أحدث المشاركات

@ تَعَاويــذ فراشَــةٍ عَاشِقـَـة @» بقلم دوريس سمعان » آخر مشاركة: دوريس سمعان »»»»» ملاحم النصر» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: محمد محمد أبو كشك »»»»» سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: سحر أحمد سمير »»»»» نقد كتاب التأسيس في بيان حكم قراءة القرآن بالتنكيس» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تفنى السنين وذكر أحمد باقي» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: عبد السلام دغمش »»»»» عجبا لأمر القرآن.» بقلم ناديه محمد الجابي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» بوابة التغير تبدأ من رمضان» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» قلق على وتر» بقلم عبد الرحمن الكرد » آخر مشاركة: عبد الرحمن الكرد »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: عبدالله ابوصريمه »»»»» كلاب ثلاثة ...» بقلم ياسر سالم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: تناقضات المدرسة القديمة في العروض

  1. #1
    الصورة الرمزية صلاح الوليد شاعر وناقد عروضي
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 101
    المواضيع : 65
    الردود : 101
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي تناقضات مدرسة العروض القديمة

    تناقضات المدرسة القديمة في العروض
    ربِّ يسِّر وأعن
    دع(الزِّحافَ1) وجانبْ تلكمُ (العِلَلا2)= فإنَّها أورثتْ في الأنفس المَلَلا
    واهجر (دوائرَ3) أوهامٍ وسفسطة= بانتْ لنا في القياس العادل الخَلَلا
    وذي(الخطوط4ُ)مع (التسكين) طلسمة= ولا تُرى لبلوغ الغاية السبُلا
    لا يرتضيها أولوا الألباب منهجَهم= لكنَّ مَن عن طريق الرشد قد عدَلا
    بل الجمود وتحنيط العقول غدا= أمر (العروض) به يا قومنا جَلَلا
    وأزعج الأذن ألقاب تضيق بها= وتشمئز نفوس الصفوة العُقَلا
    (شكل)و(طيٌّ)و(وقصٌ) (كفُّ)(شاترها)= (إضمارُ) (عقصٌ) و(نقصٌ ) واصحبِ (الخَبَلا)
    و(الخزل) و(العقل) قل لي: أين عاقلُهم؟= يأتي على ما ادَّعى مِن شعرِهم مَثلا
    فـ(القبضُ5) قالوا :زحافٌ وهْو ملتَزَم= ثاني الطويلِ وللتبديل ما قَبِلا
    ومثلُه في البسيط (الخبنُ6) ليس يُرى= مناوبًا (فاعلن) فالأصلُ ما فَعَلا؟
    لكنَّ (تشعيثَهم7) ضربَ الخفيف يُرى= تبديلُه كزِحافٍ عندَهم جُعلا
    هذي القواعدُ ألفاظٌ وليس لها= في شعرِ حاضرِنا حظٌّ ومَن رَحَلا
    فما لـ(كاملِهم8) صونٌ وقد (وقَصوا)= ولا لـ(وافرِهم9) حفظٌ إذا (عُقِلا)
    ووزنُ(منسرحٍ 10) قالوا (البسيطُ) دعَوا=(مخلَّعًًا11) وأرى تمييزَه حصَلا
    وبعضُهم (رجزًا12) ظنّوه إذ وهَموا= فأين قولُهمُ في (الحشو13) ما (رُفِلا؟)
    أمسى العروضُ كـغولٍ ليس يعقِلُُه= إلا الذي لصوابِ المنهج اعتزَلا
    وحذَّروا أهلَ إصلاح محاولة= فلا اجتهادَ فهذا وحيُهم نزَلا
    لكنَّهم جاءهمْ سيلٌ به انكشفتْ= أكوامُ رملٍ ويمحو الحقُّ ما بَطَلا
    قلاعُهم ورقٌ للتوت تنثرُها=ريحٌ بها للورى التجديدُ قد حُمِلا
    فأورقتْ بـ(جلال14) دوحةٌ وزهتْ= أغصانُها لتسامي في العلى زحَلا
    صنوُ(الخليلِ) فريدُ العصرِ أوحدُه= قد جاد بالعلم لمّا غيرُه بخِلا
    (أبو لبيدٍ15) سيبقى ذكرُه عطِرًا= بل نجمَ علمٍ دهانا أنَّه أفَلا

    ليلة الأحد 5 ذي الحجة 1433 هـ الموافق 21 /10 /2012 م

    1ـ الزِّحاف : عرَّفوه بأنَّه تغيير يلحق ثواني الأسباب أي الحرف الثاني من السبب مثل مستفعلن فالزِّحاف يلحق السين والفاء فإذا لحق السين كان خبنًا وإذا لحق الفاء كان طيًّا وإذا لحقهما كان خبلا،ويدخل الزحافُ الحشوَ والعروض والضرب، وهو غير واجب الالتزام وإنَّما يُنتج البدائل فقد يأتي في بيت ولا يأتي في بيت مثل الخبن في مستفعلن فتكون مفاعلن.
    2ـ وتخالفُ الزِّحافَ:العلّة التي يجب التزامها عندهم وهي تدخل على الأوتاد وتقتصر على العروض والضرب وتنقل النظم من وزن إلى آخر ضمن البحر الواحد ولا تجتمع التفعيلة الصحيحة والمعلولة في قصيدة،ونحن عدلنا عن هذه المصطلحات واكتفيا ببيان أن هذه التفعيلة بديلة لتلك وأن هذا الوزن الثاني أو الثالث بهذا البحر الخ.
    3 ـ دوائر الخليل الخمسة المختلف والمؤتلف والمتفق الخ والتي قسَّم البحور على أساسها ذلك أن دعوى كون هذا البحر خرج من ذاك تحتاج إلى إثبات وإقناع لا متابعة على غير هدى فكيف تثبت أن الكامل خرج من الوافر والرجز خرج من الهزج والواقع يثبت أن الكامل فرع من الرجز تطوَّر بإضافة مقطع خامس فصارت مُسْتَفْعِلُنْ مُسَتَفْعِلُنْ حوِّلتْ إلى متفاعلن وأنَّ الرجز أصل إذ هو من أقدم بحور الشعر لا أنه خرج من الهزج فكلاهما أصل والوافر والكامل كلاهما فرع فالوافر فرع للهزج لا أصل للكامل على دعوى هؤلاء القوم إذ متابعة الفرع لأصله ظاهرة للعيان ولا تحتاج إلى مزيد من البرهان فإذا أضمر الكامل عاد رجزًا وإذا عصب الوافر كان هزجًا فصفات الآباء تنتقل إلى الفروع مع بعض خصائص الأبناء فمتى وجدنا صفات الهزج انتقلت إلى الرجز و صفات الوافر انتقلت إلى الكامل؟ بينما نجدها في الكامل مع الرجز والوافر مع الهزج.
    لذلك نحن لنا تقسيمها على رباعيَّة التفاعيل وسداسيَّتها وثمانيَّتها .
    4ـ الخطوط والسكون وما أشبه ذلك ممّا يقطِّعون البيت على أساسه ونحن استبدلنا بها الأرقام لأنها أدقُّ في التعبير عن المقطع الصوتي وأيسر في فهم المراد لأنَّك حينما تجعل لتفعيلة فعولن مثلا الرموز 221 فإنها ناطقة بأنَّ المقطع الأول فردي وتالييه زوجيّان ومن المعلوم أن المقاطع الصوتية أصالة لا تتعدى أن تكون فرديَّة أو زوجية أمّا الثلاثي فيكون عند الوقف أو ملاقاة حرف المد حرفًا ساكنًا قد يدغمان ببعضهما وقد لا يدغمان ولكن الذي يبل من الثلاثي في الشعر ما كان سببه الوقف لا غير مثل عروضْ (روضْ)مقطع ثلاثي يرمز له بـ 3ويمكن أن نجمع المقاطع الثلاثة بقولنا:كتابان كـ 1 تا 2 بان 3.نقول بعد ذلك:لكل علم مرجع لغوي أو طبيعي يرجع إليه لذلك نجد العلماء في مختلف الفنون يقدمون لها بمقدِّماتهم من حقائق الأشياء في الأمور الاعتقادية وما يماثلها وبالمعاني اللغوية قبل الاصطلاحية وغالب ذلك في علوم العربية والشرعية فيقولون :المعنى لغة واصطلاحًا ومرجعنا هنا علم الأصوات الذي قدَّمتُ الكلام عنه في تقسيم المقاطع الصوتية ولا اعتداد باستعمالهم مقاطع خاصة وعدِّها القياس فإنَّ كلَّ ذي دعوى لا يستطيع إقامة الحجَّة على غيره بما وضعه هو بل يحتاج إلى إقامة الدليل على صحَّة ما وضعه فالنظريات لا تكون قواعد تصلح حجَّة إلا بعد أن تقام لها الحجَّة أما أن أحتجَّ على غيري بقناعتي فلا .
    ولا يشكل على ذي لبٍّ وضوح ما تعنيه هذه الأرقام بخلاف هذه المعميّات والطلاسم التي تشبه فعل السحرة.
    5ـ القبض:حذف خامس التفعيلة فعولن فتكون فعول والتفعيلة مفاعيلن فتكون مفاعلن وهي زحاف أي غير واجب الالتزام ولكنَّهم التزموه في الطويل الثاني عروضًا وضربًا فما الذي جعلهم يتراجعون عن نظريتهم هذه؟.
    6ـ الخبن :حذف ثاني التفعيلة مستفعلن فتكون مفاعلن كما ذكرت أعلاه وفاعلاتن فتكون فعلاتن وفاعلن فتكون فعلن وهي زحاف ولكنها عندما تكون عروضًا وضربًا في البسيط تكون واجبة ولا يأتي الأصيل أبدًا فما تفسيرُهم لهذا ؟.
    7ـ التشعيث وهذه على عكس ما قلناه في الزحافين أعلاه علة تعني حذف العين أو اللام من فاعلاتن فتكون إما فاعاتن وإما فا لاتن تنقل إلى فع لاتن لكنهم في ضرب الخفيف وكذلك في عروضه إذا كان البيت مصرَّعًا يجيزون أن تتبادل الموقع مع الأصيلة فاعلاتن وبديلتها فعلاتن فكيف تجعلونها تارة زحافًا وتارة علة ؟ إنْ ذلك إلا اتّباع الهوى.
    8 ـ الكامل في الوقص وكذلك الخزل يفقد استقلاليته وتذوب شخصيته فتتحول تفعيلته متفاعلن في الأول إلى مفاعلن وفي الثاني إلى مفتعلن وكلاهما بديلتان لمستفعلن فما أبقيتم من الكامل؟ وفضلا عن ذلك فإن استغراق التفعيلة البديلة المقبولة الوحيدة مت فاعلن ينقل البيت إلى الرجز فكيف بهتين التفعيلتين التين لا تقبلان بحال لا منفردتين كما يستشهدون بالبيتين لدعواهم :يذبُّ عن حريمه بسيفه ورمحه ونَبله ويحتمي
    و
    منزلة صُمَّ صداها وعفتْ أرسمُها إن سئلت لم تُجِبِ
    ولا تقبلان مجتمعتين مع تفعيلة متفاعلن لأنهما لو اجتمعتا معها لشوَّهتا البيت الشعري والقصيدة إذ هما ظاهرتا التنافر معها ولم نقرأ شعرًا لا لجاهليٍّ ولا إسلاميٍّ لا قديمٍ ولا معاصر اجتمع عنده هاتان التفعيلتان مع متفاعلن إلا لو أتى بشعر صناعي وذلك ما لا يصلح للاستشهاد.
    9ـ العقل: حذف الخامس المتحرك في مفاعلتن فتصير مفاعتن تحول مفاعلن وسبق أن قلت :إن مفاعلن من بدائل مستفعلن فهي تفعيلة رجزية فلا يبقى الوافر محافظًا على استقلاله فلو أتوا بهذه التفعيلة منفردة لتحول البيت إلى الرجز كما يستشهدون البيت الآتي:
    منازلٌ لفَرتَنى قِفارٌ كأنَّما رسومُها سطورٌ ووزنه مفاعلن مفاعلن فعولن
    ولو ضمّوها إلى مفاعلتن لكان البيت ظاهر التنافر ولم نقرأ شعرَا مقبولا منقولا جمع بين هاتين التفعيلتين فما يسمّونه عقلا لا يقبله العقل .
    10 ، 11ـ وزن من المنسرح عندنا هو المنسرح الخامس في كتاب العروض الشيخ الحنفي وفي كتابي إزالة الغموض وهو وزن جميل سلس يصلح للإنشاد وزنه مستفعلن مفعولات فع لن موزونه :
    ما إن علمنا سرًّا لعمري في ضرب زيد دومًا لعمرو
    والعروضيون القدامى يطلقون عليه مخلع البسيط والحق أن مخلع البسيط وزن آخر تفعيلاته مستفعلن فاعلن مفعولن موزونه:
    أهلا وسهلا بمَن قد آبا إنّا فرشنا له الأهدابا
    والتماثل يحصل حين تطوى تفعيلة المنسرح مفعولات فتكون مفعُلات وتخبن تفعيلة العروض والضرب في المخلَّع مفعولن فتكون فعولن وأميِّزه عن المنسرح بإلزام عدم تغيير إحدى تفعيليتي العروض أو الضرب فلا يلتبس الأمر وربَّما ميَّزه غيري بطريقة أخرى وللتطبيق نأخذ البيت أعلاه فإذا قلنا :
    أهلا وسهلا بمن وافانا إنا بذلنا له دمانا
    فقد حافظنا على تفعيلة العروض وافانا 222 مفعولن
    ولو سمحنا بتبديلها فقلنا أتانا 221 لتحول المخلَّع إلى منسرح خامس
    وذلك ما بينته في كتابي إزالة الغموض فيمكن الرجوع إليهما في موضعيهما من الكتاب .
    12، 13ـ وبعضهم سمّى هذا الوزن من المنسرح بالرجز المرفَّل وكنتُ قديمًا يتبادر ذلك إلى ذهني لأنَّ :
    مستفعلن مفعولات فع لن تعادل : مستفعلاتن مستفعـلاتن
    2122 2 2 12 2 2 2122 2 2 12 2 2
    وأوَّلُ ما قرأتُ من هذا الوزن قصيدة في ديوان الشافعيِّ رحمه الله مطلعُها:
    لقلع ضرس وضرب حبس ونزع نفسٍ وردُّ أمسِ
    ولكنّي أردُّ هذا القول بأنَّهم يقولون بأنَّ الترفيل علَّة زيادة والعلَّة لا تكون في حشو البيت وإنَّما تقتصر على العروض والضرب فما الذي جعلهم يتراجعون عن نظريّاهم كلَّما اصطدموا بعدم صلاحيتها وهذا ما يُمكن أن أطلق عليه البَداء العروضي ولا أستبعد أن يبدو لهم يومًا ما ترك نظرياتهم هذه بالكلية والأخذ بطريقة التجديد .
    ومن آرائهم المرفوضة:الأوزان المفترضة للبحور وأنها حصل لها زحاف أو علة فتغيَّرت وأصبحت على ما هي عليه الآن،فالبسيط عندهم أصله مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن فخبنت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا فعلن والوافر عندهم أصله مفاعلتن قطفت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا مفاعلْ حولا إلى فعولن والسريع أصله مستفعلن مستفعلن مفعولات
    كُسِفت وطوِيت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا مفعلا حولا إلى فاعلن فنقول لهم:إذا كان الأصل ما زعمتم فأتونا بنصوص موثقة من القديم والمعاصر تثبت هذا الأصل، كيف والذوق السليم يرفض هذه الأصول المزعومة ولو أنَّ شاعرًا تكلَّفها لجاءت ركيكة تنفر منها الأسماع ولقد تكلَّف الأصلَ المزعوم للبسيط أحدُ شعرائنا المعاصرين وقرأتُ ما كتب فإذا هو يحمل إلى الأذن الإزعاج،فما الغاية من ذلك؟إنها لأجل إثبات صحة النظرية لا غير وما الجدوى من ذلك؟لا جواب،ولقد وجدنا الوافر من تسميته يعلم أنه هزج توافر والسريع تراه رجزًا سرِع بحذف السبب الخفيف من أوَّل عروضه وضربه فلم لا يتجرَّدُ العروضيّون من هذا التقديس والتهويل الذي أحاطوا به عروض الخليل رحمه الله فما وجدنا أهل علم تعاملوا مع علمهم بهذه القدسية ومنعوا كلَّ محاولة للتجديد والتهذيب والتطوير في علمهم إلا علماء العروض فالنحويون والصرفيّون واللغويّون وعلماء الشريعة من فقهاء وأصوليّين ومحدِّثين وغيرِهم لمْ يقفوا على ما تركه مؤسسوا العلوم ولكنْ طوَّروا وهذَبوا وقبلوا وردّوا ولم يقل النحويّون بعصمة سيبويهِ ولا الصرفيّون بعصمة أبي عليٍّ الفارسي وابن جنيٍّ ولا الأصوليّون بعصمة الشافعيِّ رحمهم الله جميعًا فلِمَ يرى ذلك العروضيّون للخليل رحمه الله؟ ولمَ يعدّون التدارك على الخليل إساءة لم يرَها غيرُهم من أهل التخصُّصات الأخرى؟عسى أن ألقى جوابًا شافيًا كافيًا .
    14ـ الشيخ جلال الحنفي البغدادي مؤسس مدرسة التجديد في العروض ألف فيه كتابًا لم يعرف له نظير هذبه وأعاد تدوينه والشيخ أشهر من نار على علم وقد أفردت لترجمته كرّاسًا خاصًا يصدر قريبًا إن شاء الله ذكرت فيه كلما سمعت منه أو رأيت أو عرفت عنه.
    15ـ لبيد هو ابنه البكر وعنده أبناء ثلاثة غيره وهم عقيل وواعية وداعية وابنة اسمها عروض سمّاها اعتزازًا بعلم العروض من زوجته الشيخة منيبة .

  2. #2
    الصورة الرمزية صلاح الوليد شاعر وناقد عروضي
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    المشاركات : 101
    المواضيع : 65
    الردود : 101
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي تناقضات المدرسة القديمة في العروض

    تناقضات المدرسة القديمة في العروض
    ربِّ يسِّر وأعن
    دع(الزِّحافَ1) وجانبْ تلكمُ (العِلَلا2)= فإنَّها أورثتْ في الأنفس المَلَلا
    واهجر (دوائرَ3) أوهامٍ وسفسطة= بانتْ لنا في القياس العادل الخَلَلا
    وذي(الخطوط4ُ)مع (التسكين) طلسمة= ولا تُرى لبلوغ الغاية السبُلا
    لا يرتضيها أولوا الألباب منهجَهم= لكنَّ مَن عن طريق الرشد قد عدَلا
    بل الجمود وتحنيط العقول غدا= أمر (العروض) به يا قومنا جَلَلا
    وأزعج الأذن ألقاب تضيق بها= وتشمئز نفوس الصفوة العُقَلا
    (شكل)و(طيٌّ)و(وقصٌ) (كفُّ)(شاترها)= (إضمارُ) (عقصٌ) و(نقصٌ ) واصحبِ (الخَبَلا)
    و(الخزل) و(العقل) قل لي: أين عاقلُهم؟= يأتي على ما ادَّعى مِن شعرِهم مَثلا
    فـ(القبضُ5) قالوا :زحافٌ وهْو ملتَزَم= ثاني الطويلِ وللتبديل ما قَبِلا
    ومثلُه في البسيط (الخبنُ6) ليس يُرى= مناوبًا (فاعلن) فالأصلُ ما فَعَلا؟
    لكنَّ (تشعيثَهم7) ضربَ الخفيف يُرى= تبديلُه كزِحافٍ عندَهم جُعلا
    هذي القواعدُ ألفاظٌ وليس لها= في شعرِ حاضرِنا حظٌّ ومَن رَحَلا
    فما لـ(كاملِهم8) صونٌ وقد (وقَصوا)= ولا لـ(وافرِهم9) حفظٌ إذا (عُقِلا)
    ووزنُ(منسرحٍ 10) قالوا (البسيطُ) دعَوا=(مخلَّعًًا11) وأرى تمييزَه حصَلا
    وبعضُهم (رجزًا12) ظنّوه إذ وهَموا= فأين قولُهمُ في (الحشو13) ما (رُفِلا؟)
    أمسى العروضُ كـغولٍ ليس يعقِلُُه= إلا الذي لصوابِ المنهج اعتزَلا
    وحذَّروا أهلَ إصلاح محاولة= فلا اجتهادَ فهذا وحيُهم نزَلا
    لكنَّهم جاءهمْ سيلٌ به انكشفتْ= أكوامُ رملٍ ويمحو الحقُّ ما بَطَلا
    قلاعُهم ورقٌ للتوت تنثرُها=ريحٌ بها للورى التجديدُ قد حُمِلا
    فأورقتْ بـ(جلال14) دوحةٌ وزهتْ= أغصانُها لتسامي في العلى زحَلا
    صنوُ(الخليلِ) فريدُ العصرِ أوحدُه= قد جاد بالعلم لمّا غيرُه بخِلا
    (أبو لبيدٍ15) سيبقى ذكرُه عطِرًا= بل نجمَ علمٍ دهانا أنَّه أفَلا

    ليلة الأحد 5 ذي الحجة 1433 هـ الموافق 21 /10 /2012 م

    1ـ الزِّحاف : عرَّفوه بأنَّه تغيير يلحق ثواني الأسباب أي الحرف الثاني من السبب مثل مستفعلن فالزِّحاف يلحق السين والفاء فإذا لحق السين كان خبنًا وإذا لحق الفاء كان طيًّا وإذا لحقهما كان خبلا،ويدخل الزحافُ الحشوَ والعروض والضرب، وهو غير واجب الالتزام وإنَّما يُنتج البدائل فقد يأتي في بيت ولا يأتي في بيت مثل الخبن في مستفعلن فتكون مفاعلن.
    2ـ وتخالفُ الزِّحافَ العلّةُ التي يجب التزامها عندهم وهي تدخل على الأوتاد وتقتصر على العروض والضرب وتنقل النظم من وزن إلى آخر ضمن البحر الواحد ولا تجتمع التفعيلة الصحيحة والمعلولة في قصيدة،ونحن عدلنا عن هذه المصطلحات واكتفيا ببيان أن هذه التفعيلة بديلة لتلك وأن هذا الوزن الثاني أو الثالث بهذا البحر الخ.
    وأقول:إن الشعر مادة جميلة ينبغي أن تقدم بوعاء جميل فكما لا تستسيغ النفس الطعام مهما كان طيِّبًا إذا قدِّم بإناء غير مناسب فلا تستسيغ أن يكون العلم الذي يُعنى بالشعر محتويًا هذه الألقاب التي تصك السماع مثل القبض والقضم والشتر والثلم والثرم والخرم والخزم والخرب والعضب،هذه الألفاظ لا أراها إلا سببًا لاضطرابات المعدة فما الذي يلجئ طالب العلم أن يتحمَّل سماع مثل هذه الألقاب الخشنة؟وما الذي أضافته أو يمكن أن تضيفه إلى الشعر من جمال وسموٍّ؟ فضلا عن عدم سلامة النصوص عند تطبيقها إذ منها ما هو مردود جملة وتفصيلا كالخرم والخزم ومنها ما يخرج النص من حال إلى حال مثل الوقص والخزل والعقل ومنها ما يجب أن توضع له الضوابط التي تمنعه من التحول عند استغراق الزحاف مثل الإضمار إذا استغرق البيت جعل الكامل رجزًا وفي الأحوال كلِّها فإن التسمية لا تؤدي وظيفة بل التخلص من هذه الألقاب وتقديم العلم مصفًّى من هذه الشوائب هو المطلوب.
    3 ـ دوائر الخليل الخمسة المختلف والمؤتلف والمتفق الخ والتي قسَّم البحورَ على أساسها ذلك أنَّ دعوى كونِ هذا البحر خرج من ذاك تحتاج إلى إثبات وإقناع لا متابعة على غير هدى فكيف تثبت أنَّ الكامل خرج من الوافر والرجز خرج من الهزج والواقع يُثبت أن الكامل فرع من الرجز تطوَّر بإضافة مقطع خامس فصارت مُسْتَفْعِلُنْ مُسَتَفْعِلُنْ حوِّلتْ إلى متفاعلن وأنَّ الرجز أصل إذ هو من أقدم بحور الشعر لا أنه خرج من الهزج فكلاهما أصل والوافر والكامل كلاهما فرع فالوافر فرع للهزج لا أصل للكامل على دعوى هؤلاء القوم إذ متابعة الفرع لأصله ظاهرة للعيان ولا تحتاج إلى مزيد من البرهان فإذا أضمر الكامل عاد رجزًا وإذا عصب الوافر كان هزجًا فصفات الآباء تنتقل إلى الفروع مع بعض خصائص الأبناء فمتى وجدنا صفات الهزج انتقلت إلى الرجز و صفات الوافر انتقلت إلى الكامل؟ بينما نجدها في الكامل مع الرجز والوافر مع الهزج.
    لذلك نحن لنا تقسيمها على رباعيَّة التفاعيل وسداسيَّتها وثمانيَّتها .
    4ـ الخطوط والسكون وما أشبه ذلك ممّا يقطِّعون البيت على أساسه ونحن استبدلنا بها الأرقام لأنَّها أدقُّ في التعبير عن المقطع الصوتي وأيسرُ في فَهم المراد لأنَّك حينما تجعل لتفعيلة فعولن مثلا الرموز 221 فإنَّها ناطقة بأنَّ المقطع الأول فردي وتالييه زوجيّان ومن المعلوم أنَّ المقاطع الصوتية أصالة لا تتعدّى أن تكون فرديَّة أو زوجية أمّا الثلاثي فيكون عند الوقف أو ملاقاة حرف المد حرفًا ساكنًا قد يدغمان ببعضهما وقد لا يدغمان ولكن الذي يقبل من الثلاثي في الشعر ما كان سببه الوقف لا غير مثل عروضْ (روضْ)مقطع ثلاثي يرمز له بـ 3ويمكن أن نجمع المقاطع الثلاثة بقولنا:كتابان كـ 1 تا 2 بان 3.نقول بعد ذلك:لكل علم مرجع لغوي أو طبيعي يرجع إليه لذلك نجد العلماء في مختلف الفنون يقدمون لها بمقدِّماتهم من حقائق الأشياء في الأمور الاعتقادية وما يماثلها وبالمعاني اللغوية قبل الاصطلاحية وغالب ذلك في علوم العربية والشرعية فيقولون :المعنى لغة واصطلاحًا ومرجعنا هنا علم الأصوات الذي قدَّمتُ الكلام عنه في تقسيم المقاطع الصوتية ولا اعتداد باستعمالهم مقاطع خاصة وعدِّها القياس فإنَّ كلَّ ذي دعوى لا يستطيع إقامة الحجَّة على غيره بما وضعه هو بل يحتاج إلى إقامة الدليل على صحَّة ما وضعه فالنظريات لا تكون قواعد تصلح حجَّة إلا بعد أن تقام لها الحجَّة أما أن أحتجَّ على غيري بقناعتي فلا .
    ولا يشكل على ذي لبٍّ وضوح ما تعنيه هذه الأرقام بخلاف هذه المعميّات والطلاسم التي تشبه فعل السحرة.
    5ـ القبض:حذف خامس التفعيلة فعولن فتكون فعول والتفعيلة مفاعيلن فتكون مفاعلن وهي زحاف أي غير واجب الالتزام ولكنَّهم التزموه في الطويل الثاني عروضًا وضربًا فما الذي جعلهم يتراجعون عن نظريتهم هذه؟.
    6ـ الخبن :حذف ثاني التفعيلة مستفعلن فتكون مفاعلن كما ذكرت أعلاه وفاعلاتن فتكون فعلاتن وفاعلن فتكون فعلن وهي زحاف ولكنها عندما تكون عروضًا وضربًا في البسيط تكون واجبة ولا يأتي الأصيل أبدًا فما تفسيرُهم لهذا ؟.
    7ـ التشعيث وهذه على عكس ما قلناه في الزحافين أعلاه علة تعني حذف العين أو اللام من فاعلاتن فتكون إما فاعاتن وإما فا لاتن تنقل إلى فع لاتن لكنهم في ضرب الخفيف وكذلك في عروضه إذا كان البيت مصرَّعًا يجيزون أن تتبادل الموقع مع الأصيلة فاعلاتن وبديلتها فعلاتن فكيف تجعلونها تارة زحافًا وتارة علة ؟ إنْ ذلك إلا اتّباع الهوى.
    8 ـ الكاملُ في الوقصِ وكذلك في الخزلِ يفقد استقلاليته وتذوب شخصيته فتتحول تفعيلته متفاعلن في الأول إلى مفاعلن وفي الثاني إلى مفتعلن وكلاهما بديلتان لمستفعلن فما أبقيتم من الكامل؟ وفضلا عن ذلك فإن استغراق التفعيلة البديلة المقبولة الوحيدة مت فاعلن ينقل البيت إلى الرجز فكيف بهاتين التفعيلتين اللتين لا تقبلان بحال لا منفردتين كما يستشهدون بالبيتين الآتيين لدعواهم للوقص بـ :
    يذبُّ عن حريمه بسيفه ورمحه ونَبله ويحتمي
    2121 / 2121 / 2121
    مفاعلن مفاعلن مفاعلن مفاعلن مفاعلن مفاعلن
    وللخزل بـ :
    منزلة صُمَّ صداها وعفتْ أرسمُها إن سئلت لم تُجِبِ
    2112 / 2112 / 2112 2112 / 2112 / 2112
    مفتعلن مفتعلن مفتعلن مفتعلن مفتعلن مفتعلن
    فالبيتان من الرجز .
    ولا تقبلان مجتمعتين مع تفعيلة متفاعلن لأنهما لو اجتمعتا معها لشوَّهتا البيت الشعري والقصيدة إذ هما ظاهرتا التنافر معها فلو قلنا :
    ذهبَ الرجالُ يا بني أمَّتنا فسادَ أنصافُ رجالٍ بعدَهمْ
    ـــــــ ــــ ـــــ ـــــــ ــــــ
    21211 / 2121 / 2112 2121 / 2112 / 2122
    متفاعلن مفاعلن مفتعلن مفاعلن مفتعلن مت فاعلن
    لرأينا التنافر واضحًا ،ولم نقرأ شعرًا لا لجاهليٍّ ولا إسلاميٍّ لا قديمٍ ولا معاصر اجتمع عنده هاتان التفعيلتان مع متفاعلن إلا لو أتى بشعر صناعي وذلك ما لا يصلح للاستشهاد.
    9ـ العقل: حذف الخامس المتحرك في مفاعلتن فتصير مفاعتن تحول مفاعلن وسبق أن قلت :إن مفاعلن من بدائل مستفعلن فهي تفعيلة رجزية فلا يبقى الوافر محافظًا على استقلاله فلو أتوا بهذه التفعيلة منفردة لتحول البيت إلى الرجز كما يستشهدون البيت الآتي:
    منازلٌ لفَرتَنى قِفارٌ كأنَّما رسومُها سطورٌ ووزنه مفاعلن مفاعلن فعولن
    ولو ضمّوها إلى مفاعلتن لكان البيت ظاهر التنافر فلو قلنا :
    لقد عظمتْ همومُنا وجلَّت غداة قيل قد بعُد الحبيبُ
    ــــــ ــــــ
    21121/2121 / 221 2121 / 2121 /221
    مفاعلتن مفاعلن فعولن مفاعلن مفاعلتن فعولن
    لكان ممجوجًا تشمئز الأنفس منه ، ولم نقرأ شعرَا مقبولا منقولا جمع بين هاتين التفعيلتين فما يسمّونه عقلا لا يقبله العقل .
    10 ، 11ـ وزن من المنسرح عندنا هو المنسرح الخامس في كتاب العروض للشيخ الحنفي وفي كتابي إزالة الغموض وهو وزن جميل سلس يصلح للإنشاد وزنه :
    ستفعلن مفعولات فع لن موزونه :
    ما إن علمنا سرًّا لعمري في ضرب زيد دومًا لعمرٍو
    والعروضيّون القدامى يطلقون عليه مخلَّع البسيط والحقُّ أنَّ مخلَّع البسيط وزن آخر تفعيلاته مستفعلن فاعلن مفعولن موزونه:
    أهلا وسهلا بمَن قد آبا إنّا فرشنا له الأهدابا
    والتماثل يحصل حين تطوى تفعيلة المنسرح مفعولات فتكون مفعُلات وتخبن تفعيلة العروض والضرب في المخلَّع مفعولن فتكون فعولن وأميِّزه عن المنسرح بإلزام عدم تغيير إحدى تفعيليتي العروض أو الضرب فلا يلتبس الأمر وربَّما ميَّزه غيري بطريقة أخرى وللتطبيق نأخذ البيت أعلاه فإذا قلنا :
    أهلا وسهلا بمن وافانا إنا بذلنا له دمانا
    2122 /212 /222 2122 / 212 / 221
    مستفعلن فاعلن مفعولن مستفعلن فاعلن فعولن
    فقد حافظنا على تفعيلة العروض وافانا 222 مفعولن
    ولو سمحنا بتبديلها فقلنا أتانا 221 بدلا من وافانا لتحول المخلَّع إلى منسرح خامس
    هذا رأيي وربَّما رأى غيري من العروضيّين غير هذه الوسيلة للتمييز بين الوزنين كأن يشترط عدم طيِّ تفعيلة المنسرح مفعولاتُ (مفعلاتُ)وذلك يؤدّي الغرض ويحافظ على استقلاليَّة كلٍّ منهما ولكنّي فضَّلتُ كون الضابط في مفعولن وليس في مفعولات لأن مفعولن عروض وضرب و مفعولاتُ حشو كما يسمّيه العروضيّون .
    وفي الوقت الذي يختزلون فيه هذا الوزن من المنسرح نراهم يضيفون إليه من الرجز وزنين هما :
    مستفعلن مفعولن
    2122 / 222
    ويل امِّ سعدٍ سعدا
    وسمَّوه المنسرح المكشوف
    و
    مستفعلن مفعولان
    2122 /322
    ويهًا بني عبد الدار
    وسمَّوه المنسرح الموقوف
    وذلك ما بينته في كتابي إزالة الغموض فيمكن الرجوع إليهما في موضعيهما من الكتاب .
    12، 13ـ وبعضهم سمّى هذا الوزن من المنسرح بالرجز المرفَّل وكنتُ قديمًا يتبادر ذلك إلى ذهني لأنَّ :
    مستفعلن مفعولات فع لن تعادل : مستفعلاتن مستفعـلاتن
    2122 / 2 2 12 /2 2 2122 2 / 2 12 2 2
    وأوَّلُ ما قرأتُ من هذا الوزن قصيدة في ديوان الشافعيِّ رحمه الله مطلعُها:
    لقلع ضرس وضرب حبس ونزع نفسٍ وردُّ أمسِ
    ولكنّي أردُّ هذا القول بأنَّهم يقولون بأنَّ الترفيل علَّة زيادة والعلَّة لا تكون في حشو البيت وإنَّما تقتصر على العروض والضرب فما الذي جعلهم يتراجعون عن نظريّاتهم كلَّما اصطدموا بعدم صلاحيتها وهذا ما يُمكن أن أطلق عليه البَداء العروضي ولا أستبعد أن يبدو لهم يومًا ما ترك نظرياتهم هذه بالكلية والأخذ بطريقة التجديد .
    ومن آرائهم المرفوضة:الأوزان المفترضة للبحور ودعواهم أنها حصل لها زِحاف أو علَّة فتغيَّرت وأصبحت على ما هي عليه الآن،فالبسيط عندهم أصله مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن فخبنت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا فعلن والوافر عندهم أصله مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن قطفت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا مفاعلْ حولا إلى فعولن والسريع أصله مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ كُسِفت وطوِيت تفعيلتا عروضه وضربه فصارا مفعلا حولا إلى فاعلن فنقول لهم:إذا كان الأصل ما زعمتم فأتونا بنصوص موثقة من القديم والمعاصر تثبت هذا الأصل، كيف والذوق السليم يرفض هذه الأصول المزعومة ولو أنَّ شاعرًا تكلَّفها لجاءت ركيكة تنفر منها الأسماع ولقد تكلَّف الأصلَ المزعوم للبسيط أحدُ شعرائنا المعاصرين وقرأتُ ما كتب فإذا هو يحمل إلى الأذن الإزعاج،فما الغاية من ذلك؟إنها لأجل إثبات صحة النظرية لا غير وما الجدوى من ذلك؟لا جواب،ولقد وجدنا الوافر من تسميته يعلم أنه هزج توافر والسريع تراه رجزًا سرِع بحذف السبب الخفيف من أوَّل عروضه وضربه فلم لا يتجرَّدُ العروضيّون من هذا التقديس والتهويل الذي أحاطوا به عروض الخليل رحمه الله فما وجدنا أهل علم تعاملوا مع علمهم بهذه القدسية ومنعوا كلَّ محاولة للتجديد والتهذيب والتطوير في علمهم إلا علماء العروض فالنحويّون والصرفيّون واللغويّون وعلماء الشريعة من فقهاء وأصوليّين ومحدِّثين وغيرِهم لمْ يقفوا على ما تركه مؤسسوا العلوم ولكنْ طوَّروا وهذَبوا وقبلوا وردّوا ولم يقل النحويّون بعصمة سيبويهِ ولا الصرفيّون بعصمة أبي عليٍّ الفارسي وابن جنيٍّ ولا الأصوليّون بعصمة الشافعيِّ رحمهم الله جميعًا فلِمَ يرى ذلك العروضيّون للخليل رحمه الله؟ ولمَ يعدّون التدارك على الخليل إساءة لم يرَها غيرُهم من أهل التخصُّصات الأخرى؟عسى أن ألقى جوابًا شافيًا كافيًا .
    14ـ الشيخ جلال الحنفي البغدادي رحمه الله تعالى مؤسس مدرسة التجديد في العروض ألف فيه كتابًا لم يعرف له نظير هذبه وأعاد تدوينه والشيخ أشهر من نار على علم وقد أفردت لترجمته كرّاسًا خاصًا يصدر قريبًا إن شاء الله ذكرت فيه كلما سمعت منه أو رأيت أو عرفت عنه.
    15ـ لبيد هو ابنه البكر وعنده أبناء ثلاثة غيره وهم عقيل وواعية وداعية وابنة اسمها عروض سمّاها اعتزازًا بعلم العروض وهم من زوجته الشيخة منيبة أطال الله عمرها .

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,660
    المواضيع : 502
    الردود : 18660
    المعدل اليومي : 4.55

    افتراضي

    بارك الله بك ورعاك
    والله ان تسميتها بدائل ارق واقرب للمعرفة والتعلم من تلك الأسماء التي حتى اللحظة لا اتقن اسماءها
    ولا اعلم مدلول كل اسم فيها مع انني اعلم البدائل واعمل عليها كل ما اكتب
    ولهذا فقد تعودت ان اكتب الشعر وقد تعلمت هذه البدائل منذ العام 1971 على يد مدرس رحمه الله وقال حينها وكنا نتعلم العروض في بداياتنا
    قال لا ترهقوا انفسكم بتلك الأسماء التي لن تفيدكم فقط تعلموا بدائل كل تفعيلة وما يجوز وما لا يجوز
    وحتى اليوم اعمل عليها ولا اجد خللا فيما اكتب
    شكرا لك وخالص مودتي
    واعذرني اذ اثقلت عليك

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 492
    المواضيع : 14
    الردود : 492
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    أطروحة علمية في كنائز العروض وخباياه الساحرة..

    لو أن الأمر بيدي ، لأدرجت هذه المنظومة في برامج التعليم على امتداد الوطن العربي..

    فوربي إن الناشئة تعاني من شح في هذا الباب.
    كما تعاني المناهج التعليمية من جفاف تمرير هذا العلم -المقوم..

    قصعة من المعرفة تقدمها لنا في قالب من البسيط الجميل مرفقة بحواش مثرية

    وأنعم بعنوان يصدم أفق الانتظار.
    جزاك الله على هذا الكرم الموسوعي في تخصص كم نحتاجه في مسيرة وجودنا الحضاري ..
    ثم إن لي عودة للتعقيب الفني والعلمي على مضامين القصيدة

  5. #5

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    الدولة : العراق
    المشاركات : 1,193
    المواضيع : 98
    الردود : 1193
    المعدل اليومي : 0.27

    افتراضي

    ان لهذا العلم رجاله
    ويمازهولاء الرجال
    بالموهبة ودقة الملاحظة وملكة الحفظ
    وما نبغ فيه الا القليل وانك ان شاء الله منهم
    اساله تعالى ان يوفقكم ويمد في عمركم
    اخي العروضى والاديب المجيد
    دمتم بكل خير
    تحياتي

المواضيع المتشابهه

  1. خربشات قلم وداع المدرسة وزملاء المدرسة
    بواسطة د_علي نعمان في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-08-2013, 09:30 PM
  2. تناقضات الحداثة العربية ( منقول )
    بواسطة عطية العمري في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 26-01-2006, 09:42 AM
  3. تناقضات الملتصقين بالحرف والفكر ..
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-04-2005, 01:24 PM
  4. تناقضات الملتصقين بالحرف والفكر ..!
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-02-2005, 09:33 AM
  5. تناقضات الملتصقين بالحرف والفكر ..!
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى مهْرَجَانُ الوَاحَةِ السَّنَوِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-02-2005, 09:33 AM