أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: في مشيها تتعثر

  1. #1

  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.88

    افتراضي

    شعر جميل بحس عميق عابق بمعاني الإخاء وتفاعل غمر الحرف بالبهاء
    وصور رسمت بعناية لتتغلغل رسالتها في النفوس

    لم ينتبه وخدودها من حسنها تتوردُ
    تغير القافية

    فمشت ويرقب مشيها في سيرها تتعثرُ
    تكرار كامل العجز "في سيرها تتعثر" بفارق بيتين

    وقف الجميع مشاهدٍ ولحالها يتفكرُ
    أظنها مشاهدا

    يا ويلنا من ربنا إن لم نقومُ ونثأرُ
    أليس حق نقوم هنا الجزم بلم؟

    يا ويلنا إن لم يكن الدعم منا يُثمرُ
    في الوقوف على يكن وقطع همزة الدعم لضبط الوزن هنا ما

    ماتع حرفك شاعرنا لا فض فوك
    وأهلا بك في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  3. #3
    الصورة الرمزية هَمَّام رياض شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2012
    المشاركات : 996
    المواضيع : 16
    الردود : 996
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي


    الفاضل الشاعر : خالد عمر بن سميذع
    أوصلْتَ مغزاك بجميل ما نسجتَه من حروف ، بارك الله فيك على هذه المشاعر الفيّاضة غيرةً
    بورك حرفك ودام ألقك

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد عمر بن سميدع شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,162
    المواضيع : 125
    الردود : 1162
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    ارجو تعديل النص لمن يستطيع ذلك


    الجيش الحر


    من قام يزعمُ أنه في الكون كان الأقدرُ
    ردد وقل في وجههِ الله ربي أكبَرُ
    لله در مقاتل في الشام لا يتقهقرُ
    حمل السلاح عزيمةً يمضي بها يتحررُ
    لله يمضي إنما بالله دوماً يُنصَرُ
    وهب الحياة لأمةٍ بالأمس كادت تُنحرُ
    وهي التي نظرت إلى أهوال جيشٍ يثأرُ
    هدم الديار ولم يزل بقذائفٍ تتفجرُ
    بقذائفٍ دهنت بسمٍ في العمائمِ أغدرُ
    قبل الرحيل تنقعت في بئرهم تتبخرُ
    والعلج جاء مشمراُ من فارس لا يحذرُ
    أمن العقاب ومن يكن أمن العواقب يَفْجُرُ
    قتل البراءة هكذا هو للبراءة يقهرُ
    لم ينتبه لجمالها والخد منها يُزهرُ
    لم ينتبه لنعومةٍ ولطافةٍ تتحدرُ
    فمشت ويرقب مشيها في سيرها تتعثرُ
    ما قال: مثلُ صغيرتي ما قال: قد أتحسرُ
    رفع السلاح لصدرها متمكناً يتفكرُ
    ثم الشياطين التي في صدره تتخير
    قم ارمها في وجهها لتكن بذلك تفخرُ
    فكأنما بردُ الهواء بغيظهِ يتغيرُ
    نظر اللئيم لوجهها متغيضاً يتمعرُ
    فرمى فكان بعينها ومضت تئنُ و تعثرُ
    وترى الحياة كأنها شيئاً بها يتبخرُ
    طاشت تفتش علها تلقى معيناً يقدرُ
    لهفي عليها لم ترى من يستجيب ويظهرُ
    لهفي عليها ما بها ماذا تقول وتشعرُ
    وقف الجميع مشاهداً ولحالها يتفكرُ
    وتمر كل هنيهةٍ كالعام بل هي أكثر
    سقطت فكان ختامها لله روحاً تُزهرُ
    يا ويلنا من ربنا فغداً إليه سنحشرُ
    يا ويلنا إن لم يكن دعماً يفيض ويُثمرُ
    بدعائنا وبمالنا فبصمتنا لا نُعذَرُ
    تعس الذي حمل القلم فالجهد كان "يثرثر"
    تعس الذي عبد الصنم يمضي إليه يبربرُ
    تعس الذي جمع الثرى بالمال قام يبشرُ
    تعس الذي يرجو حياة مهددٍ يستكبرُ
    نسي الجنان وإنها لهي المراد الأكبرُ
    لله در مجاهدٍ جعل السلاح يفسرُ


    مع الشكر والتقدير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد عمر بن سميدع شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,162
    المواضيع : 125
    الردود : 1162
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    ارجو تعديل النص لمن يستطيع ذلك


    الجيش الحر


    للحر أهدي قولةً في الله لا أتحسرُ
    فلعل قولي أن يفد شيئاً بذلك أُعذرُ
    قل للذي زعم التمكن في الحياة ستخسرُ
    من قام يزعمُ أنه في الكون كان الأقدرُ
    ردد وقل في وجههِ الله ربي أكبَرُ
    لله در جهادكم بعزيمة لا تقهرُ
    سقط التشيع وانتهى وبلادنا تتطهرُ
    لله در مقاتل في الشام لا يتقهقرُ
    حمل السلاح عزيمةً يمضي بها يتحررُ
    لله يمضي إنما بالله دوماً يُنصَرُ
    وهب الحياة لأمةٍ بالأمس كادت تُنحرُ
    وهي التي نظرت إلى أهوال جيشٍ يثأرُ
    جيش اللئام وهكذا الفعل منهم يظهرُ
    هدم الديار ولم يزل بقذائفٍ تتفجرُ
    بقذائفٍ دهنت بسمٍ في العمائمِ أغدرُ
    قبل الرحيل تنقعت في بئرهم تتبخرُ
    والعلج جاء مشمراُ من فارس لا يحذرُ
    أمن العقاب ومن يكن أمن العواقب يَفْجُرُ
    قتل البراءة هكذا هو للبراءة يقهرُ
    لم ينتبه لجمالها والخد منها يُزهرُ
    لم ينتبه لنعومةٍ ولطافةٍ تتحدرُ
    فمشت ويرقب مشيها في سيرها تتعثرُ
    ما قال: مثلُ صغيرتي ما قال: قد أتحسرُ
    رفع السلاح لصدرها متمكناً يتفكرُ
    ثم الشياطين التي في صدره تتخير
    قم ارمها في وجهها لتكن بذلك تفخرُ
    فكأنما بردُ الهواء بغيظهِ يتغيرُ
    نظر اللئيم لوجهها متغيضاً يتمعرُ
    فرمى فكان بعينها ومضت تئنُ و تعثرُ
    وترى الحياة كأنها شيئاً بها يتبخرُ
    طاشت تفتش علها تلقى معيناً يقدرُ
    لهفي عليها لم ترى من يستجيب ويظهرُ
    لهفي عليها ما بها ماذا تقول وتشعرُ
    وقف الجميع مشاهداً ولحالها يتفكرُ
    وتمر كل هنيهةٍ كالعام بل هي أكثر
    سقطت فكان ختامها لله روحاً تُزهرُ
    يا ويلنا من ربنا فغداً إليه سنحشرُ
    يا ويلنا إن لم يكن دعماً يفيض ويُثمرُ
    بدعائنا وبمالنا فبصمتنا لا نُعذَرُ
    تعس الذي حمل القلم فالجهد كان "يثرثر"
    تعس الذي عبد الصنم يمضي إليه يبربرُ
    تعس الذي جمع الثرى بالمال قام يبشرُ
    تعس الذي يرجو حياة مهددٍ يستكبرُ
    نسي الجنان وإنها في النفس دوماً تكبر
    لله در مجاهدٍ جعل السلاح يفسرُ

    مع الشكر والتقدير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد عمر بن سميدع شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    المشاركات : 1,162
    المواضيع : 125
    الردود : 1162
    المعدل اليومي : 0.18

    Cool الجيش الحر




    وضعتها مرة أخرى لأني لم اتمكن من تعديلها

    ارجو أن تنال ما تستحق من توجيه وتعديل

    وأعيد التأكيد على المشرفين أن خاصية تنسيق القصائد لا تعمل معي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عمر بن سميدع مشاهدة المشاركة
    للحر أهدي قولةً
    في الله لا أتحسرُ
    فلعل قولي أن يفد
    شيئاً بذلك أُعذرُ
    قل للذي زعم التمكن
    في الحياة ستخسرُ
    من قام في سخريةٍ
    ليقول إني أقدرُ
    ردد وقل في وجههِ
    الله رَبِّي أكبَرُ
    لله در جهادكم
    بعزيمة لا تقهرُ
    سقط التشيع هكذا
    فبلادنا تتطهرُ
    لله در مقاتل
    في الشام لا يتقهقرُ
    حمل السلاح عزيمةً
    يمضي بها يتحررُ
    لله يمضي إنما
    بالله دوماً يُنصَرُ
    وهب الحياة لأمةٍ
    بالأمس كادت تُنحرُ
    وهي التي نظرت إلى
    أهوال جيشٍ يثأرُ
    جيش اللئام وهكذا
    الفعل منهم يظهرُ
    هدم الديار ولم يزل
    بقذائفٍ تتفجرُ
    بقذائفٍ دهنت بسمٍ
    في العمائمِ أغدرُ
    قبل الرحيل تنقعت
    في بئرهم تتبخرُ
    والعلج جاء مشمراُ
    من فارس لا يحذرُ
    أمن العقاب ومن يكن
    أمن العواقب يَفْجُرُ
    قتل البراءة هكذا
    هو للبراءة يقهرُ
    لم ينتبه لجمالها
    والخد منها يُزهرُ
    لم ينتبه لنعومةٍ
    ولطافةٍ تتحدرُ
    فمشت ويرقب مشيها
    في سيرها تتعثرُ
    ما قال: مثلُ صغيرتي
    ما قال: قد أتحسرُ
    رفع السلاح لصدرها
    متمكناً يتفكرُ
    ثم الشياطين التي
    في صدره تتخير
    قم ارمها في وجهها
    لتكن بذلك تفخرُ
    فكأنما بردُ الهواء
    بغيظهِ يتغيرُ
    نظر اللئيم تغيظاً
    في وجهها يتمعرُ
    ورمى فكان بعينها
    ومضت تئنُ و تعثرُ
    وترى الحياة كأنها
    شيئاً بها يتبخرُ
    طاشت تفتش علها
    تلقى معيناً يقدرُ
    لهفي عليها لم ترى
    من يستجيب ويظهرُ
    لهفي عليها ما بها؟
    ماذا تقول وتشعرُ؟
    وقف الجميع مشاهداً
    ولحالها يتفكرُ
    وتمر كل هنيهةٍ
    كالعام بل هي أكثر
    سقطت فكان ختامها
    لله روحاً تُزهرُ
    يا ويلنا من ربنا
    فغداً إليه سنحشرُ
    يا ويلنا إن لم يكن
    دعماً يفيض ويُثمرُ
    بدعائنا وبمالنا
    فبصمتنا لا نُعذَرُ
    تعس الذي حكم البلاد
    وكم تراهُ يثرثر
    تعس المسافر للمقابر
    يستغيث يبربرُ
    تعس الذي جمع الثرى
    بالمال قام يبشرُ
    تعس الذي يرجو حياة
    مُهَدَدٍ يَسْتكبِرُ
    نسي الجنان وإنها
    لهي المراد الأكبرُ
    لله در مجاهدٍ
    فيه الكتاب يُفَسَّرُ



    وضعتها مرة أخرى لني لم اتمكن من تعديلها

    ارجو أن تنال ما تستحق من توجيه وتعديل

    وأعيد التأكيد على المشرفين أن خاصية تنسيق القصائد لا تعمل معي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نسختها فقط لتكبير الخط
    لكي يتمكن من يأتي بعدي من قراءة هذه القصيدة الرائعة

    شكرا لك أخي

    بوركت

  9. #9
    الصورة الرمزية بشار عبد الهادي العاني شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    الدولة : تركيا
    المشاركات : 2,716
    المواضيع : 133
    الردود : 2716
    المعدل اليومي : 0.81

    افتراضي

    حياك الله أيها الحر الكريم , وحيا الله جيشنا الحر الأبي
    لكم باقات ياسمين دمشقية لن ترتقي لجمال روحكم وقافيتكم

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.88

    افتراضي

    برجاء استخدام متصفح الاكسبلورر لتنسيق القصائد

    أهلا بك شاعرنا في واحتك

    تحاياي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. النَّفَحَاتُ الشِّعْرِيَّةِ فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 89
    آخر مشاركة: 30-06-2006, 01:54 PM
  2. اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ
    بواسطة نعيمه الهاشمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24-12-2005, 10:04 PM
  3. يَا نَبِيَّ اللَّهِ .. أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ
    بواسطة قلب الليل في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-05-2005, 07:22 AM
  4. الصمت فيّ أبلغ من الكلام
    بواسطة إدريس الشعشوعي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-05-2005, 08:32 PM
  5. "هَمسَةٌ فِي أُذنِك..."
    بواسطة hedaya في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-10-2004, 11:35 PM