أحدث المشاركات

منفَعة» بقلم عبد السلام دغمش » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» سيدتي : رفقا بقلبي» بقلم عبد الرحمن الكرد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» بنت الجزار قصة عبد العزيز بركة ساكن» بقلم صديق الحلو » آخر مشاركة: صديق الحلو »»»»» ** يا ديـ ـ ـ ـرتناا **» بقلم عبد الرحمن الكرد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» رمضان جئت مبجلا تتلالى:: شعر :: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» تفنى السنين وذكر أحمد باقي» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ملاحم النصر» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نقد كتاب الإفطار في السفر على ضوء الكتاب والسنة» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» كلمتك قبل رمضان» بقلم عبد الرحيم بيوم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: سحر أحمد سمير »»»»»

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: نهنهات 7 " على درب الصّقيع "

  1. #1
    الصورة الرمزية عبلة الزغاميم أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 685
    المواضيع : 81
    الردود : 685
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي نهنهات 7 " على درب الصّقيع "


    بحاجة لمطر غزيــــــــــــــــــــــ ــــــر جدّا يا مازن... يغمرني، يُغرقني، فلا يرى أحدٌ ماء عيني إذا ما تدفّق، كنتَ أنت من يمسح دمعي، لا أحد غيرك، و الآن، عيني و يدي صفرٌ منك، و فراغٌ من يديك، أريدُ مطرا كي يختلط بدموعي فلا يعقلني أحدٌ و قد ناحت كلّ أوصالي، أنا لا أعرف ما معنى الكلام يا مازن، لم أذكر أنّي قلتُ لك كلمةً واحدة حين افترقنا غير: سامحك الله، لم أستطع أن أتعلّق بك، أو أن أرشقك بدمعة، أو أن أغلّفك بعيدا لأنّي حين مساء ارتديتُك جلدي، أذكر جدّا أزرار روحي الّتي تشابكت مع أصابع يديك عرواتِها، ذاك لأنّها كانت وحدها على مقاسي... و وحدَها الّتي اقتلعت أنفاسي حين قلتَ لي بأنّك مفارق....

    رنّ جرسي طويلا بانتظار يديك لتنقر زرّ الإجابة، فكان يتيما بك!!
    تعلّق نبضي متباطئا على حدّه لتقطعَ وصلَه بصمت، فتشظّت خلاياي المتكوّنةِ منك، و منك وحدك، رحتُ أغطّ وجهي في يديّ، أمطرُني بماء الصّنبور كي أُضيعَ دمعي على الحافّة.... فما كان منّي إلّا أن قرأتُ الدّمع من بين المطر، قرأتُه لأنّه مالحٌ حارٌّ حارقّ و الماء شتاء، قرأته و ما اختفى عن العيون يا مازن... ما اختفى!

    تسألني شجرة الزّيتون، تعاتبُني لأنّي ما عدتُ أبوح لها... الآن عرفتُ وجعها و قد تفتّت قلبي، و ناح نبضي بك وحدك، و لك وحدك، و منك وحدك، فأنت العين و الدّمع و الوجع.
    تشظّت خيوط المساء، فما عاد للغروب معنى، و الأفقُ دونَك تلاشى، لم أعد أرى على مدّ بصري شيئا، فقد حجب الدّمع رؤيتي و ما اهتديتُ إلّا نبضا تشقّق لا يدري أين يولّي جسده، و لا يدري كفَنَا آخر سواك... فما وارُوهُ التّراب، و ما ستروا عورة فقده.

    أين لك أن تغترب و قلب شجرة البلّوط التي كنت تجالسها تفلّت من لحائِه، و تنضّد في جيبك الأيسر، ذاك القريب من النّبض تماما؟
    أين لك أن تغترب و ورق التّين تمدّد بين رئتيك، يصل النَّفَس بالنَّفَس، و الهواء بالهواء؟
    أين لك أن تغترب و لك في قلبك وطنٌ هو أنا... و أنا وحدي و لم يكن لي وطن إلّاك؟
    أنا لم أكن وفيّةً لشجرة الزّيتون المقابلة لوجعي مذ كنتُ طفلة، و لا لحافّة كتابٍ عشتُ معه دهرا، ولا لقلمٍ فحميّ قلّمتُه و فتّتُّ أنفاسَهُ كي يسعفني، ولا لصوتِ زنبقةٍ تسكُنُ قلبي, زرعتُ إلى جانبها توليبةٌ كانت طفلي منك... لم أكن وفيّة إلّا لغصنٍ حطّ عليه صمتي بعد حينٍ من الجنون و الانكسار و الاغتراب، فكان وطني الأوحد.

    هي المسافاتُ يا مازن لا تلدُ إلّا وجع الأقدام، هي المسافاتُ لا تومئ إلّا بالشّلل على الحواشي، و تغرق الهوامش بدمع العابِرِين،
    أكُنّا عابرَين؟ أم هل كنّا طيفين التقيا صدفةَ صمتٍ فدوّت لفارقِهما شجرةُ الصّفصاف الّتي رسمناها سويّة؟؟؟؟
    إن كنت تعرف الدّرب دوني فابتعد، و إلّا فلا تُشتّت قلبا لا يعرف للمسافةِ زادا سواك، فالدّروب يزفرها الحنين... تشبّعت بها شقوق الغياب ، و تنافرت يا أنت مع أنفاسي، فتماهى بين خلايا دمي صوتُك طويـــــلا، لن أحكي لغيرك نبضة، و لا ابتسامة، و لا حتّى دمعة، تكفيني أنت صفحةَ غيابٍ أحفظها جدّا، سأقتصدها لذات يباس، حتّى لا يقتلني جوع الأرصفة، و لا يشتّتني وطنٌ أنتَهُ... و مهدٌ أنتَهُ، و ليلٌ أنتَهُ، و صبحٌ بك ابتسم.

    قُل لي ... لماذا تلفظنا الدّروب و قد سلسلناها بالعيون؟
    لماذا نبت على جلدي وجعٌ أجاهدُ في اقتلاعِهِ فيأبى؟
    و لماذا و عفوا ترسمُ خطوطُ يدي اسمك من غير خلاف..؟ حتّى العابرون سألوني من هذا؟ و لم أكن أدري من أنت إلّا حينما أسكنتَ النّبضَ قلبك.. لم.

    الأرصفة شَكَت لي وجع القلب حين غادرها عامود الشّارع، و الإشارات المتناثرةُ على الدّرب توقّفت حمراء من غير حراك، و صفحةُ الهواء بدت خاليةً من صوت العصافير، أتذكر حين قلتُ لك اسمع عزفها؟ أتذكُرُ حين قلتُ لك أنّ تفاصيلي غارقةٌ فيك، تفضّل الولوج إلى كفَنِك على أن يقتنيها أحدٌ غيرك؟ أتذكُرُ يدي الّتي ارتجفتْ و هي تحاولُ خطّ صمتِها حين التقينا؟؟؟
    كدت تُشْبِعُ الغيماتِ حبّا بي... و عشقا لها... و لم أكن لأعتب.

    العشُّ كان صمت رغيفٍ أكله الشّوق و ما أبقى لجنين الحبّ كسرة، و الأمنيات مليئة بنا، و فارغةٌ منّا الّلقاءات، هذا هو درب الألم الّذي اخترتُه... و بأكفّ أمٍّ رؤومٍ استقبَلَني.
    لا يدرك الوجع إلا من به وجعٌ يا مازن!!
    لا غيره يفعل.



    الرّوح العطشى
    1-11-2012

    يا كم ينوء الأقحوان بالنّحل المبلّلِ بأُقاحِ الغير

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي

    غارقة في الجمال غرقها في ثنايا الروح. سامية المعاني شموخها في الجرح. أثخنتنا جرحا وروعة .
    عزفت على وتر الإحساس المستعصي على البوح فأبدعت وأجدت العزف.
    شكرا على هذا الحرف الماتع.
    [/RIGHT]
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    الأرصفة شَكَت لي وجع القلب حين غادرها عامود الشّارع، و الإشارات المتناثرةُ على الدّرب توقّفت حمراء من غير حراك، و صفحةُ الهواء بدت خاليةً من صوت العصافير،

    السلام عليكم
    ما أرى هذا النص الجميل ألا جزءً من رواية عمر لم يكتمل
    وما أرى هذا الوصف الرائع أعلاه إلا لحظة من عمر الفراق الرهيب
    بوح جميل صديقتي ,واسلوب عابق بالعاطفة المخنوقة
    إنه فعلا نهنهات على دروب الصقيع
    شكرا لك عزيزتي عبلة
    ماسة

  4. #4
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,117
    المواضيع : 239
    الردود : 6117
    المعدل اليومي : 1.83

    افتراضي

    **(( أين لك أن تغترب و ورق التّين تمدّد بين رئتيك، يصل النَّفَس بالنَّفَس، و الهواء بالهواء؟
    أين لك أن تغترب و لك في قلبك وطنٌ هو أنا... و أنا وحدي و لم يكن لي وطن إلّاك؟ //
    ... لك اللهُ يا مازن ، ولكِ اللهُ أيتها الأديبة المبدعة عبلة ، عطاءُ فكرٍ أغشانا كغيثٍ منهمر ،
    جميلة الذائقة والمواصف بكلّ سموات معانيها البليغة ، طبتِ وطاب نثركِ واليراع ))**

  5. #5
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    لغة رائعة بصورها البيانيّة أجدت فيها العزف على أوتار الجمال
    وبوح ترك في النّفس أثرا ...
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  6. #6
    الصورة الرمزية نسرين بن لكحل أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : تبسة - الجزائر-
    العمر : 34
    المشاركات : 1,250
    المواضيع : 31
    الردود : 1250
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    أذكر جدّا أزرار روحي الّتي تشابكت مع أصابع يديك عرواتِها، ذاك لأنّها كانت وحدها على مقاسي... و وحدَها الّتي اقتلعت أنفاسي حين قلتَ لي بأنّك مفارق..
    لا يدرك الوجع إلا من به وجعٌ يا مازن!!
    لا غيره يفعل.


    جميلة جدا هذه المعزوفة الشجية ، تعزفين على الناي يا عبلة ، و حرفك لامس الوجدان بصدق الاحساس و عمق في الكلمة ولجت داخل الروح .

    تحيتي و تقديري

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.50

    افتراضي

    أتابع نهنهاتك عدوا وراء الصور تحلّق بالمتلقي عاليا في مساحات من الخيال بلا حد

    دمت ورائق حرفك وحسك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  8. #8
    الصورة الرمزية عبلة الزغاميم أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 685
    المواضيع : 81
    الردود : 685
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    أخي عبد السّلام هلالي:

    أاشكر جدّا و جمّاا طيب المرور و جميله... قد أغدقت عليّ برُقيّك قراءةً و تعليقا
    كن بخير

    الغالية فاطمة:

    تقرئينني دوما من غير خلاف، و تقتبسين أقرب ما أكتب إليّ... صدقتِ رائعتي.. هو نصٌّ رواائيّ
    من روايتي االأولى نهنهاات " على الدّروب " و مازالت قيد الكتابة... ما أأجملكِ فاطمة.. و ما أطهر قلبكِ
    أحبّكِ في اللّه..
    كوني بزهر

    الرّاااااااائع حدّ فخري بمروره لديّ رياض شلّال المُحمّدي:

    ما أجمل ما تنثر في الطّريق.... لربّما كان عليّ الرّدّ بمثلها... لكنّي
    حدّك أتلعثم...
    رائع بحقّ يااا رياض
    كن بعطر

  9. #9
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,758
    المواضيع : 78
    الردود : 4758
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    الأخت الفاضلة / عبلة
    حرفك شجي يتغلغل في الأعماق , كنسائم تداعب الروح بحسها بحزنها بفرحها
    شفيف هو قلمك وراقي أيتها المبدعة
    شكرا على هذا الجمال الذي نزفتهِ
    وأسيرُ في دربٍ يُزعزعه الأسى *** لكنّ قلبي شُعلةُ النّبراسِ

  10. #10

المواضيع المتشابهه

  1. نهنهات 1 " على درب انتظار"
    بواسطة عبلة الزغاميم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 16-01-2013, 08:04 AM
  2. نهنهات 5 " على درب التشظّي "
    بواسطة عبلة الزغاميم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-12-2012, 08:06 PM
  3. نهنهات 4 " على درب الوجع و دمعة "
    بواسطة عبلة الزغاميم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 24-09-2012, 05:33 PM
  4. نهنهات 3 " على درب الكستناء "
    بواسطة عبلة الزغاميم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-08-2012, 10:04 PM
  5. نهنهات 2 " على درب المطر "
    بواسطة عبلة الزغاميم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 20-04-2012, 02:06 PM