أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فرات اسبر والبحث عن التجلي

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2004
    الدولة : العراق
    العمر : 51
    المشاركات : 261
    المواضيع : 54
    الردود : 261
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي فرات اسبر والبحث عن التجلي



    فرات اسبر

    مواليد سورية 1958

    "صدرت محموعتها الأولى عن دار التكوين بدمشق وهي بعنوان "مثل الماء لايمكن كسرها
    شاركت في انطلوجيا شعراء المهجر


    نشرت نصوصها الشعرية في بعض الصحف العربية

    والمواقع الاكترونية

    قرات لها على صفحات الاثير نصوصا جميلة وجدتها متفردة نوعا ما عن مثيلاتها لانها تحاول خرق الجمود الشعري الي نتلمسه في بعض كتابات ادباءنا
    شدني الى اكتشاف عوالمها هذا المزيج اللغوي والترقب في صورها الشعرية فارتأينا اجراء حوار رقيق معها عبر الشبكة لكي نستكشف رؤى فرات اسبر
    سالناها بداية : _

    هل تكتب الشاعرة فرات اسبر بحثاً عن التجلي ؟أم تستكشف ذاتها في النص ؟

    تقول لي: تكتبين بحثا عن التجلي أم تستكشفين الذات… والسؤال وأن بدأ منفصلا بشقيه إلا أنه مترابط في الدلالة والمعنى ، الكلمة بالنسبة لي ليست صوت وصورة فحسب، أنها تتمثل في جسد حي متجدد ومتطور فهو لا يموت ، يحيا بحياة اللغة، وهذا الجسد تنفخ فيه من روحك ، فالكلمة فضاء نلتقي به ومن خلاله باللذين نحبهم ولا نحبهم .

    في كل نص جديد تكتشف وجها جديدا له فضاءه الذي ينطلق فيه ويحيا كالجياد الجامحة في البراري المفتوحة، في نفسي يتجلى النص ، يظهر ويقول لي ها أنا بين يديك ، أنه فضائي الذي أهيم به ، يظهر أمامي كاشفا المستور بيني وبينه ولكنه يظل طليقا كما الطيور التي تكره الأقفاص.


    الحلم والواقع أيهما تفضلين ؟ لو خيرت بينهما ؟


    ما ا لذي تقصده بالحلم ؟

    وما الذي تقصده بالواقع ؟

    هل ما تعنيه بالحلم ما يتراءى لنا في نومنا؟

    أو ما يسمى بأحلام اليقظة ؟

    أم الرؤية ؟

    وماذا عن الواقع ؟

    أي واقع مرير هذا الذي نعيشه رغما عنا، واقع يفرضه السياسيون ، الواقع مرير، دماء وقتل من لبنان إلى سراييغو إلى فلسطين إلى العراق .

    أعيش الرؤية في قصائدي هي أمامي تفرش كآفاق ،ولكن هل تتحقق في هكذا واقع ، ما نعيشه اليوم لم يترك مجالا للحلم ، أنهم يغتالون أحلامنا بدءا من طفولتنا إلى ما نحن عليه الآن .

    في أغلب الأحيان شعراء المهجر يمتلكون حساً شعريا مختلفا نسبيا هل للغربة أثر في نفس الشاعرة فرات اسبر ؟

    العالم بذاته كما أراه قصيدة ، نصا يكتبه البشر كلٍ بحبره الخاص ، الغربة هي المفاتيح المعلقة لأنفسنا ، منا من تفضحه الدمعة ومنا من تفضحه القصيدة ، في الغربة تكتشف الوجه الآخر لذاتك، الوجه الغريب الذي لاتعرفه في أرضك ، أنك تتعلم منه باستمرار وتستفيد منه ويزيد إلى ثقافتك ثقافة جديدة وأنا أومن بهذا القول "أغترب تجدد" لأنك ترى عالما جديدا من كل الأطياف.

    الغربة هي المرآة الأخرى للذات ، أين أنت منهم ، وما الأوطان إلا كذبة كبرى في ظل الحكومات ، أوطان يتصارع على كرسيها الأقوى ، أنك لن تجد مكاناً لقدميك وما عليك إلا أن تنظر إليه من بعيد وتقول هذا وطني .


    كيف تنظرين إلى قصيدة النثر ؟ وكيف تقرأين واقع الأدب الحديث من خلال ما ينشر من نصوص نثرية .


    النص يولد ولادة ، عملية مخاض ، قد يأتي نثرا أو يأتي شعرا المهم أن يحقق ما يريده ويصبو إليه ، قد يطول الشرح في النثر لانه يريد إيصال فكرة معينه أو موضوعا محددا بذاته ، ويختلف الشعر عنه بكونه كالبرق خطفاً وتلميحاً وإيحاءاً ،وبالمقابل هناك نصوص نثرية تراها متدفقة كالأنهار الجارفة ، تترك وراءها متعة لا يضاهيها متعة ، أهم شئ في النص سواء كان شعراً أو نثراً هل حقق غايته ؟ هل أوقعنا في فخ لذته ، عندها يكون قد حقق هدفه بغض النظر عن الزي الذي يرتديه .
    لمن تكتبين ؟ برأيك ما هو السبيل للولوج إلى قلب المتلقي بالنسبة لك كشاعرة .

    تسألني لمن تكتبين ؟أنا أكتب لذاتي أكشف الخبايا ، من أنا ، كيف جئت ، وإلى أين سأمضي ، أسئلة تنفلت من ذاتي لتكشف ذاتي " أعرف نفسك " معرفة الذات شاقة وصعبة ، النفس آمارة بالحب ، هذا يعني أنك تكره وتحب ، تعشق وتهيم ، هي هكذا كطائر الرُهام الذي لا يمكن صيده ، أو القبض عليه .

    النص الذي أكتبه هو" أنا " قد يقرأه الآخر ويقول أيضا هذا" أنا " أو هذا ما أريد، عندها يحقق النص هدفه الذي خلق لأجله .

    ما تراه شعرا قد لايراه الآخر ، لأن المزاج والانفعال والرؤية ، كل هذه الأمور تلعب دورا في الحكم على الشعر ،

    والنص الشعري بقدر ما هو معبر وصادق ومتدفق من النفس بإيقاعه السحري بدون تكلف وتملق، يكون قد حقق نفسه وغايته، لان الشعر لا يحب التكلف ولا المتكلفين ، أحيانا تقرأ نصوصا باردة ، تشبه الأحجار التي صفت صفا ، خالية من المشاعر والإيقاعات والأحاسيس ويكون بذلك الشعر قد فقد بريقه وبراءته .
    هل لك طقوس معينه في الكتابة ؟
    الكتابة كالحلم تأتي في كل الأوقات بدون مواعيد، برق يخطفك وسحاب من بعده مطر ، هي صلاة لا يمكن أن تحصي عدد الركعات فيها ، لك أن تقيمها في الليل والنهار ، قياما أو قعودا


    من هي فرات إسبر الإنسانة ؟ وهل تختلف كثيرا عن الشاعرة ؟


    الشاعر والإنسان كتله متوحدة لا يمكن الفصل بينهما ولا يمكن للشاعر إلا أن يكون إنسانا ، وفرات ما هي إلا امرأة في نساء كثيرات ، بما في داخلهن من عواطف وأحاسيس وجنون وإحباط وخيبات لا تحصى ، وأسئلة لا حصر لها، أنك تراني في هذا النص :

    من أنا ؟؟

    بذرة في الأرض

    تحيا ..

    في جموع

    طفلة

    جاءت..

    في أول الفجر الذي مات

    امرأة في نساء..

    من أمانٍ

    من ألق

    من حيرة

    من قلق

    أسس بيته فيها للأزل

    والجموع ..

    التي تسكننيّ

    جمحت ..

    من أنا ؟

    يا حيرة الساكن بي

    ما من أمل .!!

    السؤال السابع


    ماهي أخر مشاريعك الأدبية ؟


    كل ما أطمح إليه ، هو أن أكتب نصا أحبه أنا ، ويتلقاه الآخر ، بمعنى أن يكون هذا النص شريكي في كل شئ ويمسك بيدي لنصل إلى الآخر الذي ينتظر ماذا سنقول له وإلى أين نمضي .

    هل تحسبين حسابا للنقد ؟ وهل ينتابك الخوف من كتابة قصيدة جديدة؟

    النقد بوجهيه سلبا أو إيجابا أحترمه ، وفي كلا الحالتين استفاد منه ، المهم أن ينظر الناقد إلى النص موضوع النقد ولا ينظر الشخص المنقود ، عليه أن ينقد النص من داخله لا من خارجه .

    أنا لا أخاف من الكتابة ، بها أطهر ذاتي وكأني في معبد وعندما أخرج بمخاضي وأرى وليدي أحمله بيدي وأقرأه بصوت عال أضمه إلى اخوته كي نتقاسم الدفء سوية .


    كلمه أخيره

    ولكنني سأعتبرها الأولى ، تحية إلى سجناء الرأي والضمير .

    من يسأل عن هؤلاء ؟ من سيهدم جدران زنازينهم ويرفع الستارة ليتبين المشهد ، وأي مشهد !!!

    اجرى الحوار

    عبدالكريم الكيلاني
    http://www.postpoems.com/members/kareem

  2. #2
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,552
    المواضيع : 1094
    الردود : 40552
    المعدل اليومي : 6.23

    افتراضي

    أخي الحبيب عبد الكريم:

    أشكر لك ما طرحت هنا من لقاء مع هذه الكاتبة وإنني أذ أرى أن ما أدلت به هو مما نخالف مطلقاً وقولاً واحداً ونعمل في الواحة على التصدي لهذا التيار غير الأصيل وغير المنطقي مما يهيم في متاهات غريبة ويرى الشعر غاية وشذوذاً واختلافاً لا وسيلة قوية لتوصيل الفكر وأداه واضحة لتناول المنطق والشعور.


    إننا نقدر لك جهدك هذا ونحترم فيك همتك ولكننا نرى أن مثل هذه الرؤية غير السوية لماهية الشعر بل والتجاوز عن مدلولات اسمه والتعريف الشخصي للشعر بمزاجية ورأي هو ذاته دليل خروج عنه.


    أعلم أن خلاف الرأي لا يفسد الود عند الكرام أمثالك ، وأستأذنك أخي الكريم في نقلها إلى دوحة الثقافة والآداب فربما حظت ببعض مداخلات.


    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. الانا..والبحث عن ملهمة.....
    بواسطة صباح الابراهيم في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-02-2006, 01:55 AM
  2. فما رِيٌّ بدجلة أو فراتِ
    بواسطة مازن عبدالجبار في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-12-2005, 12:34 PM
  3. صرخة اسبر ، ، ، بعد تمزيق كلام الله
    بواسطة عبدالعزيز المقرن في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 05-08-2005, 02:04 AM
  4. هزيز في فضاءات التجلي
    بواسطة عبدالكريم الكيلاني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-12-2004, 08:16 PM