أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: عُبور حدّ اليأس

  1. #1
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي عُبور حدّ اليأس

    تحية طيبة للجميع

    ......
    عُبور حدّ اليأس
    قصة قصيرة

    الحي الهاديء –الذي كان هادئاً- يسبح في الضجيج هذه الأيام.. كل الأشياء تتغير فيه.. أشجار الطوار الهزيلة مازالت على حالها لكنها صارت أكثر ذبولاً.. لا يقتنع أبداً بمسألة أحجار الطريق التي تسكن باطن الطوار وتمنع وصول الماء إليها.. هذا ما اعتاد سماعه من آخرين.. لا يقتنع أبداً بأن شمس الصيف الممتد يقتلها ويزيد اصفرارها.. لا يصدق.. إن الماء لا يصل إليها لأن من كانوا يرعونها يبخلون عليها.. من يرعونها هربوا لأنهم امتهنوا التسول ثم هربوا من التسول إلى ما لا يعلمه.. هل ما زال لدى أحدهم قدرة على المنح!!ا
    كل الأشياء تتغير.. حتى أماكن عربات الفول المتنقلة.. إنهم يتحركون ليس خوفاً من هجمات شرطة المرافق ولكنهم يتحاشون التواجد في دوائر صغيرة القُطْر لتتسع لهم دائرة الرزق
    فهل ستتسع أبداً دائرة الرزق؟
    الحق أنه عادة لا يُمعِن في التأملات التي تُودي به إلى الطريق المسدود ذاته.. يُمهِل نفسه ويُهوِّن عليها ويركض دائماً بلا توقف وراء كل أمل مهما كان واهِ وضعيف.. يَدع جسده يهتز برفق مع اهتزازات المترو الذي يُقِلُّه إلى وسط البلد.. يتأمل الوجوه في صمت متآكل.. الكل مُتَحفّز مُكفهِرّ مشحون بشحنات عالية من أحاديث السياسة.. يرمق الجريدة يتأبّطها رجل بسيط ويتخيله يجتر ما يقرؤه أمام زملاء العمل.. الناس تتكلم وتتكلم وكأن الكون كله يتلخص في أحاديثنا التي لا تنقطِع.. ويلمح تلك الفتاة يتدلّى من حجابها سلك يختفي في حقيبتها.. ترتجف وهي تتحدث بلا توقف في سمّاعة مخفية مع كائن بعيد وتعيد تفريغ ما قاله مذيع بغيض بالأمس.. يود لو يُمسك برأسها ويهزها حتى يسيل منها الهُراء.. ويندفع مع الطوفان عبر البوابات المفتوحة إلى سلالم تم نحر رخامها تحت أقدام الجميع.. وتمر عيناه على الجرافيتي المرسوم على حوائط الأبنية المجاورة.. الجرافيتي يأكل كل الحوائط.. ويأكل كل شيء أمامه.. صرخات مستمرة بلا توقف فقط تختلف لكونها مُلونة.. يُحادث نفسه كالمجنون وهو يتحاشى رؤية الدماء الحمراء-الرمزية- مسكوبة على الجدار.. يدفعه السائرون ليمر جوارها فيلمسها ليتأكد من كونها لون أحمر.. مجرد لون.. يهز رأسه لتبتعد عيناه عن الحوائط التي تُحاصره فلا يكاد يفعل حتى يصطدم بإحداهن التي يسقط منها ماتحمله من أكياس.. يعتذر.. ويجمع معها أشياءاً رخيصة ويلمح منها في انحنائتهما المُشتركة ما يذكره بكونه رجل! يعتدل.. يحس بالرخص.. ويتركها هارباً في طريق يجتازه كل يوم بنفس الحماس المنطفيء.. يركض.. حتى يصل إلى محل الوجبات السريعة على ناصية الشارع العريض.. المحل مازال مغلّق الأبواب فيلجأ إلى رصيف متضعضع الأركان ليجلس واضعاً رأسه بين يديه وشاعراً بأن الكون متآمر يشير إليه ساخراً.. يجتازه الناس.. يخالهم يمرّون فوقه.. يدهسونه.. يمزقونه.. يُمسِك برأسه ويدعها ترتفع ليجد أمامه رب العمل الرافض قائلاً له أنه لا مكان له بعد.. ينتفض ويحملق في البشر المارّين من حوله لا يعبأون لوجوده.. ويفر إلى بعيد
    المقهى الفارغ في الصباح الباكر يستقبله كالعادة حيث يشرب كوباً من الشاي الأسود.. جيبه يحوي القليل الذي لا يعرف كيف يأتيه.. مازالت أمه تمنحه دون أن يدري.. مازال صبياً في عينيها بينما هو في اكتمال رجولته المغدورة يئن.. يتناول الجريدة الملقاة على طاولة مجاورة ويفكّر أن مطالعة صفحة الوظائف الخالية أمر كوميدي بالدرجة الأولى! وينشغل بحل لعبة السودوكو التي عادة ما تصيبه بالصداع.. مرأى الأرقام يُذكّره بموعده الذي ضربه مع محمد في الثانية عشرة ظهراً مع صاحب المركز التعليمي الذي يرغب في ” أحدهم ” ليُدرّس لطلبته دروساً في الكمبيوتر.. شارد ذهنه وهو يتذكّر أكلاشيهات عدة يسمعها كل حين عن بؤر التعليم الخاصة.. يتحسس كيساً دُهنيا لا يرغب بإزالته في باطن فخذه ويبتسم وهو يتحاشى بقايا الشاي في نهاية الكوب.. يضحك قليلاً فتثير ضحكاته جاره الذي يدخن في صمت.. جاره على المقهى يبدو له عامل محارة.. يبدو له هارب من البقاء على رصيف اليومية وهارب من المسئولية.. يبدو له أن ضَجَر من إلحاح امرأته القبيحة.. يضحك ناظراً إليه شامتاً فيه لأنه يُضاجع امرأة قبيحة.. يضحك ويرى بنصر الرجل خال من “دبلة زواج” .. يقهقه.. هل يُقدِم المُعدم على ارتداء دبلة زواج!! تدمع عيونه وتصيبه شرقة خفيفة فيناوله الرجل ذو الزوجة القبيحة كوباً من الماء!ا
    لا بأس
    يتمالك نفسه ويحاول ترتيب أفكاره وصُنع جدول ليومه الذي يمتد كباقي الأيام بلا هدف.. لا يجد في جيبه جنيهات تكفي لساعة في “السايبر كافيه” المجاور.. إنه يمتلك كمبيوتر خَرِبْ.. يمارس عليه كل شيء.. كل شيء.. ابتداءاً من المذاكرة وسماع الأغاني إلى النضال الثوري.. إلى قضاء الوقت اللطيف مع الأخريات.. لكن الجهاز صار مُنهكاً مثله.. صار قديماً للحد الذي لا يُجدي معه إصلاح
    تقول أمه كل حين أن البيت يحتاج إلى “دهان” وأنها تنوي “تفوير” الحمام.. ويرى في ذلك شطط حيث أن ما يملكونه تعدّى حاجز الصيانة- يتوقف عن التفكير لحظة- ويُعاوِد.. الصيانة لها جداول زمنية محددة بعد أن تمر ينبغي علينا أن نحيل الأشياء إلى ساحات الخردة! قال هذا في هتافات ثورية يوماً ما.. واستراح وقتها وعاد إلى بيته آملاً في حدوث شيء ما.. وقال لأمه بعدها بوقت ليس بقصير وبعد أن تقطّعت أنفاسه.. أن الحوائط التي تضمهم لا تحوي شيئاً غير العناكب وحشرات القُراض في باطنها.. البيت كله تم سفحه على مر الأيام ويجب أن يختفي من على سطح الأرض ونحن معه.. هل ننتظر هتلر ليبيدنا.. نحن أحق بالمحرقة.. ويتذكر أن أمه ذكّرته أن يتوب ويتلو الشهادتين قبل أن ينام!ا
    يشتمه “وليد” لذلك ويؤكد له أنه لم يهتف من القلب.. فيرد بأن قلبه مساكن شعبية اهترأت جدرانها بالمياه المُتسرّبة من الحمّامات الرخيصة.. ويشير لوليد وكأنه يسبه: أنت إقطاعي قميء لا تعرف كيف نسقط كل يوم -بعد استيقاظنا- في الجحيم كدانتي!!ا
    غرفته شهدت الكثير من جلسات السب المتبادلة حيث كانت هي المفضّلة عند ابن الشحاذ وابن المدير العام لأنها لابن موظف متوسط الحال يميلُ إلى قاع المجتمع.. قليلاً.. والقاع عادة ما يضم خلاصات الأشياء!! يرى غرفته على البُعد تضيق حتى في عدم وجوده.. حوائطها تقترب دوماً وحجمها يتضائل مع الوقت.. إنها في حال وجوده تتضائل لضخامة أحلامه ولكن ما بالها تتضائل وهي خالية؟! هل الجمادات تشعر مثلنا وتود أحياناً أن تسقط في بئر التلاشي أو هوة الزمن السحيقة؟
    يا له من يوم!!ا
    لا يريد أن ينتهي!!ا
    كانت الأيام السابقة من العام الماضي أجمل كثيراً حيث كان يدرس.. كان يفعل ما يفعله الجميع وبكل اجتهاد.. بعد دراسته في كُلّية التجارة – حيث أن الجميع يدرسون التجارة تقريباً- يدرس أشياءاً خاصة عن الكمبيوتر واللغات.. الكل يؤكد أن هذا ما يتطلبه سوق العمل.. وهو منذ عام يبحث عن سوق العمل فلا يعرف له طريق.. ربما أنهم غيروا مكان السوق ونقلوه إلى أطراف المدينه!ا
    ضحكاته جافة مُتحشرجة
    لا يأس لا يأس.. يدفع عن نفسه اليأس بمزيد من التقاط ثمار الأمل وأجمل ثمرة يحاول أن يتذوقها هي “نهى”.. تقول أمه دوماً أن نُهى لعبد الرحمن وعبد الرحمن لنُهى لكنه لا يدري كيف يُرضي نُهى وأهلها.. يشتاق أن يُهديها شيئاً من راتبه المأمول.. يشتاق أن يأتي لها بنجمة لكن جيوبه تمتليء بالحصى الذي يجمعه من أرض الوطن!! ا
    واقع الأمر أنه يرفض تماماً أن يُعلق فشله على شماعة “الوطن”.. إنه ومنذ تخرجه يظن أن ” حظه قليل” أو أن ” الأبراج لا تسانده” أو أن ” الله غير راض عنه تمام الرضا”.. هنالك أمر روحاني بالمسألة يجعلها أبعد من مجرد تعقيدات وطن!! ولا يمكن أن تختصه بلده بسوء الحظ أو أن تتعمد ذلك.. لكن النجوم يمكنها أن تفعل!! ا
    ينتفض عبد الرحمن بشدة
    صوت صارخ لفرامل سيارة عابرة من بعيد يهزه فيرتجف.. لعله أصابه مس!!ا
    لم يُحصّنه صوت الرصاص الذي سمعه كالدوي يمر بجوار أذنه منذ شهور من الإرتجاف!!ا
    ربما أننا نحتاج أن يخترقنا الرصاص.. نحتاج أن يقتلنا أحدهم لنعاود اكتشاف الحياة!!ا
    محمد يأتيه في موعده مُطأطيء الرأس.. مُتهدّلاً في سيره.. يعلم ما سيقول تماماً قبل أن تصدم الكلمات أذنيه.. يهذي “محمد” باعتذارات عديدة لكنه لا يسمعه.. هناك ألف صوت في عقله يناديه كي يعبر الشارع العريض بسرعة جامحة ويلقي بنفسه أمام أول سيارة عابرة.. لكنه يُفكِّر بأن صاحب السيارة –أي سيارة- لا ذنب له.. ربما كان سائق لسيارة تاكسي لا يملكها أو موظف اقتطع من راتبه أقساطها أو فاسد أو ابن فاسد لن يطاله القانون الذي يسعى الجميع باجتهاد للبحث عنه بين أروقة البلد أو ناجح سيُدمِّر الحادث حياته.. يتناهى إلى سمعه صوت “محمد” مختلطاً بأصوات الأطباق التي يجتهد صاحب محل الكشري المجاور في غسلها.. يتمنى لو يغسل تلك الأطباق ويغسل معها أحلامه من جموحها.. ويلعن كل من زعق في وجهه يوماً بإمكانية الحياة!! لا يدري بالضبط أية هاوية سقط فيها؟ ولا يعرف إن كان بإمكانه أن يُكمل مشوار سيزيف أم أنه سيُلقي الحجر ويفر هارباً!! إنه لا يستطيع إحصاء حالات الرفض التي واجهه بها آخرون.. الجميع يرفضونه رفضاً باتاً قاطعاً وكأنّه أمر مُحرّم.. كأس نبيذ!!ا
    يترك “محمد” جالساً يحكي عن الحل الوحيد المطروح أمامهما وهو السفر.. “محمد” كان يؤكد له وللأصدقاء ولجدران حجرته المتآكلة الطلاء أن السفر حل سريع يمكنه أن ينقلهم نقلة نوعية حياتية فريدة إلى حين أن ينتهي الآخرون من إجراء الإصلاحات المطلوبة في البلاد فهم على أية حال لن يمكنهم البقاء طويلاً كآبائهم ضحايا لعبة الزمن الفاسدة!! يقررون جميعاً أن “محمد” يتعاطى الحشيش دون أن يُصرّح بذلك
    بينما “عبد الرحمن” لا يريد السفر.. يخشاه.. ولكنه ينأى بنفسه عن التفكير حالياً في غير السير بعيداً عن تلك الجلسة البغيضة.. ينهض بلا كلمة ويتمنى لو كان بإمكانه تدخين سيجارة لكنه لا يملك ثمنها.. يفكر في العودة للإقتراض من صاحبه لكنه يرى أن الأمر سيصير أسهل لو حاول بيع نفسه.. ليته كان مجرّد “كارت شحن”.. تقوده قدماه إلى حيث إعتاد.. ويقابله ثغرها على باب منزله.. يلثمه ببرود..يحاول أن يعتصره لكن ثمة أمر غريب!! ا
    يُفكّر أنه ولأول مرة لا يكاد يشعر أية رجفة للقائه بها.. يستحضر بذهنه لقاءات سابقة كانت تُشعله فيها بلمسة من يدها لكن يبدو له أنه قد مات!! تبدو له نفسه ميتة.. خالية من الروح!!ا
    هل حدث الأمر إذن؟؟ هل دخل رحابة الخواء أخيراً؟ حتماً إنه لن يئن بعد الآن.. لن يتألم.. لن يشعر على الإطلاق
    لا يذكر كيف ترك “نُهى” واقفة في ذهول واتجه إلى الداخل.. لا يذكر وجه أمه لأنه يشعر أنها لم تعُد تراه بالأساس! لقد صار شفّافاً رائقاً مثل كوب من المياه المعدنية!! ا
    تمدد على فراشه الذي أصبح أثيرياً مثله سابحاً في الكون اللانهائي ضاماً يديه فوق صدره.. إن عبور حد اليأس يمنح موات استثنائي ملائم.. يفكر أن ذهنه مازال يعمل.. لابد أنه ذهن آخر يخص روحه الشفافة.. يرقد صامتاً.. عيناه تلمح جرافيتي طازج يمتد زاحفاً بألوانه القانية فوق جدران حجرته
    ….

  2. #2
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 67
    المواضيع : 2
    الردود : 67
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    القديرة بثينة بالله عليك اخبريني كيف وبماذا كتبت هذه الجوهرة ?????
    فسطورك بديعة جدا بما تكتنفه من بلاغة وحروفك براقة كانها كتبت بماء الذهب تسطع قيما وفكرا سديدا ومن بين ثناياها شممت عبق الابداع كان اناملك زجاجة عطر دافقة
    ابدعت بتصويرك عالم شباب اليوم وما يواجهه من تحدي والاكثر وصفك لمشاعر الياس
    سلمت على نزف محبرتك

  3. #3
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.43

    افتراضي

    هل حدث الأمر إذن؟؟ هل دخل رحابة الخواء أخيراً؟ حتماً إنه لن يئن بعد الآن.. لن يتألم.. لن يشعر على الإطلاق
    حالة صعبة جدّا ... إذا فقد الشّعور فهو ميت حيّ.
    كنت أودّ أن تنتهي القصّة بهذه الجملة، فلا حاجة للتّفاصيل الذي ذكرت بعدها.
    لك مقدرة رائعة على القصّ والسّرد، وكأنّي بك تروين فصلا من رواية... وهذا لا يفضّل في القصّة القصيرة التي تعتمد التّكثيف في السّرد. لكن تبقى قصّتك رائعة حيث
    عكست واقعا مأساويا بتصاويره الدّقيقة المؤلمة، وعرضت مشكلة بل أزمة يعاني منها الكثيرون... وما آل إليه حال البطل في النّهاية كان نتيجة حتميّة لكلّ ما عرض من أحداث.
    كنت أتمنّى مراجعة النّصّ قبل النّشر لكثرة ما ورد من أخطاء
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    ( واهيا- وضعيفا - لونا - أشياء - كونه رجلا - المنطفئ - هاربا - رصيف الحياة - خاليا - ذا - خربا - ابتداء - شططا - تتضاءل - مطأطئ - كان سائقا - او ناجحا )

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 57
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 1.93

    افتراضي

    أبدعت في سردية عالية الحرفة والتألق، فيها مخاطبة حسية شعورية مرهفة، والموضوع المطروح في غاية الأهمية ضم تفاصيل كثيرة في سياق السرد ونهاية جميلة لم تعتمد الصدمة ولكنها بالتأكيد مبدعة عند عبور حاجز الشعور . من الواضح أننا أمام نص لقاصة مالكة لأدواتها، قادرة على تفعيل موضوعها ببراعة. بقيت ملاحظات الأخطاء الإملائية واللغوية التي أشارت إليها الأخت القديرة كاملة ، وأحبذ عزل الكلمات غير العربية ضمن أقواس .
    قصة فاخرة أشكرك على ما أمتعتنا به .
    ومرحبًا بك مبدعةً في واحتك واحة المبدعين
    مودتي وتقديري كما يليق

  5. #5
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,961
    المواضيع : 177
    الردود : 1961
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    قصة جميلة ميزها أسلوب سرد رائع واهتمام جميل بالتفاصيل
    لكني شعرت أن بها استطراداً زائداً عن الحد في بعض الأحيان حتى لقد أحسست أنني غرقت في التفاصيل ، وحبذا لو ركزت الفكرة أكثر

    أحييك أديبنا القديرة
    ولك خالص الود
    أموتُ أقاومْ

  6. #6
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأخت الفاضلة/نعيمة
    كل التحية لكلماتك الباعثة على الأمل وسط لجة اليأس

  7. #7
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأخت الفاضلة /كاملة
    تحية وتقدير لكلماتك واهتمامك بالمراجعة
    بالفعل هي فصل أول من متتالية قصصية أبحث فيها كيف يواجه كل بطل مشكلته بطريقته الخاصة وهي في هذه الحالة انسحاب من المواجهة وتقوقع إرادي.. ومن بين ثنايا هذا الفصل تبزغ قصة جديدة لبطل جديد ربما جرى ذكره فيه
    شكري الجزيل لتصويباتك

  8. #8
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأستاذ الفاضل/ وليد
    شكري الجزيل على ما منحتني من ثناء
    وجميل عزل الكلمات الغير عربية بين أقواس..
    أكرر شكري

  9. #9
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأستاذ الفاضل/ احمد
    ربما كان الإستطراد يخدم الفكرة ويؤصلها وخاصة كونها منبت لقصة تالية تحتاج لأن تكتسب تفاصيلها الخاصة من هذا الإستطراد
    شكراً لك

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.89

    افتراضي


    سرد قصي جميل روائي البناء، تجلت فيه حرفية الكاتبة قصا بما غطى النص من وصف وتفاصيل جعلت المتلقي يستحيل جزءا من كيان النص باستغراقه فيه

    خذلت الحروف الكاتبة لغة ورسم كلمة في غير موقع بما وجدت فيه ظلما لنص كان بستحق ان يأتلق بكل عناصره
    فليتك أديبتنا أوليته بعض مراجعة

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ذكي حدَّ الغباء..
    بواسطة عبد المجيد الفيفي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 06-10-2012, 10:38 AM
  2. ((غريبة أنتِ حدَ الوضوح))
    بواسطة محمدحمدالله ابوزيد في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 23-07-2012, 06:47 PM
  3. فَراشةُ عُبورْ...
    بواسطة عمر زيادة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 05-04-2008, 12:12 PM
  4. عبور
    بواسطة رائحة المسك في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-02-2006, 12:14 AM
  5. قصيدة شعرية ( عزف على وتر اليأس )
    بواسطة سالم الشاعر في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 30-09-2005, 12:11 AM