أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: ديوان الشاعرة وضحة غوانمة

  1. #1
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة

    ولستُ أودُّ ذرَّ الملحِ في جرحٍ، ولستُ أودُّ إجبارَ السّكوتِ على الكلام،،
    فقط سأمرُّ مثلَ كرامِ قريتِنا،، على صمتٍ ودون علامةِ استِفهام..
    .......

    على قلبي من الصمتِ قَبائل،،
    سأحمِلُهُا على قلبي،
    وَشَعرُ اللّيلِ مَنثورٌ على حِجري
    أُضفِّرُهُ جدائلْ،،
    لعلَّ اللّيلَ يأنَسُ بي
    بوَحدَتِهِ
    وكانَ اللّيلُ مَشغولاً بِتَدوينِ الرَّسائلْ
    ...

    زَنابِقُ ملءَ دربِ العُمرِ
    راحِلَةٌ إلى المَنفى..
    وَوَحدَكَ أنتَ يا قَلبِي
    تُرابِطُ في ثُغورِ الوَعدِ
    وَحدَكَ والوَفاءُ هُنا تُقاتِلْ
    ...

    غَداةَ غَدَوْ وراءَ البحرْ
    هًناكَ غَدَوتَ تَأخُذُني،،
    وصارَ البحرُ يحجِزُني وراءَ البحرْ،،
    على لَيلِي أُساهرُ نَجمِيَ الآفِلْ
    ...

    مُصَادفةً
    بَل الأَقدارُ تَجمَعُنا
    تُقَرِّبُنا، تُعَربِشُنا على حَرفَينِ لا أكثَرْ
    فإن شاءتْ: تُبَعثِرُنا مُصَادَفةً
    بل الأقدارُ،،
    والأقدارُ حاصِلْ!
    ...

    هُناكَ أتَيتُني حُلماً
    هُناكَ وُلِدتُ كابوساً يُؤَرِّقُني،
    وكنتُ هناكَ أقضِمُ أظفَرَ النَّدمِ،
    وكانَ الخوفُ يقتُلُنِي
    وكانَ دمِي بلا شِريانَ
    يَجرِي فوقَ أرصِفَتِي،
    وقدْ ترَكَ السِّلاحَ لِمَن يُقاتِلْ
    ...

    هُنا وهُناكَ يجتَمِعانِ في قَتلي
    هُنا قد عُدتُ لكنْ لَم أَعُدْ وَحدِي،
    هُنا والموتُ يَصحَبُنِي
    وأَرجُلُ خَيبَةٍ قامَت تُرَافِقُنِي،،
    وَضاعَ الحُلمُ في ظُلَمِ المَجاهِلْ
    ...

    صَدَقتَ أبي..
    وكُنْتُ الطِّفلَةَ الـ ضاعَتْ أمانِيها!
    بَكيَتُ وأنتَ تَحكِيها:
    "يَضيعُ العُمرُ منكِ سُدىً"
    أراني بَعدَ هذا العُمرِ ذاتَ الطِّفلةِ الـ ضاعَتْ أمانِيها،،
    وضاعَ العُمرُ يا أبَتِ،
    وماتَ الفرحُ ، في غَورِ الجَداوِلْ
    ...

    لقَد طَالَت سُطورُ اللّيلِ يَكتُبُها
    لِمَن يمتَدُّ طولَ اللّيلِ خاطِرُهُ؛
    يُقَلِّبُ في مَواجِعِهِ،
    يُشاطرُ نَجمَةً تنهيدَ صَبوَتِهِ
    وقبلَ الفجرِ أرسَلَها على جُنحِ الزَّواجِلْ
    ...

    يَخُطُّ اللّيلُ أسطُرَهُ على قلبي
    ويُسهِبُ في الجوى فيها
    ويكتُبُ أسطُراً للشّوقْ
    وأُخرَى مِن دُموعِ الفَقدِ يَروِيهَا،،
    طويلٌ جرحُ قلبِ اللّيلِ
    أطوَلُ مِن ضَفائِرِه الّتي جَعلَتْ غَدِي راحِلْ
    ...

    بَقيتُ أُلَملِمُ الشَّعرَ الـ تَهُبُّ الرّيحُ تَنثُرُهُ
    أُضفِّرُهُ جَدائِلْ
    وظلَّ اللّيلُ – كُلَّ اللّيلِ-
    مَشغولا بِتَدوينِ الرَّسائلْ!

    .

  2. #2
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة


    هديل.. لأنّه الغياب الأبديّ، والرحيل الأخير،،
    ولأنّه شجنٌ ويعلَقُ بالضّمير
    كانت حكاية فقدها، كلّ الهديل
    إلى روح أمّي التي غادَرتُها قسراً إلى مدفن الأحياء،،
    ورحَلَتْ دون وداعٍ أخير،،
    في اليوم الأوّل لعودتي من هناك
    كانت كلّ وجوه الأحبّةِ في انتظاري، سوى وجهها
    كان في سماء الفقد دمعةً لا تجفّ!
    وبقيّةُ حديثٍ بيننا كانت معلّقةً بانتظار لقاء ظلّت مشبوحةً في حلقي..
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ

    مدخل

    كنا هنا،،
    كانت تفرقنا الهموم
    حتى إذا ما أجبروني تركها،،
    عصبوا عيوني، كان آخر ما رأيت تبسّما
    ها قد رجعتُ أعانق الطيفَ الجميلَ بخاطري
    لما رجعتُ.. ولم أجدها ها هنا،،
    لم تنتظرْ
    ما شدّ ما أرجو البكاءَ لِينهَمرْ
    في فقدها
    لكنّه لم يستجِبْ
    من يومها وجعي يزيدْ
    *****


    واستوطنتني في الصّباحِ سكينةٌ
    منذ المساء أشَرِّبُ القلبَ الرّجاءَ؛ لِيَسْتَكينْ

    وتدورُ ما بيني وبيني الذكرياتُ
    أُعيدُ جدولةَ التَّنّفسِ لحظةً
    والشوقُ يطرق فوقَ جدران الحنينْ

    والروح مقفلةُ الدروبِ ودمعُها
    في قعر بئرٍ غائرٍ
    حفروه شِقّا في دمي،،
    فلمَ البكاءُ تعيدُهُ ذكراكِ لي
    وأسيرُ تقتلني الحقيقةُ أختفي
    منها وراءَ جِدارِ أحلامي العتيقةِ منذُ آلاف السّنينْ!

    ها إنّني خبّأتُ دمعاتي لكي
    لا تبصري الدّمعَ الهَتونَ بِمُقلتي
    عندَ الّلقاءِ فتألَمينْ

    وأراكِ من شقّ الجدارِ بعيدةً
    أنفاسيَ الحرّى سَتكشِفُني لِلَيلِكِ
    لا أحبّ الذكرياتِ العارياتِ؛
    يَلُفّها بردٌ وحرمانٌ مبينْ

    فَلْتُمهِليني رَيثَما يأتي الرّبيعُ
    بُعيدَ هذا العمرِ ضاعَ،،
    وأنهكتني لهثةُ الجَريانِ فِيَّ وراء نافذتي التي
    كانت تُطِلُّ على المدى
    من خلفِ حِرماني وبُؤسي وَالآنينْ
    ...

    من فوقِ جرحي
    تُمطر الطرقاتُ ذكراكِ، تُبَلِّلُ أضلُعي
    والدفءُ سِحرُكِ حين تأتيني ربيعاً فوقَ بردِيَ تُشرِقينْ
    من كومة الأشياءِ ألفُ خِزانةٍ
    خبّأتُ فيها كلَّ أسراري وها
    أنتِ انهَمَرتِ على مُحيّا خاطري،،
    لكِ أبتسمْ
    وأُحَرِّرُ الدمعَاتِ حين أكون وحدي في المسا؛؛
    ... فتّتِ قلبي في الغيابِ
    فلا تلوميني لساني اغتاله الصّمتُ
    حضوري ناطرٌ حكم الغريبْ..
    فلتَنظُري عيني، انظريني واقرأي
    ماذا أخبّئُ من كنوزٍ لِلّقاءِ فتفرحينْ

    كم من سياجٍ قد بَنَوا من حولنا؟؟
    لم تخبريني حينها.... ،،
    لم تخبريني قبلها.....
    وأنا جبنتُ، سقطتُّ في قاعي، أنا
    خبّأت وجهي في يديَّ وما رفَعتُهُما سوى
    بعد الأوانْ
    فلكم أقولُ لقد أطلتُ الصّبرَ،
    أركلُ صمتِيَ المملوءَ أمكنةً
    وألعن هذه الأقلامَ خرساءَ اللّسانْ
    تأتينَ، في خَجلٍ أعُضُّ على شِفَاهي
    أبتسمْ
    علّمْتِني أن أحتفي بالقادِمينْ

    هذا المساءُ رَوائِحُ الذّكرَى تَهُبُّ بِخاطِري
    وأشُمُّ رائحةَ الدُّموعِ الـ سوفَ يُسقِطُها الرّحيلُ
    على شَفا أوراقِ دَفتَرِيَ القَديمْ
    ذي وشوشاتُ النّارِ في وقتِ المَساءِ
    أمامَ حُجرَتِنا القديمةْ،
    لا زلتُ أذكرُ بابَها،
    والداليةْ
    والزنكُ تقطُرُ منهُ حبّاتُ المَطرْ،،
    فوقَ الأواني أغنياتٍ لَحنُها شدوٌ حزينْ

    ليلاً،، بخارُ الماءِ يَرسمُ لوحةً
    شُبّاكِيَ المَكسُورَ.. ما هذي الشقوقْ؟
    هل يَنفُذُ التّحنانُ منها كي تُراقِصَني الجراحْ؟!!
    وعلى الطريقِ تراقَصَت شجراتُ سروٍ
    عانَقَتها الريحُ قاسيةُ المدى
    والريحُ عاشقةٌ حنونْ
    قد تعشقُ الموتَ المجلّل بالأسى حدّ الجنون!

    ...
    جهة خامسة..
    ...

  3. #3
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة

    لأنّها انسكَبت على القلبِ عطراً ثمينا،،
    بقلبٍ معطّرْ
    لها الشّعرُ غّنى،، وأبكى طويلا،، بحرفٍ تعبَّرْ!!
    لها السّطورُ
    ولي أجنحةُ الحلمْ!
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

    علقيني في التّمائمْ
    علّقيني في القِبابْ
    صرتُ بعضا من طلاسمْ
    ليسَ تَذرُوها رياحٌ
    ليسَ يَمحُوها سحابْ!

    شَكّليني في دمى الأطفالِ حُلما للمنامْ
    للّذي أردَتْهُ سِكّين انتظارْ
    والتي ضمّت مخدّاتِ السّرابْ،،
    حينَ عقّتها المواسمْ
    في "ثرى" الأرضِ اليَبابْ
    علقيني في السحاب!

    علّقيني في الغَمامْ
    إنّني روحُ الشِّتاءْ
    زادَها دَمعِي انسِكابْ
    قد تزيّنتُ صَباحا
    كي أُغنّي في المَساءْ
    لحنَ أعراسِ الصّبايا،،
    حاملاً لونَ الخِضَابْ
    اربُطِيني في نِهَاياتِ الجَدائِلْ
    إنني لَونُ النّقاءْ
    في الصَّباحاتِ البَريئاتِ الطّلوعْ،،
    والنّهَاياتِ العِذابْ!
    خبِّئيني بينَ طيّاتِ الثِّيابْ

    أشْعِلينِي،،
    إنّني بدرٌ تلاشى
    قد تغشّاهُ الخسوفْ
    عندَما غابَ الصِّحابْ
    افتحي في الرّوحِ للآمالِ بابْ!

    انثُرِي لِلرّيحِ بَثّي
    أوقديني في شتاءِ الرّوحِ نارا للهدى..
    ثمّ ألقِيني سَأسعى
    ألقَفُ الأحزانَ من قلبِ العذابْ ..
    وضِّئيني كَي أُصلّي
    إنّني ذَنبٌ وَتابْ!

    علّقيني في ثُريّاتِ المَساءْ
    حِينَما يَشتدُّ وَجدُ الأُمنِيِاتْ
    كي أجَرّحَ ثوبَ هذي الكِبريَاءْ
    حرّري الدَّمعاتِ كي تَسقِي التّرابْ
    إنَّني غُصنٌ تَكَسّرْ
    في شُموخٍ، في إبَاءْ،،
    علّميني للّتلاميذِ احفَظيني في كِتابْ،،
    إنّني فَحوى الجَوابْ!

    ازرَعِيني في حُقولِ الحاصِدين،،
    واحصُديني نِصفَ مَوتٍ في عُروقي
    نصفَ حيٍّ طالَ في دَمِهِ الغِيابْ
    ثمّ نادي للحمائمْ
    سوفَ تبني عشّها فوقَ الجَبين
    احصدي ظَهري صَباحا،
    قبلَ ينقَشِعَ الضّبابْ،،
    أطعميني للجياعِ الطّيّبينْ
    قدّمي جُرحي شَرابْ!
    إنّني شمعٌ وذابْ

    دفئيني من سنين الصّمت أعواماً طِوالْ
    واتركيني تحت ضوء النجم سبعا من لَيالْ
    عوّذيني من عيونٍ غربتني في الإيابْ
    علّقي صمتي تميمةْ
    كي تُغَنّيني الوصايا،، عِندَما تَبكي القِبابْ
    حين يُؤويني التّرابْ!

    علّقيني في القِبابْ

    12/4/2010

  4. #4
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة


    قد أطلتُ عليكم الغيبةْ،
    اعذروني يا عيوني
    ساعتي تشتاقُ ميعادي إليكم،، وإن الوقتُ تأخّر
    ها أنا آتي، أبدأ القولَ إليكم، أختم القول إليكم
    وعلى فنجان قهوة..

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

    وجئتكمُ،،
    على جمري
    ودمع الليل،، ألهب أعيني جمرا
    فهذا الجمر حاصرني

    وجئتكمُ كما المعتادِ
    بعد الوقتِ..
    آهٍ منهُ هذا الوقتُ،، لا ينفكُّ يسبقني
    وأحملُ في يدي ساعَةْ،،
    عقاربُها،، تسايرني
    أرى في عينها خجلا
    إذا ما صحتُ: يا اللهُ!
    منذُ متى يسيرُ الوقتُ في عجلٍ
    ويترُكني
    مع الأفكارِ سابحة ً
    وعائمة ً على بحرٍ من اللاشيءْ
    أفتّشُ فيه عن خطرةْ
    جميلٌ أن يغوص المرء في أحلامه يوما
    جميلٌ أن يُعاوِدَ سبحةَ التّحليقِ في الزمنِ


    أسافرُ في حضوري،،
    واعداً وقتي بأن آتي،،
    وآتي..
    بعد أوقاتي بوقتٍ ليسَ في ظنّي!!
    فإيهٍ،، إيهِ يا قلبي،،
    تُبَعثِرُ نبضَكَ الأزمانُ في الأحلامِ والشّجَنِ


    ***
    حينما كنتُ صغيرة
    لم أكُن أحملُ ساعة
    لم يكن وقتي على مقدار ساعات النّهار
    كانت الأيّامُ: كُرّاسي، وألعابي، ونومي
    كانت الأحلامُ نِصفي،،
    كان لي في الليل نجماتٌ أناجيها
    بأفراحي وأحزاني، وتُطوى بيننا الأسرارْ

    ...

    وثمّ كبرتُ،، صرت أحدّق الساعاتِ في ورقي
    وفي كتبي،، وأصمتُ أكثرَ الأوقات!
    وبعدُ كبرتُ،، صار الوقت موعِدُنا
    غداةَ تخَذتُ من أرضي صَديقَة
    ...

    هل غريبٌ أنني أحببتُ نجماتٍ ثلاثٍ
    في السّماء..
    و بأرضي لم يكن لي من رفيقة!
    ثمّ صارت لي رفيقة،،
    وقتنا وعدُ الزيارة
    ...

    لا تعجبوا .. من يومها
    وأنا أأخّرِ موعدي،، قهرا بدأتُ
    وصار قهري بالسّليقة!


    ملحوظة: نسجي على تفعيلات كثر، كلّ دفقة كان لها رعشتها الخاصّة
    فجاءت كما ترون،، لم أشأ تغييرها، حمّلتها اعتذاري عن غيابٍ لسماءٍ أحبّها، وأظلّتني بحبّ

    .


  5. #5
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة

    "هُوَ"، لم يَكُن بالضّبطِ "هُوْ"
    و"أنا" ... "أنا"
    والحبُّ لم يكُ بينَنا، شيءٌ شفيفٌ كالسّنا
    لكنّما
    ما كلُّ شيءٍ عندما تشتدُّ ريحُ البَوحِ يَغدُو مُمكِنا!
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


    لا شيءَ يُشبِهُنا هُنا
    وَحدِي هُنا والذاكِرَةْ،

    وأتيتَ أنتَ، وكانَ يحسنُ أن تغيبْ
    هذا الجميلُ بروحِ دهري الغادرة،
    هذا الجميلُ.. ولستَ وحدكَ نَاكِرَهْ

    لا شيءَ يشبهُ شيئَهُ،
    حتّى الهواءُ تعرّضَتهُ النّافذةْ
    ألقى بوجهٍ عابسٍ
    فرَّ ولا يلوي على أطفالِهِ
    تَرَك الدُّنى والآخِرَةْ!
    لم يبقَ مِن أخبارِهِ
    شيءٌ سِواها: "ذاكِرَة"

    وأنا وأنتَ تَلوكُنا الأضراسُ من تعبِ السّنينِ الغابِرَة
    والحبُّ ثالِثُنا، أتَتْ أنباؤُهُ
    تُلِيَتْ على سمعي
    ولَم نَكُ نفقَهُ الآتِي على قلبينِ،،
    مِن رَحِمِ الأمانِ أتتهُما كلُّ الطُّعونِ الغادرة!

    وأنا وأنتَ وذاكرة
    خَزَنَت مواجعَ أجملِ الأوقاتِ في
    عُمُرٍ قضى نحبَ الجَمالِ
    ولَمْ يَرَهْ

    كُنّا ثلاثَتنا
    وكلُّ الكائناتِ غَدَت -لأجلِ الفرحِ فينا –
    "مُزهِرَة"
    وأتَتْ فلولُ ضَياعِنا الـ كانت تَوَلّتْ حينَ أقبلَ سَعدُنا
    جادَت علينا بالضَّياعِ كأنَّهُ
    قَدَرٌ
    تُحَتّمُهُ طقوسٌ ساخِرَة

    من ذُروةٍ نَزَلت بنا أبراجُنا
    كانت على رملٍ، وكُنّا النّاجِرَه
    وغدا جميعُ بنائنا قِطَعاً هُنا مُتَناثِرَة
    وعلى الرِّمالْ
    ودَّعتُ أطلالَ البكاءِ
    هناكَ أودَعتُ البَقايا مِن دِمائي الغائِرَة
    ضَحِكَت على دَمعِي غَباوةُ وِقفَتي
    وأتى الصّدى في عينِ غدرٍ ماكِرَة

    فَـ تَلَوتُ ذاكِرَتي،
    وسِرْتُ بِـ نَعيِنا
    .
    .

    لا شيءَ نملِكُهُ هنا

    وحدي وهذي الذّاكرَة!

  6. #6
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة



    عندما يُقلِقونَ سكون ليلك
    فذلك لأنّك أتيتَ بما أقلَقَ يقظتهم..
    وشاية الليلِ بك سكّينٌ لا يرحم
    قبيحٌ وجه الغدرِ مهما تجمّل!!
    والجرحُ مهما تعدّدت أشكاله واحد
    _________



    للجرحِ سكّينٌ وحِيدَه
    ما عُدتُ أجهَلُها ولا نَبضِي يُسائِلُها وَرِيدَه
    والنَّزفُ ألفٌ مِن ألَمْ
    بعضُ الكَراماتِ البعيدَةِ والنّدَمْ
    وفُتاتُ كَسرِ الكِبرياءِ، وحُرقَةُ النَّفسِ المَجِيدَه
    للجرحِ سكّينٌ وحِيدَه!


    ألفٌ من الأيدي وإثمٌ واحِدٌ
    من كلِّ رؤيا، كلِّ رأيٍ، والهوى، والصّنفِ، والميلِ إلى...
    والجرحُ ينزِفُ في ذُهولٍ جاهِلاً
    سَبَبَ البلاءِ ؛ لِـ كَثرةِ الأسبابِ في زَمَنِ المَكِيدَه
    ألفٌ من النّزفِ الأليمِ وما عدا
    جرحٌ .. وسكّينٌ وحِيدَه


    في الفجرِ صلَّينا وجاؤوا بالظّلام
    يَعلوهُ خوذَتُهُ، و(بَذلَتُهُ) بها النّجماتُ ليسَ بها الضياءْ
    في الفجرِ كانَ الحلمُ يغفَو أفزّعُوهُ بلا نِداء
    دسّوا أنوفَهُمُ البغيضَةَ فتّشُوا
    في كلِّ وجهٍ، كلِّ عينٍ، كلِّ شبرٍ، كلِّ رفٍّ وإِناءْ
    وأنا هُنالِكَ أنتَظِر
    لا شيءَ: لا خَوفٌ ولا قلَقٌ ولا حتّى انتِظارٌ أو رَجاءْ
    يَقِفُ الذّهولُ إلى جِوَارِي
    كنتُ قَد أعدَدتُ نفسِي للرّحيلِ، سوى لِساني
    لَم يَفُضَّ حَديثَهُ بعدُ لِيَمضِي للسّكوتِ بلا انتِهاء
    وَحدِي أُجادِلُ كِبرِيائي
    وحدِي وأرسُمُ وِحدَتي من ألفِ لونٍ في خَيالِي
    والجرحُ لوَّنَ مُقلَتِي مِنها بأَلوانٍ جَدِيدَه
    للجرحِ .. سكّينٌ وَحِيدَه


    غَرَسُوا مَخالِبَهُم بِعَقلِي فتَّشوا رِئَتيَّ عن حُزَمِ الهواءِ
    عن الشَّهيقِ، عنِ الزَّفيرِ وسرعتي في العَدْوِ.. ظلّي
    صنفِ أكلِي في الغَداءِ وفي العَشاءِ..عَن الخَلاء
    ما كنتُ أعرِفُ قَبلُ لكنْ صِرتُ أعرِفُ ما يُسمّى "الاعتِداء"
    الرّوحُ أيضاً مِثلَما الجسدُ الطّهورُ مساحةٌ لا تقبلُ التّلويثَ والعبثَ الدّنيء
    في الرّوحِ وقعُ القولِ سوطٌ يستفزُّ تمرُّدَ النّفسِ العنيدة
    في الرّوحِ أُغلِقُ بابَ جرحي عنهُمُ،،
    فإذا انفرَدْتُ بِها حرَصتُ بأَن أُعيدَه
    بعضُ الجراحِ تَزورُنا وتَظَلُّ خالِدةً قَعِيدَه


    وأنا أُقَلِّبُ كومةَ الأفكارِ آكُلُنِي من القهرِ الشّديدِ،
    وريحُ أفكارِي شَدِيدَه
    في ألفِ ثأرٍ كُلُّهَا من أَصلِ جُرحٍ واحِدٍ
    جاءَت بهِ - في الظَّهرِ - سكّينٌ وحيدَة!



    11/12/2010


  7. #7
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة



    بعضهم يحاكمك من موقف، ويصدر حكمه ويغلق الملف، مثله يرى حجر النّرد من وجهِ واحد،
    والحقيقة أنّ هذا الكائن البشريّ كونٌ بذاته.. ويجمعُ داخلَه متناقضات كون..
    ليس ضعفا مطلقا، ولا قوّةً مطلقة، وجه به القسوة، ووجه به رقّة الماء وعذوبته،
    كحجر النّرد، ليس 1، ولا 2 ، و... هو الوجوه المختلفة في اجتِماعها، وكلّيتها!
    ــــــــــــ

    لا تصدّقني فإنّي
    قُلتُ صِدقا غيرَ أنّي
    لم أقل كلَّ الحقيقَة
    ...
    هل خطيئة
    أنّني ما تُبتُ يوما عَن جُنوني،
    وضلالاتِ ظُنوني
    الكَلامْ
    ليسَ كالفِعلِ دقيقَةْ
    بالكَلامْ
    أفعَلُ الشّيءَ المُحالْ
    لا تُصَدِّقني على أيَّةِ حالْ!
    ...
    مستقيلاتٌ حُروفي
    من ضلالاتِ الغِوايةْ
    في زماناتٍ سِقامْ
    تُرصَفُ الأبياتُ عجزا
    تِلوَ عجزٍ في نِظام
    إنَّني آثَرتُ صَمتي، لَمْ أُحارِبْ
    غيرَ أنّي
    ما جَنَحتُ للسّلامْ!
    ...
    تَسألُ القلبَ إجابَةْ
    عَن خُفوقِ الحُبِّ صَابَهْ
    هَل بِهِ من عاتِياتِ الشَّوقِ خَفقَةْ
    هَلْ أنا مُضطَرَّةٌ للاستِجَابةْ؟!
    ...

    إنَّني نِصفُ النِّساءِ،
    نِصفُها أُمِّي، وَطِفلي..
    كُلُّ أهلِ الأرضِ ها إنِّي اكتَمَلتُ!

    كُلُّ ما قُلتُ حقيقَةْ
    إنَّما مَحضُ افتِراضٍ:
    ليسَ لي طِفلٌ ، وأُمّي
    من زَمانٍ غادَرتني،
    مَحضُ أحلامٍ تَوارَتْ
    بعدَما كانَت أَماني،
    ثُمَّ ضاعَت من يَميني
    كلّ ما قُلتُ حقيقَةْ، غيرَ أنّي
    لَمْ أُوَفّيكَ الإِجابَةْ
    فاعرِضَنْ عَنها وعَنّيْ

    ذاكَ أنّي
    مِثلُ أحلامِ الخَيالْ
    صلبَةٌ مِثلَ الجِبالْ
    وانفِعالاتي زَلازِلْ
    نِصفُهُ زُورٌ كَلامي
    نَسمًةٌ تَهْتَزُّ روحِي
    وَسَتُبكيني البَلابِلْ
    عِندَما تَطرَبُ شَدوا في الصَّباحْ
    والمَصابيحُ ضِيائي
    حِينَ يُغتَالُ الجَمال،
    وتَضيعُ الأُمنِيَاتْ
    خَلفَ هاتيكَ المَنازِلْ
    إنَّني قلتُ، وقولي
    صادِقٌ في كُلِّ حَالْ!
    ...

    مُستَحيلاتُ الخُطى بَعضُ الخَطايا
    والمرايا
    جادَلَتني في المَلامِحْ
    هَلْ أنا تِلكَ الّتي كانَتْ تُغَنِّي
    حينَ مَلَّ الصّبرُ مِنّي
    في الحِواراتِ الكَثيرة؟!
    كانت الدُّنيا أَميرَةْ
    واستَحالَتْ كُلُّ أحلامي شَظايَا
    صارَتْ الدُّنيا سَرابا
    صِرتُ للّيلِ أُغَنّي
    صِرتُ بَعضاً مِنْ فُتاتٍ غَيرَ أنّي
    لَم تَكُن رُوحِي أسيرَةْ
    للخَيالاتِ المُثيرَةْ، والأكاذيبِ الضَّلالْ
    عِندَماعلَّمتُ دمعَ العَينِ يَجرِي
    صامِتاً فوقَ الخُدُودْ
    حينَما يَروي دَمي أرضَ الجُدودْ

    تلكَ أقوالٌ طِوَالْ
    صَدِّقَنِّي
    أوْ فَـدَعْنِي
    إنّني بعضُ سُؤالْ!

  8. #8
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة


    حقٌّ على من فاضَ منهُ وليدهُ ... أن يذرفَ الدّمعَ العزيزَ غزيرا
    والحزنُ يبقى سيل أحرُفنا إذ ... ما جابَ فينا للفراقِ سفيرا !!

    ـــــــــــــــــــــــــ

    وحدِي ويَسمَعُني المدى
    وأتى الرّدى، فاختارَ أنقانا اغتِيالْ
    تَقِفُ الجُموعُ بعيدةً
    مِن وَهجِ روحِكَ غَادَرت نحوَ الظّلالْ
    وبَقِيتَ وحدَكَ، مِثلَما قد عشتَ وحدَكَ
    وارتَقيتَ إلى السّماءِ عَلا نِداها أَنْ: تَعالْ
    فَتَركتَنا في الليلِ دونَ نُجومِهِ،،
    وعَلَوتَ وحدَكَ يا "نِضال"

    ورَحَلتَ، ما نفعُ البقاءِ ونحنُ صُمٌّ ليسَ يُسمِعُنا النِّدا
    ونمرّ في صرخاتِ سِجنِكَ*، لا نُجيبُكَ بالصّدى
    يا أيّها الروحُ التي نَسَجَت عُرى صِلَةِ الجَمال
    يا أنتَ، كَم كسراً جَبَرتَ وما تذَمّرتَ، ولَم تُبدِ اعتِلال
    هذا هو الكسرُ المُجَبّرُ قد تكَسّرَ في مُصابي
    فاحزِمَن روحي بِروحِكَ كي أظَلّ على اتصالْ
    قد عِشتَ تسمَعُ بَوحَنا، أخفَيتَ بينَ الضّلعِ آلافاً من الجُمَلِ الطّوالِ
    وما جَفَوتَ برغمِ ما جافتكَ دنيانا فَتَحتَ لِقَلبِها بابَ الوِصال
    كُنتَ انفِعالَ الكونِ في لغةِ الصّباحِ وإنْ بَدَوتَ بلا انفِعالْ
    أوَما تراكَ وفيكَ ذيّاك العُضال
    تَبني على سطحِ الفؤادِ جميعَ أبراج الحَمام،،
    تُهدي لهُ شَفةَ الصّباحِ لها ابتِساماتُ الدلال
    ومَنَحتَني قلَماً بُعَيدَ الصّمتِ يُبحِرُ في مَداراتِ الخَيالْ
    لا لَن يضيعَ كثيرُ قولِكَ لي: اكتُبي، لا تَصمِتي
    وتَمَترسِي خلفَ الحروفِ كما الجِبال!
    ما ضاعَ صَوتُكَ يا ثَميناتِ الخِصالْ

    يَشتاقُ سطرُ البوحِ عِطرَكَ
    قَهوَتي تلكَ التي نالَ المرارُ بها المَنال
    وشِقوَتي: وتَلوتُ فيها كلّ سِفرٍ تلوَ سَفرٍ في اكتِمالْ
    ذي كلّها ضمَّتكَ فوقَ الجُرحِ شالْ

    هَل مَن يُعزّيني؟ وبَعدَكَ مُهجَتي قد غادَرَت
    وأنا الغريبَةُ، ليسَ يعرِفُني الحُضورُ
    أنا هُنا وَحدي، وأنتَ وراءَ حُزني والتّلالْ
    أنِضالُ ما بالُ الرّحيلِ يحزُّ قلبي كالنّصال؟
    ما انفَكَّ يَسقيني المرارَ مُعَتّقاً بِيَدِ ارتِحال
    إنّي أُحَدّثُ عنكَ مَن لا يَعرِفونَكَ
    دَلّهُمْ أوصافَ روحِكَ رجفةُ القولِ المحمَّلِ بانفِعالْ
    يرتجُّ قلبي، خاطِري من فَقدِ روحِكَ تَرتَدِي رُوحِي السّوادَ من الليال

    ليتَ المسافاتِ التي حَجَبَتْكَ يوماً لَم تَكُن
    أو ليتَ إنّي أستَطيعُ فِداءَ روحِكَ، لافتَدَيتُكَ يا "نِضال"
    .

    * صرخات سجين المرض، بقلم نضال

    17/ 1/ 2011

  9. #9
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة

    هو القلبُ لا جزعاً بالحَوادِثِ
    لا الـعـاتياتُ بها قَــد يَضـيق
    هو القلبُ رحبٌ، ولكنّ قلبي
    أضاقَ عليهِ الصِحابُ الطّريقْ!
    ______


    أنْباكَ دَهــرِيَ أم جــاءَتكَ أخــبَاري
    حينَ المَواجِـعُ أمسَت (بالرّضَا)جَارِي

    أقــــمارُ ليلِي غَـــــدَت للــرّيحِ بعـثرَةً
    هَل تَنثُرُ الـرّيحُ شــيئاً غيرَ أقمارِي؟!

    يــا مَن براهُ سُــــهادُ الفـــكرِ غَــرَّبَهُ
    عــلى اقـتِرابٍ؛ وهـــذا أصعَبُ النّارِ

    قَد أَعجَزَتني خُطَى الأيّــامِ في طلَبي
    حـتّى وَشَــتْ بِيَ أســرَارِي لِأَســرَاري

    فأنــزَلَـــتني ظُــــنوناً ما نَزَلتُ بِــها
    وأورَدَتنِيَ ظَـــــــمآنَ الـمُنَى عـارِي

    والناسُ أشتاتُ أفـكارِ المَروعِ فَهُمْ
    رِقٌّ ويــعبثُ فــــيهِم ريــحُ إعــصارِ*

    ناءون في قـــربِهِم، لا تصطلي بِهِمُ
    إذا نـــــزلتَ بـأرضٍ ذاتِ أمـــــــطَارِ

    فَلا الـقَريبُ يَمُدُّ العَونَ يُـــــسـعِفُني
    ولا الـغَـريبُ يُـخَلِّــينِي بِأعـــــذَارِي

    وأكـثَرُ الخَلقِ أطـيَافُ الــسَّـرابِ إذا
    ظـــمئتَ لم تـرَ فيهِم جـدولاً جـاري

    ويَعزِفونَ عَــلى جُــــرحِي بأعيُنِهِم
    ويعزِفونَ عـن الـشّــــدوِ بأوْتَـارِي

    فازهَد وأعطِ جفونَ الزّهدِ راحَـتَها
    ولا تــبـيتَنَّ في سُـــــهدٍ وأفــــــكارِ

    غَـريبُ دارٍ ولــــــو أنّي هُنا مـعَهُم
    بعضُ الصِّـــحابِ مَقاديرٌ لأَقـــــدارِ

    حينَ المـواجِعُ أحـباري وأسـفاري
    أنْباكَ دهرِيَ، أمْ جاءَتكَ أخبَارِي؟!


    * الرقّ: أوراق الشجر

  10. #10
    الصورة الرمزية وضحة غوانمة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 726
    المواضيع : 32
    الردود : 726
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ديوان الشاعرة وضحة غوانمة


    قولوا له قد طال منك تحمّلي
    فارحل إذا ما شئتَ أو فلترحلِ

    عامٌ بعامٍ فاض صبريَ جملةً
    ما عدتُ أرنو بعدها لتجمّلِ

    واسأل مياه النيلِ تسمعُ شكوتي
    حتّى بها قد جفّ حلقُ المحملِ

    فارحل بعرشك عن ترابي وانثني
    عني بـــلا عـــودٍ فـــإنّكَ قاتلي

    أرخيتَ في مدّ الكــــنانةٍ حلكةً
    من عظم سوئك نبتها كالحنظلِ

    والليل ألبسـه ســوادُكَ ثــوبَه
    فإذا به أعــشى يَضلُّ ويُضلِلِ

    ورجمتني سبعا وجئت تطوف بي
    قد كان ســـعيكُ باطلا في باطلِ

    هذي حروفي، كالسنانِ شفارها
    إنّ الحروف تصيبُ مثل المقصلِ

    ولقد أصابك من دماء عروبتي
    شــعبٌ أتاكَ غِـضـابهُ في مقتلِ

    1/2/2011

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إلى شمس الواحة الشاعرة القديرة الأخت وضحة غوانمة ..
    بواسطة د. مختار محرم في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-07-2011, 10:32 PM
  2. تعليق على ديوان وضحة غوانمة
    بواسطة احمد خلف في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 02:57 AM
  3. أرحب بالشاعرة وضحه غوانمة ( الهديل)
    بواسطة رفعت زيتون في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 25-01-2011, 01:23 AM