أحدث المشاركات

@ تَعَاويــذ فراشَــةٍ عَاشِقـَـة @» بقلم دوريس سمعان » آخر مشاركة: دوريس سمعان »»»»» ملاحم النصر» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: محمد محمد أبو كشك »»»»» سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: سحر أحمد سمير »»»»» نقد كتاب التأسيس في بيان حكم قراءة القرآن بالتنكيس» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تفنى السنين وذكر أحمد باقي» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: عبد السلام دغمش »»»»» عجبا لأمر القرآن.» بقلم ناديه محمد الجابي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» بوابة التغير تبدأ من رمضان» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» قلق على وتر» بقلم عبد الرحمن الكرد » آخر مشاركة: عبد الرحمن الكرد »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: عبدالله ابوصريمه »»»»» كلاب ثلاثة ...» بقلم ياسر سالم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: زهـرة

  1. #1
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي زهـرة

    بعد أن يأوي صغارها إلى المنزل من مدارسهم تبدأ "زهرة"جوب شوارع تتلظى تحت لهيب الشمس حاملة خلف ظهرها حملاً ينوء عنه كثير من الرجال. تقوم بجمع بضاعتها المتواضعة في قطعة قماش كبيرة تطرق الأبواب التي نادرًا ما تفتح لها في ذلك الوقت.
    كنتُ أحد أولئك الذين يتخوفون من فتح الباب للغرباء وخصوصًا أولئك الذين نعرف من سحناتهم أنهم لا يملكون تلك الأوراق التي تثبت أننا لا نتشارك معًا أسمًا حدده لنا سايكس و بيكو في ليلة قرعا فيها كأس فُرقتنا.
    أنني أذكر ذلك اليوم الذي طرقت بابي. كان ذلك منذ عشرون عاما. وقفت أمامي إمرأة شابة سمراء البشرة التحفت بعباءة سوداء .ما إن فتحت لها الباب حتى انتفضت كطير ظمآن بلله القطر سلمت بعربية مكسرة فرددت عليها السلام ثم أنزلت حملها على الأرض و أشارت بيدها إليه , فأومأتُ لها بالإيجاب التمعت عيناها بتوهج غريب لقي أنيس له.لم أكن أرغب بالشراء لكن خجلت أن أردها خائبة. تكررت زيارات "زهرة" وبالتدريج توثقت صلاتنا , و في كل زيارة كانت تحدثني عن حياتها في قريتها قبل أن تتزوج من رجل يكبرها بعشرين عام و يأتي بها إلى هنا. حدثتني كيف كانت ترعى البقر في مراعي قبيلتها وكيف كانت تجمع الغلال و تطحن الحنطة كانت تتحدث بعفوية وسعادة تغمرها ,يخيل إلي أنها تروي ذلك و تلك المراعي ماثلة أمامها .حينما أسألها عن زوجها يفقد صوتها ذلك الحماس وتخبو نظراتها. تلملم بضاعتها بسرعة ثم تبتسم لي وتغادر .
    لا أعرف لماذا حينما يعز علي المعين أجدها أمامي و كأنها تسمع صلواتي فتأتي لتقدم لي يد المساعدة بامتنان شديد كأنني أنا المتفضلة عليها بإسداء خدمة.
    خط الشيب مفرقها قبلي و احدودب ظهرها في وقت مبكر جراء حملها الثقيل. كبر أبناؤنا سوية غير أن أبناءها يظهرون الكثير من الولاء والحب لذلك الوطن الذي لم يعرفوا سواه و يشدون فلذات كبدي لإحتفالات وطنية لا أرتضيها أحيانًا فأجدهم قد أحضروا الأعلام و صبغوا أنفسهم بألوان بهيجة ويرددون الأناشيد الوطنية ,فأنهرهم تارة و تارة ألوذ بالصمت والتفكر في حالهم .كانت إبنتها الكبرى متفوقة في المدرسة , فقد كانت "زهرة"حريصة على أن ينال أبناءها من التعليم ما تركن إليه في المستقبل. عادة ما أطلبن من إبنتها مراجعة الدروس لأبنائي فتنتهج نهج أمها تقدم المساعدة وترفض أي ثمن مقابل ذلك.توفي زوج "زهرة" و أصبحت تقوم بدور الأم والأب, و لم تعد تحدثني عن حياتها في بلدها الأم.
    قررت زهرة أن تزور أقرباء لها في مدينة أخرى لمدة أسبوع. مر أسبوعان لم أتلقى أي إتصال منها. أتصل فأجد الهاتف خارج نطاق الخدمة .أعاود الكرة مرة تلو الأخرى و لا مجيب.سألت عنها كل من عرفوها و الجواب بالنفي يصدمني كل مرة. بعد فترة علمت أنه تم ترحيلها و أبناءها لبلدهم الأم الذي مازال أرضٌ بكر شبه خالي من الخدمات و لا يملكون فيه شبراً واحداً. أخبرتني قبل سفرها بأيام عن قلقها فقد أعطت أوراق إقامتها لأحدهم و كان يماطل في ردها إليها. تمر الأيام والليالي و مازلت أنتظر إتصال منها.

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.34

    افتراضي

    أختي الفاضلة ، الأديبة غصن
    أسعد الله أوقاتك
    أنهيتُ القراءة ، فشعرت أنك تريدين أن تعبّري عن مكنون إنسانيّ كبير داخلك ، لكن لم يظهر منه على لسان قلمك إلاّ القليلَ الباهت ! لماذا ؟
    لعلّ السبب أنّ التجربة الإنسانيّة المستوحاة من قصّة ( زهرة ) لم تنضج كما يجب ، أو لم تختمر ربما ..
    أو لعلّ السبب أنك كتبتِها بسرعة ونشرتها بأسرع ! والدليل على ذلك الأخطاء الكثيرة ( الكبيرة ) !!
    لم يظهر عنصر المفارقة ، والصراع ، ولا عنصر الإدهاش .. ولا الخاتمة المثير !
    وهناك تناقض في معطيات شخصيّة زهرة هذه !
    أسماً = اسماً ، وهناك أخطاء عدة أخرى في كتابة الهمزة
    منذ عشرون عاماً = منذ عشرين عاماً
    ينال أبناءها = ينال أبناؤها
    لم أتلقى = لم أتلق
    مازال أرض بكر = ..أرضاً بكراً
    شبه خالي = شبه خالٍ
    وما زلت أنتظر اتصال = ... اتصالاً
    أرجو تقبل ملاحظاتي بقبول حسن
    تحياتي
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,726
    المواضيع : 388
    الردود : 23726
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    تابعت بشغف حتى النهاية التي أشعرتني أنها امتقعت عن سير النص أو هنا نقص في التعبير عما اختلج بداخلك حين كتابة الشخصية
    إلا إذا كان النص يحمل رسالة أخرى عجزت عن الوصول لمدلولاتها
    التريث قبل النشر والمراجعة ينجب نصوص رائعة مختمرة خالية من الهنات وأراك قادرة على ذلك أديبتنا الرائعة
    ويبقى أن لك قلم محبب وحرف جميل أتابعه
    لك محبتي
    والتحايا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    أستاذي القدير مصطفى حمزة ممتنة لملاحظاتك القيمة التي أؤمن أنها سلم لي باتجاه كتابة القصة ولعلني لم أقطع الحبل السري بيني ( كجزء واقعي بشكل ما في القصة ) وبين شخصية زهرة كما ينصح الأديب الكبير الطيب صالح . كل الشكر والتقدير .تحياتي وتقديري.

  5. #5
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    تابعت بشغف حتى النهاية التي أشعرتني أنها امتقعت عن سير النص أو هنا نقص في التعبير عما اختلج بداخلك حين كتابة الشخصية
    إلا إذا كان النص يحمل رسالة أخرى عجزت عن الوصول لمدلولاتها
    التريث قبل النشر والمراجعة ينجب نصوص رائعة مختمرة خالية من الهنات وأراك قادرة على ذلك أديبتنا الرائعة
    ويبقى أن لك قلم محبب وحرف جميل أتابعه
    لك محبتي
    والتحايا
    الأستاذة الراقية آمال المصري كل الشكر والتقدير لما تفضلتي به من ملاحظات قيمة ممتنة لردك الجميل . دعواتي وخالص تقديري.

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.51

    افتراضي

    كان جليا أن ثمة حسا راقيا أطلق الفكرة ورسم شخوصها، وأظنها لو حظيت من كاتبتنا ببعض روية في تحديد بقية معطياتها وخلق حبكتها لجاء السرد أعمق بعدا وأكثر تاثيرا
    وأيضا
    شابت النص هنات لغوية أثق أنك كنت قادرى على ضبطها وتصحيحها ببعض مراجعة قبل اعتماد النشر

    أهلا بك اديبتنا الكريمة في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  7. #7
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    سطرت المعاناة بحروف القهر الذي عاشته زهرة
    قصّة تحاكي حياة الكثيرين ممّن يعيشون ظروف الاغتراب وذلّ العيش
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة
    بعد أن يأوي صغارها إلى المنزل من مدارسهم تبدأ "زهرة"جوب شوارع تتلظى تحت لهيب الشمس حاملة خلف ظهرها حملاً ينوء عنه كثير من الرجال. تقوم بجمع بضاعتها المتواضعة في قطعة قماش كبيرة تطرق الأبواب التي نادرًا ما تفتح لها في ذلك الوقت.
    كنتُ أحد أولئك الذين يتخوفون من فتح الباب للغرباء وخصوصًا أولئك الذين نعرف من سحناتهم أنهم لا يملكون تلك الأوراق التي تثبت أننا لا نتشارك معًا أسمًا حدده لنا سايكس و بيكو في ليلة قرعا فيها كأس فُرقتنا.
    أنني أذكر ذلك اليوم الذي طرقت بابي. كان ذلك منذ عشرون عاما. وقفت أمامي إمرأة شابة سمراء البشرة التحفت بعباءة سوداء .ما إن فتحت لها الباب حتى انتفضت كطير ظمآن بلله القطر سلمت بعربية مكسرة فرددت عليها السلام ثم أنزلت حملها على الأرض و أشارت بيدها إليه , فأومأتُ لها بالإيجاب التمعت عيناها بتوهج غريب لقي أنيس له.لم أكن أرغب بالشراء لكن خجلت أن أردها خائبة. تكررت زيارات "زهرة" وبالتدريج توثقت صلاتنا , و في كل زيارة كانت تحدثني عن حياتها في قريتها قبل أن تتزوج من رجل يكبرها بعشرين عام و يأتي بها إلى هنا. حدثتني كيف كانت ترعى البقر في مراعي قبيلتها وكيف كانت تجمع الغلال و تطحن الحنطة كانت تتحدث بعفوية وسعادة تغمرها ,يخيل إلي أنها تروي ذلك و تلك المراعي ماثلة أمامها .حينما أسألها عن زوجها يفقد صوتها ذلك الحماس وتخبو نظراتها. تلملم بضاعتها بسرعة ثم تبتسم لي وتغادر .
    لا أعرف لماذا حينما يعز علي المعين أجدها أمامي و كأنها تسمع صلواتي فتأتي لتقدم لي يد المساعدة بامتنان شديد كأنني أنا المتفضلة عليها بإسداء خدمة.
    خط الشيب مفرقها قبلي و احدودب ظهرها في وقت مبكر جراء حملها الثقيل. كبر أبناؤنا سوية غير أن أبناءها يظهرون الكثير من الولاء والحب لذلك الوطن الذي لم يعرفوا سواه و يشدون فلذات كبدي لإحتفالات وطنية لا أرتضيها أحيانًا فأجدهم قد أحضروا الأعلام و صبغوا أنفسهم بألوان بهيجة ويرددون الأناشيد الوطنية ,فأنهرهم تارة و تارة ألوذ بالصمت والتفكر في حالهم .كانت إبنتها الكبرى متفوقة في المدرسة , فقد كانت "زهرة"حريصة على أن ينال أبناءها من التعليم ما تركن إليه في المستقبل. عادة ما أطلبن من إبنتها مراجعة الدروس لأبنائي فتنتهج نهج أمها تقدم المساعدة وترفض أي ثمن مقابل ذلك.توفي زوج "زهرة" و أصبحت تقوم بدور الأم والأب, و لم تعد تحدثني عن حياتها في بلدها الأم.
    قررت زهرة أن تزور أقرباء لها في مدينة أخرى لمدة أسبوع. مر أسبوعان لم أتلقى أي إتصال منها. أتصل فأجد الهاتف خارج نطاق الخدمة .أعاود الكرة مرة تلو الأخرى و لا مجيب.سألت عنها كل من عرفوها و الجواب بالنفي يصدمني كل مرة. بعد فترة علمت أنه تم ترحيلها و أبناءها لبلدهم الأم الذي مازال أرضٌ بكر شبه خالي من الخدمات و لا يملكون فيه شبراً واحداً. أخبرتني قبل سفرها بأيام عن قلقها فقد أعطت أوراق إقامتها لأحدهم و كان يماطل في ردها إليها. تمر الأيام والليالي و مازلت أنتظر إتصال منها.
    أخت غصن
    هي مأساة الناس الذين اضطرتهم ظروف الحياة للهجرة السرية و العيش في أوطان أخرى في العتمة كالأشباح. يخافون الضوء لأنه يكشف هوياتهم و يعرضهم للطرد.
    السياسة ملعونة رفعت بين الناس الأسلاك و جعلت الجغرافيا تضيق بما رحبت.
    تحياتي

  9. #9
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,758
    المواضيع : 78
    الردود : 4758
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    لديك القدر ياغصن في الـتأثير على الشخص لاسيما أنها قصة إنسانية قد يذوق مرارتها الكثير , فتقسيم الدول جعل المسلم الذي يعيش في بلد مسلم آخر يشعر بأنه غريب ومطرود ويُذل ويُضيَّق عليه بشتى الوسائل إلا من حالات نادرة تنزل رحمة الله عليهم , فقط ربما لو تريثت قليلا في بعض وصف النواحي لاكتمل ذا المشهد الباهت الحزين في صورته والجمل في ألفاظه ومعانيه وحمل هموم الآخرين
    تقديري لك
    وأسيرُ في دربٍ يُزعزعه الأسى *** لكنّ قلبي شُعلةُ النّبراسِ

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,717
    المواضيع : 1098
    الردود : 40717
    المعدل اليومي : 6.06

    افتراضي

    ليس الأمر بهذا السوء في هذا النص الإنساني بامتيا. إنما هو حالة سرد تقدم قصة وإن كان الأسلوب فقد بعضا من الحبكة والتشويق ووقعت اللغة في بعض هنات متفرقة.

    هنا لمست الجانب الإنساني المراد من النص وأشكر الكاتبة على هذا الحس الراقي.

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة