أحدث المشاركات
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 44

الموضوع: ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

  1. #21
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    تنكَّبْ أساكَ



    أكون صدى الجرحِ

    أو لا أكونْ

    فيمتد بي راعشاً

    كالوترْ

    هنا في يديَّ جراحُ التثاؤبِ

    أدمى الجوانحَ

    ليلٌ وَقَرْ

    هنا دمعة من أنين المساءْ

    رثاءْ

    هنا كان صبحاً مضى وانتحرْ

    هنا شتت الليلُُ

    نورَ العيونْ

    * * *

    فأسْرِجْ حروفاً

    تنيرُ المَدَى

    قناديلَ إما

    مُحاقٌ عبرْ

    لتستلِّ من بين هذي الرُّفاتْ

    نبضَ الحياةْ

    كذلك تغفو هي الكائناتْ

    كذلك حدَّثَ عنها الخبرْ

    كذلك يوري

    الحياةَ الردى

    ***

    تجن الرياحُ

    تميس السنابلْ

    تغني الحقولُ إذا جرَّحَتْها المعاولُِ

    ارجوزة للصباحْ

    وتمتد في اغنيات البلابلْ

    وتمضي الرياحُ

    لُقاحْ

    فقُلْ للدياجير

    ما انتَ قائلْ

    * * *

    تنكَّبْ أساكَ

    الأسى لا يزالُ مداداَ

    وصهباءَ يصحو لهاالآبقونْ

    وعِشْ بعض نزفك قبل الغيابْ

    ورتلْ لدى الحيِّ

    بعض الشجونِ

    فإن الكلامَ تشابَهَ

    عند العبادْ

    من عهدِ ( عادْ )

    وإنا سنصغي

    إذا شاءَ ربُّ البلاد …

    إلى ربنا مهتدون.

  2. #22
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    (1)

    عبرت إلى مواجع حزنيَ الممتد في كبدي
    بلا موعدْ
    كعصف الريح أج رمادةَ المَوْقِدْ
    أنا يا بلبلَ الأحزانِ مصلوب على الشطآنِ
    لست بمبحرٍ في اليم والجلاد قبطاني
    ولن ارتاد فلك الشمس قبل سقوط أدراني
    أكاد أموت من كمدي وأنسى منه عنواني
    وبحر مواجعي يُزْبدْ
    ألوذ بهدوة الداجِي ... و بالمَرْبدْ
    ***
    رَوَيْتُ ترابَها كي تزدهي الأرضُ
    عسى أن يزهر الروضُ
    وتغدو عاصفات الريح نفحةَ فاغم الزَهَرِِ
    وتمتد الأكف البيض تجني يانع الثمر
    فعاجلني الردى قدري
    تموت براعمي في ليل أقبيتي
    ويخبو لحن أغنيتي
    على أعتاب سجاني
    أعود لشاطئي محزونُ كبل خطوتي الرَمْضُ
    فلا وترابك الطهرُ
    و شطؤ زروعك الغضُ ...
    أنا نبضُ !
    ***
    تركت مواجع الامس
    وعصفَ الريح للبؤس
    وكل بضاعة في السوق مزجية
    أنا ابن اليوم والأحلام وردية
    وتلك بضاعتي (الأصنام) مشرية
    من الشرق إلى الغرب
    وكل مواطن الأعراب ... اصلية

    افصلها على القيس
    ولا أخشى عليها ضرائب (المكس)
    ***
    يتبع
    (2)
    هنا صنم
    عجينة طينه صلصالنا البلدي!
    سليل الخصب
    (عشتاروت) جدته
    وقالوا: جده (بعل),
    يموت فتجدب الأصقاع
    لا قمح ولا مطر فيغسل سحنة الفقر
    وتمسك ماءها الغدران
    مثكلة فلا يجري
    سنون سبعة تمضي
    عجاف من شقا العمر
    ويحيى سبعة اخرى
    ليغدق خيره الجدولْ
    ويزهو في الربى السنبلْ
    كذلك كان يمضي حينه (بَعْلُ)
    مضى دهر
    مضى في إثره دهر
    وجاء حفيده الألفُ
    سنونٌ كلها عجفً
    ووجه الأرض مكتفُّ
    وبات صعيدنا جرزاً
    إلى الابد !
    (3)
    وهذا الجِبْتُ عَبْدُ ( البابِ)1
    (عكا) قبلة الآباء و (التلمودُ)2 دعواهُ
    تَحَدَّرَ من (اَحِشْوِيْروشُ)3 وهجُ النارِ يرعاهُ
    شلاماً أيها القوم
    وأخلد فيكم النوم
    وتسعة عشرةٍ عامٌ
    وتسعة عشرةٍ شهرٌ
    وتسعة عشرةٍ يومُ
    وكل نساء هذي الارض فاكهة
    ويحلو الشمُّ والقضمُّ
    ولا تحلو لك الأمُّ
    وهذا العمر فاحياه
    كما تهوى
    فسعد الروح مَسْعَدُهُ
    وإن تشقى فشقياه
    وما اُخراه إلاهُ
    شلاماً أيها العُرْبُ
    وكيف تؤجج الحرب
    وابن العمِّ حاخامُ
    فلا نامت شوارع غزة يوماً
    على سلم
    ولا أطفالها ناموا
    وفار الرجس
    في ارجاء ارض الطهر رباه !

    1- الباب اسم مؤسس البابية ادعى النبوة ثم تأله وله اتباع في عكا في فلسطين
    2- اَحِشْوِيْروشُ ملك ملوك الفرس اعطى اليهود صك الخلاص من السبي البابلي ( التوراة \ سفر استير )
    3- التلمود تفاسير وشروح التوراة

    (4)


    و ذا فرعون هذا العصر

    رب ربوبه ( ستُّ)4
    زكي الأصل عرق كله جِبْتُ
    ويحكى ان (هِيْرودُسْ)5
    أتاه طائف في الحلم
    مزقه وأحرقه
    وذر رماده في طينةِ العُهر
    وعمدها بماء النيل و النهر
    فلم تبتل بالماء
    فبلل من دم الاطفال طينَته
    وشَكَّلَ (سِتُّ) هيأتَهُ
    وانضج شكلَه الوقتُ
    كذلك صار فرعوناً
    وهيرودوسُ سحنته
    وقدم غزةً - إرضاء (صالومي) - هديته
    وبارَكَ جودَه الأعرابُ والصمتُ !



    1- سِتْ اله الشر في الميثولوجيا المصرية
    2- هيرودس ملك يهودي قتل نبي الله يحيى إرضاءً لعاهرة




  3. #23
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    Thumbs up ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    انْطَلَق الحِذاءُ فَوَدَّعَكْ
    .................... كَمْ شاقَهُ أنْ يَسْفَعَكْ
    هذا الحذاءُ مُسَوَّمٌ
    .................... والنَّعلُ يُشْبِهُ مَطْلَعَكْ
    هذا الحِذاءُ حِذاءُ حُرٍ
    .................... لا يُضارِعُ مِدْفَعَكْ
    هذا الحذاء "قياسُ عَشْرٍ"
    .................... جاء يُضْجِرُ مِضْجَعَكْ
    خَنَعَ الوُلاةُ وذُلِّلوا
    .................... فمضى الحذاء ليُخْنِعَك
    خَضَبَ الفراتَ دمُ العرا
    ....................ق ولم يُنَكَّفْ مدمعك
    رَوَّعت كُلَّ مُكَرَّمٍ
    .................... فأتى الحذاء يُرَوِّعَك
    علم الحذاء مَنْ الرقيع
    .................... وقد أتاك ليَرْقَعَك
    لو كان يدري كلُّ نعلٍ
    .................... كان جاء ليصفعك
    كم ذا سرقت من الطفو
    ....................لة فرحها ... ما ابشعك
    ونهبت ارض الرافدي
    ....................ن وليس تُشْبِعُ مطمَعَك
    أحرز حذاءَ (أبي يزي
    ....................دٍ ) مُحْرَزاً ... خُذْهُ معك
    يكفيك يا زيدي ان
    ...................ك في السوامق موضعك
    نعلاك في وجه الغزاة
    .................... وللزعامة اصبعك


  4. #24
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    ( رسالة الى احمد حسين احمد ومحمود امين )


    الشمسُ ألْقَتْ آخرَ الجَمَراتِ في وَجْهِ النّهارِ وأخلدتْ للحُلْمِ في حُضْنِ المساءْ, والافقُ معصوبٌ تَمَدَّدَ كالقتيل وقد تَضَمَّخَ بالوَعيدْ وبالدِّماءْ, والغيمُ منهمكٌ يُلَمْلِمُ ما تَبَقَّى مِنْ دُخانِ الأمسِ في عِرْضِ السَّماءْ, قُمْ أضرمِ المَوّالَ في مِزَقِ الهشيم من الرَّجاءْ, الرِّيحُ تُغْري بالغِناءْ.

    يا عندليبا حرفنا الموجوعِ هيا حلقا ألقاً إلى قمم الجبالِ وكللا ثلجَ الغَوارِبِ بالأنينْ, الثلجُ عَفَّرّ طُهْرَهُ صَمتُ المواجع فاحفرا للثلج درباً في القلوب وعطرا هذا الفضاءَ بما تَيَسَّرَ مِنْ شُجونْ, لُغَةٌ تُساوِرُ بالقريضِ وبالجًنونْ, لُغَةٌ كَهَفْتِ الطَّلِّ تنضحُ حُسنَها وتذوبُ وجداً في شفاهِ الياسمينْ, تبقى القصائدُ مَعْلماً للدرب تقفو خَطوَنا إما مضينا في دُروبِ الراحلينْ, فاستمطرا حُلُماً فيورق في اليبابْْ, الحَلقُ جَفَّ ولن يتوبَ عن اللُّهاثِ وقد أراقَ شَرابَهُ لَمَّا بدا لَمْعُ السَّرابْ , ومُحالُ أنْ يسترجعَ المَيْتَ الرِّثاءْ.

    الحلم كان حقيقةً, لكنما سُقِكتْ على درب المسافر في فيافي التيه أذْرَتْها العواصفُ والسّفَرْ, و تبددتْ خلف الثواني الهاربات من الضجرْ, كِسَفَ العِطاشِ ... ولم يبللْها القَطَرْ, فتحلقا يا صاحبَيَّ واوقدا حرفاً نُسامِره على طُرَرِ المساءْ, الوقت ينذرُ بالصقيعِ وباقتراب هبوب عاصفة الشتاءْ, والليلُ كالجسد المُسَربلِ بالخَدرْ, فعلامَ نلتحفُ الحَذَرْ , القلبُ ينبضُ بالدماءْ.

  5. #25
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    ديوان الشاعر مصطفى بطحيش



    يا أيها البَطَلُ الذي صَمَدَ
    ...........................في غزةٍ لم يَخْشَ ضَيْمَ عِدَاْ
    ثِقْ بالذي أولاكَ نُصْرَتَهُ
    ..............................ما خصَّ فيها دُونَهُ أحَدَاْ
    ثِقْ إنَّ هذا النَّصْرَ مُنْعَرَجٌ
    ............................للمؤمنينَ وكُلَّ مَنْ صَمَدَا
    إنّ الشّهيْدَ بِكَنْفِ خالِقِهِ
    ............................لا حَزْنَ يُنْغِصُهُ ولا كَمَدَا
    هي وَقْفَةٌ ليست مُنَى جَزِعٍ
    .............................يومَ النّقِيْعِ تَخَوَّفَ الرَمَدَا
    إنّ الأسودَ إذا وَطِئْتَ حِمَىً
    ..........................كانت لَها لا تَعْرِفُ الرّشَدَا
    تُصْلِيكَ مِنْ أحداقِها شَرَراً
    .......................وتُسِيْلُ مِنْ بينِ النُّيوبِ رَدَى
    اليومَ يومُ الذّائدينَ لَهُمْ
    ............................مَدَدٌ بألفٍ مُرْدِفٍ رَصَدَا
    وثلاثةٌ أخرى مُنَزّلَةٌ
    ..........................لم تَعْصِ أمرا لم تَخُنْ أبَدَا
    إنْ تَصْبِروا لله يُنْجِدُكُمْ
    ..........................لا يُخْلِفُ الرحمنُ ما وَعَدَ

  6. #26
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    دَعْ اللومَ إما أَغْدَفَ الليلَ مُزْمَعُ
    وخَلِّ عزاءَ النَّفسِ أنقى وانصَعُ
    لَعَمْرُكَ إنّ المَرْءَ إما بِذِيْ حِجَاْ
    وإمّا سَفيهٌ في السَّفاسِفِ يَرْتَعُ
    تُناوِشُني الأرْذالُ أمْريْ فأتّقيْ
    طِغاماً لها الأيّامُ تَدنو وتَخْضَعُ
    فيا عَجَباً إنْ كانَ للوَعْلِ مُتَّقىً
    سِوى أَخْشَبٍ كالطَّوْدِ يَسْمُو وَيَمْنَعُ
    ويا عجباً اَنْ تَعْقِلَ البازَ رايةٌ
    فتمضي بُغاثُ الطَّيْرِ تَفْري وَتَقْطَعُ
    أُكابِدُ مِنْ وَعْرٍ وَما الوَعْرُ غايَتِيْ
    ولكِنَّ شُمَّ الأُكْمِ حِصْنٌ وَمَطْمَعُ
    أُحابِيْ كِراماً هَدَّمَ البُغْضُ صَرْحَهُمْ
    وَاَزْجُرُهُمْ حِيْناً وَأُغْضِيْ وَأَشْفَعُ
    تَسَنَّمْتُ حتّى مَعْقِلَ الشَّمْسِ جَهْرَةً
    كأنّ ذُرى العَلياءِ مأوى وَمَضْجَعُ
    وَما سادَ في السّاداتِ خِسٌ وَما وَنَىْ
    بِمَكْرُمَةٍ أَحْوىْ مِنَ الجَّهْدِ أَسْفَعُ
    فِإنْ عَثَرَتْ بي مُهْرَتيْ هل تلومُني!
    لِحَجْلٍ وَلَيْسَ الحَجْلُ أجْدى وَأَنْجَعُ
    مَضَيْتُ على ساقٍ بِدَرْبٍ مُكِلَّةٍ
    وَقَدْ كَلَّ مِنِّيْ الدَّرْبُ والكَلُّ يَهْجَعُ
    ولم اَلْفَ بي في مُهْجَتيْ غَيْرَ ناهِضٍ
    وَلَمْ اَلْفَ إلفِيْ غَيْرَ مُضنى وَمُوْجَعُ
    يُعاتِبُنِيْ قومي وَقَدْ بانَ بَيْنُهم
    وَمِثْليْ لِذِي عُتْبى يَرُقُّ وَيَصْدَعُ
    ولكنَّ طَبْعي لا يجافي إذا جفا
    وَلِيْفٌ ويقسو إنْ تمادى وَيَقْدَعُ
    تمادَوا فَحَاقَ الشَّرُ أَعْوَرُ زائغًٌ
    وَعاثَ خَسِيْسٌ بالذي كُنْتُ ادفَعُ
    قَدَدْتُكِ مِنْ صَخْرٍ وَرُحْتُ أَرُوْضُهُ
    فلا لانَ لي صَخْرٌ ولا الجَهْدُ ينفعُ
    وأُبْتُ بِخُفٍ لا حُنَيْنَ مضى بِهِ
    كما جاءَ لكنِّي بأشقى وأَضْيَعُ
    أضامُ وتمضي خُطوتي غَيرَ آبهٍ
    واعثُرُ حيناً بالخبيء وأَوْقَعُ
    واَمضي إلى شمّاءَ لستُ بمُبْدِلٍ
    عَواراً بها للعينِ تبكي وتدمعُ
    عَشَوْتُ إذا أبدلتُ صافٍ بمُعْكِرٍ
    وأبْصَرْتُ إنْ ينفي الخَسائِسَ أرْفَعُ
    مَضَيْتُ وَلَنْ اُثْنِيْ اَعِنَّةَ غايتي
    مُجِداً وعفوُ اللهِ أوفى وَ أَوْسَعُ
    سَتُنْبِؤُكَ الأيامُ عني فإنْ يَكُنْ
    حَديثيْ لِذِيْ سَمْعٍ فَصَمْتِيَ اَسْمَعُ

  7. #27
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    أخانَكَ القولُ أَمْ أعشى بكَ النّظَرُ
    أَمْ كانَ مَعْدِنَ (أهلِ الأَيْكَةِ) الصَّخَرُ
    أَمْ جَلَّتِ الليلَ في عَيْنَيْكَ صادِقَةٌ
    و سَجَّرَ الفَجْرَ في قَلْبِ الدُّجَى السَّحَرُ
    وَجاءَ هُدْهُدُ بَلْقِيْسٍ بِمَا كَسَبَتْ
    يَدٌ مُضَرَّجَةٌ واسْتَوْثَقَ الخَبَرُ
    والْتَمَّ مَجْلِسُ أَهْلِ العِلْمِ وائْتَزَرَتْ
    بالجَّاهِلِيَّةِ فيما دُوْنَهُ المَدَرُ
    وَاعْشُوشِبَتْ بِكَ ارضُ اللهِ لَسْتَ ترى
    أنَّ الذِينَ قَسَتْ صَحْراؤهُمْ بَشَرُ
    أمْ كانَ مَنْ سَلَفُوا أَرْخَوا أَعِنَّتَهُمْ
    في زَحْمَةِ السَّبْقِ لَمّا قَصَّرُوا... كَفَرُوا!
    أمِ الذِينَ إذا ما أُطْلِقَتْ يَدُهُمْ
    رُحْمَاْ بِذِيْ عَمَشٍ إنْ أبْصَرُوا غَدَرُوا !
    أمْ أنّ جاهِلَةَ الجَهْلاءِ قَدْ بُتِتَتْ
    إنْ أحسَنَتْ بُهِتَتْ وَاِنْ تُسِئْ سَقَرُ
    أَمَا ظَنَنْتَ بِأنَّ الفِعْلَ سابِقَةٌ
    في فَيْئِها عِبَرٌ تَهْدِيْ لِمَنْ نَظَرُوا
    والمَرْءُ إمّا قَضَى مِنْ أَمْرِهِ وَطَرَاً
    هَلْ يُدْرِكُ الأمْرَ إمّا فاتَهُ الوَطَرُ؟
    فالخَيْرُ وارِفَةُ الرَّمْضاءِ يَقْصِدُها
    بَيْنَ الهَواجِرِ مَنْ قاظُوا وَمَنْ عَبَرُوا
    والشَّرُّ مِثْلُ لَهِيْبِ النَّارِ إنْ نَشَبَتْ
    بَيْنَ الهَشِيْمِ وَ أوْرَى الفِتْنَةَ الشَّرَرُ
    إنْ اَعْوَرَتْ بِذَوِيْ الألبابِ باصِرَةٌ
    ماذا يُفِيْدُهُمُ إنْ أَدْرَكَ البَصَرُ
    وَاِنْ شَكَتْ عَيْنَها العَوْراءَ شاكِيَةٌ
    ما كانَ يُدْريكَ اَنَّ الفِطْرَةََ العَوَرُ
    امَا نَظَرْتَ الى المَشْكُوِّ عِلَّتَهُ
    لَعَلَّ مِنْ عَسَفِ الشّاكي عَشَاْ النَّظَرُ
    كُلُّ الخَلائِقِ إمّا اَثْخَنَتْ وَمَضَتْ
    أَصَابِعُ الغَدْرِ في أَرْجائِهِمْ عَقَرُوا

  8. #28
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    "يكادُ المُرِيْبُ يَقولُ خُذُوْني"
    وأُغْضِيْ كأنَّ المُرِيْبَ اعْتَرَفْ
    كأنَّ المُريبَ عَصَاً في حَشَا
    هُ تَخُطُّ على وَجْهِهِ ما اقْتَرَفْ
    تَسُوْقُ خُطاهُ فَيَمْضِي أسيراً
    لِيَفْضَحَ مِنْ أمْرِهِ ما سَلَفْ
    يُوارِي فَيُبْدِيْ – كَصُبْحٍ جَلِيٍ
    بِعَيْنَيْكَ – مِنْ قَوْلِهِ ما اخْتَلَفْ
    وَيُقْسِمُ أنَّ الدُّجى نَيِّرٌ
    كَأنَّ النَّهارَ اسْتَوى وانْتَصَفَ
    كأنَّ المُحالَ أتَى طائِعاً
    وَأَسْلَمَهُ خَطْمَهُ وَانْصَرَفْ
    وانَّ النُّجُومَ بأفلاكِهِ
    تَدُورُ وَتَسْكُنُ إمّا وَقَفْ
    مَضَى فانْتَضَى الشَّمْسَ في كَفِّهِ
    وَبَزَّ الأيائِلَ لمَّا رَعَفْ
    يُخاتِلُ مِنْ خَشيَةٍ أنْ تَرى
    خُطاهُ بِحالٍ سِوى ما وَصَفْ
    فَيَمْشيْ وَيَعْثِرُ في حالِكٍ
    مِنَ الوَهْمِ في أصْغَرَيْهِ عَسَفْ
    هُُنا هَدّمَ الوَهْمُ أرْكانَهُ
    هُنا الكِذْبُ لمّا رآهُ رَجَفْ
    هُنا الحَتْفُ طَوَّى كِتابَ التَجَنِّيْ
    صَحائِفُ خَتَّمَها ما نَزَفْ
    وَرَاحَ إلى مَعْقِلِ الغابِرِيْنَ
    وَعَفَّرَ مِنْهُ التُّرابُ الصَّلَفْ
    وآنَسَ وِحْشَتَهُ ما جَنَاهُ
    مَرِيْداً عَصِياً وَهِرْماً عَجَفْ
    فَكُنْ مَنْ تَشَاءُ وَرِعْ مَنْ تَشاءُ
    وَقُلْ ما تَشَاءُ إذا لَمْ تَخَفْ
    إذا لَمْ تُصافِ وَأَنْتَ الطَّليْقُ
    غَرِيماً بِذِيْ رَوْعَةٍ أو وَجَفْ
    أتاكَ الغَرِيْمُ وَأَنْتَ الأسيرُ
    تَقَوَّدَ مِنْ حَقِّهِ وانْتَصَفْ

  9. #29
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش

    الوَعْدُ ألقى في هَجِيْرِ الوَقْتِ مَيْسَمَهُ النَّديْ
    و لوافِحُ الأقياظِ تُؤْذِنُ بالتَزَوّدِ للصَدِيْ
    فَلِمَ التَّلَحُّفُ بالدُّجى المُتَرَدِّدِ؟!
    الفَجْرُ إرهاصُ الغَدِ.

    يَمْضي الرّبيعُ ولا يُبَدِّدُ رَوْنَقَهْ
    مِنْ وَرْدَةٍ في المُنْحَنَى أوْ زَنَْبَقَهْ
    وَمواسمُ الثَّمَرِ المُدَلّلِ
    في االحُقُوْلِ المُغْدِِقَهْ
    رَشَفَاتُها كأسُ النَّديْمِ مُعَتَّقَهْ.

    الفَجْرُ جَزَّ بِمِدْيَةِ الأسْحارِ ناصِيَةَ الدُّجَىْ
    مِمَّا ذَوىْ التَّسْهادُ في لَيْلٍ سَجَىْ
    والصُّبْحُ وَعْدٌ للمُؤَمِّل يُرْتَجَىْ
    أوَلَيْسَ للسّاريْ مُراحٌ مِنْ وَسَنْ؟!
    جُنْحٌ وقلبٌ ذو حِجَىْ.

    اَطْلِقْ حُرُوفَكَ للمَدى
    فَمِنَ الرِّياحِ لواقِحٌ أوْ قُلْ صَدَى
    صِنْوانِ في الاشياءِ صَمْتُ السّاكِنِيْنَ أوُ الرَّدَىْ
    وَبَياضُ حَرْفِكَ للقُلوبِ البيضِ
    صُبْحٌ يقتفيه مَنْ اهْتَدَىْ !

  10. #30
    الصورة الرمزية مصطفى بطحيش شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    المشاركات : 2,497
    المواضيع : 135
    الردود : 2497
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى بطحيش


    أيّها النَّوْرَسُ مالَكْ
    أضْرَمَ الشَّجْوُ ابْتِهالََكْ

    في الفضاءِ الرَّحْبِ تُزْجِي
    في ذُرِىْ المَوْجِ سُؤالَكْ

    تَغْزِلُ النَّجْوى صَباحاً
    وَمَدَى الأَبْحُرِ يُوْرِيْ
    في حَنَاياكَ اشْتِعالَكْ

    أيُّها المَوْجُوعُ
    مَنْ اَدْعَجَ جَنْحَيْكَ ظلامٌ!
    أَمْ بقايا مِنْ دَياجيرٍ تَعَرَّتْ!
    عندما أفشَيْتَ للفَجْرِ مَآلَكْ

    وَشْوَشَ الفَجْرُ صباحاً فاضِحاً
    أمْضاكَ صِرْداً
    أَمْ صَحَاْ جَفْنَيْكَ صَخْب ٌ
    مِنْ ضَجيْجِ الأَمْسِ
    و الصَّحْبُ رَثَىْ لَكْ

    فَرَكِبْتَ الرِّيْحَ مَلاحاً فَرِيْداً
    و إسارُ البَحْرِ في عَيْنَيْكَ قَيْدٌ
    في شَواطِيْهِ ارْتِحَالَكْ

    وَعَشِقْتَ المَوْجَ تَهْويْ لِعِناقٍ
    كُلَّمَا أَلْمَحَ لَحْظٌ مِنْ حَبِيْبٍ
    أَوْ سَجَىْ لَكْ

    وَ تَمَاهَيْتَ غَراماً بَيْنَ أمواجٍ عَرَايَا
    أَيُّهَا العاشِقُ فَاصْحُوْ
    ما جَرَىْ لَكْ

    ثُمَّ طارَتْ فِيْكَ أوْشَاجُ المَعَالِيْ
    فَاسْتَقَلْتَ الجَوَّ تَجْرِيُ
    مُسْتَبِداً ما بَدَاْ لَكْ

    اَيُّها المَلاحُ تَسْمُوْ
    كُلَّما يَشْتَدُّ للرِّيْحِ عَوِيْلٌ
    وَتُغَنِّيْ كُلَّما المَوْجُ
    وَشَىْ لَكْ

    اَيُّهَا النَّوْرَسُ فأمْضِيْ
    اِنَّمَا الكَوْنُ غِناءٌ
    وَدُعاءٌ وَرَفِيْفٌ مِنْ اَمانِيْ
    لا تُدانِيْ مَنْ تَهَالَكْ .

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إطلاق سراح الشاعر السوري مصطفى بطحيش
    بواسطة آمال المصري في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 11-09-2011, 01:27 AM
  2. الحبيب : مصطفى بطحيش: إشراقة كريمة من رمزٍ عظيم
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-11-2007, 06:01 PM
  3. إلى من يفتقد الشاعر الحبيب مصطفى بطحيش
    بواسطة أحمد حسن محمد في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 02:03 PM
  4. زيارة خاصة للكريم الاستاذ مصطفى بطحيش ...!!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 21-09-2006, 10:36 PM
  5. الدعاء بالشفاء لأخيكم مصطفى بطحيش .
    بواسطة محمد الدسوقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 25-01-2006, 01:10 AM