أحدث المشاركات

قلق على وتر» بقلم عبد الرحمن الكرد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» @ تَعَاويــذ فراشَــةٍ عَاشِقـَـة @» بقلم دوريس سمعان » آخر مشاركة: دوريس سمعان »»»»» ملاحم النصر» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: محمد محمد أبو كشك »»»»» سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: سحر أحمد سمير »»»»» نقد كتاب التأسيس في بيان حكم قراءة القرآن بالتنكيس» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تفنى السنين وذكر أحمد باقي» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: عبد السلام دغمش »»»»» عجبا لأمر القرآن.» بقلم ناديه محمد الجابي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» بوابة التغير تبدأ من رمضان» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: عبدالله ابوصريمه »»»»» كلاب ثلاثة ...» بقلم ياسر سالم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: وقفة مع النفس .. بعد الحج

  1. #1
    الصورة الرمزية عبد الرحيم بيوم أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,245
    المواضيع : 152
    الردود : 2245
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي وقفة مع النفس .. بعد الحج

    د. خالد بن سعود الحليبي


    ها نحن أولاء نصل إلى نهاية هذه الرحلة الإيمانية، في مواكبة هذه الأيام المباركة، مع المسلمين في كل مكان، وفي أثر الحجيج خصوصاً، الذين بدؤوا رحلة العودة، ولا تزال قوافلهم تتواصل، بعد أن غنم المقبول منهم ثواباً، ربما كان أسعد ثواب لقيه في حياته، ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ ).

    وأحببت في هذا المقال أن أقف وقفة أرجو أن تكون صادقة؛ لتكون أبقى في القلوب والأذهان، نعيشها على مدى الشهور كما عشناها خلال هذا الموسم العظيم.
    إن من أهم أسرار الحج أنه يربطنا بقدوتنا العظمى محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- الذي قال: (خذوا عني مناسككم)، فالمسلم الذي راح يسأل ويتحرى أن يكون حجه كله وفق الهدي النبوي الكريم، يرجو ألاّ يحيد عنه، رجاء قبوله، ينبغي له كذلك أن يتأسّى به في حياته كلها، فالله تعالى يقول في محكم التنزيل: (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) [الأنعام:162-163].

    إنها آية عظيمة تضع المسلم أمام حقيقة ربما غفل عنها في خضم الحياة، وهي أن حياة الإنسان كلها، بل ومماته يجب أن يكونا وفق نهجه وهديه كما هو شأن صلاته وعبادته المحضة، يتقفى في ذلك كله أثر الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- فلا يستعير منهجاً لماله من جهة، ومنهجاً لأسرته من جهة ثانية، ومنهجاً لفكره من جهة ثالثة، ولا يدع لله إلا ركعات ربما لا يدري ماذا قال فيها، وصياماً فقد حقيقته، وحجاً جهل أسراره، فعاشه بجسده ولم يعشه بقلبه، فإن "لا إله إلا الله" منهج متكامل للحياة كلها بلا استثناء. يقول الشاعر عمر أبو ريشة معتذراً إلى الله بعد حجه:


    أسألُ النفسَ خاشعاً: أترى *** طهرت بردي من لوثة الأدرانِ
    كم صلاةٍ صلّيت لم يتجاوز *** قدسُ آياتها حدودَ لساني
    كم صيامٍٍ عانيت جوعي فيه *** ونسيتُ الجياعَ من إخواني
    كم رجمت الشيطانَ والقلبُ مني *** مرهقٌ في حبائل الشيطانِ
    رب عفواً إن عشت دينيَ ألـ *** ـفاظاً عجافاً، ولم أعشه معاني


    ومن أسرار الحج كذلك أنه يعطي صورة رائعة للوحدة التي يجب على المسلمين أن يسعوا إلى تحقيقها، فها هم أولاء قد تجمعوا من كل فج عميق، أبيضهم وأسودهم، شرقيهم وغربيهم، عربيهم وعجميهم، غنيهم وفقيرهم، لا تجمع بينهم سوى رابطة الدين، وحب الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- يرتدون لباساً واحداً، ويهتفون هتافاً واحداً، ويرجون رباً واحداً. قد ضحوا بأنفسهم فعرضوها لمخاطر الأسفار، وضحوا بأموالهم فأنفقوها راضية بها نفوسهم، وضحوا بأوقاتهم فاقتطعوا منها أياماً وربما شهوراً، وضحوا بقربهم من أهلهم وديارهم وأسواقهم فتركوها في سبيل الله، وضحوا بجمالياتهم التي كانوا يحرصون عليها، فتجرّدوا من كل زينة ليبقوا أياماً معدودات بلباس الإحرام المتواضع، الذي لا مباهاة فيه بين رجل وآخر، ولا مدعاة فيه لعجب أو رياء أو خيلاء، وتلك تربية للنفس على بذل كل شيء من أجل إرضاء خالقها تعالى ومحبته، ليس في الحج وحده، بل في سائر أيام العمر.
    ومن أسراره ومنافعه تربية النفس على العفاف والأدب العالي، فإن الله تعالى يقول: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ...)[البقرة: من الآية197]، فإن من أراد أن يعمل بهذه الآية فعليه ألاّ يتدنى إلى الرفث، ولا يتدنس بالفسوق، ولا ينطق بالفحش، بل ولا يشغل نفسه بالجدل والنقاش الذي لا طائل وراءه، ولا ينظر نظرة مريبة، ومن يلزم نفسه بهذا كله في أيام الحج، فإن أثر ذلك سيبقى له بإذن الله بعده، ولو درساً يتذكره كلما مالت به السبل، أو اشتط به الطريق. ثبّتنا الله جميعاً على صراطه المستقيم.
    لعل تلك بعض المنافع التي أشار إليها الله تعالى في كتابه العزيز: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ...)(الحج: 27-28].
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  2. #2
    الصورة الرمزية أحلام أحمد قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    المشاركات : 2,289
    المواضيع : 41
    الردود : 2289
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم صابر مشاهدة المشاركة

    فالله تعالى يقول في محكم التنزيل:
    (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) [الأنعام:162-163].
    إنها آية عظيمة تضع المسلم أمام حقيقة ربما غفل عنها في خضم الحياة، وهي أن حياة الإنسان كلها، بل ومماته يجب أن يكونا وفق نهجه وهديه كما هو شأن صلاته وعبادته المحضة، يتقفى في ذلك كله أثر الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- فلا يستعير منهجاً لماله من جهة، ومنهجاً لأسرته من جهة ثانية، ومنهجاً لفكره من جهة ثالثة، ولا يدع لله إلا ركعات ربما لا يدري ماذا قال فيها، وصياماً فقد حقيقته، وحجاً جهل أسراره، فعاشه بجسده ولم يعشه بقلبه، فإن "لا إله إلا الله" منهج متكامل للحياة كلها بلا استثناء.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختيار جميل يا أخي الكريم فنحن بحاجة إلى مراجعة أنفسنا بعد انتهاء هذا الموسم
    وما أجمل ما قاله الكاتب بهذا الخصوص
    والجزئية التي اخترتها فيها أعظم درس ينبغي أن يعيه كل مسلم
    وخاصة أولئك الذين يتشدقون بأن الشريعة الإسلامية ينبغي أن تكون للعبادات فقط
    بينما حياة الشعوب ينبغي أن تكون لها قوانين مختلفة بعيدة عن حكم الشريعة
    (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)
    آية كثيرا ما نغفل عن معناها لأن فيها الرد الشافي على كل من يُحاول تنحية الشريعة عن التطبيق
    .....
    أخي الكريم عبدالرحيم
    جزاك الله خيرا وجعل ما نقلت في ميزان حسناتك بإذنه تعالى
    وتقبّل شكري وتقديري نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,513
    المواضيع : 68
    الردود : 1513
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم صابر مشاهدة المشاركة
    د. خالد بن سعود الحليبي

    إنها آية عظيمة تضع المسلم أمام حقيقة ربما غفل عنها في خضم الحياة، وهي أن حياة الإنسان كلها، بل ومماته يجب أن يكونا وفق نهجه وهديه كما هو شأن صلاته وعبادته المحضة، يتقفى في ذلك كله أثر الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- فلا يستعير منهجاً لماله من جهة، ومنهجاً لأسرته من جهة ثانية، ومنهجاً لفكره من جهة ثالثة، ولا يدع لله إلا ركعات ربما لا يدري ماذا قال فيها، وصياماً فقد حقيقته، وحجاً جهل أسراره، فعاشه بجسده ولم يعشه بقلبه، فإن "لا إله إلا الله" منهج متكامل للحياة كلها بلا استثناء

    قال عبد الله بن عمر رضي الله عنه: " الركب كثير والحاج قليل". بوركت أخي الكريم و أستاذي الفاضل عبد الرحيم صابر على هذا الطرح القيّم. تحياتي لك و بالغ تقديري.

  5. #5
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,083
    المواضيع : 239
    الردود : 5083
    المعدل اليومي : 1.07

    افتراضي


    ومن مقاصد الحج إعداد الأمة للجهاد
    فبعد آيات الحج جاء قوله تعالى :
    ( أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ) الحج : 39 .


    الأخ العزيز عبد الرحيم صابر
    بارك الله فيك وجزاك خيراً


    محبتي وتقديري ..





    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  6. #6
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,513
    المواضيع : 68
    الردود : 1513
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم صابر مشاهدة المشاركة
    د. خالد بن سعود الحليبي

    إنها آية عظيمة تضع المسلم أمام حقيقة ربما غفل عنها في خضم الحياة، وهي أن حياة الإنسان كلها، بل ومماته يجب أن يكونا وفق نهجه وهديه كما هو شأن صلاته وعبادته المحضة، يتقفى في ذلك كله أثر الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- فلا يستعير منهجاً لماله من جهة، ومنهجاً لأسرته من جهة ثانية، ومنهجاً لفكره من جهة ثالثة، ولا يدع لله إلا ركعات ربما لا يدري ماذا قال فيها، وصياماً فقد حقيقته، وحجاً جهل أسراره، فعاشه بجسده ولم يعشه بقلبه، فإن "لا إله إلا الله" منهج متكامل للحياة كلها بلا استثناء. يقول الشاعر عمر أبو ريشة معتذراً إلى الله بعد حجه:

    .
    لمّا مرض رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرضه الذي مات فيه فحضرت الصلاة فأذن، فقال: مُروا أبا بكر فليصلِّ بالناس. و لما استخلف أبا بكر بعده صلى الله عليه وسلم ، ارتضوا لإقامة دنياهم وأمانتهم من ارتضاه رسول الله صلى الله عليه وسلم لِدِينهم .

    قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ : " لَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : نَظَرْنَا فِي أَمْرِنَا ، فَوَجَدْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَدَّمَ أَبَا بَكْر فِي الصَّلاةِ ، فَرَضِينَا لِدُنْيَانَا ، مَا رَضِيَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِدِينِنَا ، فَقَدَّمْنَا أَبَا بَكْر " .
    حديث مرفوع

    هذا لما كان الناس يعلمون أنه لن تستقيم دنيانهم إلا إذا استقام الدين، و أما الآن فمنا من يدعو إلى فصل الدين عن السياسة تحت مسميات شتى، الديمقراطية، العلمانية، الحرية،...

    تحياتي و بالغ تقديري أخي الكريم و أستاذي الفاضل عبدالرحيم صابر.

  7. #7
    الصورة الرمزية عبد الرحيم بيوم أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,245
    المواضيع : 152
    الردود : 2245
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهيل المغربي مشاهدة المشاركة
    قال عبد الله بن عمر رضي الله عنه: " الركب كثير والحاج قليل". بوركت أخي الكريم و أستاذي الفاضل عبد الرحيم صابر على هذا الطرح القيّم. تحياتي لك و بالغ تقديري.
    وكل عبادة ينقسم الناس معها قسمين مؤد بتناسق الباطن والظاهر اخذا بجوهر ومظهر ومؤد باخلال لاحدهما
    بوركت
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهيل المغربي مشاهدة المشاركة
    لمّا مرض رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرضه الذي مات فيه فحضرت الصلاة فأذن، فقال: مُروا أبا بكر فليصلِّ بالناس. و لما استخلف أبا بكر بعده صلى الله عليه وسلم ، ارتضوا لإقامة دنياهم وأمانتهم من ارتضاه رسول الله صلى الله عليه وسلم لِدِينهم .

    قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ : " لَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : نَظَرْنَا فِي أَمْرِنَا ، فَوَجَدْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَدَّمَ أَبَا بَكْر فِي الصَّلاةِ ، فَرَضِينَا لِدُنْيَانَا ، مَا رَضِيَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِدِينِنَا ، فَقَدَّمْنَا أَبَا بَكْر " .
    حديث مرفوع

    هذا لما كان الناس يعلمون أنه لن تستقيم دنيانهم إلا إذا استقام الدين، و أما الآن فمنا من يدعو إلى فصل الدين عن السياسة تحت مسميات شتى، الديمقراطية، العلمانية، الحرية،...

    تحياتي و بالغ تقديري أخي الكريم و أستاذي الفاضل عبدالرحيم صابر.
    الدين منهج منزل تساس به الحياة بكافة جوانبها لتستقيم حكمة الحق من ايجاد الخلق

    حفظك الله اخي سهيل

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد الرحيم بيوم أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 2,245
    المواضيع : 152
    الردود : 2245
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

    ومن مقاصد الحج إعداد الأمة للجهاد
    فبعد آيات الحج جاء قوله تعالى :
    ( أُذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ) الحج : 39 .


    الأخ العزيز عبد الرحيم صابر
    بارك الله فيك وجزاك خيراً

    محبتي وتقديري ..
    والحكم تترى بكل تامل ومع كل زمان
    فسبحان العليم الحكيم

    بوركت ايها الحبيب
    تحياتي الصادقة

المواضيع المتشابهه

  1. مَوْعُدٌ مَعَ السَّحابْ
    بواسطة عبدالملك الخديدي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 28-10-2014, 10:27 AM
  2. معَ ابْنِ تيْميةَ في سجن القلعة..
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 12-12-2013, 01:23 PM
  3. وقفة مع النفس بعد ان غزت شعرة بيضاء سواد رأسي
    بواسطة باسم زكريا في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-11-2007, 08:14 PM
  4. تقرير حول أُمسية أشبال ملتقى رابطة الواحة الثقافية معَ التسجيل
    بواسطة نزار الكعبي النجفي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 09:40 AM