أحدث المشاركات

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما أجمل قصّة قرأتَها من القصص الرمضانيّة ؟

المصوتون
3. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • من يسخر - محمد النعمة بيروك

    0 0%
  • مدفع الإفطار - وليد عارف الرشيد

    1 33.33%
  • النسبيّة - صادق البدراني

    0 0%
  • في رمضان -عبد المجيد برزاني

    0 0%
  • في السوق - كاملة بدارنة

    1 33.33%
  • انفطار - نادية بو غرارة

    0 0%
  • إرث - آمال المصري

    0 0%
  • سرّ - زليخة ارقابة

    0 0%
  • نكتة رمضانيّة - مصطفى حمزة

    1 33.33%
  • دمعة - عصام ميرة

    0 0%
صفحة 4 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 140

الموضوع: قصصٌ رمضانيّة

  1. #31
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.43

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    في السّوق / ق ق ج

    تمهّل حتّى عرض الخضريّ ما في عربته في السّوق الذي غصّ بمن لطموا وجهه بالخيبة حين سؤله، واقترب منه مادّا يده، وقائلا: "رمضان كريم"
    فأجابه: الله أكرم ...
    أثقل الخذلان هامته وجلس نادبا حظّه.
    جاء شابّ ووقف أمام العربة ينتقي الخضار، وفي يده سيجارة فاغتاظ الخضريّ وصاح به: "إذا بليتم فاستتروا". أتجاهر بالمعصية؟!
    داعبت البسمة وجه المتسوّل المحبَط ودنا من البائع قائلا:
    " وأمّا السّائل فلا تنهر" .


    رمضان كريم
    -------------
    أسعد الله مساءك أختي الفاضلة الأستاذة كاملة
    مع أنّ ردّ الخضريّ السائلَ بقوله ( الله أكرم ) ليس فيه نهرٌ شديدٌ .. إلاّ أنّ السائلَ استغلّ الفرصة ليُذكّره بالمقولة المأثورة ( ليحطّ على عينه ) كما يُقال في العامّيّة .
    لقطة خفيفة وطريفة ، باللغة الممتعة الخاصّة بالأستاذة كاملة
    تحياتي
    وكل رمضان وأنت من الله أقرب
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  2. #32
    الصورة الرمزية صادق البدراني شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : بين القلوب النقيّة
    العمر : 46
    المشاركات : 628
    المواضيع : 16
    الردود : 628
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    ------------------
    أخي الحبيب ، أديبنا الأريب صادق
    أسعد الله أوقاتك
    على ما فيها من نفحة رمضانية روحانيّة تمثّلت بالشعور بالعطش ، والوعظ ، وبعض الحوار ، وعلى نُبل فكرتها ، وتربويّة مقصدها ... إلاّ أنني وجدتُ فيها :
    - عدم التوازن من حيث الحوار :فسؤال الولد ( وماذا يعني ان الوقتَ نسبيٌّ لا مطلق ؟! ) أكبر من عقله ، لاسيّما وأنك أكدتَ أنه ( ولد صغير ) حيث
    ذكرتَ ( حين تمنعك امك من اللعب في الوقت المخصص للدراسة ) .. وفي ظني أنه كان يُمكن صياغة السؤال ببساطة تُناسب عمر الولد العقلي .
    - الشرحُ في القصّة القصيرة من تقنيات القصّة ، يلجأ إليه الكاتب مُضطراً ليجلو جانباً من الزمان أو المكان أو الشخصية ليُساعد القارئ في الفهم
    ولكنني لم أجد هذا الداعي في شرحك حيث تقول : (وكان ذكيّاً ، مطيعاً ، صالحاً) فالحوار بين الأب والابن طـُرح بين يدي القارئ الذي هو مَن يُكوّن به
    ملامح الابن .
    - وأرجو أن تقبل مني أنني لم أر في نصّك هذا أسلوبك الرصين البليغ الذي قرأتُه في كل ما قرأتُ لك من قبل ..ولعلّ - أقول لعلّ - رغبتك في ألا تُسبق
    في النشر ههنا هي السبب ...
    تحياتي لك دائماً
    وكل عام وأنت من الله أقرب
    الاستاذ الحبيب القريب الاديب مصطفى حمزة .

    (- عدم التوازن من حيث الحوار ) ..
    لم يكن الولد صغيراً الى هذا الحد .. ف(أنا) أتذكر أنني كنتُ أهرب من الدراسة كي ألعب ، وأنا في التوجيهي . وحينها كنتُ حارس مرمى منتخب المحافظة .
    كما أن ارتياده للمسجد ومصاحبته لأبيه ، يختزل لديه الوقتَ والمصطلحات .. و(أنا) كنتُ مولعاً بقراءة علم النفس والفلسفة منذ الصف الثامن .
    (وكل كلمة وردت بين قوسين ضميراً للمتكلم ،أنا ، جاءتْ تصريحاً ضمنياً ان بيئةً تحمل هذه الصفة جعلتني واحداً من مجموع) .. تؤكد ان الامر لم يكن حدثاً شاذّاً في ذلك !!
    ..............
    (- الشرحُ في القصّة القصيرة من تقنيات القصّة ) ..
    لو كان لكلّ قارئٍ قدرةٌ على تكوين ملامح الشخصيات وظروف الزمان والمكان ، لما ضجّ المتخصّصون (وهم كُثُر) على نقطة الرمزية في القصّة القصيرة على انها من السلبيات .
    ورغم اضطراري للشرح هذا (وكان ذكيّاً ، مطيعاً ، صالحاً) ، دفعاً لأشكالية النسبية في العقل البشري والأعمار وتوازناً مع الأسئلة.. وجدتك تبدأ تعليقك الرائع ، بأن السؤال كان اكبر من عقل الولد !!
    (مع ان الابن قد صاغَ ما فهمه عن النسبية في الزمان بطريقة مازحةٍ ملاطفاً اباه ، وعلى درجة عالية من الفلسفة . امتداداً لذكائه . ((امبارح زي هيك وقت كان حتى العشا مأذن)) ههههههههههههههههه ).

    وأن جانَبَ هذا النصّ البلاغة والرصانة ، فهو لعمري لواقع ضعفِ قدرة الكاتب ليس الا ،
    خاصّةً ، وأن سَبْقَ النّشْرِ لم يكن يعني لي شيئاً حينها .. بعد أن منحتها تدقيقي العميق بما يليقُ وهذا المنتدى السامق ( حتى وان ثبتَ أخيراً ضحالةَ عين المُدقّقْ..أنا )


    كفاني سعادةً أن تمرّ على حروفي المتبعثرةِ طموحاً بتشكيل جملة ، كي أشعر أنني تحتَ رعايتكَ الأدبيّة
    محبتي العميقة . وتقديري الكبير لكرم حضورك

    سامِح قصوري ، تلميذاً مشاكساً في واحة الادباء


    جعل الله رمضان مرآةً لانتصاراتنا السابقة في كل مكان

  3. #33
    الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : سورية
    العمر : 57
    المشاركات : 6,280
    المواضيع : 88
    الردود : 6280
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    مررت لأعبر من جديد عن تضامني مع الفكرة الجميلة والموضوع الرائع وتوجيه التحايا لكل من شارك بقصة أو تعليق ومن عقب على متواضعتي بارك الله بكم جميعًا ولم أشأ بوجود الأساتذة المختصين أن أمر مفصلًا وحسبي أن أقرأ وأتعلم
    محبتي لكم جميعا وكثير تقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة وليد عارف الرشيد ; 23-07-2012 الساعة 05:33 PM

  4. #34
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    تحية وتقدير للأستاذ مصطفى حمزة على فكرة الموضوع الطيبة الشائقة .

    تجولت وقرأت ، فكان تجوالي ممتعا .

    حياكم الله .

    رمضان مبارك .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  5. #35
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    صَحْوَة

    كانَ يجلس وراءَ مَكتبهِ الفارهِ ، في شركته ، وكانَ رمضانُ
    ومِن المِذياعِ بجانبِهِ كانت تَضُوعُ"سُورةُ الإسْراء "
    وعندما لامَسَتْ سَمْعَهُ " وقُلْ ربّ ارْحَمْهُما كما ربّياني صغيراً " ذَرَفَتْ عيناهُ بغزارةٍ ! وهبَّ إليها لَمْ يَرَها .. منذُ حين !!
    كانَ طُولَ الطريقِ يُنصِتُ إلى صَدْعِ قلبِهِ :
    " أمّاهُ : لَنْ تَبقَيْ هُنالكَ بعدَ اليوم ، ولَنْ تغيبي عنْ عَيْنِي أبداً ... أمّاهُ : في بيتي عَرْشٌ بانتظاركِ ..
    وَلْيَكُنْ من زوجتي ما يكون " !
    ====

    إن لم ينتبه في رمضان ، فمتى ؟؟

    قصة معبرة وحمولة تربوية غاية في الأهمية .

    بارك الله فيك .

  6. #36
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النعمة بيروك مشاهدة المشاركة
    من يسخر؟


    عندما كان يحدث صديقه -بسخرية- عن إمكانية هزم الإسلام في رمضان، لأن أهله في حالة جوع وعطش.. كان التاريخ يبتسم من خلفه بسخرية أعمق وهو يستحضر الانتصارات التي حققها المسلمون في رمضان.
    =============

    لقطة واعية من خبير في القص أتى بها موجزة تصيب الساخر في فهمه .

    " كان يحدث صديقه -بسخرية- ..... كان التاريخ يبتسم "

    هو يحدث والتاريخ يبتسم في صمت ،

    إشارة جميلة لأسلوب من معه الحق حين يكون في مواجهة السفهاء .

    شكرا لك .

  7. #37
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
    كان كلَّما سمع صوتَ انفجار قذيفة مدفعٍ يتذكر لحظةَ الإفطار .. يتحركُ بفعلٍ لا إراديٍّ باتجاه طاولةٍ كان من المفترض أن تكون عامرةً كما جرت عليه العادة بأصنافَ شهية من الأطعمة والمشروبات ..
    تغلب على شعوره بالعطش والجوع اللذين هيَّجتْهُما أصواتُ المدافع، واستحضر جميعَ تركيزه فوق تلك الطاولة وحاول بما حباهُ الله من رغبةٍ في النجدةِ، وأخذ يبحث عن الرصاصة الغائرة في أحشاءِ هذا الصبي !!!!
    ========

    بعض القَصص نراه متمثلا أمام العين ، بارز الفكرة قريب الشخوص .

    من خلال ومضتك الإنسانية الرائعة ، أحيي الصابرين المرابطين المجاهدين ،

    وأحيي كل من سخر علمه وجهده لإسعاف ضحايا الظلم ، ورحم الله من استشهد منهم في سبيل ذلك .

    بوركت ونبضك .




  8. #38
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق البدراني مشاهدة المشاركة

    ( النّسبيّة )


    بينما أرهقت خيالاته حرارة الشمس . وهما عائدان من وعظِ مابعد العصر في مسجد المنطقة ،
    قطع عليه ابنه البكرُ (وكان ذكيّاً ، مطيعاً ، صالحاً) وحدة سيره قائلاً :
    - ابي . هل اخذ العطش منك مأخذا ، كما حدثَ لي ؟
    بشئ من الخجل أجابه :
    - لا عليك .. أنه اليوم الأول من رمضان . وسيعتاد جسدك على هذا تباعاً .
    وعلى خلاف ما ظن الوالد ... استرسل الابن بالسؤال قائلا :
    - وماذا يعني ان الوقتَ نسبيٌّ لا مطلق ؟!
    بتردد الباحث عن توازنٍ يرضي تساؤله ، ويمنح الموضوع شيئاً من الاقتضاب رد بالقول :
    - حين تمنعك امك من اللعب في الوقت المخصص للدراسة . كنتَ دائمَ الشكوى :( انني وطالما فهمتُ . ما الذي يستوجب دوام القراءة ؟!)
    وهذا يعني انك شعرتَ بطول مدة الدراسة لأنها ثقيلةٌ على نفسك التي أرادت اللعب .
    فضحك الولد قائلا :
    - نعم . نعم . فهمت !
    فسارع الأب الى سؤاله :
    - وما الذي فهمتهُ ؟!
    قال :
    - أدركتُ سر شعوري الغريب قبل قليل ، من اننا البارحة وفي مثل هذا الوقت على ما أظن ، كنا نتوضأ استعداداً لصلاة العشاء.......
    فضحك الاب حتى اغرورقت عيناه . وضمّه الى صدره وهو يردد :
    - وولدٍ صالحٍ يدعو له ..... وولدٍ صالحٍ يدعو له ..... وولدٍ صالحٍ يدعو له
    ========

    مشهد جميل تابعته بفضول ، وصحبة أبوية نموذجية ، نأمل ألا تكون مفقودة .

    ومثل ما في " النسبية " ، تحيّرنا كثير من أسئلة صغارنا ، وكثيرا ما تكون أجوبتنا .... نسبية .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دمت مبدعا يا أخي صادق .

  9. #39
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المجيد برزاني مشاهدة المشاركة
    في رمضان


    "البطنة تذهب الفطنة" ؟؟؟..هذا المثل الشائع الذي يربط كمية الطعام المتناول بدرجة التفكير والذكاء عند الإنسان، أسحب منه الثقة، وأصبح أشك في صحته بحدة كلما حل رمضان. ففي هذا الشهر المبارك الكريم ترتفع عندي حالات النسيان، وتنخفض درجتا التركيز والاستيعاب إلى حد مثير للانتباه. وكل من كان، في الأيام العادية، يتمنى ويأمل مجالستي، تصيبه الدهشة من بلاهتي وبرودتي وغبائي أيام شهر رمضان الكريم، ويؤجل مخالطتي إلى ما بعد الفطور، رغم أنني لا أدخن ولا أداوم القهوة أو الشاي أوما شابه من المنبهات. هو إذن الطعام فقط.. أو على الأصح الجوووووع ...الجوع هو الذي يذهب الفطنة... والجوع هو الذي يجعل من جمجمتي عشا لكل غباء البشر...والجوع هو الذي يُكثر سجودَ السهو في صلواتي النهارية...والجوع هو الذي يجعلني أصر على التبضع والتسوق بعد صلاة العصر فاغرا فمي بين الدكاكين والباعة كأبله، أؤدي ثمن الحائجة وأنساها عند البائع، أو آخذها من دون دفع ثمنها وأنصرف تتبعني نداءات الباعة ونظراتهم المريبة والمشككة في ذمتي... والجوع أيضا هو الذي يجعلني متسامحا وديعا كحمل، لا أجادل أحدا، ولا أتأفف من أحد أو أتذمر من شيء. يأتي دائما أحد الحمالين، ينحني دون استئذان على القفة الثقيلة ويتجه بها صوب السيارة، فأجدني أتبعه مسرع الخطى، أتعثر في الناس فأكبو وأترنح يمنة ويسرة وعيناي لا تفارقان قفاه التي تبدو، ثم تضمرها رؤوس المارة، ثم تبدو، ثم تختفي، وأنا ألهث وراءه وسط سخط الصائمين وألسنتهم المهينة ... وحين ألحق به عند السيارة، يبتسم وينظر إلي كالشامت مادا يده مطالبا بمبلغ جرى تحديده من طرف الحمالين في اليوم الأول من رمضان. يهون أمام شماتته تلك كل عرقي ولهاثي وأتحسس في غيض مكتوم المحفظة، أفتحها في تثاقل وأناوله أجرته. أما النشالون فلي معهم قصص أخرى أغرب ...فلكُثرما عانيتُ من السرقة على غرة، دأبتُ على شراء محفظة جلدية رخيصة أحشوها بورق الصحف والمجلات حتى تنتفخ، وأتركها في الجيب الأكثر عرضة للاختلاس. وفي كل مرة كنت لا أجدها، فأشتري أخرى في اليوم الموالي وأحمد الله أن استطعت خداع النشالين وإبعاد انتباههم عن محفظتي الحقيقية. اليوم وأنا أهم بفتح باب السيارة لمحت ورقة على الزجاج الأمامي مكتوب عليها : " كلما أكملتُ أربعة محفظات كان هذا جزاؤك ". شرعتُ ألتفت يمنة ويسرة، وعندما نظرت إلى أسفل، كانت إطارات السيارة الأربعة مفرغة من الهواء كليا بواسطة سكين أو آلة حادة، وجنب كل إطار محفظة من تلك المحفظات.

    عبد المجيد برزاني- سلا - المغرب - اليوم الأول من رمضان 1433 -
    مهداة للقاص المبدع الأديب مصطفى حمزة
    حصريا على متصفحه الجميل هذا.
    ===========

    لا يفوتني أن أبدأ بتهنئة الأستاذ مصطفى على متصفح جمع إبداعا رمضانيا متفردا ،

    و هنيئا له " في رمضان " لكاتبها الأديب عبد المجيد برزاني .

    قصة تناولت تجليات نفسية ومجتمعية غير صحية ، تبرز في رمضان و سواه ،

    وإن كان يبدع فيها البعض خلال الشهر الفضيل .

    لكما وللأحبة في واحة الخير هذه الرسوم الكاريكاتيرية :



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ++++++


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #40
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 4.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    في السّوق / ق ق ج

    تمهّل حتّى عرض الخضريّ ما في عربته في السّوق الذي غصّ بمن لطموا وجهه بالخيبة حين سؤله، واقترب منه مادّا يده، وقائلا: "رمضان كريم"
    فأجابه: الله أكرم ...
    أثقل الخذلان هامته وجلس نادبا حظّه.
    جاء شابّ ووقف أمام العربة ينتقي الخضار، وفي يده سيجارة فاغتاظ الخضريّ وصاح به: "إذا بليتم فاستتروا". أتجاهر بالمعصية؟!
    داعبت البسمة وجه المتسوّل المحبَط ودنا من البائع قائلا:
    " وأمّا السّائل فلا تنهر" .


    رمضان كريم
    ==========

    ربما قال له : " الله أكرم " ، بصوت فيه من الغلظة ما فيه ،

    وبنبرة فيها من الزجر ما يحوّل العبارة من دعاء إلى عداء .

    مبدعة كما عودتنا يا أختنا كاملة .

    كل التحية .

صفحة 4 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عادات وتقاليد رمضانية عراقية
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 25-09-2016, 08:15 PM
  2. خواطر رمضانية..... ربيع القلوب
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 15-09-2007, 11:22 PM
  3. ابتسامات رمضانية
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-10-2005, 09:14 PM
  4. قبل الإفطار .. منوعات رمضانية يومية
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى مُنْتدَى رَمَضَان والحَجِّ
    مشاركات: 106
    آخر مشاركة: 12-11-2004, 04:26 PM
  5. إذاعة رمضانية شبه يومية .. تابعونا
    بواسطة الضبابية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 23-11-2003, 10:01 PM