أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 37

الموضوع: ديوان الشاعر مولود خلاف

  1. #11
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    ولقد كتمتك


    كمْ مِنْ مريضٍ داوَتِ العذراءُ
    بجمالها أنْستْهمُ مَا الدّاءُ
    بلحاظِها أشْفتْهمُ مِنْ علَّةٍ
    عيْنُ المَها للنّاظرينَ دواءُ
    ذاكَ العليلُ وليْتني قدْ كنتُه
    ذرْني لما فَعَلَتْ بِيَ الحسناءُ
    إنَّ الصَّحيحَ غدى بها في مِحْنَةٍ
    جسمٌ هزيلٌ كلُّه أعْباءُ
    مِنْ كأسِ لحظٍ صارَ طوْعَ عيونِها
    عينُ المها للعاشقينَ شقاء
    أطبيبةَ المرضى مريضُك يشتكي
    جارَ الطبيبًُ عليهِ والأرزاءُ
    تفريقُكِ المرضى لَعَمْري ساءَهُ
    وكذا الألى عَشقوا الجمالَ اسْتَاءُوا
    ألِدَا الجسومِ عنايةٌ ما مثلها؟
    ولدا القلوبِ تكبُّرٌ وجفاءُ
    ساوِي عيادَتَهُمْ كما ما بينهُمْ
    بالأمسِ ساوَتْ قبلكِ الضرّاءُ
    أطبيبةَ القلبِ المتيّمِ إثركمْ
    لطفًا بهِ إنَّ الغرامَ بلاءُ
    قلْ للَّتي نَقَشَتْ على قلْبي اسْمَها
    صبرًا عليَّ فإنّني وفَّاءُ
    لا تَعْجَلي وصْلي فلستُ مراهقًا
    لهفُ الهوى أنساهُ مَنْ حوَّاءُ
    لا تعجلي وصلي فلستُ بفاسقٍ
    ظنَّ النِّساءَ لِمُتْعَةٍ قدْ جاءوا
    لا تعجلي وصلي فإنيَّ مسلمٌُ
    حفظُ الفتاةِ يرى الهوى ووَفَاءُ
    لا تحسبي شعري لغيرِكِ إنّني
    بكِ قدْ عرفتُ الشِّعرَ يا غيْداءُ
    ولقد كتمتك في قصيدي غيْرةً
    كيْ لا يرَى حسنًا لكِ القُرَّاءُ


    شعر مولود خلاف

  2. #12
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    طلب مني شخص أعزه في أحد المنتديات أن اكتب قصيدة عن ذوي الاحتياجات الخاصة تدعيما لمشروع أعلنوه في ذلك المنتدى ، فرددت عليه برسالة اطلب فيها منه أن يشرح لي المشروع جيدا كي استلهم قصيدتي من صميم القلب ، فرد علي معاتبا إذ كيف لي ان اسأله الاستلهام في فئة ليس فيها غير ما يلهم الشعراء فرددت عليه بهذه القصيدة


    كيف يحلو لك عيش راغد
    قلم مولود خلاف

    لامني لمّا يراعي بي غدََرْ
    لا تلمني لُمْ فؤادي إنْ سَكَرْ
    قلْ بِأنِّي أَدَّعي الشعر إذاً
    لَمْ يَعُدْ شاعرَ قصرٍ من عَثَرْ
    لا أبالي إن نفيت الشعر عنّي
    فأنا أكتبُ قلبِي إنْ أمَرْ
    كيفَ أغْدو دونَ حسٍّ شاعرًا
    أحَسِبْتَ الشِّعرَ قولاً مندثرْ
    كنتُ أعمى لستُ أستحيي بها
    وبقولٍ منكَ قلبي قدْ بَصرْ
    رُبَّ شعرٍ ليسَ شعرًا إنّما
    حسُّهُ ألْهمَ قلبي فانْفجرْ
    قد يصير النثر أحلى في الورى
    حينَ يقسو شعرُنا مثلَ الحجرْ
    يا فؤادي تُبْ إذاً من سكرةٍ
    فهنا جنبَك طفلٌ منْكسر
    ذا صبيٌّ مُقْعدٌ في مَهده
    حاول المشي ولكنْ ما قَدَرْ
    كم زهونا يا فؤادي بالصّبا
    كمْ ضحكنا كم لعبنا في نفَرْ
    غير أنّ الطفل ما ذاق الصّبا
    عاش في ظلمة ليل مستتر
    كيف يحلو لكَ عيشٌ راغدٌ
    وصبيٌّ مثلُ هذا منْفطرْ
    يا عيوني بك كم عشتُ أرى
    روعةَ الخلق ونورا للقمرْ
    أتسلَّى بعيونٍ للمها
    وجمالٍ لفتاة قد سَحَرْ
    لَمْ أكنْ أشعرُ بالأعمى الذي
    عاشَ دهرًا في ظلامٍ ما نظرْ
    هل تُرى قلبي سيقوى مثلَه
    في دجى العُميِ ثوانٍ يصْطبرْ
    كيف يحلو لك عيش راغد
    وكفيفٌ في سوادٍ قد فُطر
    يا لسانًا بقصيدي كمْ زهى
    يسهرُ الليل يغنّي للسّحرْ
    بكلام سَلْسَلٍ يحكي الهوى
    للّتي قلبي سبَتْ منذ الصّغر
    عاش حرًّا ليس يخشى في الورى
    غيرَ ربٍّ عن بذيءٍ قد نَهرْ
    هل تُرى كان لساني ذاكرًا
    أبكمًا تاق لنطق منعثر
    كيف يحلو لك عيش راغد
    وهنا أبكمُ جنبي ينتظر
    كيف تحلو جنّةُ الدنيا إذًا
    وأخي مبتورُ عضوٍ في سقَر
    يا إلاهي لكَ حمدٌ دائمٌ
    عددَ الخلقِ وتعْداد الحجر
    عافِنا ربِّ منَ البلوى غدًا
    عاف بالرّحمة آثام البشر
    وارحم اللّهم عبدا مبتلًى
    واعطِهِ صبرا جميلا وأنِر
    هذه الدنيا حضوضٌ إنّما
    جنّة العدنِ لعبدٍ قد صبرْ


    أهديها لكل من بلاه الله بعلة من العلل

  3. #13
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    أطلال الهوى

    عُـذْرًا يَــرَاعِي مِـنْ لَـظَى نِيـراني
    أَنَـا مَـا ظَلَمْتُكِ بَلْ هَوَاهَا الجَـانِي
    لاَ تَعْذُلَـنِّي إنْ كَـوَيْـتُـكَ إنَّنِــي
    أَشْـكُو مِـنَ الكَيِّ الذِي أَفْنَــانِي
    لاَ تَعْذُلَـنِّي وَاعْذُلِ الدَّهْــرَ الـذي
    بِـي قَـدْ رَمَـاكَ وَبِمَنْ أُحِبُّ رَمَانِي
    آهٍ يَـراعـي لَـوْ عَلِمْتَ فَجِيــعَتِي
    لَرَثَـيْـتَـنِي دَمْعًــا وَلُمْتَ زَمَانيِ
    مَـنْ غَارَ مِنْ عِطْرِ الوُرُودِ بِـجَـنَّـتِي
    وَنَسِيمِهَـا وَأَرِيـجِهَـا الفَـتَّــانِ
    وغَدِيرِهَـا الصَّــافِي المِيَـاهِ كَلُجَّـةٍ
    وَجَـمَـالِهَـا السَّحَّـارِ لِلإِنْسَـان
    وَبَلابِـلَ فِي الرَّوْضِ تَذْكُرُ حُـبَّـنَـا
    بِـقَـصَـائِدَ وَلْهَى عَلَى الأَغْصَـانِ
    فاخْتَـارَ مِـنْ عِشْـقِي عَشِيـقَ وِدَادِهِ
    نِعْمَ الخَيَـارُ وَبِئْسَ مَــا أَهْــدَانِي
    أَهْــدَانِـيَ الجَمْرَ الذي لَوْذُقْـتُــهُ
    بِالأَمْسِ مَـا أَحْـبَبْتُ مَنْ أَشْقَــانِي
    وَلَعِشْتُ فِي الدُّنْيـَا وَحِيـدًا ،عُـزْلَتِي
    هِيَ صَـاحِـبِي وَأَبِي الذي يَـرْعَانِي
    وَلَمَـا ارْتَـدَى قَلْبِي الهُمُومَ وَمَا اشْتَكَى
    مِنْ أَنَّـةِ الأحْبَـابِ وَالأحْــزانِ
    يَـا دَهْـرُ لاَ تَزِدِ الهُمُومَ شَمَـاخَــةً
    يَـا دَهْرَنَـا أطْفِئْ لَظَـى النِّيـرَانِ
    رُحْمَـاكَ بِي يـا دَهْـرُ إنَّ جَـوَانِحِي
    كَلْمَى تَـظَلُّ مِنَ الفِـرَاقِ تُعَــانِي
    صَـارَتْ حَيَـاتِـيَ بَعْدَ قَطْفِكَ وَالِدِي
    تَـعْسًـا وَعَكَّـرَهَـاالفِرَاقُ الثَّـانِي
    وَتَعَكَّرَ الكَـأْسُ النَّـقِيُّ وَصَـارَ مِـنْ
    بَـعْدَ الفِـرَاقِ مَدَامَـةَ السَّكْــرَانِ
    وَمَـدَامَتِي لَيْسَتْ مَـدَامـَةَ شَـارِبٍ
    الله حرّم ذَوْقُهَــا بِلِسَـــانِ
    لكـنَّـهـا خمَـرٌ حَـلاَلٌ شُرْبُـهَـا
    مُـرٌّ مَذَاقَـتـُهَــا كَمَا الرَّيْحَـانِ
    يَـا دَهْرُ كَيْفَ تَقُولُ هَــذَا هَيِّــنٌ
    نَـسْـيًـا فَـإِنَّ االخير فِي النِّسْيَـانِ
    لَـوْ كَـانَ لِي نِسْيَـانُهَـا لَنَسِيتُـهَـا
    لَكِنْ عَجِـزْتُ وَلَـوْ لِبَعْضِ ثَــوانِ
    ولَكَيْفَ لِي أَنْسَى وَكُــلُّ صَغِـيـرَةٍ
    فِي الأرضِ تِـذْكَـارٌ وَكُلُّ مَكَــانِ
    فَـحَـصَى الفِـنَـاءِ عَلَيْـهِ تَسْأَلُنِي وَبَـابُ الـدَّارِ مِـثْـلَ حَصَـاهُ كَالحِيـطَـانِ
    وَقَصِيـدَةٌ حُلْوَى لِـ"ِ جَبْـرَانٍ " بِهَـا
    وَإِذَا سَمِعْت ُ ِلأُمِّ كَـلْـثُـومٍ غِنَــا
    أَبْصَـرْتُ صُورَتَـهَا عَلَىالألْحَــان
    وتَـزُورُنِـي لَيْـلاً فَتَـسْهَـدُ مُقْلَتِـي
    وَإذا رَقَـدْتُ فَفِي المَنَـامِ تَــرانِي
    وَلَـقَدْ غَـدَا"مولـود" بَعْدَ فِرَاقِـهَا
    كَمُـظِـلِّ دَرْبٍ فِي الفَـلاَ حَيْـرَانِ
    وَلَـقَدْ غَـدَوْتُ كَشَارِبٍ مِنْ خَمْـَرٍة
    نَشْـوَانُ لَكِنْ لَسْتُ كَالـنَّـشْـوَانِ
    فَـأَيَـا إِلَـهَ الكَـوْنِ خَفِّفْ ظَمْـأَنَـا
    يَـا رَبَّـنَـا ارْحَمْ لَـوْعَةَ الظَّمْـآنِ


    شعر مولود خلاف

  4. #14
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    ديوان الشاعر مولود خلاف


    جرخ الغريب


    أَوَلَمَّا قَدْ أتانا ذَا الصَّداقُ أُلْقِيَ اليومَ على الشِّعرِ الطَّلاقُ
    هكذا زَوجي رَماني عاذلاً فاسْمَعي رَدًّا إلى اللَّوْمِ يُساقُ
    عَذَّبَتْنا باللَّظى أشْواقُنا عَلْقَمًا مُرًّا سَقَتْنَا لا يُطاقُ
    كُلَّمَا مَرَّتْ لنا ذِكْرى نَرى سَلْجَمًا غَرَّزَهُ فينا الفِراقُ
    وَإذا ما نَعْيُ حِبٍّ زارَنا فَكَأَنَّا مَنْ نُعينَا لا الرِّفاقُ
    وإذا بالسُّقمِ رَبِّي قَدْ بَلا بَعْضَ أهْلي فَلَنا مِنْهُ مَذاقُ
    وَلَنا حَتّى بسعدٍ حسْرَةٌ بلْ وَيَرْبُو يَوْمَ ذاكَ الاشْتياقُ
    إنْ تَنَعَّمْنا نَلومُ النَّفْسَ أنْ نَحْنُ نَلْهُو وَهُناكَ الأهْل بَاقوا
    أوْ تَعَسَّرْنا عَذَلْنا حَظَّنا لِمْ رُمِينَا بَيْنَما الأنْذال فَاقوا
    قُلْ لِمَنْ ظَنَّ غريبا في الهنا في بلادِ البحْرِ قَدْ تَعْيى النِّياقُ
    قَدْ ضَلَلْنا ظَنَّنا النُّورَ هُنا لَكِنِ الأَسْرَ بأرضي لا يُطاقُ
    إنْ أُهينَ العبْدُ مَرَّاتٍ غدا أفضلَ الأضْرارِ للعبْدِ الإبِاقُ
    إيهِ يا أرضَ الفدى فيكِ غدا صاحبُ البيتِ غريبًا لا يُراق
    ظلمت أيدي الأعادي جَدَّنا وبغى اليوْمَ على النَّجْلِ الشِّقاقُ
    يا بلادي لا تلومي هِجْرَتي بَعْدَما سادَ فسادٌ ونِفاقُ
    كُنْتِ أرْقَى بَلْ وأحلى جنَّةٍ مَدَّكِ اللهُ جمالاً لا يُفاقُ
    كُنْتِ نِعْمَ الأُمِّ دَهْرًا صُنْتِنَا قَبْلَ أنْ يَأْتِي مِنَ الخِبِّ العِقاقُ
    كُنْتِ عَوْنًا لِضَعيفٍ مُعْدَمٍ وَبِعَدْلٍ بَيْننا عَمَّ الوِفاقُ
    كَمْ لُعابٌ سالَ مِنْ أجلِكِ كَمْ وَلَكَمْ بَيْنَ العدى احْتدَّ السِّباقُ
    كمْ دماءٌ قَدْ أُريقَتْ ضِدَّهُمْ وإلى ذا اليوْمِ مازالتْ تُراقُ
    يا بلادي لَمْ تَضيقي لحْظَةً إنَّما حُكَّامُنا بالأهلِ ضَاقوا
    وَعَدُونا ثُمَّ خانُوا عَهْدَنا شيَّدوا بالقَوْلِ جنَّاتٍ تُتاقُ
    هَمُّهُمْ جَاهٌ ونَهْبٌ إنَّما شَعبُهُمْ مِنْهُمْ لَهُ الماءُ الزُّعاقُ
    غَفَلوا عَمْدًا فضاعت دولة إن سهى السائق لم ينج المُساقُ
    رِشْوَةٌ سَادتْ وبغيٌ ...تَرَفٌ لا ضميرٌ هَمَّ رَدْعًا... لا خَلاقُ
    يا بلادي لا تظنِّي أنَّنا سوْفَ نَنْساكِ وإنْ طالَ المُحاقُ
    نَذْرِفُ الدَّمْعَ غزيرًا كُلّما سالَ مِنْ عَيْنَيْ أخي دَمعٌ دِهاقُ
    لكِ في القلبِ مُقامٌ دائمٌ أنتِ قُدْسي كَعْبَتي أنتِ الحِداقُ
    يا بلادي لا تخافي مِحْنةً كُلُّ عُسْرٍ لِزَوَالٍ سَيُساقُ
    قدْ ينامُ الحُرُّ دَهْرًا إنَّما سوفَ يأتي بعدَ ذاكَ الإنطلاقُ


    شعر مولود خلاف


  5. #15
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف

    اعتراف



    شُغِلَ الفؤادُ وَما لَهُ أعذارُ عَمَّنْ بهِ سُودُ القُلوبِ تُنارُ
    شُغِلَ الشُّوَيْعِرُ عَنْ تِلاوَةِ آيِهِ بِسرابِ دُنيا خَيرُها غَدّارُ
    شُغِلَ المُغَرَّرُ بالزَّخارِفِ والعُلى وبِقولهِ إنَّ العلومَ كثارُ
    شُغِلَ المُغَفَّلُ هَلْ تُراهُ مُدركًا خَيْرًا مَضى أمْ فَاتَ عنْه قِطارُ
    إيهٍ على زمنٍ جعَلْتُكَ صَاحبي ليلاً ولمّا تطلعُ الأنْوارُ
    أَيْنَ اللّيالي حينَ كُنْتَ بِلَوْحتي تَسقي فُؤادي مثلما الأمطارُ
    أَيْنَ الجُموعُ حينَ كنتَ تَلُمُّنا نَتْلوكَ، فينا صِبْيَةٌ وَكِبارُ
    زَمنٌ تَهاوى في مَشاغِلِ يَوْمِنا لَيْتَ الحَوادِثَ بالعبادِ تُدارُ
    يَا أحْسَنَ الدُّرَرِ التي قَدْ أُنْزِلَتْ قَلْبي يُحِبُّكَ يَشْهَدُ الجَبَّارُ
    ذِهْني إِذا ماغِبْتَ عَنِّي شَارِدٌ لا تَسْتَوي مِنْ دُونِكَ الأفْكارُ
    أَنَّى لِنَفْسٍ مِنْ رِضابِكَ أُطْعِمَتْ أَنْ تَلْقَ حُلْوًا بَعْدَهُ يُخْتارُ
    هُوَ فُرْجَةُ المَكْروبِ رَاحَةُ مُتْعَبٍ آسُ السَّقيمِ ولِلنَّجاةِ شِعارُ
    أُنْسُ التَّقِيِّ بِهِ يُناجِي رَبَّهُ في لَيْلِهِ دَوْمًا بِهِ سَهَّارُ
    فيهِ النَّفيسُ مِنَ الجَواهِرِ حازَها مُتَدّبِّرٌ في بَحْرِهِ غَوَّارُ
    دُسْتورُهُوْ لِلْمُؤمنينَ أَجازَهُ مَنْ عِنْدَهُ لا تَخْتَفي الأسْرارُ
    يا لَيْتَ أَنَّا قَدْ رَضينا حُكْمَهُ لا حُكْمَ دُسْتورٍ الأُلى قَدْ جَاروا
    هَذا الكِتابُ وقدْ علمتِ عُلُوَّهُ وَعَلِمْتِ نَفْسي أَنَّهُ المُخْتارُ
    ودَرَيْتِ أنَّ الذِّكْرَ أَكْبَرُ عِزَّةٍ وَبِأَنَّهُ لِلْحافِظِينَ وَقارُ
    فَلِمَا إِذَنْ قَدْ خُنْتِهِ وهَجَرْتِهِ أَتُرَى كذالكَ يَفْعَلُ الأَحرارُ؟
    أَتَرَكْتِهِ زَعْمًا لِرِبْحِ سُوَيْعَةٍ عُذْرٌ قَبيحٌ مَا لَهُ أعْذارُ
    أمْ أَنَّهُ الكَسَلُ المُحَطِّمُ فَاعْلَمي بِالجِدِّ ترقى في الدُّنى الأمصارُ
    أمْ أنَّهُ الشَّيْطانُ عِندكِ قَصْرُهُ الذِّكْرُ يَهْدِمُ مَا بَنى الفُجَّارُ
    يَا رَبِّ مَا مِنْ حُجَّةٍ تُجْدي هُنا غَيْر اعْتِرافي عَلَّهُ سَتَّارُ
    شُغِلَ الضَّعيفُ وما لهُ أعذارُهُ فاغْفِرْ لَهُ يَا أيّها الغَفَّارُ








    شعر مولود خلاف

  6. #16
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    ما هي إلا مقتطفات غزلية كتبتها متفرقة وأحببت أن أجمعها بين أيديكم هنا كي تكرموها برأيكم


    صابر قلبي

    صابرٌ قلبي أنا رغم الجَفـا
    فيمَ َصدٌّ وفؤادي قـد َصفـا
    لم تجد منّـي حبيبـي آنفًـا
    غيـرَ حـبّ وهيـامٍ ووفـا
    إنْ دلالٌ ذا على صبِّ الهوى
    ذاقَ قلبي منْ دلالٍ ما كفـى
    أو عتابٌ فاقْبلي عُـذري إذًا
    جُهِلَ اللَّـوم لِمـا أو عُرِفـا


    رسالة

    أَتَـاكِ كِتَـابِي فَصُـونِي الكِتَابَــا
    وَرُدِّي بِلُطْـفٍ عَـلَيَّ الجَوَابَــا
    وَرَاعِي ضَنَـــايَ وَحُـرْقَـةَ حُبٍّ
    وَلَوْعَـةَ قَلْبٍ وَهــذا العَذابَــا
    عُيُــونُكِ حُبِّي أَضَــاعَتْ صَوَابِي
    فَأَنَّى بِدُونِ العُيُــونِ الصَّوَابَــا
    وَرُشْدُكِ أَفْنَى مِـنَ الوُجْــدِ رُشْدِي
    وَكَتْمُ هَـوَاكِ فُــؤَادِي أَذَابــا
    سَئِمْتُ حَبِيبِي خِطَــابَ العُيُــونِ
    تَعَـالىَ نُدِيــلُ مَعًا ذَا الخِطَابَــا
    تَعـالى نُدِيـلُ السُّكُـوتَ قَــوَافٍ
    وَنَفْتَـحُ لِلأَلْسُـنِ العَطْشَى بَابَــا
    حَـدِيـثُ الحبيبِ لِقَلْبِـكَ مَـــاءٌ
    وَقَلْبِيَ عَطْشَانُ هَـاتِ الشَّرَابَــا


    لاعب حبيبك

    لاعِبْ حبيبـك بالتَغـزُّل تـارةً
    إنَّ الغَوانـي عاشقـاتُ ثنـاءِ
    قد قالها صَحْبي وقال كواشِحي
    ما أسْعدَ النُّظّام فـي الشُّعـراء
    بقصيدة قالوا ستأسـر قلبهـا
    فقرضتها ألفا وخـاب رجائـي
    أحبيبتي قُولي أشعـري سيِّـئٌ
    أمْ في العذارى عاشقاتُ هجاءِ ؟


    يا ظالمي

    أعطيتُها حبًّا فأعطتْنيَ الجَفا
    وتُديلُ بالغدرِالصَّبابةَ والوَفا
    أبناتُ حواءَ الشُّويعرُ يشْتكي
    لطفًا بِصَبٍّ حُبَّه مـا طَفَّفـا
    أجَميعكُنَّ ذواتُ ظلمٍ إن غدا
    بجمالكنَّ فتًى بحبٍّ مُضعفـا
    يا ظالمي أوكلْتُ أمرَك للذي
    مِنْ ظلمِ غانيةٍ ضعيفًا أنصفَا

    شعر مولود خلاف

  7. #17
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    الشعر ، أنا والطب



    أَمْري وَشِعْري كَحِبٍّ قَدْرُهُ زَلِقُ يَدنو فنهمله يَنْأَى فَنَحْتَرِقُ
    نَبْكي عَليْهِ كَما نَبْكي عَلى وَطَنٍ رُحْنا لِمَجْدٍ بَعيدًا عَنْهُ نَسْتَبِقُ
    هِمْنا بِهِ مِثْلَماهِمْنا بِفاتِنَةٍ يُهْوى الجَمادُ كَما قَدْ تُعشَقُ الحَدَقُ
    إنْ جاءَ قُمْنا مِنَ الأجْداثِ هَرْوَلَةً نَسْعى سِراعًا إلى الأوزانِ نَنْطَلقُ
    أَوْغابَ حَلَّ الدُّجى في سَاحِ أَنْفُسِنا حتّى شَعَرْنا كَأَنَّ الرُّوحَ تَخْتَنِقُ
    قَدْ نالَ مَنْزِلَةً في القلبِ عَالِيَةً تُذْكي مَواجِعَنا أيَّام نَفْتَرِقُ
    وَدَّعْتُهُ مُلْزَمًا حِينًا فعاتَبَني يَحْنو كَأرْمَلَةٍ بالدَّمْعِ تَرْتَزِقُ
    فَلا أُطيقُ النَّوى حتّى أُصالِحَهُ ثُمَّ اللّيالي تُعيدُ الهَجْرَ يَنْدَفِقُ
    يَبْقَى مَعَ الطِّبِّ في حَرْبٍ يُنافِسُهُ يَوْمٌ بِيومٍ وفي كُلٍّ أنا القَلِقُ
    كَرَّسْتُ جَهْدي لِضَرَّاتِي أُصالِحُهُم فما أَجابو وكالأعْرابِ مَا اتَّفَقوا
    عَزَمْتُ أَمري أَخيرًا هَجْرَ قَافِيَةٍ فَما قَوِيتُ وتاهَتْ بِي هُنا الطُرُقُ
    تَقولُ نَفْسي أَأَحْيَى دُونَه؟... أبَدًا إنَّ النُّفُوسَ بِهذا الشِّعْرِ تَأْتَلِقُ
    هُوَ الحياةُ بهِ الآفاقُ زاهية إنْ ماتَ صِرْتُ قتيلاً ما بِهِ رَمَقُ
    هُوَ الأنيسُ يُؤَسِّينا بِغُرْبَتِنا وحينَ يَجْفو الهَوى فالشِّعْرَ نَعْتَنِقُ
    هُوَ الزَّمانُ بِهِ نَلْقى سَوالِفَنا حتّى نَظُنُّهُمُ في عَصْرِنا خُلِقوا
    هذا القَصيدُ فَمَا لِلطِّبِّ يا زَمَني حتَّى نُقَرِّرَ أَيّ السُّبْلِ نَخْتَرِقُ
    هو الحياة بهِ الأسقامُ زائلة كلُّ العبادِ لأبوابِ السُّقمِ قدْ طَرَقوا
    هوَ الأنيسُ ولكنْ ليسَ مُؤْنِسنا بلْ مؤنسٌ لِأخٍ بالدَّاءِ مُعْتَرِقُ
    آمالُنا هيَ بِالتِّرْياقِ باقيةٌ نُشْفى فَنُكْمِلُ أمجادَ الألَى سَبَقوا
    الطِّبُّ تاجٌ لنا لَمْ يَحْظهُ مَلِكٌ حتّى بآخرةٍ يُنْجي الأُلى صَدَقوا
    هذا هُوَ الطِّبُّ يَجْري بِأوْرِدَتي وذلكَ الشِّعْرُ في الأعْماقِ مُلْتَصِقُ
    فكيفَ أفْعَلُ يا دهري ومَا سُبُلي؟ أرْجوكَ حَلاًّ فقدْ أعْيانِيَ الأرَقُ


    شعر مولود خلاف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    السلام عليكم
    كتبت هذه القصيدة ردا على فكر خطير انتشر في الجزائر ولعله حتى في البلدان العربية الأخرى، وهو فكرة أن العلم لم تبق له مكانة في المجتمع وبأن الذهاب إلى الجامعة يعتبر بمثابة تضييع للوقت , وما شجع هذه الفكرة هو النظرة المادية التي طغت على كل شيء ،وكذلك المصير المؤسف الذي صار أغلب الطلبة يؤولون إليه بعد التخرج وهو مصير البطالة ،بينما أترابهم غير المتعلمين تجدهم في سعة من أمرهم ، والأخطر والأدهى أن هذا الفكر بدأ ينتشر كذلك بين أولادنا الصغار إذ أمسى الطفل يحتج أمام أبيه بالقول وما فعل الذين تعلموا؟؟؟!!!!!..... عافانا الله وأصلح أمرنا بإذنه




    افخر بنفسك


    اِفْخَرْ بِنَفْسِكَ إنَّ قَدْرَكَ في السَّما وَدَعِ الثَّرى واصْعَدْ تُناجي الأَنُجُما
    وَاقْصِدْ حُقولَ الفَهْمِ تَجْني وَرْدَهَا فَبِريحِها جَمْعُ الأنامِ تَنَعَّمَا
    وَانْعَمْ بِنورِ العِلْمِ كالقَمَرِ الذي يَجْني الضِّيا لِيُنِيرَ ليْلًا مُظْلِمَا
    واغنم إذا مَنَّ الزَّمانُ بَسَعْدِهِ فَلَكَمْ تَبَسَّمَ أَمْسِ ثُمَّ تَجَهَّما
    وَدَعِ الجهولَ فَقَوْلُهُ حَسَدٌ بَدَا مَنْ غَيْرهُ لامَ الفَتى المُتَعَلِّما
    يَسْعى الجهولُ لِكَيْ يُجَهِّلَ غَيْرَهُ يَغْدو سعيدًا إنْ رَآكَ مُبَكَّما
    وَيُصيبُهُ نَكَدٌ وَكَمْ يَغْتاظُ إنْ تِرْبًا لهُ يوْمًا رآهُ تَعَلَّما
    يَا طالبَ العلم الرَّفيعِ ألا انْتَبِهْ لا تَسْمَعَنَّ لِحاسدٍ فيمَا رَمَى
    لا تَرْكُنَنَّ إلَى سفاهةِ جاهلٍ وَلْتَبْقَيَنَّ هُناكَ نَجْمًا في السَّما
    اُثْبُتْ بِدَرْبِكَ هاجرًا نَهجًا مَشَوْا فالماءُ لا يُعْطيهِ مَنْ هُوَ في الظَّمَا
    يَا مانِعي العَيْنَ الرُّقادَ بَلَيْلِكُمْ عَسلا سَيُمْسي جُهْدَكُمْ لا عَلْقَما
    مَنْ قالَ أنَّ العِلْمَ هَمٌّ لِلْفتى؟ نَكَدُ العُلومِ ألَذُّ مِنْ رَقْصِ الدُّمَى
    تَعَبُ العليمِ سعادةٌ ما مثلها لولا حلاوتهُ بهِ ما أُغْرِما
    فرحُ الجهولِ شقاوةٌ قدْ زُخْرِفَتْ بالمُغْرَيَاتِ لكيْ يَراها بَلْسَما
    إنَّ العليمَ مُخَيِّرٌ في أمْرِهِ أمَّا الجهول ففي الجهالةِ أُرْغِما
    يَا مَنْ يُعَيِّرُ عَالمًا بِجُيوبِهِ أَوَلَيْسَ رِزْقُكَ كالعليمِ مُقَسَّمَا؟
    أَخَزَائِنُ الرَّحْمانِ أمْلاكٌ لَكُمْ فَتُوَزِّعُونَ وَتَحْرِمُونَ الدِّرْهَمَا؟
    الرِّزْقُ مَكْتوبٌ كَما رَبِّي قَضَى مِنْ مَوْلِدٍ، أمْ لَسْتَ مِثْلي مُسْلِما؟
    يا قائلاً ماذا جَنَتْ أقْلامُكُمْ؟ أَهْدَرْتُمُو أَعْمَارَكُمْ مِنْ غَيْرِ مَا
    إنْ كانَ عُمْري ضَاعَ يا هذا سُدًى فَلِمَنْ تَلُوذُ إذَا صُداعٌ هَوَّما
    وَلِمَنْ تَروحُ إذا شَكا تِلفازُكُمْ وَلِمَنْ إذا جَارَ الظَّلومُ وأَبْرَما
    سَتَعودُ حَتْمًا بَعْدَ حينٍ أَخْرَسًا لِطبيبِنا تَرْجو الدَّوَا مُتَأَلِّما
    وَتُديلُ أقوالاً عذلتَ بها الفتى ويَصيرُ جَهْلُكَ ناصحًا ومُقَوِّما
    وَتُحَفّزُ الولدَ الصغيرلِكَيْ يَعِي وَتُوَفِّرُ الغَالي لهُ كَيْ يَفهَما
    قَدْ يُخْطِئُ المَرْءُ اللَّبيبُ لِمَرَّةٍّ فإذا أعَادَ الغَلْطَ أمْسَى مُجْرِمَا



    شعر مولود خلاف

  9. #19
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    أَنَّتْ فَأَنَّتْ لأوْجاعٍ لَها نَفسي


    أَنَّتْ فَأَنَّتْ لأوْجاعٍ لَها نَفسي كُلومُها سُفُنٌ في شَطِّنا تُرْسي
    إذا صُداعٌ سَرى في رَأْسِ فاتِنَتي حَطَّ الرِّحالَ غَداةَ الصُّبحِ في رأْسي
    وإن بَلابِلُ رَوْضٍ أَفْرَحَتْ سَنَدي طَرِبْتُ مُبْتَهِجًا مِنْ رَوْعَةِ الحِسِّ
    هُوَ الغرامُ سَقانا العُمْرَ مُشْتَرَكًا نَحْيَى سَواسِيَةً في السَّعْدِ والبُؤسِ
    تُفْنِي لَيالٍ وآلامٌ بِصُحْبَتِها سَكْرى تَراها ولَمْ تَشْرَبْ مِنَ الكَأسِ
    كَأنَّما هذهِ الأوجاع قَدْ أَلِفَتْ أَعْضَاءَها فَثَوَتْ في جِسْمِها المُلْسِ
    وَمِثْلُها في الدُّجى والعَيْنُ سَاهِرة جُنْدِي يُرابِطُ حينَ الحَرْبِ في العَسِّ
    تُعْيِي السِّقامُ إذا طَالتْ زِيارَتُها جَلْدَ الرِّجالِ عظيمًا صَاحِبَ البَأْسِ
    فكيْفَ إنْ مَكَثَتْ فيها تُغازِلُها تِسْعًا طوالاً تُشيبُ الشَّعْرَ في الرأْسِ
    تِسْعٌ وفي كُلِّ يومٍ عِنْدَها أَلَمٌ في النَّوْعِ مُخْتَلِفٌ وَالكُلُّ مِنْ بُؤْسِ
    ينمو ضَناها بِهذي التِّسْعِ مُرْتَفِعًا والحَمْلُ حتَّى الضَّنَى يُرْبيهِ بالرَّغْسِ
    وَحَمْلُها عَجَبُ إذْ رَغْمَ قَسْوَتِه تَرْجو سلامةَ مَنْ فيها مِنَ المَسِّ
    فَي الثِّقْلِ يُشْبِهُها حَمَّالُ أمْتِعَةٍ لَكِنْ لهُ فَرَجٌ في الليلِ إذ يُغْسي
    أَمْسَتْ عجوزًا لدى العِشْرين مِنْ تَعَبٍ تَمْشي اختيالاً ولَكنْ ليْسَ مِنْ فَجْسِ
    ذا الحَمْلُ غَيَّرَها والطَّبْعُ حَيَّرَها تَقُولُ دَوْمًا.... رَزانًا كُنْتُ بالأمْسِ
    تشْكو ولا تَسْتَسيغُ الشَّكْوَ ذا أَبَدًا هِيَ الكَريمَةُ لا تَقْوى على الرَّفْسِ
    وَلَيْتَها أَكْثَرَتْ حَتَّى تُطّهِّرَنِي لَمَّا أُشارِكُها في ذَلكَ النَّحْسِ
    رَقَّ الفؤادُ لِحالٍ ظَلَّ يَعْصِرُها يَرجو بِلَهْفَتِهِ إطْلالةَ الشّمسِ
    أدْعُو اللَّطيفَ فقَدْ يمحو مَواجعها مَن ذا سِواهُ يعافييها ومَنْ يُؤْسِي
    يَا زوجةَ الصَّبِّ يَا أُمِّي ويَا امرأةً الآنَ أيْقَنْتُ مَنْ أَنْتُنَّ في الإنْسِ
    قَدْرُ الأمومَةِ عالٍ ليْسَ يَحْقِرُهُ إلاَّ شَقِيٌّ حقيرُ الطَّبْعِ والنَّفْسِ
    أَعْظِمْ بها مَثَلاً في كُلِّ تَضْحِيَةٍ لَوْ مَلَّتِ الأُمُّ سِرْنَا نَحْنُ لِلرَّمْسِ
    واللهِ لو كنتُ أزْكى الخَلْقِ ماقَدَرَتْ نَفْسي عَلى رَدِّ مَا لاقتْهُ بالأمْسِ
    هُوَ الإلَهُ يجازيها بِرَحْمَتِهِ فَهْوَ الكريمُ الذي يُعْطي بِلا وَكْسِ


    شعر مولود خلاف

  10. #20
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : جزائري
    العمر : 42
    المشاركات : 1,174
    المواضيع : 62
    الردود : 1174
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي ديوان الشاعر مولود خلاف


    حب من بعيد


    لا تعجلي وصلي فلست ملاكي خوّانَ حبٍّ لحظةً أنساكِ
    لا تعجلي وصلي فقلبي لم يزلْ ذاك الوفيّ من أحبَّ لقاكِ
    لو تعلمين بما أعاني في النّوى لندمتِ عنْ حبٍّ أطاعَ هواكِ
    ما قلت ُ شعراً قبل حبّكِ في الدنى ولقد عُرِفْتُ بجهليَ الفتّاكِ
    حتى عشقتكِ من بعيدٍ عُنوةَ فتعلَّمَ الجهلُ القصيدَ الزّاكي
    وكتبتُ فيك قصائداً بغزارةٍ خلَّت قساةَ السامعينَ بواكِ
    فلتطمئنّي يا ملاكي إنّني في لوعةٍ عظمى إلى لقياكِ
    أنا رغم بُعدٍ قدْ بليتُ بصَبرهِ أبقى أجاهدُ كيْ أرى عيناكِ
    وأحارب الأعرافَ كيْ تمسي يدٌ لكِ فوق شَعري والعيونُ تراكِ
    كوني على ثقةٍ بقلبٍ لم يخنْ لنْ يعشقَ الصبُّ الغريقُ سواكِ



    شعر مولود خلاف

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عتاب الغرام ....شعر ...مولود خلاّف
    بواسطة مولود خلاف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 09:27 AM
  2. باركوا لأخيكم" مولود خلاف" مجيئ ولده "أنس"
    بواسطة أحمد موسي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-08-2009, 11:53 PM
  3. تهنئة للأخ مولود خلاف
    بواسطة أم محمد شوقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-11-2008, 03:42 PM
  4. إليك يا صدّام ....شعر مولود خلاف
    بواسطة مولود خلاف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-01-2007, 03:35 PM
  5. خلاف مع محمود درويش
    بواسطة رمضان عمر في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-03-2004, 02:07 AM