أحدث المشاركات
صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 67

الموضوع: ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

  1. #51
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    أصلت سيوف العز يا بطل الزمانْ
    إنّ الزمان من الفدى عرّى المكانْ
    و تواترت صيحاتُه في كلّ آنْ
    يا أيها المغرورُ من أرخى العنانْ
    اركبْ مطاياك التي ما خنتها
    و اشحذعزيماتٍ بكارى في الجَنانْ
    أنت الذي إنْ أدبروا أنت الشرى
    أنت الذي لم يبقَ غيرُك للطعانْ
    أنت المُرابط إن رموكَ بثلمةٍ
    لا يُنقُصُ الشجعانُ إلاّ من جبانْ
    أنت المجاهد لو رقبتَ قلوبنا
    تقفو خطاكَ على صمودٍ في رهانْ
    أنت الإمام و نحن خلفك كلّنا
    اضربْ حماك الله لا تخشى امتِهانْ
    الويلُ للخوّانِ من ولّى على
    أعقابهِ و قضى عقوداً في توانْ
    الويلُ للمسؤولِ عن عقدِ اللّوا
    و أبى انعقادا لليتامى للقيانْ
    للنازفاتِ دماؤهمْ تحت القنا
    للثاكلاتِ و للألوفِ بلا أمانْ
    يا ربِّ إنّ القومَ قد سادوا بلا
    تفويضِ شعبٍ ثمّ خانوا الامتحانْ
    هذي قرودُ الجبنِ آسادُ الوغى
    لا من نُخيِّ اللّيثِ لكنْ من هوانْ
    و ذوى صناديدُ البطولةِ و انحنى
    رأسُ العروبةِ في نواحيها الحِصانْ
    قد أدبرَتْ أجنادُ زيفٍ مالها
    من بأسها غيرَ التعرّضِ للمُصانْ
    "أسدٌ عليّ و في الحروبِ نعامةٌ"
    يا ويحَ عُرْبٍ كيفَ يرثيها الزّمانْ
    أصلتْ سيوفَ العزِّ لا عزّاً لنا
    و ارمِ الأراذلِ بالرّعودِ و بالسّنانْ
    أصلتْ سيوفَ العزِّ إنْ رمتَ الهنا
    فهناكَ عزٌّ لا بتدبيرِ الجبانْ
    لبنانُ طيبي رغمَ قصفِ المعتدي
    و تشرّفي إنّ الكرامةَ لا تُشانْ
    يا أهل غزّةَ و الضفافَ و مقدسٍ
    يا أهل عزٍّ بالبطولاتِ الحسانْ
    قفْ للكتائبِ حيِّها و جهادَها
    و أمامَ حزبِ اللهِ أبوابُ الجنانْ
    قفْ إنْ أبيتَ سوى الفرارِ على المدى
    فهناكَ فخرٌ لا يُدانى بامتنانْ
    و هناكَ أرّخ للبسالةِ مهدَها
    و على العروبةِ ألقِ أطلالَ الهوانْ

  2. #52
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    ألاَ للبقاياَ يا كرامَ المطالعِ
    بقاياَ اعتبارٍ في ثنايا الفَوَاجعِ
    لقَدْ سامَ ذلاّ من أنلناَ رقابنا
    و أعطى الدّناياَ أن نُباحَ لطامعِ
    و أيُّ افتخارٍ في الزّمانِ ندسّهُ
    و أيُّ اعتبارٍ في احتضانِ المضاجعِ
    و أيّ انتظارٍ في الحياةِ نودّهُ
    و هذي المناياَ في حميمِ المَرابعِ
    أيسقي العدّوُ من نحبُّ حتوفَهمْ
    و نسقي عدانا من كريمِ الطّبائعِ ؟
    فنعلي لواهُ في قُرانا ملوِّحاً
    و يُعلي قُرانا بارتدادِ المَدافعِ ؟
    و نرويهِ تبراً من ثرانا فنرتوي
    دماءً و دمعاً و اجترارَ المصارعِ ؟
    و يمضي العدوُّ في الحروبِ أمامَهُ
    فنمضي شكاةً بارتقابِ المراجعِ ؟
    ألا ليتَ عهداً للكرامةِ ماجداً
    أقامَ بعُرْبٍ فاستضاءَ كلامعِ
    صلاحٌ و عمرو و المثنى و خالدٌ
    و ليسَ رؤوساً من دنيِّ المَراتعِ
    إذا ما المعاني في العروبةِ غيّبتْ
    و أفرِغَ دينٌ فارتقبها كضائعِ
    وليسَتْ تُجارى في العظائمِ أمسَها
    إذا لمْ تُواكَبْ سالفاتُ الرّوائعِ
    فكنّا سراةً يا لحسرةِ نادبٍ
    و صرنا دُناةًَ في حضيضِ المواقعِ
    ألا للبقايا من كرامةِ أمّةٍ
    تدكُّ العداةَ الغاصبينَ الشّنائعِ
    سراياَ جهادٍ و الكتائبُ عزُّنا
    بواسلُ حزب اللهِ حزبِ الرّوادعِ
    ألبنانُ إنّي قد مدحتُكِ عاتباً
    على العرْبِ جمعاً و الشمّوخُ توابعي
    و مالي اعتزازٌ بائتلاقِ بقاعهمْ
    و هذي الزّرايا من رُباهاَ الخوانعِ
    لقد سادَ فيها الأرذلونَ بذلّةٍ
    فهانتْ رباها رغمَ عزِّ الطّلائعِ
    فلسطينُ فخراً فالبسالةُ مهدُها
    تذوذُ اصطباراً في القلاعِ الموانعِ
    قلاعَ صمودٍ و الإباءُ سلاحها
    فلا طابَ عيشٌ دونَ عزِّ المنابِعِ
    ألا للبقايا من حياةِ أعزّةٍ
    لعلَّ زماناً قد يعودُ برائعِ

  3. #53
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    أللشعراءِ مفخرةُ الكلامِ أمِ التحقيقُ في فعلٍ إمامي؟
    أفيضُ القلبِ بوحكَ في احتراقٍ أمِ التزويقُ في ضمِّ السّنامِ؟
    عجيبٌ أن يجودَ الشعرُ دهراً و في الأشعارِ إخلافُ المرامِ؟
    لأنّي شاعرٌ فاضتْ سطوري تخيّبني و من يمشي أمامي
    إذا ما سرتَ في الأحلام يوماً و لمْ تَخْبُرْ فلا تُخبِرْ كلامي
    تحالفني الحروفُ على انتشاءٍ و في عزمٍ تخالُفني سهامي ؟
    سأكتبُ من شعوري باعترافٍ بأنّ الشعرَ إدمانُ الهُيامِ
    و تسويقُ المعاني في احترافٍ و عجزُ الذاتِ عن لمِّ الزّمامِ
    فيا عُظمَ النّذيرِ لأهل شعرٍ و قد هاموا بأوديةِ الكلامِ
    و قد قنعوا من التصويرِ طرّاًً و ما لا ذوا بأدويةِ السّقامِ
    شعورُ الملهمينَ لهُ امتدادٌ و شعرُ القاصرينَ بلا تمامِ
    نظمنا القولَ من شهدِ المعاني و تُهنا في جلابيبِ العظامِ
    سيحملكَ اقتداري و اعتذاري فتمدحني فما جدوى سآمي
    إذا الأشعارُ رافعةٌ لذكري فذكري في قوافيها كسامِ
    عمدتُ القولُ مجترئاً صريحاً فإنّ اليومَ أدعى للذمامِ
    و ليسَ الفخرُ في شعرٍ بليغٍ و لا قولٍ حكيمٍ في انسجامِ
    و لكنْ أن تقيمَ الحرفَ ذخراًً لهُ قدمٌ على صدقِ الكرامِ
    كنجمٍ في علاهُ قد تسامى و دلَّ القومَ في بيدِ الظلامِ
    فأطلقَ من مفاخرهِ ائتلاقا و خلفَ بريقهِ سرُّ التزامِ
    على فرطي لقد أطلقتُ شعري و في نفسي نداماتُ الغرامِ
    و قد أعياني أن ألفى سبيلي و ما ألفيتُ في الدنيا اهتمامي
    و ما همّي سوى الإفصاحِ عزماً و لكنْ خانني عزمُ العظامِ
    يؤرّقني التراوحُ في زماني و تهجرني عزيماتُ الهُمامِ
    بقلبي الحبُّ دفّاقٌ كبحرٍ و هل يكفي لمثلي في مرامي
    تَخَالَفْنا فليسَ النّاسُ صنواً فطالبُها المعالي بالزّحامِ
    و طالبُها بقلبٍ ليسَ يبغي من الدّنيا سوى صفوِ الكرامِ
    تمرُّ الساعُ و الأيّامُ هدراً فتهدُرُني و تسقيني انهزامي
    تُصافحني المعاني في انطلاقٍ فأغدو مُلهماً أطوي ركامي
    و تلبَسُني ركاماتي زماناً فأشربُ من قذاها كالزُؤامِ
    و قالَ الحِبُّ أفصحْ يا بعيداً و جدِّدْ شوقنا و اقشعْ ظلامي
    و ما يدري بأنَّ الشوقَ نارٌ و هذا البُعدُ أمطارُ الغمامِ
    و ذاكَ الصبُّ في قلبي طيورٌ و لكنْ ريشُها مثلَ الحُطامِ
    بأيّ اللّونِ أظهرهُ التزامي و دعوى البذلِ من خلفِ الّلثامِ
    سكبتُ القولُ اشعاراً و شوقاً فحارَ القومُ في سحرِ الغرامِ
    و لمْ أسبقهُ لو صحّ احتراقٌ لدخنَّ ثمّ أرْمدَ كالحِمامِ
    ألاَ يا أيّها الأحبابُ عذراً فلوْ بالمِلكِ ما بَطِئتْ ذمامي
    و لو ملكتْ يميني بعضَ ذخرٍ أتاكمْ ما ذخرتُ على التّمامِ
    فإنّي قائلٌ و اللهُ يدري و يأبى ظنّكمْ طعنَ التزامي
    أللشعراءِ مفخرةُ الكلامِ أمِ الأوجاعُ تهدلُ كالحمامِ

  4. #54
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي



    نزفتْ جروحي
    و انثنى عهدُ الصّروحِ
    و رجعتُ فرداً
    هائماً تحتَ انسدالاتِ الهوى
    فالقلبُ شابَ على النّوى
    و الشوقُ فاضَ بلا ثوا
    و القهرُ سالَ على مساحاتِ السّفوحِ

    آهِ لوردٍ يابسٍ
    لفحُ الهوا
    أذواهُ من دفقِ النّدى
    و رماهُ في قفرِ الجنوحِ

    الأيدي مُدّتْ
    و العيونُ بكتْ و شُدّتْ
    و الرّوحُ غابتْ في ميادينِ الجموحِ

    لا شيءَ يدني
    أو يُجيبُ لكمْ تمني
    فأنتمُ الأصداءُ في بيدِ الفلاه
    و أنتمُ الأوراقُ تُسبى
    في خريفٍ رهنَ ريحِ

    لا عطرَ يصبغُ ثوبكمْ
    لا نورَ يكشفُ سحركمْ
    حتى الحروفُ تململتْ و تمرّدتْ
    و الشعرُ صارَ على الضّروحِ

    ليتَ الشعورَ إذا انجلى
    قد صاحَ من صدقِ السّلا
    و تكسّرتْ كلُّ اعتباراتِ الملا
    و غدى نزيفاً من جراحاتِ القروحِ

    إنْ تطلبوني
    فأنا الجريحُ
    وأنا الذبيحُ
    و أنا المسربلُ في متاهاتِ الدّنى
    قد صاغني الإحساسُ من بعضِ طّفوحي

    كفرتُ بالدّنيا تُكابرُ عزّةَ
    و بها الكرامُ تأوّهوا
    و تولّهوا
    و تشتّتوا في زحمةِ التمثيلِ و التّلويحِ

    ليسَ الكلامُ بهِ الشفاءْ
    ليسَ المساءْ
    و أنجمٌ غارتْ تبوحُ على المدى
    من كثرةِ الآهاتِ و التسبيحِ

    فدعْ سفيني
    و اغرقْها في بحرِ الشجونِ
    حتى يصيرَ تنفسّي و تعيّشي
    و تروُّحي و إلهامُ تدويني
    من نزفِ روحي
    و من دماءاتِ الجروحِ

  5. #55
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    مالوا إليكَ فصاغوا الحبَّ أشعارا
    و طرّزوها بتبرِ القولِ إكبارا
    و أدمنُوا البوحَ لو سايَرْتَ منطقهمْ
    ألقيتَ سحركَ و الأشواقَ أعذارا
    يا منْ سباني بوسْطِ الغيدِ فاتنةً
    و أحرقَ الزّيفَ و الأوهامَ أستارا
    و أهدرَ الشعرَ في الأحوالِ أغلبَهُ
    ألقى الغرامَ و عرّى البوحَ خدّارا
    إنّي لشعري أتيتُ اليومَ مُحتَكِماً
    و قد خبَرْتُ أفولَ الشعرِ أطوارا
    و جئتُ أسعى و ما بوحي بمُعتبَرٍ
    فقدْ يعيبُ مليحُ البوحِ أغوارا
    من لي بقلبٍ إذا من أقبلوا ذهبوا
    و قد تجلّوا على الوجدانِ أقمارا ؟
    و قد تدلّوا كقابِ القوسِِ فاقتربوا
    و صيّروا الرّوحَ في زوْراتهمْ دارا
    و حمّلوا الوجدَ من ماضيهِ في أزلٍ
    كأنّما الإلفُ في الآزالِ قد دارا
    من لي صديقي ، و هذا القلبُ قد نضبتْ
    منهُ السّيولُ سوى الأوجاعِ آثارا؟
    أعياهُ دأبي و ذاكَ الدّأبُ منصرفٌ
    ما للمصائرِ غيرُ اللّوحِ أقدارا
    إنْ يُقبِلوا فهمُ الإيناسُ من قِدمٍ
    أرواحُنا ظفرتْ بالسّعدِ مشوارا
    أو يدبروا فلقدْ أدمنتُها مدُني
    بها ألِفْتُ حِقابَ الغُربِ بحّارا
    قد صارحوني و قد أدنَوْا ، قد اغتربوا
    كما اغتربتُ بما لاقيتُ إقرارا
    ليتَ الهوى جزرٌ ما أرّقتْ سفني
    و لا دريتُ بها .. ما ألفحَ النّارا
    بلْ ليتَ يجمعنا يومٌ له عَقِبٌ
    فيهِ الودادُ جرى في الخلدِ أنهارا
    يا عاذلاً عِلَلي ، الوجدُ في سبلي
    لو ذقتَ من عسلي ، ما كنتَ مُحتارا
    إنّ الهوى دِيمٌ لو كنتَ تدركُها
    تجري السّفينُ بها و القلبُ ما اختارا
    سلّمتهمْ أملي ، أرماشهمْ نُزُلي
    حديثهمْ دَمَلي ، و الأنسُ قد زارا
    لولا الشعورُ جرى و اعتادَها وطرا
    داريتُهُ قمرًا أبقيهِ أسرارا
    يا ليتني ما نطقتُ الشعرَ في صُحُفي
    و لا استطبتُ من التصريحِ أخبارا
    لكنْ إذا سطعتْ قمراؤنا وهَجاً
    و بانَ مطلعُها في الأفْقِ أنوارا
    من ذا يُداري شموسَ الصبحِ مائلةً
    مالتْ على ظُلَمٍ لم تُبقِ آثارا
    شدوي غدا كنسيمِ الرّيحِ أو كشذا
    إنّ الوعاءَ له حدٌّ و قد فارا
    فلتملؤوا قدحي أنتمْ مدى منحي
    علَّ الضّلوعَ تفيضُ اليومَ آبارا
    علَّ الفؤادَ يَشي للنّاسِ من صبَبٍ
    و يسكبُ العشقَ في الأشعارِ أشعارا

  6. #56
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    خذني إليهِ فإنّ الشوقَ قد قَطَعا أوصالَ روحي و بِتُّ اليومَ مُنقطِعا
    و مورِدُ البسْطِ قد لاقيتُهُ مدَداً و هلْ عليَّ خيارُ الرّفدِ إن نبعاَ
    الشّعرُ خلّي لئنْ باحَتْ مواجِعُهُ فذاكَ قلبي من الأثقالِ قد ركعا
    يا سائلين عن الأشواقِ موقعُها سلُوا و لكنْ سوى ذا الشوقِ إنْ قرعا
    نارٌ و نارٌ كمثلِ الصّهدِ أو برَدٍ منها يجيءُ فيغشى القلبَ إنْ وُجِعا
    خذني إليهِ لعلّ القربَ يحضنُني و ينتفي البينُ ويحَ البيْنِ قد فجعا
    خذني إليهِ تراهُ الرّوحُ حاضرةً لعلّ قلبي قُبَيلَ العينِ ما وَلِعا
    و لا تسلني بُعيدَ اللّحظِ عن نُزُلي أرى الجسومَ سجونَ الرّوحِ و المُنُعا
    و لا تسلني لماذا الوجدُ يجلدني قد بتُّ أحسبُ عُمرَ البيْنِ مجتمِعا
    تبكي ضلوعي و هذا الشوقُ محترقٌ و هلْ يعيدُ شواظُ الشوقِ ما نُزِعا
    رفقا صديقي ، فبعضُ الرّفقِ مرحمةٌ و بعضُ غيبٍ وإن جافاكَ ما وَضَعا
    أوّاهُ روحي من التّحنانِ يلبسني و عزّةِ النّفسِ بالتسليمِ إنْ فُرِعا
    ربّاهُ إنّي لما أوليتَ مؤتمرٌ و القلبُ باكٍ فبُعدُ الحِبِّ قد خلَعا
    بأيِّ عينٍ أرى الايّامَ بَعدهُمُ و هُمْ مثالي و هُمْ أعلاهُ قد لمعا
    و أيُّ شوقٍ يجيبُ القلبَ إنْ عُدموا هلْ يعدلُ الشمسَ للظلماءِ ما سطعا ؟
    يا ذاكرينَ خصالَ الحِِبِّ مفخرةً منهُ البعادُ يكافي العدَّ مجتمِعا
    منهُ القلوبُ إذا أشواقها حُبِستْ باتتْ بليلٍ فلا تُكفى بما وَسِعا
    أرَقُّ خفقٍ لكمْ قد بتُّ أشعرُهُ سكنتمُ الرّوحَ في عليائها قُطُعا
    ملأتمُ الوجدَ بالأمدادِ تنشلُهُ منَ العزوفِ و منْ شُرْبِ القذى قَنِعَا
    و شوّهَ الحسنُ حسنَ الغيدِ أمثلهُ و ها شرعتمُ ترونَ القربَ مُمتنعا
    لكَ اللّطيفُ أيا قلبي بما غرَفتْ لكَ الحوادثُ من كاساتِها جُرَعاَ
    لك الكريمُ ففي أقدارهِ منحٌ و العبدُ زاكٍ إذا في القربِ قد طمِعا
    إنّي مضيتُ و هذا القلبُ أرسلُهُ أنّى يقيمُ بأمرِ اللهِ قد قنِعا

  7. #57
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    أتاك الحبُّ معتذراً يُوالي و قد قطفَتْ أزاهرَهُ الليالي
    متى صرتمْ على قلبي ربيعاً فهلْ يشفي ربيعكمُ اعتلالي
    فإنْ شئتمْ تملّكتُمْ فعهدي أغالبُها جراحاتي و حالي
    و أطوي من سوابقها شجوني و أبذلُ لو قدرتُ على النّوال
    فأيُّ العاقلينَ يشيحُ وجهاً عن الأقمارِ في قفرِ الضّلالِ
    أشعّتُ روحكمْ من نورِ عشقٍ كأنَّه مِ انعكاساتِ الخوالي
    و منْ يصدُقْ تصدّقهُ الأماني و إنْ طالتْ سراباتُ التّوالي
    و أنْ أهوى ، هوايا من هواكمْ فهذا القلبُ مرآةُ الوصالِ
    تحُومُ به المودّاتُ فتغدو صغائرها كبيراتُ الظلالِ
    وأوعيةُ عرفناها لضيقٍ سوى في القلبِ تكبرُ بالمنالِ
    و لو أخذوا من القلبِ الزوّايا فأنتمْ نبضهُ في كلِّ حالِ
    و لو غرفوا كثيراً ذاك نزرٌ فبحركمُ محيطٌ من خيالي
    و لو سكنوا زماناً و استقرّوا فسكناكمْ من القلبِ الأعالي
    ملكتُمْ و استبحتُمْ غورَ روحي و لمّا تقضموا ثمرَ الغلالِ
    و هيّجتمْ حنيني و الحنايا كأنّكمُ ربيعي في اكتمالِ
    يواسيني و يشفيني هواكمْ هواكمْ قد أطلّ على تلالي
    سيُشرقُ في مرابعها فتشدو و تزهرُ من جديدٍ لا تبالي
    فمهما أقبلَتْ يوماً صَباكم أعادتْ في نسائمها اعتدالي
    ألا قولوا إلامَ البينُ يرمي بِوادينا عناوينَ العقالِ ؟
    فننشدُ من عليلِ الوجدِ شعراً يواسينا و ذاك البينُ سالِ
    و حتّامَ المواجعُ تصطفينا و أهلينا بأقسى من نبالِ
    نبالُ القوسُ تنفذ ثمّ تقضي و ذي افترقتْ على سبعٍ طوالِ
    ألا عودي ليالينا إلينا أحبّتنا كأقمارِ اللّيالي
    تسامرنا اللّوامعُ في علاها و يغمرُنا الحنينُ بلا ثقالِ
    و يوجعنا الهوى من فرطِ تيمٍ لهُ من رشقهِ طعمُ الزلالِ
    فنبكي كالرّضيعِ بلا مجيبٍ يهدهدهُ بأحضانِ الدّلالِ
    و نضحكُ إنْ ضحكنا مثلَ صبحٍ تبسّمهُ الأشعّة في انسدالِ
    هناكَ الفجرُ يشرقُ في سماءٍ بها الأمجادُ من صنعِ الرّجالِ
    و يأمنُ في الأقاصي و الأداني أهاليها و عدلُ الملكِ والِ
    و يذهبُ كيدُ ظلمٍ و افتتانٍ و يعلو الحقُّ أبراجَ الجلالِ
    فثمّةَ إن غزلنا العشقَ شعرا أتى بوحاً يميلُ إلى الكمالِ

  8. #58
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي


    إلى جميع روّاد الواحة : شعراء و أدباء و أساتذة و مشرفين بمناسبة 4 مليون زيارة ، هذه الأبيات المرتجلة وقوفا عند موضوع استاذنا الكبير الحبيب د.سمير العمري
    https://www.rabitat-alwaha.net/molta...ad.php?t=21018
    لاحَ الحصادُ لزارعِ الآمالِ فابشرْ أخي بتضاعفٍ لغلالِ
    النّورُ يسري في الظلامِ مبدّداً و الماءُ يُحيِ بعد موتِ تلالِ
    هذا السَميرُ لقد أتاكَ مبشراً و قُبيلَ ذلكَ صاحبُ الأفضالِ
    الطّيبُ يثمرُ في أصولِ كيانهِ و من الجميلِ يلوحُ كلُّ جمالِ
    فاهتفْ بصدقٍ كلّما أبصرتَهمْ فازَ الكرامُ و من حظى بوصالِ
    الواحة الفيحاءُ أقبلَ سيدُها يعلونَ صفوَ مشاربٍ و خلالِ
    السائرونَ على دروبِ ريادةٍ يُحيونَ عهدَ السّيدِ و الأبطالِ
    الأكرمونَ و قد تظافرَ جهدُهم هذا الأديبُ و شاعرٌ و مُوالِ
    القائمونَ على نقاوةِ نبعها و المخلصونَ على شريفِ مثالِ
    سادَ العطاءُ بساحهم و تلألأتْ من صدقها أنوارهمْ بجلالِ
    بشرى لمنْ أعطى الحياةَ فنونَهُ و براها سعياً في هدى الأجيالِ
    و سها كريماً عن أناهُ مؤثراً ما العيشُ فخراً غيرُ ظهرِ معالِ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #59
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Lightbulb ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    قلنا هذه الأبيات مرتجلة و مشاركة في هذا الموضوع " مللت الشعر يازهوى " ..على الرابط :

    https://www.rabitat-alwaha.net/molta...ad.php?t=18045

    للأستاذ الجليل الشاعر الحبيب د. جمال مرسي .. و قدارتأيت اليوم أن أفردها في موضوع ، و والله أجدها أقلّ ما يمكن ن أقوله في هذا الشاعر الحبيب و الإنسان الكريم خلقا و نقاءً نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ..

    فأنتم سيدي للشعرِ روحٌ و شعركمُ الوصالُ بمجدِ دينِ
    شرُفتمْ في المواقفِ و المعاني و أطلقتمْ حروفاً من حنينِ
    و ما زلتمْ على الأخلاقِ تسعى لكمْ في الدّهرِ نفْحاتُ الأمينِ
    كرامٌ و الكرامُ لهمْ صدورٌ يجاوزُ رُحبها شأنَ الضنينِ
    ابا رامي و ما ألقي كلامي مجاملةً و لكنْ ذا يقيني
    فبارككم إلهي يا كريماً و باركَ شعركم أبدَ السّنينِ
    و دمتمْ للأحبّةِ غيمَ صفوٍ يجودُ بما سما في كلّ حينِ


    مع كلّ المودة و المحبة و التقدير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #60
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.35

    Unhappy ديوان الشاعر إدريس الشعشوعي

    كانت متفرقات في هذا الموضوع
    https://www.rabitat-alwaha.net/molta...ead.php?t=7052
    فجمعناها هنا ... و بالله التوفيق . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .......(1)
    لَذرّة من أجمل المشاعرِ
    أحلى من الدنّى و من مَفاخرِ
    أشفى لقلبٍ لم يزلْ مكذّباً
    كلّ المعاني في الصديقِ الساحرِ
    لا لا تقلْ إنّ الوفا في أحرفٍ
    أو جملةٍ تدورُ في المنابرِ
    لا تنطقِ الشعورَ في صناعةٍ
    إنّ الشعورَ في صدى المصائرِ
    قلبي الذي أسكنتُهُ رقائقي
    ضجَّ الأنينُ منهُ بالمشاعرِ
    عافَ الرّسومَ مثلما أمانيًا
    و ضاقَ بالفساحِ و المظاهرِ

    ........(2)
    ضاقَ الزّمانُ رغمَ ما أحصيتُه
    من كثرةِ القريبِ و المُناصرِ
    يا كثرةً تضيفُني لظافرٍ
    لكنّني من غبنها في قافرِ
    هل كانَ ما جنيتُهُ من غربةٍ
    إلاّ دليلي عن بِلى الأواصِرِ
    يا غربتي لا تنقمي من غربتي
    فموجعي في طعنةِ الضمائرِ

    ........(3)
    نعم لقد شربتُ من كؤوسها
    دنيايَ و ابتليتُ بالمخاطرِ
    لكنّني أدركتُ في دروبها
    أنّ النقاءَ أجملُ المشاعرِ
    و العفوَ و العذولَ عن مساوئي
    لا لانتفاعٍ بل رجاءَ القادرِ
    و الشربَ من صفائها منابعي
    أحلى سِقاءًا من دنى الظواهرِ
    و الحرُّ مهما ذاقَ في زمانهِ
    فالله حسبٌ للكريمِ الطّاهرِ

    .............(4)
    و الحرُّ يمضي في شموخٍ باطنٍ
    كذا الكرامُ لم تزلْ كالعابرِ
    تجودُ من بحارِ ما قد أودعتْ
    ما أودعتْ قد فاق ظنَّ الشاطرِ
    ما همّها إن أدركتْ محامداً
    فهمّها سلامةُ الضمائرِ
    لو كانَ في محامدٍ نوالها
    لضاعتِ الأحرارُ بالمظاهرِ

    .............(5)
    و من رجيعي لم أزل مُلازما
    منابعَ الإمساءِ و البواكرِ
    أذوبُ في سكونِها و أمتطي
    نجومَها علَّ الصّفا مؤازري
    لقد هوتْ أطيافكمْ فغربتي
    غدتْ هنا حقيقةً لناظري
    و أمطرتْ حكايتي بقطرها
    فأوجعتْ و أذهبتْ قرائري

    .............(6)
    ألا اعذروا تشتّتي فإنّني
    مسافرٌ و أقبلتْ بشائري
    تشدّني مواطني ألفتها
    و هامتي تجلُّ عن مظاهري
    أطوفُ في رحابكمْ مؤمِّلاً
    و ما عرفتُ كيف هيْ أواخري
    أوائلي أواخري بسطتها
    و همتُ في مسالكِ السّرائرِ

    .............(7)
    يا سائلاً عن زفرتي و صهدِها
    لستُ الذي أصدرتُها أو ضامري
    لكنّني لفظتُها من واقعي
    و أعْربتْ عن بعضِ ما في خاطري
    نعم فقدْ تذيبُ كلّ جامدٍ
    لو أنّهُ استقلّ بالضمائرِ
    ضمائرٌ موؤودة و أنفسٌ
    عتيّةٌ ، تشبُّ في مكابرِ

    .............(8)
    أعيا الفؤادَ رقّتي أصونها
    و صولتي محبوسةٌ و جاسري
    يغري الرجالَ قدرهُم و رأيُهم
    و ليسَ أسمى من حياةِ الطائر
    إنْ حطّ أرضاً قاصدا أقواتها
    عافَ القعودَ في حمى المخاطرِ
    يرى البعيدَ إن علا له انجلى
    سيرُ الدّروبِ و التباسُ السائرِ

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 10-06-2019, 11:47 AM
  2. صفحة محمد إدريس علي - النّثر
    بواسطة محمد ادريس علي في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2013, 08:12 PM
  3. قراءة في قصة " الرحلة " للأديب يوسف إدريس
    بواسطة دينا نبيل في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-12-2011, 05:36 PM
  4. من وفاء إدريس إلي مؤتمر القمة العربية .. قصيدة شعر
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-08-2010, 10:35 AM
  5. الأديب الكبير عبدالله بن إدريس في تجربته الأدبية
    بواسطة حسين العفنان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2007, 07:12 PM