أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وصية شهيد

  1. #1
    الصورة الرمزية عبد الوهاب القطب شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : الولايات المتحدة
    المشاركات : 3,212
    المواضيع : 122
    الردود : 3212
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي وصية شهيد

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    هذا هو البطل الشجاع أبن أخي الحبيب

    الشهيد أمجد درويش سعيد القطب

    تأزَّر َ ما تأزَّر في هدوءِ وصلّى ركعتين على وضوءِ
    وشدَّ على الطغاة فهم شظايا يبُعثرها بإصبعهِ المضيءِ
    أحبك َيا أمير الخالدينا وأحني هامتي لكَ والجبينا
    وأعشقُ شَمَّ روحكِ في هوائي كمِسكٍ ضَوَّعَتْهُ الحورُ فينا
    مشيتَ وفي خطاك مشى اليقينُ وقلبك فيه عزمٌ لا يلينُ
    تساوى العيش عندك والمنونُ فلا خوفٌ عليك ولا شجونُ
    تفجر من حشاه الحب نارا فأحرق ما حواليه وطارا
    وانشأ يا بلادي يا بلادي لأجلكِ قد عشقتُ الإنفِجارا
    فما أحلاكِ في يوم التنائي وما أبهاكِ من فوق السماءِ
    وددتُ لَو َأنني أخَّرتُ نفسي وددتُ لَو َأنني أبداً فدائي






    وصية شهيد



    قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين
    الحمد لله رب العالمين ناصر المؤمنين ، ومذل الخونة والكافرين والصلاة والسلام على قائد المجاهدين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ..
    لقد دنسّ اليهود الصهاينة أرضنا ومقدساتنا وأقصانا وتمادوا في جرائمهم ومجازرهم وقذارتهم بحق أبناء شعبنا ، لقد ظن السفاح الإرهابي شارون وحكومته أنه باقتحام مدننا ومخيماتنا وقرانا ، وارتكاب المجازر فيها واعتقال واغتيال المجاهدين سينهي الانتفاضة وسيقضي على المجاهدين وانه سيحقق الأمن لكيانه الصهيوني بعملية ما يُسمى السور الواقي ..
    أقول للصهاينة لقد خاب ظنكم وخسئتم فالمجاهدون قادمون لكم من كل مكان .. من بين الحقول قادمون .. من جبال فلسطين قادمون ..من بين أنقاض مخيم جنين قادمون .. من نابلس من القدس ومن الخليل وغزة هاشم قادمون ..
    لقد ارتكب العدو الصهيوني مجازره وجرائمه في مخيم جنين ونابلس وطولكرم وكل مخيماتنا وقرانا وقام بقصف وتدمير مئات المنازل واعتقال الآلاف من أبناء شعبنا وارتكب جرائمه هذه أمام صمت ذليل للعالم العربي والإسلامي ، أما أنتم يا أبناء شعبنا الفلسطيني الصابر المجاهد أقول لكم أن اصبروا وصابروا ورابطوا واعلموا أن النصر مع الصبر وان مع العسر يسراً ، و أقول لكم يا شعبنا المرابط إن كتائبكم كتائب القسام ستبقى وفيّة لدماء الشهداء الأبرار ، وان كتائب القسام ستظل تذيق العدو الصهيوني الويلات ، وسينتقمون للشهداء ، كل الشهداء ، ويثأرون لأبناء و أهل الشهداء الكرام ، و أقول للعالم اجمع أن الشعب الفلسطيني لا يُجيد فنّ الاستسلام والهزيمة ، بل اثبت من خلال الاستشهاديين أنه يُجيد فن الجهاد وصناعة الموت ، وإنني أقوم بعمليتي هذه نيابة عن الأمة العربية والإسلامية لعلها تصحو من سباتها العميق وتنهض من جديد وتحمل راية التحرير ، لتحرر الأقصى الأسير ، وأقوم بعمليتي هذه رداً على جرائم العدو من اقتحام مدننا وقرانا ومخيماتنا ورداً على المجازر البشعة في مخيم جنين ونابلس ورداً على سياسة الاغتيالات بحق أبناء شعبنا والتي كان آخرها اغتيال القادة المجاهدين ( طاهر جرارعة وإياد حمادنة وقيس عدوان وعلي الحضيري ..إلى كل إخوانهم الشهداء الذين سبقوهم وأخص بالذكر أخي ورفيق دربي بالجهاد الشهيد القائد جاسر سمارو .. )
    واعلم يا شارون أن قوافل الاستشهاديين قادمة لتدك كيانكم المزعوم وتخرجكم من أرضنا المباركة ..
    شعبنا المجاهد ..
    إن كتائب القسام تعاهد الله ثم تعاهدكم على الاستمرار بالجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل أرضنا المحتلة ولنجعلنّ حياة الصهاينة جحيماً لا يُطاق ، ولندخلنّ عليهم المستوطنات والمدن من حيث لا يشعرون ولنخرجنّهم من أرضنا صاغرين أذلاء بعون الله ..
    وأخيراً أوصي أمي الحبيبة وأبي المربي الفاضل وإخوتي وأخواتي وكل أقربائي وأحبابي أن يصبروا وأن لا يحزنوا على فراقي وإني واللهِ ذاهب للقاء الأحبة محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه وجنده ..
    أهلي وكل أحبتي
    أترككم وأنا مطمئن عليكم .. أترككم وأنا أكاد أرى مقامي في الجنة وزوجاتي من الحور العين وأسأل الله تعالى أن يتقبّل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم ، ولا أبتغي في عملي هذا إلا إرضاء الله عز وجل واسأله تعالى أن يُسدد رميي ويؤيدني بملائكة من عنده وأن ينصرني على القوم الكافرين ..
    وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم المشتاق للقاء الله عز وجل
    أمجد " محمد درويش " سعيد القطب
    الاثنين 13-5-2002
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    عضو مساعد
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 126
    المواضيع : 16
    الردود : 126
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اللهم ارحم الشهداء واجعلهم في عليين مع الصديقين والشهداء والصالحين.

    الحقيقة تذكرت هذه الأبيات يوم أن وضعتَها بعد أن كتبتُ "لحظات حاسمة".
    فاسمح لي أن أنقلها هنا مرة أخرى بهذه المناسبة.

    لحظات حاسمة

    اليوم هو يوم التنفيذ .. وأسامة جاهز للإنطلاق .. بل قل جاهز للموت .. بل قل للشهادة .. فهو قد أعد عدته مع إخوانه وتهيأ ..
    عبوة التفجير - التي اشتروا مكوناتها من ذلك اليهودي النجس الذي لا يعرف من دينه ولا دنياه إلا المال – قد جهزت تماما ووضعت بين ثنايا تلك السترة الشتوية السميكة .. والصاعق قد وضع في متناول يديه الإثنتين داخل جيبيه الأيمن والأيسر لكي يستطيع سحبه في أشد الاحتمالات قتامة.. والعبوة قد ملئت بالمسامير وقطع الفولاذ الحادة والزجاج لتفتك بأكبر قدر من الكفرة الأنجاس ..

    إنه الآن يتمشى ويفكر كيف مضت سنواته التسعة عشر بهذه السرعة لتصل به إلى تلك اللحظات الحاسمة .. حلقة هائلة من الأفكار المتسارعة .. ولكن فكرة اللحظة الحاسمة القادمة هي أولى هذه الأفكار وأشدها تركيزا ووطأة على حواسه ومشاعره ..

    الحمد لله .. ها أنا قد اجتزت الحاجز الأول ولم يستطيع أبناء القردة والخنازير التعرف على حقيقتي .. فلقد كان التغيير الذي فعلناه بهيئتي متقنا جدا .. شاب طائش يتراقص في مشيته.. بشعر طويل أشقر يناسب بشرته البيضاء أصلا و ضفيرة مجدولة للوراء .. لحية قصيرة جدا كأنها قد نبتت بالأمس تشبه لحى ممثلي الكاوبوي .. بنطال من الجينز من ماركة ليفيزممزق عند الركبتين يلفه حزام جلدي غالي الثمن وزوج من الأحذية الرياضية التي يلبسها لاعبو السلة..
    وفي الأعلى سترة شتوية سوداء لتبدو أقل اتساعا مما هي عليه في الحقيقة .. وفي أذنيه سماعات مرتبطة بجهاز تسجيل وكأنه يستمع إلى أغنية صاخبة ..

    شعور الأنس بالله وحمده يطغى على مشاعر القلق والخوف .. الخوف من العقبات التي قد تعترضه .. والخوف من تلك اللحظة الحاسمة وما يتبعها من حياة بعد تلك الحياة .. شعور الأنس و الحمد يطغى أيضا على مشاعر الحزن والأسى لترك الأهل والأحباب .. ويطغى على الذكريات التي تمور في رأسه مورا .. ويطغى أيضا على مشاعر الكراهية والعداء لأعداء الله ..
    مشاعر عجيبة هذه التي تدفع الإنسان إلى أشد ما يكرهه ولا يحب حتى ذكره .. كيف يتحول ذلك الانسان الضعيف بمشاعر الخوف والألم والحزن إلى طاقة هائلة جبارة تدمر كل شيء باذن ربها ..
    كيف تسير كل هذه المشاعر المتنافرة جنبا إلى جنب داخل تلك الكتلة البشرية الواحدة .. فيكمل المشوار وتسير قدماه به نحو هدفه لا يحيد ولا يميد ..

    إنه يقترب ويقترب .. هدفه موقف الركاب ذاك الذي يغص بالجنود من أبناء القردة والخنازير وأبناء عمومتهم في ذلك اليوم من أيام اجازاتهم المعتادة بعد الهدوء الذي طال قليلا فظنوا أنه نهاية المقاومة ..

    إنه يقترب من الجنود وقد أنسوا برؤيته يتهادى في مشيته ملفتا أنظارهم بمظهره المميز .. وبعض الحسناوات من الجنديات ينظرن إليه مبتسمات يلتمسن منه التفاتا أو نظرة .. إنه ينظر إليهن ولكنه لا يرى أمامه غير الجنة والحور العين ..

    اللحظة الحاسمة تقترب ويديه داخل جيوبه تتلمس الصاعق .. شخص يناديه من بعيد .. قف لا تقترب .. أنا مسؤول الأمن هنا .. قف .. أعطني هويتك .. قف .. سأطلق عليك النار .. فتزيده تلك الصيحات اصرارا وينطلق نحو الجمع الكافر بكل قوته بسرعة هائلة لا تمكن رجل الأمن ذاك من اصابته .. فيصل إلى قلب الجمع ..


    ويسحب الصاعق

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    المشاركات : 684
    المواضيع : 55
    الردود : 684
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    اللهم تقبل عبدك "أمجد درويش سعيد القطب" في الشهداء
    وألحقنا به شهداء
    واجمعنا بالشهداء تحت ظل عرشك
    وأوردنا حوض النبي العدنان (عليه الصلاة والسلام)
    ومتعنا بدوام النظر لوجهك الكريم
    آمين

  4. #4
    الصورة الرمزية عبد الوهاب القطب شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : الولايات المتحدة
    المشاركات : 3,212
    المواضيع : 122
    الردود : 3212
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اخي الكريم
    عبدالله
    جزاك الله خيرا على هذه القطعة الرائعة
    وقد استمتعت بقراءتها ثانية
    ورحم الله شهداءنا الابرار جميعا

    شكرا لمشاعرك النبيلة المخلصة
    ابو يوسف

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد الوهاب القطب شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    الدولة : الولايات المتحدة
    المشاركات : 3,212
    المواضيع : 122
    الردود : 3212
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد الشناوي
    اللهم تقبل عبدك "أمجد درويش سعيد القطب" في الشهداء
    وألحقنا به شهداء
    واجمعنا بالشهداء تحت ظل عرشك
    وأوردنا حوض النبي العدنان (عليه الصلاة والسلام)
    ومتعنا بدوام النظر لوجهك الكريم
    آمين
    اخي الفاضل
    د.محمد

    سمع الله منك
    وجزاك عنا كل خير
    ودمت لنا ايها الطيب
    تحياتي
    ابو يوسف

المواضيع المتشابهه

  1. وصيةُ شهيدْ...
    بواسطة مؤيد حجازي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 18-11-2012, 01:31 PM
  2. وَصِيَّةُ شَهِيد
    بواسطة غسان الرجراج في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 26-09-2008, 09:25 PM
  3. وصية مدينة
    بواسطة معاذ الديري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-12-2006, 01:58 PM
  4. وصية شهيد
    بواسطة محمود شاكر الجبوري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-05-2006, 04:54 PM
  5. شهيد يرثي شهيد
    بواسطة إسماعيل صباح في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26-01-2005, 09:10 AM