أحدث المشاركات
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 57

الموضوع: ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

  1. #21
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    إطراقة الحكّامْ

    يا شعراء الأمة العظامْ
    غنّـــــوا لكُلِّ حاكمٍ ...هُمـــــــــــامْ
    وكلُّهم فذٌّ مهيبٌ ..باسلٌ مقدامْ
    جاء ليبني مجدنا التليدْ
    فليدّعي بأنه المناضل الوحـــيدْ
    وأنه سبط النبي المصطفى ..
    بل أنه الحفيــــدْ
    وليدّعي بأنّه الأمامْ
    وأنه حامي حما الأسلامْ
    وأننا لولاه ..في حياتنا
    نتيه في الزحامْ
    فحشّدوا الأقلام
    وجنّدوا الألهام
    وعلّقوا فوق الصدور بدره التمامْ
    ومجِّدوا ســــرابَه
    وزيِّنـــــــــوا خرابَه
    بأعذب الكـــــلآمْ
    لكن حذار أخوتي
    لا تدعوا للحاكمين..
    فرصة الأطراق والأحــــلامْ
    إنْ أطرق الحاكمُ في بلداننا
    فاقـــرأْ على الرعيّة السلامْ


    مصطفى السنجاري
    1988


  2. #22
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    فليصمت الكون


    فليصمت الكون .. لا فَــــمْ
    إذا العــــــــراقُ تَكَـــــلَّمْ

    هو الوحـــــــيد الّذي ..
    لاؤُهُ مــــعَ الرّعْــــدِ دّمْدّمْ

    وهْو الوحيدُ الذي..
    نَصْلُ سّيْفِهِ مـــا تَثَـــــلَّمْ

    وهْو الوحــــــد الذي ..
    حّطَّــــمَ الذي لا يُحَطَّــــــمْ

    وهو الذي .. ما تَســـــاوى
    فــــي عَيْــــــنِه الماءُ والدَّمْ

    إذا تَأَلَّــــمَ طِفْــــــــــــــــلٌ
    فـــي المَغْرِبَينِ تأَلَّـــــــمْ

    إنْ شــــــاءَ فَهْـــوَ نَعــــــيمٌ
    أَوْ شـــــــاءَ فَهْــــوَ جَهَــــــنَّمْ

    هَمُّـــــــوا بِقَتْلِ عَلـــــــــيٍّ
    فــــــــهِ .. فَماتَ آبْنُ مُلْجَمْ

    فأَرْضُـــــــهُ خيرُ أرضٍ
    وفـــــي فُراتَــــيْهِ زَمْــــــزَمْ

    **********

    أنا العـــراقُ , أبو العُرْبِ..
    عِــــزُّهُم .. حامِـــــلُ الهَــــــمْ

    أبهى الحضاراتِ طُـــــــرّاً
    حَضــــارتي ..وهْيَ أَقْـــدَمْ

    تَكـــــيْدُ بـــي (أُمُّ ريــــكا)
    لأَنّـــني دارُ أَرْقَـــــــــــــــمْ

    وَمَنْ بِحِقْدِيَ حُبلــــــــــــــــى
    على دَمــــي تَتَـــــوَحَّـــــــــــ مْ

    عِـــــنْدَ العُروْبَةِ أشـــــكو
    منْ أُخــــــوةٍ بائِعي الدَّمْ

    دَمُ العروبَةِ فـــــــيهِم
    اغْتـــــــالَهُ , لَبَنُ الأُمْ

    لَكَمْ سَهَـــــرتُ .. فنامــــوا
    وكمْ جعْتُ كَي يشْبعـــــــوا كَمْ

    وكمْ نزَفْتُ بأعْتابِهم
    دمـــــي ..وهْــــــوَ بَلْسَــــــــمْ

    ما زالَ فَيْضُ دَمـــــي لم
    ينشَفْ بأرضِهمو لَــــــمْ

    ********

    إنْ رُمْتَ تخْلُقُ جـــــيلاً
    يمتازُ بالخُلُقِ الجَـــــمْ

    فآخْتَرْ لإبْنِكَ أُمّــــــاً
    شَرْقيَّــــــةَ الطَّبْعِ والدمْ

    عِرْقُ الخُؤولــــةِ طاغٍ
    والطَّبْعُ للخالِ لا العَــــــمْ



    مقاطع من قصيدة طويلة
    ودمتم بخير


  3. #23
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    أنشودة الحجاب

    تحجَّبـــي..تَحَجَّــــبي
    عن عين كلِّ أجـــــــنبي

    فأنتِ يا سيّدتـــــي
    على خُطـــــى خيرِ نبي

    تحجَّبـــي..تَحَجَّــــبي
    عن رجلٍ وعن صبي

    يا أختَ هارونَ .. يا
    عقيلَةَ الشّرْقِ الأبــــــي

    تحجَّبـــي..تَحَجَّــــبي
    عن ناب كل أجــــــرَبِ

    فأنت إبريقُ شـــذىً
    مـــنْ أرَجٍ مُطَـــــــيَّبِ

    قارورة للمشتهـــــى
    لا قطعٌ من لَعبِ

    تحجَّبـــي..تَحَجَّــــبي
    عن مكرِ كلِّ ثعلبِ

    إنّ الحجابَ عصمةٌ
    من كلِّ طيشٍ مختـــــبي

    كرّمك الباري بــــه
    في خير فرضٍ موجِبِ

    عزيزةٌ أَنتِ بــــــــهِ
    والعِـــزُّ خيرُ مَطْلَبِ

  4. #24
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    المــــرأة..!!!


    **)) مصــــطفى حســــين الســــنجاري

    الشُــــعَراءُ بأوْصافِكِ تاهُوا
    يــــــا أرْوَعَ مـــا خَـــــــــــــــلَقَ اللهُ

    وَعَلَى أبْوابِكِ كَمْ عَصَــــرُوا
    أخْيِـــــــــــــلَةًً وَلْـــهَى..وَتَبــــــاهُ وا

    قالــــــوا فـيك : بِأَنّك بَــــدْرٌ
    أنْــــــتِ الشَّــمْسُ وَمِــــــنْكِ ضـَــياهُ

    قالُــــوا فِـــــيْكِ : بأنّكَ ريْمٌ
    مَــــــنْ ذا عافَــكِ، وَتَمَــــــــــــــنّّاه ُ؟

    ما التُّــــفاحُ ,وَما نَكْهَـــتُهُ..؟
    إنْ لَـــــــــمْ يِأْخُــــذْ مِنْكِ شَـــــــــذاهُ

    والعُــــــمْرُ بِــــــلا حُبِّكِ قَـدَحٌ
    بَــــــــلْ وَجْـــــــــهٌ دُوْنَ مُحَـــــــيّاه

    والشـــــعرُ بـــدونِكِ سَفٍَسَطَةٌ
    لَـــو فَـــــــــــــمُ زِرْيابٍ غَـــــــــــنّاهُ

    ما وَجَـدَتْ أطـيَبَ من سِحْرِكِ
    مِـــــــــــــنّا الأعْـــــيُنُ والأفْــــــواهُ

    مائِــــــــــــــدَةٌ دَشَّـــنَها أبرعُ
    طـــــاهٍ..مِــــمّـــا نَتَـــــــــــــشَـــهّا هُ

    مَـــــــنْ لَمْ يَشْرَبْكِ عَلَى ظَمَإٍ
    أبَــــــــداً..يُـــبْقي المـَــاءُ صَــــــداهُ

    لا زَهْـــــرَ سَيَذْبَلُ فِــــــي حَقْلٍ
    لَــــوْ أنّ َعُــــــــــــــيُونَكِ تَـــرْعــاهُ

    لَــــــــــــوْلا وهْجُكِ في خافِقِهِ
    مـــــا كـانَ صــــــــــباحٌ وَنَـــــــداهُ

    لَوْلا عِشْــــــقِكِ فــــي خاطِرِهِ
    لا القَيْــــــصَرُ يَحْـــــــكُمُ لا الشّـــــاهُ

    يا أجملَ شــــيءٍ يَسْــــــكُنُنا
    والأهْــــــنأُ حــــــــــينَ سَكَــــــــــنّاهُ

    يا وَجْــــــــهاً لا أجْمَـــــــلَ مِنْهُ
    والأجْمَـــــــــــــــــ لُ إنْ أَحبَبْـــــــــناهُ

    أهـــداكِ لِقَـــــلبي ترقِـــــــــــيةً
    مَــــنْ لَيــسَ تُـــرَدُّ عَطايـــــــــــــاهُ

    بكِ ِ زَيَّـــــــــــــــنَ ربّي جَنَّتّهُ
    خَصَّــــــــــــــــــكِ أنتِ لِمَنْ أرضاه

    مِــــــــــن كلِّ لذيـــــذٍ أشْهاهُ
    مِــــــــــــــــن كُــــلِّ نبـــــيذٍ أرقاهُ

    مِـــــــــــــن كل لطيفٍ أرهفَهُ
    فـــــــي أجْــــــــــــــمل قالبَ خَـلاَهُ

    لَــــــــــم يتركْ ربُّكِ من عذبٍٍ
    إلاّ فـــــي شــــــــــــخصِكِ أحـصاهُ

    لَـــــــــم ينفخْ روحاً في مريم
    لــــــــولا حــبُّكِ فــــــي أحــــــشاهُ

    يا أعْــــــــذَبَ مـــا نَتَشَــــهّاهُ
    يا أشـــــــــــــهى مـــا نَتَمنّــــــــاهُ

    أُمِّـــــيٌّ مَـــــــــــنْ لمْ يَتَثَقَّفْ
    بِـِـــــوِدادِكِ ..بَــــــلْ مـــا أعْــــماهُ

    حُــــبُّكِ سَيِّــــــدَتي في الدُّنيا
    أعْـــــــــــــــــظَمُ دَرْسٍ نَتَــــــــلَقّاهُ

    مَغْمــــــورٌ مَــــنْ لَمْ يَتَأَجّـجْ
    بِغَــــرامِكِ ..والغُـــــبْنُ طَـــــــــواهُ

    دُونَــــكِ ماللـــــــقلبِ حـــياةٌ
    بــــــلْ أنْـــــــتِ القَلْبُ ..وَفَـوضاهُ

    دَجّالٌ مَـــــــنْ يَـــــجْحَدُ حُبَّكِ
    مِــــــــنْ أقْصـــــاهُ إلــــــى أقْصــاهُ

    إمضاؤك فـــوق تفوّقــــــــــــنا
    وعـــــــــــلى مـــــــجـــدٍ نتبّنّــــــاه

    بينَ يديكِ تَحطّ الأنـــــــــــــهرُ
    ويجـــــود الغـــــــــيثُ بحَـــــــلواهُ

    والعمــــرُتفجّـــــــــر رونقه
    وانتّفَـــــــضَ الحــــــــلو بدفـــــلاهُ


    الكَوْنُ إذا شِــئْتِ ..نَعــــــيْمٌ
    أوْ شِـــئْتِ جَـــــــحيمٌ نَــصـــــْـــلاهُ

    لَمْ َ يَغْوِ الشَّـــــيْطانُ شَــقِيّاً
    إلاّ فــــــــــــي ثَــــــوْبِكِ أغْــــــواهُ

    لَـــــوْ أنَّ نَـــــــبِيّاً عَنْ حُبِّكِ
    يَنْـــــهَى..باطِـــلَةٌ دَعْـــــــــــــــواهُ

    أوَّلُ مَنْ يَحْمِــــلُنا أُنْـــــــثَى
    أوَّلُ مـــــا نَنْــــــــــطِقُ: أُ مّـــــــأهُ

    وإذا الطِّــفْلُ مَــشَى.. تَأْخُذُهُ
    لِـــــــذِراعَــــــيْ أُمٍّ سَــــــــــــاقاهُ

    يا أجـــملَ نِصْفٍ مِن رَجُـــلٍ
    هُــوَ ناقِـــــــــــــــــصُ ديــنٍ لولاهُ

    فَتَمُـــدَّ لـــــــهُ كَـــفَّ الراحَةِ
    وجَــــــــــــــــناحَ الذُّلِّ ..وَتَـــرْعاهُ

    مـــا أطْيبَ أن تُصْبِحَ طِــــفلاً
    بـــينَ أَكُـــفِّ آمــــــــــــــرأةٍ ..مَلْهاهُ

    ليسَ يَتيــماً مَنْ بكِ يحظـــى
    كـيف وأنـــــــــــــتِ آثْـــنا أبــــواهُ

    والبيتُ بِـــــلا آمرَأةٍ كــــوخٌ
    عَبَثَ الإهْــــــــــمالُ بِفَحْــــــــــواهُ

    تَعْـــــــسَ مَـــقام لَم يَتنَفَّسْ
    برحـــــــــــيقِ الحُــــورِ زوايـــاهُ

    لا يُـــوجَدُ أسْــــعَدَ مِنْ رَجُلٍ
    يهــــــوى حَسْــــــناءَ وَتَهْــــــواهُ

    بِحُقـولٍ مِــن جَسَدِ النّرْجِسِ
    تَتَفَــــــــــــكَّهُ دَومــــــاً عَــــــيْناهُ

    وَنَسِـــيمٍ مِــــن شدْوِ البُلْبُلِ
    تَتَصَـــــــــــــــــــ ـعْلَكُ فيـــهِ أُذْناهُ

    لا كَوْكَـبُ يَزْهــو لا نَـــــجْمٌ
    أَبَــــــداً ..إلاّ وَهْـــــــــيَ سَمــــاهُ

    حَـــــتّى الطَّيْرُ لأُنْثَى يَشْدُو
    والــدُّبُّ يَــــــــــــــهِيْمُ بِأُنْــــــثاهُ

    وَلَها يَرْخَصُ عُمُرٌ.. وَبِـها
    ما أحْلَى العُـــــمْرَ ..وَأغْــــــــلآهُ

    لَــــــــــــمْ يَهْنَأْ قَيْسٌ بِخُلُوْدٍ
    لَــــــوْ لَــــمْ يَتَـــــــــغَنَّ بِلَــــيْلاهُ

    يا أوْحَدَ شَئ ٍفي الدُّنْـــــــيا
    المـــالُ بِخِدْمَـــــــــــتِهِ وَالجــــاهُ

    فالمرأةُ إكْســــيرُ البَهْجَــــةِ
    مــــــن صَــــدْرِ الدُّنـــيا رِئَتـــأهُ

    والمَرْأةُ نَهـــــــــرٌ مِــــدْرارٌ
    وَجَمــــيعُ العــــــــــالَمِ كَتْـــــفاهُ

    والمَــــــرْأةُ لا زَالَتْ صَرْحاً
    عَـــــزَّ عَـــلَى العَـــالَمِ مَـــــرْقاهُ



    **)) مصــــطفى حســــين الســــنجاري
    أيلول // 2009

    ((((((((((((((((((((((((((((((((((***))))))))))))) )))))))))))))))))))))

  5. #25
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    وُقُوفاً على ماءِ الفُراتَينِ
    **)) مصــــطفى حســــين الســــنجاري
    بَكَــــيْتُ لِعُـقْبَى أُمَّــــةٍ ماتَ صِـــيْدُها
    فَصَارَتْ ذَلُولاً , مَنْ يَشاءُ يَصـــيْدُها

    أَتِـــلْكُم رُؤُوسٌ أمْ ذيـــولٌ تَرَنَّـحَتْ..؟
    تُطاوِعُ رِيْـــحاً , ما تَمِــــــيْدُ تَمِـيْدُُها

    كَأنَّ رُؤُوْسَ الرّافِـــعيْنَ رُؤُوْسَـــــهُم
    مِنَ الفِكْــرِ والإبْداعِ ِجَـــفَّ رَصِـيْدَُها

    نَسَـــــت أنَّها مِنْ أُمّــةٍ تَقْطُنُ الذُّرى
    وفــــي أُذُنِ الجَوْزاءِ شَبَّ نَشـــيدُها

    وكانت إذا شــَـــــدَّتْ لِجُلّىً نِطـــاقَها
    فَسِـــــــيّان مِنها وَعْدُها وَوَعِـــيدُها

    تَكالَبَتِ الأحـــداثُ كالمُزْن ِفَوْقـَـــــها
    وما عَبَّ مِنْ خَـــمْرِِ الهُدوءِ بَريـدُها

    لَكَمْ شرَّقّتْ عَنْ نَفسِها مِنْ مُصـــيبَةٍ
    ولـــــــــكنْ خُمـــولُ الأولياء ِيُعيدُها

    فَتَعْســــاً لَها مِنْ أُمـَّـــــــةٍ في تَقَهْقُُر ٍ
    أ َلِلْقُــدْمِ تَمْضي , والذُّيولُ تــَقودُها ؟

    أراهــم على الإخْوان أخْوَةَ يُوسـُــفٍ
    أذا زَعَــلُوا حَـــزُّالرِّقاب ِحَصِــــيْدُها

    إذا لـَــمْ يَكُنْ في أمـَّــــــة ٍكـَـفُّ رادِع ٍ
    سَيَفْتِكُ دَوْما ً بالحُسَــــــين يَزِيـْــدُها

    وَتَعْسـا ً لَها مِن ْأُمـــــَّــة ٍما لِحـَــيِّها
    سُرورٌ،وفي بَرْدِ الرُّمـــوسِ سَعيدُها

    ألا كَيْفَ لا يَدْعـُــو لِمَجْد ٍقَريبـُــــــها
    وَقَدْ مــَــلأ َالأفاقَ مـَـجْدا ً بَعِــــــيْدُها

    وُقُوْفا ً على بَغْــــدادَ جاءَتْ يَدُ البِِلَى
    عَلَى ما بَنَى منْصـورُها وَرَشيــــدُها

    فَأَبْكَتْ عُيــــونَ المَـجْدِ مِلءَ جُفُونِها
    وَقََدْ هَـــــدَّ ما شـــــادَ القََدِيْمُ جَديدُها

    أفـــــي كُلِّ يَــــــــــوْمٍ للمَغُولِ إغارَةٌ
    عَلَيها..فيَشْـــــكو نَصْلَ حِقْدٍ وَريدُها؟

    وُقُوفاً على ماءِ الفُراتَينِ, لَمْ يَــــزَلْ
    يُطــــــــارِدُ أمجاداً خواءً يُريـــــدُها

    يَحثُّ الخُـــــطى كالثائرينَ ..بهـــمّةٍ
    إذا نازَلَت شُـــــمَّ الجِبالِ تَبيـــــــدُها

    وأكتافُهُ مِـــن كُلِّ خَــيرٍ حَليـــــــــقََةٌٌ
    تَســَـاوَى لَميسُ الماءُ مِنْها وَبِـيدُها

    كَأُمٍّ لطِفْلِ الجارِ تــَـدْفَعُ صَـــــــدْرَها
    وَعافَتْ أسِيرَ الجوعِ يَبْكي وَليـــدُها

    أيا أُمَّـــــــةً حَـــلَّ الرَّدى بِسَـــوادِها (*)
    وَلَمّا نَجِــدْ لِبْسَ السَّـــوادِ يَسُــودُها

    فَـَـلا شـَـــيْءَ يَدعُوها لِقََطْْبِ جَبينِها
    وَما زالَ مِلَْءَ الصَّحْنِ دَسْماً ثَريدُها

    أيا أمَّةً صــــــامَتْ بِصَمْتٍ عَنِ الفِدا
    ألا لَيْتَ شِــعري أينَ يَقْبَعُ عِــــيدُها

    أَنُحْني لأقْــزامِ الوُجــــــودِ رُؤُوسَنا
    وَنَحْنُ رُؤوسُ المَـــكْرُماتِ وجِيْدُها

    (*) السّـــــواد : هو أرض العراق

    **)) مصــــطفى حســــين الســــنجاري
    ‏23/‏09/‏2009‏

  6. #26
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    يا عَطســـــــــةَ القَمَرِ المُـــــنيْرِ
    مصطفى حسين السنجاري
    الحبّ أنتِ العُــــــــمرُ أنتِ المَــــــــــــولِدُ
    أنتِ المَسَــــــــــرَّةُ والمُــــــــنى والسُّؤْدُدُ
    والرَّوْضُ أنتِ الــــــــوَرْدُ أنتِ ربـــــــيعُهُ
    والوَرْدُ فــــــــي كَنَفِ الرَّبـــــــــــيعِ تَوَرُّدُ
    أنتِ آبتِســــامُ الفَــــــــجْرِ في وَجْهِ النَّدى
    يا نَفْحَةَ الهَــــــــــــــــيْلِ التي لا تَنْــــــفَدُ
    أنتِ آبتِـــــــــسامُ العُمْرِ في شَرْخِ الشَّبابِ
    وكَوْكَبٌ بِفَضـــــــــــــــــــــــائِهِ يَتَــــــفَرَّدُ
    ما جَـــــــفَّ لَحْظي بَعْدَ جَفْوِكِ لَحْـــــــظَةً
    والجَمْرُ في جَــــــــوْفي بِجَفْوِكِ يُـــــــوْقَدُ
    عامانِ عاما بالعـــــيونِ كــــــــما العمى
    في الظِّلِّ ..لا طَــــــيفٌ لَطيْفٌ يُسْــــــــعِدُ
    ويَمُرُّ مَــــــــرَّ المَــــــوْتِ بي مُرُّ النّــوى
    أَنّــى يَــــــمَمْتُ الوَجْـــــــــــــــهَ يَمٌّ يَرْفُدُ
    وَفِدى سُــــــوَيْعاتٍ بِقُرْبِكِ خُضْـــــــــتُها
    عمــــــــــرٌ مَضى خَبَباً ..وآخَــــــرَ يَرْكُدُ
    يا يَوْمَ لُقْــــــــــــــــــــــيانا لأَوَّلِ مَـــــرَّةٍ
    لَكَأَنَّ يَوْمِيَ ذاكَ لَيْـــــــسَ لَهُ غَــــــــــــدُ
    صافَحْتِني فَتَبَــــــــــــخَّرَتْ كَــــــفِّيْ كَأَنْ
    ما صافَـــــــحَتْ -إلاّ يَداكِ- يَدي يَـــــــــدُ
    وَرَشَشْــــــتِني بِعَبـــــــيرِ قَوْلِكِ : مَرْحَباً
    وَأَنا آنْبِــــــهارٌ قاهِــــــــــــــــرٌ ، وتَرَدُّدَ
    فَتَعَثَّرَتْ شَــــــــــــــفَتيْ بِأَحْــــــرُفِ رَدِّهِ
    وَرَأَيْتِ ثَــــــغْراً حَرْفُهُ يَتَـــــــــــــــــمَرَّدُ
    سُبْحانَ حُسْــــــــنِكِ أَيُّ كَفٍّ صــــــاغَهُ
    للهِ كَـــــــــــمْ مُتَناسِقٌ ..وَمُنَضَّـــــدُ ..!!
    فالوَجْــــــهُ دُنْيا مِــــــــــنْ مَفاتِنَ بَهْجَةٍ
    والجِيْــــــــــــــــدُ مِنْكِ تَوَهُّــــــجٌ وَتَوَقُّدُ
    عَيْناكِ أَحْــــــلى مِنْ عُيُوْنِ قَصــــائِدي
    بَلْ فيكِ كُلُّ عُـــــــــــــــيُوْنِها تَتَجَسَّـــــدُ
    أَلْوانُكِ الفَـــــيْحاءُ سِــــــــــــــحْرٌ كُلُّها
    ما شُـــــمْتُ إلاّ فيكِ يَزْهو الأسْـــــــوَدُ
    يا عَطســـــــــةَ القَمَرِ المُـــــنيْرِ بِحَفْلةٍ
    وَقُلُوْبُ كُلِّ حُضُــــــــــــــوْرِها تَتَنَـــــهَّدُ
    حَسَـــــدَتْ كَواكِبُهُ تَوَهُّجَ حُســـــــــــنِهِ
    إنَّ الجَمـــــيْلَ على المَحاسِــــنِ يُحْسَدُ
    كُلٌّ يَبـــــوْحُ بِوُدِّهِ لرَفــــــــــــــــــــــيقِهِ
    حَتّى آنْفَـــــجَرْتِ ..فلا رَفـــــــيْقَ يُوَدَّدُ
    ودَخَلْتِ والأَصْــــواتُ تَدْخُلُ بَعْضَــــها
    وَوَقَفْتِ ..والأَصْـــــــــــواتُ بُكْــــمٌ بُلَّدُ
    وتَشَـــرَّدوا.. كالريــــــــــحِ عاثَ بِبَيْدّرٍ
    لكِنـــــهم في مُقْلَتَيْكِ تَوَحَّــــــــــــــــدوا
    لَكَأَنَّكِ المِحْرابُ شَـــــدَّ عُيـــــــــــونَهُم
    والسِّحْـــــــــرَ فيكِ خَطيْبُهُم ،والمُرْشِدُ
    كـَــمْ سَـــيِّدٌ في الجَـمْعِ غَصَّ بِريْــــقِهِ
    والكأسُ مالَ بِكَفِّــــــــــهِ كَـــمْ سَـــــيِّدُ؟
    لَمْ يَبْقَ ثَـــــغْرٌ مُطْـــــبَقاً ..حتّى كَـــأنْ
    أَلْغـــى خَياشيمَ الحُضــــــــورِ المّشْهَدُ
    والكُلُّ يَسْـــألُ بَعضَــــهُ : مَــنْ هــذِه؟
    أَحَديـــقَةٌ ؟ أَمْ كَـــوكَبٌ ؟ أَمْ فَـــرْقَدُ ؟
    وَمَضَــيْت تَشْــــتَعِلينَ بَيْنَ جُموعِهِم
    أَلَقاً.. يُدَغْــدِغُ صَـــــــــــمْتَهُم، وَيُبَدِّدُ
    تمْضينَ تَشْرَبُكِ العيــونُ تَلَهُّــــــــــفاً
    كالنَّهرِ حُسْـــــــنُكِ بَيْنَــــــهُم يَتَـــجَدَّدُ
    وَدَنَوتِ مِنّــــــي والعيونُ تَسَــــمَّرَتْ
    فَنَسَيْتُ شِعري كُلَّــــــــهُ والمِـــــــرْبَدُ
    ما هَلَّ شِبْهُكِ في الوجـودِ وَإنْ بَدى
    شِبْهٌ .. فَأَنْتِ النِّجْـــرُ وَهْــوَ مُقَلِّـــــدُ
    سَكَبَ الجَمالُ بِوَجْنَتَكِ بََريـــــــــــــقَهُ
    حَـــتى كَأَنَّكِ مِـــــــنْهُ بِكْــــرٌ أَوْحَــــدُ
    إِنْ كُـــــنْتُ قَبْلَكِ قَدْ عَشِقْتُ حَــمائِماً
    إِنَّ السّـــــفوْحَ إلى المَعالي تُرْشِــــدُ
    حَتَّى وَإنْ صارَحْــتُهُنَّ بِلَـــــــــوْعَتي
    عنْدَ التَّلاقي ..كُـنْتِ أَنْتِ الْمَقْصَـــــدُ
    إِنَّ الطُّيـــــورَ إذا تَــعَلَّقَتِ السَّـــــــرا
    بَ ،فَلَيْسَ غَــــــيرَ الْمــــاءَ فيهِ تَنْشِدُ
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  7. #27
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري


    السّيْفُ الصَّقيْلُ


    مصطفى حسين السنجاري

    يا كفّ أينَكَ كَي نَكونَ أصابِعا
    يا قَلْبُ أَينَكَ كَي نَكونَ أضالِعا
    أينَ الصَّهيلُ وَقَدْ مَلأْتَ بِهِ الذُّرى
    أيَن الصّــليلُ بِهِ كَتَبْتَ رَوائِعا
    ما كانتِ الأقدارُ تُلْقِنُكَ الخُطـى
    بَلْ كُنتَ تَرْسُمُ للنّـــجومِ مَطالِعا
    إذْ كُنتَ وَجهاً ما آسْتَلاذَ بِبُرْقُعٍ
    وَلَكَمْ أَزحْتَ عَنِ الوجوهِ بَراقَعا
    وَبسَطْتَ ملءَ الأرضِ عِزّاً زانَها
    وَصَنَعْتَ ملءَ الأُفْقِ مَجْداً ذائِعا
    وأشَـعْتَ في خُلْدِ الطُّغاةِ مَهابةً-فَلَدى الكَريْهَةِ كُنْتَ مُرَاً لاذِعا
    لا يَفْخَـــرَنَّ بِزَهْوِ ماضيْهِ آمرؤٌ
    يا مَـــنْ تَقَوَّسَ ظَهْرُهُ مِنْ هَمِّهِ
    حَتّامَ يَحْسِـــبُكَ المخالِفُ راكِعا
    يا أيُّــها السّيْفُ الصَّقيْلُ بِغِمْدِهِ
    يَشْـكوْ إلى بَرْدِ الزَّمانِ مَواجِعا
    نَفدَ الطَّحيْنُ مِنَ الرّحايا حَــوْلَهُ
    فَمَلأْنَ أســـماعَ الوجودِ جَعاجِعا
    حَتّام تَنْـــظُرُ والأماني مَرْكَبٌ
    حيثُ الرُّموْس..لَعَلَّ مِنْها راجِعا
    تلكَ العُيونُ تنامُ ملئَ جفــونــها
    لَمْ تَقْتَنِـصْ منها الرّعودُ مَدامِعا
    شَـــرُّ البَلِيَّةِ أنْ تَعيــــشَ مجَرَّداً
    فَتَرى الحـياةَ مطاعِماً ومَضاجِعا


    مصطفى حسين السنجاري
    ‏1/‏12/‏2009‏

  8. #28
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    يا حَـــــبَّذا

    لسنا ذوي صــبر إذا
    ما نالَنا مِِــــــنهُ أَذى

    يا حَبَّذا إقـــــدامُ مَن
    قَد نُدِبوا..يا حَـــــبَّذا

    إذا الرزايا حَمْحَــمَت
    يَرَونَ في النَوْمِ قَذى

    أو حَلَّ شَهْرُ صَوْمِهِم
    عافوا الشّرابَ والغِذا

    ما هَمَّــهُم في واجبٍ
    هَذْيُ مقالِ مَــنْ هَذَى

    ماتوا ســـــيوفاً حُرَّةً
    كيما يعيــشوا كالحِذا

    إذْ رُبَّ عَيْــشٍ عَطَنٍ
    وَرُبَّ مَوْتٍ كالشَّذى

    سِيّان إنْ حَلَّ الرَّدى
    بِكفِّ ذا أو كَـــفِّ ذا

    لأجْلِ خَيرِ مُحْـــــــتَذٍ
    كانوا خيارَ مَنْ حّذا

    هَلِ الغُصونُ تزدهي
    لولا عظيمات الجـِذَا؟

    أربابُ كُـــــــــــلِّ هِمَّةٍ
    إنْ غــيرُهم رامَ الخَذا

    لا خَيْرَ في قلْبِ آمرئٍ
    لَمْ يَسْتَـعِرْ مثلَ الجُذى

    حينَ يَفِرُّ المــــرءُ مِنْ
    زَحْفِ المَقاديرِ.. جَذا

    مصطفى السنجاري
    22/1/2010

  9. #29
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    يا أَلَماً لا يَنْــــــــــتَهي

    مصطفى حسين السنجاري


    يا قدراُ لا يَلْتَـــــــــهي
    ولا يَدَعْنا نلتَـــــــــهي


    يا قَلَقاً مُخَضْـــــــــرَماً
    يا أَلَماً لا يَنْــــــــــتَهي


    يا غابةً مَلغــــــــــومةً
    بِكُلِّ ما لا نشْــــــــتَهي


    أَنْتِ البَلاءُ كُــــــــــــلُّهُ
    كُلُّ الرزايا أنْـــــــــــتِهِ

    فلا يُهانَ مَــــــــــــنْزِلٌ
    إلاّ إذا سَكَنْــــــــــــــتِهِ

    لا خَـــــــيرَ في قُدُورهِ
    مَنْ كُنْتِ سِتَّ بَيْــــــتِهِ

    كّمْ سَيِّدٍ مَعْ ضَـــــــيْفِهِ
    وواجِبٍ أهَنْــــــــــــــتِهِ

    وَكَــــــــــمْ عليلٍ عاجِزٍ
    بلا دواً قَتَلْـــــــــــــــتِهِ

    ولا بِســــــــاطَ لا غطاً
    مِنْ فَوْقِهِ أو تَـــــــحْتِهِ

    كَمْ قَــــــــــــمَراً وَأَدْتِهِ
    كَمْ عُمُراً قَصَّــــــــرْتِهِ

    كَمْ فَنَناً مُخْضَـــوْضِراً
    يَبَّسْتِ قَـــــــــبْلَ وَقْتِهِ

    وَكَمْ نســـــيجاَ مُحْكَماً
    في لَحْظَةٍ مَزَّقْــــــــتِهِ

    لا العِلْمُ لا دَأبُ الحِجا
    يَرْتِقُ ما فَتَقْـــــــــــتِهِ

    كَمْ شَادَ سَـــعْيُ طالبٍ
    وأنتِ مَـنْ هَدَّمْـــــــتِهِ

    ورامَ يحـــــكي عـالِمٌ
    ألْجَمْتِهِ بِصَـــــــــمْتهِ

    ما سارِقٌ مَـــــــدَّ يَداً
    إلاّ إذا آمْتَطَيْـــــــــتِهِ

    أوْ هَبَّ يَحْتالُ آمْرئٌ
    إنْ أنتِ ما هَـــــدَّدْتِهِ

    أشْكوكِ لله الــــــذي
    ما مرَّةً ذَكَــــــــــرْتِهِ

    أوْ خِفْــــتِهِ في عابِدٍ
    كُنْتِ لَظىً في زَيْـتِهِ

    لَمْ يَفْعَلِ الطُّغاةُ فيهِ
    عُشْرَ ما فَعَــــــــلْتِهِ

    واللهِ لَوْ كُنْتِ آمْرءاً
    لَكُنْتُ سَيْفَ مََـــوْتِهِ

  10. #30
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    العــــــلم


    مصطفى حسين السنجاري



    الشرق ماض كاسياف الى قِدَمِ والغرب ساع الى قُدْمٍ بلا قدَمِ
    فآنظرْ إلى الغرب والعمال أجهلهم يذوب أعلم شرقيٍّ بعلمهمِ
    بالعلم لا بسواه نيل منزلة من العلى, ونضوج الزرع بالديمِ
    هناك للعلم سعي الناس في نهمِ كأنما ليس غير العلم من ذممِ
    تغربوا في رحاب العلم وآزدحموا على محاريبه , يا خير مزدحمِ
    يُقَبِّلون تراباً تحت أخمصه كتائبين آرتموا في حضرة الحرمِ
    والعلم يجرع في أعتابنا ضعة ونحن نركله في الباب بالقدمِ
    لأجل ذلك فالمريخ صافحهم ونحن في حاويات الجهل والسقمِ
    هم كل يوم لهم شأن يشرفهم ونحن عبءٌ على تاريخنا الهرمِ
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    يا أيها السيد الشرقيُّ ..لا تنم العلم يندب فيك الوثب..فآقتحمِ
    لم يعطك الله عينا كي تنام بها فهل رأيت ضريرا قط لم ينمِ
    إنهضْ فديتك شعري كله ودمي وهل أخو العلم يفدي جاهلا بدمِ
    مالي أراك وملء الأرض معرفة صفر الوفاض من الأِبداع والحكمِ
    كأنما الجهل ميراث حظيت به مُلِئت منه على التعليم بالنقمِ
    لم آنحناؤك والأقدار واقفة إذا آستقام جميع الخلق فآستقمِ
    كن صاحب العزم إن نادتك معضلة وكن إذا العلم نادى فارس الكلمِ
    صقِّل حسامك حيث الذود يندبه صقِّل لسانك حيث المجد في الكلمِ
    كن في الورود شذى يختال من أرجٍ كن في اللظى شعلة تهتاج من ضرمِ
    ماقيمة الغصن مخضرّاً بلا ثمرٍ وقيمة القوم إن قاموا بلا قِيَمِ..؟
    ألست نجل الألى أفعالهم ملأت جوف الوجود بمعنى الجود والكرم..؟
    إني يقطِّعُ في نفسي بأنك لا ترى سوى ما تراه أعين البهمِ
    عش عصرك المزدهى وآلبس قيافته كن مبدعاً.. وبحبل الله فآعتصمِ
    كن أي شيءٍ ترى في كونه ألقاً لن يخدش الدين ما لم يؤت بالوصمِ
    ما خلت ربك بالأديان عاقبنا يرضى لنا أن نذل الروح بالسأمِ
    العلم محترم والله محترم وكل محترم يسعى لمحترمِ
    بالعلم تستوثق الأجيال عروتها كم أفسد الجهل في الأجيال من ذممِ
    العلم كالغيث دفاق ومنهمرٌ يحيا به الروض دون الجندل الأصمِ
    الدين في القلب والأيمان يغمره لا تعتقدْه جلابيبا على عممِ
    الدين أن يرحم العانيَّ مقتدر ويرحم الناس أقواهم على الظلم
    وديننا أن يعمَّ العدل عالمنا ويملأ الطير دنيا الروض بالنغمِ
    وليس أن ينزوي جسم بصومعة يطوي الضحى ,كلياليه كمتهمِ
    إن جاهل صام في رمضان وهو بعصر العلم ,لم يتعلمْ فهو لم يصمِ
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ما هكذا ظن رب العالمين بكم ولا الرسول ولا أصحاب ذوي شيمِ
    أتهرعون إلى جهل لنيل غنىً..؟ كأنما الجهل فيكم واهب النعمِ.!
    والله لو يقطف الأمجاد ملتزم بالجهل عندي لكنتم خير ملتزمِ
    مالي أراكم بأجداث الحيا رمما ما أتعس الروح إذ تعتاش في الرمم
    الشعر كان قديما ملح مجلسكم واليوم أصبح ذكر الزرع والغنمِ
    ما لي أراكم غصوناً غير وارفةٍ أين الأزاهير من ورد ومن عنمِ
    أزهاركم عبثا عافت حدائقها أوهمتموها بأن العطر من وهَمِ
    حتى الشباب تراموا خلف شهوتهم كأنهم حيوانات بلا لجم
    لا يسمعون سوى مالا يهذبهم فغير ملتزم مع غير محتشمِ
    وذو العيون كما الأعمى بلا بصرٍ وصاحب السمع يهوى حرفة الصممِ
    كالأمس يومهمُ..كالليل صبحهمُ لا بون يفصل بين الريح والنسمِ
    لا ويب ان يعبد الدينار واحدهم بالأمس كان أبوه عابد الصنمِ
    أين الشباب وجمر الجيل في يده أين الشباب يضج الكون بالهممِ
    لا شيء في البال غير المال يترعه لا شيء غير آمتلاء الجوف عندهمِ
    لا شيء في البال غير المال يترعه لا شيء غير آمتلاء الجوف عندهمِ
    خير من العلم دينار يشبعهم فجلا ..أللعلم جوع دونما ألمِ
    لَوْ أَنَّ سَعْيَهُمُ لِلْمالِ سَعْيُهُمُ لِلْعلْـــمِ ,ذُلُّ بَنِيْ عَدْنانَ لَمْ يَـــدُم ِ

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لأخي الكبير الشاعر مصطفى السنجاري
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 16-12-2012, 03:16 PM
  2. الشاعر مصطفى حسين السنجاري في ضيافة القرطاس
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-05-2011, 06:21 PM
  3. ** العلم..قصيدة مصطفى السنجاري
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 05-02-2011, 06:59 AM
  4. إلى مصطفى السنجاري مع التمنيات بسلامة العودة !!!
    بواسطة يوسف العزعزي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-02-2011, 08:47 PM
  5. السّيْفُ الصَّقيْلُ : مصطفى السنجاري
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 69
    آخر مشاركة: 23-01-2011, 12:03 PM