أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: لحظة فراغ ....................محمد محضار

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي لحظة فراغ ....................محمد محضار

    كنت أسير على إفريز الشارع،وكان الناس يسيرون ، كنت تائها شاردا، وكانو هم مختلفي الأحوال لكل حسب ظروفه .. كانت أكتافهم تتقاذفني من حين لآخر كلما صادفت زحاما .. وكنت أحس نظرات بعضهم تحاول جاهدة اقتحام عالمي .. لكنني لم أكن أعيرها انتباها.
    أمسكت يدي فجأة حسناء تضع مكياجا خفيفا، تساءلت ما أمرها؟ وماذا تريد مني أنا الذي انتهى بالنسبة له عهدُ الحسناوات ؟؟
    تبادلت معها النظرات برهة قبل أن تتمتم:
    - حسام.. ما هذا؟ أتراك نسيتني ؟أنا نوال.. أين أنت الآن؟ ..لماذا أنت ذابل هكذا؟
    ومع توالي أسئلتها حاولت أن أتذكر شيئا عنها، وتذكرت بعد جهد جهيد أنني كنت قد تعرفت عليها بأحد المحلات العمومية بشكل صدفوي غريب، ومنذ ذلك الحين ظلت تحاول اِقتحام عالمي ،وقد نجحت جزئيا في شَدّي إليها بعض الوقت لكن لا شيء دام واستمر، فقد تراجعت أنا إلى الخلف واختفيت تماما عن الأضواء، وهي غابت عني ولم اعد أراها.
    أجبتها بشيء من التلعثم حاولت إخفاءه بابتسامة تكلفت كثيرا في أظهارها قبل أن تُرسم على وجهي:
    - أنا يا عزيزتي في الدنيا الفسيحة الشاسعة.
    - ولكنك غبت تماما عن أوساط أصدقائك، ولم تعد من رواد النادي .. وحتى كتاباتك التي كانت مثار نقاش حادّ اختفت من الصحف والمجلات .
    - لست أدري بما قد أجيبك، فأنا أحس بنفسي غريبا عن ذاتي .. ولم تعد لي القدرة على العطاء وانعدمت لدي الرغبة في مجالسة أصدقاء الوسط الأدبي.
    ضحكت الفتاة وقالت:
    - ولم كل هذا التشاؤم ؟ الحياة جميلة ويجب أن نعيش كل لحظاتها بمرارتها وحلاوتها، ألست القائل: " أنا أحب الحياة وأتشبث بها حتى الرمق الأخير ولا أريد أن تضيع مني لحظة دون متعة.."
    - نعم قلت هذا مرارا .. لكني مثل كل الناس عبد للظروف والأقدار.
    - أنا لا أصدق أن كل هذا يمكن أن يقع لشخص إسمه حسام صالح، ظلت الأيدي تصفق لكل كلمة يقولها، والأقلام تمتدح كل عبارة يخطّها، وقلوب الحسنوات ترتعش لكل خاطرة يكتبها .
    اغرورقت عيناي بالدمع وأنا أستمع لكلماتها .. وبكيت أمامها كطفل صغير، اِندهشت لأمري وأمسكت بيدي وقالت:
    - ما الذي يبكيك يا حسام؟
    - لست أدري .. فقد وجدتني في حاجة إلى البكاء، فبكيت
    - اتمنى أن يكون في دموعك راحة نفسية لك
    - وهذا ما أحسه اللحظة، فأنا ارتحت بعض الشيء .. وأحس برغبة قوية في الكتابة
    - ليكن .. لكن لما لا تأتي معي فنحن اليوم على موعد مع جلسة أدبية تتضمن قراءة نصوص شعرية لبعض الشعراء.
    - لا أستطيع
    - بل تستطيع فأنت حسام صالح
    - أنا أرفض العودة إلى حياتي السابقة
    - لا تنسى أنك كنت تعطي من خلال حياتك السابقة الناس الكثير .
    - لكنها تافهة لا معنى لها
    - لا تقل هذا، فلا شيء تافه في هذه الدنيا
    اِستسلمت في الأخير لرغبتها و رافقتها إلى النادي حيث اعتدت قضاء جزء من وقتي في السابق بين الأصدقاء والصديقات خاصة منهم أهل الأدب والفن، وعند وصولنا كانت الجلسة الأدبية المقررة قد بدأت، والقاعة المخصصة لذلك قد اكتظت بجمهور كبير من رواد النادي وبعض المهتمين، اِستطعنا أن نحصل على مقعدين في الصف الخلفي وسألتني الفتاة:
    - ألا تعرف أحد من أولئك الذين يجلسون في المنصة؟
    - ابتسمت في مضض وقلت:
    - بل أعرفهم كلهم إ ن جلّهم أصدقائي وكان في تلك اللحظة قد اِنتهى احد الشعراء الشباب من إلقاء قصيدة صفق لها الجمهور الحاضر طويلا، وتناول مدير الجلسة الكلمة فقال:"تستمر جلستنا بكل ما فيها من معاني الجمال والعطاء .. وتتفضل الآن الأدبية الشابة منى عبد النور لقراءة إحدى قصائد صديق الجميع الغائب عنا "حسام صالح" ضجت القاعة بالتصفيق ونظرت إلي الحسناء وقالت:" ألم تلاحظ كم تسعد كتاباتك الناس".
    اِرتقت الأدبية منى منصة الإلقاء، وانساب صوتها عذبا ترافقه أنغام موسيقية – لموزار ، كانت القصيدة الملقاة واحدة من قصائدي التي أتغنى فيها بالحياة وجمالها، وانتهت قراءة القصيدة تحت وابل من التصفيق، وتناول مدير الجلسة الكلمة من جديد وقال : " سمعت همسا بين الصفوف القريبة بأن حسام صالح موجود بيننا هنا في القاعة فرجاؤنا أن يتقدم إلى المنصة فقد اِشتقنا إلى سماع صوته..."
    وضجت القاعة من جديد بالتصفيق وضغطت الحسناء على يدي وقالت «هيا يا أستاذ حس
    ام، ماذا تنتظر؟ " ترددت برهة ثم قمت متجها إلى منصة الإلقاء وما لبثُ أن اِستويت ورفعت وجهي لتلتقي نظراتي بعشرات الوجوه .. كان الكل ينظر إلي، أتراهم يتساءلون، كيف تغير حسام صالح بهذا الشكل؟؟ وما باله ذابلا شاردا؟؟
    اجتزت كل هذا بسرعة ورسمت على وجهي ابتسامة رقيقة ثم قلت:
    - "مساء الخير وليلتكم سعيدة، أشكركم على مشاعركم الصادقة وأحاسيسكم النبيلة نحو شخصي الضعيف، واعدكم بالعودة اليكم .. وإلى الكتابة ".. وشَخصت بأنظاري إلى المقاعد الخلفية، فلاحت لي صديقتي قابعة في محلها فاشرت إليها متابعا القول:" واني لأدين لتلك الفتاةِ بحضوري بينكم"، والتفتت العيون إلى حيث اشرت، فقامت الحسناء، وانحنت إحتراما للجمهور الذي قابلها بتصفيق حار.
    وبعد نهاية الجلسة الأدبية كنت أضع يدي في يدها، وقد اخترتها شريكة لحياتي حتى أضع حدا للفراغ القاتل المعشش في أعماقي، واَستأصل جذور الوحدة الرهيبة، التي كانت تخنقني..فالحياة لا تطاق دون وليف


    محمد محضار خريبكة : 26 أبريل 1986

    نشر هذا النص سنة 1986 بمجلة الاسبوع المغربي
    رب ايتسامة طفل خير من كنوز الدنيا أجمع

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    لحظة فراغ من الحبيب الوليف ومن الكتابة أحدهما نتيجة الآخر، رحلا معا وعادا يمسك أحدهما الآخر وعدت إلى ذاتك.
    نفس سردي جميل وبناء محكم. دمت بخير ودامت لك الصحة والعافية.
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام هلالي مشاهدة المشاركة
    لحظة فراغ من الحبيب الوليف ومن الكتابة أحدهما نتيجة الآخر، رحلا معا وعادا يمسك أحدهما الآخر وعدت إلى ذاتك.
    نفس سردي جميل وبناء محكم. دمت بخير ودامت لك الصحة والعافية.
    هي فعلا لحظة فراغ قاتلة لم تجدي فيها لحظات الإشراق ، ولا الأضواء المسلطة على بطل النص ، فهو إنسان..والإنسان ضعيف ، فقد أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا وهو لا يممكن أن يعيش دون وليف ...وأهل

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محضار مشاهدة المشاركة
    كنت أسير على إفريز الشارع،وكان الناس يسيرون ، كنت تائها شاردا، وكانو هم مختلفي الأحوال لكل حسب ظروفه .. كانت أكتافهم تتقاذفني من حين لآخر كلما صادفت زحاما .. وكنت أحس نظرات بعضهم تحاول جاهدة اقتحام عالمي .. لكنني لم أكن أعيرها انتباها.
    أمسكت يدي فجأة حسناء تضع مكياجا خفيفا، تساءلت ما أمرها؟ وماذا تريد مني أنا الذي انتهى بالنسبة له عهدُ الحسناوات ؟؟
    تبادلت معها النظرات برهة قبل أن تتمتم:
    - حسام.. ما هذا؟ أتراك نسيتني ؟أنا نوال.. أين أنت الآن؟ ..لماذا أنت ذابل هكذا؟
    ومع توالي أسئلتها حاولت أن أتذكر شيئا عنها، وتذكرت بعد جهد جهيد أنني كنت قد تعرفت عليها بأحد المحلات العمومية بشكل صدفوي غريب، ومنذ ذلك الحين ظلت تحاول اِقتحام عالمي ،وقد نجحت جزئيا في شَدّي إليها بعض الوقت لكن لا شيء دام واستمر، فقد تراجعت أنا إلى الخلف واختفيت تماما عن الأضواء، وهي غابت عني ولم اعد أراها.
    أجبتها بشيء من التلعثم حاولت إخفاءه بابتسامة تكلفت كثيرا في أظهارها قبل أن تُرسم على وجهي:
    - أنا يا عزيزتي في الدنيا الفسيحة الشاسعة.
    - ولكنك غبت تماما عن أوساط أصدقائك، ولم تعد من رواد النادي .. وحتى كتاباتك التي كانت مثار نقاش حادّ اختفت من الصحف والمجلات .
    - لست أدري بما قد أجيبك، فأنا أحس بنفسي غريبا عن ذاتي .. ولم تعد لي القدرة على العطاء وانعدمت لدي الرغبة في مجالسة أصدقاء الوسط الأدبي.
    ضحكت الفتاة وقالت:
    - ولم كل هذا التشاؤم ؟ الحياة جميلة ويجب أن نعيش كل لحظاتها بمرارتها وحلاوتها، ألست القائل: " أنا أحب الحياة وأتشبث بها حتى الرمق الأخير ولا أريد أن تضيع مني لحظة دون متعة.."
    - نعم قلت هذا مرارا .. لكني مثل كل الناس عبد للظروف والأقدار.
    - أنا لا أصدق أن كل هذا يمكن أن يقع لشخص إسمه حسام صالح، ظلت الأيدي تصفق لكل كلمة يقولها، والأقلام تمتدح كل عبارة يخطّها، وقلوب الحسنوات ترتعش لكل خاطرة يكتبها .
    اغرورقت عيناي بالدمع وأنا أستمع لكلماتها .. وبكيت أمامها كطفل صغير، اِندهشت لأمري وأمسكت بيدي وقالت:
    - ما الذي يبكيك يا حسام؟
    - لست أدري .. فقد وجدتني في حاجة إلى البكاء، فبكيت
    - اتمنى أن يكون في دموعك راحة نفسية لك
    - وهذا ما أحسه اللحظة، فأنا ارتحت بعض الشيء .. وأحس برغبة قوية في الكتابة
    - ليكن .. لكن لما لا تأتي معي فنحن اليوم على موعد مع جلسة أدبية تتضمن قراءة نصوص شعرية لبعض الشعراء.
    - لا أستطيع
    - بل تستطيع فأنت حسام صالح
    - أنا أرفض العودة إلى حياتي السابقة
    - لا تنسى أنك كنت تعطي من خلال حياتك السابقة الناس الكثير .
    - لكنها تافهة لا معنى لها
    - لا تقل هذا، فلا شيء تافه في هذه الدنيا
    اِستسلمت في الأخير لرغبتها و رافقتها إلى النادي حيث اعتدت قضاء جزء من وقتي في السابق بين الأصدقاء والصديقات خاصة منهم أهل الأدب والفن، وعند وصولنا كانت الجلسة الأدبية المقررة قد بدأت، والقاعة المخصصة لذلك قد اكتظت بجمهور كبير من رواد النادي وبعض المهتمين، اِستطعنا أن نحصل على مقعدين في الصف الخلفي وسألتني الفتاة:
    - ألا تعرف أحد من أولئك الذين يجلسون في المنصة؟
    - ابتسمت في مضض وقلت:
    - بل أعرفهم كلهم إ ن جلّهم أصدقائي وكان في تلك اللحظة قد اِنتهى احد الشعراء الشباب من إلقاء قصيدة صفق لها الجمهور الحاضر طويلا، وتناول مدير الجلسة الكلمة فقال:"تستمر جلستنا بكل ما فيها من معاني الجمال والعطاء .. وتتفضل الآن الأدبية الشابة منى عبد النور لقراءة إحدى قصائد صديق الجميع الغائب عنا "حسام صالح" ضجت القاعة بالتصفيق ونظرت إلي الحسناء وقالت:" ألم تلاحظ كم تسعد كتاباتك الناس".
    اِرتقت الأدبية منى منصة الإلقاء، وانساب صوتها عذبا ترافقه أنغام موسيقية – لموزار ، كانت القصيدة الملقاة واحدة من قصائدي التي أتغنى فيها بالحياة وجمالها، وانتهت قراءة القصيدة تحت وابل من التصفيق، وتناول مدير الجلسة الكلمة من جديد وقال : " سمعت همسا بين الصفوف القريبة بأن حسام صالح موجود بيننا هنا في القاعة فرجاؤنا أن يتقدم إلى المنصة فقد اِشتقنا إلى سماع صوته..."
    وضجت القاعة من جديد بالتصفيق وضغطت الحسناء على يدي وقالت «هيا يا أستاذ حس
    ام، ماذا تنتظر؟ " ترددت برهة ثم قمت متجها إلى منصة الإلقاء وما لبثُ أن اِستويت ورفعت وجهي لتلتقي نظراتي بعشرات الوجوه .. كان الكل ينظر إلي، أتراهم يتساءلون، كيف تغير حسام صالح بهذا الشكل؟؟ وما باله ذابلا شاردا؟؟
    اجتزت كل هذا بسرعة ورسمت على وجهي ابتسامة رقيقة ثم قلت:
    - "مساء الخير وليلتكم سعيدة، أشكركم على مشاعركم الصادقة وأحاسيسكم النبيلة نحو شخصي الضعيف، واعدكم بالعودة اليكم .. وإلى الكتابة ".. وشَخصت بأنظاري إلى المقاعد الخلفية، فلاحت لي صديقتي قابعة في محلها فاشرت إليها متابعا القول:" واني لأدين لتلك الفتاةِ بحضوري بينكم"، والتفتت العيون إلى حيث اشرت، فقامت الحسناء، وانحنت إحتراما للجمهور الذي قابلها بتصفيق حار.
    وبعد نهاية الجلسة الأدبية كنت أضع يدي في يدها، وقد اخترتها شريكة لحياتي حتى أضع حدا للفراغ القاتل المعشش في أعماقي، واَستأصل جذور الوحدة الرهيبة، التي كانت تخنقني..فالحياة لا تطاق دون وليف


    محمد محضار خريبكة : 26 أبريل 1986

    نشر هذا النص سنة 1986 بمجلة الاسبوع المغربي
    أستاذ محضار

    رب صدفة خير من ألف ميعاد. كان اللقاء قدرا للتصالح مع الذات و العودة للتغريد بمواويل الشعر . كل عظيم وراءه امرأة.
    مودتي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد محضار قاص
    تاريخ التسجيل : Nov 2011
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 216
    المواضيع : 83
    الردود : 216
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
    أستاذ محضار

    رب صدفة خير من ألف ميعاد. كان اللقاء قدرا للتصالح مع الذات و العودة للتغريد بمواويل الشعر . كل عظيم وراءه امرأة.
    مودتي
    فعلا رب صدفة خير من ألف ميعاد..جميل أن تعيد منى الدفء لحياة حسام ن وجميل ان ينير متصفحي كلامك الرقيق والراقي أخي محمد

  6. #6
    الصورة الرمزية لانا عبد الستار أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    العمر : 50
    المشاركات : 2,496
    المواضيع : 10
    الردود : 2496
    المعدل اليومي : 0.82

    افتراضي

    هل يمكن أن تكون المصالحة مع ذاته بعد هذا اللقاء؟
    وهل يمكن أن تعود المياه لمجاريها بعد أن تشربها الأرض الجافة ؟

    قصة جميلة
    اشكرك

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.61

    افتراضي

    هل كان فراغا عاطفيا أعجز حرفه، أم تقوقعا أدبيا انسحب بتأثيره من الحياة العامة ليتداعى الأمر لعزوف عن الكتابة، أم أنهما اجتمعا معا ليعزلا حسام عن كل ما يحرك رغبته في الحياة فيزداد انغلاقا وتلاشيا؟
    قد تشكل لحظات الفراغ في حياتنا منعطفات تخرج بنا نحو مسارات اتنتهي فيها ذواتنا التي نعرف

    نص قصي جميل الفكرة
    بعض تكثيف كان ليجعله يأتلق

    أهلا بك ايها الكريم في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,096
    المواضيع : 123
    الردود : 19096
    المعدل اليومي : 4.93

    افتراضي

    فراغ كامل
    لا حبيب ولا دافع للنشاط ولا فرح بالنجاح
    ولو وجد الحبيب لوجد كل شيء معه

    قصة جميلة أخي

    شكرا لك

    بوركت

  9. #9
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,725
    المواضيع : 388
    الردود : 23725
    المعدل اليومي : 5.15

    افتراضي

    لا مذاق للنجاح والتألق إلا برفيق يشاطره الفرحة ليدفع به دائما
    نص جميل أديبنا الفاضل
    بوركت واليراع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. لحظة صدق..........محمد محضار
    بواسطة محمد محضار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 25-08-2017, 11:29 PM
  2. فراغ
    بواسطة مأمون احمد مصطفى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-12-2014, 10:18 PM
  3. منازلة شعرية في "لحظة ضعف"/ محمد الشحات محمد
    بواسطة محمد الشحات محمد في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2010, 10:37 PM
  4. بوح فراغ
    بواسطة مأمون احمد مصطفى في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-10-2008, 11:25 PM
  5. حوار مع البطرك صفير: خشية من فراغ سياسي في لبنان
    بواسطة ابو نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-03-2005, 02:50 AM