورِ
    دعوني .. إنْ نطقتُ اليومَ شعرا
    تكذبُني الوقائعُ في قصوري
    فما طابتْ بنا الأشواقُ يوماً
    إذاهيَ في الأضالعِ للضّمورِ
    أصَبِّرُ في الغوادي عهدَ قلبي
    و لكنّ التشابهَ هدّ سُوري
    فما يُغني عن التحقيقِ شيءٌ
    سوى الآمالُ تُرصدُ بالبذورِ
    أحبّكِ قد سكنتِ بذي الطوايا
    و أذكيتِ المشاعرَ كالعبيرِ
    عبيرٌ ذكركمْ أمّا المرايا
    تزيّنها مطالعُكمْ بنورِ
    أحبّكِ لا تكافئُها حروفٌ
    و تصدرُ رغمَ آهاتِ الضميرِ
    أحبّكِ هل يُداويني شغافٌ
    أم الأسقامُ تحييها جسوري
    سأنسجُ من خيوطي بعضَ وهمٍ
    لعلَّ الوهمَ يسقيني سروري
    و أرشفُ من كؤوسي ماءَ وصلٍ
    بقلبي ماؤكمْ يسقي جذوري
    رثاءٌ أم حنينٌ يا قريباً
    و أيُّ القربِ في بينِ البُرورِ؟
    سأطلقُ في سمائي نجمَ شوقٍ
    يناجيكمْ بليلٍ في سحورِ
    و يأتيكمْ من القمراءِ وهجٌ
    يخبّرُكمْ بحرّي في الصّدورِ
    و من وردِ االرّوابي ريحُ عطرٍ
    بهِ الأشواقُ كلْمى من حضورِ
    أحبّكِ لو سرحتُ بلا عنانٍ
    أتى قولي عجيباً من غرورِ
    و أعجبُ من خيالاتِ التمنّي
    و أحلى من بديعاتِ القصورِ
    و هل يكفي من الأوصافِ رصفٌ
    يكافئُ سحرَكمْ عند البكورِ
    و رقّتكمْ تداعبُ خفقَ قلبٍ
    و نظرتُكمْ تُجاريني حُبوري
    فآهٍ ثمّ آهٍ كيفَ تصفو
    ليَ الأيّامُ من بعدِ البدورِ
    تجلّتْ في ظلاماتي ضياءاً
    و لكنْ في سماءٍ دونَ كورِ
    رويدكَ يا حبيباً هذا لحني
    بهِ الآهاتُ و اللّوعاتُ تُوري
    و كمْ بوحاً لنا خضناهُ قسراً
    و لو عُدنا كتمنا في الصّدورِ

  10. #40
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    هذه مما كتبت سابقا ..

    يا أيّها العملاقْ
    قد داستِ الظّلماءُ في أرواحهم
    إصباحنا ..
    و داستِ الإشراقْ
    و أظلمتْ دروبنا من وهننا
    و بابُِنا..
    سجّانُنا قد أحكمَ الإغلاقْ

    قدساهُ قد تكسّرتْ سيوفنا في غمدها
    و قيّدَ الشجعانُ في أوطاننا
    و أُسْرِجَ الجبانُ إيْ جبانُنا ..
    بجبّةِ السلطان ..
    جبانُناأمّارُنا منافقٌ أفّاقْ ..

    و اغتيلتِ الصّيحاتُ في وجداننا
    و صاحتِ الأوجاعُ في الأعماقْ
    يا عالماً بضرِّنا
    أوطانُنا تخوننا
    و قدسنا نداؤها و جرحها
    يزلزلُ الأكوانَ و الآفاقْ

    يا أيّها العملاقْ
    يكفيكَ أنْ نجرّدَ الإخلاصَ في أرواحِنا؟
    و نبضنا..
    لكلِّ ما يصوغُهُ حسامكمْ
    و نعلنَ الولاءَ من صميمنا
    و نُشهدَ الإشراقَ و الإغساقْ ..
    بأنّكَ الرّباطُ في رباطنا بقدسنا
    مدافعٌ و صامدٌ و مُرهِبٌ جحافلَ الفسّاقْ ..

    يا أيّها العملاقْ
    مهما استدامَ ظلمُهمْ و كيدُهمْ
    و جاوزوا الحدودْ
    و استبسلوا بصرحهمْ و كثرةِ الأطواقْ
    و قوّةِ الأحلافِ و الحشودْ
    لأنتَ يا أخي صدى الصّمودْ
    مُستبسلٌ بربّك
    مستمسكٌ بمالكِ النّواصي
    و قاهرِ الأحزابِ و الجنودْ
    فرعونهم وعادهم
    و كلَّ منْ تجبّروا..
    فمثلهمْ مصيرهُ اختناقْ

    و أنتَ يا أخي إمامنا
    صمودكَ اقتدارُنا
    و نصرك انتصارنا
    و عزّكم يا أيّها العملاقْ
    كرامةٌ لشعبنا في حقبةِ الإخفاقْ

    يا أيّها العملاقْ
    إنْ داستِ الظلماءُ في أوكارهمْ
    إصباحنا ..
    فليلنا إنْ أظلمتْ علياؤهُ
    وأغسقتْ ..
    يُبشّرُ البقاعَ منْ ربوعنا
    بطلّةِ الإشراقْ
    ستشرقُ الأسفارْ
    و تطلعُ الأشماسُ في الأبكارْ
    تغرّدُ الأطيارْ
    أطيارُنا ..
    و تُعلنُ النهاية ..
    نهايةَ المكابرِ الأفّاقْ

    يا أيّها العملاقْ

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 11:47 AM
  2. صفحة محمد إدريس علي - النّثر
    بواسطة محمد ادريس علي في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2013, 08:12 PM
  3. قراءة في قصة " الرحلة " للأديب يوسف إدريس
    بواسطة دينا نبيل في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-12-2011, 05:36 PM
  4. من وفاء إدريس إلي مؤتمر القمة العربية .. قصيدة شعر
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-08-2010, 10:35 AM
  5. الأديب الكبير عبدالله بن إدريس في تجربته الأدبية
    بواسطة حسين العفنان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2007, 07:12 PM