أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 37

الموضوع: ديوان الشاعر مولود خلاف

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    إليك يا صدّام
    قلم : مولود خلاف
    كتبتها مرتجلا بعد أن وصلني الخبر وبعد أن رايت صور إعدامه رحمه الله ، هذا الإعدام الذي ما أرادوه إلا أن يكون في يوم عيدنا الأضحى وكأنهم أرادوا أن يقولوا للمسلمين أنتم تُضَحّون بكباشكم ونحن سنضحي برئيسكم
    قاتلهم الله

    قدْ أعدموه فأعدموا منْ ثارا
    هُمْ كرّمُوهُ ونصّبوهُ شعارا
    راموا إهانتهُ وشعبًا مسلمًا
    كلبُ اليهودِ أرادها واختارا
    ما ذُلَّ صدامٌ بلِ العربُ الألى
    سجدوا لكلبٍ كيْ يصونوا الدارا
    يا منْ رضختمْ لليهودِ وجمعهم
    تبًّا لكُمْ ورَّثْتمونَا العارا
    ماكان ذا الشَّهم مِنْ عملائهم
    بدم وروح قاومَ الكفَّارا
    عظَّمْتموهُمْ كالإلهِ خيانةً
    بنفاقكم ذا قُدتم الأقطارا
    عملاءُ أنتمْ قد ذبحتُمْ شعبَكم
    ووهبتموهُمْ أرضنا والدارا
    فلتَقْتلوا نفسًا لكمْ كيهودكم
    فلعلَّ ربّي يغفرُ الأوزارا
    فالله أحلمُ مِنْ تجبّرْ ظالمٍ
    خِبْتُمْ إذًا لوْ لمْ يكنْ غفّارا
    يكفيكمُ عارًا سجودكمُ لهمْ
    يكفيهِ فخرًا أنّه قَد ثارا
    عيشٌ بذلٍّ تحت َإمرةِ كافرٍ
    أخْزَى وأثقل مِنْ رئيسٍ جارا
    وسلِ الفراتَ متَى ارتوى بدمائهِ
    أبأمْسِهِ أم حينَ بوش زارا
    يا راميًا قهرًا لنا بدمائهِ
    أخطأتَ سهمكَ إذ رمى الأحرارا
    كم شاتمًا لخطاهُ أمسى عاشقًا
    والكارهونَ له غدوا أنصارا
    شرف له موتٌ بعيدٍ هكذا
    الله باركهُ فكانَ ستارا
    لا تحسبوا كلب اليهود مَنِ انتقى
    كرمُ الإلهِ من انتقى واخْتارا
    ياربِّ اِرحمْ قبرَهُ ودماءهُ
    وعلى العراقِ ارْفَعْ ظلمةً ودَمارا

    تحياتي الأخ مولود

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    قصيدة مطولة لكنها ستعجبكم ان شاء الله

    عتـــــــــــــــاب

    شعر مولود خلاف


    يَـا سـائلاً قَلْبًـا سَباهُ الدَّاءُ مـاذا تُرَى فَعَلَتْ بِكَ الحَسْنَــاءُ
    ألأنَّـهُ يَهْـواكِ قَـدْ جَـافَيْتِــهِ تَعْسًـا لِحُبٍّ قَدْ تَـلاَهُ جَفَــاءُ
    لا تحسبِي لَومي لأجْلِ جَفَـاكِ بِي فَالصَّدُّ أَحْيَـانًـا هَــوَى وَدَوَاءُ
    لَكــنْ عَذِلْتُ حَبِيبَتِي أَنْ صَدَّقَتْ حُسَّادَنَـا وَكَـذَا بَغَى الأعْـدَاءُ
    حَيْـرَانُ قَلْبِي حِينَ شُكَّ بِحُبِّــهِ وَأَنَـا الذي ثِقَتِي بِهَـا عَمْيَــاءُ
    دَهْرًا عَشِقْتُ وَلَمْ أخُنْ ذَاكَ الهَـوَى حَتَّى جَزَتْنِي بِالجَفَــا الغَيْـدَاءُ
    يَـا سائلاً سَلْ كَيْفَ تَرْمِي حُبَّنَـا يُنْسَى الجَمِيلُ وَتُذْكَرُ الأخْطــاءُ
    هَــذا جَـوابي للَّتي دَاسَتْ لَنـا شِعْرٌ جَمِيــلٌ لِلْحَبِيبِ نِــدَاءُ
    قُولِي لِمَنْ زَعَمَتْ هَوَايَ لَهَــا بَدَا هَذا الكـلامُ إلِيكَ يَـا حمقــاءُ
    بيضــاءُ مَن أهْوَى أنا ، قُولي لها سمراءُ أنْتِ وَبَشْـرَتي البيضــاءُ
    زرقـاءُ عَيْنٍ مَـنْ أُحِبُّ وَلَمْ أَزَلْ مَنْ بَيْنَكُنَّ عُيُـونُهَـا الزَّرقــاءُ
    هَيْفـاءُ مَنْ مُلِئَ الفُـؤَادُ بِحُبِّهَـا وَسَلِي كَوَاشِحَنَـا مَنِ الهيفــاءُ
    كَسَرَابِ صَحْرَاءٍ سَبَـائِكُ شَعْرِهَـا لَمْ يُخْطِئِ الظَّمْآنُ بَلْ هُوَ مَــاءُ
    سُحِرَ الذي أَصْغَى السَّماعَ فَصَوْتُهَا لَحْنٌ بَدِيـعٌ وَالكـلامُ غِنَــاءُ
    وَإذَا مَشَتْ ذَابَتْ عُيُونٌ حَوْلَهَــا إِنَّ الهُوَيْنَى لِلْعُيُــونِ غِـــذَاءُ
    أَخْلاقُهــا أخلاقُ دِيـنِ مُحَمَّدٍ نِصفُ الجَمالِ لَدَى النِّسَاءِ حَيـاءُ
    وَلِبَاسُهَــا أَفْنَى الفــؤادَ بِحُسْنِهِ وَبِسِتْرِهِ هُــوَ هَيْبَـةٌ وَبَهَــاءُ
    قَــدْ زُيِّنَتْ حُبِّي بِلِبْسٍ مِثْلَمَــا قَدْ زُيِّنَتْ بِضِيَـا النُّجُومِ سَمَـاءُ
    قُلْ لِلَّذي ظَلَمَ الحِجـابَ بِقَوْلِــهِ إِنَّ الحِجَابَ لِذَا الجَمَالِ غِطَــاءُ
    إِنِّي عَشِقْتُ جمـالهَـا وَحِجابَهـا وَعَشِقتَ أَعْضـــاءً وَذلكَ دَاءُ
    لَـوْ كَـانَ تَزْويـجُ النِّسَـا بِتَبَرُّجٍ مَـا زُوِّجَتْ هِنْدٌ وَلا أَسْمَــاءُ
    تَسْمُو الفَتَـاةُ بِسِتْرِهَـا وَبِدِينِهَـا وَجَمَـالُهـَا دُونَ الحَيَاءِ رِيَـاءُ
    فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ إِنْ رُمْتَ الهَنَـا فَذَوَاتُ دِيـنٍ لِلرِّجَـالِ هَنَــاءُ
    وَاحْذَرْ جـمالَ الغِيـدِ دونَ تَخَلُّقٍ فَالحُسْنُ مُنْفَـرِدًا هُــوَ الأرْزَاءُ
    كَمْ مِـنْ جَمِيـلَةِ مَنْظَرٍ قَد ْ رُمْتُهَا فَيَرُدُّهَــا قَلْبِي إِلى مَنْ شَـاءُوا
    العَيْـنُ رَاغِبَــةٌ وَقَلْبِي رَافِــضٌ بَيْنَ الفُــؤَادِ وَأَعْيُنِي هَيْجَــاءُ
    حَتىَّ عَشِقْتُكِ صِدْفَةً فَتَصَـالَحَــا أَكْرِمْ بِمَنْ جُمِعَتْ بِهَا الأحْشَـاءُ
    أَكْرِمْ بِمَنْ أَشْفَتْ فُـؤادي بَعْدَمَـا فِي الضُّرِ صَـالَ وَمَسَّـهُ الإغْمَاءُ
    كَمْ مِـنْ سِنِينٍ عِشْتُ قَبْلَكِ تَائِهًـا كَمُشَرَّدٍ لَعِبَتْ بِــهِ الأهْــوَاءُ
    أَفَبَعْدَمَـا سُفُنِي رَسَتْ بِمِنَـائِكُـمْ يَسْتَغْنِيَنَّ عَـنِ المِنَـــا الشُّعَرَاءُ
    هَذا قَصِيدِي قَدْ أَتــاكِ مُعَـاتِبًـا وَمُفَنِّدًا قَـوْمًـا بِمَا قَدْ جَـاءُوا
    يَرْجُو وِصَـــالاً صِلِي وَلاَ تَتَعَنَّتيِ فَالرَّفْضُ مِنْ نَـدَمٍ تَـلاهُ رَجَـاءُ
    وَإذا رَضِيتِ بِهَـدْرِ حُبِّي هَكَـذَا فَلْتَعْلَمِي أنَّ الغَـــرَامَ وَفَــاءُ

    تحياتي للجميع

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    دموع الذكريات



    شعر : مولود خلاف الجزائر

    أَيُّهَا الظِّــلُّ لِظِــلِّي إِنْ جَـــــلاَ تحتَ نُــورِ الحُبِّ في ضَــــوْءِ القَمَرْ
    أَيُّهـا الرُّوحُ لجســـمٍ مُبْتَـــــلى ضَــاعَ تِيهًــا مِنْ هَــوى تِلْكَ الدُّرَرْ
    أَيُّهَــا الغُصــنُ لجــذعٍ رَحَـــلاَ مِنْ جَفـــافٍ مَسَّــــهُ دُونَ الشَّجَرْ
    هَكَــذا حُبِّـــيَ أَمْسَــــى طَلَلاَ هَكَـــذا عِشْقِيَ أَمْسَــــى في خَبَرْ

    الهـــوى حَظٌّ قَضـــــاءٌ وَقَدَرْ
    يـــا فُــؤادي اِقْسِ فَالدَّهْرُ قَســـا ظِــلُّ ظِلِّي قَدْ نَفَــواْ مِنْ ذا الوَطَــنْ
    يـــا زَمــاني بَعْدَما الحُبُّ رَســـا زُرْتَنــا تَكْسِرُ عَنْ جِــذْعي الفَنَـــنْ
    وَبِـمَـوْتـي لم تَـزَلْ تَسْقي الأَســـى سُلِبَتْ رُوحي وَجِسْمِي مَـــا دُفِـــنْ
    لَوَعَـانًــا قَلْبِيَ الدَّهْــرُ كَسَــــا وَعَذابًـــا كَـــانَ حُبِّي وَمحَـــنْ

    رَحْمَـــةً رَبِّي فَعَظْمِي قَدْ وَهَـــنْ
    يــا حَبِيبِي تَذْكُـرُ الرَّوْضَ الجَميـــلْ وَنُجُومًــا رَشَفَتْ مِنَّــا الهــــوى
    بُلْبُلاً أَلحــــانُهُ تُشْفي الغَلِيـــــلْ كُـلُّ صَبٍّ مِنْ أَغـــانِيهِ اِرْتَــــوى
    تحْتَنــا الوَادِي لُجَيْنَــاتٌ تَسِيــــلْ وَوُرُودًا رِيحُهــــا فِيـــهِ الــدَّوا
    وَضِيـــاءُ الصُّبْحِ عَنَّـــا لا يَمِيــلْ وَجْهُكَ الشَّمْسُ إِذا الصُّبْــحُ نَــــوى

    اِبْكِ عَيْنِي ذَلِكَ العَهْــدُ انْطَـــوى
    قُلْ لِمَــنْ رَامَ الهــوى في ذا الزَّمــانْ لَوْ عَلِمْــتَ الحُبَّ حَقًّـــا لاَ تَــرُومْ
    الهـــوى غُصْنٌ نَضيرٌ في الجِنــــانْ طَلْعَـــةُ الشَّمْسِ عَلَيْـــهِ لاَ تَــدُومْ
    في ثَنايــا النَّـارِ دَمْعُ الغُصْنِ فَــــانْ وَكَــذا دَرْبُكَ فِي بحـــرِ الُهُمــومْ
    مَــا جَنَى الغُصْنُ إِنَّ الحَظَّ جَــــانْ وَعَلَيْكَ اللَّـــوْمُ لاَ الدَّهْـــرَ نَلُــومْ

    الهـــوى عَـوْمٌ بِيَمٍّ مِنْ سُــمُومْ

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    يقولون أن قلوب الأطباء قاسية كالحجر ، لا والله فقلوبنا أرق من قلوب الصبايا ، نعم نرى الموت كل يوم ألف مرة ولكن هذا لا يحول بيننا وبين الدموع والتأثر إن دعى داع لذلك ، وهذه القصيدة خير شاهد على ذلك ، كتبتها متأثرا من مشهد رأيته في المستشفى هز وجداني وحرك قلمي فراح يكتب ما تسمعون ، ثلاثة اطفال لم يبلغ كبيرهم السابعة من عمره جاءوا مع أمهم ليعودوا أباهم المريض فوجدوا الموت قد سبقهم إليه وتخيل اخي منظرهم عند سماع الخبر ، عفانا الله جميعا إخواني ورزقنا الصبر في هذه المواقف .
    اليتيــــــــــــم

    قلم : مولود خلاف
    صَلْبُ الحَشَى مِـنْ قَسْوَةٍ قَـد لانَا
    وَالدَّمْعُ سَـالَ لِحَالِهِمْ وِدْيَانَــا
    وَالعَيْنُ في رَمَـدٍ رَأَيْتُ مَصيرَهَــا
    والعَقْلُ في تِيـهٍ غَدَى سَكْرَانَــا
    وَالقَلْبُ مَسْفُـوكٌ بِخِنْجَرِ حُزْنِـهِ
    وَالنَّـايُ بَعْدَهُمُ نَسَى الأَلْحَانَــا
    وَالصَّمْتُ يَشْكُو عَجزَهُ وَصفَ البَلا
    وَالشِّعرُ يبكي أَنْ نَسَى الأَوْزانــا
    وَالنَّثرُ قَـدْ أَعْيَى يَرَاعَــاتِي سُدًى
    مَاكَانَ يُعْيِيـهَا سِوَى أَحْيانــا
    وَرَقٌ تَـلاشَى في لَهِيبِ خَـوَاطِرِي
    نَثْــرٌ تَوَقَّـدَ أَلْهَبَ النِّيرانــا
    وَتَثـاقَلَتْ خُطُـوَاتِ رِجْلِي مِثْلَمَا
    قَبْلَ المَسِير ِتُلاحـظُ الصِّبْيانــا
    وَتَذَكَّـرَ القَلبُ المُــرَزَّأُ لَيْلَــةً
    مَرَّتْ عَلَيَّ لِطُـولِهَـا أَزْمانــا
    في جُنْحِهَـا سَكـرَ الفُـؤَادُ بِدَمْعِهِ
    قُتِلَ الذي مِثْلِي غَدَى سَكْرانــا
    عَرَفَتْ نُجُومُ الكَوْنِ وَجْهِي حِينَهَـا
    وَاللَّيْلُ كَنَّـانِي بِهَـا السَّهْرانــا
    لَوْ كـانَتِ الخَنْسَـاءُ جَنْبِي يَوْمَهَا
    نَسِيَتْ أَخًا وَكَأَنَّــهُ مَا كانــا
    وَلأَنْشَدَتْ في حَـالَتِي ضِعْفَ الذي
    قَالَتْهُ تَبْكِي مَنْ كَوَى الفُرْسانــا
    صَخْرًا وَمَنْ ضَاهَى شُجُونًا في الوَرَى
    كَشُجُونِهَـا إِلاَّ الذي أَبْكانــا
    يَـا سَـائِلاً عَنْ دَمْعَتِي وَقَصِيدَتِي
    سَلْ صَاحِبًا جَنِْبي غَدَى نَشْوَانَــا
    مِنْ مَظْهَرٍ لِثَـلاَثَـةٍ مَـعَ أُمِّهِـمْ
    قَـدْ تَسْأَلُـونَ أَبُوهُمُ مَا بَانــا
    زَعَمُـوا عِيَـادَتَـهُ فَعَادُواْ بِالأَسَى
    يَسْقِي الزَّمَانُ نُفُوسَهَمْ أَحْزَانَــا
    قَـدْ كَـانَ أَصْغَرُهُمْ يَتُوقُ لِقُبْلَـةٍ
    شَـوْقُ المُحِبِّ فَقَبَّلَ الحِرْمَانــا
    يَتَصَـايَحُـونَ مُرَدِّدِيـنَ أَبِي أَبِي
    أَنَّــى لِمَيْتٍ أَنْ يُجِيبَ الآنــا
    صَارَتْ أَيَادِي الجَمْعِ تَحْضُنُ بُؤْسَهُمْ
    أُنْسًا بِهِمْ لِيُخَفِّفُـواْ الأشْجانــا
    يَا سَائِلي خَرِسَ اللِّسَـانٌُ فَلا تَسَلْ
    وَسَلِ الصَّبِيَّ وَحَـاذِرِ النِّيرانــا
    هَـذا اليَتيمُ هُـوَ الذي أَدْمَى الفَتَى
    وَاليُتْمُ يُبْكِي إخْـوَتِى الأوْثانــا
    وَاليُتـمُ فِيـهِ مَذَلَّـةٌ وَمَهَـانَــةٌ
    فَقَدَ اليتيمُ أبًــا لَـهُ وَحَنَانــا
    واليتمُ أعْبَــاءٌ بِأرضِ أَشِحَّــةٍ
    حَرَمُواْ اليتيمَ دُرَيْهِمًا قَدْ هَانــا
    واليتمُ إذْلالٌ بِــأرضِ أَخِسَّــةٍ
    ذاقَ اليتيمُ بِهَـا الأسَى ألْوانــا
    يـا قـاهِـرًا طَيْرًا بِغَيْرِ جَنَاحِـهِ
    هَـلاَّ قَهَرْتَ بِظُلْمِكَ العُقْبَانــا
    لَوْ كُنْتَ ذَا عَقْلٍ لَكُنْتَ جَنـاحَـهُ
    تَصْلَى بِذَا الكَرَمِ الجَنَاحُ جِنَانَــا
    إِنَّ اليتيــمَ لَنِعْمَــةٌ أَبَدِيَّــةٌ
    فَارْحَمْهُ يَا صَاحٍ تَنَلْ رِضْوانــا
    نَهْـرٌ يَتيـمُ القَومِ يَسْقِي حَوافَـهُ
    كُنْ حافَتاهُ وَلا تَمُتْ عَطْشانــا
    إنِّي عَجِبْتُ وَلا أَزَال بِحَيْـــرَةٍ
    كَيْفَ الغَنِيُّ تَجَاهَلَ الرَّحْمانــا
    ضَمِنَ الإلَـــهُ لِمُنْفِقٍ جَنَّاتِــهِ
    فَاخْتَارَ هَذَا الأحْمَقُ الخُسْرَانَــا
    يَـا مَعْشَرَ البُخَلاءِ كَيْفَ جَـوَابكُمْ
    يَوْمَ السُّؤَالِ وَكُلُّكُمْ قَـدْ خَانــا
    لا تَحْسَبواْ الإنفـاقَ يُفقِرُ أَهْلَــهُ
    ماضاعَ دينـارٌ كَسى العُرْيانــا
    لَوْ كــانَ إنفـاقُ الدَّراهمِ مُفْقِرًا
    فَقِرَتْ بِلادٌ قـادَتِ الإنْسَانــا
    تَرْبُـو الدَّراهمُ بِالزَّكـاةِ كَمَا رَبَى
    مَالُ الصَّحـابَةِ وَلْتَسَلْ عُثْمَانــا
    يَــا كَافِلاً لِيَتِيمِنَا أَبْشِرْ غَــدًا
    تَلْقَى المُهَيْمِنَ رَاضِيًـا فَرْحَانــا
    جَنَّــاتُ عَدْنٍ قَدْ أَعَـدَّ لِكَـافِلٍ
    وَعْدُ الإلَـهِ وَوَعْدَهُ قَدْ صَانَــا
    لا يُخْلِفُ الرَّحْمَنُ وَعْدًا قَـالَــهُ
    لَكِنْ يُثَقِّـلُ بِالرِّضَى الأوْزانــا
    وَيُضَاعِفُ الحَسَنَاتِ أَضْعَافًـا لَنَـا
    وَيَتُوبُ عَنْ مَنْ يَطْلُبُ الغُفْرانــا

    تنبيه :
    وَتَذَكَّـرَ القَلبُ المُــرَزَّأُ لَيْلَــةً***مَرَّتْ عَلَيَّ لِطُـولِهَـا أَزْمانــا
    هذه الليلة هي ليلة وفاة والدي رحمه الله

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    في أمسية شعرية


    شعر : مولود خلاف


    أَنْتِ يــَا مَنْ تَتَوَارَيْنَ هُنَـــاك
    اِخْتَفِي لا تَخْتَفـِي إنِّـــي أَرَاكِ
    وَسَأَحْكِي لِلْجَمِيعِ اليـــَوْمَ حُبِّي
    وَأُصَفِّيكِ هُنــا بَيْنَ ســـِواكِ
    فَازْعَمــِي جَهْلِي إِذَا شِئْتِ بِصَمْتٍ
    وَسَيَكْفِيني لِســـاني يا مـَلاكي
    لاَ تَقُولِي فيِ الحَيَــاءِ اليَوْمَ عُذْرِي
    قَدْ سباني ذا الحيـــا حين حَماكِ
    سَأَزِيدُ الوَصْفَ حَتَّى يَعْرِفـــُوكِ
    وَيَرَى الأعْمى ضِيــاءً مِن سَماكِ
    وَيُحِسُّ الصُّمُّ شِعْرِي وَيُنـــَادِي
    أَبْكَـــــمٌ رُدِّي عَلَيهِ لَوْ هَدَاكِ
    َأَنا مَاكُنُتُ أَعِي نَسْـجَ القــَوَافِي
    دونَ عِشْقِي عَيْنَكِ الحَوْرَا وَفــَاكِ
    لِمْ حُضُورِي بَيْنَكُــمْ فِي أُمْسِيَاتِي
    اِسْأَلِي كُلَّ وُرُودِي مَن سَقــاكِ؟
    سَيَقُولُ الشِّعْرُ أَنْتِ المــــاءُ فيهِ
    وَتُرابٌ خــاصِبٌ كانَ هـَواكِ
    وَيَسِيلُ الدَّمْـــعُ مِنْ قَلْبِي بحورًا
    بَعْدَما جَفَّتْ عُيونِي مِن جَفــاكِ
    أَنْتِ يَا سَمْرَاءُ كَبْوَاتُ جــَوَادِي
    مَرَّةً أُخْرَى فُؤَادي قَدْ دَعـــاكِ
    أَنْتِ يا مَنْ لَمْ تـــَزَالِي تَضْحَكِينَ
    ضِحْكَةً تُهْـْوِي وَتُغـْرِي مَن رَآكِ
    أَنتِ يـــا مَنْ قد تَلَحّ*َفْتِ الرَّبِيعَ
    وَغَرَسْتِ الرَّوْضِ وَرْدًا مِن بَهـاكِ
    أنتِ يا من قد لَبَسْتِ الشَّمسَ وَجْهًا
    فَأَضاءَ الكَوْنَ إِذَّاكَ ضِيَــــاكِ
    أنت يامن قد سَلَبْتِ الجَمــْعَ مِنِّي
    زَعْمُهُمْ جَاؤُوا لِشِعْري لا لِقــَاكِ
    كُلُّ عَيْنٍ لِشَبـــَابِ الطِّبِّ تُلْقِي
    لَكِ قَلْبًا شاكِيًــا مِثْلِي وَبــاكِ
    أَضْرَمَتْ عَيْنَـــاكِ نارَ الحَرْبِ فِينَا
    وُحُروبُ العِشْقِ كَرٌّ فِي الشِّـبـَاكِ
    لا انْتِصَارٌ لا انْهِزَامٌ لا حَيــــَاةٌ
    وَقَتِيلُ الحُبِّ يَبْقَى الدَّهْرَ شــَاكِ
    َأَشِهيٌد يا تُرَى مَنْ مــــَاتَ فِيها
    أَمْ قََتيلٌ دونَمــَا أَجْرُ العــِراكِ


    تحياتي للجميع

    أخوكم مولود خلاف

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    السلام عليكم ورحمة الله
    كتبت هذه القصيدة في أيام الانتفاضة الفلسطينية ، وهذا بعدما طلب مني أحد أعضاء إحدى الجمعيات الجزائرية إثر تظاهرة تنديدية ان اثري هذا الملتقى بقصيدة شعرية أذكر فيها فلسطين وما يعانيه شعبها ، أجبته حين ذاك مرتجلا بهذه الابيات ثم كتبت بعد ذلك قصيدتي وانا كلي نار و ثورة من جراء المساندة العربية الدنيئة غير الفعالة المكسوة بالخيانة والتنديد فقط الذي لا يسمن ولا يغني من جوع .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تَطْلبــونَ الشِّعرَ مِنِّي أَمْ بُكـــائي وَيْـحَ شِعْـرِي ثُمَّ وَيْـحَ الشُّعَـراءِ
    وَيْـحَ شِعْرٍ لَمْ يُصِبْ كَالرُّمْـحِ مَرْمَى ضَــاعَ تِيهًا بَيْنَ مَدْحٍ وَهِجَــاءِ
    يَــافِلِسْطِينُ مَدَحْنَــاكِ سِنِينًــا هَلْ مَسَحْنَـا لَكِ دَمْعًــابِثَنَــاءِ؟
    وَمَدَحْنَــاجَبَّـةً بَيْضَـا وَعُرْبًــا كَـانَ أَوْلَى لَوْ أَتَيْنَــا بِالرِّثَـــاءِ
    وَهَجَوْنَـاالغَرْبَ أَعْوَامًــــا بِشِعْرٍ وَأَسَلْنَــادَمْعَنَـا مِثْلَ النِّسَـــاءِ
    كَــانَ أَوْلَى لَوْ ضَرَبْنَــا بِرَصَاصٍ يُرْسِـلُ الدَّمْعَ دِمَــاءً لِلسَّمَــاءِ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    النداء الغريق


    سمِعْنــا نِــــداكِ فَكُفِّ النِّـــدا فَضَرْعُ بَنِي الضَّــادِ كَفَّ الـجَـدَا
    وَنَـــادِ الذِيـــنَ حَلِيبَكِ ذَاقُــواْ وَلَيْسَ جَبَانًـــا يخَــــافُ الرَّدَى
    وَخَلِّ العُرُوبَــةَ وَالعُــرْبَ يَحْيَـــواْ وَنَـــادِ الكِلاَبَ فَهُــــمْ لِلْفِدَى
    وَنَــادِ السَّمَــــاءَ بِشُهْبٍ تُلَــبِّي وَنَــادِ العَوَاصِـــفَ تُنْفِـي العِدَى
    و َنَـــادِ الإِلَـــهَ يُعِيد ُ صَلاحًــا وَيُنْجِـــي فلسطيــــنَ والمسْجِدَا
    فِلِسْطينُ قَالُــــواْ نِـــداكِ هَـلاَكٌ وَلَسْنَــا الذِيـــنَ نَــمُوتُ سُدَى
    فِلِسْطِينُ قَــالُــوا مَصِيرُكِ هَــــذا وَيَكْفِيــــكِ حِبْرًا لَنَــــا أَيَّدَا
    لِسَانًـــا فَصِيحًــا عَشِيقُ القَــوَافِي يَهُــدُّ الأَعَـــادِي وَلَـــوْ مُغْمَدَا
    سَلُـــوا الغَرْبَ عَنْـــهُ يَقُلْ فِيهِ خَيْرًا وَيُثْنِـــــي عَلَيْـــــهِ إِذَا ندَّدَا
    هُوَ الطَّـــائِرَاتُ تَهُــزُّ السَّمَـــاءَ وَتَخْسِفُ أَرْضًـــا وَلَـــوْ بِالصَّدَى
    مَدَافِـــعُ فِيــــهِ تَســيرُ بِصَمْتٍ فَكَيْفَ إِذَا الصَّوْتُ فِـــيهَا بَـــدَا
    صَوَارِيـــخُ تُرْسَــلُ أَنَّى أَرَدْنَـــاذ مَــــدَاهَا عَجِيبٌ أَحَـــارَ المَدَى
    قَوَاعِــدُ حَرْبٍ حَوَاهَــا اللِّسَـــانُ تَخِرُّ الأَعَــــادِي لهَــــا سُجَّدَا
    فِلِسْطِينُ هَـــذا تَضَـــامُنُ عُـرْبٍ خُذِيهِ وَهَــــاكِ قِرًى أَزْيَــــدَا
    أَغَــانٍ تجُـــولُ الفَضَـــاءَ الفَسيحَ مُغَنِّي كَذُوبٌ لهَــــا أَوْجَــــدَا
    بهــا كُلُّ شَـــابٍ يُسَــانِدُ قُدْسًـا وَحَتَّى الفَطِيـــــمُ لهَــــا رَدَّدا
    وَلَيْتَـــهُ غَـــنَّى فِـــدَاءكِ أَنْتِ وَلَكِنْ فِـــــدَا جَيْبِهِ أَنْشَــــدَا
    لَكِ الزَّعْـــمُ مِنْهَــا لَـهُ الصِّيتُ مِنْكِ جَنَيْتِ دِمَــــاءً جَنَى عَسْجَـــدَا
    مَسِيرَاتُ سِرْنَــــا لأَجْلِكِ قُـــدْسُ حَرَقْنَــــا بِهَـــا رَايَةً لِلْعِــدَى
    وَكَـــمْ مِنْ بُنُــودٍ حَرَقْنَــا وَلَكِنْ وَكَـــــمْ مِنْ كَلاَمٍ سُــدًى غُرِّدَا
    يَقُولُــونَ ثَــأْرًا ، فَقُلْتُ هُــــرَاءً حَرَقْنَــــا قُمَاشًا مَحَوْا بَلَــــدَا
    كِنَايَـــاتُ قَــالُوا ،فَقُلْتُ هُـــرَاءً أَحَـرْقُ البُنُـــودِ يُلَبِّي النِّـــدَا ؟
    فلسطينُ عَطْشَى لِسَيْـــفٍ وَرُمْـــحٍ وَهَذِي الكِنَايَــاتُ يَـا رَاقِــــدَا
    فلسطينُ عَطْشَى لِزَنْـــدٍ قَوِيــــمٍ وَشَعْـــبٍ كَرِيمٍ يَمُـــدُّ يَـــدَا
    مجَـــازِرُ يَافَــــا وَقتْلَى جَنِيــنَ يُرِيــدُون مِنْ مُسْلِــــمٍ سَاعِـدَا
    شَهِيــدُ جَنِيـــنَ يُرِيــدُ أَبِيًّـــا غَيُــــورًا عَلَى قُدْسِهِ رَاشِــــدَا
    كِنَايَــاتُ حَرْبٍ دَوِيُّ الرَّصَــــاصِ فَكُنْ شَـــاعِرًا في الحُـــرُوبِ غَدَا


    تحياتي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    Thumbs up ديوان الشاعر مولود خلاف

    ولنْ أقولَ إذا طالَ النوى هَجَرَتْ

    أنْسَى حياتي دمي والرّوحَ والنّفْسا
    أمّا هواكِ فصَعْبُ الصَّعْبِ أنْ يُنْسى
    لا تحْسبي أنّني إنْ غِبْتِ يا سَنَدي
    أنسى الوفا ءَ الذي قدْ عشتُهُ الأمْسا
    غِيبي كما شئتِ عَنْ عيني أوِ ابْتعدي
    فطيفُ حبِّكِ يُسْليني فلا أَأْسى
    ولنْ أقولَ إذا طالَ النوى هَجَرَتْ
    بلْ أغرسُ العُذرَمِنْ حُبّي لكمْ غَرْسا
    مالي هنا غيرَ حبِّ الريمِ أعصرُه
    فأرشفُ السَّعْدَ إنْ شاءتْ أوِ النَّحسا
    جميلةٌ أنَتِ يا عمري وفاتنةٌ
    واللهِ قد فُقْتِ في إشْراقِكِ الشّمسا
    قد كنتُ أحسبُ قلبي قُدَّ منْ حَجَرٍ
    وقُلْنَ مَنْ رُمْنَنِي بَلْ إنَّه أقسى
    حتّى عشقتُكِ يا حبِّي فحَوَّلَهُ
    عِهْنًا وأدْخَلَني هذا الهوى الحبْسا
    فصرتُ في الأسرِ مغرومًا بآسِرَتي
    لا تعجبوا فالهوى قد يدخلُ الرّمْسا
    أهواكِ حبًّا سمَا عنْ كلِّ شائبةٍ
    أغارَ منهُ صفاهُ الجنَّ والإنْسا
    حبًّا إذا ما غدًا زلَّتْ ركائِبُكُمْ
    غَفرْتُ صُبْحًا وقلبي صافيًا أمسى
    حبًّا تريْهِ إذا ضحكتِ مبتسمًا
    وإنْ بكيتِ بكى ،بِلِبْسِكُمْ يُكْسى
    هذا غرامي أقولُهُ هُنا علنًا
    والحبُّ يربو وبالتصريحِ لا يُنسى
    ولنْ أُلَمِّحَ أوْ أُخْفِ الهوى أبَدًا
    ذنبٌ عظيمٌ علَى مَنْ يَكْتُمِ الحِسَّا
    ولَمِّحي إنْ شئتِ أوصَرِّحي فأنا
    ذاكَ الصَّبُورُ علَى مَنْ فَضَّلَ الهَمْسَا


    قلم مولود خلاف

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وحي الغرام
    بدرٌ بدى مِنْ صورةٍ لِمَلاكي
    فأضاءَ نورُ جمالِها أفْلاكي
    وأذابَ قلبًا قدْ أذابهُ آنفًا
    فغدى كطفلٍ مِنْ حنينٍ باكِ
    وأسالَ حِبْرًا في يراعي بعدما
    قد جفَّ دهرًا دونَ شِعْرٍ زاكِ
    ولَكَيْفَ يَقْوى شاعرٌ في صمتِهِ
    لَمّا يرى ياريمَ قلبيَ فَاكِ
    ولكيفَ يقوى حينَ يلحظُ نورَها
    وخصائلاً مِن شعرِها الفَتَّاكِ
    أتُراهُ يقوى في بَياضِكِ أمْ تُرى
    في قَدِّكِ السِّحريِّ أمْ عيْناكِ
    أمْ حينَ يلمحُ في احْمرارِ خدودِكمْ
    وأُفولِ أشفارِ العيونِ حَياكِ
    أمْ حين زَيَّنْتِ الشّفاهَ بزينةٍ
    فغَدتْ هلالاً في السّماءِ لَمَاكِ
    وتبَسَّمَتْ فعرفْتُ شيئًا رائعًا
    أنَّ الدّموعَ حبيبتي تخْشاكِ
    وعرفتُ أنّكِ في قصيدي روحَهُ
    وإذا أَفَلْتِ أفلْتُ خلْفَ خُطاكِ
    فلَكَمْ تجَرَّأتِ الغَواني حولَنا
    مدحًا رَجَوْنَ فكنْتُ كالنُّسَّاكِ
    لا تعذليني يا جميلةَ أهلها
    لا تعرفُ الاشعارُ غيرَ ملاكي
    فقصائدي ثَكْلى بغيرِ حبيبتي
    لوْ قلتُ بيتًا فيكِ كانَ هلاكي
    ولكيفَ أنْسُجُهُ وقلبي عِندها
    الشّعرُ حبٌّ والحبيبُ سواكِ
    فلتطمئني يا ملاكي إنَّني
    أعمى وأبكمُ للحِسانِ عَدَاكِ
    فلقدْ كتبتُ مسيرتي بوفائنا
    ولقدْ رهنتُ جواهري لِهواكِ

    قلم مولود خلاف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    ضَحِيَّة َ الدَّهْر
    ضَحِيَّة َ الدَّهْر ِ ذَا يَــامَعْبَد َ المحَنِ
    يـــَا وَرْدَةً غَرَقَتْ فِي أَبْحُرِ الشَّجَنِ
    يـَا نجْمَةً حَضَرَتْ شَمْسُ الوُجُودِ لها
    غَيْرَى تُنَـافِسُهَا فِي حُسْنِهـَا الحَسَنِ
    يـَا مَنْ بَلَتْهَا اللَّيَالِي حِينَمَا اِرْتَفَعَتْ
    وَمــَنْ يَفِرُّ مِنَ الأَحْقـَادِ وَالضَّغَنِ
    يـَاَرَبَّةَ الغِيدِ يـَا مـَاءً سَقَى غَزَلِي
    وَيــاَ يَرَاعَ قـَوَافٍ فِيكِ تُسْحِرُنِي
    يـَا مَنْ لأَجْلِ جَمَاِلكِ الدِّمَاءُ غَدَتْ
    سَيَّــانَ وَالمَـاءِ تَسْقِي أَنْهُرَ الوَطَنِ
    أَلَسْتِ أَنْتِ التِي بَكـَاكِ إِذْ وَهَنَتْ
    قــِوَاكِ هَذَا الزَّمــَانُ حَسْبُهُ تَهِنِي
    أَلَسْتِ مُعْجِـِزَةَ الإلـــَهِ إِذْ بِدَمٍ
    نَمَّى نَبَــاتًا كــَوَى تَطَفُّلَ العَفَنِ
    أَلَسْتِ أُمَّ الضَّرَاغِمِ الذِيــن َ أَبـَوْا
    قَيْدَ المَذَلَّــةِ وَانـحَازُوا عَلَى الجُبُنِ
    أَلَسْتِ أَنْتِ التِي بِالأمْـس ِ كُنْتِ يَــدَ
    الضِّعَـــافِ إِنْ ظُلِمُــوا وَقُدْوَةَ المُدُنِ
    أَلَسْتِ مَــنْ جَــرَّعَ الأَعْدَاءَ كَأَسَ رُؤَا
    لِهِـــمْ وَجَرَّعَهُمْ كَأْسًـــا مِنَ الإِحَنِ
    أَلَسْتِ مَنْ قَدْ رَوَى زَمَانَنَــا عِبَرًا
    أَن لَيْسَ لِلسَّيْفِ إِلاَّ السَّيْفَ فِي زَمَنِي
    ضحية الدهر ما خانتك غير يد
    لها افتراء بأنها يد الوطن
    ذئاب بيداء هم، خوادع زعموا
    زعم اللصوص وما للسِّيدِ من أمن
    لو لم يكونوا لنا كإخوة فضحوا
    وما العدو سوى جرثومة البدن
    ضحية الدهر ما هذا التشاؤم ما
    هذي الغزارة في دموعك الهتن
    تجلدي ابتسمي لا تيأسي أبداً
    لا تسجدي للردى والهم والحزن
    عودي كما كنت بالأمس كالربى أملاً
    تسقى النفوس، وتكوي الحقد كالذخن
    كوني رزاناً ألا كوني لنا هدفاً
    وكالعصافير غرِّدي على فنن
    جزائرُ، المجدُ يوماً ما يعود لنا
    والشمسُ تشرقُ يوماً للدجى الدجن
    وكلُّ داءٍ وإن طال المكوثُ به
    لا بدّ مهما نما أن يُرْمَ للكفن

    شعر مولود خلاف
    كتبتها يوم كانت الجزائر غارقة في دمائها
    وأهديها اليوم إلى كل بلد مسلم أكلته الفتن وهدته المصائب

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    السلام عليكم ورحمة الله


    أهدي هذه القصيدة إلى أغلى فتاة عرفتها إلى التي قلت فيها يوما :



    لا تحسبي شعري لغيرك إنني بك قد عرفت الشعر يا غيداء
    ولقد كتمتك في قصيدي غيرة كي لا يرى حسنا لك القراء



    إنّي عشقتكِ والدّلالَ

    القلبُ إثرَكِ واليراعُ متيّمُ
    فتدلّلي إنّ الشُّوَيْعِرَ مُغْرَمُ
    فبذا الدّلالِ أخطُّ حبَّكَ قصّةً
    وبهِ سَيُمسي العمرَ شِعرًا يُنْظَم ُ
    لا تحسبي أنّي أمَلُّكِ حينما
    تتغاضبينَ تدلُّلاً أو أسْأمُ
    إنّي عشقتكِ والدّلالَ وكلّما
    قدْ نِلْتِ مِنْ خُلُقٍ بِهِ أتَرنَّمُ
    ولقدْ عشقتُكِ أمسِ ذكرًا قدْ جَرى
    وازدادَ مِنْ بعْدِ اللِّقا فَلْتَعْلموا
    غَضِبَتْ لِقولٍ قلتُهُ مِنْ غَيرِمَا
    قصْدٍ خبيثٍ قدْ يَضُرُّ ويهدِمُ
    فأصابَ منها ما أصابَ وشجَّني
    فغدوتُ محْروقًا بِنارِيَ أُضْرَمُ
    وغدوتُ خلفَ رسالتي متعذّرا
    وغدَتْ دلالاٌ مِنْ دلالٍ يُرْسَمُ
    لا تحسبي أنّي أسَأْتُكِ قاصدًا
    عُضْوٌ بجسمي قد غدوتِ مكرَّمُ
    أفأبْترُ العضوَ النبيلَ بسيفنَا
    وأخونُ قلبًا قد أواكِ فأعْدِمُ
    هذا محال في شريعة حبنا
    لا تقلقي فأنا الوفيُّ المسلمُ



    شعر مولود خلاف

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عتاب الغرام ....شعر ...مولود خلاّف
    بواسطة مولود خلاف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 09:27 AM
  2. باركوا لأخيكم" مولود خلاف" مجيئ ولده "أنس"
    بواسطة أحمد موسي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-08-2009, 11:53 PM
  3. تهنئة للأخ مولود خلاف
    بواسطة أم محمد شوقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-11-2008, 03:42 PM
  4. إليك يا صدّام ....شعر مولود خلاف
    بواسطة مولود خلاف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-2007, 03:35 PM
  5. خلاف مع محمود درويش
    بواسطة رمضان عمر في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-03-2004, 02:07 AM