أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: رهاب الحُلم والواقع

  1. #1
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي رهاب الحُلم والواقع

    لم يكن صياداً.. بل موظفاً عمومياً إن كان هذا الوصف مازال قائماً.. لكنه يسلك الطريق الطويل المتعرج الذي يصل بين بيته المتواضع وضفة النيل البعيد كل يوم وقت العصر.. حاملاً صندوقه الخشبي وكيس بلاستيكي يحوي زاده القليل.. وهناك في تلك البقعة المتوارية عن القصور الوارفة يقوم باختيار مكان جلسته و يُعمل يديه في سنارته وتعليق ما يشبه الطعم في طرفها.. يطوحها في الهواء عالياً ثم يراها تستقر في الأعماق
    وينتظر
    يأتيه بعد قليل كوب الشاي من العجوز البعيد مع ابتسامة صغيرة لا يكاد يتبينها.. فيشير بيديه للعجوز محيياً وينفح الصبي شيئا من حافظته
    لم يكن صياداً
    ولم يكن يصطاد.. بل إنه لم يرغب يوماً في إخراج سمكة من تلك المياه الداكنة
    إنه فقط يجلس منتظراً.. ولم يسفر الأمر أبداً عن سمكة.. لم يزد عشاؤه في يوم من الأيام عن شرائح سمكة التونة المحفوظة
    لم يكن صياداً.. بل موظفاً في شركة عامة.. وظيفته ترتيب الأوراق المنتهية الصلاحية في إدارة الأرشيف.. قلما احتاجه أحد.. وقلما انتبه لوجوده أحد..بلا رئيس وبلا مرؤوسين في ذلك المكتب الرطب وحده.. حارس على الأوراق وحشراتها.. بعد ان انتقلت صوراً منها الى الحواسب.. وصار الأصل نسياً منسياً
    لم يكن عمله حقيقياً.. كان حضور كانصراف.. أو إبحار في يم يهلك أيامه بلا طائل
    ولم يكن بيته حقيقياً.. كان بيت مؤجر ببناية قديمة.. تطالعه أحذية المارين في الحارة الضيقة عندما يطل من شباكه الواطيء
    ما الذي كان حقيقياً فيه؟! لا يمكن التكهن بذلك
    تطول جلسته حتى يوشك النيل على ابتلاع الشمس في أحشائه.. أو بالأحرى تبتلعها تلك القصور الوارفة على الضفة الأخرى.. لكن ذراعه يهتز بعنف لأول مرة ويدرك أن هناك صيداً علق بسنارته بلا طعم حقيقي.. يتعجب.. لقد أمضى وقتاً طويلاً ليصل لتلك البقعة الخاوية من أي صيد
    يقف حائراً..خائفاً.. ينظر حوله كأنه يستنجد بأحد ما يؤازره في لحظة حقيقية لم يمر بها من قبل.. يشعر بثقل السنارة وتلاعبها بين يديه.. يطيل الحبل ولا يجذبه إليه مانحاً صيده فرصة الإفلات والنجاة.. يزداد الثقل على ذراعه النحيل فينقل السنارة من ذراع إلى آخر آملاً في انفلات الصيد ونجاته من الموت
    يشعر بثقل ماء النيل كله يرتكز على طرف سنارته.. يوشك ان يفلتها ويُلقي بها .. ولكنه يثبت للحظات.. وتتشبث قدماه على الأرض فيشعر صيده يحاوره.. ولا يجد بداً من لف الحبل تجاهه في قوة لم يعهدها بنفسه بعد أن شعر بأن الصيد يكاد يجذبه ويلقيه في الماء
    يخرج الصيد إلى الهواء.. لا يتبينه.. فقط يجذبه إليه بعد أن بدأ الظلام يتسلل إلى المكان.. يقترب الصيد ويدركه الرجل.. يبتسم.. يضحك.. يقهقه عاليا وهو يسحب الصندوق الحديدي العالق.. يتلقفه بين يديه ويضعه على الأرض الطينية بين قدميه.. يداعب القفل الصديء بقدمه ويسهم طويلاً.. يفكر عما قد يحتويه.. يبتسم مجدداً ابتسامة باهتة..لعلها ابتسامة زاهدة

    ثم ينشغل الرجل في فض الإشتباك يين سنارته والصندوق
    ينجح في ذلك ثم يطوي سنارته في مكانها بعناية ويتناول كيسه البلاستيكي الذي يحوي طُعما زائفاً.. ويرحل.. مُلقياً نظرة لامبالية على ما حملته إليه المياه الداكنة

  2. #2
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,660
    المواضيع : 148
    الردود : 8660
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    المبدعة بثينة محمود

    قصة كتبت بعناية وموهبة كبيرة شدتني كلماتها من البداية بعد أن كان العنوان طعما حقيقيا جذبني إليها ويمكنك القول أنها اصطادتني .
    السرد كان ممتعا جدا والوصف كذلك الذي صور الشخصية المحورية للقصة بإتقان جعل القارئ ينظر إليها من خلال الكلمات .

    أختي بثينة ، نسبة لتاريخ انتسابك للواحة ، أراك قد حرمتنا من الكثير من إبداعك ومشاركاتك القيمة .

    تقديري وتحيتي
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  3. #3
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,083
    المواضيع : 239
    الردود : 5083
    المعدل اليومي : 1.11

    افتراضي

    رائعة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى

    حقاً كما قال الاستاذ مازن انها تصاد القارئ ..



    المبدعة بثينة محمود

    هطول مبدع

    بانتظار المزيد



    تحياتي ..
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 57
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 1.93

    افتراضي

    فأين أنت يا أختي المبدعة ؟ .. فقد استبيت ذائقتنا بقوة ... بقصة من بديع ما قرأت تمكنًا لغويًّا وسردًا ماتعًا وتصويرًا مدهشًا
    مرحبًا بحضورك الجميل وأتمنى أن نقرأ لك المزيد
    مودتي وتقديري كما يليق
    التعديل الأخير تم بواسطة وليد عارف الرشيد ; 16-05-2012 الساعة 12:34 AM

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي

    بين السنارة والسمك ثمة مسافات من الرؤى والخجل .. الحضاري : لمعنى الصيد ذاته

    كلنا هذا الصياد ... حين ننسى صندوق معدتنا عند أول الطريق الى الغد
    الإنسان : موقف

  6. #6
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,269
    المواضيع : 90
    الردود : 1269
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    السلام عليكم أستاذة بثينة

    حقيقة استمتعت كثيراً بقراءة هذا النص الجميل

    اللغة , الأسلوب , المعنى , الرشاقة

    أدوات جميلة تجسدت بقوة في النص

    أهنئك من كل قلبي على هذه التحفة

    دمت.... مبدعة

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.89

    افتراضي

    القاصة الرائعة بثينة محمود
    بمهارة أدخلتنا لجو النص وبذكاء رسمت المشهد لنتابع معك تصاعد الحس في حدث محدود المساحة أعطانا السرد المتقن مفاتيح بطله لنشارك بثقة في تفاصيل القفلة

    جميل ما قرأت هنا

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  8. #8
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأعزاء الأفاضل
    الأستاذ/ مازن
    الأستاذ/ بهجت
    الأستاذ/ وليد
    الأستاذ/ خليل
    الأستاذ/ ياسر
    الأستاذة/ ربيحة
    يعجز القلم عن الرد على كلماتكم الرقيقة بحق نصّي الصغير
    حيرة منذ الأمس امتدت فصمتّ! ولعله طول الاغتراب عن الواحة وطول الصمت أفقدني قدرة التواصل!
    شكراً لكلماتكم
    تقديري واحترامي

  9. #9
    الصورة الرمزية عبد الرحيم صادقي أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات : 1,300
    المواضيع : 106
    الردود : 1300
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    رائع هذا الصياد الذي لا يصطاد، بطعم الوهم في كيسه الفارغ، حقيقة كل شيء في حياته بين الواقع والحلم.
    وجدت في القصة مهارة وبراعة، باختصار أعجبتني القصة. فليتكِ أصلحتِ بعض ما بها من هنات.
    تقبلي هذا المرور، أدام الله لك السرور.
    تحياتي

  10. #10
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,272
    المواضيع : 204
    الردود : 15272
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    قلم ساحر.. ماهر .. إستطاع أن يصيد الأزهان والعقول
    بشباك الكلم الماتع فوقع أسير حروفك وجميل ما كتبت
    الأخت بثينة .. لا تبخلي علينا بجديدك , نحن في الإنتظار
    تحياتي والورود .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رهاب الرقيب - ق. ق. ج
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-07-2019, 07:35 PM
  2. رهاب الرقيب/ قصة شاعرة
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-08-2015, 01:23 PM
  3. رهاب
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 30-07-2013, 06:43 PM
  4. ترقبوا الليلة : واحة الفكر والأدب على أثير صوت العرب(الحلم والواقع)
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى أَخْبَارٌ وَإعْلانَاتٌ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 20-02-2009, 07:16 PM
  5. [مقالة ] .. الحلم ُ والواقِع ..
    بواسطة حوراء آل محمود في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 15-03-2008, 02:53 PM