أحدث المشاركات
صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 57

الموضوع: ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

  1. #41
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري


    أسَفي على زَمَنِ المُرُوءاتِ

    مصطفى حسين السنجاري


    أسَفي على زَمَنِ المُرُوءاتِ
    ذَهَبَ الزَّمانُ بِهِ وَلَمْ ياتِ


    أَخْشى النّداءَ بِها على ملأٍ
    رِجْعِيَّةً أَمْسَتْ نِداءاتي


    نَسَتِ السُّيوفُ صَليلَها وَمَضَتْ
    تَجْتَرُّ أَمْجادَ البُطولاتِ


    تَخَذَتْ مِنَ الجُدْرانِ مُنْتَجَعاً
    واسْتَمْرأَتْ سَرْدَ الحِكاياتِ


    قَدْ كانَ مِنْ آياتها تَشِمُ الـ
    ـجُلّى بِصَوْلاتٍ وَجَوْلاتِ


    مَنْ عَلَّمَ الأسيافَ تُدْمِنُ في
    زَمَنِ الحَضارَةِ نَسْخَ آياتِ


    بِالأمْسِ تَجْتَمِعُ السُّيوفُ على
    رَدِّ المَظالِمِ بِانْتِفاضاتِ


    واليَوْم تَجْتَمِعُ السّيوفُ _إذا
    فُجِعَتْ _على زَفِّ المُواساةِ


    مَنْ مُبْلِغٌ تِلْكَ الغُموْدَ_ وَقَدْ
    دُرِسَتْ مَعالِمُها_تَحِيّاتي


    حَتّى الخُيولُ تَحَجَّرَتْ وَغَدَتْ
    وَشْماً يَزيْنُ خَدَّ ساحاتِ


    إنّا يَعيْشُ المَوْتُ في دَمِنا
    فالمَوْتُ في فَقْدِ المَجَسّاتِ


    العُرْبُ دُوْنَ مُروءةٍ عَجَمٌ
    والنِّمْرُ لَوْلا الوَثْبُ كالشّاةِ


    لَسْنا سِوى أَشْباه مَنْ رَحَلوا
    بَلْ مَحْض أشْباحٍ وأصواتِ


    لَسْنا يُفاجِئُنا على مَضَضٍ
    قَدَرٌ ..فَيا أيّامَنا هاتي


    يَمْضي العَنيفُ كَما الطَّفيف خُطىً
    مِنْ فَرْطِ ما شُمْنا المصيباتِ



    ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  2. #42
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري


    إنّا شَقِيّونَ لولا الحبُّ معذِرَةً




    لأنّكِ النّجمُ في العلياءِ .. بلْ أرقى
    إليكِ غيرُ أبيِّ النَّفْسِ لا يرقى


    إنّي أحِبُّكِ ؛ لا خَوْفاً ولا طَمَعاً
    وإنْ أرانيكِ جَبّار السّما برقا


    ففيكِ كُلُّ شَهيِّ الجَنْيِ مِنْ ثَمَرٍ
    وفيكِ أعذَبُ ما يُرويْ وما يُسْقى


    هذا انْتِمائي إلى عَيْنَيْكِ أعْلِنُهُ
    لا أنْبَضَ اللهُ لي ، إنْ خُنْتُهُ ، عِرْقا




    إنَّ الذينَ يرَوْنَ الحُبَّ تَسْلِيَةً
    أوْ هامِشاً لحياةٍ ..كُلُّهُم حَمْقى


    مَنْ قالَ : إنَّ التُّقى تركُ الهوى..؟ أبداً
    إنَّ التَّقِيَّ بِأنفاسِ الهَوى أتْقى


    أهْدى الإلهُ لنا رُكْناً نلوْذُ بِهِ
    فَهَلْ نَثُوْرُ على إهْدائِهِ حَنْقا..!؟



    فأجْمَلُ النّاسِ إنْسانٌ بِعاطِفَةٍ
    أَيْنَ العَواطِفُ مِنْ صَخْرٍ هُنا مُلْقى


    قَدْ أوْدَعَ اللهُ في النّسْوانِ بَهْجَتَنا
    حَتّى نَذوْبَ على أفيائها عِشْقا


    لا تدْخُلُ الشَّمسُ مِنْ بابٍ ونافِذَةٍ
    بَيْتاً ..وما اخْضَلَّ من انفاسها عِبْقا


    أتَدَّعي مُهْجَةٌ إدراكَ بُغْيَتِها
    وَحُبُّها لمْ يُلامِسْ بابها طَرْقا..!!



    تأتي على عُمْرِنا أنفاسُها عَبَقاً
    يُهَذِّبُ النَّفْسَ ، والأخْلاقَ , والنُّطْقا


    تَمُرُّ بينَ ثنايا دَهْرِنا ألقاُ
    وبَيْنَ ما فَتَقَتْ أقدارُنا رَتْقا




    بِحُبّها الغَرْبُ شَوْقاً عانَقَ الشَّرْقا
    إنّي أرى صِلَةَ الدُّنيا بها وُثْقى


    كلَ الذينَ يرون الحبَّ منْقَصَةً
    فإنّهم في هُوى أوهامِهم غرْقى


    لَوْ قيلَ ما حُكْمُ مَنْ يرمي محبَّتَها
    بالسّوءِ .. واللهِ لَمْ أسْتَبْعِدِ الشَّنْقا


    لَيْتَ العيونَ التي لا تسْتَلِذُ ، إذا
    رَأَتْكِ عَلْقَمَها أوْ جُرْحَها ، تُفْقا


    إنّا شَقِيّونَ لولا الحبُّ معذِرَةً
    ما أنْزَلَ الخالِقُ القُرآنَ كَيْ نَشْقى



    مصطفى حسين السنجاري

    1/4/2011

  3. #43
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري


    خُذْ بقاياكَ وانْهَزِمْ



    خُذْ بقاياكَ وانْهَزِمْ
    واتْرُكِ العَرْشَ ياقزمْ

    جاءكَ السّيلُ رابياً
    ماحقاً كلّ َمَنْ ظَلَمْ

    سَيْلُهُ هَدَّ مَأرَباً
    بَعْدَما ماجَ واضْطَرَمْ

    سَوَفَ يَرْميكَ زَحْفُهُ
    في دهاليزَ من نَدَمْ

    إنْ زَبى صَبْرُ أمَّةٍ
    فالطّواغيتُ كالعَدَمْ

    شاءَ ربُّ العبادِ أنْ
    لا عِمادٌ ..ولا إِرَمْ

    فامْتَطِ الفَرَّ هارباً
    كُلُّ من فَرَّ قد سلِمْ

    أنت في الغَيِّ سادرٌ
    أنت بالبغيِ مُتَّهَمْ

    كنتَ بالشَّعبِ شامخاً
    دونَهُ أنتَ لنْ ولمْ

    كم رعى فيك ذمّةً
    لمْ يَفُزْ منكَ بالذّممْ

    يمنُ العزّ معقِلٌ
    شعبهُ أدْمَنَ القِممْ

    فاحترِمْ فيه صوتَهُ
    وابْتَعِدْ .. علَّ تُحْتَرَمْ



    مصطفى السنجاري

    8/4/2011

  4. #44
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري




    هكذا كلُّ جَميلةْ



    مصطفى حسين السنجاري

    هكذا كلُّ جَميلةْ
    تَقْتُلُ المَحْبوبَ غِيْلَةْ


    بَعْدَما تَمْلأُ بالْيَأْسِ
    وَبِالشَّوْكِ سَبيْلَهْ


    حَيْثُ شاءَتْ بِكَ ظُلْماً
    فَهْيَ في الظُّلْمِ قَبيلةْ


    في يَدٍ تَحْمِلُ ناراً
    حَيْثُ في الأُخْرى فَتيْلةْ


    يا فُؤاديْ لا تُحاوْلْ
    لَيْسَ في وِسْعِكَ حِيْلَةْ


    أَيَّ جُوْدٍ تَرْتَجيْهِ
    مِنْ لَدُنْ ذاتٍ بَخيْلَةْ


    إِنَّكَ اسْتَنْفَدْتَ - حَتّى
    تَرْعَويْ - كُلَّ وَسيْلَةْ


    أَنْصَحُ العُشّاقَ أنْ لا
    يَعْشَقوا – بَعْدي – زَميلَةْ


    رُبَّما باعَتْكَ كِبْراً
    رُبَّما صارِتْ عَميْلةْ


    لا تَرى فيكَ اخْتِلافاً
    مِنْ رُؤىً فيها عَليلةْ


    واحِداً إنْ قُلْتَ قُصْراً
    قالَتِ اثْنَيْنِ طَويْلَةْ


    نَجْمَةً أنتَ تَراها
    وَهْيَ كالفَحْمِ ذَليلةْ


    رُبَّما كانت يَباباً
    وَتَراها كَخَميلَةْ


    عِشْرَةُ النِّمْرَةِ وَهْيَ
    العُشْرُ منها مُسْتَحيلَةْ


    كاذِبٌ مَنْ قالَ : مِنها
    إنَّهُ أَشْفى غَليلَةْ


    طالَما ذا الشِّعْرُ فيها
    فَاعْذروني لَنْ أُطيلَهْ



  5. #45
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    نشيد ثوار سوريا


    مصطفى حسين السنجاري



    هَيّا اسْتَهِلْ بالبَسْمَلَةْ
    يا شَعْبَ أسمى مَنْزِلَةْ


    هيّا اسْتَهلْ بالبَسْمَلَةْ
    واقْحَمْ وَطيْسَ المَرْحَلَةْ


    أنزِلْ بطاغوتَ الأذى
    وَمَنْ بِهِ على صِلَةْ


    فَقَتْلُ كَلْبٍ أجْرَبٍ
    ما كانَ يوماً مُعْضِلَةْ



    هيّا استهلْ بالبَسْمَلَةْ
    وانزَعْ رِداءَ التنْبَلَةْ


    ما خاضَ شَعبٌ ثورَةً
    إلاّ ومَجدٌ كَلَّلَهْ


    اليومَ حانَ وَقتُها
    اليومَ يومُ المَرْجَلَةْ


    فانْهَضْ أيا فَذّاً..وضَعْ
    حَدّاً لهذي المَهْزَلَةْ



    كُنْ رجلاً من همّةٍ
    إنْ لمْ تكنْ فَمشْكِلَةْ


    فزوجةٌ لا يُحْتمى
    ببَعْلِها لأرْملَةْ


    يا شعبَ شام البَطَلَةْ
    ثرْ ثورةً مُسْتَعْجِلَةْ


    يا أيّها الفلاّحُ ما
    نبا لِحَصْدٍ مِنْجَلَةْ


    كُن صارِماً .. كنْ طَلْقَةً
    كُنْ عَبْوَةً ..كُنْ قُنْبَلَةْ


    فَلا يَرُعْكَ صَوْتُهُمْ
    مَهْما أثاروا الجَلْجَلةْ


    تِلْكَ الرّؤوسُ أيْنَعَتْ
    تَشْكو انتِظارَ المقْصَلَةْ

  6. #46
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري



    الى..
    المرأة المُحتلّة




    مصطفى حسين السنجاري



    يا امْرَأَةً .. احْتَلَّتْني
    مِنْ قَدَمي حَتّى الرّاسْ

    يا امْرَأَةً ..اقتطفتني
    ثمراً مِنْ شجر النّاسْ

    أَخَذَتْني مِنْ أَصْحابي
    أَخَذَتْني مِنْ أَتْرابي
    وَاحْتَلَّتْني جَسَداً وَمَعينَ حَواسْ

    يا امْرَأَةً ..احْتَلَّتْني
    وَطَنا ، يَرْفُلُ تَحْتَ نَداها

    يا امْرَأَةً ..احْتَلَّتْني
    شَعْباً ، يَتَغَنّى بِهَواها

    لا تَهْدَأُ لي مُهْجَةْ
    لا أشْعُرُ بِالبَهْجَةْ
    إلاّ حِيْنَ أَراها

    لا يَدْعُوْكِ الحُبُّ لِتَفْتِيْشِ جُيُوْبي،
    أَوْ زَرْعِ عُيُوْنٍ بِدُروبي،

    أَوْ تَفْسِيْرِ كَلاميْ،وَشُحوْبي،

    وَنُفُوْريْ وَهُرُوْبيْ

    مِنكِ عَلى نَحْوٍ مَقْلوبِ

    أَوْ تَنْتَفِضي كَالطَّرَفِ المَغْلوْبِ

    وَثِقِيْ إنْ كانَ هُناكَ عُيُوْبٌ
    فَتَوَخَّيْ فِيْكِ عُيُوْبيْ

    قَلْبيْ لا يَحْتاجُ إلى قَفَصٍ
    أَوْ زِنْزانَةْ

    كَيْ لا يَعْشَقَ غَيْرَكِ إنْسانَةْ

    أَقْصى ما يَكْرَهُهُ يا سَيِّدَتي
    الرَّجُلُ
    امْرَأَةً سَجّانةْ

    يا نَرْجِسَ أَيّامي
    يا زُبْـــــدَةَ أحْلامي

    إنّيْ مَأْخُوْذٌ بِجَمالِكِ..هذا المَتَراميْ

    أَنِرِيْ كُلَّ مَصابِيْحيْ
    وَخُذِيْ كُلَّ مَفاتِيْحيْ

    وَعَلى ظَهْرِكِ ناميْ
    بِأمانٍ وسَلامِ

    لا الغِيْرَةُ تَنْفَعْ
    لا العِشْرَةُ تَشْفَعْ

    لكِنْ

    لَوْ كانَ البَحْرُ بِكَفّيْ
    وَثِقِيْ هذا يَكْفيْ

    لَنْ أَلْعَبَ في مُسْتَنْقَعْ

    كُوْني أجْمَلَ .. أَشْهى مِنْ أَمْسْ
    كُوْنيْ أَعْذَبَ .. أَبْهى مِنْ أَمْسْ

    وَخُذِيْني بِالحُضْنِ خُذِيْني
    كَيْ لا يُغْرِيْني دِفءُ الشَّمْسْ

    غايَةُ ما يَتَمَنّاهُ
    أَقْصى ما يَتَشَهّاهُ

    رَجُلٌ..أَنْ تُصْبِحَ
    كُلُّ لَيالِيْه لَيْلَةَ عُرْسْ

    يا نِصْفيْ الأوَّلُ يا رُوحي
    رِفْقاً بِالنِّصْفِ المُتَهالِكْ

    لي فِيْكِ حُقوقٌ صارِخةٌ
    فَمَتى تَلْتَفِتينَ لِذلِكْ

    كُوْنيْ شَمْساً
    كُوني قًمَراً
    لِنَهاري واللّيلِ الحالِكْ

    وَتَعالَيْ لا تَخْشَيْ شَيْئاً
    ما دُمْنا في الدَّرْبِ السّالِكْ



    ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((

  7. #47
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري


    الشّعرُ والسَّيف



    مصطفى حسين السّنجاري


    اِيْهاً ..وَدَعْكَ مِنَ الأشْعارِ يا قَلَمُ
    لَنْ تَسْتَرِدَّ القَوافي حَقَّ مَنْ ظُلِموا



    سَأَصْحَبُ السَّيْفَ خَيْراً مِنْكَ مُصْطَحَباً
    فالسَّيْفُ يَمْخُرُ في الجُلّى ويَقْتَحِمُ



    يَشدُّكَ المُتنَبّي نَحْوَ قافِيةٍ
    ولا يَشُدُّكَ سَيْفُ الدّوْلَةِ القَرَمُ ؟



    نَحْوَ الفِدا..وأبو تمّامَ قُدْتَ بِهِ
    هَلاّ يَقُوْدُكَ ، حيثُ الذَّوْد ، مُعْتَصِمُ



    إنْ كُنْتَ , يا أنْتَ ، تَبْغي المَجْدَ منْ زَمَنٍ
    فالمَجْدُ للسَّيْفِ قَبْلَ الشِّعْرِ يَبْتَسِمُ



    إنَي خَبِرْتُ مِنَ التّاريْخ كَمْ سَمُقَتْ
    بالفارِسِ المجدَ لا بالشاعرِ الأُمَمُ


    الشِّعْرُ لِلْحُبِّ يوم القلبُ ينشِدُهُ
    والسَّيفُ للحَرْبِ يومَ الرّوعُ يصْطَلِمُ



    ولَسْتُ أُعْلِنُ أنْ في الشعرِ منْقَصَةٌ
    لكنّما العِطْرُ لا يُبْرى بِهِ السَّقَمُ



    واللهِ نَصْلٌ يُمَحّي عارَ حامِلِهِ
    أبهى من الشّعرِ ما قالوا وما نَظَموا



    أيْنَ الفَعولُ مِنَ المِقْوالِ يومَ وغىً ؟
    إنَّ الفَعوْلَ يَدٌ حيثُ القَؤوْلُ فَمُ



    هَبْنا نَصوْغُ القَوافي سِفْرَ مَلْحَمَةٍ
    فَمَنْ لِثَأْرِ أخي والجارِ يَنْتَقِمُ ؟



    حَتّى وَإنْ أُسْرِجَتْ كالخَيْلِ أَوبِدَتي
    وكالفوارِسِ راحَتْ تَزْحَفُ الكَلِمُ



    والحَرْفُ باتَ رَصاصاً في انْطِلاقَتِهِ
    فإنَّ أَفْتَكَ مِرْصادٍ لَهُ الصَّمَمُ



    قَدْ يَجْهَلُ الخَصْمُ مِنْ أقلامِنا لَغةً
    لكنّهُ من صليلِ السّيفِ يَفْتَهِمُ



    ما أتْعَسَ العَيْشَ في دنيا يموتُ بها
    نَجْلُ الصمودِ وأنجالُ الونى سَلموا



    هَيّا إلى السَّيفِ يا كُلَّ الذينَ لهم
    في حَرّها مِنْ بقايا حُرَّةٍ لمَمُ



    إنّا إذا لَمْ نُرَخِّص للبلادِ دَماً
    يَومَ الكَريهَةِ..لا كُنّا ولا الشّيَمُ



    أفدي دِماءً لأجْلِ العِزِّ قد نُزِفَتْ
    يا لَيْتَ شِعْرِيَ هَلْ يَفْدي الدّماءَ دَمُ ؟



    5/5/2011


  8. #48
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري



    لاذَ الكُلُّ بِرحْبةِ غابِكْ


    شعر: مصطفى حسين السنجاري



    تاهَ الشُعراءُ على بابِكْ
    وانْدلَقَ الشّعرُ بِمحرابِكْ


    كقلوبٍ مُدّتْ أسئلةً
    حيرى .. من ولَهٍ بجوابكْ


    فأذيبَتْ فرطَ تسكُّعهم
    منهم , أحذيةٌ وسنابِكْ


    في مرمى عينيكِ قلوب ُ
    المُستلقينَ على أعتابِكْ


    رحماكِ بأسرابٍ مرضى
    قصدت مستشفى عِنّابِكْ


    طوبى كتفٍ يتسلّقه
    طيفُ غصونٍ من لبلابِكْ


    هو محظوظٌ من يتَلَقّى
    سهما يُهدى من نَشّابِكْ


    كيفَ ستختارين فؤاداً
    من هذا الزّخم المتشابكْ


    يا أحلى شيءٍ في الدنيا
    أيحيطُ الشعرُ بألقابِكْ..؟


    فيك الأعذَبُ .. فيك الأشهى
    ويلوذُ الأبهى بركابِكْ


    وبلاسمُ كلّ مواجعنا
    قطرات من شهد رضابِكْ


    لكأنْ أقسمتِ الدنيا أن
    لا تحلو الدنيا إلاّ بِكْ


    لكأنّك علمٌ أوصى اللـ
    ــهُ به .. صرنا مِنْ طُلاّبِكْ


    لا قرآنٌ لا إنجيلٌ ..
    بلْ كلُّ نبيٍّ أوصى بكْ


    ما فوقَ الأرضِينَ عظيمٌ
    أبدَعَ ، إلاّ حينَ صبا بِكْ


    لا ينبتُ في القيصَرِ زهوٌ
    إنْ لم تسقيهِ بإعجابِكْ


    قد أتقنت الأطيارُ التّحـ
    ـليق على رفّةِ أهدابِكْ


    محظوظٌ من أصبح رقماً
    أو حرفاً يغفو بكتابِكْ


    كلّ بدور الكون نثارٌ
    تزهو في قبضة أعشابِكْ


    الفلّ تناثر منتشيا
    في سهلك يزهو وهضابكْ


    لا يحلو في العين أصيلٌ
    إنْ لم يتلوَّنْ بِخضابكْ


    والشمسُ تُؤَجّلُ بسمتها
    فجراً حتّى تعرفَ ما بِكْ


    قد هُجِرَتْ كُلُّ الغاباتِ وَ
    لاذَ الـ(ـكُلُّ) بِرحْبةِ غابِكْ


    25/5/2011

  9. #49
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري

    تمرّ على النصوص .. مرور الربيع بالحقول .. فتكسيها حلّة البهاء

    وعرفانا.. وامتنانا بردّها على قصيدتي (( لاذ الكلُّ برحبةِ غابِك ))


    يا للحسناء تعانقها
    أحرفك الحيرى بخطابك

    فتهيم كطير في دنيا
    الأحلام على وقع عتابك

    وتزقزق لهوا وهياما
    وتناجي الأوتار ببابك

    تشدو للكون بقصتها
    في زهو فرحا بجنابك

    لا أخال معشوقة تسمع هذا البديع يقال فيها ، إلا وتشدو للكون بفرحتها

    أبدعت شاعرنا

    دمت بألق


    ربيحة الرفاعي


    ////////////////////////////


    فكانت هذه الحروف .. المتواضعة

    ما أســعدني بحروفك يا
    ..... أخـــــتاه .. كطيب اللقيا بِكْ
    يأسرني ردُّك ســـــيدتي
    ..... فردودُكِ حُـــــــــبلى بإهابِكْ
    حيثُ الزهو ، وكلُّ بهيٍّ
    ..... مرصــــودٌ في بنكِ حسابِكْ
    يا كلــــــــمةَ إبداعٍ مُثلى
    ..... هام النّـــــــــحويُّ بإعرابِكْ
    يا بـــــــحرَ بهاءٍ وجمالٍ
    ..... لا ســــــــــفنٌ ترقى لِعُبابِكْ
    يا نخـــــلةَ عِزٍّ .. ودلالٍ
    ..... زارِعُكِ فــــــــخورٌ كترابك
    كلُّ حــــروفِكِ حسناواتٌ
    ..... إن أوجزْتِ .. وفي إسهابِكْ
    والكلْــــــــمةُ تبدو زاهيةً
    ..... مِن شفتــــــيكِ وفي جلبابِكْ
    لو أنَّ حُــــــروفَكِ عافيةٌ
    ..... لكِ ، لاشتَقْتِ إلى أوصابِكْ
    طوبى مَن سكنت أحرفُه
    ..... شـــــبرَ ترابٍ من إعجابكْ



    تحية كبيرة للأخت ربيحة الرفاعي الشاعرة القديرة


    مصطفى حسين السنجاري








    1//6//2011



  10. #50
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,657
    المواضيع : 165
    الردود : 4657
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي ديوان الشاعر مصطفى السنجاري



    اِرْحَلْ عنِ الشامِ ..



    مصطفى السنجاري



    اِرْحَلْ عنِ الشامِ .. فالتغييرُ لا بدلٌ
    هلْ يشهدُ الشرقُ ، دون الشامِ ، تغييرا

    لملمْ حواشيكَ وارحلْ عن مرابعه
    آن الأوان ..وإن صادفْتَ تأخيرا

    الشامُ لم يكُ ميراثاً حظيتَ به
    والشعب .. أجّرته ما فيه تأجيرا

    الشامُ من دمِ أهل الشام قد رُوِيَت
    أقمارُه ، فاكتسى وجه الفضا نورا

    سلِ البطولةَ والإقدامَ في زمنٍ
    مَنْ عَبَّأ الكونَ تهليلاً وتكبيرا..؟

    منِ امتَطى صهوةَ الأقدارِ مقتدراً ،
    حتى انحنى المجد إعجابا وتقديرا..؟

    مُدَّتْ لأندلًسٍ أغصانُ نهضتِه
    فغنّت الأرضَ تشجيرا وتزهيرا

    حتّامَ تقتلُ والإعلامُ في عمهٍ
    يا مَن خدعتَ به العميانَ والعورا

    لا تحتقِرْ غضبَ الأحرارِ إن وثبوا
    غدا سيوسعك التاريخُ تحقيرا

    لا تتَّخِذْ هتلراً في البطشِ معتقَدا
    ما كان هتلَرُ يا دكتور دكتورا


    سَلْ معشَر الروم كيف الشّام لاعبهم
    كم عاد من أرضهم بالنّصر ممهورا

    في أرض أعدائه راياته خفقت
    فكيف يلعبها.. أرضا وجمهورا..!؟

    ما خاضَ نازلةً يوما وبحر دجىً
    إلاّ وعاد نديَّ الكفِّ منصورا

    فقل لبشّارَ هل شُلّت مداركه ..؟
    فجاء يحمل في كفيه ساطورا

    إنْ أنتَ أطفَأْتَ تَنّورا بيومك ذا
    فلا تعُدْ لفراش النوم مسرورا

    من تحت أرجلك التعبى صباح غدٍ
    لسوفَ يغلي ترابُ الشام تنّورا


    16/7/2011
    عصرا




صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لأخي الكبير الشاعر مصطفى السنجاري
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 16-12-2012, 03:16 PM
  2. الشاعر مصطفى حسين السنجاري في ضيافة القرطاس
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-05-2011, 06:21 PM
  3. ** العلم..قصيدة مصطفى السنجاري
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 05-02-2011, 06:59 AM
  4. إلى مصطفى السنجاري مع التمنيات بسلامة العودة !!!
    بواسطة يوسف العزعزي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-02-2011, 08:47 PM
  5. السّيْفُ الصَّقيْلُ : مصطفى السنجاري
    بواسطة مصطفى السنجاري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 69
    آخر مشاركة: 23-01-2011, 12:03 PM